روايات خليجيةروايات سعوديهغير مصنف

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الخامس والستون

تعتبر الروايات السعوديه من أهم صنوف الأدب العربي وقد احتلت روايات سعوديه عديدة مؤخرا مكانة لا بأس بها في السباق العالمي الأدبي، حيث حاز بعضها على جوائز عالمية وأخرى إقليمية ومحلية، كما تُرجمت البعض للغات عدة ونالت إعجاب النُقّاد العالميين والقٌرّاء من الثقافات الأخرى.
يسعدنا في موقع «قصص26» أن ننشر بعض أهم وأجمل الروايات السعودية التي عُرفت بطول صفحاتها وارتفاع تقييمها من قِبل القُرّاء وهي رواية ما وراء الغيوم للكاتبة رشا.

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم الفصل الخامس والستون

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم
روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم

روايات سعوديه | رواية ما وراء الغيوم | الفصل الخامس والستون

شيء أشبه بإنتزاع الروح من الجسد.. لا طاقة بي للفراق أبداً يالله بعد كل ذلك العناء…استغفر الله ان اعترض و لكن كسر ساقي يهون و لا ان تُنتزع روح أخي..

تمتمات قلب شقي مُتعب وصل به مركب الخوف المتهالك إلى مراسي الوجع…،
رآى النقّالات مغطاه بغطاء نايلون نحاسي اللون ليقترب وهو يسأل بصوت اشبه بالصرخه/وين أدهم؟!

حاول الشرطه منعه ولكنهم لا يعلمون انه احد جنود الحرب الذين لا يُشق لهم غبار دفعهم بكل قوته ليصل للمسعفين حاول فتح اول نقاله ليسمع صوته قادماً خلفه/يا رجال انا بخير، وين تركي؟!

إلتفت مسرعاً ليراه ببقع دم على ذراعه، ليتجه اليه مسرعاً و يعانقه بقوه/روعتني عليك ياخي

ابتسم وهو يربت على ظهرها/لا تخاف عمر الشقي بقي.

تركه ليتفحصه/وش صابك؟!

اشار ليده/اطلقوا علي الناس بس مرت بجنبي و بعد هوشه دخلت الشرطه و انقذت الموقف ماقصروا .

تحدث الشرطي/تهورتوا لكن لطف ربي هالمره ،

رد أدهم يخوف/الوضع كان بيكون كارثي لو تأخرنا،كانوا ناويين يهرّبون ولدنا و يسلمونه لناس ثانيه علشان تبتزنا كنا بنكون بمصايب مب بمصيبه وحده

تنهد قاسي/اللهم لك الحمد..هاللحين نبي نتطمن على تركي اخذوه الاسعاف متصاوب

أدهم بقهر/طعنته الحيه اولينا افف مالحقت عليه

الضابط بتأكيد/تم القبض عليهم و قتل اثنين منهم لكن بيلحقكم عسكري للمستشفى علشان نتطمن، و يبي لكم هالفتره تنتبهون على انفسكم، حنا للحين ماندري و ش وراهم ‘

تقدّم نايف وهو يحمل الصغير بلفته/شباب البزر يبكي لازم اوديه لأمه ثم بلحقكم.

قاسي/شلون بتسوق وهو معك هاته انا بوديه بنفسي، انت روح مع أدهم للمستشفى و انا بلحقكم بعدين الرجال اكيد بيحتاج نقل دم

وكب كل منهم و انطلق بسيارته..لتبقى الشرطه تطوق المكان و تحقق بالحادثه و تأخذ الخاطفين..
.
،
.

في الطريق السريع عائده إلى الرياض بصحبة ام سيّار و حفيدها..،
لم تتوقع ان تعود الى منزلها بهذه السرعه فلم يمضي سوى ثلاثة أسابيع ، لم تتوقع ان تسوء الأمور بهذا الشكل الصادم، “عملية خطف!!” هذا مالم تفكر به أبداً..!

نام طفلها في حضنها وهي تفكر بقلق كيف هو حال أختها الآن، بالتأكيد هي منهاره..
فتحت هاتفها و تجاهلت كل شيء لتذهب لـ “تويتر” لتتفاجىء بخبر الإختطاف و تعاطف المغردين مع الطفل و ذويه، شعرت بكم هائل من الندم،
لم تشعر بهكذا شعور نادم قبل اليوم!

انتقلت للإتصالات الوارده الكثيره هذا الرقم لم تستخدمه منذ فتره!!
رن هاتفها لترى إسم جوزاء يعتلي الشاشه، لم تستطيع الرد فقط انتظرته حتى انتهى لتضعه على وضعه الصامت..،
شعرت بمغص خفيف و ألم، خافت و ارتعبت اكثر، هذا الحمل بالذات لا يجب ان تخسره أبداً.. هي من سعت له و هي من أرادته رغم تصرفات أدهم المنفره منه، إلا انها صبرت من اجل حدوثه.. قد يظن انه صدفه و لكنه لم يكن كذلك بل بتخطيط متقن منها..راكان يجب ان يكون له أخوه و لن يكونوا من غير أدهم بالطبع، فكرة ان تنجب من غيره محرّمه في قاموسها.

ذلك التناقض الموجع خارجياً فقط ولكن ما ينبض خلف الأضلاع له شأن آخر، ما أجمل تضحيات الحب و ما أقبح تناقضه..!
.
.
،

استغربت جوزاء و خافت من عدم رد الشموس عليها، لتلقي هاتفها بجانبها/بسم الله، مو صحيح ان الشموس من اسبوع ماترد علي!!

سلطانه بتأثر/و الله معذوره لو تنسى جوالها بعد، اللي صار لهم ماهو شويه

جوزاء/لازم ازورهم

دخل وهو يسمع جملة جوزاء الاخيره/من تبين تزورين؟!

جوزاء/ال مناع،.وعلي ولا وحده منهم ترد علي.!! شصار عليهم

تجاوزها ليتجه لسلطانه و يجلس بجانبها براحه/لا تقلقين ابشرك الولد ولقوه و هاللحين تلقينه وصل حضن أمه..

فرحت/الحمدلله ،الله يقر عينهم فيه و يحفظ عيالنا من كل مكروه يا رب..بروح ابشر أمي من عرفت بسالفة الخطف وهي مرتعبه وشايله هم البزر و امه.

رآها تذهب مستعجله ليلتفت للتي بجانبه و تدعي الهدوء، نزلت عينيه ليدها المرتاحه على فخذها ليمد انامله لها و يتمسك بها/شفيك ساكته؟!

خجلت من همسه و اقترابه في منتصف المنزل/لا و لا شيء، كنت افكر بمصير الطفل المخطوف بس الحمدلله دام رجع لأهله بخير.

ابتسم بخبث ويده الأخرى تتمرد من خلفها و تعانق خصرها و تلصقها به بصمت، يستمتع بخجلها حين يقترب و احمرار خديها..

تمنت ان يبتعد الآن قبل ان يراهما احد، لترتاح بعد طلبه..،

عاد يجلس مكانه بجانبها بكل هدوء ليأمرها/نسيت اللابتوب بالغرفه روحي بسرعه جيبيه لي.

بالكاد وقفت من جلوسها بجانبه لتذهب من هذا المكان المحظور مستعجله،..
ليقف هو الآخر مبتسماً بخبث بعد ذهابها فقد كان يريد فقط إستدراجها و اللحاق بها.. ليترك الصاله و يصعد خلفها…،

.
،
.
،.
في صالة الاستقبال، حيث اتخذته مكاناً لها حتى يعود طفلها سالماً…،
مازالت صامته دامعة العينين تحت تأثير صدمتها تراقب طفلتها هنالك على سريرها المتنقل الصغير و إهتمام ليال بها ..
يالله بات عقلها مشوشاً و قلبها ممزقاً ، هنالك حرقة كبد تمنعها من لذة الحياة..!
اخذت كأس الماء الذي أمامها لتبل به جفاف حلقها ولكنه زادها حرقة ..!

سمعت صوتاً قادماً كانت تنتظر ذلك، تحركت بلا شعور وهي تتجه للباب تنوي الخروج/وصلوا ..سمعتهم

تركت ليال الطفله لتلحق بها وتمنعها من الخروج/يا بنت الحلال ارتااحي مافيه صوت يتهيأ لك

هزت رأسها بنفي وهي تهم بفتح الباب/انا سمعت الصوت قلبي يقول انهم جوا

سمعوا صوت السياره ومن ثم صراخ رواد الفرح، لتفتح الباب وهي ترى قاسي ينزل من السياره و هو يحمل الصغير بين يديه، تركت الباب لتنزل له مسرعه..

لأول مرة يراها تركض ناحيته وعينيها على غيره، شوقها ولهفتها هذه المره ليست له، لهذا الصغير الذي أخذته منه بلا مقدمات فقط اخذته و دفنته بصدرها بعدما اغرقته بقبلاتها/قرة عينك يام سلمان

بالكاد انتبهت له لترفع عينيها التي أذبلها الدمع لتردد/الحمدلله الحمدلله..

اقترب منها معاتباً/وش هاللبس؟! برد عليك ادخلي

ابتسمت وهي تتذكر أمراً لتقترب منه و تطبع قبلتها على خده، وهي تستدير تريد الذهاب و لكنها تذكرت أمراً..،

للمرة الأولى يشعر بأن مجرد قبلة واحد قادره على ترميم جرح و بناء ثقه كانت منهاره بالكامل، قبلتها هذه لم تكن الاجمل و لكنها الأمثل بوقتها الضيق و حالتهما المزريه..كانت القبله الألطف على الإطلاق بالنسبة له!

عادت بعدما تذكرت أمراً/قاسي وين الشباب أدهم و تركي ونايف..كنت حاسه انهم مشغولين بالولد معك، عمري ماراح انسى معروفهم عمري كله يا قاسي

تذكر تركي برقّة قلب لم يعهدها فالذي منحه إياه تركي صار كالمعروف الذي لا يُجازى مهما بلغ الثمن، تركي اثبت ان الرجال مواقف و ليست مناظر أبداً،شخص مثله يحمل هم عائلته و أقاربه سيكون ذا شأن في المستقبل/تركي وأدهم اقتحموا بكل شجاعه المكان اللي كان فيه سلّوم، وتركي بنفسه طلّعه لي من المكان مثلما انتي شايفه ولا خدش ولكنه تلقى طعنه قويه في خاصرته و نقلوه للمستشفى، لحقوه الشباب و انا جيت اوصل لك الولد و ألحقهم..

صُدمت من الذي سمعته، تركي اليوم لم ينقذ طفلها فقط بل رد لها روحها بعد الله/تركي انصاب!!! كيف كان يوم اخذوه واعي؟! كان مفتح عيونه؟! قاسي طمني عليه تكفى،

قاسي/ان شاء الله ابشركم بسلامته

نطقت برجاء و دمعها ينسكب/هو بخير صح؟! يعني اصابته ماهي قويه صح؟!

لم يستغرب مشاعرها في هذه الحاله ليقترب وهو يربت على كتفيها/ما عندي علم بمدى قوة إصابته ، لكن ادعو له،

لم ترتاح لرده لتتحدث و شفتيها ترتجف/لو صار لتركي شيء أ…

اغلق شفتيها بأنامله/أشش لا تقولين شيء تكفين، ادخلي يا نيفادا خلاص تعبتي بما فيه الكفايه

ابعدت يده وهي ترجوه/ابي ازوره يا قاسي، تركي دينه برقبتي

سمع صوت ليال وهي تناديها ليرد عليها/ليااال تعالي اخذي اختك انا رايح..

تركها واقفه مكانها وذهب مستعجلاً..، لتخرج ليال مسرعه بلهفتها وهي تأخذ الطفل من يدي أمه لتراه صامتاً ينظر إليها، يبدو ضعيفاًو لكن تنفسه طبيعياً و يبدو بحاله جيده كانت تتفحصه بعدم تصديق، ثم عانقته بوضعه على صدرها/الحمدلله الحمدلله…انا بتصل بالدكتور حالاً يجي..ماني مرتاحه لين يفحصونه، وش درانا وش كانوا يأكلونه و كيف نظافتهم.

نطقت بحزن/تركي متصاوب يا ليال،

خافت مجدداً/وش تقولين انتي؟!!

ابتبعت الغصه وهي تتحدث بخوف/اخذ الطعنه لعيون سلمان..والله اعلم كيف حالته هاللحين

ضمت الطفل وهي خائفه و مرعوبه/إلا تركي ، عمتي تو ما ارتاحت

بصفحة ذكريات طفولتها معه و حتى طيشها، كان تركي مهذباً مهما أراد التمرد، لن تنسى انه يكره ان يدخن حتى مزحها بالتدخين كان يُغضبه، لم تعرف ان ذكرياته السيئه مع والده المدخن هي السبب،
تتذكر تلك الليله حين اخبرها انه لن يتزوج إلا إبنتها فقط بشرط ان تسميها نيفادا أيضاً..لا تعلم لماذا إنقبض قلبها عند هذه الجمله.. لتنهمر الدموع مجدداً/تركي بيروح

امسكت بيدها ليال لتدخلها المنزل/فال الله و لا فالك..تعالي خالتي هند و بنتها بيجون بعد شوي يتطمنون عليك لا تسوين مناحه يرحم والديك..نفسيتك متقلبه هالايام

رددتها باكيه وهي تدخل المنزل معها/بيرووح يا ليال بيروووح
.
،
.
منذ نصف ساعه وهما يقف أمام سريره..،يرى نايف منهاراً عند السرير..شيء ما ينهار داخله وهو يتذكر عمته هند..إنقباضة قلب و عذاب داخلي يمزّقه فهو يشعر أنه تأخر عن حماية ظهر تركي كما يجب، كان من المفترض ان يموت هو لا تركي…مسح وجهه بيديه وهو يحاول ان يكون اقوى،ليتمتم بعد صمت رهيب في هذا الموقف المهيب/إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم أجرنا في مصيبتنا و أخلفنا خيراً منها، اللهم ارحمه و اغفر له و اكرمه يا اكرم الاكرمين..

لم يبكي نايف كما هذه المره في حياته كلها، هو السبب يعرف ذلك جيداً، شد على يد تركي البارده بجواره ليضعها على رأسه، مات غاضباً منه ومات بسبب تلك الحقيره التي جلبها هو ليتمتم/علي الحرام انك ارجل مني و أوفى مني..الله يبيحك لكن كيف تروح كذا؟!

شده أدهم وهو يبعده غاضباً/لا تنتحب عنده يا ولد خلاص..

تحدث نايف باكياً منهاراً/ذبحته انا يا أدهم انااااا،

اغلق فمه وهو يكتفه و يبعده ليخرجه خارج الغرفه/اسسكت و لا كلمه ادعو له بالرحمه ياخي

بحزن يكاد يثقل صدره/والله لا برد قلبه حتى ولو انه ميت..والله ما اتهنى عقبه مع غيرها

استغرب ماتحدث به ولكنه لم يعلّق،،

نطق نايف بحزن بعدما حاول التماسك ولكنه لم يستطيع/ليه الكفو يروح بسرعه يا أدهم ليه ما يبطي؟!

تذكر من فقدهم في حياته ليذهب و يجلس منتظراً انتهاء بقية الإجراءات و قدوم صالح و قاسي…هذا قدره أن يودع دائماً..
كان تركي نبتةً صالحه، عرفه عن كثب وثق به في مدةٍ وجيزه أحبه كأخ..كان معه و يشاركه كل شيء كان العوض عن كل الرفاق و القريب المقرب الذي عرف اعماله التي لا احد إضطلع عليها سواه..تركي كان نسمة عاطره عابره حقاً..و النسمات العطره لا تدوم طويلاً…
،
.
،

بالكاد وصلت لتنزل من السياره مستعجله بيدها طفلها الذي لمح رواد من بعيد ليبتسم له وينادي أمه/ماما ماااما

انتبهت للقادم من جهة الحديقه لتراه يبتسم/رواد حبيبي

عانقها بشده ليتركها و ينزل يحمل راكان الذي عانقه ببراءه/اخيراً رجعتي يالشموس اشتقتلكم

لم تستطيع الصبر/رواد وش صاير لسلمان؟!

استغرب انها لم تعرف/كان مخطوف من اكثر من اسبوعين و الحمدلله لقوه البارح بخير ،شوفيه مع نيفو داخل

فرحت بهذا الخبر الذي هدأ روعها قليلاً ولكنها بحاجه لرؤية نيفادا و اطفالها الآن..تركته و دخلت لتعود وهي تأمره/حبيبي روح للسياره هذيك و هات اغراضي منها ..و اترك راكان يدخل معي..

تركت المكان وهي تدخل بصحبة طفلها تبحث بعينيها عن احداهن،لتنادي/ليااال، ام رواااد..جووري!

قدمت تلك من المطبخ مستعجله وهي تتبسم لها وعينيها على راكان الذي ركض ناحيتها/مدام !!الحمدلله عالسلامه

بقلق/الله يسلمك، جوري وين ليال ونيفو وين مدام ام رواد

اشارت للأعلى/كلو فوق..الحمدلله اليوم يجي بيبي سلمان كويس الحمدلله

اتسعت ابتسامتها/رجع؟!!

تركتها بدون ان تكمل لتذهب مستعجله للأعلى.. تطاولت الخطى بخفّه حتى وصلت للغرفه التي وجدتها مفتوحه ودموعها تنهمر انابهت لنوم نيفادا لتدير عينها و ترى ليال تضع الطفل في سريره و تتأمله بحب/ليال!!

لم تصدق أنها سمعت صوتها لتلتفت ناحيتها بابتسامه غارقه في دموع الفرح/شوشووو!!

اقتربت منها بسرعه وهي تعانقها و تنهار باكيه، لم تبكي منذ فترة طويله و كان هنالك شيء بداخلها يجب ان يخرج على هيئة دموع و نحيب..مشاعر لا تعرف ترجمة سوى الدموع فقط..

تفاجأت من بكائها هكذا لم تفعلها الشموس طوال حياتها بل لم ترى دموعها سوى في عزاء والدهم ووالدتها، اخرجتها من الغرفه عن نيفادا/تبكين!!

حاولت ان تتماسك لترى قدوم عمتها/كلنا بخير و حتى شوفي عمتي هند جات..لا تبكين طلبتك خلاص

اقتربت هند وهي تربت على كتفها و تديرها نحوها بإبتسامه/افااا!! الشموس تصيح!!

عانقت هند وهي تحاول ان تتجاوز ثقل قلبها الذي تحمّل كثيراً من كبت مشاعرها، بالكاد هدأت حتى تكلمت/اسفه يا جماعه، غبت عنكم بعز حاجتكم لي مالي وجه و لا لي عذر عنكم.

امسكت بيدها وهي تجلس بجانبها/يا بنت الحلال وش كنتي بتسوين يعني،حدث شيء خارج عن إرادتنا كلنا، شيء كان صعب تدخل اي وحده فينا و الحمدلله ربي لطف فينا و رد لنا ولدنا..

ابتسمت لأختها التي لطالما اتهمتها انها متهوره في علاقتها مع خطيبها ونسيت انها المتزنه طوال حياتها/ليال احبك

استغربت نطقها لها،هي تعرف ذاك ولكن الشموس لا تقول ماتشعر به بصراحه/لا الدنيا فيها شيء!!، ماما من وين تعلمتي هالكلمه؟!

ضحكت هند/و ربي انها صادقه، كيف قدرتي تقولينها؟!

رفعت حاجبها/بلا استهبال كلكم تدرون اني احبكم..ماهو لازم اقولها كل شوي

هند/معناته بنبطي ماسمعناها منك مره ثانيه.

ليال/طبعاً ،في السنه حسنه، لكن المهم اننا حاسين بحبك يا احلى اخت، إلا وين راكان حبيبي

تنهدت وهي تحاول ان ترتاح للتو تذكرت انها حاملاً/اخذته جوري..ماشفتيه كيف طار من الفرحه اول ما شافها..

اقبلت شهد وهي مستعجله/يمه لقوه صدق؟!!

ضحكت ليال/تو الناااس!! اخيراً جيتي بيتك!!

لم ترد شهد وهي ترى الشموس/هلااا ببنت الخال نورتي بيتك

ابتسمت لرؤيتها/هلابك حبيبتي، البيت بيتك طال عمرك حنا اللي ضيوفك

لم تعلق فقط جلست بعد السلام وهي تسألها/اشتقتلك و اشتقت لراكان بس ماعطاني وجه يلعب مع جوري تحت

ليال/هالجوري ذبحتني وهي تسأل عنه متى بيجي؟،المسكينه خافت تسافر بدون تودعه..

سألت بلهفه/غريبه نايمه نيفو هالوقت؟! شفيها؟

تذكرت ليال ماحدث لتركي و ردة فعل نيفادا التي كانت قويه و مرهقه/من عرفت ان ولدها مخطوف ما ارتاحت و لا نامت زي خلق الله، خليها تنامو تريح راسها شوي.

هند بفضول/صالح حطني هنا وهو ساكت ما علّق،كل اللي قاله انهم لقوا سلمان، و هالتركي اتصل عليه و مايرد الله يصلحه.

دخلت هوازن في هذه اللحظه وهي تراهم جميعاً أمامها ،كانت تحمل الخبر اليقين، الذي اوكلها به أدهم و عجز عن ذلك صالح،عز عليها ان تؤلمها و لكن هذه حال الدنيا، امرت الخادمه بأن تدخل بطفلها/السلام عليكم

وقف الجميع ليبادلها السلام..لتعود لعمتها هند و تمسك بيدها/خلونا نجلس

خافت الشموس من لونها المخطوف و نظراتها الهاربه/هوازن فيك شيء؟!

رفعت ناظريها للشموس ثم إلتفتت لهند و بصوت متعثر/عمتي اذكري الله..كلنا به مؤمنين و له مرجعنا

استغربت نبرتها و مناسبة حديثها/ونعم بالله هو حسبنا و نعم الوكيل..

فهمت ليال ان الأمر جلل و تذكرت إنهيار نيفادا/يارب رحمتك

هنا خافت شهد/شالسالفه انتم؟!

هوازن بألم و صوت يختنق/تركي اخذ طعنه من اولينا وهو ينقذ ولد نيفادا..نقلوه للمستشفى و..

استنطقتها بحسره وهدوء مميت/مات صح ؟!!

إنهار الجميع باكياً ماعداها كانت في طور صدمتها،فقط دموع تنهمر و ثبات في جلوسها،
لم تستطيع الشموس ان تبقى متفرجه عليها من بعيد وهي تتذكر والدها حينما مات جالساً ، لتقترب منها و تمسك بيديها التي تجمدتا وهي تهزها/عمتي بسم الله عليك..تكلمي قولي اي شيء،

نطقت بإيمان تام/الله يرحمه ويرضا عليه ويغفر له،و يجبر كسري عليه و يصبرني، اللهم اجرني في مصيبتي و اخلفني خيراً منها.

لم تتفاجىء بصبرها لطالما صبرت هذه المرأه و تجاوزت كثيراً من ألآمها عانقتها وهي تواسيها/اللهم امين اللهم امين

.
،
.
. ليلاً وقد اجتمع الجميع وحتى وصل والد أدهم الذي جاء مع ابو عبدالكريم..،
الساعه صارت العاشره..انقضى المعزون لهذا اليوم..،
دخل ليرى قاسي يجلس وهو يغطي وجهه بشماغه،يعرف جيداً انه منهار و انه اكثر من بكى بينهم وسقط بينهم في المقبره، لم يتوقع كل ذلك من هذا القاسي الشجاع..!

جلس بجانبه وهو يتحدث بهدوء الجميع يشعر بفراغ ذلك الشاب النبيل/اذكر الله يا رجال، قاسي شفيك؟! اكثر واحد ودع اصحاب انت،

لا يعلم ماذا فعل تركي به و ماذا ترك في نفسه، كل ما فعله تركي بجانب و شهامته معه وانقاذه لطفله جانب اخر/تحمل وجعه و نزيفه لين وصل ولدي ليدي، ثم إنهار مثل الجمل كان شامخ لين اخر لحظه، مثل العظيم اللي غزاه الموت بعز قوته، تركي نال المراجل كلها، لو الله مد بعمره والله ان تشوف لك رجال ماعمرك شفت بطيبه بين الرجال، والله يا أدهم ماينبكى الا على موتة الطيب.

تنهد أدهم وهو يتذكر مواقفه و امنيته ان يصبح مثله يوماً ما/الله يرحمه و يغفر له..تركي فضّل يموت شجاع.

وقف وهو يحاول ان يبتعد/انا بروح للبيت.

امسك به/تبي اوصلك؟!

دخل نايف على سؤاله/انا اللي بوصله

أشار بالنفي وهو يخرج/محد موصلني، خلوكم هنا عند أمه لا تخلونها، ترى والله ان أصعب ما يلوع أبن أدم في قلبه هو موت فلذة كبده…الله الله بأم تركي ياعيال، بكره ان شاء الله بعزيها..سلام

شعر بحزن وهو يراه يخرج متهدج الصوت، ، حتى انه اليوم يعرج وليس يمشي براحه، تذكر إنهياره بموت ولده خالد بعد حديثه عن فقد فلذة الكبد، قد ينسى الناس ولكن الوالد الفاقد لا ينسى ابداً..!

.
،

خرج لسيارته ليرى سيارة تركي مركونة هناك كما تركها..،تذكر جملته حينها”يا قاسي ترى ماهو ولدك لحالك،هو ولدنا بعد، وسلامته تهمنا”..”انا و امي كل يوم نروح نزور سلمان الوالده تحبه ومتعلقه فيه”..
و كأنه هذه الذكريات القليله تستدعي كل حزنه،..
ترك الوقوف وركب سيارته ثم انطلق بها لمنزله..،

.
،
.
،

دار في المطبخ خلف الخادمه،اليوم لا احد ينتبه له فقط الخادمه هي من تهتم به بعد انشغال والدته بالعزاء و ما فعلته شهد..،
أشار للأعلى وهو يشد ثياب الخادمه و يناديها/جوجوو

فرحت بنداءه لها،للمرة الأولى ينطقها منذ ان عاد و قد مانت تطالبه ان يقولها كما السابق، اخذته بابتسامه وهي تضعه على كرسي/يو ونت جووس؟!!

ابتسم وهو يشير برأسه بالموافقه..هي من تطعمه ما يريد عكس والدته المتشدده في كل شيء يخصه..
رأها تتركه و تذهب تحضر العصير و لكن لفت نظره خروج الخادمتين الأخريتين من الباب الخارجي للمطبخ لينزل بابتسامة شقاوه و يلحق بهما، حتى رأهما يتجهان للمجلس الخارجي!!
كان سيتبعهن و لكنه لمح وقوف رجل يعرفه جيداً و لم يراه منذ فترة طويله، اتسعت ابتسامته وهو يتمتم بصوت غير مسموع/بابا..باباا

اتجه إليه ثم تشبث في طرف ثوبه من الخلف وهو يناديه/باااباااا

لم يصدق انه يسمع صوته..،ليلتفت إليه ويحمله بصمت كان يلتثم بطرفي شماغه حتى لا يظهر تأثره للاخرين.. اسكنه صدره و أطال عناقه ..

تركه نايف و ذهب لخارج الحديقه ليتحدث مع السائق و الحارس…،

.

دخلت المطبخ تبحث عن ماء لتأخذ حبة مسكن للصداع بعد صراخ نيفادا وشهد كلتاهما لم تكونا صابرتين كما فعلت والدته التي كبتت حزنها الذي نزل على هيئة دموع صامته ثكلى.
تفاجأت ببحث جوري عن احدهم/جوري وين راكان؟!

خافت وهي تلتفت للباب/ممكن روح مع شغاله ثاني للمجلس!!كان هنا مدام

لم تدعها تكمل لتخرج من نفس الباب و تذهب،تعلم ان الجميع ذهب كما اخبرها نايف، كادت تكمل طريقها للمجلس ولكنها وجدت طفلها بين يدي والده، كان يعانق والده بشكل لم تتوقعه،طفلها يبهرها في كل يوم، لم تتوقع منه ان يتعلق به هكذا..!!
رأت أدهم يززع قبلاته على عينيه و خديه و يمسح على رأسه،يمشي به ذهاباً و إياباً وهو يضمه لصدره..شعرت بحرقة الدمع في عينيها ولكنها مسحتها بسرعه وهي تقرر الدخول، حتى ناداها طفلها الذي لمحها..لكنها اكملت طريقها للداخل..،

إلتفت حيث ينظر طفله ليراها هنالك تقف بشعرها المرفوع بشكل مهمل و بنطال ابيض وشال اسود خفيف يخفي ما ترتديه تحته..،كانت تبحث عن طفلها بالتأكيد و لكنها ذهبت بمجرد رؤيته،لينزل طفله بصمت وهو يأمره/روح لماما يا شاطر

تشبث بيديه وهو يرفض الإبتعاد عنه/لااا لا

عاد ليحمله يقبّله و يشمّه/يلا نروح ننام بابا؟!

عانقه بحماس وعينيه تنطق فرحاً به..،
.
،
.
،

اغلقت باب الغرفه و خرجت منها متأثره يطويها الحزن، لم تصدق حتى الآن ان تركي غادر للأبد!
تأكدت من نوم زوجة أبيها قبل خروجها..،
الليله حقاً كان للحزن ثقله عليها و على الجميع… ردة فعل زوجة أبيها كانت موجعه
ما أصبر تلك الحزينه..!

تفاجأت بقدوم الشموس لتمنعها/خالتي هند نامت اتركيها ترتاح

تنهدت تنفسها/بعد قلبي، شلون نامت، قبل شوي كنت عندها!

هند/اعطيتها بندول نايت..أبيها تريّح راسها

بحزنها/وتظنين فقد الضنى يفارق القلب؟! والله ان تموت مانسته، لكن الله ينزل السكينه على قلبها و يلهمها الصبر و السلوان..

هند/امين يا رب..انتي بعد روحي ارتاحي، و انا بروح اشوف شهد و بنام عندها ماني مخليتها، سمح لي عبدالرحمن اقعد هنا كل فترة العزاء.

فرحت بمبادرتها/جزاك الله خير يا هند، والله يسعدك انتي و زوجك.

بابتسامه/ويسعدك بعد..يلا انا رايحه تبين شيء قبل اروح لشهد

ربتت على كتفها/وجودك مع عمتي و بنتها يكفي يا هند، خليك معهم تراهم يغلونك بالحيل.

هزت رأسها وهي تتركها و تذهب في طريقها..
لتذهب هي لغرفة نيفادا التي ترى نورها مضاء…
فتحت الباب لترى اختها تجلس على سريرها باكيه بصمت بينما ليال تحمل احد الأطفال و تعطيه رضعته بصمت/مانام يا ليال

تحدثت بهمس/نشّف ريقي علشان ينام، اول مره اشوف طفل عنيد كذا هذا وهو نتفه!!!

اقتربت منه لترى وجهه لم تشبع بعد من رؤيته/بهالشكل اكيد بيعذبك وقت النوم،المفروض لفيتيه قبل ترضعينه، علشان ينام علطول، الاطفال يرتاحون باللفّه، خصوصاً انهم مابعد تحموا بيدينهم.

تذكرت ما كانت تفعله ام رواد/والله انك صادقه،اشوف ام رواد تسوي كذا دايماً علشان كذا ما غنوش ماتبكي معها!!!

بابتسامه بالكاد تُرى/يلا هذا درس بكرا اذا جالك ولد تعرفين تتصرفين

إلتفتت إلى نيفادا بحزن لتقترب منها/نيفو بس يا بنت ارتاحي.

إلتفتت إليها بحزنها الطاغي/احس اني مخنوقه، ودي اني اقدر اصلي لو ركعتين افرّغ قلبي فيها و ارتاح.

جلست بالقرب منها وهي تمسك طرف يدها و ترفعها لتضعها على صدرها/ان ماقدرتي تصلين بعذرك، لكن تقدرين تداوين روحك بالدعاء، ادعي لتركي بالرحمه و ادعي لروحك بالطمأنينه. مناجاة الله بالدعاء راحه صدقيني.

اقتربت منها وعانقتها بصمت، تريدها فقط، هي الاخت الحريصه القاسيه و الأم الحانيه التي لم تهاب احد سواها، لطالما غضبت منها و لطالما رضيت، تثق ان لها في طيّات قلبها مكانة وحب صادق لا تبدّله الأيام..
.
،
.
خرجت من غرفتها لترى ما إن عادت هند أم لا، لكنها تفاجأت بوجود خالها تحت في الصاله لوحده و يبدو نائماً وهو جالس، غريب هل ينام هنا لوحده؟!.اقتربت متوجسه..،

شعر بخطواتها ليفتح عينيه/مانمتي للحين؟!

بابتسامتها/بلى نمت بس قمت عطشانه و قلت انزل اشوف اذا رجعت هند، شفيك نايم هنا؟!

مسح على وجهه وهو يعتدل جالساً/هند ما رجعت، خليتها عند زوجة ابوها.محتاجتها هاليومين.

نطقت باستغراب/غريبه هالهند شلون تحب زوجة ابوها؟!

ابتسم وهو يتذكر تصرفاتها واحاديثها/هند حبيبه ووجهها يجيب السعاده ، تلقين زوجة ابوها تحبها اكثر..

بلسعة غيره/شكلك انت بعد تحبها و الا وش خلاك سهران بغيابها..!

بنفس ابتسامته/شرايك تقومين تسوين لنا قهوه، اليوم ماتقهويت

وقفت بدلعها/ااوكي،اكيد دام المدام ماهي موجوده كيف بتتقهوى؟! عموماً انا بعد بروح حجزت على طيارة بكرا الليل، بروح اعزيهم و امشي

رفع حاجبه مستنكراً/سلامات على اساس باقي اسبوع!

بإبتسامة دلع تتقنها/خلك ترتاح مع حبيبة القلب شوي، حاسه اني كاتمه على نفسكم..

لم يعجبه ما قالته/ريما فيك شيء؟! زعلانه من شيء؟!

تركته و ذهبت لتلتفت بإبتسامتها الخافته/لا تخاف برجع بشهر واحد..عندي شغلات بخلصها

صمت وهو يراها تذهب ليعود لصمته وهدوءه، يالله كيف تلك الحياة بدونها؟!!..
.
،
.
.
لم تنم تلك الليله لقد مثّلت أنها نامت و لكنها عجزت عن إغماضه واحده لله حزنها و لله تفوّض أمرها، وهل بعد وجع فراق الضنى وجع؟!
فتحت هاتفها وهي تتحرى الوتر لتصليّه و تنثر دموعها على سجادة صلاتها.. لترى صورته التي وضعتها منذ فتره كخلفية للشاشه، مبتسماً و يقف بجانب صالح في صباح العيد الأول الذي جمعهما، لن تُنسى تلك السعاده التي عاشتها في ذلك العيد..،كانا عائدين من أداء صلاة العيد سويه وهي معهما..،
تأملت صورته كثيراً وهي تنتحب..حرقة مابعدها حرفه و فقدٌ عظيم.

تركت السرير لتذهب تتوضأ و تلجأ لمن بيده ملكوت كل شيء منه وحده المدد و منه الراحة و السند..

.
،
.
،

صباحاً ،

اغتسلت تحت ماء بارد وهي تأخذ على عاتقها الإنتقام و تفكر بأسوء الأمور التي من الممكن أن تفعلها، لا شيء سيُطفىء نيرانها المتقده داخلها، حتى ان هذا الماء البارد ينزل حمماً على جسدها الغض..!

لم يعد نايف كما كانت تنظر إليه فهو الآن بات قاتل أخيها بنظرها، لو لم يجلب تلك المشعوذه الشقراء للمنزل لما تسبب بكل تلك الكوارث ..

سمعت صوت طرقات الباب ومن ثم نداء هند التي خافت بعد تأخرها في الإستحمام…،

خلف الباب قلقت من صمتها ولكن ارتاحت بعد سماعها لتوقف الماء وخروجها من تحته
لحظات لتخرج لها بروب إستحمامها السكري و شعرها المنثور بلا منشقه، كان وجهها يوحي بشيء غريب، ناظريها اليوم معقودان و هي صامته/شهد لا تخوفيني عليك تكفين بلا صمتك المرعب هذا..!

تجاوزتها ثم راحت تجلس على الأريكه وهي تجفف شعرها بصمت مطبق.. الجميع يعرف و لكن الجميع يصمت لأنه نايف لكنها لن تصمت وتبتلع ما فعله بسهوله!

تحدثت شهد برجاء وهي تلتقط مشطاً و تذهب إليها لتمشط شعرها المبلول وتجحد دموعها/شهودة قلبي والله اني حاسه بوجعك، تركي اخوي مثلما هو اخوك، فجعني فراقه مثلما فجعك، وابي من يواسيني يا بنت

شعرت بيدها تهتز و يسقط منها المشط على الأرض، لتلتفت إليها غير متفاجأه بمشاعرها ولكنها ازدادت حزناً لتلوم نفسها وهي ترى هند تنهار باكيه هكذا!!
وقفت من جلوسها لتلتفت إليها تواسيها بعناق باكي/يا هند انا استمد قوتي فيك، تركي راح من الدنيا لكن بداخلي احسه ما ابعد و لا غاب، احساس ان اسمه ماهو مفارقني،

خافت هند من حديثها/شهد لا تخوفيني عليك..

اكملت شهد بدموع وهي تروي ما رأته/البارح في منامي كان يقول انا راجع ماني مفارقك، فرحت لدرجة قمت و انا اتبسم و ابكي فرح لكن الواقع صدمني…لا راجع و لاني شايفته

إزداد حزنها عليها/احلام يا قلبي احلام..يلا ألبسي و جففي شعرك، المعزين بيجون و ابوك جاي بالطريق مثلما قال نايف.

إلتمعت عينيها اكثر و هي تتذكر ذلك الأب، فقط لو احتضنهما و لم يحتاجا لنايف..،
.
،
.
،
قررت تجهيز الفطور مع الخدم، لم تستطيع النوم و طفلها ليس في جوارها ..
انتهت من ترتيب الفطور البسيط عند عمها في صالة المنزل البعيده عن داخله،

لاحظ شحوبها اليوم ليس كالأيام السابقه/وش فيك يا بنتي اليوم منتي بخير!

اخذت الدلّه لتسكب له فنجاناً/لا ابد مانمت زين البارح، ولا قدرت انام بعد الفجر…

اخذ منها الفنجان وهو يرتشف منه بهدوء/علشان راكان مع ابوه؟!

جلست وهي تجيبه/يعني مثلك خابر ماتعودت،

تحدث وعينه في فنجانه الذي يرتشفه/هذا وضعك ليله بس، تخيلي وضع اللي له حول الشهر ما شاف ولده..!!

رفع عينيه لها وهو يردف/الشوق للولد ما يباريه شوق، جعل عدو عينك يا بنتي محروم من شوفتهم.

لم تستطيع التعليق كان رده موجعاً فكيف لو سمعته من أدهم ذاته..،

حضرت هوازن وهي تجلس بعدما ألقت تحيتها/السلام عليكم

ردت السلام و سكبت لها فنجاناً لتسألها بعد ذلك/كيف صحة مازن هاللحين؟

براحه/الحمدلله احسن من قبل كثير بعدما استجاب للعلاج،هاللحين يمشي ولو ماهو هذاك المشي لكن افضل

نظرت لساعتها بشكل سريع/الحمدلله،الله يحفظه لك

لاحظتها تتلفت و كأنها تنتظر أحداً/راكان وينه؟!

ردة وهي تحاول ان تلتهي بخاتمها/نايم عند ابوه من البارح

نظرت لساعتها/بعد قلبي اخوي من انخطف ولد نيفادا و قاسي ما ارتاح و لا تهنى بنومه و البارح كملت معه، الله يرحمك يا تركي،

لا تعلم لماذا شعرت بنبرة اللوم من حديث هوازن، قررت الذهاب لغرفتها في الأعلى او احد اخواتها..،

رأها تقف فجأه/وين يا بنتي ما افطرتي

بدون تردد/شوي وراجعه يا عمي

راقبتها هوازن حتى ابتعدت/نفسي ادري وين كانت فيه،ما شاء الله عليها ما تخاف!!

ترك فنجانه ليأمرها/قومي وديني لغرفة اختي

استغربت طلبه/وش تبي تروح لها شوي وتنزل

تنهد/عمتك هاللحين مكسورة قلب وتبي من يواسيها، لا احد منكم يتركها يلا قومي يا بنتي وديني لها

.
،
.
.

بالكاد فتحت باب الجناح الذي هجرته منذ مده..،
دلفت و اغلقت الباب خلفها وهي تمرر ناظريّها على اثاث المكتب الذي لطالما أحبته و ارتاحت في جنباته، الكتب مازالت مكانها و كل شيء كما تركته..،
اتجهت لباب الغرفه المغلق لتفتحه و تستقبلها البروده الشديده!
اسرعت في خطواتها بعدما أضاءت بعض المصابيح الصغيره وهي تبحث عن جهاز التحكم بالتكييف حتى رفعت درجة الحراره،

لتلتفت للسرير تبحث عن طفلها لتجده متوسداً صدر والده العاري، سيموت أدهم ولن يغير عادته هذه!

لم تستطيع ان تشيح بنظرها عنهما ولو لثانيه!
منظرهما معاً يبدو فاتناً، و الوضع يبدو طبيعياً، و رائحة الذكريات تفوح من زوايا الغرفه،
يالله حتى بعد محاولاتي اليائسه في تشتيت ذكرياتي تعود علي عكسيه !

انتبهت لحركته التي سكنت،ينام بشكل عميق و يبدو مرهقاً، من الواضح ان راكان عذّبه بالسهر ليلة البارحه حتى نام..
إقتربت لتأخذ طفلها معها قبل ان يستيقظ أدهم ولكنها تفاجأت به يثبته و يمنعها من أخذه لتهمس/بوديه غرفته أريح لك!

انزله بجانبه ليعتدل جالساً/الغرفه ماهي ضايقه فيه..خليه ينام هنا

هزت رأسها بمسايره وهي تتشبث بشالها الخفيف على كتفيها لتقرر الخروج/مثلما تبي.. عن اذنك

تحدث بهدوءه/زين اللي جيتي تقوميني، اعمام تركي الله يرحمه وابوه جايين بعد نص ساعه، جهزوا القهوه بالمجلس الخارجي.

إنتابها الفضول بعد حديثه/دفنتوه قبل يجي ابوه!!

ابعد الغطاء عن باقي جسده وهو ينزل من السرير و يلتقط منشفته/إكرام الميت دفنه.

راقبت تحركاته بفضول لتسأله/وش اللي صار معكم قبل وفاته؟!

توقف قليلاً عند سؤالها ليستدير و يلتفت إليها بتمعن كيف لها ان تكون بارده كل هذا البرود بعد الذي فعلته به، كيف تواجهه و تنسى بسهوله..!

إرتابت من حدة نظرته و لكن لم تُظهر له ذلك/اسفه.. مو وقته هالسؤال،

رن هاتفه ليذهب إليه و يلتقطه وهو يرآها تذهب لطفلها وتغطيه جيداً/نعم محمد؟ ..وعليكم السلام وش عندك من بدري؟!! …اي محامي؟! اييه تذكرت،اسمع حوّل له المبلغ اللي طلبه، و اخذ منه تقرير من قضايا البنات…يومين وراجع وبشوف كل شيء ماشي حسب الأصول..

سمعت جيداً ما قال في المكالمه، هنالك أيضاً “بنات” ولكن هذه المره لم يخفي الأمر ربما أنه لم يعد هنالك خط رجعه يفكر به!!،..تركت الغرفه و خرجت بنفس هدوء دخولها،..

ناداها قبل ان تفتح الباب/كيف الحمل معك؟!

ابتلعت ريق الغضب، قبل قليل لم يجيبها على سؤالها و الآن يبادرها بآخر، إستدارت إليه مستفهمه/أي حمل؟!

رفع حاجبه و احتدت نظرته/حملك..ماقلتي لي انك حامل؟

ابتسمت بسخريه/اذكر، بس وقتها كنت ابي اتخلص منك لا اكثر، و للأسف ماتخلصت منك اضطريت اتحملك ليله كامله..

لم يصدق ما تقوله/شلون يعني؟! كذبتي علي؟!

هزت رأسها وهي تثبت شالها الرقيق/شوفت عينك ، بس شكراً لأنك ما قلت لهم عن حملي الكاذب..ماني ناقصه مجاملات عائليه …عن اذنك.

ألجمته الصدمه لم ينبس بكلمه أخرى، فقط أخذ منشفته و استدار للحمام خلفه..
بأنفاس متقطعه، لم يكن ينتظر حديثاً كهذا منها،
و كيف ينتظر منها ان تعامله وهو من يعاملها بحسب مزاجه؟!!
اغمض عينيه وهو يقف تحت الماء المتدفق محاولاً نسيان كل شيء..
يريد ان تمر هذه الفتره بكل ما فيها بسلام..مرهق من كل شيء و زاده فراق تركي المفاجىء ألماً ..
حتى زوجته التي كان يبطن لها الوعيد تبخر كل وعيده في اللحظه التي رآها فيها..
لا شيء يصالحه في هذه الحياة سوى وجود راكان و ضحكته..و لن يسمح لها بسلبه مجدداً..
.
،
.
،
انتهت من لبسها وهي تخرج من غرفتها متثاقله باكيه،تركي بمثابة الأخ الأصغر ليس أقل من ذلك..خبر فقدانه المفجع أتى بمدامعها كلها وهي تفكر بكيف حال زوجة ابيها و شهد..يالله ألهمهم الصبر و السلوى،
جلست منتظره لقدوم ريما التي طلبت منها مرافقتها للعزاء،ظلت تتمتم بدعاء و تلح عليه..

كان جالساً متأثراً و مستغرباً لحزنها العميق، دموعها لا تجف منذ أخبرها، رق قلبه لها وهو يسمع أناهيدها و عبراتها ليدفعه ذلك لمواساتها/ادعي له بالرحمه و المغفره يا قلبي بدال هالبكى، شلون بتروحين تواسين أمه واخته و انتي تصيحين كذا؟!

رفعت عينيها له وهي تحاول ان تعبر/تعرف لمن تكون مقطوع بصحراء و مالك أحد غير رفيق واحد هو اللي مصبرك على عطش هالصحراء و يساعدك على الحياة فيها، هذا تركي بالنسبه لأمه واخته، تركي حتى انا كان يعاملني مثل اخته، يخاف علي و يداري خاطري مع خاطر شهد ، يجيب اللي احبه ويشاركنا باللي يحب، نسولف و نضحك سوى،
انسان يحب الكل

اقترب منها وامسك بيديها ليحاول تهدأتها/الله يرحمه و يغفر له و يربط على قلوبكم، هذا مصير محتوم، و لكن يا بخت تركي في حبايبه الكثار، صلينا عليه بالمقبره و كان الناس زحمه و الصفوف كثيره ، و اليوم رحت العزاء فالظهر و ما شاء الله الناس يزيدون..هالولد محظوظ و اكيد عنده خبيئه ما يعلم بها إلا الله..

فرحت بما قاله عن مراسم وداعه الأخيره/الحمدلله الحمدلله الله يجبر خاطرك يا عبدالرحمن.

نزلت في هذه اللحظات/خلصت يلا نمشي

وقف و ساعدها على الوقوف وهو ممسكاً بيدهاو يسير بها و يحاول ان يواسيها…،

ظلت تراقبهما مبتسمه وهي تمشي خلفهما، يبدو عبدالرحمن عاشقاً حقيقياً و رجلاً بمعنى الكلمه، تعجبها معاملته لهند و رقّته معها يتحول لشخص آخر حينما تكون أمامه..!

.
،
.
،

انتهى من استجوابهم في المحكمه و طلب المحامي بإخلاء سبيلهن حتى البت في قضاياهن الشائكه..،

توقف المحامي امام مريم متسائلاً باستغراب/انتي لك بيت بس مالك ولي أمر و هذي مشكله في النظام اللي يشرط تسليمك لولي أمر او كفيل

تسائلت بحزن عميق/و إذا مالي أحد؟! اقعد محبوسه طول عمري؟! انا انسانه بالغه عاقله مو معقوله اثناء التحقيقات و العقوبات يعاملوني كمستقله و مسؤله عن نفسي و لمن تثبت ببرائتي و يجي وقت اطلاق سراحي اكون ماني قد الثقه ولازم لي ولي أمر!!

ابتسم المحامي الذي اكتسى وجهه الشيب/مرافعه اقوى من مرافعاتي يا بنتي، لكن ابشرك الامور بالسليم و حقك و حق رفيقتك بتاخذونه،ابو راكان موصي عليكم توصيه و بإذن الله يعينني ربي و اساعدكم.

فرحت ببارقة الأمل/ياا رب

اشار للسياره التي أقلّتهم للمحكمه/يلا يا بنتي روحوا مع سواقكم و لا تنسون فيه جلسه السبوع الجاي احتمال يتم استدعائكم..

اشارت بالموافقه وهي تركب سيارة الشركه التي وفرها أدهم لهن..

إلتزمت صمتها وهي ترى رفيقتها تنتحب بجانبها، لتلتفت إليها/شفيك تصيحين انتي، الرجال طمنا و كل شيء بيكون بخير

إلتفتت إليها بعينين غارقه في دموعها/صعبت علي نفسي..و انا اشوف الأغراب يدافعون عني و يحموني ..واهلي المحسوبين علي نافريني و ماهم سائلين عني..من قال ان الامهات ما يكرهون عيالهم؟!

تحدثت مريم بحقد فقصة غريبه تحز في النفس/الأمهات ما يكرهون حتى في فصائل الحيوانات..لكن أمك ماهي من اي جنس الله يـ….

قاطعتها بخوف/لا تدعين عليها..تكفين

نزلت دمعتها بحزن/ماتطيقك، كانت حابستك عن عيون الناس و كأنك عار و بعد هذا كله ما سألت عنك خمس سنين في الدار!! و للحين قلبك يحن؟!!

هزت رأسها بالإيجاب وهي ما زالت تذرف الدموع/تظل أمي ..جنتي يا مريم

لم تجد كلاماً لترد به على هذا الكم الهائل من اللطف و السريره النظيفه بـ”غريبه” رغم كل شيء قذر واجهته منهم ، هذا ما يسمونها النفوس الطاهره التي مهما تعرضت للألم لا تستطيع ان تكره أو تحقد!!!
من قال أن فاقد الشيء لا يعطيه؟!!

.
،
.

إنتهت الليله من إستقبال المعزيات عند مقعدها بجانب عمتها المُحتسبه و الراضيه بقضاء الله وقدره.. كان قدوم هند بنت صالح كارثياً لم تكن عوناً أبداً اكتملت مع شهد في صف واحد حتى اخذتهما ليال للداخل و تركت تلك التي حضرت مع هند لوحدها تسارقها النظرات بين اللحظه و الأخرى..!!
مالذي تريده بنظراتها تلك في وقت كهذا؟!!

قدم يمشي وهو يحمل هاتفاً محمولاً و يلعب به، عرفت انه جهاز أدهم، لتأخذه منه وهي غاضبه من تصرفه،كيف يعطي هاتفه لطفل صغير؟!!/بابا راكان ليه كذا؟! تعال اجلس هنا

ابتسم بخبث وهو يبتعد/لاا

استغربت للمرة الأولى ينطق هذه الكلمه/روح جوري يلا

حرك رأسه بالنفي وهو مازال يبتسم حتى انتبهت له هند/تعال لبى قلبك تعال ابوسك يا حبيبي

فرح بنداءها ليتجه ناحيتها، حملته و اجلسته على فخذها لتقبله، ما اجمل رائحته و صوت انفاسه بعدما ركض بسرعه، تذكرت الفقيد حينما كان في عمره لتضمه لصدرها بهدوء و هي تحاول ان تهدىء روع فقدها/الله يحفظك و يقر عين والديك فيك يا حبيبي انت

تأثرت وهي تعرف ما داهم عمتها حينما عانقت راكان/اميين يالحبيبه اميين، الله يجعله من البارين فيك بعد..

بحزن ابتسامه/ولد أدهم و الشموس ما ينخاف عليه..بيطلع عليهم ان شاء الله .

إلتقطت تلك الحديث لتسأل بفضول لم تستطيع كتمانه/هذا ولد أدهم؟!

استغرب الجميع صيغة سؤالها، لتجيبها الشموس التي إستحالت نظراتها المستنكره لها/نعم..ولده

توقعت ان يكون ابن أدهم اكبر من هذا و لكن من الجميل ان يكون طفلاً صغيراً/اجل من فيكم الشموس، لأن ماتعرفت

ام رواد لم تعجبها هذه البنت و لا حتى وقت تعارفها هذا، لتقف وهي تتجه لهند/ام شهد تعالي ارتاحي طولتي بجلستك و بطنك وش كبره يا عمري..

سايرتها و ذهبت معها، بالأساس تريد التواري عن الأنظار قليلاً لترتاح في سكب دموعها..،

تبعتهم لولوه و جلست هوازن وحدها معهم..

اجابتها الشموس/وش معنى الشموس؟!

بصراحتها/حابه اشوف زوجة أدهم كيف بتكون.. أدهم معرفة الوالد من معرفة راكان الله يرحمه وسبق و زارنا في لندن و شخصيته جداً قياديه و فخمه

تحدثت هوازن باستغراب/انتي من جدك

إلتزمت هدوءها رغم غليانها الداخلي/قياديه و فخمه!…اها من هو الوالد؟! ومن انتي

أجابتها بفخر/ريما سالم الحازم..

عرفت والدها،ولكن لم ترتاح لمعرفتها هي/اجل زاركم بلندن؟!

اشارت بالإيجاب/ايوه مره كان لحاله و مره كان بضيافة الوالد بعشاء للسفير و مجموعه رجال اعمال متواجدين بلندن.. وألتقينا مره انا وياه في طياره لأبها..و كان جنبي، انسان راقي.

تتذكر تلك المره حينما اتصلت به و ردت عليه فتاه، أكانت هذه؟! هل أصر على الرحله في السياحيه من اجل هذه؟! لم تعلّق على ما سمعته اكتفت بالصمت و النظر لساعتها حتى رن هاتفها بإسم نوره موظفتها و رفيقتها بنفس الوقت، لتذهب و هي ترد على مكالمتها ..،

استغربت ريما تلك النظرات الحاده منها، شخصيتها ذات الهيبه و نبرة صوتها الواثق تجعلها محل شك في نفسها، لتلتفت إلى هوازن/اجل انتي زوجة أدهم؟!

ابتسمت بخفوت على غبائها وهي تراها تتعمد إستفزاز الشموس/لا و انتي الصادقه أنا أخته..هذي اللي تو كانت جالسه وراحت تكلم بتليفونها هي الشموس.

لم تصدق، هذه من أجابتها على الخط ذلك اليوم، تذكرت نبرة الصوت جيداً إلتزمت صمتها وهي تفكر بضرتها، لذلك ابتسم لي أدهم تلك الليله، هو يعاني منها…هكذا كانت تفكر..،

.
،
.
،
انتهت من مكالمة نوره التي كانت تعزي و تعتذر لتعبها، لتتلقى فوراً اتصالاً من أدهم،
استغربت اتصاله،كيف عرف أنها أعادت تشغيل رقمها، اخذت نفساً وهي ترد/نعم

على الطرف الآخر/خلي ريما الحازم تفتح جوالها، خالها يتصل عليها و الا قولي لها تطلع وراها رحله بالطياره

بعدم تصديق/خالها..! اوكي بقول لها تطلع لك.

ناداها قبل ان تغلق الخط/الشموس!!

ليس مجالاً للضحك و لكنه يدعوها لذلك/لا ماقصدي شيء بس كنا بسيرتك قبل شوي و البنت وااضح انها تعرفك و حييل معجبه فيك، اوكي لا تخاف بقولها خلاص،باي

اغلقت الخط قبل ان تنتظر ما سيقول..،لتنادي الخادمه التي تلاعب طفلها/جوري تعالي …
.
،
.
هذا ما استنتجه هو الآخر تلك الفتاة لا تمتلك ذرة حياء و خجل، حتى في اوقات كهذه!!!!
يشعر بالخجل ان رجلاً مثل عبدالرحمن قريباً لها، عبدالرحمن لا يستحق ان تعبث بسمعته فتاه مثلها..،
يريد الدخول قبل خروجها ولكن اضطر ان يخبره بأن كل شيء على ما يرام و ستخرج له ابنة اخته حالاً…،
تذكر تلك الليله في ظلام الحديقه وهي تبادله العناق في لحظة ضياع منه ثم هددته بها فعرف لحظتها ماهو مطلبها من هذا الفخ القذر..ستدفع ثمن ذلك و لكن ليس الآن..، عليه ان يكون حكيماً و يفكر جيداً هذه المرّه..،
إستعاذ من كيدها و دخل مجلسه عند والده..
كان اليوم مرهقاً كالأيام الماضيه..

لاحظ صمته و سرحانه في الفراغ أمامه ليسأله معاتباً/ليه يا ولدي ما اتصلت بي فالخرح وقلت لي اللي صار من بدايته؟!

تذكر جيداً انه لم يخبره ولكن كيف جاءه هو الخبر ليرفع ناظريّه له/ما حبيت اني ازعجك توقعت الامور بتنتهي على خير، لكن لله ما اعطى و لله ما أخذ… بس انت يبه من علمك باللي صار؟!

تفاجىء بسؤاله، للحظه حاول ان يفكر بحيله/دريت من الجوال، ابو عبدالكريم يقول الخبر جايه فيه.

إستغرب و لكن فعلاً الخبر انتشر منذ ايام عن اختطاف الطفل،ليعود و يرفع طرفي شماغه و يتحدث بألم/شعور الذنب بيقتلني ياليتني ما خليته يجازف معي

قاطعه غاضباً/استغفر الله يا ولد، هالكلام ما يجوز و انت رجل صالح و مؤمن بالأقدار، تعوذ من ابليس ترى هذي افكاره

نظر لساعته وهو يرفع رأسه لوالده/الليله سهرت انفداك، والسهر ما يصلح لك

وقف وهو يتجاهل عصاه التي بجانبه/انا بخير و لا في إلا العافيه، ولدي عندي و بنتي بخير و عرفت خواتي و ربعي و ناسي، و الله يا ولدي انها سعاده ما عرفتها من سنين طويله، فلا تشيل همي و ارتاح

لاحظه يترك عصاته و يسير بدونها لينتابه شعور الفرح/الحمدلله صاير تستغني عن العصا، وش السر وانت تارك نص ادويتك هنا؟!

تذكر الخرج و أيامه التي قضاها هناك بين المزارع و الغذاء الطبيعي/الخرج علومها زينه يا ولدي

ابتسم لحماس والده/يا يبه اخاف بس تزوجت هناك من وراي!

ابتسم مسايره و هو يمر امامه/مشينا مشينا ننام، ماني مخليك تستدرجني لين اعترف لك.
.
،
.

دخل يحسب خطواته حتى وصل الطابق الثاني كان يبحث عنها و بداخله خوف لا يعلم ما سببه أو لعله يعرف و يحاول ان يتجاوزه ..،

في الصاله العلويه تحتسي قهوتها المره وتحاول إستنطاق صمت مدامعها من قلقها عليها لمحته ليال قادماً لتقف و تشير لنيفادا بأن تذهب معها/يلا نيفو علشان تاخذين دواك قبل تنامين..تصبحين على خير شهود

لم ترد كانت تنظر للفراغ أمامها، ما أبشع برد الغياب وشعور فقدان السند ،بل فقدان الحبيب الحقيقي ،تركي كان المقرب حينما كانت وحيده في منزل والدها، كان السند لها طوال حياته، خسارتها فادحه و قلبها من فراقه الأبدي مفطور ..

فرح بذهاب اخواته ليتقدم ويجلس بجانبها بهدوء بعدما قبّل رأسها/عظّم الله اجرك و احسن الله عزاك..

لم ترد كانت صافنه أمامها و دمعتها لا تتوقف/….

لم يلومها بل كان يريد رؤيتها منذ الأمس ولكن لم تحن الفرصه، يعرف انها الآن تمر بأسوأ أزماتها، مد انامله ليمسح دمعاتها و لكنها ابعدت يده عن وجهها بهدوء قاتل..،

تنهد وهو يحاول ان يفتح مجال الحديث ليجعلها تفضفض عن مكامن حزنها/فقدك هو فقدي يا شهد، تركي أ

قاطعته بنفس هدوءها المميت/و الله مافقده بهالدنيا كثر اخته أحد و لا انوجع كثر أمه أحد..لا تكذب بمواساة مالها قيمه

اغمض عينيه ليفتحها وهو يحاول ان يتبنى حديثاً لائقاً لهذا الموقف/ادري يا قلبي، لكن تأكدي اني بكون جنبك طول العمر، ما راح اقول اني بغطي غيابه لأن محد يحل مكان احد لكن بحاول قد ما فيني يا شهد

ابتسمت بسخريه وهي تلتفت إليه أخيراً/يا جعل منت العوض يا نايف. و الله اللي ماحولي احد.

استنكر مقولتها/مابي اغلط عليك اعدلي كلامك تراني زوجك، توفي اخوك و محترم حزنك فلا تغلطين على واحد ما

قاطعته بصرامه و بنفس نبرتها الهادئه/انا غلطت غلطة عمري بأني خليتك تقرب مني بالوقت اللي اخوي حالف ما ارد لك إلا وهو ميت..بعدها علطول مات و قاتلته رفيقتك، ، طلقني يا نايف النفس طابت و معاد ودها بك.

استنكر حديثها ليرد بنبرة اعلى من قبلها وهو يقف/انا ماني مكلمك هالفتره ، بتعدي هالأيام و بتعرفين انك غلطانه و استعجلتي على زوجك.

وقفت لترد بنفس قانعه منه/الزوج بداله زوج لكن الأخ ماله عوض يا نايف و انا ماقدر اقعد مع واحد ادري ان زوجي المهزوز هو سبب مقتل اخوي

اخرسها بصفعه بعد حديثها الذي يجرحه وهو غاضب/و الله يا بعد هالكلام ان طلاقك ما راح تشمينه طوول عمرك،

تحسست خدها وهي تبتسم بإنكسار/الله يرحمك يا خوي كان عندك بُعد نظر..قليل مرجله

صرخ بها/شههد!!! بسس

حضرت الشموس و ليال من غرفتيهما بسرعه و خلفهما ام رواد التي كانت عند الصغار../شفييكم صوتكم طلع

نطقت شهد وهي تنوي ترك المكان/انا بكرا راجعه مع أمي للبيت و والله و انا اخت تركي يا نايف معاد يجمعني بك عقد زواج سواءاً طلقت او ما طلقت “انت آخر همي”..أصلاً مالك موقفٍ مع الرجال علشان يوخذ بكلامك..

تركته يحترق من وهي تذهب تحت انظار والدتها التي تراها من باب غرفتها و تبكي بصمت، تعرف جيداً ان شهد لم ترفع صوتها يوماً و لم تتحدث بهكذا كراهيه إلا الليله، و بذلك فهي جاده بموقفها من هذه العلاقه، لن تضغط عليها فهي تعرف منذ البدايه ان نايف لم يحبها و كيف كانت شهد معه..،
اغلقت الباب في محاوله لغلق احزانها لهذه الليله، لم تعد تحتمل اكثر مع اقتراب موعد ولادتها..!

.

لم تعلّق اخواته وهن ينظرن إليه بشفقه الجميع يعرف ان قاتلة تركي هي تلك السوسة الشقراء التي غرسها هنا بينهم حتى تمكنت ..

لم يحتمل نظراتهن هذه ليعقد حاجبه وهو يؤكد موقفه/طلاق ماني مطلقها و خلوكم شاهدين بتقعد طول عمرها معلقه..

الشموس بجديّه/ماهو احسن لك، ترى ما ينجبر قلب على قلب يا نايف

بلا مبالاة فقد جرحته شهد بما يكفي امام الجميع/ماهو لازم تكون ببيتي لو هي بآخر الكون بتكون معلقه، والله ماخليها تعرف غيري وانا ولد راكان

ابتسمت بخيبه وهي تراه يذهب غاضباً و يتخذ قراراً مجحفاً و ظالماً بحق زوجته المكلومه بوفاة أخيها/لك الله يا راكان عز الله ما جبت ولد.

أيدتها ليال بصمت..نايف كان خيبةً كبيره لا يمكن دفعها سوى انه أخ عزيز .. و يعادل الروح مهما فعل ومهما ملأته العيوب..
.
،
.

مضى على الأحداث الأخيره قرابة الشهر.. ولدت خلاله هند و أنجبت صبياً أسماه صالح “عبدالعزيز” كما تمنى ذات يوم تركي..
لكنه لم يخبر أحداً ان ذلك من اجل تركي ، هند سعيده بالطفل الذي ملأ عالمها و واسى قلبها المكلوم، و شهد مازالت على موقفها وسط امتناع الجميع عن الحديث بخصوص موضوعها الآن .
.
.

،

..
نزل من الطائره عائداً من رحلة عمل،
منذ ان عاد وهو يفكر بالركود الذي يسود حياته، لا شيء جديد يحدث سوى انه ينغمس بالعمل و يغرق فيه، حتى نايف هو الآخر صار مثله لا يعود للمنزل سوى لينام فقط ..
أما تلك العصيّه تركت كل شيء و تفرغت لنفسها و لما تحب، تفعل ما تريد، تمارس حياتها بمعزل عنه و أمام الجميع!!
لم يعد يطيق صبراً في جفاءها و صدودها حتى وجد نفسه يتصل بها ،تأخرت قليلاً ثم ردت عليه بعد اربع رنات/اخيراً

على الطرف الآخر ببرود تتقنه/ما انتبهت للجوال وانت مو بالعاده تتصل!

تحدث متسائلاً/إلا انتبهتي له و ادري مطنشه

بعد ضحكه قصيره/زين انك داري..وش بغيت؟!

ضاق ذرعاً تعرف انه للتو وصل من سفر لمدة اسبوع و لا تكترث/اتصلت بأبوي و ما يرد شوفي وينه؟!

على الطرف الآخر/اتصل بهوازن يمكن عندها، انا ماعندي خبر عنه وماشفته اليوم

بتساؤل/ليه وينك؟!

بهدوءها/طالعه برا الرياض اغيّر جو في هالامطار

استغرب/لا يكون راكان معك؟!

بسخريه/اجل اخليه عندك وحولك؟!! كفايه عليك شهر، اختي و راحت بيت زوجها وعمتي ولدت و تطمنت عليها و كل شيء تمام.. بطلع شوي للمكان اللي احبه باريح راسي

توقف امام موقف السيارات وهو غاضب من تصرفها، ولكنه حاول ان يكون هادىء، فأسلوب الشد لن ينفع معها وهو اصبح يعرف ذلك جيداً/طيب و أنا؟! لين متى بقعد كذا لحالي ، ارجعي بيتك و اللي طاف انسيه و انا بنساه.

ضحكت وهو يتحدث عن النسيان ببرود وبدون أي بوادر إعتذار مناسب لمستوى وجعها/معليه انتهى وقتي معك …و ترى بضطر اقفل جوالي اذا ناوي تتصل كل شوي… فلا تخليني اقفله و افتح الجوال الاحتياطي

بغضب/الشموس!!

ببرود اعصاب إعتادت عليه/ترى الزعل ماهو زين للصحه، نصيحه سو مثلي و اطلع برا الرياض بمكان هادي حتى لو البر و اقعد مع نفسك شوي..صدقني بترتاح ..يلا بسكر الخط ترى..باي..

استمع لها حتى اغلقت الهاتف ببرودها!! ليضع هاتفه في جيب معطفه و يتجه لسيف الذي ينتظره امام سيارته مبتسماً/الحمدلله عالسلامه يابو راكان ..

ابتسم وهو يتذكر تركي فهو اعطاه سيارته كما طلبت عمته هند ان تُعطى صدقه لمن يستحقها، و سيف الأمين يستحق سيارة تركي/الله يسلمك شلونك سيف؟!

اخذ منه حقيبته/بخير ولله الحمد جيتنا وجبت معك البرد والمطر

بنفس ابتسامته الهادئه/الخير جاي ان شاء الله، بشر كيف تمشي امور زواجك انت و محمد لقيت البيت الزين؟! ترى اعين واعاون لا تستحي وانا اخوك

فرح ان اصبح رجلاً مثل أدهم رفيقاً له وان كان مجرد علاقة موظف برئيسه/معاد يحتاج طال عمرك، محمد طلقها فالملكه و انا زواجي كنسلته .

استغرب/افااا لييه؟! محمد خابر زواجه نهابة الاسبوع و إلا؟! و انت مابقى الا البيت و إلا؟!!

تنهد/محمد يقول ما ارتحت و قررت اعفي بنت الناس مني، ما اقتنع بها، البنت توها بالثانويه وخاف يظلمها يقول اكيد غاصبينها…أما أنا البنت الله يستر عليها رفضت تقول ماتبي بيت إيجار تبي ملك باسمها..و المره اللي هذي طلباتها من واحد تدري انه على قد حاله ما تصلح.

حزن لنبرة الإنكسار في حديثه/محمد سوى عين العقل و أنت ماعليك و انا اخوك بيرزقك الله باللي أطيب منها و ترضى بك..بس ما قلت لي انها بنت عمك؟ ليه ما كانت تعرف وضعك المالي و اخوانها مايعرفون؟!

ضحك/كلهم يعرفون بس عاد وش نسوي بالطمع..ماقول الا عز الله انهم مالقوا اللي يطمعون فيه..

ضحك أدهم لراحته بالحديث/شوف وانا اخوك المره الجايه اذا جيت بتخطب انا طاالبك طلبه يا سيف وقول تم

خاف انه سيعطيه/بس يا بو راكان

بإصرار/قووول تم

بتردد/تم بس على وشو

أدهم بجديّه/متى مانويت الزواج ترى بيتك و تكاليف زواجك كلها علي..

لم يصدق ان يغدق عليه هكذا حتى انها إلتمعت عينه/بس هذا واجد يا بو راكان واجد بالحيل

ربت على كتفه/خويي ما ينضام يا سيف لا تقول واجد ما جاك الا حقك.

لم يستطيع التعليق واصل طريقه بصمت و حمد لله وحده، الله يعلم كم عانى في توفير علاج لوالدته المريضه بفشل كلوي، حتى خسرها ولم يجد متبرعاً يخلصها من معاناتها، باع كل شيء يملكه حتى انه لم يكمل تعليمه الا بعد وفاة والدته و توظف في وظيفه متدنيه..، الله لا ينسى عبده مهما طال انتظار الفرج سيكون جزاء الصبر اكبر مما يتخيل المرء..

رن هاتف أدهم ليرد بعد رؤية رقم قاسي/هلا بو سلمان.. لا و الله مشغول والا كان جيتك..
.
،
.

في السياره المتجهه الخرج تحت زخات المطر الخفيف ضحك ابو أدهم وهو يستمع لردودها/علامك عليه يا بنتي كان قلتي رايحين مزرعة ابوك

إلتفتت إلى عمها بابتسامه ماكره/خله ثاني يحوس شوي عقب رجعته من السفر ، إلا عمي جوالك مفتوح؟!

اشار إليه/هذا هو قدامك يا بنتي،ليه؟! وش بغيتي؟!

ابتسمت وهي تلتقطه لترى هل فعلاً اتصل به و لكنه لم يتصل به، كان فقط يتحجج بوالده ليتصل بها/ابد أدهم شكله حاس انك اخذت السياره اليوم

ضحك/أنا متصل فيه و قايل له باخذها.. بعدين ترانا بنروح نشوف المزرعه و بنرجع، اجل يبيني اخذ رايه و اعلمه بمشاويري بعد؟!!

ضحكت من ضحك عمها/والله شكله معصب مرره، ترى عاد انا دخيلتك ما يسوي فيني شيء

هدأت ضحكته/ما يحتاج يا بنتي، أدهم بالذات يوذي نفسه ولا يوذيك..الله يرحم خاله خالد ربى رجال أدهم و قاسي ينحطون على الجرح و يبرى.

صمتت وهي تنظر للطريق أمامها بتأييد كامل لما قاله، مواقف كلا الرجلين تدل على نبل واضح و أساس صالح ، لكنها تعجز عن الغفران..ليس عدلاً ان تبادر في كل مره ،نفذت طاقة تحمل ذلك الوضع المرتبك، الآن حالهما أفضل بعد الإنفصال، حتى انه بات لطيفاً و لم يعد يفرض نفسه و لا رأيه و كأنه ذلك يعود لذلك الرجل الذي أحبته…غير أنه فقد شغف المبادره و كأنه إقتنع بهذا الحد من التقارب، فلم يعد هنالك نقاش عقيم و لا جدال ينتهي بخصام..
وكأنهما وصلا مرحلة الفتور العظيم..!
.
.
،
. في بلاد البافاريا ” ميونخ” ألمانيا..،
تحدث لزميلته الدكتوره الألمانيه مبتسماً/اعتقد بأنني سأبقى هنا

إتسعت إبتسامتها فهي التي لطالما ألحّت عليه بذلك/ممتاز وليد قرار صائب، لطالما ان عملك هنا مضمون لما لا.

لم يعلّق وهو يرى سعادتها بقراره النهائي، يريد ان يتناسى كل ما خلفه هناك..

تسائلت وهي تلمّح له/ماذا عن خطيبتك؟!

تنهد وهو يسند ظهره على كرسي مكتبه بتعب و يفكر فيها كيف سيخبرها قراره وكيف ستكون ردة فعلها/انا قررت البقاء و لن تكون معي.

شعرت بإنتصار وهي تقف بعدما رن هاتفها/حسناً هو قرارك..أراك لاحقاً لدي عمل الآن..

خرجت لتسقط عينيه على هاتفه الذي يرن بإسمها، لم يعد هنالك شيء متقد و الشعله بداخله إنطفأت من ناحيتها، حتى الحديث معها يريد ان يقطعه..، عليه ان ينهي هذه العلاقه و لكن كيف الخلاص منها؟!
مد يده لهاتفه و ضغط قفل الهاتف الأحمر..
حتى رشا قطع اتصاله بها هذه الفتره حتى لا تضغط عليه بخصوص صديقتها..و انتقل من هامبورغ إلى ميونخ..،
.
،
.
لم تصدق انه فعل ذلك بها، لابد و ان هنالك خطأ ما حدث في الإتصال، وليد لا يغلقه في وجهها أبداً..
تركت ما تفعله ليست لحوحه بطبعها و لكن شيء ما يخبرها أن الأمور ليست كما كانت..،
مصيبه ان يجتمع حدس قوي و شوق عارم في قلبٍ عاشق و ناضج ..

.
،
.
.
،
.

غابت الشمس تحت وقع المطر الهتان كانت تتنقل مع عمها وسط الحقول و بين النخيل صُدمت ان مزرعته كانت مساحه ضيقه جداً و ان أدهم هو من اشترى الأراضي حولها و قام بإستثمارها و إحيائها من جديد..

لمح البروق قادمه من جديد خاف،هذه الليله ستكون ماطره طوال الليل لذلك عليهم العوده بسرعه/الشموس يبوك المطر كأنه جانا معوّد! ،مشينا للرياض؟!

لاحظت تشبث راكان بطرف عبائتها التي ترتاح على كتفها يريد النوم/مثلما تبي يا عمي، اصلاً راكان خلاص داخ من اللعب و لازم له حمام و تغيير قبل نووم..

امسك بيد حفيده وهو يبتسم له/مشينا يبه؟!

ابتسم له وهو يرمش بكسل شديد وهو يمشي معه..،

تبعتهما بشعور رائع لم تفكر بيوم ما انها ستعيشه مجدداً بعد والدها، هذا الرجل ذو الستين أشعرها بالسعاده و ملأها بالأمل مجدداً..

ركبا السياره حتى خرجا منها..، لمح احدهم يتبعه حينما رآه يخرج من بوابة المزرعه و لكنه لم يعيره انتباهه حتى إستقام في الطريق السريع، هنا خاف و عرف ان ذلك لم يعد صدفه..

لاحظت إرتباك عمها و نظره المستمر للخلف و للأمام فقلقت لعله من شدة المطر هذه الليله/عمي فيه شيء؟!

لم يود إخافتها من تلك السياره و في نفس الوقت لن يستمر في طريق سفر و ذلك الرجل يتبعه..، قرر العوده للخرج مباشره/ماتعودت امسك خط سفر بالمطر يا بنتي مبطي عنه، خلنا نرجع ننام في بيتنا و الصباح رباح…

إرتاحت رغم نظراته/اللي يريحك الله يحفظك

تقدم صاحب السياره وهو يلحق بهم..
كانت الأمور غير مريحه..قرر الإتصال بأبو عبدالكريم و لكن لن يرعبها وهي بجانبه، عليه ان يصل للمنزل بخير الآن..،

إلتفتت للخلف لتجد طفلها ينام في مكانه..، رفعت ناظريها للسياره التي خلفهم لم تتضح معالمها تحت المطر الغزير و الظلام..، فعادت تراقب الطريق مع عمها حتى وصلوا المنزل..،

رأي في المرآه العامسه تلك السياره تتوقف خلفهم/انا ابو أدهم صدق، العلم انتفخ!!

خافت/عمي وش فيك؟!

قررإخبارها/راعي السياره اللي وقفت ورانا يمشي معنا من طلعنا من المزرعه..

إلتفتت إليه لترتاح/عمي هذي من سياراتنا..يجوز نايف

توقع نايف لينزل غاضباً من حركة التتبع المريب هذه/نااايف!!

نزل ببنطلونه الاسود و قميصه الابيض مبتسماً تحت المطر/امررك طال عمرك

ابتسم لرؤيته فقط ارتاح بعد كل ذلك الصمت/اررحب ارحب يا ولد ساره

رأتهما يتبادلان العناق بحراره، الليله فقط خسرت ركنها السرّي و اكتشف سرها أدهم..،

لمحها تنسحب و تترك المكان و تدخل بطفلها النائم..،

.
،
.

في الريـاض؛
رأتها تلف أخيها النائم و تضعه في سريره بعدما نام..لتظل تتأمله بخوف و ألم، ذلك الشعور الذي صار يلازمها.. يجعلها بشخصيه أخرى ليست شهد القديمه، وفاة تركي غيرتها تماماً كل ما حدث غيرها من فتاه حساسه خائفه لأخرى لم تعد تخشى أحداً و لا حتى مجرد شعور سوى فقد هذا الأخ الصغير و أمها الحنون..،

تلاحظ جيداً تغيّر طفلتها لم تعد شهد القديمه موجوده الآن، هذه طفله كبيره حزينه صامته معظم الوقت /شهد حبيبتي تعالي ارتاحي يا بنت و اشربي قهوه

تركت أخيها و راحت تجلس في مكانها،صامته!!!

تحدثت هي مجدداً ولكن بنبرة ألم/شهود قلبي لين متى الحزن؟! أنا أمه و ما سويت سواتك

تركت النظر للفراغ لتلتفت إليها بدموع تغص بها عينيها/و بكاك تالي الليل و انتي تضمين عزوز و تنادينه تركي؟! انا ماني عمياء و احس بك يمه لا تكابرين

نزلت دموعها/ومن قالك بنسى ولدي؟! لكن ليه انتي ما تخليني بحالي و تتركين اوجاعي تغفى ولو وقت بسيط يمه،غيري هالاسود ترى ما يجوز الحداد اكثر من ثلاث ايام و انتي لك فوق الشهر حتى ابتسامه بالغلط مافيه

بكت وهي تهز راسها بنفي قاطع وحزن يزداد/انا خنت اخوي يمه خنته بحياته و ماقدر اسامح نفسي .. حلف اخوي للحين يتردد صداه بأذني و السبب نايف

استغربت/كيف خنتيه؟!

ترددت في إخبارها و نارها تزداد من نايف/و الله لاحرق قلبه و الله

تركتها و ذهبت باكيه… تتنفس حمماً و ليس هواءاً..ما يجري بعروقها فورة غضب تريد الإنفجار..

استغربت تصرفها هذه الليله،لماذا انفجرت و ذكرت نايف مجدداً وهي قد اخذت عهداً ان لا تنطق اسمه مجدداً..؟!! لماذا بكت بحرقه و ذهبت هكذا..
يالله ماذا تريد من غضبها هذه البنت سوى الوجع الدائم و الدموع؟!

.
،
.

تمشى في المنزل الذي تغير كلياً بلمساتها، جعلته نابضاً بالحياة و استغلت كل ركن فيه وجعلته يضج بالحياة و الإسترخاء معاً..!

ما عدا غرفة والديه تركتها كما هي…فقط غيرت اغطية سريرها و سجادتها..
نام والده باكراً وتركه في الصاله!
لماذا يريده ان ينام في منزله كالغريب!!
قرر الصعود إليها..،

خرجت بعدما انتهت من حمام طفلها و تنويمه و من ثم حمامها، لا تريد لقاءه الليله و لكنها تفاجأت به يصعد من الدرج ويتوقف قبالتها!!!!/ بسم الله!!

رفع حاجبه/شايفه جني؟!!

لا تعرف ما يدور في رأسه من اسئله/ماتوقعت تتسلل مثل الحراميه كذا، شتبي؟!

تردد ثم فكر بشكل سريع/ابي شاحن جوالي بيطفي

استغربت طلبه/تووني منزلته لك قبل شوي شدعوه تااكله أنت؟!!

تذكر ذلك ليحاول تدارك ما يفعله هنا/ابي ..قهوه..ما شربتها اليوم و احس اني بصدع بعد شوي منها

تعرف انه فقط يتلكأ/زين انزل و بلحقك بعد شوي

بحركات عفويه غريبه/وش يضمني انك بتنزلين؟! اخاف ترجعين غرفتك

استغربت تصرفاته هذه الليله!!ليس ذلك الرجل الثقيل و المتزن/أدهم ماني بزر اتراجع عن كلامي، يلا روح

اشار أمامه/ماني نازل لين تنزلين قدامي

تأففت من إلحاحه لتمر من أمامه و تذهب معه/يلا امرري لله..المفروض حتى ما اسوي لك قهوه بهالليل و الناس بتنام،

ظل فقط يلحق بها وهي تمشي حتى دخلوا المطبخ ظل واقفاً يراقب حركتها داخل المطبخ الذي غيرته بشكل جميل وفاتن يليق بها فقط هذا الجمال و الأناقه، قد ظلمها ذات يوم حينما قال انها لن تتنازل لتسكن منزلاً كهذا..!

جهّزت كوب قهوته و تسائلت قبل ان تضع السكر/كيف تبي سكرك؟!

لم يرد كان سارحاً فيها فقط..!

إلتفتت إليه و زمت شفتيها بغضب وهي تراه ينظر إليها بهذه النظرات و لا يرد عليها/هييي فقدت سمعك بعد؟!

اقترب منها حتى خافت و اوقفته بيدها على صدره/أدهم الظاهر نسيت نفسك!!

تحدث وعينيه تراقب طول العنق و الخصل التي تلتف حوله،،لتمر بشفتيها حتى تستقر في عينيها لينطق بثماله/ابي ثنتين بس

اتسعت حدقة عينيها بغضب وهي تخفي توترها من اقترابه المربك لتخفض صوتها/نعممم!!!

ابتسم لردة فعلها/قصدي ملعتين سكر

ارتاح تنفسها وهي تتراجع لتعود لكوب القهوه تضع ملعقتين سكر ومن ثم ثم تقدمه له/سَم

لاحظ انطفاء ثورة غضبها فجأه/مشكوره

قررت تركه و الذهاب لغرفتها/عن اذنك

نادها حتى توقفت عند الباب/البيت حلو تسلم يديك

إلتفتت إليه/بعدما عرفته معاده بيتي للأسف..

استغرب/شقصدك؟!

بجديّه/انت و عرفته لذلك راح ادور مكان ثاني

استنكر تصريحها/ليه مصره تبعدين؟! ليه ما تتركين مجال للفرص بيننا ؟!

انتظرته حتى انتهى من حديثه لتبتسم/الفرص انتهت خلاص انا اغيب لأني فقط ابي احافظ على “شيء بداخلي” مابي قربك الناري يحرقه..احياناً شدة الإقتراب مضره

تسائل بحرقه/لين متى مسلسل التهرب البايخ هذا؟!

رفعت كتفيها بعدم جدوى خصوصاً بعدما وصفه بـ”البايخ”/ماظن فيه موعد انتهاء لهالعذاب إلا بموت واحد مننا.. تصبح على خير

رأهاه تترك المكان له و تخرج بكل برود العالم!! لا احد اشد عنفاً و مقاومه من سيده تقتات على كبريائها ..!!
لا يعلم لماذا شعر انه خسرها حقاً فهي تتحدث و كأنها انتهت منه و لم يعد في حساباتها.. يالله كل شيء سأتقبله ماعدا ان يفقد حضوري و أسمي رهبته في قلبها و مسامعها..
هل تخلت حقاً؟!!

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والستون من رواية ما وراء الغيوم
اقرأ من هنا: جميع حلقات رواية ما وراء الغيوم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق