غير مصنف

رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن – الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والخيال مع قصة عشق جديدة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع رواية رومانسية جديدة ومع الفصل السابع عشر من رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن – الفصل السابع عشر

رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن
رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن

رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن – الفصل السابع عشر

حببتي وكان لا أعرف شئ في هذه الحياه غيرك انتي ✔️ لا أكتب الا عينيكي ولا اشتهي من الدنيا الا انتي ✔️ بصمت العاشق احبك وكتفي 💌 لماذا تبعديني عنك 💔
Mony
صعد حمزه إلى جناحه الخاص فوجد الظرف الذي اتي اليه يوم فرحه
حمزه :اااه صحيح نسيت حكايت البتاع دا خاالص
جذبه حمزه وفتحه وراى الذي فيه ب فقال بغضب
سيلين سلييين
فاتت سيلين أمامه سريعا ورات الصور الخاصه بها في حضن شخص ما في حديقه واخرى وهو يقبلها في حديقه أيضا وهكذا
حمزه :الصور دي حقيقيه
سيلين :حمزه اسمعني
حمزه :كلمه واحده الصور دي حقيقيه
سيلين :ااه بس والله
ولكن قبل أن تنطق فقام حمزه ب صفع سيلين ع وجهها عده مرات متتاليه واخذ يضربها بحزامه في جميع جسدها وعندما خلص تعنيفه لها جاء ليخرج من الغرفه فسمع سيلين تقول له مش هسامحك يا حمزه لغايه ما مووت
حمزه :مين الي قالك اني عايزك تسامحيني دا انتي واحده…..
سيلين :هخليك تتكوي بنار الظلم يا حمزه هخليك تبكي الدموع دم يا حمزه
حمزه :في داهيه
ذهب حمزه خارج الفيلا باكملها اما عند سيلين فأخذت تبكي من الألم الذي يحااوطها وب الأخص خائفه ع طفلها نعم هي عندما دخلت القصر عملت تحليل حمل واكتشفت انها حاامل قامت سيلين من مجلسها بتكاسل وكتبت جواب ما وضعته ع الكوميدينوا لحمزه ولمت أغراضها وهربت نعم هربت من القصر بعد ظلم حبيبها لها ركبت سيلين القطار
اما في الصعيد وخاصه غرفه سليم
رن الهاتف
سليم :الو عامله اي يا حببتي
المتصل……..
سليم :بس كدا حااضر
المتصل……..
سليم :خلاص هقبلك كمان ساعه في……
المتصل………
سليم :سلام
ذهب حمزه الى القصر وظل يبحث عن سيلين ولم يجدها ولكن وجد ورقه ما ع الكوميدينوا ففتح الورق فكان ما يلي
سيلين :انا عمري ماكنت خاينه يا حمزه اللي انت شايفه دا اخويا احمد الله يرحمه ودا كان توأمي انا وشغف التاني ولو مش مصدقني اتصل ب شغف دلوقتي وقولها حقي كاان عندك توأم غير سيلين ثانيا انا حاامل يا حمزه انا هربت علشان احرق قلبك زي ما انت حرقت قلبي لما ضربتني ب الهمجيه دي اللي انا حامل فيه دا نفسي اووي يكمل ع خير انت عارف لي علشان دا اللي هيكون ليا في الدنيا ثالثا انا عمري ما هسمحك يا حمزه انت سامع عمري في حيااتي ما هسمحك رابعا حمزه انا هركب اول قطر وامشي من وشك لو مت يا حمزه متقولش الأمي امك السبب علشان متزعلش وأخير وليس اخرا مش عايزه اشوفك لغايه ما اموووت يا حمزه
هنا ادمعت عين حمزه واخذ يبكي كطفل صغير فقد امه لم يعرف انه سوف يندم اخذ يلعن غباءه ع تسرعه في الفكر قام حمزه من مجلسه ع الفور واتصل ب صديق له
إيهاب :ايه يا حمزه اخيرا افتكرت ان ليك صاحب
حمزه بصوت مخنوق :مش وقته يا إيهاب
إيهاب :خير يا حمزه مالو صوتك
حمزه :بص انا عارف انك ظابط كبير ومش فاضي بس انا محتاجك تدور في المحطه…… ع واحده اسمها سيلين الألفي
إيهاب :حااضر يا حمزه
قفل معه حمزه وذهب وتوضئ واخذ يصلي ويدعي ربه وقال
ياارب انا عارف اني عمري ماعملت حاجه ليك ياارب بس متحرمنيش منها ياارب انا مليش غيرها ياارب الاقيها وانا هعملها المستحيل علشان تسامحني ياارب انا عاارف اني قتلت ابني من قبل ما يجي بس والله ندمت
واخذ يدعي الله لعله يستجيب بعد قليل اتصل به إيهاب
فلتقط حمزه هاتفه سريعا ورد ع الهاتف :عملت اي يا إيهاب
إيهاب :البقاء لله يا حمزه القطر اتحرق ب اللي فيه
رزع حمزه هاتفه ع الارض واخذ يبكي بحرقه :لا ياارب بلاش هي انا مصدقت شوفتها ياارب انا مصدقت قبلتها ياارب لي كدا مش هستحمل كل دا والله كدا كتير يااارب خدني علشان ابقى معاها ياارب ابني ومراتى في يوم واحد اااااه يا حرقت قلبي لا مش هينفع هي مش مسمحاني في اللي عملته فيها لازم تسامحني ياارب اخدني يااارب
نعم هذا هو العقااب الذي اختاره له الله في آخر النهار اتي خبر ع الجرائد ومواقع التواصل ماتت زوجت مدير الاعمااال حمزه الألفي في حادث قطار شنيع وانتشر الخبر ووصل إلى الصعيد وب الأخص سرايا حميد فكان أدهم يتصفح ع موقع التواصل وعندما رأى الخبر صعق
فقال عمه يا عمه سما
سما :في اي يا حبيبي
فنظر إليها أدهم بشفقه وحزن وقاال
هو حمزه رجل مشهور
سما :اسم الله عليه دا كل العالم عارفه بس انت بتسأل لي
أدهم :امسكي نفسك يا عمه
سما بتوجس :مالك يا…..
قطع كلامها عز وهو ينزل من الدور الأعلى وهو يبكي بحرقه :ماما الحقي سيلين ماتت يا ماما
سما :وهي تضحك انت اهبل يا ولا ايه مين دي اللي ماات
تجمدت انظارها ع عز وقالت ودموعها تنزل ع خديها :مش معقول احمد وحشها اووي كدا مش هينفع يا عز بنتي لا مش اتنين مع بعض لا يا ربي ااااه
في مكان آخر
حسام وهو يبكي نعم هو كان يحبها وفعل كل هذا من أجلها ولكن لم يكن يعرف انه من الممكن أن تمووت بسببه هو ارادها هي فقط واحبها هي فقط ولكن القدر يخالفه
دارين :انت بتعيط لي علشان حتت بنت ذي دي بنت….
ولكن قبل أن تكمل كلامها كان قد صفعها حسام ع وجها وقال
اخرسي هيا اشرف منك ومن مليون زيك
دارين :نعم
حساام وقد ادرك الموقف :متزعليش مني
ذهبت عائله حميد جميعا إلى قصر حمزه وكذلك شغف وخالد ورودي ومراد وحازم ومريم وقع الخبر عليهم كصاعقه وبعد دفنه سيلين وحزن الجميع ذهبت إليها شغف بجوار القبر وجلست بجوار حمزه وتكلمت بصوت مسموع جعلت كل من كان جالس يبكي
شغف :روحتي الأحمد يا سيلين صح انا عارفه انك كنتي بتحبيه اكتر مني علشان كدا روحتيله بسرعه عمر ما الحزن ما كان بينزل من عنيكي بس كنت بقول بلاش افكرها طب مش انتي لسه متصله بيا النهارده وقولتيلي انك حاامل من حبيبك مش انتي وعدتيني انك هتحافظي ع البيبي علشان يكون في بينكم بيبي شبه حمزه طب بلاش احنا لي فضلتي تقوليلي خلي بالك من حمزه فكرتك بتهزري والله فكرتك بتهزري لي مقولتليش ان دا جد وانا كنت هسجنك علشان متنزليش لي هاا ليييه
وأخذت تصرخ فذهب اليها خالد وحضنها وعندما اغمى عليها حملها وذهب بها إلى السيااره اما حمزه فقد ذهب اليه سليم ونظر اليه بكر ولكمه ع وجهه وقال
انت السبب هي قالتلي انها كرهتك يا حمزه سامع ماتت وهي مش راضيه عنك ولا حبااااك
فنظر اليه حمزه بجمود ثم القى نظره ع قبر حبيبته وركب سيااارته وذهب واخذ يسوق إلى أن وصل إلى الصحراء واخذ يصرخ ويبكي ويطلع مافيه من حزن

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من رواية عشقك جوا قلبي بقلم أمنية أيمن
تابع من هنا: جميع فصول رواية عشقك جوا قلبي
تابع أيضاً: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق