U3F1ZWV6ZTQ4MzU2MTA4NDI4X0FjdGl2YXRpb241NDc4MDc5OTAzNTY=
recent
أخبار ساخنة

رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات كوميدية جديدة للكاتبة آلاء على علي موقعنا قصص نبيل
وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع من  رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على

رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على (الفصل التاسع)


رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على
رواية بناتي مصايب بقلم آلاء على
في اليوم التالي
في فيلا الحمزاوي وتحديدا داخل المطبخ
تخرج سالمين ووجهها ملوث بالدقيق

سالمين وهي تمسح وجهها بيدها ولا تعلم انها تلطخه اكتر : خدي كدا يا مني دوقي ؟!

منى وهي تتذوقه : كح كح كح هموووووت
هاتي مية

سالمين وهي نعطيها الماء : مالها دي ؟!

منى وهي تمسح فمها : ربنا ينتقم منك يا عب بنتي

سالمين بمزاح : الله ما انا عملت كل اللي قولتيلي عليه يبقا العيب منك انتي بقا مش منى

منى وهي تقذفها بالشبشب : بقا انا قولتك تعملي كدا يا يابت الجذمة ؟!

سالمين بضحك : الله مش بتعلم يا مني

منى : لا يااااختى متتعلميش

سالمين : خلاص انا طالعة البس بقا عشان اروح اجيب فساتين الخطوبة انا وسلمي

ثم صعدت

تسارع في الاحداث
ذهبوا كلا من سالمين وسلمى الي محلات بيع فساتين السهره
وبعد حوالي أربع ساعات واخيرا وجدوا ما يناسبهم
ركبوا تاكسي راجعون الي منزلهم

وفي التاكسي

سلمى بإنبهار : الفساتين حلوة اوي

سالمين يإعجاب : اه جدا

سلمى : احسن حاجة اننا جبنا نفس اللون

سالمين : انا اصلا مصدقتش لما لقيت لونين من نفس النوعية

سلمى : وانا كمان

وظلوا يتحدثون الي أن وصلوا الي الفيلا

نزلوا من التاكسي وجدوا اسر ينتظرهم جرت ناحيته سلمى وتركت سالمين وحدها

سالمين : بت واطيييية اول ما لقت الجو باعتني

دخلت سالمين الي الفيلا
استقبلتها منى

منى متسألة : اومال فين الفساتين واختك ؟!

سالمين وهي تتذكر : يالهوووووووووي

منى : في ايه يابت ؟!

سالمين وهي تركض للخارج : نسيت الفساتين في التاكسي

خرجت سالمين تنظر حولها ولم تجد اي أثر للتاكسي

سالمين : يالهوووووووي
دا انا هتشلوح

وبينما كانت تقف وجدت امرأة عجوز

المرأة : والنبي يا بنتي ممكن تعديني الطريق الا نظري ضغيف ومش شايفة

سالمين بضيق : تعالي يا حجة
واخذتها وسارت بها إلي نهاية الطريق

المرأة بامتنان : شكرا يا بنتي

سالمين بطيبة : العفو يا طنط ع ايه ؟!

المرأة : طب والنبي يا بنتي اوصفيلي اروح عند ال***** ازاي

سالمين : هتمشي طوالي وبعد كدا تحودي يمين

المرأة : طب هو الطريق سالك ولا في حاجة ؟!

سالمين بعدم اهتمام : سالك يا حجة

سارت المرأة بطريقها ورجعت سالمين مكان مجيئها
وبينما وهي ترجع ظلت تفكر بالفساتين وحين كانت تتذكر جاء ببالها تلك السيدة العجوز وتذكرت انها قالت لها الطريق سالك
ركضت الي حيث الطريق الذي وصفته لها منذ قليل

سالمين وهي تركض : يالهووووووي نسيت اقولها أنهم بيعملوا المجاري والبلعات مفتوحة

وصلت سالمين الي حيث المكان
وانحت بجسمها نحو اول بلاعة

سالمين بصوت عالي : احححححححجة سمااااااعععععاااااااني ؟!
طب لو سمااااااعععععاااااااني ردي وانا اجبلك شرطة البلااااااااعات
يالهوووووووي
دي بتبقلق
طب اعمل ايه انا دلوقتي ؟!
طب والنبي يااااااحجة لو سمااااااعععععاااااااني ابقي سامحيني الا انا داخلة ع جووووواز
بصي وعد مني هجيلك كل يومين كدا اطمن عليكي
عشان ماحسش بالذنب وعشان برضو اونسك
يلا سلام دلوقتى

ثم قامت بضيق وهي تظفر
سالمين : دا انا هيتشبشبلي من منى
يلا بقا علقة تفووووت ولا حد يمووووت
ربنا يقويني واستحملها

★★★★★★★★★★★★★★
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية بناتى مصايب بقلم آلاء على
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة