روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةغير مصنف

رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد – الفصل الثاني عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الشيقة والممتعة مع رواية رومانسية إجتماعية جديدة للكاتبة المتألقة سمر محمدعلي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني عشر من رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد. 

رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد – الفصل الثاني عشر

اقرأ أيضا:  رواية فارس عشقي بقلم سحر فرج

رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد
رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد

رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد – الفصل الثاني عشر

: شكراً يا استاذ عدي
لم تنل رد شافي بل رمقها باستحقار فابتلعت ريقاً كالعلقم وهي تنكس رأسها أرضا ًمافعلته ليس بهين لكن لا يهم لن تبكي علي الماضي فلن يعد تحمحمت بهدوء وهي تقول بحنق : أنا عارفة ان اللي عملته ماكنش سهل بس أرجوك قدر موقفي كانت بتموت قدامي وطالبين مبلغ عمري ماشفته حاولت أوصل لفارس بيه بس هو كان واقفلي بالمرصاد
التوي ثغر عدي بتهكم وهو يقول : كل اللي بتقوليه ده ولا يهمني
ألتفت لها بهدوء أخذ ينظر لها ملياً ثم تابع ببرود : أنتٍ تستاهلي كل اللي عمله فيكي
لم يبالي بعيناها التي اتخذت الدموع ساتر أو رجفه شفتيها بل زفر بحنق وهو يعود بظهره مستند بالمقعد .. أغمض عيناه بارهاق وقد اخذ عقله يعد أحداث ثلاثة أيام مضوا
حينما وجدها قبالة بدون سابق إنذار . لن يعرف ماذا يفعل أو ماذا يقول فقد أخبره أبيه بأن حالتها النفسية سيئة للغاية ووجودها هنا بهذا الوقت وقد تعدت الثانية بعد منتصف الليل غير مبشر .. عقد حاجبيه وهو يقول بتوجس : مدام وسام مالك في إيه
ولن يتكرر السؤال فقد انطلقت الإجابة مصحوبة بصراخ وعويل
وكأن الماضي يعاد وقد تشكل هذه المره بالشخص الخاطئ . مافعله حمزه يعد اغتصاب لقد اعتاد علي علاقاته فهي تقارب عدد شعيرات رأسه لكن أن تصل إلي ابتزاز متدني ورغبة حيوانيه يدفع أمامها مايحلو له .. فلم يتوقعها لايلومه فليس علي المريض حرج لكن هي كيف تقدم جسدها كقربان
لقد رأي ايثار أمامه وهي تنتهك من ثلاثة حيوانات والآن أخيه واحد منهما .. وآن وقف عاجزا ًأمام ايثار فلن يصمت أمام وسام
أستمع لما قالته بصبر انتظر حتي ختمت قصتها ولن يترك التفاصيل أتت للشركة ووقف الحراس أمامها إذا هم علي دراية بماحدث
باليوم التالي كان سعيد أمامه فهو خليفة الشيطان أمام المال لم يعلن اذعانه يبدوا أن حمزه تكفل بالأمر جيداً
لكن مع الحوائط البشرية التي تكدح عيناها شراراً نطق الأحمق بخوف : والله يابيه حمزه هو اللي قالي ان وسام هتيجي وإني من قبلها لازم أفهم الكل بأنها سرقت فارس باشا وكمان ماديهاش فرصة تنطق فدفعت فلوس لجلال وخدها أول ماجت ورماها بره ماكنش ينفع نسيبها ثانية قدام الشركة لتصوت وتلم الموظفين ووقتها ممكن حد يدخلها هو قالي كده والله قالي كده وبعدها روحت اديتها ورقة هو ادهالي وقلتلها تروحيله شقة الزمالك بس هو ده اللي أعرفه
: بس هو ده اللي تعرفه
قالها عدي بشك فقال سعيد برهبة : والله أنا كان كل دوري باني من قبلها أعرف الكل أنها سرقت وان حمزه بيه مانع ابوه عنها وأنها لوجت ماديهاش فرصه تنطق واديها الورقة بس كده ورحمه أبني اللي لسه ميت مابقالوش أسبوع هو ده اللي حصل

( بداخل كل حيواناً إنسان )
كانت أحد القواعد التي تعلمها من ايثار وبالفعل أراد إخراج الجانب الإنساني بأخيه
فارسل وسام بكلمات وانفعالات مدربه وكاد يلحقها لكن ايثار عاجلته بصدمة ثلاثية الأبعاد .. هل هذه النهاية أمه مستحيل
ايثار بالفعل تحتاج لمصحة لكن التكذيب ليس بصالحة كانت الصدمة متشكلة بوضوح علي معالم وجهه لكن تداركها واصطحبها بهدوء إلي منزلهم وقبل أن يحاكي على ويعلن قراره النهائي تذكر وسام الذي وضعها مجدداً بين يدين أخيه .. فترك ايثار بالمنزل بعدما وضعها بالفراش ودثرها جيداً وأغلق الباب عليها بهدوء وهرع للآخره
حينما ذهب لم يشاهد جدلاً بل جسدين متلاحمين بطريقة مقززة .. لم يترك مجالاً للنطق أو التبرير من معه أخرجوا الفتاة عارية وتبقي هو مع حمزه المصدوم من وجود عدي هنا بهذه الشقة الذي لايعلم عنها أحد سواء عاشقاته
لم يفق من صدمته إلا علي لكمه قوية أصابت وجنته وركله أقوي بالمعدة وتحول عدي إلي وحش ثائر لا يرود فهو لا يري أمامه سوا ايثار وكل ما عانته بسبب حيوانات تخضع لشهواتها
طرقه فقط حينما اغرقته الدماء ولم يدرك من أين تتدفق
أمر من معه بتقيده بالمقعد وذهب إلي المعتوهة الذي تبكي حتي الآن فقال صارخاً : بس بقي كفاية أنتِ اللي رخصتي نفسك يامدام وجاية تعيطي كان لازم تفكري ان فيه ربنا وفيه عقاب وأن الزنا نهايته وحشة الحاجة الوحيدة اللي لازم تعرفيها أني عملت كده عشان بناتي أولا وابوكي الله يرحمه ثانياً لكن زي ماقلتلك أنتٍ تستاهلي كل اللي حصل

ابتلعت اهانته بصمت وبطرف عباءتها جففت عيناها المنتفخة وقالت بنبرة مرتعشة : وأنا هطلق منه أمته

لم يجب بل أخرج سيجارة من جيب سترته واشعلها فقد أصبح هذه التبغ ملاذه بالآونة الأخيرة نفث دخانها بشراهة وأردف ببرود : لما يبقي جوازك يتوثق أبقى اطلقك المهم أختك عملت معاكي إيه كانت زي الهبلة مابينا
صمت لوهلة وتابع بسخرية : معقول مافكرتش أختها جابت 100 آلف إزاي

لقد تحملت كل اهاناته بصبر فلولاه لبقيت معلقة يكفي أن كلمه زانية سقطت عنها
لكن لمتي ستبتلع سمومة الذي يغلفها بكلمات تجلد روحها لذلك قالت بنبرة تتقطر آلماً
: كفاية بقي كفاية حرام عليك أنا مش حمل كلمة كمان وأنت مش عاتق ارحموا فقري ليه في نظر الكل سلعة تعرف بعد طلاقي بأسبوع جالي عرض جواز لأسبوعين عشان مهيته مش هتسمح بأكتر من كده كل واحد بيبص لجسمي بطريقة شكل ولما جالي أخوك ودخل عليا بدور الحنية افتكرته تعويض ربنا ليا بس باسبحان الله في وقت قليل أوي عرفت أن اقذر من اللي عرفتهم كل حاجة حصلت في حياتي بسرعة هوب هوب أمك في المستشفى بيعي نفسك أمك ماتت اتجوزتي حمزه وهتتطلقي منه لدرجة أني مابقتش فاهمة أي حاجة

صمتت لدقيقة كاملة تتمعن بتفاصيل وجهه الذي اكتسبت البروده ونظرة عيناه والذي توصف الملل بكل معانيه ابتسمت بسخرية مريرة وتابعت بلامبالاة : ومش عايزة أفهم
…………………………………..

: ولاد الكلب غفلوني ياتمارا
قالها وهو يرتمي بحضنها باكياً متحسس بيده السليمة وجهه الذي لم يتعرف عليه حينما نظر لنفسه بالمرآه حتي تمارا شهقت بفزع عند رؤيته وظنته مخبولاً صعد إليها
مسدت تمارا شعره بحنان وقالت بخوف : إيه اللي حصل معاك
: عملوا معايا الدنيئة ولاد الكلب
: هما مين
احتقن وجهه وهو يبعتد عنها لكن بالطبع لم تلاحظ فوجهه اكتسب الزرقا المميز به درجة عيناه الذي اشتغل بهم الرماد
: بس مش هسكت ااااااااااه بتوجع ياتمارا بتوجع أبعد يدها عن وجهه بضيق
وحاول جاهداً أن يضطجع علي الفراش .. وضعت تمارا الوسادة أسفل رأسه وبهدوء حذر ساعدته شهقت بخوف حينما تدفقت الدماء من شفتيه بكثرة فقال حمزه وهو يتحسسهم بقهر : شفايفي ضاعت خلاص ضاعت ياتمارا ضيعوهم ولاد الكلب
زفرت تمارا بحنق وهي تصرخ بوجهه قائلة : هما مين بس قول انت نازل ولاد الكلب ولاد الكلب بس هما مين

هز رأسه ببطء نافياً وقال بهدوء : مش حمزه اللي يتعلم عليه ماشي سهلة وبسيطة بكرة الرد هيوصلك ياوسام
نظر إلي تمارا المستغربة ملياً وتابع بضيق : كل حاجة وهتتعوض إلا صباح ديه عشان تجيلي نص ساعة ضربت سبع مواعيد ديه شغالة بالثانية
……………………………………

أحد القوانين الهامة الغير مسموح باختراقها بالحياة الزوجية أن لكلاً منهم غرفة منعزله ولا يجوز بتاتاً إقامة أحداً منهم بغرفة الآخر

لكن سمية الآن اخترقت هذا القانون الدولي الذي وضعته من عشرة أعوام
بغرفته وعلي فراشه ترتدي قميص أسود بالكاد يصل إلي ركبتها ذو فتحته صدر مثلثية وقد تناغمت مع بشرتها البيضاء وشعرها الأحمر الناري لوحة صارخة الجمال لكن لم تنل منه أي استحسان
: إيه اللي أنتٍ عملاه في نفسك ده أنتٍ اتجننتي وجاية لحد عندي كده لو حمزه شافك كان شكلك قدامة هيبقي إيه نفسي في مره تحترمي عمرك عيب اللي بتعمليه ده

ارتفع أحد حاجبيها وهي تقول بضيق : لا هو العيب عليك مش عليا وحمزه مش هنا وبعدين إيه يافارس هو انت نسيت أنك متجوز

: حمزه فين
: اه هنمسك موضوع حمزه

هز رأسه نافياً وهو يجلس علي الفراش معطيها ظهره وقال : لا مش بمسك مواضيع ومافيش راجل بينسي ولو هنسأل فعندي سؤال أهم مين اللي نساني أني زوج وعندي حقوق وواجبات

ابتسمت بهدوء وهي تقترب منه احاطط عنقه وقربت وجهه منها قائلة : كنا غلطانين يافارس

دفنت رأسها بتجويف عنقه وتابعت بهمس ثقيل : بس وعد كل ده هيتغير و

قاطعهم رنين الهاتف وقد احتلت صوره حمزه الشاشة نظر فارس إلي ساعة الحائط وعاد إلي هاتفه قائلاً بيأس : استرها يارب
……………………………………

” بعض الجرائم لا يعاقب عنها القانون بل يترك للأيام الحرية كي تفعل بك ماتشاء فهو علي دراية بأنها لن تتردد لحظة بمحاولة تعذيبك “

دلفت الشقة بخطوات ثقيلة ليقابلها صمت مخيف وبروده تقشعر لها الأبدان وصدي الصوت مازال باذنها
: هروح عشان أخد عزاكي
أه لقد خسرت الجميع حينما ظنت أن مافعلته تضحية هل فكر أحدهم بوضع نفسه محلها وليفكر لثانية بأنه سيخسر ملجأه الوحيد لا لن يفكر أحد ولن يشعر أحد وستظل هي المذنبة بنظرها قبل نظر الجميع

خلعت وشاحها وألقته باهمال وتحركت إلي الأريكة ارتمت عليها بتعب
فقد اتخذتها وطناً بعد رحيل عزيزة
لمتي ستظل بهذا الدوامة ،، هل النهاية لم تأتي بعد ، أم أن هناك كوارث اخري ستتعاقب
تلاحمت اجفانها بيأس محاولة للهرب لكن إلي أين ..
أضاء هاتفها معلن اتصال بوقت غير مناسب .. تناولت لتجد فارس المتصل ارتعدت مفاصلها وقد لعبت الظنون دورها هل أخبره عدي بما حدث لا هو وعدها ابتلعت ريقاً جافاً واجابته بهدوء : آلو
” وقد اتقلب السحر علي الساحر “
إذا قال فارس بفرحة : وسام أنا عارف أنه مش وقته بس حمزه طلب إيدك وهو اللي أصر أني أكلمك دلوقت

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية أرض الشهوات بقلم سمر محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض الشهوات
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق