غير مصنف

رواية حنين بقلم لولو الصياد – الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة جديدة من قصص متزوجين للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث عشر من رواية حنين بقلم لولو الصياد. 

رواية حنين بقلم لولو الصياد – الفصل الثالث عشر

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية
رواية حنين بقلم لولو الصياد
رواية حنين بقلم لولو الصياد

رواية حنين بقلم لولو الصياد | الفصل الثالث عشر

حنين ….انت اكيد مجنون جواز ايه ووصايه ايه ….
خالد ….اظن انك فهمتى كلامى صح جدا….
حنين …..كلامك ده مرفوض وبشده وعمرى ما هتجوز تانى ولا اتجبر على حاجه انا مش عاوزها تانى مش كفايه جوزاى من جمال اللى انتهى بكارثة عاوزنى ارجع اكرر نفس الغلط تانى لا ده فى احلامك يا خالد ….
خالد مقتربا منها بغضب شديد وامسك كتفيها بقوه …..
خالد. ..بغضب ….اوعى يا حنين مهما حصل تانى تقارنى بينى وبين اى حد تانى حتى لو فى خيالك. ……
حنين …بالم …أبعد ايديك عنى انت بتضغط عليا جامد….
ابتعد خالد عنها بعصبيه ….
حنين ….بعصبيه ….بص يا خالد انا اسفه بس انا رافضه الموضوع ده نهائي. ..
خالد…بهدوء مصطنع. …اقعدى يا حنين انا عاوز اتكلم معاكى بهدوء….
حنين …جلست بالفعل لان أقدامها لم تعد تستطيع حملها …..
حنين ….افندم …..
خالد كان ينظر لها بغضب ولكن حديثه كان عكس نظرات عيونه ….انتى بتحبى جدى يا حنين صح ….
حنين ….طبعا جدو بقه غالى عندى جدا…
خالد…كويس جدا …طيب ترضى ان جدى يروح مننا بعد الشر …
حنين بلهفه ….بعد الشر لا طبعا انا مقدرش استحمل ان جدو كمان يروح منى زى بابا وماما ….
خالد….انا هقولك على حاجه يا حنين انتى عارفه ان جدى كان بقاله اكتر من 3 شهور طريح الفراش وتعبان جدا وحالته النفسية كانت وحشه بس كل ده اتغير 180 درجه يا حنين من ساعه ما انتى جيتى البيت شاف فيكى بنته اللى راحت اتحسن جدا نفسيا وصحيا ولاول مره يخرج من اوضته من شهور كان وانتى هنا ضحكته رجعتله تانى عاوز تحرميه ليه من السعادة وتبعدى عنه انتى لو بعدتى عن جدى صدقينى هيروح مننا يا حنين. ..
حنين ..بحزن …انا مش عاوزه ابعد عنه بس كمان مش عاوزه اتجوزك…
خالد. …انتى خايفه منى يا حنين….
حنين ….بتوتر….هخاف ليه بس انا تبعت من تحكم الكل فيا …
خالد….ولو وعدتك ان حياتك مش هتتغير وهتعيشى زى ما انتى عاوزه ومش هتحكم فيكى نهائى ….
حنين ….بجد ولا كلام بس علشان اوافق…
خالد. …اظن انا مش صغير علشان اضحك عليكى ….
حنين….خلاص يا خالد انا موافقه ….
خالد بصوت بارد. …تمام انا هتصل بالماذون حالا يجى نكتب الكتاب وهندخل دلوقتى نفرح جدى ….
حنين ….بس انا عندى عده انت ناسى …
خالد…لا يا حنين هو لم يختلى بيكى وكمان ده كان كتب كتاب بس يعنى مفيش عده ليكى ….
حنين ….اوك …….
اتصل خالد بالفعل بالماذون وأخبره بالحضور مسرعا واتصل باحدى اصدقائه ليكون الشاهد الثانى مع محمود…..
خالد….يله بينا …..
اخذ خالد حنين واتجه الى غرفه جده وكان محمود وليلى برفقته …..
ليلى ….كنتم فين جدو سال عليكم كتير …
خالد….كنا بنتكلم شوية. …
حنين وهى تقترب من جدها وتقبله فى خده….اخبارك ايه يا جدو ….
الجد….الحمد لله يا حبيبتى طول ما انتى جنبى …..
خالد….وهتفضل جنبك على طول با جدى ….
محمود….هههههه ايه هتربطها فى السرير….
ليلى ….بس يا ظريف …..
جدو……شكلك عاوز تقول حاجة يا خالد….
خالد ناظرا الى حنين التى نظرت ارضا وكانت خجله للغايه….
خالد. …انا وحنين قررنا الجواز يا جدى ….
الجد…..فرحتنى يا ابنى ده اسعد خبر سمعته فى حياتى ….
خالد…..ربنا يجعل ايامك كلها فرح يا جدى ….
ليلى ….مبروك للعرسان والجواز امتى ان شاء الله. ..
خالد….احم الماذون زمانه جاى ان شاء الله. ..
محمود….ايه ده مش هتستنى عمى وطنط وبابا وماما لما يرجعوا من السفر….
خالد…..لا احنا هنكتب الكتاب انهارده ولما يرجعوا ان شاء الله نعمل الفرح ….
الجد ينظر الى حنين ويتحدث اليها….
الجد….مالك يا حنين شكلك مش فرحان ليه …
حنين بابتسامة شاحبه ..انا مبسوطه يا جدو بس كنت قلقانه عليك اوى ….
الجد متنهدا بارتياح ….انا الحمد لله يا حبيبتي وعمر الشقى باقى ….
حنين ….ربنا يديك طولت العمر يا جدو ……
بعد مرور بعض الوقت حضر الماذون وتم كتب كتاب حنين وخالد الذى قبلها فى جبينها ببرود حتى لا يثير شكوك من حوله. ………..
فى اليوم التالى فى منزل حسين سالم ….
حسين ….جاهزة يا شهد. …
شهد….طبعا يا باشا من بدرى ….
بدر….اتكلمى كويس يا شهد. …
شهد بخجل….حاضر يا ماما. …
حسين….يله يا شهد علشان منتاخرش ……
ذهبت شهد برفقه والدها الى منزل جد حنين وكانت تطير فرحا لانه اليوم واخيرا سوف ترجع رفيقتها التى عشقتها فى الايام القصيرة التى امضتها لديهم …..
………
فى امريكا……
هاهو جمال يخرج برفقه تولين من السفارة وهم زوج وزوجه ….
جمال ….مبروك يا حبيبتى ….
تولين….الله يبارك فيك يا قلبي. ..
جمال…..مبسوطه يا تولين….
تولين. ..وهى تضع راسها على صدره ….اوى يا جمال انا طايره من السعادة انت متعرفش انا بحبك ازاى ….
جمال مقبل جبينها ….وانا بعشقك…….
………………
حسين. …الحمد لله وصلنا….
شهد…..انا مبسوطه اوى يا بابا ان اخيرا حنين هترجع معانا….
حسين ….ان شاء الله ويله بينا بئه ننزل…..
نزلت شهد برفقه والدها …..
شهد ….واوو بابا الحديقه بتاعتهم حلوه اوى اوى ممكن اتفرج عليها لحد ما حنين تنزل وتبعتها ليا….
حسين. ..ميصحش يا شهد ندخل سوا احسن….
شهد….بليز يا بابا …..
حسين. ..طيب وانا هبعتلك حنين ……
دخل حسين وترك خلفه شهد التى تنظر الى الورود .لولو الصياد . الرائعة والشجر الجميل الصى يزين الحديقه كانت منبهره بما حولها حتى سمعت صوت قوى خلفها …..
محمود. ….انتى مين وبتعملى ايه هنا……..

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق