غير مصنف

رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد – الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة الشيماء محمد الشهيرة بشيمو, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثالث عشر من رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد. 

رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد – الفصل الثالث عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد
رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد

رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد – الفصل الثالث عشر

امير مشي وراح يسهر بره واكتفى من شهد وعيلتها
شهد بصت لاخوها شاكر وهيا في حالة ذهول تام من هجومه عليها بالشكل ده واتكلمت باستنكا تام ورفض لكلام اخوها : انت بأي حق يا شاكر كل شوية تتدخل في حياتي وتحاسبني بالمنظر ده ؟ هاه ؟ كل شوية تيجي وتقولي بحب جوزي او ما بحبوش ؟ انت ايه علاقتك بحبي له ؟؟ وعلشان اريحك يا شاكر ايوه بحبه !! بحبه اكتر من روحي نفسها؟ امير جوزي وحبيبي وكل حاجة في دنيتي !! ممكن بقى ما تدخلش تاني بينا ! بعد اذنك .
جت تمشي بس اخوها مسك ايدها وقفها وبكل أسف وبكل انهيار وتعب وارهاق بصلها : انا اسف يا شهد !! سامحيني على غلاستي وتطفلي على حياتك بس خوفا عليكي .
شهد قعدت وقعدته جنبها : عارفة انك بتخاف عليا بس أمير جوزي وبيحبني وكل ما بنقرب من بعض حد فيكم بيتدخل بيبعدنا .. انا كويسة معاه وكويسة جدا كمان فأرجوك .
شاكر بص لاخته وابتسم : من غير ما تترجي يا شهد من غير ما تترجي .
شهد حاسة باخوها من اول وصل انه بيتألم هي وشاكر مش اخين وبس دول كل حاجة بحياة بعض وعاشو عمرهم كله سند بعض بصتله وماسكة ايده بتحاول يشجعه يتكلم : مش هتقولي بقي مالك ؟ فيك ايه مغيرك ومنرفزك كده ؟
شاكر اتنهد : مفيش .
شهد حاولت تهزر : حسبت عليك كذبة ؟
شاكر بصلها بزعل : مفيش بجد بس متضايق شوية .
شهد فكرت وقررت تصرح بتفكيرها : انت بتحب ؟ صح ؟ مش ده اللي مجننك ؟
شاكر اتفاجئ بكلامها ووقف ورفض كلام اخته تماما : احب ايه وكلام فاضي ايه ؟ يالا انا ماشي عايزة حاجة ؟
شهد ضحكت وهيا شبه تأكدت ان حالة اخوها دي وراها حب وبابتسامة : لا متشكرة بس وقت ما تحب تتكلم تعال هسمعك وما تخافش مش هحكم عليك زيك كده ، هسمعك بدون أحكام.
شاكر كشر ورفض كلامها وتمتم وهو خاوج : تصبحي على خير قال حب قال .
سابها وخرج وبعد ما بقى لوحده فضل كتير يفكر ازاي كدب على اخته ! ازاي بيكدب على نفسه ! هو غرقان في الحب ! غرقان في حب الشخص الغلط ! ازاي هو يحب واحدة زي علا ! ازاي سمح لنفسه يتمادى في الحب ده ! يا ترى هيحصل ايه لما يكتشفوا حبه ! ابوه هيكون رد فعله ايه ولا حتى شهد نفسها !! ولا امير ؟
امير راح يسهر وقاعد على البار بيشرب حس بحد بحطة ايده على كتفه وبص كانت علا اللي واقفت جنبه : بتشرب لوحدك يعني ؟
أمير بصلها : جيتي امتى ؟
علا : يدوب واصلة .. فين الباقي ؟
أمير بخنقة : معرفش ومش عايز اعرف وعايز أفضل لوحدي .
علا قعدت جنبه وهو بصلها ورجع يكمل كاسه
علا بصت قدامها : ما تبصليش إنت الوحيد اللي ينفع اقعد معاه واتكلم معاه براحتي .
أمير هز راسه : مش عايز اتكلم انا .
علا وكأنها فاهمة احساسه بالظبط او عيشاه : عايز تشرب وانا كمان .. بس الشلة زمانها جاية ما تيجي نمشي من هنا !
أمير شوية ووقف وبصلها : فعلا يالا من هنا .
مشيوا الاتنين مع بعض وشوية وامير وقف بالعربية في حتة هادية
علا لفت كلها لامير تواجهه واترددت تسأله لكن سألت فالاخر : الا قولي !! هو انت عرفت تتأقلم وتتعامل مع شهد ! ازاي عارف تعيش معاها بقيمها ومبادئها ؟ ما بتحسش مثلا انها احسن منك وتستاهل حد احسن منك ؟ او ازاي مثلا لما بتصلي وتقف قدامك بتقدر انت تبص لنفسك ؟ ازاي انت عايش مع نفسك ؟ وفعلا ده ممكن ولا ايه ؟
أمير قاطعها بضحكة وهيا من كتر ماهو بيضحك سكتت واستنته لحد ما هو سكت ورفع ايديه بأسف بس مش عارف يبطل ضحك : سوري .
علا كشرت بغيظ : يعني ايه اللي بيضحك؟
أمير بيحاول يبطل : اسألتك كلها .
علا باستغراب : ايه اللي يضحك فيها بالظبط ؟
أمير : كلها .
علا باستنكار : ليه بقى ان شاء الله ؟
أمير بص قدامه : اصلك بتسأليني أسئلة غبية قوي
علا رددت : غبية ؟؟
أمير : طبعا غبية .
علا : اشمعنى ؟
أمير اخد نفس طويل : لاني لو عارف إجابة اسئلتك دي هل انتي متخيلة اني هكون هنا سهران معاكي ؟ لو انا عارف اتعامل مع مراتي بقيمها اللي بتتكلمي عنها مش كان زماني في حضنها دلوقتي ؟ سهري معاكي هنا بشرب وبسكر مش بيجاوبك ؟
علا احبطت تماما : قصدك ايه ؟ مفيش امل يا أمير ؟
أمير اتنهد واتريق : أمل ماتت محروقة .
علا كشرت وبصتله : انا بتكلم بجد .
أمير اتعدل على كرسيه وبصلها واتكلم بجدية تامة : عايزة الجد ! حاضر هقولك الجد .. الناس دي بتبصلنا من فوق قوي وبيتوقعوا منك كتير قوي وللاسف مهما تعملي مش كفاية .. عمرك ما هتطلعي لمستواهم بالعكس انتي ممكن تنزليهم هما لمستواكي .. انتي هتوسخيهم هما .. وساعتها هتحتقري نفسك اكتر واكتر .. ( اتنهد و خد نفس طويل وسند ظهره علي كرسيه بتعب وغمض عينيه وتكلم وكأنه بيكلم نفسه مش بيكلمها ) وشوية شوية تكرهي نفسك ومش بعيد كمان يكرهوكي على المرحلة اللي انتي وصلتيهم ليها .. وباقيهم هيبصولك باحتقار ان انتي عملتي كده .. وبعد ما الواحد كان عايش والسلام وعامل بيس مع نفسه هتفقدي البيس ده وهتكرهي كل لحظة في حياتك وهتكرهي حياتك نفسها .
علا سكتت كتير وحاولت تكون متفاءلة : مش ممكن نتغير ؟
أمير رفع القزازة اللي في ايده كتحية ليها : احييكي على تفاؤلك .. احييكي بجد .. روحي يالا لشاكر .. روحيله وحطي نفسك بين ايديه .. اوعديه انك هتتغيري وغيري نفسك تماما .. روحي شوفي شهد بتعمل ايه وقلديها .. البسي زيها كبداية وبعدها شوفي عيلة شاكر هتتقبلك ولا لأ ؟ وبعدها لازم تتقبلي فكرة انهم كل شوية يروحوا لشاكر يعايروه بيكي ويعايروه بحبك وساعتها هتسمعيه بنفسه مرة وري مرة بيأكد انه مش بيحبك وانك مجرد تحدي او حالة خيرية .. او ثواب او جهاد زي ما بيسموه .. يالا مستنية ايه ؟ روحيله .
علا دمعة نزلت من عينها ومسحتها بسرعة وأمير بصلها ورجع يبص للفراغ قدامه واخد نفس طويل وكمل بمنتهى الوجع : روحيله واعرفي انك هتموتي في كل لحظة بتعيشيها معاه وللاسف هتموتي برضه في كل لحظة بعيدة عنه و ساعتها ولا هتعرفي تكوني معاه وتتغيري ولا هتعرفي ترجعي لحياتك القديمة اللي اتصالحتي معاها وتقبلتيها ..
علا مسحت دموعها وبصتله بحيرة : والصح ايه ؟ المفروض نعمل ايه ؟
امير ضحك تاني بوجع : مش بقولك اسألتك غبية .
علا فكرت لحظات : طيب بلاش .. انت ناوي تعمل ايه ؟
أمير كشر لانه مش عارف اصلا هيعمل ايه وواقف تايه محلك سر واخيرا وكأنه وصل لقرار : معدتش قادر استحمل وجودها ولا قربها هبعدها عني طالما انا مش قادر ابعد .
علا بحماس بصت لقدامهت : خلاص اتفقنا .
أمير بصلها باستغراب : اتفقنا على ايه ؟ احنا ما اتفقناش .
علا باصرار : لا اتفقنا .. هنبعدهم عننا .
أمير كشر عنيه وبصلها بعدم فهم : ازاي ؟
علا بصتله وبحماس : ببعض .. قربنا هيبعد الاتنين .. شهد هتبعد عنك وشاكر هيبعد عني .. هنضرب عصفورين بحجر واحد .. انت خططلنا ازاي بس نخليهم يشوفونا مع بعض .
أمير سكت وبص لقدامه .. وبيفكر في كلام علا اللي فعلا ممكن يدمر كل الجسور بينهم وهل هو مستعد للدمار ده !
شهد فضلت سهرانة مستنية امير ورجوعه .. كان بطل يتأخر كده .. اخيرا رجع بعد الفجر يطوح من كتر ما شرب واخيرا وصل لسريره ورمى نفسه عليه وهيا قربت منه تحاول تقلعه جزمته حتى !
أمير زقها بعيد : ابعدي عني ما تلمسنيش ..
شهد باستغراب لحالته دي : أمير في ايه مالك بس ! كنت بطلت تشرب للحالة دي ! ايه اللي جد ؟
أمير بيزعق بدون وعى : وجودك انتي .. ابعدي عني .. ابعدي .
زقها بعيد وهيا بطلت تحاول تقرب لانه حاليا عقله غايب وغباء منها تكلمه في الحالة دي ..
الصبح نزلت شغلها ورجعت وقت الغدا كان يدوب صاحي ونزل واتقابلوا وقبل ما يتكلموا كان عدلي كمان دخل : يالا نتغدى انا واقع من الجوع قلت ارجع اتغدى معاكم يالا !
أمير ابتسم : وماله نتغدى .. يالا .
قعدوا كلهم في صمت محدش فيهم بيحاول يقطعه
أمير بص لابوه وبتردد : بقولك .
عدلي بيفرح لاي حوار مع ابنه فباهتمام: خير؟
أمير بدون ما يبصله وكإنه مشغول بالأكل : كنت عايز اعمل حفلة الليلة .
عدلي استغرب : حفلة ؟ اشمعنى ؟
أمير ابتسم وبص لمراته : حفلة لشهد .. احنا مااحتفلناش بوجودها في البيت معانا ! مااستقبلناهاش كويس هاه ايه رأيك ؟
شهد اتحرجت : امير مش لازم ….
امير ابتسم ومسك ايدها : ان مكناش هنعمل حفلة ليكي انتي هنعملها ليه ؟ ارجوكي سيبيني احتفل بوجودك في حياتي .
عدلي ابتسم : طبعا نحتفل بشهد وعلى رأيك ان مكنش شهد نحتفل بيها ايه اللي ممكن نحتفل علشانه ؟ عايز الحفلة امتى ؟
أمير بص لابوه : الليلة ؟
عدلي استغرب بس وافق بدون تردد : الليلة طبعا .. اقوم انا اجهز للحفلة وانتي يا شهد بلغي عيلتك علشان يلحقوا يحضروا نفسهم واعزمي كل اعمامك وخيلانك وكل اصحابك يالا قومي .
حاولت تعترض بس الاتنين اصروا عليها ..

شهد طلعت اوضتها ومستغربة ايه اللي طلع فكرة الحفلة بدماغ امير .. يا ترى الحفلة عشان يصالحها ويبدؤ حياة جديدة سوا ؟؟ ياه لو دا حقيقي هتكون اسعد انسانة بالدنيا هي مع حبيبها وحياة جديدة فاتحالهم دراعتها ولسه بتحلم بشكل الحياة بينهم بس صوت اميرها صحاها من حلمها الجميل على ابتسامته الأجمل واقف قصدها تماما ومبتسم : روحتي فين ؟ بكلمك .
شهد بادلته ابتسامته الصافية : ابدا بفكر بالحفلة حقيقي مالهاش داعي .
امير مسك ايدها وشدها وقفها وقربها منه جدا : النهاردة عايز اشوفك اجمل أميرة عشانك اميرك .
شهد قلبها دق كتير لدرجة لخبط ابتسامتها على شفايفها وتهتهت : اشمعنى ؟
امير حط ظهر ايده على خدها وبراحة مشاها على خدها : عايز اقفل الصفحة القديمة او اقطعها حتى .. ونبدأ حياة جديدة مفيهاش لا كدب ولا جروح ولا صفقات .. عايز نوقف على ارض صلبة ونكمل حياتنا .. موافقة ؟
شهد قلبها بيخبط جواها من الفرحة والحلم بدأ يصبح حقيقة قدامها حطت راسها على صدره وضمته براحة : يا ريت يا امير يا ريت .
امير لف ايديه حواليها حضنها قوي ووجع قلبه مش مفارقه مش متخيل حياته من غيرها هو هيعيش ازاي اصلا لو بعدت عنه ؟ بس لازم تبعد وترتب حياتها وتعيش وهو كمان لازم يعيش بقى .. بس ازاي هي دي هتبقى عيشة من غيرها .. شهد هي البلسم الوحيد اللي بيمر على قلبه يهدي ناره، هي البسمة الوحيدة الصافية بحياته ازاي يتخلى عنها ويسيبها ؟؟ غمض عينيه وشدد حضنه عليها لدرجة وجعتها وآنت
شهد بضحك لانها عارفة كبرياء جوزها بس وجعها فعلا : امير انا هنا مش هاطير والله .
امير فاق لنفسه وحس انه فعلا ضغط عليها بحضنه جامد واكيد وجعها : سوري سوري مقصدتش .
جيه يطلعها من حضنه رفضت وهزت راسها وسندته تاني على صدره : لا خليني شوية كمان مرتاحة انا هنا .
امير ميل وحملها بين ايديه وراح ناحية السرير وهي ضحكت : ايه ؟ في ايه ؟
امير بمنتهى الحب : عايز اقول لمراتي كلمة سر انتي ملكيش دعوة .. فاهمة ؟
شهد ابتسمت واتحرجت وهربت من عنيه بخجل .. امير قرر ان اخر لحظاتهم سوا قبل الوجع والبعاد والفراق تكون اجمل واصفى ذكرى بينهم يمكن تكون حاجة تساعده على احتمال المر والبرد ب لياليه الطويلة بعيد عنها .
شوية وشهد راحت بالنوم وامير حضنها وبص عليها كتير عايز يشبع منها ومن ملامحها ومن نفسها بحياته باسها بهدوء بكل وشها وعينيها وهي زي اللي بتحلم حلم جميل وبتبتسم كل شوية اخيرا باس شفافيها بهدوء لاخر مرة و قام من جنبها خد شاور ونزل جاب وردة تيوليب وحطها على المخدة مكانه ونزل

بالليل الكل اتجمع حبايب واصحاب وقرايب .. الكل بيبص للعروسة الجديدة .. في بحب وفي بشفقة وفي بحقد ..
شاكر كان موجود عنيه بتدور على علا وأمير مراقبه وفاهمو كويس .. اتصل بعلا وبلغها تيجي لان الكل منتظرها ..
عمرو مع دينا منتظر علا ودينا عينها على طارق وطارق عينه على شهد وشهد عينها على أمير ..
كل واحد بيتمنى شيء عمره ما هيطوله ابدا ..
اخيرا علا دخلت ملكة متوجة بفستان قصير عريان من فوق .. طبعا شاكر اول ما شافها بص للارض بخيبة أمل فظيعة لاحظها أمير وعلا كمان وغمض عنيه بوجع بيحاول يداريه .. مش عارف هو كان منتظر ايه منها ؟ ليه موجوع قوي كده من فستانها القصير وجسمها العريان ! ليه حس للحظة انها ممكن تتغير ! انها تكون انسانة جديدة ! ليه هيا مصرة تفضل عايشة في الوحل علي طول ! ليه يا علا بس !
علا راحت ناحية امير مباشرة واول ما وصلتله باسته في خده بتملك
امير همس بيحذرها لانه شايف شاكر ووجعه وحاسس بيه وعارف ان تصرفها ده هيقفل كل السكك بينهم تماما وهيدمر اي امل انه في يوم ممكن يسامحها لان حتى لو هو حن وسامحها عيلته عمرها ما هتحنرولا هتسامح ولا هتنسى : انتي عارفة انك كده بتنسفي اي امل ليكي مع شاكر ؟
علا بصتله : طيب ما انت كمان …..
قاطعها يفوقها ويلحقها لو ده تفكيرها : لا انتي مش زيي ..سبق وقولتلك الراجل ممكن يتغفرله خيانته لكن الست استحالة ابدا .. وشاكر مش هيغفر وحتى لو غفر عيلته مش هتغفر .. انتي غيري .. اوعي تقارني نفسك بيا .. احنا في مجتمع بيغفر للراجل اي شيء وبيتسمى نزوه .. طيش .. لكن الست بيدفنوها بالحياة .. والغلطة بفورة زي ما بيقولوا
علا كشرت وقفلت عقلها للنقاش واصرت تكمل للاخر : امير احنا اتفقنا نتخلص من العيلة دي هتساعدني ولا ( بصت ناحية عمرو) اروح لغيرك يساعد .
أمير بص لعمرو المتحفز ومد ايده مسك علا من ايدها واخدها يرقصوا سلو مع بعض
أمير بتنبيه : انا بس حبيت انبهك انتي حرة .. بس واجبي كأخ انبهك .
علا رسمت ابتسامة كدابه علي شفايفها : متشكرة لتنبيهك بس حاليا مش عيزاك تظهر كأخ .. عايزاك تظهر كحبيب .
امير هو كمان ابتسم ومسك ايدها بطريقة مسرحية وباسها وبدأ يرقص معاها بمنتهى الغنج ..
شهد مراقبه باستغراب لسه من شوية سابلها وردة بتقول بحبك و كان في حضنها ايه اللي غيره بالشكل ده ! ليه كده ! عايز يوصل لايه بالظبط ؟
بتبصله بخيبة امل فظيعة هو لاحظها وقلبه بدأ يحن بس عقله فكرو مرة ورى مرة بيسمعها بتقول مش بتحبه وهو مجرد جهاد او حالة خيرية .. بص لعلا وكمل تمثيليته ..
شاكر شايف علا وفهم او عقله حب يفهم انها بتعمل كده عندا فيه .. بتوريه ان حياتها كده عجباها .. سهرها عاجبها .. رقصها عاجبها .. اصحابها عاجيبنها .. وهيا مش هتتغير ولو هو بيحبها يتقبل ده . بس هل فعلا ممكن يتقبل ده !! هل اخلاقه او دينه او تربيته ممكن تسمحله يتقبل ده ؟ للاسف الإجابة لأ والف لأ ؟ لو مش هتتغير ؟ لو مش هتوب ؟ لو مش هتكون !! تكون ايه ؟ هو عايزها ايه ؟ عايز ينقلها من أقصى الغرب لأقصى الشرق ؟
من قمة الفجور لقمة التقى ؟ عايز يحولها لا مش عايز يحولها ده عايز يخليها انسانة جديدة !
اتفاجىء بصوت ابوه جنبه بيتكلم
شاكر بص لأبوه بحيرة : اسف يا بابا حضرتك قلت حاجة ؟
محسن متغاض جدا من اللي بيحصل قدامه : قلت عاجبك اللي بيعمله جوز اختك ده ؟
شاكر بوجع وبقلة حيلة : ولو مش عاجبني هعمل ايه ؟ بس عاجب مراته هيا حرة ده اختيارها تتحمله .
محسن استغرب جدا لا مبالاة شاكر او هو فسر عجزه بلامبالاة فزعق : ده اللي ربنا قدرك عليه ؟ ده اختيارها ؟ فين دورك كأخ ؟ فين خوفك واهتمامك بأختك ؟ فين مساعدتك ليها ؟
شاكر اتنرفز على ابوه وانفجر بدون ما يحس او يفكر هيقول ايه ولمين : دلوقتي بتقولي فين دوري كأخ ؟ دوري حضرتك لغيته لما رميت كلامي ووقفت جنبها في اختيارها من الاول .. فين حسن اختيارك لزوج كويس لبنتك ؟ فين كل اللي علمتهولنا طول حياتنا ازاي نختار الشريك والزوج والصديق ! هاه ! قبل ما تلومني اني مش بساعدها لوم نفسك لان حضرتك اللي حاططنا كلنا في اللي احنا فيه !
محسن بيسمع ابنه بذهول ووجع لانه كان عارف ان ده اللي هيحصل ولو في حد هيتلام فهو كأب اول واحد غلطان ! هو اللي سمح بدخول امير وشلته لحياتهم ! دلوقتي عايز يلوم ابنه ! لازم يلوم نفسه الاول .. وسط انفجار شاكر اخر جملة خلت محسن يبصله بذهول تاني وصدمة تانية هو مش عايز يسمعها او يصدقها وردد : اللي انتو فيه ؟ وانت مالك انت ؟
عين شاكر بتلقائية و غصب عنه راحت لعلا اللي مع امير وابوه عينه تابعت نظراته بس رفض يصدق
شاكر بيهرب من ابوه : كلنا في مركب واحدة بعد اذنك .
سابه ومشي وخوف مبهم كبر جوه محسن .. وبص لعلا من تاني .. ممكن ابنه ؟ لا شاكر لا والف لا .. شاكر مش بتاع حب اصلا .. ده لام شهد لما حبيت امير واهو جوزها .. ايوه شاكر مش بتاع حب ..
فضل يراقب ابنه طول الليل وبنته وعنيهم متعلقة بحبايبهم .. ده كله من تحت ايده هو كان لازم يرفض عرض عدلي ..
اخيرا انتهت الحفلة والكل روح وامير طلع يروح علا
وبعد ما وصلها طفى عربيته وبص لقدامه للفراغ وصمت مسيطر عليهم
علا وهيا في حالة غريبة بصت لامير : تفتكر روحوا من عندك ؟
أمير وجع تام مسيطر عليه كله ، نظرات شهد طول الحفلة كانت سكاكين بتغرز وتقطع في قلبه من جوه ، حيرتها ولومها لنفسها وهيا بتحاول تفهم ايه اللي حصل ! نظراتها له وهيا بتقوله كنت شوية في حضني ليه روحت لغيري ! دموعها اللي بتلمع في عنيها طول الوقت ، كل نظرة كانت ألم له ! كل لحظة كانت وجع .. الحفلة دي كانت قمة العذاب له ، بس اخيرا خلصت واخيرا هيبطل تمثيل ويبطل الابتسامة اللي كان راسمها علي شفايفه طول الوقت .. اتكلم بدون ما يلتفت ناحيتها : ما اعتقدش .. اكيد مستنيني علشان يسمعوني كلمتين ولا يدوني درس في الاخلاق والقيم .
علا بحيرة : يا ترى شاكر …..
قاطعها امير : لا انسي خالص شاكر .. بخ كده خلاص .. بعد كل اللي حصل قدام عيلته انسي ..
دموعها نزلت غصبا عنها وامير بصلها وعارف احساسها بس لازم تفوق وتفهم نتيجة اللي عملته وتفهم انها كده خلاص دمرت كل الجسور الواهية اللي كانت بينها وبين شاكر
علا قلبها اتقبض ونزلت من عربيته من غير ولا حرف ووصلت اوضتها وفضلت كتير قاعدة في الضلمة تعيد احداث الليلة .. ودموعها بتنزل في حالة من الصمت التام .. صمت يشبه لصمت الأموات ..
امير روح وقبل ما يدخل سامع صوتهم بيتجادلوا .. عايز يعد نفسه للي هيحصل بعد دخوله بس مش عارف .. ازاي الواحد يعد نفسه لموت قلبه ! وازاي يقدر يمثل انه ولا علي باله في الوقت اللي بيموت فيه ! ازاي يموت ويبتسم ! ازاي يعمل الاثنين مع بعض ! سامع جوه ابوه وعمه محسن وشاكر بس مش سامع صوت شهد .. ممكن ما تكونش معاهم ! لازم يدخل خلاص ولازم يواجه نتيجة اعماله ..
دخل والكل سكت دور على شهد بعنيه لمحها قاعدة على كرسي على جنب وبصتله بتلومه وتعاتبه بعنيها قلبه وجعه فوق ما كان متخيل حس بكسرة نفسها وصعبت عليه جدا هي مالهاش ذنب بالوجع دا كله بس هو كمان مالوش ذنب هم كلهم دفعوه دفع لكل اللي حصل .. جمد نفسه واستجمع صوته يطلع ببرود : مساء الخير وتصبحوا على خير .
محسن بصوت عالي : استنى هنا قبل ما تطلع .
أمير وقف : نعم اتفضل .
محسن باتهام وهجوم : ايه اللي كان بيحصل النهارده ده ؟ ده تسميه ايه ولا عايز توصل منه لايه ؟
أمير بصله بلا مبالاة وكأنه مش فاهم او مش فارق معاه اصلا : ايه اللي حصل مش فاهمك .. انا مش عايز اوصل حاجة ده الطبيعي بتاعي فمعلش لازم توضح اكتر ايه اللي ضايقك بالظبط ؟
محسن برود امير جننه : رقصك مع البنت دي .
شاكر زعل جوه نفسه وبص للارض هو كمان موجوع وعايز يداري وجعه عن الكل
امير ضحك : she is my friend
محسن زعق : كلمني عربي
امير وهو بيتحرك عايز يطلع اوضته : صاحبتي .. وانتيمتي .. تصبح على خير .
محسن اتنرفز اكتر فبص لعدلي : ما تقول حاجه لابنك .
امير وقف وبص لابوه : اه قول حاجة انت كمان ما ينفعش تقف متفرج يالا ضيف .
شهد بصتله ومش قادرة تفهم نفسها … ليه حاسة دلوقتي ان امير موجوع جدا ؟ ليه شبه متأكدة انه بيموت من جواه وبيصرخ ؟ ليه حاسة انه ورى لا مبالاته اللي بيظهرها دي قمة الألم ؟ ليه عايزة تروح تضمه وتطبطب عليه وتقوله انها جنبه وهتفضل جنبه ؟ ليه عايزة تصرخ بصوتها كله وتقوله انها بتحبه وهتفضل تحبه لاخر يوم في عمرها بس يفتحلها قلبه !
عدلي وقف : اه هتكلم وهضيف … اللي حضرتك عملته النهارده كان قمة قلة الاحترام لينا كلنا ولمراتك خصوصا .. انت تخطيت كل الحدود .
امير ضحك بوجع شهد حساه وعندها يقين تام انه بيمثل عليهم البرود ده : هو في حدود؟ تصدق مكنتش اعرف .
عدلي زعق : بطل بقى .. لحد امتى هتفضل تعلق كل حاجة على اللي فات ؟ ما خلاص بقى زهقنا …..
أمير قاطعه وجنونه هيطلع : خلاص ؟ ايه هو اللي خلاص ؟ كل حاجة انا فيها دلوقتي انت سببها وتقولي ما خلاص ؟
شاكر اتدخل لانه تعب من المجادلة اللي هتوجع الكل ومش هتجيب نتيجة اصلا : عمي عنده حق بطل تعلق اخطاءك على غيرك انت كبير كفاية تعرف الصح من الغلط .
امير اتنرفز منه ومن تدخله في حياته كل شوية وجواه غيظ من شاكر لدرجة هو نفسه ما تخيلهاش وجواه كمان حتة انانية انه عايز يوجعه زي ماهو كل شوية بيوجعه : طيب انا وما اتربتش وقليل الادب ومش متدين ومااعرفش اي شيء عن الدين ولا الاخلاق طيب وانت ؟ انت ايه عذرك ؟ هاه ؟
شاكر اتلخبط ومعرفش يرد متخيلش انه ممكن يكون عارف حاجة اصلا
محسن بص لابنه ومنتظر منه يرد وش يبص للأرض بخجل وهروب فاتدخل هو وزعق : ايه ساكت ليه ما ترد عليه ! قوله ان انت عارف الصح من الغلط وانك نفسك هو يكون زيك ما تنطق يا شاكر .
امير بتريقة : ينطق يقول ايه ؟ ماهو الغلط راكبه من ساسه لراسه .. ده هو كمان تخطاني .. على الاقل انا عندي عذري لكن هو عذره ايه ؟ ( بص لشاكر بغضب ) قبل ما تيجي تنصحني شوف نفسك الاول .
جه يطلع بس محسن وقفه وكله رفض تام لكلام امير : انا مش هسمحلك تدمر عيالي وشاكر انظف من مليون واحد زيك وعمره ما يغلط ابدا انا مربيه كويس .. فاهم مربيه مش زيك ما اتربيتش .
امير كلام محسن وجعه جدا وكان عايز يصرخ ويقوله لوم صاحبك قبل ما تلومني ، كان هيضعف وللحظة وجعه كان هيظهر بس تماسك علشان يكمل تمثليته واتكلم بهدوء : انا فعلا ما اتربتش ما انكرتش ده بس ده مكنش غلطي ده كان غلط صاحبك لكن ابنك متربي زي ما انت ما بتقول وعارف الصح والغلط وعارف الحرام والحلال ( حاول يبتسم وسط وجعه ) وعنده اب زيك بيحبه وواقف في ظهره واهو مش متقبل عنه كلمة واحدة في حقه بس علي الرغم من كل اللي عنده ده راح يحب وياترى حب مين ؟؟ علا ؟؟ علا اللي كل يوم معانا للصبح ؟ علا اللي كانت بتعرض نفسها عليا وهتموت علشان بس ابصلها ؟ هاه سكت يعني دلوقتي يا عمي ؟ شوفت تربية ابنك ؟ بيحب علا ؟ اللي كان بيعترض على وقفتي مع شهد واحنا كاتبين كتابنا وهيا مراتي ، اللي رفض يوم كتب كتابنا اخته تحط ايدها في ايدي .. اللي قالي ما ينفعش تقعد معاها علشان دي اسمها خلوة غير شرعية .. شاكر اللي رفض قعدتي مع مراتي شرعا في بيت ابوها وكان بيقف يراقبنا بيروح يقابلها يوميا وبتروحله الصيدلية وتقعد معاه بالساعات الله اعلم بقى بيعملوا ايه (كمل بتريقه ) ممكن يكون بيعلمها امور الدين وبيحاول يصلحها !! ( ضحك جامد ) كان غيرك اشطر ( بص لشهد ) احنا غير قابلين للاصلاح …. عايز تاخد بنتك خدها .
سابهم وطلع ومحدش نطق بحرف لان الصدمة كانت أقوى من الكل وشاكر باصص للارض مش قادر ينطق او يتنفس حتى .. لان امير كان عنده حق في كل حرف نطقه ويستاهل اكتر من كده كمان .. حالة من الضياع سيطرت علي الكل ..
محسن مقهور جدا ونفسه ضاق : يالا نروح .. هنروح كلنا .
عدلي قرب منه بيحاول ينقذ ما يمكن انقاذه : محسن يا اخويا .
قاطعه محسن باشارة من ايده : اذا سمحت ما تتكلمش حاليا .. لو عايز علاقتنا تستمر ما تتكلمش انا عيالي بتضيع مني وانت السبب فارجوك حاليا ما تتكلمش .. يالا بينا .
مشي خطوة ولاحظ ان شهد قاعدة مكانها فبصلها وزعق : انتي مش سامعة ؟ قلت يالا .
امير واقف فوق مراقب من غير ما حد يشوفه ومستني مراته .. امل كداب جواه انها ممكن تتمسك بيه بعد كل اللي حصل .. وهم هو عايشه انها تفضل .. او يمكن تمني .. عايزها تتمسك بيه ولو مرة .. مرة واحدة تقول انها بتحبه .. مرة واحدة ما تقولش عليه حالة خيرية وجهاد وتقول انه جوزها وتتمسك بيه .. كتير قوي ياتري طلبه ده ؟ كتير انه يطلب في حياته كلها ان مراته تحبه ؟ ولا مكتوب عليه الوحدة عمره كله ! مكتوب عليه الوجع وبس ؟ نفسه الليلة دي يرمي نفسه في حضنها .. نفسه يحط راسه علي صدرها ويعيط ويحكيلها كل حاجة عنه .. يحكيلها وجعه وألمه ووحدته ويشاركها حياتها بجد .. لو فضلت هيقولها انه بيعشقها .. هيقولها انها الدنيا ومافيها .. هيقولها انه مش بس مستعد يتغير ده هيكون انسان جديد بس تتمسك بيه .. تعلن حبها تقول مرة واحدة انها بتحبه .. هيعمل المستحيل علشانها .. هيقتل امير ده ويكون امير جديد علشان يليق بيها وترفع راسها وتقول بفخر انه حبيبها بس يا شهد ارجوكي قوليها .. قوليها حتى لو هتمشي معاه بعدها بس خليني اسمعها منك مرة ..
فاق من تمنياته علي صوت زعيق محسن : قلت اتحركي .
شهد دموعها نزلت : انا في بيتي يا بابا ومش هسيب بيت جوزي .
محسن مسكها من دراعها : ده مش راجل يتبكي عليه .. جوازك منه من الاول كان اكبر غلطة .. انا مش عارف ازاي وافقتك ؟ ازاي سلمتك لواحد زيه ؟
شهد بتحاول تفضل في بيت حبيبها بأي شكل لازم تمتص غضب ابوها وتخليه يسيبها مع اميرها .. لازم تكون جنبه وتضمه لحضنها وتطمنه انها هتفضل جنبه هيا عارفة وواثقة انه محتاجلها وخصوصا الليلة دي هيا شايفة وجعه وألمه وتمثيله علي الكل فلازم تفضل في بيته : وخلاص اتجوزته وبقيت مراته ، بابا سيبني في بيتي .. أمير جوزي وده نصيبي
امير دموعه نزلت غصب عنه من كلامها .. هو مجرد نصيبها اللي لازم تتحمله .. نصيبها !
محسن بتهديد : وده غلط هصلحه اتحركي يالا .
شهد شدت دراعها من ايد ابوها : اسفة مش هتحرك مش هسيب جوزي .
امير امل جواه صغير انتعش حتى لو مش بتحبه هيا متمسكة بيه .. ممكن يقبل تمسكها ده علي الاقل دلوقتي واتحرك خطوة علشان ينزل لحبيبته
محسن زعق : قسما بالله ان ما اتحركتي دلوقتي معايا لا انتي بنتي ولا اعرفك وهكون غضبان عليكي ليوم الدين !! هتبرى منك يا شهد طول ما انتي هتخرجي عن طوعي بالشكل ده
امير جمد مكانه وعرف انه خسر .. خسر شهد .. لان حتى لو هيا فضلت هو مش هيوافق انها تفضل بثمن زي ده .. مش هيوافق ابدا انها تخسر حب ابوها الرائع ده اللي طول عمره بيحبه وبيحترمه وكان ديما يتمنى انه يكون ابوه هو .. بس جواه حته من الأنانية عايزها تختاره حتى لو هيمشيها بعدها بس تختاره .. اي حد في الكون ده كله يختاره
شهد بعياط وترجي : بابا ارجوك .
محسن قفل عقله تماما لأي نقاش : هتتحركي ولا ….
شهد مشيت بصمت ودموعها نزلت وخرجت من بيته
خرجت من حياته ..
فضل شوية واقف مش قادر يتحرك او يستوعب اللي حصل بس موجوع ليه ؟ مش هو عمل الحفلة دي علشان كده ؟ يخرجها من حياته ؟ طيب ليه قلبه بيعيط كده ؟ ليه حاسس انه اتيتم من تاني ؟ ليه حاسس بنفس الوجع اللي حاسه يوم ما خسر امه ؟ ويم ما خسر ابوه وخرج بره البيت ده وهو عيل صغير !
دخل اوضته وقعد على سريره بصمت ؟؟ صمت يشبه صمت الاموات .. وحدة قاتلة عايش فيها .. ظلمة مطلقة .. وجع مالوش نهاية … خسر اخر امل في الدنيا .. اخر حب ممكن يدخل حياته .. واخد قراره انه بكره يدي لشهد حريتها ملهاش ذنب هيا في وجعه .. هيا بس كانت وهم عاش فيه شوية ولازم يفوق منه بقى … هو خلاص الوحدة مكتوبة عليه ولازم يتقبل نصيبه زي ما شهد تقبلت نصيبها

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد
تابع من هنا: جميع حلقات رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق