روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةروايات حبروايات حبروايات رومانسيةروايات رومانسية جريئةغير مصنف

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد – الفصل الثالث والعشرون (الأخير)

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون والأخير من رواية من أجلك فقط  للكاتبة المتميزة لولو الصياد. 

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد (الفصل الثالث والعشرون)

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد

رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد | الفصل الثالث والعشرون

بينما خرج فهد وهو يغلي من الغضب واتصل باخته يخبرها انه مسافر للقاهره لامر هام بينما اتصل بعمار

فهد… كيفك يا عمار

عمار… زين

فهد… ابعتلي رساله بعنوان دار نيجار بمصر

عمار… حصول حاجه نيجار زينه

فهد بعصبيه.. عمار من غير حديت كتير اني عاوز العنوان وبس

عمار… تمام بس كنت عاوز اعرف انت هترجع انهارديه

فهد… مخبرش لكن تجدر انهارديه تنفذ الخطه

عمار… بفرحه… تسلم يا فهد ربنا يجمعك بنيجار ويجمعني بماسه

فهد…. بجيت رطاط جوي يا عمار كيف الحريم

عمار… بضحك… مجبوله منيك سا ابو نسب

واغلق الخط بعد السلام

وارسل عمار الي فهد عنوان منزل نيجار

نظر امامه بابتسامه وهو يتذكر حديث فهد له

فلاش باااك

فهد….. هجولك تعمل ايه

عمار… جول

فهد… اني ههمل الدار ليك السبوع الجاي وماسه هتكون اهنيه وحديها

عمار… رايح علي وين

فهد… بصراحه اكده ناوي اصالح نيجار واخدها ونسافروا يومين وبكده تجدر تصالح ماسه

عمار…. يارب اجدر

فهد… بسخريه… ايه كماني ديت عاوزني اكون وياك فيها متعرفش كيف تصالح مرتك

عمار بهمس من الغيظ من حديث عمار… جال يعني هو اللي عارف يصالح مرته

فهد…بتجول حاجه

عمار… ها لاه ربنا يجدرني واجدر الين راسها وتسامحني

فهد… ان شاء الله

بااااااك

ذهب عمارالي منزله وارتدي تلك البدله التي ارتداها وقت وجودهم بالقاهره واحضر لها خاتم من الالماظ كان رائع الجمال يعلم انها تعشق شكله بالبدله لهذا اراد ان يذكرها بتلك السعاده بينهم بالقاهره لعلها تلين

ذهب عمار الي المنزل دخل بسهوله فقد اخبر فهد الخدم بحضور عمار والا يتدخل احد بينه وبين ماسه مهما حصل

دخل عمار منزل ماسه وسال الخادمة عنها

اخبرته انها بغرفتها بالاعلي

صعد عمار الي الاعلي

ووقف امام غرفتها يعدل من شكله وبعدها طرق الباب

ماسه من الداخل… ادخلي يا هنيه

ولكن دخل عمار لم تنظر ماسه اليه مباشره كانت

تجلس تشاهد البوم صور لعمار كانت قد اخذته معها من دولابه وهي تمشي من منزله

وجدت ماسه ان هنيه لا تتجدث ولكن وجدته عمار كان عمار ينظر لها بفستانها الاخضر القصير بالحمالات الذي يصل الي ركبتها وشعرها علي ظهرها كسلاسل الدهب اصبحت اجمل واجمل كم اشتاق اليها حاول كثير من المرات رويتها لكن دائما يبتعد خوفا ان تسوء حالتها

ماسه بصدمه… انته ازاي طلعت هنا

عمار وهو يغلق الباب بهدوء

عمار… كيف يعني انتي نسيتي انك مرتي

ماسه وهي تقف بسرعه وتقترب منه وتقف امامه بتحدي بينما كان ينظر لها عمار بفرحه اخيرا وجدها تمشي علي قدميها

عمار…..دون شعور منه اقترب منها وضمها الي صدره ولكن هي دفعته بقوه

ماسه… بعصبيه… عمار لو سمحت كفايه كده قول انت جاي ليه وخلصني انا مش حابه وجودك هنا

عمار..بصدق.. اني هحبك يا ماسه ونظر الي التخت واشار الي البوم الصور…

عمار… وانتي كماني هتحبيني والدليل اهوت

ماسه… حتي لو بحبك لكن متنفعنيش انت شخص أناني مبيفكرش غير في نفسه وبس مقدرش احس بالامان معاك

عمار بحزن… حاسس كانك هتتمني موتي عشان تخلصي مني

ماسه قالتها من شده غضبها لم تنسي طرده لها وجرحه لها نعم تحبه ولكن تريد انه تولمه مثلما المها

ماسه…ياريت

نظر لها عمار بحزن ولم يرد

ووجدته يخرج علبه قطيفه من جيبه ووضعها علي التخت وقال

عمار… ديت هديه مني عشان تفتكريني بيها ويارب يا ماسه يتحجج حلمك واموت واريحك

وتركها وخرج

حينها ادركت ماسه ما قالته لم تقصد ذلك نهائيا والله انها قالتها دون شعور لا تريد موته فهو جزء من روحها بينما خرج عمار وركب سيارته وانطلق مسرعا يقود سيارته بكل سرعه عله يهدا قليلا ولكن عندما تذكر كلمتها تجمعت الدموع بعيونه ولم يري السياره النقل المقابله له وانقلبت السياره واصبح عمار ينزف من كل ناحيه بينما

كانت اخر كلمه قالها…. حلمك اتحجج يا ماسه……

….

………

بينما علي الجانب الاخر

كان فهد يشعر بغضب فظيع ركب الطائره الي القاهر ليصل بسرعه وبالفعل ماهي الا ساعات وكان يقف امام منزل نيجار ويدق الباب

فتحت سعاد له وهي تنظر بتعجب بلباسه الصعيدي ونظرات الغضب بعيونه

سعاد…. افندم

فهد بعصبيه وهو يدفعها من امامه

فهد… بصراخ…. نيجار نيجار

خرجت نيجار من غرفه الصالون علي صوته فقد كانوا يشاهدون التلفاز

نيجار بصدمه… فهد

فهد وهو يقترب منها بغضب ويمسك يدها بقوه المتها

فهد…بسخريه لاه فهد ايه بجي جوليلي جرطاس جوافه

نيجار وهي تنظر الي سعاد التي تتابع الموقف وتري الخدم يقفون بجانب المطبخ

منذ وصول نيجار وهي لم تخبر احد من منزل خالتها انها قد عادت رغم ان الفيلا لا تبتعد عنهم كثيرا ولكن خوفا ان تري سليم وتغضب جدها

نيجار وهي تبعد يدها عنها وتمسك بيده وتدخله غرفه مكتب والدها

وتغلق الباب

نيجار بغضب… انت ايه مفيش اي احساس بيا وبتحرجني قدام الخدم

فهد بغضب …واني مفكرتيش فيا لمن جيتي تجعدي اهنيه وحدك عاوزه الناس تضخك علي

نيجار…بحزن.. ده اللي همك انما انا ولا في دماغك

فهد وهو يستغفر… لمي خلجاتك خلينا نرجعوا الصعيد وههناك نتفهموا علي راحتنا

نيجار بعناد… مش هرجع معاك.

ابتعد عنها فهد قليلا ووجد شباك بالمكتب فتحه ووقف امامه يستنشق الهواء حتي يهدا بينما جلست نيجار فقد كانت تشعر بقدميها لا تستطيع حملها منذ رؤيته

واخيرا اقترب منها فهد وجلس الي جانبها وامسك بكف يدها حاولت سحبه ولكن فهد لم يقبل وظل ممسك بيده

فهد… حجك عليا اني عمري ما جولتها لحد دلوك غيرك ومش هجولها لحد مهمن حصول لكن اني فهمتك غلط وحجك عليا

نيجار ببكاء هستيري فقد تذكرت ظلمه لها

نيجار… ظلمتني سبتني شه‘ر من غير ما تسال عليا وجاي تعتذر دلوقتي وعاوزني انسي ازاي كنت بحس الايام مبتمشيش كنت بحس اني كل يوم مظلومه منك وانت حتي مدتنيش فرصه تسمعني عملت كل ده عشان احميك كنت مصدقاك لكن انت مسمعتنيش

ضمها فهد الي صدره بقوه

فهد.. بكفياكي بكا اني كنت زعلان علي خيتي كنت حاسس انك هتكرهيني ماسه مش خيتي بس يا نيجار ماسه بتي سامحيني مهكررهاش تاني هسمعك بعد اكده

نيجار… اشمعنا دلوقتي جيت عشان سبت الصعيد وجاي عشان شكلك

فهد… بحزن.. ربنا عالم اني كنت بخلص كل اللي ورايا عشان افضالك وكمان عشان حاجه اكبر

نيجار ….حاجه ايه

فهد…. انتي يا نيجار اني هحبك اني روحي راحت مني لمن هملتيني مجدرش اعيش من غيرك

نيجار ببكاء…كنت كل يوم بخاف تبعتلي ورقه الطلاق وتنساني

فهد وهو يضمها اكثر…

فهد… مجدرش مفيش حد يستغني عن روحه وانتي روحي يا نيجار انتي جاعده جوه جلبي وعجلي اول مره احب واول مره اجول لحد اني هحبه مفيش واحده تجدر تاخد مكانك

نيجار…. وهي تمسح دموعها…

نيجار… انا كمان مش قادره اعيش من غيرك لاني حبيتك رغم قسوتك معايا عملت كل ده من اجلك فقط

فهد…. سمحتيني…

نيجار بمشاكسه… هسامحك عشانه هو بس

فهد بتعجب… مين ديه

نيجار… واحد غالي عندي اوي

فهد بعصبيه ..مين واد المركوب ديه

نيجار وهي تنفجر بالضحك وتمسك بيده…

نيجار… عيب علي فكره هو لو سمعك هيزعل

فهد… بغضب… نيجار.

ولكن نيجار سحبت يده تجاه بطنها ووضعتها عليها. نظر لها فهد بعدم فهم

فهد… مفهمش

نيجار …بحب… ابننا يا فهد

حينها نظر لها فهد ببلاهه من الصدمه حامل بطفله نيجار تحمل قطعه منه بداخلها واخيرا انفجر بالضحك وحملها بين يديه وظل يلف بها

ونيجار تضحك

فهد بوعد… صدجيني عمري ما هزعلك تاني واصل

نيجار… ولا انا لانه كله عشانك كله من اجلك فقط الحب والعشق وكل حاجه من اجلك فقط

ولكن قطعت لحظتهم الرومانسيه رنين هاتف فهد

فتح فهد الخط وبان على وجهه التوتر

وحين اغلق الخط.

نيجار… بتوتر… في حاجه

فهد… لازمن نرجعوا الصعيد دلوك

نيجار بقلق…. ليه جدو حصله حاجه

فهد… لاه مش الجد

نيجار… امال مين…

فهد… عمار انجلب بعربيته وبيجولوا حالته خطره

نيجار…بحزن ودموع ياربي ماسه عرفت

فهد… مخبرش جهزي حالك عشان اشوف حجز نرجعوا لو ملجناش نرجع بالعربيه

نيجار… حاضر

……….

علي الجانب الآخر

كانت ماسه تنزل سلالم المنزل حين وجدت الباب يطرق بقوه وجدت هنيه تخرج من المطبخ بفزع

ماسه… مين بيخبط كده

هنيه بخوف….استر يارب

ماسه… افتحي بسرعه

وبالفعل فتح الباب ودخل احدي الغفر وهو ينظز ارضا

ماسه…..في ايه بتخبط كده ليه

الغفير…. حجك عليا يا هانم بس البيه عمار انجلب بالعربيه

ماسه بصراخ وصدمه… انت بتقول ايه

الغفير… يا ست هانم بيجولوا عمار الجناوي انجلب

ماسه ببكاء وهي تتذكر كلماته الاخيره لها قبل ان يمشي وهو يتمني ان يموت من اجلها

ماسه… نادي السواق بسرعه لحد مالبس لازم اروحله

وبالفعل ماهي سوي نصف ساعه ووصلت اليه

وجدت الجد وووالدته ودهب وبعض الرجال يقفون ينتظرون خروجه من العنايه

ماسه وهي تقترب منهم بخوف

ماسه… عمار عامل ايه

دهب وهي تسلم عليها ببكاء

دهب… ادعيله يا خيتي

ماسه… وهي تقترب من الجد..

ماسه …جدو عمار عامل ايه

الجد..بحزن . ربنا وياه يا بتي

جلست ماسه علي تحدي المقاعد تبكي وتانب نفسها هل استجابت دعوتها بتلك السرعة ولكن لم يكن بقصدها

واخيرا خرج الطبيب

اقترب منه الجميع بلهفه حتي هي

الجد. .طمني يا ولدي

الطبيب… احنا عملنا اللي علينا والباقي علي ربنا ادعوله

تم نقل عمار الي العنايه ومنعت عنه الزياره وصل فهد ونيجار كان يضم شقيقته بعلم انها تحبه ولكن تكابر الكل فرح بعوده نيجار الي زوجها ولكن مازال عمار لا احد يعلم عنه شيء واخيرا استطاع فهد برشوه الممرضه ان يدخل ماسه الي عمار

دخلت ماسه وحين وجدت منظره مليء بالجروح وقدمه بالجبس وكثير من الاسلاك والاجهزه حوله

حينها بكت بقوه واقتربت منه وسحبت كرسي وجلست وهي تمسك يده

ماسه… ببكاء… انا مكنتش اقصد انا كنت بعاقبك على تسرعك في كل حاجه بس ربنا عالم اني عمري ما اتمنيت ليك شر حتي لما اتشليت والله العظيم بتمنالك كل خير لاني بحبك ايوه بحبك يا عمار صدقني والله كنت هسامحك بس انت ارجع وخلينا نعوض اللي فات انت اتغيرت عشاني وانا هرجع عشان بحبك هرجع عشانك انت وبس مش عشان اوامر من فهد ولا عشان صلح لا عشان حبي ليك كنت نفسي تحس بيا وتتغير بس انت مكنتش بتسمع لكن خلاص ننسي اللي فات وانت ترجعلي ارجوك يا عمار

ولكن وجدت الممرضه تدخل

الممرضه… ارجوكي بكفايكي اكده الدكتور هيزعجلي

وقفت ماسه ولكن اقتربت منه وقلبته بخده وهي تردد احبك بهمس……. بحبك ….

……….

مر يومان ومازال عمار كما هو والجميع بحاله يرثي لها رفض ماسه والجد والام الخروج من المشفي نهائيا بينما كان يذهب ويعود ثانيه

كانت دهب بالمنزل تشرف علي تحضير الطعام حتي تاخده لهم بالمشفي

حين وجدت احدي الخدم يخبرها ان والده سليم تتنظر بالمضيفه

غسلت يديها وتوجهت اليها وهي تشعر بالتوتر هل جاءت لها حتي تبلغها بطلاقها من سليم

دخلت دهب بعد طرق الباب حتي لا تفزعها

دهب… السلام عليكم

الام وهي تقف وتحدثها بترحاب

الام… اهلا يا بنتي تعالي وضمتها وسط دهشه دهب من تلك المراه هل هي حماتها التي طالما عنفتها

الام وهي تجلس الي جانب دهب وتتحدث بحزن ولكن بكل صدق

الام… عارفه انك مستغرباني إنا اسفه انا بجد لسه عارفه اللي لاخوكي الف سلامه عليه

دهب… الله يسلمك

الام… بصي يا دهب انا سليم عندي مش ابني بس سليم هو روحي من يوم ما سبتيه وهو مبقاش ابني بقي مكسور حزين حتي وهو نايم بيقول اسمك هدومك جنب دماغه بيشم ريحتك عشان خاطره يا بنتي ارجعي له تاني ورجعي الفرحه لابني وان كان عليا انا اسفه ليكي

دهب… بصدمه ورفض… لاه متتعذريش مني انتي زي امي وكلنا بنغلط صوح كت زعلانه منيكي لكن جيتك ديت فوج دماغي ونسيت اي حاجه حصولت بيناتنا

الام… وهي تضمها… ربنا يحميكي يا بنتي

دهب بضحك… انا وابني مش انا بس

الام بفرحه… انتي حامل

دهب… اه

الام وهي تخرج هاتفها… لازم اقول لسليم

دهب وهي تمسك يدها

دهب… لاه استني هبابه لازمن اني ابلغه مينفعش يعرف من غيري انتي اول حد اجوله اني حبله

الام… تسلمي يا حبيبتي ويسلم عقلك فعلا ونعم التربيه هستناكي ترجعي لسليم

دهب… ان شاء الله جريب

الام…. ان شاء الله ربنا يشفي اخوكي وكله يتصلح وانا مش هعرف سليم اني جيت هنا

دهب…. ماشي ….ان شاء الله كله يتصلح

الام ….ان شاء الله يا بنتي …..

………..

اخيرا وبعد طول انتظار وجدوا الممرضه تخرج بسعاده وهي تنادي الطبيب

الجد… خير يا بتي

الممرضه.. المريض فاج يا حج

الجد.. الحمد لله

بينما دخلت ماسه اليه مسرعه وجدته ينظر الي الشباك ووجه حزين

ماسه بهمس… عمار

التفت عمار بسرعه لها ونظر لها

عمار… ماسه

اقتريت منه ماسه مسرعه ونامت علي صدره وبكت بقوه رغم المه الي انه ضمها اليه ولم يبعدها فليتحمل الالم ان كان هو ثمن ضمها اليه ثانيه وان كان هو ثمن ان يستنشق عبيرها

ماسه ببكاء… انا اسفه سامحني والله ما كنت اقصد

عمار وهو يقبل راسها

عمار…. اني هحبك يا ماسه ومزعلنيش منيكي

ماسه… اوعي تعملها تاني وتخوفني عليك انا بحبك

عمار.بمشاكسه … شكلي اكده هرجع الغيبوبه تاني عاد.

ماسه… وهي تبتعد عنه لدخول الطبيب

عمار بغيظ… جبر يلمك ايه اللي جابك دلوك

ماسه بخجل وغيظ منه… عمار

عمار… اسف…

ماسه. بهمس وبابتسامه. ..ايوه كده هو ده حبيبي

……….

مر يومان والجميع في حاله فرح حتي دهب كانت تشعر بالفرحه ولكن سوف تكتمل فرحتها حين تتصل بسليم ولكن فجاءه وجدت باب غرفه اخيها بالمشفي يفتح ويدخل سليم ووالده ووالدته

تبادلوا السلام بطريقه عاديه كانت دهب تتابع كل حركه منه اشتاقت له ولكن لم تتحدث اليه ولكن كانت تري نظرات التشجيع من والدته

واخيرا خرج سليم الي الخارج حين رن هاتفه

حينها خرجت خلفه

التفت سليم بعد انهي المكالمه وجد دهب خلفه وتنظر له بابتسامه

سليم.بتعجب..انتي بتضحكيلي انا

ونظر خلفه حتي يتاكد

دهب… هههههه مهضحكش لحد غيرك

سليم..بصوت متوتر. هترجعي معايا

دهب وهي تهز راسها بالرفض

سليم… بحزن… كنت عارف كده

دهب. ..لا مش قصدي هرجع بس مش لوحدي

سليم… مش فاهم

دهب وهي تقترب منه بعد ان التفت حولها حتي لا يراهم احد

دهب… اني حبله

نظر لها سليم وضمها الي صدره بقوه

سليم …مبروك يا حبيبتي اوعدك خلاص هتغير وهقف لماما حتي لو عاوزنا نعيش لوحدنا موافق

دهب وهي تضع يدها علي فمه

دهب… مفيش داعي اني جابله كل حاجه منيكم وبعدين ما خلاص اتفجنا عليك اني وامك

سليم… الحمد لله اخيرا

………

بعد مرور 5اشهر

هاهم اليوم جميعا في منزل حمدي القناوي فقد جاءوا جميعا من اجل تودعيه لانه ذاهب الي الاراضي المقدسه لاداء فريضه الحج

وقف الجد امامهم جميعا وقال بصوت عالي

الجد… معيزش بكي بكفياكم

ماسه بمشاكسه… انا وعمار مش هنعيط عشان احنا جايين معاك

نيجار وهي تنظر لفهد بغيظ ودموع

نيجار… اختك بتغظني يا فهد

فهد بجديه… ماسه جصري حديتك وضم نيجار له

ماسه لعمار… شايف بتكلمني ازاي

عمار وهو يقبل جبينها… يا حبيبتي لازمن تبطلي شجاوه نيجار مش ناجصه هي هتبكي وحديها من غير حاجه

والده عمار… تروح وترجع بالسلامه يا ابوي

الجد… تسلمي يا بتي عجبالك

الام… في حيااك يا ابري واقتربت منه باحترام وقبلت يده

بينما اقتربت منه نيجار وفهد

ارتمت نيجار بحضنه تبكي

نيجار… هتوحشني اري متتاخرش عليا مش عاوزه اولد غير وانت معايا

الجد… هدعيلك كتير اهناك

فهد… واني يا جد ولا نيجار بس

الجد… ربنا يصلح حالكم يا ولدي

الجميع يارب

وبعدها اقترب منه دهب وسليم

دهب وهي تقبل جدها

دهب… كتر خيرك يا جدي علي كل حاجه انته كنت الاب والجد وكل حاجه ترجعلي سالم يارب

الجد… خدي بالك من نفسك

سليم وهو يضع يده علي بطنها الكبيره

سليم… متقلقش يا جدي مش هتنفجر قبل ما تيجي

دهب بعصبيه… سليم

سليم… اقصد روح قلبي الكيوت مش هتولد وتجيب حمدي الصغير قبل رجوعك

دهب… ايوه اكده رجاله تخاف

سليم…بمشاكسه وادي اخره اللي يتجوز صعيديه

دهب… ‘هي تضع يدها بخصرها

دهب… واه علي اساس حضرتك من فرنسا مش صعيدي

عمار بسخريه… صعيدي كاجول

دهب وهي تنظر لاخيها بغضب

دهب… لاه يا ولد ابوي لحد اهنيه بكفياك ديه جوزي وتاج راسي

الجد… تسلمي يا بتي

دهب وهي تسلم هلي الجد… تربيتك يا جد

واخيرا وقف الجد وقال لهم

الجد… اني رايح احج وسيبكم اهنيه مكاني مش عاوز حد ياكل وشي عاوز الكل يجول حمدي الجناوي ربي صوح وجوز صوح

الجميع… ترجع بالسلامه يا جد

………

وبالفعل سافر الجد الي ارض الحجاز هو وماسه وعمار وكانت اروع رحله لهم……..

…….

بعد مرور عام….

كان الجد يجلس بغرفته يوم الجمعه ينتظر احفاده كالعاده

حين وجد نيجار تدخل بغضب وتسلم عليه وتصرخ

نيجار. لا بقي انا خلاص هطفش منه هو وابنه خلاص

فهد وولده صخر

فهد… واني وولدي مهنسكتش

ودقائق ودخل سليم يحمل بنته لوجين بين يديه

سليم… علي فكره يا جدي دهب بقت مفتريه عليا اوي

دهب… من خلفه… بتجول حاجه يا سليم

سليم… ها لا يا حبيبتي

ودقائق ونزل عمار وماسه وهو يمسك يدها بحب

نيجار… لفهد… شايف الرومانسية

فهد… بمشاكسه …تعالي وياي نروحوا نعمل رومانسيه

نيجار… بضحك… قليل الأدب جدا

*********************
النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية
*********************
تابع من هنا: جميع فصول رواية من أجلك فقط بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق