غير مصنف

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل السادس و العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السادس و العشرون من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل السادس و العشرون

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل السادس و العشرون

فارس بعد ما اقتحم المكان هو ورجالته لقاه خالي تمام مفهوش اي حد استغرب وثواني وقابل رجالته وكانوا نفس الشئ
وقف يفكر ثواني ده ممكن يكون فخ
وفعلا كان زي ما توقع لما لقي نفسة محاصر من جميع الاتجاهات ونور كتير حجب الرؤيه عنده وصوت عارفة كويس ..
منة : جيت في معادك يا سيادة المقدم !!
فارس بصدمة وذهول : منة ؟؟
منة : ايوه منة متستغربش كانت موجهة سلاحة عليه ورجالتها محاصرة المكان كلة اي حركة هتكون تمنها حياتك وحياة اللي معاك..
فارس الصدمة لجمتة خلتة مش مستوعب ولا فاهم اللي بيحصل معاه بالظبط ؟ وفي خلال دقايق كان فارس متكتف في زنزانة لواحدة دماغة هتنفجر من التفكير ازاي منة عايشة وازاي قدرت تخدع الكل كدة وياتري هي شريكة حلمي وهي اللي ساعدتة انه يهرب ..طيب لو هي شريكة معاه ليه عملت فيلم انها ماتت !! اسئله كتير بدور في دماغة مش لقي ليها اجابة ..
منة بعد ما اتاكدت ان كل حاجة تمام وان خطتها نجحت زي ما رتبت بالظبط دخلت عند فارس تجوابه علي كل اسئلتة ..فارس اول ما شافها كز علي انيابة بعصبية وغضب ازاي واحدة زي دي تقدر تخدعة كده …
منة بإستفزاز : طبعا انت مستغرب صح البنت اللي كانت بتقلدك في كل حاجة وبتدرب تحت ايدك تكون اذكي منك..
وتخطيطها يكون سابق تخطيطك …
فارس بهدوء عكس النار اللي جواه : بتعملي كده ليه ؟؟
منة : بنتقم !!
فارس : من مين ؟؟
منة : كتير اولهم انت وابوك وحلمي ورياض ومن اي حد اذاني !!
فارس : وانا اذيتك في ايه ؟
منة ضحكت : أذتني في ايه ؟ انت وجودك قدامي دلوقتي بيقتلتي …
فارس : لدرجادي !! كل ده علشان اتجوزت غيرك واتجهلت حبك ليا..
منة ضحكت بصوت عالي وده ضايق فارس كان حاسس بالعجز وهو مربوط قدامها…وبيبص علي منة اللي بتضحك بهسترية ومرة واحدة ساكتت …خلصتي ضحك ؟
منة : ايوه اصل بصرحة كلامك يضحك ومرة واحدة قربت من وبعين كلها شر اول مرة يشوفها كده ويشوف روح الشر والانتقام مسيطرين عليها…أنا فعلا كنت بقرب منك فكرت ان اخليك تحبني وتتجوزني وساعتها ادخل بيتك واعرف انتقم منك ومن اهلك بس انت كنت غبي شوفت اياد بيحبني فسبتني ليه وطلعت الراجل الشهم صح.. وبعدها ابوك اختارلك بنت شريكة علشان يفضلوا ستر وغطا علي بعض …
فارس بحدة : ستر وغطا ايه ..انتي بتخرفي تقولي ايه وانتقام ايه ده اللي بتتكلمي عنة ؟
منة : انتقامي من ابوك وشركاته …ايه ما الحقيقة اتعرفت وظهرت للكل انهم اكبر مافيا لتجارة الاعضاء والخطف والسرقة والقتل كمان…
فارس : انا بردو مش فاهم انتي بنتقمي من منهم لية ؟
منة وقفت وسندت علي الحيطة وبتفتكر يوم الحادثة بكل تفصيلة حصل معاها واللي شافتة بعنيها شافت الموت ، وشافت منظر اخوها وهو بيموت وامها حادثة كانت بشعة مبتروحش من خيالها
عايز تعرف انا بنتقم منهم ليه : بنتقم من ابوك وحلمي ورياض علشان دبروا لموت بابا وكل عيلتة علشان عرف حقيقة شغلهم القذر ملف وقع تحت ايد بابا بالصدفة عرف كل حاجة عنهم ساعتها حلمي واقف في وش بابا وهدده ان لو الملف ده حد عرف عنة حاجة هتكون انت وكل عيلتك في خبر كان…بس بابا مهتمش وتحداه وقالة انه استحالة يسكت عن الظلم ولازم يبلغ عنة وكل اللي معاها… بس ملحقش وعرفوا يسراقوا الملف من بابا قبل ما يعرف يبلغ ومش بس كده خلونا مسافرين العزبة بتاعت بابا وطلعت عربية عليا فضلت تتضرب نار ساعتها كنا في حالة زعر وخوف بابا فضل يقاوم ويعافر انه يهرب من ضرب النار ويقدر يحمينا بس من صرخنا وخوفنا من ضرب النار فقد تركيزة والعربية اتقلبت كذا قالبه الكل في العربية كان مغمي عليه اللي انا كنت صاحية رجليا كانت معلقة في العربية وبتنزف منظر اخويا ودماخة متفرتكة امي اللي ازاز العربية كان دابح رقبتها ابويا اللي كان بينزف من كل حتة كانت بتتكلم ودموعها علي خدها افتكرت كل حاجة حصلت كأنة حلصت لسه دلوقتي..
فارس كان بيسمعها وعلامات الجمود علي وشة قدر يستوعب انها هي السبب في موت اهلة لانهم ماتوا بنفس الطريقة
منة عيطت بصوت وبعد شوية هديت ومسحت دموعها وبصتله وعنيها جت في عنية بتحدي ..عرفت ليه بقي انا بنتقم علشان أنا اللي عيشتة محدش عاشة فجأة لقيت اخويا وامي تحت التراب وابويا مشلول وعاجز بسبب الحادثة وحياتنا ادمرت واللي كانوا السبب عايشين عادي ولا علي بالهم حاجة ومكلملين سرقة ونهب في البلد
فارس بجمود : انتي السبب في موت اهلي مش كده ؟
منة : أنا بس أخدت حقي ابوك اللي ابتدي وحرمني من اهلي وكان لازم انتقم واعيشك نفس العذاب اللي انا عيشتة
العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم ….
فارس بحدة : وايه دليلك ان بابا كان مشترك معاهم او يعرف اي حاجة عن اللي كان بيحصل في المستشفي..
منة : انت عايز تعرفني ان ابوك اللي ليه اكبر نسبة اسهم وكل حاجة بتم تحت ادارته ميعرفش حاجة يبقي بتهزر انت بتقنع نفسك بإية …
فارس : يا خسارة طلعتي غبية الكره والحقد والانتقام عمي قلبك خلاكي شوفتي كل حاجة من ناحية نظرك انتي مش معني ان بابا ليه نصيب اكبر في المستشفي يخلية يعرف كل حاجة بتم فيها أنا ابويا طول عمرة يعرف ربنا وعمرة ما ظلم حد ولا بيقتل ولا بينهب ولا بيسرق زي ما بتقولي ..
منة ضحكت : لازم تقول كده هو انت هتطلع ابوك مجرم ورجل عصابات …
فارس بحدة : طيب أنا ابويا مجرم ورجل عصابات انتي بقي ايه ؟ خيانتك لبلدك دي تسميها ايه تأمرك مع مافيا مشبوة وسرقة معلومات عن بلدك لمصلحة بلد تانيه تسميها ايه اوعي تقولي ان ده بردو حقك..
منة : بلدي !! هي فين البلد دي ؟ البلد اللي فيها الفقير بيموت من الجوع والظابط الوافي بيقتلوه واللي عندة عيل بيسرقوه ويبعوه لا معلش بقي البلد دي للاغنيا وبس عايشين حياتهم بطول وبالعرض وخدين القانون لعبتهم بيسرقوا وينهبوا ومحدش بيقولهم بتعملوا ايه البلد اللي بتتكلم عنها دي مفهاش قانون يحمي الغلبان والضعيف ياخد حقة هي بتدي بس اللي معاه سلطة ونفوذ بس علشان يعيش… لكن أنا مخدتش منها حاجة غير الظلم والقهر وبس ..
فارس بذهول علقة لسة مش مصدق اللي بيسمعه معقولة الانتقام عامي قلبها قوي كد اتكلم بحدة : حتي لو البلد اللي مش عجباكي دي فيها البلاء الازرق فهيا بتكون بلدك وطنك عيشتي وتربيتي في خيرها حصلتلك بقي مشكلة اتظلمتي منها ساعتها كان في الف طريقة تاخدي بيها حقك لكن انتي كل اللي فرق معاكي الانتقام وبس فين بقي ولائك وانتمائك لبلدك للاسف مفيش !! البلد اللي انتي بتخونيها دي شبابها بيضحي بحياتة كل يوم علشان تكون احسن بلد بيموتوا وبيقدموا روحهم فداها من غير ما يستنوا منها مقابل …اما بقي لو كل واحد اتعرض لظلم وانتقم من بلدة بنفس طريقتك دي فيبقي احنا منستحقش نعيش فيها ونتربي علي خيرها وفي الاخر يكون مكافأتنا ليها الخيانة..بحجة الظلم والانتقام…..
———–_———_—————-
هنا بتبخط علي ياسمين بخوف : ياسمين ردي مالك فيكي ايه افتحي الباب خلينا نتكلم …بتخبط بس ياسمين مش بترد نهائي ..ماجي جت عليها في ايه مالها ياسمين…
هنا : رجعت من عند اياد منهارة ودخلت قفلت الباب علي نفسها ومعرفش حصل ايه انا خايفة تعمل في نفسها حاجة ..
ماجي بغضب : اكيد اياد زعلها خبطت بس بردو ياسمين مش بترد بصت ل هنا روحي نادي بسرعة لاخوكي يكسر الباب خلينا نطمن علي البنت…
هنا سمعت كلامها وجرت تخبط علي اياد اللي كان زعلان من نفسة انه كلمها كده هي ملهاش ذنب غير انها بتحبة سمع الخبط علي الباب قام فتح …هنا الحقنا بسرعة ياسمين قافلة علي نفسها الباب ومنهارة في العياط وأنا خايفة تعمل في نفسها حاجة ..اياد مستناش تكمل وجري علي شقة مامتة لقي الباب مقفول وماجي واقفة بتخبط …
اياد : ابعدي انتي يا ماما ..ماجي بعدت وهو خبط الباب انفتح داخلوا لقوا ياسمين في حالة انهيار تام كلام اياد مكنش سهل عليها ماجي وهنا جريوا عليها واياد واقف متكتف مش عارف يعمل ايه هو غلط في حقها ولازم يعتذر
ماجي خدتها في حضنها بتحاول تهديها وبتبص علي ابنها بضيق ..خلاص يا حببتي اهدي بس ياسمين مكنتش بتهدي بالعكس اول ما بقت في حضن ماجي انهارت اكتر …اياد ادخل شاور لمامتة تبعد وقرب من ياسمين وشالها وخدها وراح بيها شقتة ..
ياسمين بعد ما كانت منهارة اتصدمت باللي حصل فجأة لقت نفسها في حضن حبيبها وماسكها بتملك مكنتش عارفة تتنفس دقات قلبها كانت هتوقف من اللي حصل اول ما دخل الشقة نزلها وقبل ما تتكلم كان هو قيلها أنا اسف والله ماقصدت ابدا اجرحك كده سامحيني ياسمين انتي بالنسبالي حاجة كبيرة مش عايز اخسرها بس أنا بردو عايزك تفهميني وتقدري اللي بمر بيه ..
ياسمين بشهقات عالية : أنا طول عمري بفهمك وبقدر اللي بتمر بية وعمري ما كنت حمل عليك ولا كنت مستنيه منك تتجوزني شفقة …
اياد بندم : قرب منها ومسحلها دموعها بحنان وانا بعتزرلك علي كلام قولته في للحظة غضب ومش عارف انا قولته ازاي اصلا …
ياسمين : سكتت قصادة قدر في ثانية يمحي اي أثر زعل جوها …اياد شافها هديت ابتسم وعلشان انا كنت قليل الذوق معاكي هخدك النهاردة انتي والبت هنا نتفسح ونشم هواء مع بعض ونغير جو…قام فتح باب الشقة ونادي علي هنا
هنا ثانية وكانت قدامة : بتنادي عليا ..
اياد : بص وراها هو حد هنا اسمة نفس اسمك وانا مش واخد بالي …
هنا : بطل غلاسة وطمني ياسمين عاملة ايه …
اياد : هي كويسة خديها وحضروا نفسكم هنخرج كلنا مع بعض..
هنا : هنخرج فين ؟
اياد قرصها من خدها : مش هقولك هخلي فضولك يموتك ادخلي يا بت خدي ياسمين واجهزو وانا هعمل مكالمة تكونوا خلصتوا….
———-_————_——–

دانيال كان واقف منتظر فارس والرجالة بس هو اتأخر وده مكنش خير ابدا وعرف ان الامور باظت منه خبط بإيدة علي جبهتة ..كده لازم انفذ الخطة البديلة وفوارا….
منة طلعت وسابت فارس اللي الغضب والانتقام اتملك منه اهلة اتقتلوا غدر مكنش مصدق ان منة عندها روح الشر والانتقام قوي كده ..وحياة رحمة الغالين لندمك علي الساعة اللي اتولدتي فيها يا منة ولازم تكوني عبرة لغيرك ….
الشبح راح ل منة لقاها سرحانة لوح بإيدة قدامها وهي انتبهت ليه …عندي ليكي خبر مش حلو..
منة : خير ايه ده ؟
الشبح : ابوكي رفض يجي مع الرجاله وقال انه عايش في بلدة وهيموت في بلدة …
منة بحدة وعصبية قامت واقفت : ناوي يجنني ازاي رفض يجي ..
الشبح : ده اللي حصل وعلي حسب تعلماتك ممنوع العنف معاه ..ولعلمك احنا لازم نسيب المكان النهاردة قدمنا بالكتير ساعتين …
منة : أنا خلاص أمرت الرجالة يخلصوا علي حلمي ورياض لكن فارس أنا اللي هموتة بنفسي..وبعدها هنسيب المكان ..
-طيب وباباكي هتعملي معاه ايه ؟
منة : لما الجو يهدي هبقي اقنعة انة يجي يعيش معايا…
الشبح : كده تمام عايز في خلال تلات ساعات تكون كل حاجة منهية وكمان متنسيش الامانة بتاعتي…
منة : مش ناسية !!
وهما بيتكلموا سمعوا صوت ضرب نار وعقبال ما طلعوا كانت كل حاجة انتهت وفارس فص ملح وداب وملوش اي اثر منة بخوف وزعر راح فين ازاي قدر يهرب كانت هتتجنن …الشبح اهدي بص علي الرجالة اللي مرميه علي الارض عرف ان حد دخل وساعدة يهرب ..
دانيال وفارس بأنفاس متقطعة قدروا يهربوا من المكان بصعوبة ..
فارس بص ل دانيال : شكرا يا صاحبي ..
دنيال : مفيش شكر بين الاصحاب بس قولي اية اللي حصل معاك وازاي قدروا يمسكوك ..وفين الرجالة اللي كانوا معاك…
فارس : الاحداث كانت صدمة بالنسبالي المهم لازم اسافر مصر حالا ينفع توفرلي ده…
دانيال : دي مفيش اسهل منها بس احكيلي ايه اللي حصل..
فارس : هقولك بدأ يحكيلة كل اللي حصل معاه….
اياد بيكلم احمد في الموبيل : انت بتتكلم بجد قبضتوا علية امتة ده حصل؟
احمد : من ساعتين بس وحاليا بيتحقق معاها…
اياد : طيب انا هتاخر شوية عرفني بقي اخر الاخبار هتكون ايه…
احمد : للاسف التحقيق سري جدااا والوزير كمال موجود شخصيا باهر ده شكلة حكاية ومش هيطلع منها غير بالبدلة الحمرا
اياد : احسن خلي البلد تخلص بقي من القرف والخونه اللي زي امثالة…
هنا من وراه : احنا جاهزين !!
اياد : ابتسم طيب ادوني خمس دقايق اجهز واكون قمر زيكم كده..كان بيتكلم وعنية علي ياسمين اللي مكسوفة ووشها في الارض ..دخل يلبس وهو مستغرب نفسة هو عمل كده ليه يمكن علشان جرحها بالكلام وصعبت علية ولا في حاجة تانية بتحركة وهو مش واخد بالة ؟؟!!.
——————-_—————_—
حازم وصل قدام الفيلا عند ندي الحرس وقف قدامة ومنعه من الدخول..
حازم : طيب ممكن تبلغوها اني محتاجها ضروري ولو رافضت انا همشي اصل موبيلها مقفول…

الحرس رن وكلمها وهي سمحت ليه يدخل ..بلغوه يتفضل يدخل …
حازم كان فرحان مبسوط قلبة مش مستوعب لسه اللي حصل ندي بتكون اختة ملك افتكر ازاي كان بيلعب معاها ويشلها ويلف بيها ويسرق منها لعبها وحاجات محفورة في ذكرياتة مش بينساها ابداااا رن جرس الباب والخدامة فتحت وهو اول ما عينة لمحت ندي جري عليها خدها في حضنة وشالها يلف بيها زي ما كان بيعملها وهي صغيرة
ندي كانت في حالة صدمة خصوصا لما لمحت سلوي واقفة مصدومة ..اخيرا اكلمت وصرخت في حازم : حازم نزلني انت اتجننت ..
حازم فاق ونزلها وهي لسه هترفع ايدها تضربة بالقلم ..بس هو مسك ايدها وباسها..
سلوي كانت واقفة مصدومة جوزها في حضن ندي وكمان بيبوس ايدها …كانت لسة هتتكلم سمعتة بيقولها واحشتيني اوي يا ملك ..
ندي : بلمت وسكتت وهو اتكلم مش قادر اصدق انك عايشة وقدام عيني ..انا ضيعتك زمان بس استحالة اسيبك تضيعي مني تاني…
ندي بعدم فهم : انت بتتكلم عن مين انا مش فاهمة ؟!
حازم : انتي اختي يا ملك اختي اللي احترمت منها اكتر من ٢٣ سنة اختي اللي بسبب غبائي ضيعتها وهي صغيرة ومخفتش علي اطفال عندهم تلات سنين وخدتهم وخرجت بيهم فى الشارع علي اساس اني رايح افسحهم …سلوي قربت منهم وحازم اتفأجي بوجودها بس شدها من ايدها ملك اهية ياسلوي ملك طلعت عايشة فاكرة لما كنتي بتقوليلي ان ندي فيها شبة منك…سلوي هزت دماغها ودموع الفرحة نزلت علي خدها
وحازم شدهم لحضنة لاتنين وهما عيطوا من فرحتهم …حازم الف حمد وشكر ليك يااارب… يلا بينا حالا علي البيت ماما مستنياكي يا ملك مش عايزة تبعدك عن حضنها…
وفعلا خدهم وراح بيهم علي البيت والحرس راح وراها مسبهاش..
——–_——-_——–
اياد خد هنا وياسمين وراحوا اتغداو مع بعض وبعدها دخلوا سينما فيلم كوميدي ضحكوا كتير وقضوا وقت لطيف مع بعض …اياد حس انه كان نفسة فى تغير جو زي ده حاجة تخرجة من حالة الحزن اللي معيش نفسة فيها بص علي ياسمين وهنا عنيهم اتقابلت مع بعض ابتسم ..وبسرعة افتكر منة وحس اللي قدامة دي هي منة وكان لسه هيضمها لحضنة بس النور نور والفيلم خلص اتحرج من نفسة وقام واقف مش يلا بينا الفيلم خلص هروحكم البيت علشان عندي شغل…..
حازم خد ندي وصل بيها عند مامتة اللي خدتها في حضنها وبعد وقت طويل ندي اتكلمت أنا عايزة افهم حكاية ملك وملاك وازاي انخطفوا وهما صغيرين …
سماح : أنا مش عايزة افتكر الماضي انا كل اللي يهمني دلوقتي انك في حضني وبس…
حازم اتكلم أنا اللي كنت السبب ..سماح كفايا بقي يا حازم انت هتفضل شايل ذنب اللي حصل لحد امته انت كنت عيل واتصرفت علي قد معرفتك ونفسي بقي نقفل الصفحة دي ونفتح صفحة جديده كلنا مع بعض…
سلوي : كلام ماما سماح صح يا حازم وكفايا عذاب ضمير بقي..
حازم ابتسم وشد ندي من حضن امة وخدها في حضنة : سيبهالي بقي شوية عايز اشبع منها…
سلوي رفعت حاحبها : ده شكلة الموضوع عجبك بقي وانت ماصدقت ونازل احضان وبوس…
الكل ضحك وهو افتكر انها كانت عند ندي …اه صح انتي كنتي عند ندي بتعملي ايه ؟
سلوي : قابلتها وهي خارجة من هنا شوفتها تعبانة وفستأذنت من بابا وقلت هبات معاها..
حازم : والله استأذنتي من بابا طيب وبالنسبة لقفص الجوافة ده ايه ظروفة..
سلوي : علي فكرة رنيت عليك كتير بس تلفونك كان غير متاح وسبتلك رسالة وقولت انك هتشوفها..
حازم ابتسم وباس ندي من دماغها : سماح المرة دى بس علشان خاطر ندي …
ندي افتكرت فارس : قامت تدور علي موبيلها تشوف اي حاجة تكون وصلت منه …حازم بتدوري علي ايه ؟
ندي : الموبيل عايزة اكلم فارس موبيلة مقفول من ساعة ما سافر وانا قلبي مقبوض وخايفة عليه..
حازم : هنا افتكر منة وانتقامها انصدم ..هو فارس مسافر فين…
ندي : معرفش بس قال ان شغل مهم وحاجة خاصة بسمعة اهلة وقالي انه هيكلمني يطمن عليا ومن ساعتها مفيش اي اخبار عنة كل شوية اشوف الموبيل علي امل اي حاجة تطمني..
حازم : خدها في حضنة اطمني متقلقيش ..ندي خايفة عليه اوي خايفة يروح مني وابني يتولد يتيم من غير اب يحميه ويخاف عليه …
حازم : متخافيش يا ندي فارس هيرجع وهتعيشوا مع بعض طول العمر ..قام وسابها يكلم منة بس مكنتش بترد عليه …غمض عنية بضيق خايف يكون سبب كسرة اختة ويكون السبب في موت جوزها وساعتها عمرها ما هتسمحة …..
اياد رجع البيت وصل ياسمين وهنا وهرب بسرعة علي شغلة يتابع التحقيق مع باهر بس اول ما وصل شاف فارس واقف واول ما لمح اياد نادا عليه : اياد
اياد لف يشوف مين لقاه فارس ابتسم بس اول ما شاف الجمود علي ملامحة استغرب..
اياد : هو حضرتك رجعت من السفر امتة؟
فارس : لسه واصل من شوية تعالي عايزك في موضوع مهم مع الوزير كمال..
اياد راح وراه وهو مش فاهم حاجة
فارس قدم اياد للوزير كمال…
كمال : انت اياد اتفضل اقعد ؟
اياد بإستغراب : قعد بص ل فارس هو في حاجة ؟
فارس خد نفس طويل وبعدها اتكلم : منة طلعت عايشة مماتتش ومش بس كده دي طلعت جاسوسة ؟؟؟
اياد —–؟؟؟؟؟؟؟؟

*********************
إلي هنا تنتهي الفصل السادس و العشرون من رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق