U3F1ZWV6ZTQ4MzU2MTA4NDI4X0FjdGl2YXRpb241NDc4MDc5OTAzNTY=
recent
أخبار ساخنة

رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على - الفصل العاشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات كوميدية جديدة للكاتبة آلاء على علي موقعنا قصص نبيل
وموعدنا اليوم مع الفصل العاشر من  رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على

رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على (الفصل العاشر)


رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على
رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على
أما ع الجانب الآخر
وتحديدا في المشفي حيث يجلس زياد

اياد : المهمة اتأجلت لحد ما زياد يخف

سمر بإرتياح وهي تجلس فوق سرير زياد وتربع رجليها: هييييييييييه ياسلاااااام هو في كدا
احسسسسسن حاااجة حصلتلي من ساعة ما اتولدت

معتز بضحك : طبعا زمانك مظأططة

سمر بمزاح : دا انا مظأططة ومهيصة وكل حاجه حلوه في الدنيا

سمية بإرتياح : ياسلاااااام انا حبيت الحياة

اياد بضحك : دلوقتي حبتيها !!!

سمية بضحك : نفسي ابوس راس البت اللي عملت معاك الجلاشة يا زياد والله

زياد بغيظ : متفكرنيش بقا واسكتي

سمر بضحك : ههههههههههههههه تستاهل

وهنا دخلت سما
وما إن رأتها سمر وسمية حتى ركضوا ناحيتها يحتضنوها بشدة

سما بإستغراب : ايه اللي جابكم هنا يا بت منك ليها ؟!

سمر بضحك : انتي ايه اللي جابك هنا احنا هنا تبع المهمة

سما وهي تنظر ع زياد : اه ما هو انا اللي جبت الاستاذ دا المستشفى

زياد بغيظ : يابت ال**** انتي اللي جايباني ولا انتي اللي عاملة فيا كدا !!!

سما بضحك : وحيات والديك ان كانوا عايشين أو ميتين ما انا اللي عملت كدا .. انت اللي حظك فجرررر

زياد : انا اللي فجرررر يا بت ال****

سمية بضحك : انتي عملتي كدا ازاي يا سما ؟!

سما موضحة : والله ياااختي انا صح خليت الناس يفقعوه علقو ميخدهاش حرامي غسيل لكن بعد كدا خلتهم يسبوه وهي كان مرمي ع الارض فمقدرتش اسنده واوديه اي مستشفى ارميه قدامها واجري
المهم اتصلت بتامر وقالي أنه جاي وطبعا عبال ما يجي هياخد وقت والأستاذ دا مرمي في نص الطريق حاولت اسحبه واحطه ع جنب مرضاش شديته من شعره برضو مش راضي روحت جايبة حبل وربطاة في عربية عشان ماحدش يخطفه واحس بالذنب
ودخلت الكافي اكل كاب كيك عبال ما الواد تامر يجي المهم وانا قاعده لقيت العربية اللى انا ربطته فيها بتتحرك جريت ورا الراجل والله لحد ما نفسي اتقطع وبعد كدا جبته ع المستشفى بس هو دا اللي حصل
شوفتي انا طيبة ازاي وساعدته

سمر بضحك حتى ادمعت عيناها : يخربيتك

باهر بضحك : من معقول

سامح بضحك : مش قادر

اياد بضحك : حرام عليكى يا مفترية

سما : الله مش تشكروني اني ساعدته

سمية : نشكرك دا احنا هنقتلك

سما : طب انا كنت جاية اطمن عليك شوفت انا طيبة ازاي !!!

زياد بغيظ : يلا يابت من هنا

سما وهي تقترب منه : لم نفسك يا استاذ انت

وبينما وهي تقترب استندت ع عالقة المحلول الحديدية فلم تستحملها فوقعت العالقة فوق رأس زياد

زياد بألم : ااااااااااااااااه

سما وهي تركض ناحية الباب : طب الحمدلله اني اطمنت عليك وبقيت كويس سيبتك بعافية بقا
ثم ركضت هاربة

باهر وهي يجلس أرضا من كثرة الضحك:ههههههههههههههه
همووووووووووت

رجعت سالمين الي الفيلا

منى بتريقة : لقيتي الفساتين يا حلت امك !؟

سالمين مدعية الحزن : لا الراجل ضحك علينا وشقطهم وقالنا امك في العِشة ولا طارت

منى وهي تقذفها بالشبشب : منك لله يا اخرة صبرى ياللي مبتعرفش تعملي اي حاجة عدلة في حياتك

سالمين : طب خلاص انا هبلغ عنه البوليس وهقولهم حاطط مدلية دبدوب في التاكسي معلقها ولابس قميص وبنطلون

منى بتريقة : وياتري بقا هتقوليهم كان عامل قُصة في شعره ولا مرجعه لورا
اتفوووووووووووو عليكى يا فاشلة

سالمين بحزن وصريخ : عاااااااااااااااااااااا اسكتي بقا يا منى انا كمان زعلانة وهموت من الزعل .. انتي مش عارفه انا تعبت ازاي عقبال ما لقيت الموديل دا
اقولك انا هريحك وانتحر
ثم خرجت الي الحديقة وجدت عم محمد الجنيني يسقي الزرع

سالمين وهي تسحبه من ملابسه : تعالى معايا يا عم محمد

محمد بإستغراب : في ايه يابنتي ؟!

سالمين وهي تسحبه : تعالى بس

وصلوا الي حمام السباحة

سالمين : بص يا عم محمد انا عايزة انتحر

محمد : يلا يابنتي في الداهية ... هو في حد عايش في الدنيا دي مرتاح

سالمين بحزن : اه عندك حق عشان كدا انا عايزاك تساعدني بص انا هنط في البسين دا وهغرف نفسي بس قبل ما انط انت هتنط قبلي عشان تشوفلي المية ساقعة ولا لا عشان انا مش بحب المية الساقعة زي ما انت عارف وطبعا بما انت كمان كارهه الحياة فأنا هساعدك ع الانتحار زي ما هتساعدني وكل ما تحاول تطلع من البسين انا هضربك بالعصاية انزلك تاني ماشي !!! اتفقنا ؟!

ولم تنتظر منه الرد حيث قامت بزقه في حمام السباحه

محمد وهو يغرق : الله يخربيتك

سالمين متسألة بإهتمام : المية ساقعة ؟! ولا سخنة يا عم محمد ؟

محمد وهو يغرق : منك لله همووووت

خرجت منى مسرعة ع صوت محمد وهو يصرخ من سالمين التي تضربه فوق راسه بالعصاه كلما حاول الخروج من الماء

منى بصدمة وهي تري ما تفعله ابنتها : يالهووووي

سالمين لعم محمد وهي تضربه فوق راسه بالعصاه حتى ينزل تحت ويموت : مووووت بقا ياعم محمد تعبتني هتشكرني بعدين ع اللي بعمله دا الحياة مُرة عايز تعيش ليه ؟! متقلقش انا هاجي وراك ع طول

منى بصريخ وهي تبعد ابنتها عن محمد الذي قارب للموت : ياااااااااا خررررررررراااااااااااببببببييييييييي
الرررررررررراجلللللل بيموووووووووووت

وبعد مدة ليست بالطويلة استطاعت منى وبقيت الخدم أن يخرجون محمد من الماء

محمد بعد أن استعاد وعييييه : اتفوووووووووووو ع اشكالوا انا غلطاااااان اني بشتغل معاكوا بلاها اللقمة اللي بتيجي منكم مش عايزها انا عندي عايز اربيها

ثم تركهم وغادر

سالمين ببراءة مصطنعة : بيبالغ اووي عم محمد دا... فيها ايه يعني لما ازقه في البسين اموته ما كلنا هنموووت هو فيه حد هيخلل

منى بنفاذ صبر : اعمل فيكووووووا ايه ؟!
قوليلي اعمللللل فيكوا ايه ؟!
انا عملت ذنب ايه في حياااتي عشان ربنا يبتليني بيكم انتوا الخمسة !!!!

سالمين بمزاح : اكيد عملتي يا منى بس مش فاكره ارجعي بالذاكرة بس لورا وانتي هتفتكري

ثم ركضت ناحية غرفتها مسرعة

تسارع في الاحداث

مرّت الايام
وتعافت صحة زياد كثيرا
وبدأت المهمة

خرجت سمر من شقة المراقبات بلبس دنيئ للغاية
وقبلها زياد

كانت تلك السيدة تمشي بالشارع تتبخطر بمشيتها
وع حين غرة وجدت احد يسرق تلك الحقيبة التي ترتديها بذراعيها
وهرب في لمح البصر

السيدة بصريخ : عاااااااااااااااااااااا حرامي الحقوني

ولم يستطع أحد أن يعيد لها الحقيبة
رجعت الي بيتها حزينة

برعي : في ايه يا صابرين ؟!

صابرين بحزن : وانا ماشية في السوق حرامي سرق مني الشنطة

برعي بحنان عليها فهو مهما كان حقير فهو يعشقها فوق عشق العاشقين عشقاً: طب وزعلانة ليه ؟! خدي فلوس وانزلي هاتي واحدة تانية

صابرين وهي تحتضنه : ربنا يخليك ليا

"برعي الحناوي من اكبر تجار المخدرات والاعضاء في البلد عايش مع مراته صابرين في حتة شعبية حاجة زي تمويه كدا عن شخصيته بيحبها جدا جدا
شخصيته قوووية مع كل الناس
الا معها ... عندهم ابن صغير اسمه حسن "

ع الجانب الآخر

سمر : جبت الشنطة ؟!

اياد وهو ينهج : اه

سمر : طب كويس هاتها بقا

اياد وهو يعطيها إياها : خدي

في المساء
في شقة برعي الحناوي

طرق الباب فتح برعي

برعي وهو يتفحص سمر من راسها الي رجليها : خير!!

سمر بنبرة سوقية : محسوبتك بليلة وجاية عدم المؤاخذة عايز الست صابرين مش هي ساكنة هنا برضو !!

برعي وهو ينظر ع ذلك الذي يقف بجانبها : ومين الافندي ؟!

سمر (بليلة) : دا جوزي شومة

برعي وهو ينظر لهما بتفحص شديد : خشوا

دخل كلا من سمر وإياد

برعي بنداء : صابرين تعالي

اتت صابرين

صابرين بإستغراب : مين دول ؟!

سمر وهي تقترب منها وتحتضنها بقوة : محسوبتك بليلة يا ست هانم ودا جوزي شومة

صابرين بريبة : خير وانتوا عايزين ايه ؟!

سمر وهي تعطيها الحقيبة : عدم المؤاخذة مش دي شنطتك !!

صابرين وهي تتفحصها : اه هي اتسرقت مني الصبح انتوا جبتوها ازاي ؟!

اياد بنبرة سوقية : عدم المؤاخذة انا اللي سرقتها بس اول ما اتقسطت وعرفت انها بتاعتك قولت حكما ولابد ارجعهالك وجبت معايا مراتي بليلة

برعي بشك : وانت عرفت ازاي انها بتاعتها ؟!

اياد : عرفت إزاي فدي سهلة خالص يا معلم برعي اول ما سألت الواد خنزيرة وقالي انها تبعك قولت لازم ارجعها

برعي : اممممممم وانت عايز ايه المقابل انت ومراتك دي ؟!

سمر : يا سلام عليك يا سيد المعلمين يا منجهه
معلش والنبي يا معلم لو عندك شغلانة لجوزي دا يكسب منها بالحلال خده دا والله لهلوبة في الشغل
وانا يا ست صابرين اساعدك في شغل البيت واي حاجة تعوزيها انا خادمتك
بدل ما احنا بنمد ايدينا للخلج واللي يسوا واللي ميسواش يتعنطظ علينا ويزلنا

برعي متسألا : وانت بتعرف تعمل ايه ؟!

اياد : اعمل ايه حاجه يا معلم انشاله المعلك الجذمة

صابرين : خلاص ماشي يا برعي انا محتجاها تساعدني

سمر وهي تقبل يديها : الهي يسترك ويطعمك ما يحرمك

برعي : اممممممم ماشي عشان اللي عملتوه انا هديكم فرصة

★★**★★**★★**

★★★★★★★★★★★★★★
إلي هنا ينتهي الفصل العاشر  من رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة