قصص نبيل

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن – الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أمنية أيمن والتى سبق أن نشرنا لها رواية عشقته بعذاب وهى الجزء الأول لروايتها اليوم علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن.

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل الثامن

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية أحببنى ولكن أمنية أيمن

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن – الفصل الثامن

دخلوا البنات لقوا حور عندها تشنجات و بترجع وعندها حاله شلل في بعض اعضاء جسمها فجريت ضحى بسرعه للدكتور وقالت: الاحق يا دكتور حور بترجع وعندها شلل في بعض اعضاء جسمها وتشنجات
الدكتور:جاي حالا
وراح الدكتور ومعاه اكثر من ممرض و ممرضه لحور و اول ما شافها قال:بسرعه انقلوها على العنايه المركزه
واتنقلت حور العنايه المركزه في اوضه العمليات اتخدرت حور بينج كلي
دكتور ١:من غير ما اكشف عندها تسمم حاد
دكتور ٢:انت هتتفرج يلا بسرعه نكشف عليها
دكتور٣:هاتوا دوا………. بسرعه
و ادوها ادويه ومحاليل ياما وعملولها غسيل معده وبعدين اتنقلت في اوضه بالعنايه المركزه
ابو حور:ايه ال حصل
الدكتور:الانسه حور عندها تسمم بس دا مش من اكل هي اخدت حاجه فيها سم ودا مقصود من حد بينتقم منها لشئ معين انا من رايي تعملوا بلاغ
ابو حور:شكرا بس هي دلوقتي عامله ايه
الدكتور:لازم تعيش مده على المحاليل و الادويه لان ال تسمم هيفضل في جسمها فمش هتقدر تبطل تاخذ محلول على الاقل بعد اسبوعين
ومشي الدكتور
ضحى:طب انا هدخلها هي اكيد فاقت
عمر لابو حور:ممكن ادخل انا كمان
ابو حور:ادخلوا
ودخلوا لاقوا حور فاقت من البينج
ضحى :هي سمر شربتك حاجه
حور بتوتر و خوف :ا ا اه
عمر:اديتك ايه
حور:ع ع عصير
ضحى:طيب لما طلعنا قالت ايه
حور :قالت……………………………….
يمني:يلاهوي كدا فعلا لازم نحرص من كل حاجه بنعملها
حبيبه:طب انتي يا حور و جنا كدا معرضين لخطر كبير بجد هنعمل ايه عشان نحميكم
جنا:انا عن نفسي هقفل اوضتي بالمفتاح وهاخد شيري تنام معايا وهقفل الشباك
حور:وانا زي ما قولتوا هنخلي الشباب برا عشان محدش يدخلي
البنات :واحنا هنطمن عليكم وهنسمع التسجيلات يمكن نفهم حاجه
جنا:عشان كدا دا حصل لحور لو كونا بنسمع المسجل كان زمانا عرفنا بتخطط لايه دلوقتي بقى صعب اوي
حور:طب و العمل
جنا:العمل عمل ربنا هنقعد نسمع تسجيلات فاتت ومننا هيسمع تسجيلات دلوقتي مفيش حل غير كدا
شهد:انا من الاول مكنتش مطمئنه انا و حور بس ربنا يستر
يارا:طب يلا نمشي احنا
حور:ماشي خلي بالكم من نفسكم
البنات :حاضر مع السلامه
حور:مع السلامه
وسلموا البنات على حور وطلعوا
ضحى:يا شباب خلي ٤ قدام اوضه حور و ٢ قدام بيت جنا و ٢ قدام بيت عمر وتبقوا تبدلوا ب ٣ الباقيين ماشي
الشباب:تمام
زين:انا و احمد هنقف عند بيت جنا
كريم :وانا و عمر و محمد و هشام هنقف قدام اوضه حور
باقي الشباب :واحنا ال هنبدل معاكم يعني مش هنعمل حاجه
جنا:متحلموش كتير عشان هتسمعوا تسجيلات
الشباب:تسجيلات ايه
يمني:خطه كونا عاملينها بس بعد موضوع السم هنعمل حاجه واحده منها
محمد :ما تحكوا
يارا:الخطه كانت………………..
وحكت الخطه كلها
حبيبه:ودلوقتي هنعمل………………..
وحكت كل ال هيتعمل
الشباب الاحتياطيين :للاسف هنعمل حاجه بس ماشي
ومشيوا البنات وفعلا الحراسه بدات واستئذنوا انهم يخلوا ضحى تنام معاهم في بيت واحده منهم عشان حور مش موجوده واهلها كانوا موفقين وكل بنت خدت اختها في اوضتها وقفلوا الشباك و الباب بالمفتاح و ضحى نامت مع جنا لانهم معرضين للخطر مع بعض و قعدوا يسمعوا التسجيلات و انصدموا كلهم للقديم و الجديد
في بيت جنا
جنا :دا فعلا سمر كانت ناويه تسم حور انتقام من عمر لمحمود
شيري:ويلاهوي على خطتهم القذره
ضحى عيطت من الرعب فقالتلها جنا :
متخافيش احنا مع بعض وفي حراسه محدش هيعملنا حاجه يا ضحى وعشان انتي اخت حور و معرضه زي حور و زي و زي شيري للخطر خليتك معايا عشان خاطري متترعبيش
شيري:احنا عرفنا خطتهم القذره الخسيسه
ضحى:طب ممكن يحصل حاجه و يغيروا الخطه
شيري و جنا :لا مستحيل
جنا:بعد كل التعب في عمل الخطه يغيروها اكيد لا
شيري:طب يلا ننام عشان تعبانه تصبحوا على خير
جنا و ضحى:وانتي من اهل الخير
ونام جنا و شيري و ضحى ما بين رعب و خوف و قلق ضحى و شيري بالذات
تحت بيت جنا عند الحراسه
زين :محمود طلع اوسخ من الوساخه نفسها مش عارف ازاي وثقتوا فيه و كمان خان عشره طويله وعامل انه شريف وهو هينتقم
احمد:الزفته سمر هي ال ضحكت عليه لاكن هو غير كدا
زين:لا على فكره هو ال يخلي يخون جنا يبقى مبيحبهاش و خاين و ال ينتقم من عشره عمره و اخواته يبقى مش راجل
احمد:كلنا انخدعنا في بس اكيد هياخد جزاؤه
عند حراسه اوضه حور
عمر:انا خايف على حور حاسس ان في حاجه مش ظاهره لسه
كريم :واكيد حاجات خطيره
محمد:بس تفتكروا ايه هي الحاجات ال مش ظاهره
هشام:اكيد حاجات منيله بستين الف نيله
عمر:اسكتوا عشان صدعت و هنام
محمد:روح اغسل وشك وفوق كدا و تعالى
عمر :ماشي
وراح عمر غسل وشه و رجع كمل حراسه و حور كانت نايمه في سابع سما

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن
تابع من هنا: جميع فصول رواية أحببنى ولكن بقلم أمنية أيمن
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
Exit mobile version