غير مصنف

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن – الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنية أيمن والتى سبق أن نشرنا لها رواية عشقته بعذاب وهى الجزء الأول لروايتها اليوم علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السابع من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن.

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل السابع

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن
رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل السابع

وطلع الدكتور من اوضه حور و الكل جري عليه وقالت ام حور:ها يا دكتور حور تقدر تخرج النهارده
الدكتور:لا مينفعش هنخليها النهارده تحت الملاحظه للاحتياط وبكرا هعملها خروج تقدروا تروحوا الحسابات وتدفعوا فلوس المستشفى
ابو حور:شكرا يا دكتور
الدكتور:عفوا دا شغلي
ومشي الدكتور و راح عمر عند ابو حور وقاله:يسعدني و يشرفني ان اطلب ايد الانسه حور
ابو حور:المفرود دا كان امبارح بس انا موافق مبدئيا وخلال اسبوع هنرد عليك حتى نكون سالنا عليك ونشوف راي العروسه
عمر بفرحه:تمام وهي اكيد موافقه
ابو حور بهزار :لا هي قالتلي انها مش موافقه بس هحاول معاها
ضحى سمعت وقالت مع عمر :ازاي
ابو حور:متخافش يا بني لسه مسالتهاش
في مكان اخر
سمر:اما خطه جهنميه يا انكل
الشخص:لا ازعل كدا نحذف الالقاب قوليلي موري على طول
محمود:ايه يا حاج هنرجع لايام الشقاوه لو ال حجه عرفت هتعمل معاك الجلاشه
سمر:اديك قولتها حجه اما هو في عز شبابه لسه زي ما هو موري
الشخص:ههههههههههه يا بكاشه
محمود:بس انت ليه بتنتقم من جنا بنته
الشخص:عشان اخد تار من زمان اوي ولازم اخد حق المسجون بسببه وهحرق قلبه على بنته زي ما حرق قلبي على اعز حد عندي
سمر:احبك انت يا شرير
محمود:طب ما نخف من على البت شويه دي غلبانه
سمر:انت وقعت ولا ايه
محمود:لا بس هي صعبت عليا شويه
الشخص:ميصعبش عليك غالي
سمر و محمود:بس هو ايه التار
الشخص:هتعرفوا في تنفيذ القصه مع الزباله جنا بنته
في اوضه حور في المستشفى كان كل البنات موجودين الصغيرين و الكبار
يمني :بس ايه الشجاعه دي دافعتي عنه واضربتي انتي بس حصل احداث احتمال تودينا ورا الشمس
حور بقلق:اكيد عمر اتخانق مع محمود و محمود حالف على الانتقام
جنا بتوتر :ا ا ا اه ل ل للاسف انا م م مرعوبه اوي
حور:يلاااااااهوي انا قولت مش مطمنه وخلي بالك سمر عاوزه تنتقم وكمان بقى محمود الاتنين هيكونوا مع بعض هنموت وقال ايه انتقامنا صعب بس ياما
شهد برعب:ربنا يستر بجد حاسه ان هيبقى صعب اوي
جنا:لازم نسحب عن موضوع الفيس عشان احنا مش ناقصين
حبيبه:بصوا بقى احنا نتجنبها و حور نعمل ليها حراسه هي و جنا من الشباب حفاظا عليهم
يارا:ايه الاوفر ده مفيش حاجه هتحصل
مريم:هتشوفي ان كلامنا صح دول مش ساهلين واحنا ضعفاء
نداء:لا انا راي زي يارا حاسه ان مش هيحصل حاجه
بتول:خليكم باحساسكم احنا عاوزين نامن نفسنا براحتنا
شيري:وبعدين الاساس دلوقتي جنا و حور انتقام لعمر يعني هيبقى دمار شامل
نور:فلو مخدناش بالنا من كل حاجه بنعملها وبنشوفها و بنتكلمها ممكن يحصلنا حاجه
ضحى:وبعدين اختي ولازم اخاف عليها بس قلبي حاسس ان سمر هتيجي وتاذي حور
وفجاه الباب خبط
كلهم قلقوا و خافوا واترعبوا جامد اوي حتى نداء ويارا
وقالت حور:كان لازم تقولي يا ضحى ونبي اقفولي برا عشان خاطري
البنات:متخافيش هنحميكي
وبعدين الباب خبط تاني
حور برعب :ا ا ا ا اتفضل ا ا ا ادخل
ودخلت سمر حضنت حور جامد
حور بوجع:ااااااه ازيك يا سمر
سمر بشر:بخير يا حبيبتي بيكوا
يارا بمحاوله القوه :هو ممكن تمشي خلاص سلمتي عليها اصلها تعبانه و هتنام صح يا حور
حور بتوتر و رعب :ا ا ا اه ص ص صح
سمر:انا مش هطول بس ممكن اقعد معاها على انفراد
كلهم مردوش و سكتوا
سمر بتصنع الترجي :لو سمحتم
حور و ضحى :م م ماشي
و طلعوا البنات و فضلوا يسمعوا كل حاجه
وقال عمر:ايه ال جابها دي حاسس انها هتاذيها
ضحى:وانا كمان هموت من الرعب عليها
داخل اوضه حور
سمر مسكتها من شعرها جامد وقالت :اياكي تصرخي ولا اسمع صوتك فاهمه
حور حركت دماغها بمعنى فاهمه
سمر:شاطره كدا انا هقولك كلمتين و اشربك عصير حلو اوي
حور هزت راسها بمعنى ماشي
سمر:يا حلوه لو فاكره انك و شلتك الهبل تضحكوا و تحاربوني انا و محمود و موري تبقوا بتحلموا انتي دلوقتي في ايدك تصرخي و اخنقك تموتي او تسكتي و تعملي ال هقوله بالحرف الواحد وريني هتسكتي و الا
حور فضلت ساكته
سمر :ايوه كدا شاطره قوليلي جنا عاوزه تنتقم ازاي
حور بصوت واطي و برعب :لسه منعرفش كانت لسه بتفكر
سمر شدتها من شعرها اكتر وقالت :مش عليا ها مش عليا قولي يا بت
حور بدموع :انا معرفش حاجه كانت لسه هتقول انتي دخلتي بس اوعدك لما اعرف هقولك
سمر وهي بتشد شعر حور اجمد و اجمد :بصي يا ماما انا عارفه الحركات دي كويس اوي و صماها فانطقي بدل ما اخليكي تنطقي بس على طريقتي
حور بدموع :معرفش بجد سيبيني بقى
وبدات تعيط
سمر:شكلك غلبانه اشربي العصير قدامي و اجيلك بكرا نتكلم
حور برعب :ح ح حاضر م م ماشي
وشربت حور العصير وبعد شويه طلعت سمر و دخلوا البنات لقوا حور……

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن
تابع من هنا: جميع فصول رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق