غير مصنف

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف – الفصل الخامس

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية في موقعنا قصص 26 مع رواية جديدة من روايات الكاتبة منار الشريف؛ وسنقدم لها الفصل الخامس من رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف هذه القصة مليئة بالعديد من الأحداث والمواقف المتشابكة والمعقدة من الإثارة والعاطفية والحب.

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف – الفصل الخامس

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف

رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف – الفصل الخامس

إقرأ أيضا: قصص قبل النوم

حديقه مزينه بطريقه بسيطه بها أزهار جميله تملئ المكان بألوان متعدده تبهر الأنظار وشاب وسيم ينتظر أن تخرج عروسه له بأجمل إطلله فهو أنتظر هذا اليوم منذ سنين وأخيرا قد جاء أما  عن الحضور فكانو عدة أشخاصا قليلين جدآ  والدته وأخته الصغيره وصديقه بدر وإحدى زميلتها من الروضه وأخيرا عمران القاضي نعم لقد حضر جاء  ليريها کيف سيکسر قلبه جاء ليراها قبل أن يقتل نفسه لو رأيتم عيناه الحمراء ووجهه الحزين وأبتسامته المزيفه لما صدقتم أنه كان أكبر زعيم مافيا في يوم من الأيام ثواني فقط مرت لتدخل أسير بفستان زفاف بسيط صنعته بنفسها كانت تبدو كملك  بردائها الأبيض وشعرها الأشقر الحريري ووجها الذي مثل البدر بدأت تنظر ناحية رائف الذي بادلها النظرات بهيام أما عمران فنهض من  مكانه وبقي يحدق بها كما لو  لم يرى امرأه في السابق
هو كان مسحورآ بها وبجمالها أقترب منها وبقي يحدق في وجهها وهي أبتسمت له برقه غبيه كونها لم تلحظ حبه لها فهي عشقه كانت تبدو كزهره متفتحه برائحتها التي تسكره لم يستطيع أن يقاوم فرفع يده يتلمس ملمحها بأصابعه كانت  بشرتها ناعمه كالحرير فقط زالت أبتسامتها فقد إستغربت فعلته لتقول له محاوله تلفي الأحراج

 _شكرآ لحضورك سيدي ولكن علي الذهاب رائف ينتظرني .. قالتها محاوله إبعاد يده عن وجهها

ولكنه سحبها من  يدها لتقع في حضنه عندها لا تعلم ما الذي شعرت به هل هو الخوف من غيرة رائف أم الخوف من مشاعر عمران أتجاهها فقط إبتعدت لتقول له

 _ما رأيك أن  تأخذني لرائف

قالتها ليمسك  يدها ويسير بها ناحية رائف الذي يقف مجاورآ للمأذون وما أن وصلت حتى افلتت يدها من يده وركضت ناحية رائف وعانقته بقوه وهو بادلها برحابة صدر ونسي غضبه من فعلة أبن القاضي أما عمران فقد لاحظ أنه لا مكان له بينهما فغادر المكان بأكمله إبتعدت عن  رائف و إعتذرت من الشيخ فقط لم تستطيع تمالك نفسها أمامه فقط تحبه هذا كل ما حدث ثم مرت ثواني لتشعر بشيءساخن على وجهها عرفته من رائحته حولت نظرها لرائف لتجده مفجع عينيه ووجهه يظهر عليه الألم سقط عليها لتمسكه وتضمه إلي حضنها  بقوه وشعرت بالثقب الذي في ظهره حينها صرخت بقوه صرخه تردد صداها في أرجاء المكان وفستانها  الأبيض الذي تلوث بالأحمر نتيجة دماء حبيبها نظرت خلفه لتجد أنس يمسك  مسدسه الذي يحوي كاتم لصوت  الرصاص ثم أعادت نظرها لرائف الذي أمسك بيدها ليقول بلهث  وصعوبه

_ تمنيت أن اموت بعد أن تصبحي بأسمي وها قد تحققت أمنيتي أرجوكي حبيبتي لا تحزني علي أنا أحبك لا أريد رؤيتك حزينه أبقي قويه كما عهدتك عمران سيعتني بكي هو يحبكي  أكتر مني قبليني أخر قبله ملكي

قالها لتطبع قبله قويه على شفتيه وهي تقول

 _لا ليست آخر قبله ولن يعتني بي أحد غيرك أنا أريدك أنت لا أريد شيئا أخر أريدك رائف أرجوك لا تتركني

قالتها وسط شهقاتها وبكائها الشديد وأيضا  ضحكها نعم هي تضحك بقوه تضحك بغير تصديق وبعدم وعي لما يحصل لها هكذا لما يتركها حبيبها الآن  و من  شدة الصراخ والبكاء فقدت الوعي  و بدر أمسك  ب أنس  أما السيده رجا ففقدت الوعي هي الأخرى و الصغيره طيف التي لا تفهم شيء مما حصل أما  عند عمران فعاد راكضا بعد سماعه لصراخها وفور ما رأها بذلك المنظر لم تحمله ركبتاه ولم يعد يستطيع السير فسقط أرضا حينها وهو ينظر بصدمه لقد ظن أن الدماء دمائها هي ثواني ليمر بذاكرته منظر فجر وهي في المشفى ودقائق ليدخل الإسعاف والشرطه ليأخذو أنس إلى المركز والمصابين إلى المشفي القريب فقد اتصل بدر بهم فور رؤيته لما حدث …

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية ظلمة عشق بقلم منار الشريف

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق