غير مصنف

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل الأول

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الأول من رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل الأول

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل الأول

ضرب نار مش معروف فين مصدره وهجوم علي مهربين حدود مسلاحين وبعد ربع ساعه من الاشتباك وضرب النار المتبادل…فارس بينادي علي اياد يأمن ضهره وبدأ يتقدم وهجم علي كبيرهم وصوب المسدس عليه ..
فارس : خليهم يرمو السلاح والا هتكون من الاموات…
كبيرهم البرنس: امر الكل ينزل سلاحه …
فارس : كده تعجبني نادي علي زمايله اياد وعمر ومنه واحمد..بدو يربطوا ايديهم بكلبشات…
البرنس: شكلك بتعلب في عداد عمرك ..انت ظابط شاطر بس بلي عملتة النهارده ده بتقضي علي نفسك…
فارس بحزم : شكلك يتحلم وانت صاحي خلاص بقيت في ايدي يعني قبضة من حديد…..
خلاص المهمة انقضت بعد مراقبة اكتر من شهرين فارس بص لفريقه دلوقتي تقدروا تروحوا بيتكم وترتاحوا ..
منه قربت من فارس خدني معاك في طريقك ..
اياد : بسرعه انا ممكن اوصلك..
منه: بإبتسامة متشكره يا اياد بس انت طريقك غير طريقي ومش عايزه اتعبك
اياد: عادي ياستي تعبك راحة..
فارس : ابتسم علشان هو عارف مشاعر اياد من ناحيه منه…تمام اياد هيوصلك سلام انا بقي علشان تعبان وعايز اريح علشان بكره الساعه ١١هنتجمع كلنا عند القائد علشان التحقيق مع البرنس .. سابهم ومشي روح علي بيتة….
اياد ومنه مع بعض في العربية..
اياد: عايز يبدا كلام معاها..عربيك اخبارها ايه…
منه: كمان يومين هروح اجيبها من التوكيل…
اياد: انتي ليه مجبتيش واحدة جديدة…
منه: ابتسمت تقدر تقول كده انا وعربيتي منقدرش نستغني عن بعض ..
اياد: ضحك ربنا يخليهالك ..هي فعلا مستحمله جنانك..
منه: فعلا ..شوفت فارس عمل ايه النهارده بجد هو خبرة كبيرة قوي وانا مبسوطة اني من فريقة وتحت ايدة…
اياد: بصلها وابتسم عندك حق بس حس بغيرو وضيق من جواه …
فارس وصل بيته وكان ساعه اذان الفجر لقي امه وابوه صاحين بيصلوا الفجر راح عليه وسلم عليهم ..
أمه بدموع حمد الله علي سلامتك يا بني كنت لسه بدعيلك متعرفش كنت قلقانة عليك ازاي…
فارس: باس دماغها منحرمش منك يا ست الكل…
عز الدين : تعالي يا فارس عايزك في مكتبي نتكلم كلمتين..
مريم امه : كلام ايه دلوقتي يا عز سيبه يطلع يريح وبكرة اتكلم معاه براحتك..
عز الدين: هو انا بشوفه علشان اتكلم معاه براحتي!..
فارس : خلاص يا ستي الكل بابا بردو معاه حق مش بيشوفني بسبب ظروف شغلي…
عز الدين: حط ايده علي كتف ابنه حصلني علي مكتبي …
فارس مشي وراه وبيدعي يكون خير..
عز دخل المكتب وفارس وراه ..
عز : انا لحد دلوقتي سيبلك حريه الاخيار في كل حاجه بس مش شايفك بتاخد خطوه لقدام ابدا…
فارس : ليه بس يا بابا انا بحاول اعمل اي حاجه علشان ارضيك..ولا كان لازم ادخل طب زيك علشان تكون مبسوط مني..
عز الدين: يا ريتك عملت كده ومنشفتش دماغك علي احلام خيبه ومش مخلياك تشوفنا ولا نشوفك وكمل بحزن يا بني حرام عليك انا محلتيش من الدنيا غيرك خايف اخسرك بسبب شغلك ..
فارس : قرب من باباه وباس علي ايده متخفش علي ابنك يا حاج انت مخلف راجل وليه وضعه في الدخليه كلها …اما بقي حتت إنك تخسرني فدي حاجة بتاعت ربنا الموت بيجي في اي وقت ملوش معاد وكل واحد فينا ربنا كتبله موته من يوم ما تولد فسيبها علي رب العباد..
عز الدين : ونعم بالله ..بس أن الاوان نفرح بيك عايز اشوف ولادك انا مش ضامن عمري انا عايش علي امل اليوم اللي اشوف فيه حفيد ليا ..وبسبك محروم منه ..محروم من كلمه جدو ..
فارس : فهم ابوه عايز ايه …وانا ميرضنيش احرمك من اللي نفسك فيه يا حاج شوف انت عايز ايه وانا تحت امرك فيه ..!!
عز الدين: ابتسم انا نويت اجوزك واظن كفايا عليك كده سيبتك براحتك حققت هدفك وانت بنفسك لسه قايل بقيت ظابط ليك واضعك ..
فارس: ابتسم ولو الجواز اللي هيخليك راضي عني انا موافق…
عز الدين: قام حضنة وهو مبسوط هو ده ابني حضر نفسك بقي علشان هكلمهم واخد معاد علشان نروحلهم..
فارس: ابتسم انا جاهز يا بابا اهم حاجة تكون راضي عني
عز الدين : ربنا يرضي عنك يا ابني ..وكمل بخبث مش عايز تعرف العروسة تبقي مين ولا بنت مين….
فارس: ابتسم طالما عجباك اكيد هتعجبني..
عز الدين: انبسط من رده ..وانا اكيد مش هختار لابني الوحيد غير أحسن حاجة ندي اظن تعرفها بتكون بنت عمك رياض شريكي في المستشفي ..افتكرتها..
فارس: ابتسم اكيد طبعا وعمي رياض راجل محترم ..شوف انت عايز تعمل ايه يا بابا وانا تحت امرك..
عز الدين: خلاص بكرة هنروح نقعد معاهم ونفتح الموضوع مع عمك رياض هااا قولت ايه…
فارس : تمام اللي تشوفه بعد اذنك هطلع استريح اصلي تعبان…
عز الدين: تمام بس اوعي تنسي معاد بكره وفجأه تختفي ومعرفش اوصلك زي عوايدك….

فارس ابتسم في وش ابوه ومشي طلع اوضته ونفخ بضيق هو مش حابب فكره الجواز علشان ميطعتلش عن شغله اللي بيحبه وبيعشقه..دخل الحمام ياخد دش ويرتب افكاره …خلص وعمل تلفونه علي الصامت علشان يعرف ينام ساعتين قبل ما يروح شغله..حط دماغه علي المخده وبيفتكر كلام باباه وابتسم لما افتكر ندي ..معقوله كبرتي يا ندي لا وكمان هتكوني مراتي انا…طب ازاي وبيفتكر موقف حصل معاها..
**فلاش باك…
فارس كان في في اخر سنه في الثانويه العامه كان مجهز لنفسه صالة كاملة فيها كل الالعاب الرياضيه هو من صغره محدد لنفسه هو عايز ايه وعلشان كده كان بيأهل نفسه علشان يكون ظابط قوي..
وهو في الصاله وبيلعب ملاكمه وكان بيلعبها بعنف لقي اللي وراء منه ..
ندي: بإنبهار ايه كل ده معقوله انا ازاي مخدتش بالي قبل كده من المكان ده..
فارس: بحده انتي مين وداخلتي هنا ازاي..
ندي: بخوف من شكله وعضلاته البارزه انا ندي وجيت مع بابا وماما والمكان عجبني فدخلت واستجمعت قوتها وبعدين انت بتزعق ليه ولا فرحان بشويه العضلات اللي عندك…
فارس: ابتسم طب روحي يا شاطره العبي بعيد…
ندي: بضيق ايه شاطره دي شايفني عيله صغيره قدامك…
فارس: بضحك لا كبيرة ..وكبيرة قوي كمان لدرجه انك مش باينه من الارض وقرب منها ومسك شعرها لدرجة انك لسه عامله شعرك ضفيره ولبسه فيونكه كمان..
ندي بضيق :بعدت عنه بس مش معني كده اني لسه صغيره انا عندي ١٤سنه يعني مفيش فرق بيني وبيك كتير ولا انت مش واخد بالك..
فارس: ضحك واخد بالي بس يا ريت انتي اللي تأخدي بالك وانتي تعرفي انا صحيح مش كبير سننا بس علي الاقل مش واقف محلك سر ولابس فيونكه..وعامل شعري ضفيره وشكلي بيبي….
ندي: ضربت رجليها في الارض بغضب ومشت ..وهو ابتسم علي حركتها وكمان طلعتي طفله …
**باك……

اياد وصل( منه )وبعدها روح البيت ولسه بيغير هدومه لقي اللي مشعبط في رقبته اتأخرت ليه…
اياد: كنت بوصل منه ..
هنا: بفرحه قولتلها …
اياد: لا ..؟
هنا: ليه يا اياد كانت فرصة كويسة تقولها علي مشاعرك هتفضل مخبي لحد امته..
اياد : رمي نفسه علي السرير وشدها معاه لحضنة لما احس ان في قبول ساعتها هقولها ..وبعدين انتي مش ناسية حاجة فين البوسه بتاعتي..
هنا: بحب اخوي قربت منه وباسته من خده افهم من كده انك جبتلي الشكولاته بتاعتي…
اياد: جبتها يا ستي متقلقيش ..صحيح ماما فين…
هنا: كانت تعبانه ودخلت تريح …
اياد: طب قومي شوفي مُذكرتك وانا الحق انام شوية علشان عندي شغل..
هنا: حاضر باستة من خده وماشيه..
اياد: نادا عليها…الشكولاته ولا مش عيزاها ..
هنا: وده اسمه كلام عيزاها طبعا..
…………
عند فارس بيحاول ينام ذكريات ندي بطارده حس بخفقه بقلبه لما افتكرها ابتسم واستغرب نفسه هو ليه حس الاحساس ده فضل يعافر شويه وبعدها نام ومحسش بنفسه غير ومامته بتصحيه وهي مبسوطة ..
مريم :بإبتسامة عريضة صباح الخير علي احلي عريس في الدنيا..صحيح يا فارس نوايت تتجوز متتخيلش انا سعيده قد ايه يااااه معقوله هشوفك عريس ..
فارس: هو بابا لحق قالك ..وبعدين خلاص خالتوني عريس خلاص مش يمكن ميحصلص نصيب….هي الساعة كام…
مريم: تف من بوقك ان شاء الله هيوافقوا ونفرح بيك بقي…ويلا قوم الساعه عدت ١٢ علشان عملالك الاكل اللي بتحبه..
فارس: اول ما سمع كلامها اتنفض وقام بسرعه يا خبر انا اتأخرت علي شغلي دا زمان الدنيا مقلوبه… قام بسرعة يلبس هدومه وهو مستعجل …
مريم امه بزعل : انت هتروح الشغل النهارده يا بني انتي لحقت تقعد ..
فارس: انا مش هتأخر بس لازم اكون موجود النهارده في الشغل علشان التحقيقات قرب من امه وباس دماغها وطلع يجري علي شغله…

نتعرف علي فارس…
فارس ظابط مخابرات قوي وليه وضعه عنده ٣٠سنه جسم رياضي طويل القامه ..عيون عسلي وبشره خمريه جميله….شخصيه طموحه وعنيده جداااا
فارس وصل مكان شغله لقي كل فريقه مستنيه القي عليهم التحيه وهما واقفو وردوها…
اياد اتكلم : المدير مستني حضرتك وقال اول ما يوصل تدخله علي طول…
فارس: تمام هدخله …
فارس مشي يروح لمديره ..ومنه متابعاه بعنيها واياد بيبص عليها بضيق وغيره بس مش عارف يعمل ايه ؟ عُمر قرب منه وغمز بعينه بتبص علي ايه..
اياد : وانت مالك يا غلس..
عُمر : هموت واعرف بتحب فيها ايه.. يا عم سيبك منها وتعالي اسهر معايا ليله وانت هتنسي حتي اسمها…
اياد: بصله بعين كلها غضب مكتوم ممكن تخفي من قدامي بدل ما انسيك انا اسمك وعليتك كلها…
عُمر: طيب متذقش علي فكره انت الخسران …وقبل ما اياد يبصله كان اختفي من قدامه…
…….
فارس خلص كلام مع مديره وبعده دخل عند البرنس…شد كرسي وقعد قصاده ..وبكل هدوء ..يارب تكون القاعده هنا عحبتك…
البرنس: ابتسم بسخريه ..ومردش عليه..
فارس حاول يتحكم في اعصابه ويكون هادئ فهم انه بيستفزه …
فارس: بحزم مش هتقولي بقي بتشتغل تبع منظمه ايه؟ ..لو ساعدتنا توقع المنظمه دي هساعدك انك تخرج من القضيه دي ..
البرنس: ضحك بصوته كله انا كد كده خارج ولازم تعرف انك ارتكبت خطأ هتندم عليه طول حياتك واتأكد ان في قت قصير جدااا هكون برا وارجع لشغلي ولعب علي وتر حساس عند فارس..حكومتك بتفتح علي نفسها نار مش قدها علشان لا هي قدي ولا قد الناس اللي مشغلني…فالاحسن تروح بيتك وخاف علي نفسك!!
فارس من غير تفكير ضربه ضَربه قويه جدااا خلته وقع علي الارض..فارس بعين حمرا من شده الغضب واطي عليه ….صدقني انت واللي زيك هتكون نهايتهم علي ايدي وبكرا تعرف مين هي حكومتي وهتعمل ايه مع امثالك..خرج وقفل الباب وراه بعنف … البرنس قام يمسح الدم اللي نزل من بوقه وهو بيتوعد لفارس…..
………….
في اوضه شغاله فيها مزيكا هاديه ندي نايمه علي سريرها امها هاله دخلت عليها وبتصحيها بهدوء ..ندي …ندوش اصحي بقي….
ندى: هاااا ..
هاله: اصحي بقي عندي ليكي خبر هيفرحك اوي…
ندى: قامت وبتعدل من شعرها خبر ايه ده اللي هفرحني….؟
هاله: جيلك عريس..
ندي بتحاول تستوعب …طب كويس مين بقي العروسه؟
هاله: انتي هتستعبطي قومي كده روحي الكوافير عايزاكي النهارده تكوني قمر..
ندي: بتافف ماما انتي عارفه كويس اني بحب حازم ومش هتجوز غيره فبلاش بقي الجو ده لانه مرفوض بالنسبالي..
هاله: نعم هو الواد الصايع ده لسه بيكلمك..
ندي: بذهول هو الدكتور اليومين دول في نظرك صايع…
هاله: بس باباكي رافضه قبل كده ولو عنده كرامه يبعد ويبص علي قده مش علي بنت رياض توفيق…
ندي: بعصبيه بس انا بحبه..
هاله: حبي اللي من توبك ويعرف يعيشك نفس مستواكي ويلا علشان عمك عز كلم باباكي ومفيش وقت لازم ابنهم يشوفك قمر…
ندي: فتحت بقوها من الصدمه وهي لسه مش مستوعبه ليه هو العريس بيكون ابن عمو عز قصدك تقولي ان ابنهم المتكبر ده عايز يتجوزني ده مستحيل يحصل
ده لو اخر واحد في الدنيا استحاله اقبل بيه..
هاله: تمام يا بنت رياض انزلي بقي قولي الكلمتين دول لباباكي علشان انا صبري معاكي نفذ خلاص…
ندي بعصبيه: اه هنزل اقوله …قامت لبست ونزلت لباباها لاقته بيتكلم في الموبيل وكان بيزعق
رياض : يعني ايه قبضوا عليه ؟حصل كده امته؟
الطرف التاني: امبارح يا بيه والبضاعه اللي معاه كمان يعني خساره بملايين..
رياض : بيضرب بإيده علي الحيطه بعصبيه شديده…ندي من وراه مالك يا بابي …رياض بصلها وابتسم نص ابتسامه وكمل كلامه في الموبيل طيب تابع الموضوع هيوصل لايه وكلمني….
ندي: قربت من باباها هو في حاجه..
رياض : ابدا يا حببتي مشكله صغيره بس في الشغل حاول يغير الموضوع بس ايه القمر ده..
ندي: ابتسمت وقربت من خده باسته قمر علشان بنتك…
رياض: ضحك اكيد عايزه حاجه مهو مش هتقولي كده لله في لله…
ندي: ضحكت اصلي سمعت كده انك عايز تجوزني وتخلص مني…
رياض: ابتسم بصراحه نفسي اجوزك لكن اخلص منك دي لا….
ندي: بس يا بابا..
رياض: بنبره حاده من غير بس انا ما صدقت عز عرض عليا الموضوع ومش هتخلي عن الجوازه دي حتي لو اطريت اغصبك عليها …سابها ومش وندي مصدومه من طريقه باباها..نفخت بضيق وطلعت علي اوضتها ومسكت موبيلها وكلمت رقم تعرفه كويس ..الو…
……….
فارس خلص شغله وراجع علي البيت وهو في طريقه عدي حلق وظبط نفسه واستغرب هو بيعمل كده ليه ..وليه عايز يكون مفيهوش غلطه …دخل من بوابه الفيلا لقي باباه ومامته مستنينه ايه ده هو انا شكلي اتأخرت ولا ايه…
عز الدين بتريقه: انت شايف ايه؟
فارس ابتسم: ادوني خمس دقايق اكون جاهز….

في مبني المخابرات ..منه قاعده وماسكه ملف بتدرس فيه بعض المعلومات ..اياد ممكن ادخل…
منه ابتسمت: انت دخلت خلاص..
اياد ابتسم: سهرانه ليه هنا لحد دلوقتي..
منه : ابدًا فارس طلب مني ادرس الملف ده وانا حبيت يجي الصبح يلاقيه علي مكتبه…
اياد حاول يخفي ضيقه: تمام طب تحبي اوصلك معايا…
منه : مش عايزه اتعبك خصوصًا ان ممكن اتأخر..
اياد بإبتسامه جذابه وانا معاكي للصبح ويا ستي تعبك عندي راحه…
منه ابتسم بخجل وبصت في الملف اللي قدامها…،،
……..
هاله وبعدين معاكي الناس زمانهم علي وصول لازم تلبسي وتكوني في اكمل صوره قدامهم …
ندي: انا مش بحبه وبالتالي مش عايزه اكون في احسن صوره وبعدين بابا ملقاش غير المتكبر ده وعايزني اتجوزه..
هاله: بإستغراب من طريقتها اللي يشوفك دلوقتي ..مشوفكيش زمان لما كنتي تطيري من الفرحه لما نروح عندهم وتدخلي تعلبي في اوضته وفي حاجته الخاصه…
ندي: واه ساعتها كان بيعمل ايه ..كان يجي يزعق ليا ان دخلت اوضته بني ادم مستفز…
هاله: ابتسمت وكانت هترد بس سمعت صوت عربيه عز…شكلهم وصلو ..قومي بسرعه البيسي عيزاكي تكوني قمر…مشت وسابتها تقابل ضيوفها..
وندي نفخت بضيق وبعدها ابتسمت بشر ماشي يا فارس باشا اما اشوف اخرتها معاك…
فارس وعليته دخلو سلمو وبعد سلام حار دخلو قاعدو في الليفينج ..
رياض بدا يتكلم مع فارس عن شغله وفارس يجاوب عليه بطريقته الخاصه من غير تسريب اي معلومه عن شغله..
شويه وندي دخلت عليهم بطله مختلفه
فارس مكنش عارفها لانها شكلها اتغير تماما..
ندي دخلت سلمت عليهم ولما وصلت عند فارس مسلمتش وراحت قاعدت جنب مامتها…فارس حاول ميبصش ليها بس مكنش عارف وده ضايقه من نفسه
ندي: معرفش ليه اول ما شوفته قلبي اتقبض وحسيت بحاجه غريبه كنت متعمده مسلمش عليه وفضولي خلاني ابص اشوف رد فعله ايه استغربت انه عادي وكمان نظراته كانت مختلفة ومش مفهومة…
رياض( غمز لعز )ماتيجي عايزك في المكتب ..عز تمام يلا بينا..
هاله بصت لمريم ..تعالي يا مريم عايزه افرجك علي حاجه اخد رأيك فيها …قامو وسابهم لوحدهم..
فارس : بصلها وابتسم وقام قرب منها ازيك يا انسه ندي..
ندى بصتله بصدمه: انه قام وقرب كده منها ..
فارس: كبرتي يا ندي وبقيتي قمر..
ندي: بصتله بتحدي ايه كنت فاكر هتيجي تلاقيني عامله ضفيره ولبسه فيونكه لسه..
فارس: ضحك بصوت عالي ..دانتي طلعتي زعلانه بقي ..بصلها بخبث وعلشان كده عايزه تثبتي انك كبرتي ..بس احب اقولك لا البس العريان ده ولا الميكب الكتير ده هيخلوكي تكبري في نظري…
ندي: بصتله بصدمه وهي مش مستوعبه كلامه هتفضل طول عمرك كده متكبر ومستفز ولسه هتقوم مساكها من ايدها وقربها عليه لما بقت في حضنه..
ندي: انصدمت من رد فعله وتوترت اكتر من قربه منها ..فارس بحده نوعا ما ..لبس ضيق وعريان كده تاني ممنوع مكيب كتير بردو ممنوع ..
ندي: زقته بعيد عنها لا شكلك فهمت غلط انت مش من حقك تتكلم كده علشان بكل بساطه مش موافقه علي الجواز منك ولو انت اخر راجل في الدنيا دي كلها مش هكون ليك…سابته وطلعت تجري علي اوضتها ..وهو ابتسم بتحدي ماشي يا ندي هنشوف مين اللي كلامه هيمشي علي التاني………

توقعاتكم ايه اللي هيحصل بين فارس وندي؟؟؟
ويا تري اسم الروايه هيكون من نصيب مين؟؟

*********************
إلي هنا تنتهي الفصل الأول من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق