غير مصنف

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن – الفصل الثانى

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنية أيمن والتى سبق أن نشرنا لها رواية عشقته بعذاب وهى الجزء الأول لروايتها اليوم علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن.

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل الثانى

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن
رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل الثانى

وجاء الليل واتقابلوا البنات تحت عماره بيتهم
جنا:جاهزين عشان نبدا الخطه
الكل:جاهزين
جنا:بيتها مش بعيد هنروحه مشي بس لو زين جالنا بالعربيه هنروح بيها بس قبل كل دا خلينا مستنين الاستاذ زين
وبعد نص ساعه انتظار
حور:هو اتاخر كدا ليه
جنا:زمانه جاي
وجه ساعتها زين
جنا:ها معاك كاميرا و التسجيل
زين:اه بس كل واحده تطلع موبايلها عشان نوصل المسجل للموبيلات وانا وصلته لموبايلي كمان
الكل:حاضر
وطلعوا موبايلتهم واتوصلوا بالمسجل
زين:يلا اركبوا العربيه
يمني لجنا:مينفعش دا واحد غريب ازاي نركب معاها
جنا:دا قريبي متخافوش
زين:يلا اركبوا
البنات:حاضر
وركبت جنا قدام و ورا ركب شهد و يمني و حبيبه و حور و يارا على رجلهم لانهم اخف اتنين و وصلوا شارع سمر
زين:انزلوا يلا كل بنت هتروح في حته في الشارع وتجيب اكبر عدد معلومات عنها
البنات:تمام
ونزلوا البنات من العربيه وكل بنت راحت حته في الشارع
عند زين
سال حد في بقاله
زين:السلام عليكم
البقال:وعليكم السلام خير عاوز ايه يا بني
زين طلع خمسين جنيه واداها للبقال وقال:في واحده اسمها سمر عاوز اعرف كل حاجه عنها
البقال:تسلم يا باشا من الاخر سمر دي بت شمال كل يوم تدخل ومعاها راجل شكل اهلها عايشين في امريكا والبت كانت هناك بس رجعت و وخدها الجنسيه الامريكيه و اخدت طباعهم في كل حاجه وكانها امريكيه بجد اهلها بقى اصلهم شمال ابوها شغال مع تاجر مخدرات في امريكا وامها استغفر الله العظيم وكل شهر بلوها فلوس ياما وكل واحد تدخله معاها مفهمها ان اهلها في القاهره
زين:تسلم يا رجوله
البقال:مفيش حاجه للكلام الحلو دا
زين:لا طبعا فيه
وطلع خمسين جنيه تانيه وادهالوا مشي وقعد يسال اكتر من حد ويقولوا نفس الكلام
عند جنا
دخلت كوافير تسال فيه
جنا:هاي
الكوافيره :اهلا نعم
جنا:كنت عاوزه استفسر عن شويه حاجات عن واحده اسمها سمر
الكوافيره :معلش دي من حتتي مكشفش سر ليها ابدا
جنا طلعت ١٠٠جنيه وادتهالها وقالت :انسي انها من حتتك
الكوافيره :كدا ماشي بصي يا عسل البت سمر بتجيلي كل يوم و تحكيلي عن كل راجل بتاخده معاها الشقه كل يوم بس هي بقى جاتلي من يومين وهي حاطه واحد في دماغها بتقول انه خاطب مش عارفه اسمه محمد و لا محمود مش فاكره وبتقولي انها لازم توقع ما بينه هو و خطيبته عشان عاوزاه ليها وناويه تشربه عشان تخلي يتجوزها و يبقى اتلبس فيها
جنا:شكرا وعشان متزعليش خودي ٥٠جنيه دول
الكوافيره :من يد ما نعدمها
وطلعت جنا من الكوافير
عند حور و شهد كانوا مع بعض
حور:هنسال مين يا شهد
شهد:تيجي نسال جيرانها في العماره
حَور:ماشي تعالي
وراحوا عشان يسالوا الجيران
راحوا عند كل جار ليها وسمعوا نفس الكلام
عند يارا و حبيبه و يمني
يارا:دلوقتي هنروح نسال عليها فين
حبيبه:ممكن ندخل محل الملابس الحريمي دا نسال فيه
يمني:ماشي تعالوا
ودخلوا سالوا وكان نفس الكلام متغيرش
وبعدين اتصلوا ببعض واتفقوا يتقابلوا عند عربيه زين

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن
تابع من هنا: جميع فصول رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق