روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةروايات حبروايات حبروايات رومانسيةروايات رومانسية جريئةغير مصنف

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد – الفصل الثاني والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثاني والعشرون من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الثاني والعشرون)

اقرأ أيضا: رواية رومانسية انتقام ثم عشق – لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الثاني والعشرون

كان باقي الاسبوع مليء بالاحداث
حين قام فهد الغمري بتسليم سبع الليل الي الشرطه واعترف انه هو من اطلق الرصاص علي الجد باوامر من الغول وحين ذهبوا للقبض عليه كان في حاله يرثي لها يجلس بغرفه ابنه ولحيته طويله ويضحك احيانا ويبكي احيانا وليس علي لسانه سوا كلمه ولدي اتجتل واني السبب تم نقله الي احدي المستشفيات للامراض النفسيه لولو الصياد واصبحت نهايته ان يفقد عقله لموت ابنه ارتكب الكثير من الجرائم وكانت نهايته تلك جزاء افعاله كان يظن انه قوي لا يستطيع احد ان يمسك عليه شيءولكنه نسي رب العباد الذي لايغفل علي شيء…
بينما خرج الجد من المشفي هو وماسه بعد مرور ايام ولكن الجد كان حزين لعوده نيجار ودهب اليه ورفض دهب الذهاب مع زوجها ونيجار وبعدها عن فهد دون سبب مقنع واخيرا عمار الذي يجلس حبيس غرفته لا يخرج سوي لاداء الصلاه فقط كل شيء تغير ولكن الي متي سيظل الحال هكذا
مر ثلاثه اشهر طويله عليهم جميعا وهاهو فهد يدخل الي شقيقته كان حزين ويتقطع من داخله لفراق نيجار ولكن الزواج أساسه الثقه وهي لم تثق فيه لم يطلقها ملما فكر بالذهاب الي الماذون يجد ان هناك الم شديد بقلبه ويوجلها ليوم اخر باي حجه ولكن مرت ثلاث اشهر دون ان يفعلها ولن يفعلها كان يري الابتسامه لا تفارق وجه شقيقته كلما نظر لها وكانت أمامه ولكن ما لا تعلمه انه كان يسمع بكائها كل يوم بغرفتها حين تدعي انها نائمه كان يبكي بكائها وحزين عليها والغريب انه في يوم وجد صوره لعمار تحت الوسادة حينها ادرك فهد ان ماسه تحب عمار ولكن لا تستطيع مسامحته
ولكن اليوم وصله خبر رائع
وهاهو يدخل المنزل علي وجه السرعه يكاد يطير فرحا من شده السعاده
فهد بصوت عالي وهو يجري السلالم ويصعد الي غرفه اخته
فهد… ماسه يا ماسه ماااسه
اخير فتح الباب ودخل
ماسه وهي تضع كتابها الي جانبها علي التخت
ماسه بابتسامه… ايه عامل دوشه ليه
فهد وهو يقترب منها ويضمها الي صدره بقوه
فهد…. اني هطير من الفرحه مش جادر اوصفلك فرحان كيف دلوك
ماسه… بحب… يارب دايما يا حبيبي
فهد…. يارب انا وانتي يا حته من الجلب
ماسه… بس ايه سبب السعاده دي كلها
فهد… خلاص دلوك نجدر نسافروا المانيه وانهادريه خلاص التاشيره وصلت وكل حاجه جهزت وبكره السفر خلاص هنعملوا العمليه وترجعي كيف لاول واحسن
ماسه بتوتر… ليه يا فهد عملت اللي في دماغك قلتلك مش هعملها مش عاوزه امسك في سراب
فهد… بحزن… عشان خاطري يا ماسه بترجاكي يا خيتي توافجي اني مجدرش اتحمل اكتر من اكده
ماسه… بابتسامه حزينه… حاضر يا فهد هسافر عشانك وهعملها واتمني ربنا يحققلك هدفك
فهد… ان شاء الله ربنا مهيردنيش خايب واصل ان الله مع الصابرين يا خيتي
نظرت له ماسه بتفكير… بس ليا طلب
فهد بفرحه… ايه هو اني موافج من جبل ما تجولي حاجه
ماسه… طلبي غالي ومش هتقدر
فهد.. جولي طلباتك اوامر لو طلبتي لبن العصفور هجيبه ليكي
ماسه… بعد عمليتي اول حاجه هتسمعني وتفهم موضوع نيجار
فهد بعصبيه… بتعيديه تاني يا ماسه
ماسه بعناد… ده شرطي هتسمعني
فهد… موافج يا ماسه….
ماسه وانا كمان موافقه
………
على الجانب الآخر
كانت دهب تجلس في غرفتها لا تخرج سوي للضروره كانت لا تهتم بنفسها نهائيا تدهورت حالتها التفسيه
كثيرا منذ ان ابتعدت عن سليم حتي دراستها كلما فتحت كتاب لا تري سوي صورته لا يبتعد عن تفكيرها نهائيا كل يوم صباحا ومساء تجد منه رساله كلما قرات رسالته تضع يدها علي بطنها تحسس جنينها الذي هو قطعه من سليم لم تخبر احد عن حملها ولكن تري نظرات الشك بعيون والدتها منذ يومين حزنت وبشده تتذكر اخر يوم راته به…
فلاش باااك…
سليم.. انا لازم ارجع للقاهره عشان شغلي جهزي نفسك
دهب… وهي تفرك يديها بتوتر…
دهب… اني مرجعاش وياك واصل
سليم بدهشه… انت بتقولي ايه انتي لسه دماغك دي راكنه كنت فاكر انك عقلتي لما ظهر ان الجد عايش ومحصلش حاجه الحمد لله
دهب وهي تنظر له بحزن
دهب… اني مرحعاش وياك عشان جدي لاه عشان اني معوزاش اكمل حياتي معاك
سليم بحزن… ياه للدرجه دي حيتك معايا وحشه
دهب..ببكاء. ارجوك هملني اهنيه
سليم… وهو يتجه الي الخارج دون عوده
سليم.. ماشي يا دهب بس انا هستني اليوم اللي تتصلي بيا فيه وتقولي ليا انك محتجاني…
وتركها وخرج بينما هي انفجرت في بكاء مرير
باااااك
وضعت دهب يدها علي بطنها وقالت
دهب بحزن ودموع… معرفيش لحد ميته مهجولش لحد عنيك خايفه جوي ربنا يستر
………
بينما علي الجانب الاخر كانت نيجار في حاله غريبه كانت تذاكر بكل قوتها ولا تترك لحظه دون ان تذاكر فقدت الكثير من وزنعا راصبحت شاحبه كانت ترهق نفسها بالمذاكرة حتي لا تفكر بفهد وظلمه لها وعدم سواله عنها طول الفتره الماضية وكانه شيء لا يذكر ولكن الله كان معها كان يوميا تقرا ورد من القران وتصلي كل فريضه بوقتها ويوميا تذهب للجلوس مع جدها بعد العشاء تضحك معه وتضحك ولكن بداخله تبكي مثل الطفل الذي فقد امه
………
في المانيا…….
هاهي ماسه قامت بعمل العمليه واليوم سوف يكون عليهم معرفه النتيجه
كان فهد والطبيب يقفون ينظرون إليها بكل توتر
الطبيب بالالمانيه
ولكن هناك من يترجم
الطبيب… هل بمكنك تحريك قدميك
نظرت ماسه الي قدميها بتوتر واخيرا وجدتها تتحرك ولكن بثقل
حينها سجد فهد شكرا لله وقام باحتضان شقيقته بكل فرح وهو يبكي
الطبيب وهو ينظر اليهم بفرح
الطبيب… مبروك نجاح العمليه
فهد… بفرحه حقيقيه…
فهد… الله يبارك فيك يا وش الخير انته
ماسه… متشكره جدا يا دكتور
واخيرا خرج الجميع وتركوهم وحدهم بعد ان اخبرها الطبيب انها ستقوم بعلاج طبيعي من الغد لمده اسبوعين حتي تستطيع لمشي علي قدميها
فهد… اني فرحان جوي حاسس اني طاير فوج في السما
ماسه… بجديه ورقه… طيبممكن تنزل علي الارض شويه انا عاوزه نتكلم جد سوا
فهد… بتعجب وقلق… خير يا بت ابوي فيكي حاجه مرضانه
ماسه بحب… لا يا حبيبي انا كريسه بس فاكر وعدك اننا نتكلم بعد عمليتي
تذكر فهد ما قالته له
فهد…ايوي فاكره ليه
ماسه… دلوقتي لازم تسمعني
فهد… وهو يكتم عصبيته فهو يتوتر كلما تذكر نيجار
فهد… جولي
ماسه… اول حاجه انا عرفت من نيجار ان عمار اتهمك بقتل جده وان الغفير شافك خارج من عند الجد وبعدها لقوه مقتول وقتها جت قالتلي عشان اقف معها قدام عمار وميقتلكش غير لما يعرف الحقيقه ويكتشف مين القاتل دافعت عنك قدامه قالتله انك مستحيل تقتل وقفت قدام ابن عمها عشانك صدقتك وكدبته هو ثاني حاجه نيجار لما باتت هناك ده كان عشان تراقب عمار .
فلاش باك…
نيجار… برده هتمشي يا ماسه
ماسه ببكاء… لازم امشي مش هينفع اقعد هنا بعد اللي حصل بينا
نيجار… وانا مش هقدر ابعد عن عمار لازم ارقبه لو كنتي هنا كنت هخليكي تراقبيه لكن انتي مصممه تمشي انا هفضل هنا اراقبه وانتي خدي بالك من فهد وقوليله اني هبات هنا
ماسه… حاضر خدي بالك من نفسك
نيجار وهي تحتضنها بحزن ..وانتي كمان
……..
بااااك
وقتها نيجار فضلت عشان تراقبه لحمايتك بس لان عمار طلب مني امشي عشان دافعت عنك قدامه ووقفت له وقتها قالي امشي ومشيت وهي كان بتعمل كل ده عشانك وانت عملت ايه سبتها لوحدها 3شهور متعرفش عنها حاجه عقبتها من غير ما تسمع حتي انا حاولت كتير افهمك مكنتش بتسمع
فهد بصدمه وصوت شارد…. اني مكنتش اعرف كل ديه
ماسه… قلتلك حاولت افهمك
فهد بحزن…. معرفيش اتصرف كيف حاسس مخي واجف
ماسه… احنا هنرجع بعد اسبوعين فكر من هنا لوقتها هترجع نيجار ليك ازاي يا فهد بعد اللي حصل بس عاوزه اسالك سؤال
فهد… جولي
ماسه بخجل. بتحبها
فهد دون وعي… بعشجها
ماسه… بحب وصدق… ربنا يخليكم لبعض يا حبيبي
فهد بتوتر من اجابته فقد خجل من اخته
فهد…. تسلمي يا خيتي
……..
علي الجانب الاخر….
تحول عمار الي رجل اخر هادي الي درجه كبيره يتعامل مع الكل بطريقه حسنه هاهو يدخل علي الجد بعد يوم طويل بالعمل لا ينكر انه مرعليه الشهر الاول باكتئاب فراق ماسه مزق قلبه كثبرا كل يوم بعد العشاء كان يذهب امام منزلهاويري نور غرفتها وتنزل دموعه فقد حبيبته وكان سبب في انها اصبحت مشلوله لولو الصياد من اجلك فقط ولكن يقسم انه يعشقها ولا يقدر علي العيش بدونها علم انعا ستسافر لعمل عمليه يوم جاء اليه فهد
فلاش باك…
كان عمار بالمزرعه حين وجد فهد يقول
فهد ..السلام عليكم
عمار… وعليكم السلام اتفضل
دخل فهد الي مكتب عمار وجلس امامه
فهد… من غير ما تطول عليك اني مدخلتش بينتكم لان ماسه جلتلي مدخليش بس دلوك في حاجه مهمه ليها علاجه بحياه ماسه
عمار… بقلق… ماسه تعبانه
فهد…. لاه
عمار….. امال ايه
فهد …عاوزك تمضي علي ورج السماح بسفر ماسه
عمار بدهشه… تسافر بعيد عني كيف ديه
فهد… ديه عشان العمليه عشان تجف علي رجليها تاني
عمار بفرحه… بتكلم جد
فهد… ايوه هتيجي بكره تمضي وياي علي الورج
عمار بحزن… كان نفسي اكون وياها بس خايف حالتها اتسوء بسببي
فهد وهو يقف ويربت علي كتفه
فهد… اني عرفت انك اتغيرت ولما ارجع لينا حديت سوا هعدي عليك الصبح نروحوا سوا
عمار… ان شاء الله
بااااك.
ومن وقت سفرها لا يعلم عنها شيء وقلبه يتمزق لفراقها
دخل علي جده…
عمار… وهو يقبل يد الجد… كيفك يا جد
الجد وهو يبتسم له
الجد… زين يا ولدي
لا ينكر الجد ان حزن من تصرف عمار حتي انه لم يتحدث معه لمده شهرين حتي جاء عمار اليه يوما وبكي تحت قدميه حتي يسامحه
الجد… مش ناوي ترجع مرتك يا ولدي
عمار… بحزن…لمن ترجع باذن الله
الجد… اني هتحدت معاها
عمار برفض… لاه يا جدي اني اللي هخلص الزعل العفش اللي بينتنا ديه
الجد… علي كيفك يا ولدي ربنا يصلح الحال
عمار… يارب يا جدي….
…….

بينما بالقاهره كانت تمر الايام علي سليم حزين وحيدا يذهب الي العمل كل يوم ويعود يحبس نفسه بغرفته اصبح حزين لاحظت والدته ذلك حتي انه سمعته كذا مره يردد اسم دهب بنومه ووجدت انه يضع قميص نومها الي جانب راسه وكانها بجانبه
حزنت الام علي حال ولدها وقررت قرار…….. بينما سليم ادرك انه عشق دهب عشق كل شيء بها قوه شخصيتها حفاظها علي لهجتها وعاداتها وحربها مع والدته من اجل حفاظها علي لبسها وشخصيتها التي تميزها عن غيرها يوميا يبعث لها رساله صباحا ومساء يخبرها كم يحبها وكم ينتظر اتصالها ولكن ولا مره واحده ردت عليه الي متي سيظل هكذا لا يعلم ولكن سيتنظر عوده حبيبته مهما طال الزمن فهو قد اخطا بحقها وحقها ان تتدلل كما تشاء

……

مر حوالي شهر واخيرا رجعت ماسه الي ارض الوطن ولكن كانت بحاله اخري تمشي علي قدميها كانت سعيده للغايه كان فهد ينظر لها وهي تمشي امامه ويشعر وكانه لا يصدق نفسه انها اصبخت تمشي مره ثانيه ورجعت مثل الاول كاد يطير فرحا واخيرا
كان فهد يجلس بغرفه مكتبه حين اخبره احدي الخدم بان عمار القناوي بالخارج يريد لقائه
سمح له فهد بالدخول
دخل عمار وتبادل السلام مع فهد
عمار… بلهفه كيفها ماسه
فهد… مليحه رجعت كيف لاول واحسن
عمار بفرحه… الحمد لله فهد اني عاوز منيك خدمه
فهد…. خير
عمار…. اني عاوزك تساعديني ارجع ماسه تاني ليا زي جبل سابج
فهد… اني هساعدك لكن مش عشانك عشان ماسه يا عمار لاني عارف ان خيتي حبتك
عمار بسعاده… ماسه هتحبني اني
فهد بسخريه… لاه هتحبني اني
عمار…. جولي يا فهد اعمل ايه
فهد… هجولك
…..
بينما علي الجانب الاخر نزلت نيجار من غرفتها كعادتها كل يوم للجلوس مع الجد بعد العشاء
نيجار وهي تقبل يد جدها…
نيجار.. واحشني يا حلو
الجد بابتسامه…. وانتي كماني يا حلوه
نيجار بضحك…. بتقلدني بقي
الجد…. هو حد يجدر يجلدك
نيجار بجديه…. جدو انا عاوزه اطلب منك حاجه
الجد وهو ينظر لها بحنيه
الجد… جولي يا جلب جدك
نيجار… انا محتاجه ابعد عن هنا فتره محتاجه ارجع القاهره محتاجه اقعد في بيتنا شويه
الجد… بجديه… وهو عاقد حاجبيه
الجد… كيف يا بتي تجعدي لحالك اكده
نيجار ببكاء… خايف من ايه يا جدو انا خلاص اتغيرت معنتش نيجار اللي كانت الاول المتحرره في لبسها وسايبه شعرها البنت الطايشه العنيده لا يا جدو انا عرفت كل حاجه وفهمت صح والحمد لله مش هرجع تاني البس كده ولا ابين شعري ولا اعمل حاجه تزعلك خلاص يا جدو عرفت اني صعيديه ومينفعش اخالف عاداتنا
الجد.. بحنيه.. يا بتي ديت مش عادات لاه دي فرض الصلاه فرض عليكي والحجاب فرض وجسمك ديه لازمن يكون لبسك واسع مش مفسر مش عشان صعيديه بس تعملي اكده لا انتي مره مسلمه ومتجوزه راجل لازمن تصونيه في غيابه وحضوره
نيجار بعصبيه… ارجوك يا جدو انا فاهمه كل ده بس ارجوك انا محتاجه ابعد ولو حتي اسبوع انا تعبانه تعبت من كل حاجه يا جدو محتاجه اصفي دماغي محتاجه افكر بعقل وفي هدوء محتاجه اكون في المكان اللي عشت فيه طول عمري وسعادتي وصدقني اللي بيني وبين سليم انتهي بس ارجوك توافق عشاني انا تعبانه اوي حس بيا يا جدو ارجوك
الجد… بحزن علي بكاء نيجار وهي تتحدث
الجد… موافج يا بتي بس هو سبوع واحد
نيجار وهي تحتضنه وتقبله بقوه
نيجار… ربنا يخليك ليا انا هكلم داده سعاد تنضف الفيلا وتستناني لانها وحشتني اوي
الجد… بابتسامه… هتسافري ميته
نيجار …هكلم المطار اشوف حجز بكره واسافر
الجد …علي خير يا بتي خدي بالك من حالك
نيجار ….ان شاء الله ….
……….
بينما علي الجانب الاخر بغرفه والدي سليم
الام بحزن ودموع…
الام… سليم مكسور اوي
الاب… انتي السبب في كل اللي حصل انا الخدامه قالتلي ان قبل ما نمشي شافت دهب علي السلم كانت نازله وسمعت كلامك وعيطت وواضح اوي ان ده سبب عدم رجوعها مع ابنك
الام… عمري ما شفت سليم كده حتي لما نيجار اتجوزت محزنش كده
الاب… ابنك بيحب مراته ومحتاجها لكن مش عارف يرجعها ازاي
الام… انا هسافر الصعيد
الاب بتعجب شديد… انتي
الام. ..ايوه انا مش هسيب ابني حزين كده مش هسيبه مهموم انا معنديش اغلي منه وطالما انا السبب هروح واصلح كل حاجه بس مش عاوزك تعرفه حاجه انا هقوله اني مسافره مع ناس صحابي
الاب….ماشي بس يا رب يجي بفايده
الام.. اتمني وربنا عالم اني هتغير وهعاملها كويس عشان ابني بيحبها
الاب… مكان من الاول
الام… كنت تعبانه لفراق نيجار كنت حساها هي السبب في بعدها عني كنت حساها غريبه عننا بس انا خلاص بقيت حاسه انها مهمه اوي عند سليم وعشانه هعنل اي حاجه ده وحيدي
الاب وهو يحتضنها ويضمها الي صدره بحب
الاب… ياااه مش مصدق نفسي اخيرا يا حبيبتي رجعتي زي الاول رجعتي للبنت الطيبه الحنينه اللي اتجوزتها
الام بمشاكسه… اه وده يعني ايه مش عجباك
الاب…. لالا عجبني طبعا هو انا اقدر اقول حاجه
الام… ربنا يخليك ليا يا حبيبي
الاب… ويخليكي ليا انتي وسليم وتكونوا دايما فرحنين فرحتي بتكمل لما اشفكم فرحانين
الام بامل…. يارب اصلح الحال….
……….
في اليوم التالي بعد ذهاب نيجار الي القاهره ارسل الجد احدي الرجال الي فهد الغمري يخبره ان الجد يريده بالحال
وبالفعل اتي له علي وجه السرعه فهو لا يستطيع ان يؤخر طلب حمدي القناوي فهو رجل كبير يحترم وهو سبب من الاسباب الذي منعه عن عمار
دخل فهد علي الجد بعد ان قال السلام بالخارج بصوت عالي حتي يعلمه بقدومه
فهد… السلام عليكم
الجد… وعليكم السلام تعالي يا ولدي
دخل فهد وسلم علي الجد وجلس الي جانبه
الجد… مبارك شفا خيتك يا ولدي
فهد… تسلم يا جد خير جالولي اني رايدني
الجد…. كيف يا ولدي ترضي باللي حصول ديه اني مصدجتش نفسي لمن عرفت بس هعمل ايه وافجت مجدرش اخالف حديتك
فهد… بعدم فهم ودهشه…
فهد… اني مفهمش حاجه
الجد.. سفر نيجار يا ولدي
فهد وهو يقف من الصدمه
فهد… مين ديت اللي مشت من اهنيه
الجد بخبث… نيجار يا ولدي مشت في الصوبحيه جالتلي عشية انك وافجت ترجع مصر تجعد في بيت ابوها تروج رأسها
فهد…. بغضب… ده اني هكسر راسها مفيش حاجه من ديت حصولت ولا اعرف عنيها حاجه
الجد.. وعو يمثل الصدمه….
الجد….واه كيف ديه
فهد…. اديني عنوانها يا جد
الجد… معرفوش زين يا ولدي لكن عمار يعرفه
هم فهد بالخروج
الجد… علي وين يا ولدي
فهد… بغضب رجل صعيدي يرفض ان يقلل احد من او يسخر الناس منه كيف يسمح ان تبتعد عنه زوجته وتعيش وحدها كان فهد يعمل الايام الماضيه منذ رجوعه بكل طاقته حتي يتخلص من العما ويصبح فارغ لها ويذهب اليها ليصالحها وياخذها لقضاء شهر عسل ولكن هي من استعجلت واخرجت غيره رجل صعيدي عاشق…
فهد …رايح اجيب مرتي يا جد ومرجعش من غيرها
وتركه وخرج ودماغه ستنفجر من الغيظ
بينما انفجر الجد بالضحك بعد خروج فهد فهو من الاول وافق علي سفر نيجار فقط من اجل ان يخبر فهد ويحركه فهو يعرف طباع فهد جيدا وانه رجل يرفض ان تمس كرامته ويعلم من عيونه انه يحب نيجار ولكن يكابر منذ اول يوم راي فيها الجد نيجار بزيها الفاضح وقتها ادرك ان سليم لن ينفعها فلو كان يحترم اصوله الصعيديه لما سمح لها ان ترتدي ذلك وبالطبع يري ملابسها وتعجبه اين غيرته كيف يسمح لها ان تكون محط انظار الجميع لهذا كان علي الجد ان يعدل الكفه يرسل دهب الي سليم حتي تبث فيه عادات وتقاليد الصعيد بينما زوج نيجار لفهد لعلمه ان فهد وحده هو من سيكسر عناد نيجار وغضبها سيكون لها الحامي والذي يرشدها الي طريق الصواب والان سينتظر ما سيحدث هو فعل ما عليه الان الكوره بملعب فهد هو وحده من سيرجع نيجار الي حضنه بطريقته رفع الجد يديه ودعي ان يصلح الحال لاحفاده
……….

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق