غير مصنف

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل التاسع و العشرون والأخير

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية مثيرة جديدة للكاتبة وردة علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع و العشرون والأخير من  رواية اغتيال بقلم وردة.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل التاسع و العشرون والأخير

رواية اغتيال بقلم وردة
رواية اغتيال بقلم وردة

رواية اغتيال بقلم وردة – الفصل التاسع و العشرون والأخير

في خلال دقايق كان عمر رجع ومعاه المأذون والشهود ..
اياد فتح الباب وعمر دخل اتفضل يا مولانا ده بقي اخو العروسة ..
اياد مذبهل : دانت بتتكلم جدا بقي !!
عمر : هو الكلام ده في هزار بص للمأذون شوف شغلك يا مولانا..
المأذون كتب الكتاب وهنا بتطنطت من الفرحة اتمنت في الوقت ده ياسمين تكون معاها وتشاركها فرحتها…
اياد خد المأذون وشهود يوصلهم علي الباب وماجي قامت بضايفة عمر وباركتلة
وستأذنت علشان عندها معاد مهم ..
اياد رجع لقي عمر قاعد لواحدة بصلة هو مش انت كتبت الكتاب مستني ايه سياتك ..
عمر : نعم !! انا حاسس اني بنطرد ..ومش واخد بالي..
اياد : لا والله انت واخد بالك كويس وبتنطرد فعلا..
عمر : مهو انا مستني هنا علشان اخدها واخرج…
اياد رفع حاجة : تخرج مرة واحدة الكلام ده في احلامك..
عمر : ايه يا عم انت بتطلع عقدك عليا ولا اية وبعدين هي بقت مراتي ..
اياد : مراتك دي لما تبقي تاخدها بيتك لكن طول ما هي هنا ممنوع حتي انك تشوفها ..
عمر اتصدم : نعم !! لا انت اكيد بتهزر انا بايت معاك هنا لحد ما اشوفها ..
اياد : بايت فين يابا يلا يا حبيبي قوم روح احنا مش فتحنها فندق..
ماجي طلعت ومعاها هنا اللي كانت ملاك قدرت تخطف قلب عمر اول ما شافها..
اياد لقي عمر مرة واحدة ساكت وومبتسم ابتسامة بلهاء ..بص وراه شاف اختة ساعتها ابتسم وراح علي اختة خدها في حضنة وباس دماغها بحب …مبروك يا قلبي ..
هنا ردت بخجل : ويباركلي فيك ..
اياد لقي عمر فوق دماغة ..وبيبص عليهم ..نعم ؟!
عمر : المفروض انا اللي اعمل كده مش انت خالص..
اياد بص ل هنا انتي عايزة الواد ده يعمل كده..
هنا بخجل : هزت دماغها بمعني لاء..
اياد : سمعت هي اصلا مش طيقاك..
ماجي هنا شدت اياد من ايدة ودخلت بية اوضتها ..
وعمر قرب من هنا بغيظ : بتقولي لا دا هنفوخك ..
ماجي بتكلم اياد : خف علي الواد شوية حرام عليك
اياد : ان اصلا مخنوق منه ولولا هنا بتحبة كنت عرفتة قيمتة ..
ماجي ضحكت : اكتر من كده يبقي ظلم بصراحة ..يا حبيبي الواد بيحبها وشريها وهي خلاص بقت مراتة …انا حاسة بيك وعارفة قد ايه انك بتحبها وخايف انها تبعد عنك وعلشان كده عايز تطفش الواد بأي شكل..
اياد ابتسم : هو باين عليا قوي كده..
ماجي : أسأل نفسك وهي تقولك وبعدين ايه فين اتفاقنا مع بعض مش قولت انك هتروح تجيب ياسمين ..
اياد أنا كلمت عمي فتحي ورتبت معاه كل حاجة متقلقيش…
ماجي ربنا يسعدك يا حبيبي ويعوض قلبك كل خير ..
اياد باس دماغ امة : يارب يا امي..
ماجي : طيب أنا عندي معاد مهم ساعة بالكتير وهكون هنا مش هتأخر..
اياد : ماشي وأنا هطلع اشوف الواد اللي برة ده امشية ..
ماجي ضحكت : مفيش فايدة …
عمر مع هنا هو انتي احلويتي كده امتة ..
هنا بصت للارض وهي مكسوفة ..
عمر قرب منها ورفعلها وشها بصيلي هنا انا عايز اشبع منك ..قرب ايدها من شفايفة وهو باصص لعنيه بتركيز هنا بمجرد ما شفايفة لمست ايدها غمضت عنيها وقلبها كان هيوقف ..اياد شافهم اتكلم بغيظ : انا شايف ان ايدك طولت
الاتنين اول ما سمعوا الصوت اتنفضوا ..
عمر بغيظ : لا كده كتير انت بتطلع منين
اياد شدو من ايده لا مهو مش أنا اللي بطلع انت اللي هتطلع ومن هنا ( شاور علي الباب) خدت وقت ذيادة عن حقك وهوينا بقي ..
عمر : لا بقي مهو مش هينفع كده انا الاسبوع الجاي لازم اعمل الفرح ..
اياد وهو بيذقة علي الباب : ابقي تعالي بعد اسبوع نشوف الموضوع ده ..
فتح الباب وخرجة برة ..وهنا ميتة من الضحك ..اياد رخم اوي علي فكرة ..
هنا هزت دماغة وهي بتضحك ..
اياد : ايه مش عجبك ..
هنا : هو أنا قولت حاجة !!
اياد ابتسم وشدها قاعدها جنبة : مبسوطة..
هنا : جدااا ..
اياد : يا رب دايما يا حببتي وتكوني عرفتي تختاري صح ومتغلطيش نفس غلطتي…
هنا : اياد انت لسة بتحب منة ؟
اياد ابتسم بسخرية : في اول ما عرفت انها عايشة وقالوا انها خاينة وكلام كتير عنها بيني وبينك قولت مش مهم انا كل اللي يفرق معايا هي وبس مهو مش معقولة تبقي عايشة واخسرها بنفسي ..
خد نفس طويل وبعدها اتكلم…رسموا خطة اني اقنعها اني بحبها ولسه مكمل معاه مهما حصل ساعتها عملت اللي طلبوه مني ..بس اول مرة احس اني كنت قرفان من نفسي وانا معاها حسيت احساس عمري ما حسيتة ومتخيلتش ابدا ان هيجي اليوم اللي هكون قرفان من حب عمري..
هنا : طيب وياسمين ايه اللي حصل بينكم خلاها بعدت كده..
اياد افتكر اللي حصل ابتسم : كل اللي اقدر اقولهولك انها بقت مراتي راسمي ازاي بقي مش فاكر …
هنا بإستغراب : يعني ايه ؟؟
اياد : يعني تسكتي وتبطلي اسئلة وتقومي تنامي….
هنا : لا مهو انا لازم افهم يعني لما هي بقت مراتك رسمي مشت ليه ؟
اياد : مهو للاسف انا مسكتش وقولت كلمتين جرحوها اوي ..
هنا بغيظ : انت هتقولي علي لسانك اتكلمت بزعل.. طيب هتعمل معاها ايه اوعي تقول انك هتسيبها ..
اياد ابتسم : لا يا ستي ياسمين بتحبني وانا كمان اكتشفت ان جزء مني بيحبها وعايزها تكمل معاه.. صحيح محبتهاش الحب اللي حبيتة ل منة بس أنا واثق انها هتقدر تداوي وجع قلبي..وتسيطر علية ويبقي كلة ملكها..
هنا بفرحة : وانا كمان واثقة من ده طيب يلا روح هاتها علشان واحشتني اوي.
اياد : بكرة هسافر ومش هرجع غير بيها بس اوعي تقوليلها علشان هعملها مفجأة…..
………………………………………………………………
صوت ضحك وفرحة كبيرة ولمة عيلة ودفئ احساس ندي كانت مفتقداه ..
ندي وهي في حضن مامتها تعرفي يا ماما نفسي افضل طول العمر في حضنك مبعدش عنة ثانية واحدة…
فارس بغيظ : ومالة ياختي وانا بقي اروح اتجوز واحدة انام في حضنها..
الكل ضحك وندي بصتلة بصدمة.. نعم سمعني قولت ايه كده …
فارس : بإستعباط انا مقولتش حاجة انا ساكت من بدري .. هنا الكل ضحك علي كلام فارس…
سماح اتكلمت ووجهتة كلامها ل حازم وسلوي : انتوا مش ناوين تتجوزا بقي ونفرح بيكم نفسي اعرف مستنين ايه؟
حازم مسك ايد سلوى بحب خلاص يا ست الكل اسبوع واحد ونعمل احلي فرح لاحلي عروسة…
ندي بصت ل فارس : هو ينفع نعمل فرح معاهم تاني ..
فارس ضحك : بكرشك ده مظنش ..
ندي انا يدوب في اخر الثالث ومليش بطن علي فكرة..
سماح : الفكرة انك ممكن تتعبي وبعدين الفرح ده بيكون شكليات وبس ومظاهر كدابة انما بقي الفرحة اللي بجد هي فرحة العريس بعروستة ..
فارس اتكلم اهي ماما قالت اللي فيها (غمز بعينة ) واحنا سبق وفرحنا قبل كدة..
ندي امممم : ماشي..ريحت ايه دي ..
حازم بصدمة : المكرونة اتحرقت قام يجري..
فارس : حرقتها يا شيف حازم فالح بس تقولي هبهرك وهتأكل مكرونة في حياتك ما كلتها..وفي الاخر حرقتها..
حازم بغيظ : مهو انت اللي قريت عليها
سلوي قامت وراء منه لقتها فعلا اتحرقت يا خبر دي باظت خالص حازم مش مهم بقي نخرج نتعشي برا وخلاص ..
سلوي لاحظت انة زعل : ونتعشي برا ليه انا هساعدك ونعمل غيرها ومش هتأخد وقت ..وفعلا سمع كلامها وبدأو يجهزو غيرها لحد ما حطوها في الفرن ولسة سلوي هتمشي حازم شدها من ايدها علية وباسها بحب …ندي من وراهم احم احم وانا اقول اتأخرتوا لية..
سلوي اتحرجت وبصت للارض..وحازم اتكلم مراتي وكانت بتساعدني وبشكرها
ندي ضحكت : طيب هسيبكم تشكروا بعض براحتكم بس لاحظ اننا جوعنا..
حازم : خمسة بس وكل حاجة هتكون جاهزة ..
ندي : اما شوف …سابتهم وراحت عند جوزها ..
فارس : مش هناكول ولا ايه ..
ندي : قربوا يخلصوا غمزت لجوزها اصلهم بيشكروا بعض وكدا..
فارس : ونبي يعني هما يقعدوا يشكروا ويحبوا في بعض واحنا هنا نموت من الجوع…
حازم طلع بالسلطة حطها علي السفرة : جبتلك السلطة تتسلي بيها اهي عقبال الاكل ما يجهز..
فارس : ماشي بس انجز ..
حازم : علي اخري ..
فارس ضحك : مهو واضح ..قرب من ندي هو احنا مش هروح بيتنا ولا ايه..
ندي : خلينا يومين كمان بصراحة القاعدة هنا حلوة ..
فارس : يومين بس !
ندي : اوك……شوية وحازم جهز السفرة وقاعدو ياكلوا في جو من الضحك والهزار ولمت العيلة اللي متتعوضش …
بعد ما خلصوا اكل حازم خد فارس وطالعوا يشربوا القهوة في البلكونة
حازم : متشكر جداا انك طلعتني من التحقيقات …
فارس : انت معملتش حاجة انت ساعدت باللي تعرفة بس غلطك الواحيد انك ساعدت الشخص الغلط ..
حازم : وانا اعرف منين انا شوفتها بتصلح الغلط وعلشان كده ساعدتها..
فارس بتنهيدة : احنا قولنا ننسي الماضي ونفكر في المستقبل اما بقي الظالم والمظلوم حسابة عند ربنا..الفترة الجاية المستشفي هتكون تحت ادارتك البركة فيك بقي تشغلها وتخليها احسن من الاول..
حازم : ان شاء الله …بس اتجوز بقي الاول وبعدها هبهرك …
فارس ضحك : اهو انا مش بخاف غير من الكلمة دي ربنا يستر ومتطلعش زي المكرونة..
…………….

اياد راح شغلة قبل ما يسافر دخل مكتبة ويدوب قعد لقي احمد دخل علية
احمد : مزعل عمر ليه يا عم ..
اياد : مزعلتش حد هو اشتكالك..
احمد : بصراحة اه وجع دماغي من الرغي اقسم بالله وبعدين هو عايز يتجوز اول الشهر وطلب مني اقولك واقنعك توافق…
اياد عض علي شفايفة : موافق بس بشرط.. يدوب قال كلامة ولقي عمر دخل عليهم المكتب ..وأنا موافق..
اياد بصلة : انت كنت فين …
عمر كنت علي الباب ..وموافق علي شرطك
اياد : مش لما تعرفة الاول..
عمر : من غير ما اعرفة بس اتجوز..
اياد واحمد بصوا لبعض وضحكوا علي جنانة..
عمر بغيظ : بتضحكوا مهو أنا حظي اللي مهبب يوم ما قلبي يحب يقوم يوقعني في اختك.. وسياتك تمرمط فيا
اياد ضحك : طيب اقعد وانا هعملك اللي انت عايزة بس بشرط ..
عمر : قول انجز شرط ايه…
اياد بدأ يحكيلة علي اللي هو عايزة ..
عمر : اشطا وانا موافق …سافر انت وهتيجي تلاقي كل حاجة تمام بس وحياة ابوك اوعي تتأخر..
…………….
ياسمين قاعدة في مكتبها سرحانة بتفتكر اياد ضحكة شكلة نفسها تشوفها همست بصوت خفيف واحشتني اوي..
اياد من وراها: وانتي كمان واحشتني اوي..
ياسمين بتوتر بإرتباك : معقولة هو قدامها ولا تكون بتتخيل …اياد ..انت جيت هنا امتة..
اياد ابتسم : انا بقالي ساعة هنا وانتي سرحانة وفي دنيا تانية ..قرب منها مين اللي واخد عقلك..
ياسمين بعدت نفسها عنة : مفيش حد وحاولت تكون متماسكة قدامة واتكلمت انت جاي ليه؟
اياد : جاي لمراتي !!
ياسمين : مراتك !! من امتة الكلام ده..
اياد : من زمان قرب ايدة ومسك ايدها بتملك ينفع مراتي تمشي وتسيب بيتها من غير اذن جوزها..
ياسمين : جوزها بنفسة قالها غوري من وشي ومكنش عايزها في حياتة…
اياد : مين قال انه مش عايزها..انا كنت مخنوق ومضايق بسبب ظروف حصلت واكيد انتي عرفتيها..
ياسمين : وهو ده اللي زعلك ظروف شغلك خلتك تسكر وتغلط غلطت عمرك ..
اياد ابتسم بخبث : كانت احلي غلطة ..
ياسمين بضربات قلب سريعة : عايز ايه يا اياد
اياد : عايز مراتي تسامحني علي كلمتين قولتهم وأنا مخنوق وترجع تنور حياتي تاني…
ياسمين : بسهولة كدة..
اياد : شوفي ايه اللي يرضيكي وانا مستعد انفذة ..
ياسمين ساكتت وماردتش وهنا اياد قرب منها ومسك ايدها وباسها برقة وبعدها شدها عليه يصالحها بطريقتة الخاصة ..
اياد سند دماغة علي جبينها واتكلم انا آسف بس صدقيني انا اللي زعلني الطريقة نفسها محبتش قربي ليكي يكون كده ..
ياسمين : مش ذنبي انت السبب حاولت ارفض كتير بس انت…ساكتت
اياد ابتسم : أنا ايه قولي بصراحة اصلي مش فاكر…
ياسمين وشها قلب الوان واتكسفت جدا وهو ضحك ..طيب خلاص مش عايز اعرف يلا بينا عمك مستنينا في البيت..
ياسمين : هو عمو عرف انك هنا …
اياد : عمك هو اللي حجز التذكرة بنفسة بس انا كنت عاملها مفجأة ليكي بس يا تري بقي المفأجاة عجبتك…
ياسمين : ابتسمت وكان نفسها تقولة انها كانت بتحلم باللحظة دي كتير…
اياد بصلها وابتسم وحس انها طفلة صغيرة اقل حاجة تزعلها واقل حاجة ترضيها..وصلوا البيت وهناك فتحي استقلبهم وقعدا معاهم شافهم مبسوطين فعرف انهم اتصالحوا..
اياد : شكرا يا عمي علي وقفتك جبني..
فتحي : متقولش كده يا بني احنا عيلة واحدة .. كمان في حاجة لازم تعرفها نصيب مراتك في الشركة انا بشغلة والارباح بحطها بإسمها في البنك وليكم حرية التصرف فيها..
اياد : دي فلوسها هي انا مليش دعوة بيها هي بس اللي تقرر تصرفها او لا..
فتحي ابتسم : طيب انا جهزت اوضة ليكم زي ما طلبت والبيت بيتك طبعا..
اياد : شكرا لحضرتك ..اياد خد ياسمين ودخلوا الاوضة غير هدومة ..ياسمين بإستغراب هو احنا هنرجع مصر امتة..
اياد ابتسم : مصر واحشتك..
ياسمين : مصر وكل اهلها واحشتني..
اياد : هنرجع بإذن الله بس الاول هنعمل عمرة علشان ربنا يباركلنا في حياتنا
ياسمين بفرحة : انت بتتكلم جدا ..
اياد : ودي فيها هزار انا هعمل عمرة انا ومراتي مع بعض…
وفعلا اياد قعد وعملوا العمرة وجة الوقت اللي لازم يسافروا علي مصر ..
اياد كان طول الوقت بيعد عن ياسمين مش بيلمسها نهائي ..وده كان مضايقها بس التزمت الصمت فرحتها انه قدام منها وبيكلمها وبيتعامل معاها حلو كانت كفياها وجودها معاه كانت اقصي امنية ليها وده يكفي…
واخيرا وصلوا الاراضي المصرية وساعتها خدها علي بيوتي سنتر …
ياسمين : انت جيبني هنا ليه ..
اياد ابتسم : نسيت اقولك اصلا فرحنا النهارده الف مبروك يا قلبي…
ياسمين بذهول : فرح مين
اياد : ادخلي جوه وانتي تعرفي..اول ما دخلت لقت هنا اللي خدتها بالحضن هي وماجي …واياد مشي وسابهم راح ل عمر واحمد : ايه الاخبار كلة حاجة تمام..
عمر : كلة تمام ودي البدلة بتاعتك والفساتين هنا هي اللي اختارت وكمان حجزتلك في الفندق وبلغتهم يظبتولك الاوضة ..يارب بقي اليوم ده يخلص علي خير…
اياد ابتسم : هيخلص يا خويا مستعجل علي ايه…
احمد متابع في صمت …اياد كليمة مالك ساكت لية …
احمد : لا ابدا مفيش فرحان بيكم بس مش اكتر..
اياد : هعمل نفسي مصدقك…
ياسمين وهنا كانت فرحانين ان النهاردة فرحهم هما الاتنين في يوم واحد
بدأت يجهزو نفسهم لاحلي ليلة في عمرهم كانوا مميزين بجمالهم ورحهم الحلوة…ماجي اول ماشافتهم بعد ما خلصوا ابتسمت ودعت في سرها ان ربنا يحميهم من العين…
اياد وعمر جهزوا نفسهم وطول الوقت في شجار مستمر ما بينهم ..واحمد في النص بيهدي الموضوع علي قد ما يقدر واخير خلصوا وكل واحد راح علي عروستة وخدها وركب عربيتة…وطلعوا علي القاعة…وبصدفة وفي نفس المكان كان فرح حازم وسلوي الكل اتقابل هناك وفارس سلم عليهم وباركلهم …
في القاعة اول ما دخلوا رقصوا مع بعض رقصة سلو علي موسيقي هادية
وبعدها اياد قرب خد ايد اختة ومراته وفضل يغني وساب عمر قاعد لواحدة هيفرقع مصدوم من اياد ..
احمد قرب من اياد وحياتك يا شيخ سيب البت شوية وركز مع مراتك الواد هيموت بحسرتة..
اياد بعند وتحدي : لا خليه يجي يرقص معانا…
وكمل اليلة بأغنية ل اختة واللي هنا ساعتها رقصت من الفرحة وعيطت بسببها..الفرحة اللي انا حاسس بيها
لا انا قادر اقولها ولا احكيها
اختي حبيبتي و ضي عيوني
لعريسها ب ايدي هوديها
من يوم ما وعينا على الدنيا
ما فارقناش بعضنا لو ثانية
ع عيني تبعدي عني
دمعتي مش قادر اخبيها
والفرحة اللي انا حاسس بيها
اياد يغني و عمر كان جاب اخرة…
عمر اول ما الاغنية خلصت راح شد هنا ووسلم علي الكل وخدها ومشي ..
وصل الفيلا وشالها لحد الاوضة وحطاها علي السرير واقف خد نفسة اسمع سيرة اخوكي لمدة سنة هموتك انتي وهو …
هنا وهي بتضحك : ماشي مش هجيب سيرتة بس اهدي…
عمر : كان يوم اسود لما وافقت اعمل فرحي معاه ….بص ل هنا لقاها بتضحك …انتي بتضحكي مبسوطة صح …هنا هزت دماغة بمعني اه ..
عمر عض علي شفايفة بغيظ : وانا بقي مش مبسوط وان شاء الله كلة هيطلع عليكي ..قرب منها ..هنا انت هتعمل ايه..
عمر انتي متسأليش تسكتي وبس ..
هنا : لو قربت مني هصوت
عمر : عايزك تصوتي ..
هنا : عمر ابعد …
عمر : ولو مبعتدش هتعملي ايه يعني هتنادي لاخوكي..
هنا : كانت لسه هتتكلم بس عمر سكتها بشفافيه ………..؟؟؟!!!!!!!!!!
………………
اياد خد ياسمين وراح بيها علي الفندق..الاوضة كانت هادية وجميلة…
ياسمين كانت خايفة ومتوترة
اياد قرب منها مالك..
ياسمين : مفيش اياد انت متأكد انك عايزني مراتك بجد …
اياد ضحك : بذمة ده سؤال وفي وقت زي ده …
ياسمين : خايفة تكون اتجوزتني غلطة وانت بتصلحها…
اياد شدها علية بصي هو عموما الجواز في حد ذاتة غلطة بس نقول ايه سنة الحياة بقي وكمل كلامة بضحكة هي بيعشقها
اياد : لا متبصليش كدة
ياسمين : طيب ابص ازاي ؟
اياد : لا انتي متبصيش خالص احنا احسن حاجة نتطفي النور ……؟؟؟؟؟؟؟

****************
بعد مرور ست شهور
فارس صحي من نومه علي صرخة ندي
فقام مخضوض : في ايه مالك…
ندي : في اني بولد…
فارس بلغبطة : ليه؟؟
ندي بصدمة : هو ايه اللي ليه عاااااا
فارس طيب اهدي طيب هتصرف…
ندي : عاااااا بسرعة…
فارس كلم حازم بعتلة عربية اسعاف نقلت ندي وفارس بتوتر رايح جاي ..يدعي في سرة ..لحد ما سمع صوت العيال…حازم خرج …وفارس مسك فيه ندي عاملة ايه..
حازم : ابتسم كويسة وجابتلك توأم ولد وبنت زي القمر..
فارس بفرحة عز ومريم يا منت كريم يا رب حضن حازم وهو مبسوط وطاير من الفرحة ودخل ل مراتة خدها في حضنة شوفتي ولادنا يا ندي عز ومريم ..
ندي ضحكت رغم تعبها ..لا عايزة اشوفهم..
الممرضة جابتهم وفارس شالهم هو ندي وشاركهم حازم فرحتهم…ربنا يبارك ويخلي…..
عدي اسبوع وكان يوم سبوع ولاد فارس
اللي عزم ناس كتيرة من فرحتة بعوض ربنا ..
وكان من ضمنهم عمر وهنا واياد وياسمين …. وكانوا حوامل وكل واحدة مستنية ولي العهد…
الرجالة راحوا سلموا علي فارس وباركوله
والبنات راحوا عند ندي وتعرفوا عليها وضحكوا كتير مع بعض وشوية واشتغلت الاغاني بتاعت السبوع كل واحد كان ماسك ايد مراتة والفرحة كانت موجودة علي وشوشهم بتعبر عن السعادة اللي في قلوبهم…..**
كل واحد اتظلم ربنا عوضة بالخير علشان ربنا عمرة ما بيظلم حد اللي سامح حد ربنا بيسخر ليه الناس تسامحة واللي زي منة للاسف نار الانتقام سيطرت عليها ربنا رزقها بحب اياد بس هي بدل ما تشوفة عوض ربنا ليها …لا استغلتة بطريقة بشعة علشان نتتقم…ودي كانت اكبر خسارة ليها خسرت دنيتها واخرتها ……انتهت قصتنا ويارب اكون قدرت اوصلكم فكرتي من الرواية…

*********************
إلي هنا تنتهي رواية اغتيال بقلم وردة
تابع من هنا: جميع حلقات رواية اغتيال بقلم ورده
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق