غير مصنف

رواية حنين بقلم لولو الصياد – الفصل الثاني عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة جديدة من قصص متزوجين للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني عشر من رواية حنين بقلم لولو الصياد. 

رواية حنين بقلم لولو الصياد – الفصل الثاني عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية
رواية حنين بقلم لولو الصياد
رواية حنين بقلم لولو الصياد

رواية حنين بقلم لولو الصياد | الفصل الثاني عشر

عم الصمت بعد حديث حنين عن الذهاب الى منزل والدها وانها سوف تعيش به ….
الجد…..بس ده مينفعش يا حنين ….
حنين …قرارى نهائى يا جدى ومش هرجع فيه ….
هب خالد واقفا وقال بصوت غاضب …..
خالد. ..ومين هيسمح بالتهريج ده انتى فاكره نفسك فين فى أوروبا ….
حنين. ….اظن ان دى حياتى وانا حره فيها ومش هسمح لاى حد انه يتحكم فيا تاني. ….
خالد. …وأنا مش هسمح لاى حد انه يقول اننا سبنا بنت العيله تقعد لوحدها وكمان انتى ناسيه انك بنت ومطمع لاى حد وكمان انتى تقدرى تتحملى المسؤولية انتى اصلا طفله وكمان انتى ناسيه انك مطلقه يا هانم…..
محمود….اهدى يا خالد ……
حنين ….سيبه يا محمود وعيله ايه بئه يا خالد بيه العيله اللى معرفهاش غير من ايام ولا ناس مين اللى هعملها اعتبار الناس اللى قللت من ابويا وافتكرته دون المستوى …..
ليلى ….مش كده يا حنين الكلام ده مينغعش….
حنين …..انا مش بقول حاجه غلط انا بقول الحقيقه…..
الجد وهو يقف ….مترنحا ….عندك حق يا بنتى ….
وفجأة سقط ارضا …..
الجميع….جدى….جدى………
خالد وهو يحمل جده الى غرفته…..اطلب الدكتور بسرعه يا محمود بسرعه……..
بعد مرور بعد الوقت الذى يتسم بالتوتر منذ حضور الطبيب ودخوله الى معاينه الجد والان هاهو يخرج من الغرفة.لولو الصياد . برفقة محمود وخالد. ….
خالد. …خير يا دكتور جدى عامل ايه…..
الطبيب….ازمه قلبية بس الحمد لله عدت على خير …
محمود…فى اى خطر عليه يا دكتور. …
الطبيب. …لا ان شاء الله بس ممنوع عليه الزعل والتوتر نهائى ….
محمود ….حاضر …..
خالد…..وصل الدكتور يا محمود…..
خرج محمود برفقه الطبيب…..
ليلى ….انا هدخل اطمن على جدو ….
حنين ….وانا كمان …..
خال….استنى يا حنين وادخلى انتى يا ليلى …..
ليلى ….حاضر …..
بعد ذهاب ليلى لرؤيه جدها ….
حنين. …ايوه يا خالد فى حاجه…
لم يرد خالد وانما امسك يدها بقوه وسحبها خلفه الى غرفه المكتب وادخلها واغلق الباب خلفهم ….
حنين ….ممكن افهم انت ازاى تمسكنى كده وتسحبنى وراك ولا كانى جاموسه….
خالد….بعصبيه …انا لو عليا عاوز اكسر عضمك ده حته حته انتى نسيتى انك السبب فى اللى حصل لجدى….
حنين بحزن….انا مكنش قصدى انا اتعصبت من كلامك….
خالد. ..ده مش مبرر وصدقينى يا حنين لو حصل اى حاجه لجدى انا مش هرحمك…..
حنين …..انا قلتلك انا مكنش قصدى وانا بحب جدى زيك بالضبط وكمان ارتاح انا خلاص هرجع بيت بابا…..
خالد…..بتحلمى …..
حنين …..اظن ملكش دخل وانت مش وصى عليا الوصى اونكل حسين وانا هقنعه ويوافق. …..
خالد…..اونكل حسين اللى جوزك ابنه وسابك بعدها على طول هو ده الوصى الصح فعلا….
وكان يتحدث بسخرية. …
حنين…بغضب….انا مسمحلكش تتكلم عن صديق بابا كده انت ايه وبعدين انت مالك هو الوصى مش انت……
خالد…. اظن ان الوصاية دى هتنتهى قريب….
حنين ….قصدك ايه….
خالد….قصدى أن جدى متعلق بيكى جدا ومن ساعه ما جيتى وصحته بقت كويسه وانا علشان جدى اعمل اى حاجه….
حنين …مش فاهمه ايه هتجبرنى انى اقعد هنا غصب عنى ….
خالد…..لا مش غصب بس لما ابقى انا الوصى عليكى وصاحب الرأى فى كل حاجة تخصك مش هتقدرى تمشى ….
حنين. . هههههه وانت فاكر ان اونكل حسين هيتنازل ليك على الوصاية مستحيل….
خالد….ومن قال انه هيتنازل لا ده هيبقى حقى …..
حنين ….بتوتر….يعنى ايه ….
خالد وهو يقترب منها حتى انها شعرت بانفاسه على وجهها ……
خالد ….قصدى انك هتكونى مراتى وبكده هتتنقل الوصايه ليا حسب وصيه والدك ……….
………………
كانت شهد تجلس بغرفتها حين رن هاتفها المحمول برقم غريب غير مسجل…..
شهد……الو…..
الشخص……انسه شهد. ….
شهد…..ايوه مين معايا وتعرف اسمى منين …
الشخص….بصراحه وبدون لف ودوران انا اسر ….
شهد. …اسر مين ….
اسر….انا اسر صديق جمال اخوكى ….
شهد….اه اهلا استاذ اسر بس حضرتك جبت نمرتى منين. ..
اسر …من جمال انا طلبتها منه وادهانى….
شهد. ..اه طيب حضرتك بتتصل بيا ليه اكيد فى سبب….
اسر ….احم بصراحة يا انسه شهد انا معجب بيكى وقلت كده لجمال وعاوز اتقدم لحضرتك ده لو معندكيش مانع….
شهد. …بتوتر….انا بصراحه مندهشه جدا من طلبك لانك بالنسبة ليا اخ زى جمال بالضبط وكمان انا اسفه يا استاذ اسر انا مش بفكر فى الزواج دلوقتي خالص ….
اسر …طيب حتى خطوبه نتعرف على بعض….
شهد….آسفة جدا بس طلبك مرفوض انا مش هتجوز غير لما أخلص دراسه أسفه. ….اسر بحزن. ….لا ولا يهمك بعتذر لحضرتك وعمتا كل شىء نصيب….
اغلقت شهد الهاتف وهى تشعر بالغضب من أخيها كيف يعطى رقم هاتفها لاى شخص ولكن حمدا لله انها انهت الموضوع دون علم والدها والا كانت والدتها ضغطت عليها بشدة. …
………
فى غرفه بدر ….
كانت تتحدث في الهاتق….
بدر…. ها عملتى ايه ….
سوزان….خلاص كلمته ورتبت معاه كل حاجه….
بدر….هههههههه تمام وخلينى اشوف بئه هتعمل ايه الست حنين هههههههه..

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني عشر من رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق