غير مصنف

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد – الفصل الثانى عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية والروايات الإجتماعية حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة الشيماء محمد والتى سبق ونشرنا لها العديد من الروايات ؛ وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثانى عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل الثانى عشر

اقرأ أيضا:  روايات متزوجين

رواية عشقت متمرده - الشيماء محمد
رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل الثانى عشر

التلات شباب كتفوا ادم وبدؤا يضربوا فيه لحد ما وقع في الارض وراحوا ناحيه البنت كسروا قزاز العربيه وخرجوها غصب عنها مع صراخها المستمر واستنجادها بادم اللي حاول يوقف بس غصب عنه الظلام بيهاجمه ومش بايده حاجه يعملها
وقف ادم تاني بس واحد من الشباب ضربه علي دماغه وقع تاني بس المره دي مقدرش يقوم تاني…. وسامعها بتصرخ وتصرخ وشاف نور قوي في عنيه وسمع خناقه وبعدها ظلام دامس وقع فيه…..
في بيت عم محمد
عم محمد : بنتك فين يا ام عبدالله واتأخرت ليه مش جلتي عترجع بدري؟
ام عبدالله بخوف : ايوه زمانها علي وصول
عم محمد : جلتلك بلاها روحه الا اما اخوها يرجع تجوليلي وماله ماهي كانت بتسافر وتاجي لوحدها في الكليه
ام عبداله : ما تخافش عليها زمانها علي وصول
طيب انا هنزل اصلي العشا وارجع وانتي كلميها شوفيها اتأخرت ليه ؟
نزل وهيا كلمت كريمه تشوفها اتأخروا ليه
وكريمه متعرفش حاجه ونفس القلق جواها
الوقت اتأخر وبرضه مرجعتش وهنا ابوها ما قدرش يسكت اكتر من كده وجاب مراته
عم محمد : جسما بالله ان ما جلتي بنتك فين وايه اللي اخرها اكده ما تباتي فيه !!!
ام عبدالله : والله ما اعرف موبيلها مجفول وماعرفاش
عم محمد : يعني ايه ماعرفاش هاه!! اجبلها انا كييف؟؟انطجي يا وليه بنتك فين ؟انتي مخبيه ايه عني ؟
ام عبدالله : كل اللي حوصل اني بجول جدام ست الحجه ام ادم انها في مصر وراجعه جالتلي ان ابنها يجيبها وياه
عم محمد : يجيبها منين !! من مصر وحديهم !! كأنك اتجننتي عاد !! انتي جري في نفوخك حاجه يا وليه انتي !!
ام عبدالله : هيا اللي جالت علشان يجربوا من بعض علشان عايزها تطلبها لابنها
عم محمد مسكها من دراعها جامد وهيا خايفه منه
عم محمد : هيا جالتلك ؟؟ ولو جالتلك هاتيها يومين يشوف هيرتاحلها ولا له هتجوليلها امين ؟؟ انتي اتجننتي يا وليه انتي ؟! وهيا فين دلوجت
ام عبدالله : والله ما اعرف موبيلاتهم مجفوله
عم محمد رماها بعيد : جسما بالله ان جرالها حاجه ما هيصلحك خير واصل
الليل كله منتظرين واخر ما تعب راحوا بيت ادم واتفاجئ عم محمد باخوه محسن وكام خال ليها رايحين معاه
وفضلوا في الانتظار كتير جدا جدا
ادم فاق وفتح عنيه كان نور جامد فغمض عنيه تاني بسرعه وشويه شويه بدأ يفوق وبص حواليه مكنش في مستشفي لان صوت العصافير كان مالي المكان… شباك مفتوح.. نسمه هوا بارده… مكان بسيط جدا.. ابتسم لانه اتمني في اللحظه دي ندي تكون معاه في جو زي ده… هوا ونقا وعصافير ومره واحده افتكر الشباب وفاتن اللي كانت معاه فقام ونادي عليها بصوت عالي وبعدها اكتشف انها نايمه علي الكنبه جنبه وقامت مفزوعه علي صوته
فاتن: في ايه؟ الحمد لله انك فقت متتخيلش انا خفت عليك قد ايه؟
ادم بصلها ولقاها كويسه وحس ساعتها بصداع هيفرتك دماغه واستوعب ان دماغه عليها شاش فرقد تاني
ادم: انتي كويسه؟؟
فاتن: ايوه انا كويسه المهم انت؟؟
ادم: انا كويس ايه اللي حصل؟؟ واحنا فين هنا؟
فاتن: احنا في بلد قريبه من المكان اللي كنا فيه واحد عدي ووقف لما شاف اللي بيحصل وضرب الشباب والحمد لله عدت علي خير
ادم: طيب الحمد لله
سكت ادم وهيا سكتت ومره واحده قام وقف وبصلها
ادم: احنا بقالنا قد ايه هنا والوقت ايه دلوقتي؟
فاتن: احنا الساعه 9 الصبح اهو ليه؟
ادم: قوليلي انك اتصلتي بوالدك او باي حد وقولتيله اللي حصل؟؟
فاتن: انا تليفوني فاصل زي ما قلتلك ولا ما اتصلتش بحد معييش تليفون
ادم بنرفزه: نعم يا اختي معكيش ايه؟ ؟ انتي بتهرجي صح؟؟ معرفتيش تطلبي من اهل البيت تليفون؟؟ معرفتيش تتصرفي؟؟ مقولتيش للراجل ليه يجيبلك تليفون ولا انتي قصدك ايه بالظبط؟؟؟
فاتن: قصدي ايه في ايه؟ وبعدين فين المشكله؟ هنكلمهم دلوقتي ونقولهم اللي حصل وهيتفهموا؟؟
ادم: هيتفهموا؟؟؟ اه صح فعلا؟؟؟ يتفهموا ايه؟ انك بايته بره البيت؟؟ ولا انك معايا لوحدنا؟؟ ولا انهم ممكن يكونوا حاليا بلغوا البوليس ويلاقوا عربيتي عطلانه مكسره علي الطريق ولا يفهموا ايه بالظبط!؟ انتي غبيه ولا بتتغابي؟؟ وبعدين انتي نايمه معايا في نفس الاوضه ليه؟؟؟ مقولتليهمش ليه اننا منعرفش بعض؟؟ ليه بايته هنا؟؟؟
فاتن بذهول : مفكرتش في كل ده وبعدين البيت صغير جدا ومحبتش اني اكلف الناس واخليهم كلهم يناموا علي الارض وبعدين انتي اصلا مغمي عليك يعني محناش نايمين مع بعض انا مفكرتش في كل اللي انت بتقوله ده ابدا
ادم: وانتي تفكري ليه ولا تتعبي دماغك ليه ما تولع؟؟
قاطعهم خبط علي الباب فادم فتح الباب
سعد: حمد الله علي السلامه سمعت صوتك فقلت اتطمن عليك
ادم: الحمد لله انا كويس ومتشكر جدا للي انت عملته ده
سعد: بتشكرني علي ايه ده واجب… اي حد مكاني كان هيعمل كده..
ادم: لا مش اي حد علي العموم جميلك ده في رقبتي
سعد: يا عم جميل ايه المهم تعال نفطر لقمه علي ما قسم كده
ادم: لا انا مش عايز اتعبك انت بس تشوفلي اي تليفون ويبقي كده كتر الف خيرك
سعد: طلاق تلاته لتفطر انت والمدام وبعدها التليفون
ادم بص لفاتن بغيظ
ادم: من غير حلفان لو سمحت وبعدين دي مش المدام
سعد بصلهم باستغراب وهو مش فاهم
ادم: دي مجرد بنت واحد من اعيان البلد صاحب ابويا الله يرحمه وانا كنت مروح من القاهره ووالدها كلمني اجيبها معايا وفي الطريق حصل اللي حصل والمشكله ان تليفونها فصل شحن وانا من الحظ نسيت التليفون في الاستراحه وحاليا محدش يعرف عننا حاجه فلك ان تتخيل الوضع هيكون ايه هناك وانا اختفيت ومعايا بنت فارجوك تليفون الاول
امه جت من وراه
ام سعد: يالهوي بالي ده زمانهم حالبين الدنيا عليكم سعد اديله الموبيل بتاعك خليه يكلم اهله بسرعه
ادم: متشكر ليكم متشكر قوي
سعد جاب تليفونه لادم واهل البيت كلهم واقفين يتفرجوا علي اللي بيحصل
ادم اتصل بامه اول حاجه واول ما رد عليها
كريمه: يا لهوي يا ادم انت فين؟ الدنيا كلها مقلوبه عليكم وعمك محمد قالب الدنيا علي بنته واهلها كلهم بره ومش عارفه اقولهم ايه؟ انت اتجننت يا ادم
ادم: ممكن تهدي خليني اعرف اتكلم
كريمه: اهدي؟؟ انت مش متخيل الوضع هنا ازاي؟؟ انت معاك بنت يا ادم عارف يعني ايه بنت؟؟؟
ادم: عارف يعني ايه بنت ومش محتاج تعرفيني ممكن بقي تسمعيني او تكلميني انتي علي الرقم ده؟؟
قفل ادم التليفون وبص لفاتن بغيظ وهيا بصت للارض
اتصلت امه تاني
كريمه: ايه اللي حصل وتليفونك مقفول ليه وتليفونها هيا كمان؟؟
ادم: امي اهدي واديني فتحي علشان اقوله احنا فين علشان يجي ياخدنا اتفضلي
كريمه: قولي الاول ايه اللي حصل؟؟
ادم: باختصار عربيتي عطلت وانا نسيت التليفون في الاستراحه والاستاذه تليفونها فصل شحن واحنا علي الطريق حصلت مشكله والمهم اننا كويسين ممكن بقي تديني فتحي
كريمه: طيب ما اتصلتش بالليل ليه واحنا كنا جينالك؟؟
ادم: امي هتفهمي كل حاجه لما اجي ارجوكي بقي
كريمه: طيب انت كويس وفاتن كويسه في حاجه حصلت؟؟ ادم؟؟
ادم بنرفزه: جري ايه يا امي ما قولتلك اننا كويسين انجزي بقي في ام اليوم ده؟؟
اخيرا كلم فتحي وخلي سعد يوصفله هما فين وقفل التليفون وبص للي حواليه
ام سعد: يا ابني اعذر امك دي زمانها هتتجنن عليك وبعدين انت معاك بنت واكيد ده عامل جلج…
ادم: انا عاذرها طبعا ومقدر اللي هيا فيه؟
ام سعد: طيب انتي يا بنتي مجولتيش ليه من بالليل انك مش مرته وكنا كلمنا اهلك؟؟
ادم: ايوه اتفضلي ردي اهي ست كبيره وقالتلك ماقولتيش ليه؟ انا مش فاهم انتي ازاي ما فكرتيش تتصلي باهلك تطمنيهم عليكي؟؟
فاتن: مجاش في بالي مفكرتش
ادم بعصبيه: يعني ايه مجاش في بالك؟؟ مجاش في بالك ان الناس هيقولوا انك بايته مع راجل غريب؟؟
سعد: اهدي اهدي الامور ما عتتحلش اكده.. جمر خديها وفطريها يالا
قمر شدت فاتن واخدتها وادم فضل رايح جاي هيتجنن
ام سعد: يا ابني اهدي اكيد لما يعرفوا اللي حصل الامور
قاطعها ادم: الامور هيحصل فيها ايه؟؟ هتدوري لكل بيت تحكيلهم اللي حصل؟؟ طيب بافتراض انهم صدقوا هيقولوا ليه ما اتصلتوش من بالليل هنقولهم زي المتخلفه دي ما بتقول ما فكرتش؟؟ هرد اقول ايه؟ انتي مش متخيله المصيبه اللي انا اتدبست فيها
سعد: لا حضرتك مش غلطان… الغلط علي اللي ساب بنته تسافر وتيجي لوحدها مع راجل غريب
ادم: انا اعتبر كبير البلد وليا وضعي وسمعتي وحاجه زي دي هتعمل دربكه وما ينفعش اقول ماليش دعوه
ام سعد: بس انت فعلا مالكش دعوه هيا بنت غبيه
ادم: يعني اعمل ايه؟
ام سعد: ولا اي حاجه انت هتوضح اللي حصل وبس معلكش انت عيب
ادم: العيب هيكون عليها هيا وانا المفروض اتفرج؟؟
سعد: هيا عملت اكده في نفسها لو كانت جالتلي والله كنت خدت مراتي ورحت وصلتها بالليل بس احنا فكرناها مرتك
ادم: انا مش عارف هيا ازاي سكتت وتقصد ايه بكده؟؟ ولا هيا فعلا غبيه؟؟ بس اللي اعرفه ان انا مش من النوعيه اللي بتقول ماليش دعوه
ام سعد: بصراحه يا ابني ممكن تكون جاصده انت الصراحه مفيش واحده عترفض فرصه للارتباط بيك
سعد: ايه يا اما الافلام بوظت دماغك هو في بنت هتدمر سمعتها علشان ترتبط براجل ولنفترض انه معبرهاش ساعتها هتعمل ايه؟
ام سعد: ماهو جالك انه كبير بلدهم وانه مش من النوعيه اللي بتتخلي عن حد واكيد ده معروف عنه
سعد: اسكتي يا اما والنبي وجومي فطري الراجل بدال اللوك لوك ده
ادم ابتسم: مالوش لزوم
ام سعد: مالوش لزوم حضرتك بخيل ولا ايه؟؟ ده اني عامله شويه فطير مشلتت انما ايه هتاكلهم وتدعي لام سعد
ادم: تسلم ايديكي مقدما
فطر ادم معاهم وقعد وسطهم وكلهم بيتكلموا عادي وكأنه صاحب من زمان اما فاتن فطلعت الاوضه وقفلت علي نفسها لانها ما استحملتش نظرات الاتهام من الكل…
قمر: بس يا سي ادم البت مش وحشه
ادم: بت مين؟؟
قمر: فاتن
ادم: اه… وحشه ولا مش وحشه مش فارقه اصلا معايا
ادم سرح كده شويه وافتكر ندي
ام سعد: اه يبجي اكده في غيرها وعلشان اكده دي مش فارجه احكيلنا احنا زي عيلتك برضه
ادم ضحك: والله انتي ست عسل بس انا مش من النوع اللي بيحكي
ام سعد: واحنا مش عيلتك يعني ساعات بيكون الكلام مع حد غريب اسهل علي الاجل هما ماهيعرفوكش فمش هتفرج ده غير انهم هيكونوا حيادين… اسمها ايه بجي؟؟
ادم ضحك تاني
سعد: اما كفايه ارحمي الراجل
ام سعد: بس يا واد انت
قمر: طيب حلوه؟؟
ادم ابتسم: احلي واحده في الكون كله
كلهم هيصوا انه اتكلم
سعد: واكيد دي اللي انت شايل همها صوح!؟
ادم بزعل: للاسف لأ.. احنا اتطلقنا اصلا
ام سعد: لا اكده انا مافهماش حاجه واصل.. انا اعمل شاي وحضرتك تبدأ من الاول خالص
وفعلا ادم حكالهم حكايته من الاول خالص لحد ما اتطلقوا بس مقلش انه شاف ديفيد بيضمها بس قال انهم قربوا من بعض ومعرفش ليه تجاهل النقطه دي او ليه مقلهاش
ادم: بس دي الحكايه كلها
ام سعد: والدتك عندها حج في خوفها عليك بس انت برضه غلطان
ادم: انا غلطان؟؟ غلطان في ايه؟
ام سعد: انك عملت زي اللي بيجول جبتها من الدار للنار. ليه خبيت عنها حجيجتك وطبيعتك؟؟ ليه ما ورتهاش شكلك ده وتعليمك؟؟ العلام مهم وبعدين لازم الست تحس ان الراجل اعلي منيها وانه هو اللي فوج مش العكس.. وبعدين دي امريكاويه يعني كان لازم تاخدها بالساهل وتسويها اكده علي نار هاديه زي ما بيجولوا واحده واحده تفهمها وتعلمها مش اكده انت خسرتها بنفسك وانت طريجتك كانت غلط
ادم سكت لان فعلا هو بدأ يقتنع بده.. هو كان غلط
سعد: المهم هتعمل ايه؟
ادم: والله ما عارف؟؟ انت لو مكاني هتعمل ايه؟
سعد بص لمراته وادم لاحظ نظرتهم لبعض وشاف حب صادق بينهم
سعد: انا فضلت وراها لحد ما جبتها بيتي وجبتها من اخر الدنيا وفضلت وري ابوها لحد ما جال حقي برجبتي
ادم ابتسم: ربنا يسعدكم…
ام سعد: لو هيا في جلبك وماشايفش غيرها يبجي علي الاجل زي ما والدتك جالت اديها حريه الاختيار عرفها علي ادم صوح وخليها تختار وبعدين اصحابها دول كانوا اي جشه بتتعلج فيها لانها كانت شيفاك غلط خليها تشوفك صوح الاول
ادم: اخلص من المشكله دي وبعدها مين عارف يمكن اسافرلها ونشوف
ام سعد: لازم تجيبها اهنيه تعرفنا عليها ايوه احنا مش جد المجام
قاطعها ادم: ما تكمليش انتو ما تتخيلوش انا ارتحتلكم قد ايه؟
سعد: والله واحنا حبيناك لله في لله
جه فتحي وخبط وادم خرجله واول ماشافه
فتحي: سلامتك يا سي ادم ايه اللي حوصل؟
ادم: عدت علي خير المهم عربيتي شفتها وانت جاي؟؟
فتحي: لا يا بيه
سعد: اه معلش انا جطرتها ووديتها للميكانيكي ونسيت اجولك مع الدربكه دي
ادم: تسلم يا سعد ومش عارف انا من غيرك كنت هعمل ايه؟
سعد: يا بيه ما تجلش اكده
ادم: بيه ايه اسمي ادم .. ادم وبس
بعد السلامات اخدهم فتحي وروحوا وفي الطريق ادم حكاله اللي حصل
ادم كان عايز يروح القسم يعمل بلاغ باللي حصل بس فتحي طلب منه الاول يروح فاتن لان البلد مقلوبه والكل متجمع في بيته وخصوصا عيله فاتن كلها
ادم : وايه اللي قلب البلد يا فتحي والناس عرفت منين ؟
فتحي : علمي علمك يا ساعت البيه بس بالليل امها جات للحجه وبعدها ابوها جه والكل بيسأل وشويه شويه اعمامها والناس زادت اكده من غير اي سبب
ادم : يعني ايه من غير سبب ! مين نشر الموضوع كده ؟
فتحي : ماعارفش يا ادم بيه
وفعلا اول ما ادم روح اتفاجئ برجاله كتير في بيته
اول ما دخل الكل وقف وشكله كان غني عن السؤال وامه جريت عليه حضنته اول ما شافته قعد وسطهم وحكالهم كل اللي حصل
ادم: امي اهدي انا كويس ما تخافيش المهم… فتحي هاتلي مأمور القسم علشان نعمل بلاغ باللي حصل
عم محمد: يا ابني بلاش شوشره كفايه لحد اكده
ادم: لا طبعا العيال دي لازم تتربي هيا مش سايبه
عم محمد: كفايه فضايح لحد اكده بجي
ادم: فضايح ايه؟؟ انت ازاي بتتكلم كده؟ وازاي مش عايزهم يتعاقبوا؟؟ ولو كانوا فعلا اخدوا بنتك كنت هتقول برضه كده؟
عم محمد : جدر ولطف والحمدلله انكم بخير وكفايه لحد اكده
عم فاتن (محسن) : طيب ليه ما بلغتوناش بالليل؟؟
ادم: ما انا قلتلك مكنش معايا تليفون وبعدين انا فقت الصبح اصلا واول حاجه عملتها كلمتكم
عم محمد : طيب فاتن ما اتصلتش ليه؟
ادم: ده سؤال اجابته عند بنتك مش عندي
الكل بص لفاتن اللي بتعيط وبس وعياطها عامل علامه استفهام كبيره
فاتن: مفكرتش انتو مش متخيلين انا كانت حالتي ايه؟ انا كنت هموت واتكتبلي عمر جديد فاسفه مفكرتش… مفكرتش
عم محمد : خلاص يا بنتي حصل خير والمهم انكم بخير
عم محسن: حصل خير؟؟؟ والناس هتجولها ايه؟ هتجولهم حصل خير… بنتك بايته بره البيت ومحدش عارف عنها حاجه وكل اللي ربنا جدرك عليه حصل خير؟؟
عم محمد : وعايزني اعمل ايه يعني؟؟
عم محسن: ايه اللي وداها مصر لوحديها وايه خلاها تتأخر ومع احترامي ليك يا ادم بيه بس ليه هو يجيبها؟؟ هو مهما كان راجل غريب… وجاي دلوجتي تجولي اعمل ايه؟ بنتك بايته بره البيت مع راجل غريب وتجولي اعمل ايه؟
ادم: لاحظ انك كده بتغلط فيا انا؟؟؟
عم محسن: لا يا ادم بيه انت ماعليكش غلط انت كتر خيرك لحد اكده الغلط عليها هيا والغلط علي ابوها اللي سايبها تتسرمح كده
عم محمد: احترم نفسك وشوف انت عتجول ايه؟
عم محسن: ده ولا حاجه من اللي لسه هتسمعه هتدور بجي في كل بيت وتجولهم اللي حصل؟؟ انت من كبارات البلد اللي ايه في الاخلاج وبيته الكل بيبصله يجبل ان بنته تبات بره ومع راجل غريب ده كبير ايه بجي؟؟
ادم: كفايه لحد كده… انا مش هسمح لحد يتكلم والموضوع يخلص هنا
عم محسن: حضرتك مش هتمنع الناس تتكلم
ادم: لا همنع كل كلب هيحط لسانه في بوقه
عم محسن: من باب اولي كنت منعتهم يتكلموا عن مرتك واصحابها
ادم وقف: اخرس… كلمه زياده وقسما بالله لتخرج من هنا ولسانك في ايدك مش في بوقك… لحد هنا كلامي خلص والموضوع اتقفل وبعد اذنكم انا تعبان واه انا هعمل بلاغ باللي حصل واكيد هيحتاجوا بنتك في التحقيق… فتحي وصل الجماعه وشوفلي المأمور فين ولا وكيل النيابه
ادم فض الموضوع وفعلا ما سمعش كلام اي حد وعمل بلاغ واتعمل تحقيق والموضوع عمل دربكه كبيره وخصوصا لما طلبوا فاتن للتحقيق…
عم محمد اول ما روح ودخل البيت بص لبنته
فاتن : حجك عليا يا ابوي والله ما كنت اعرف هيحصلنا اكده
فاتن اتفاجئت بقلم جامد علي وشها وتاني وتالت وصرخت وابوها بيضرب فيها
عم محمد : رايحه تباتي مع الراجل وتجولي مفكرتش ، هتفضحيني علي اخر الزمن والله لاجتلك واخلص منيكي جبل ما تجيبلي العار
امها جت تجري وشدت البنت من تحت ايده واخدتها بعيد
ورجعت لجوزها اللي مش عارف يعمل ايه ويتصرف ازاي ؟
عم محمد : عاجبك اكده ! اهو سيرتنا هتكون علي لسان اللي يسوي واللي ما يسواش ..
ام عبدالله : والله ما كان جصدي واصل
عم محمد : مكنش جصدك ؟ واهو حصلت مصيبه والكل عرف استفدت انا ايه من مكنش جصدي دي ؟ انتي اتجننتي يا وليه ! يعني كيف تفكري ان بنتك تاجي مع راجل غريب ؟ كييف بس
ام عبدالله : والله امه اللي جالتلي علشان يجربوا من بعضيهم علشان يخطبها
عم محمد : يجربوا ! وهو من امتي عندينا بنات تجرب من رجاله؟ واكده جربوا ؟ والله هاين عليا افجعك طلاج تلاته باللي عملتيه ده !
ام عبدالله : حجك عليا ابو عبدالله والله ما كان جصدي
عم محمد : مكنش جصدك هاه … ربنا يسهل لان محسن اخوي ماهيسكتش ده ما صدج جنازه ويشبع فيها لطم
ادم تاني يوم راح الكافتيريا علشان يشوف تليفونه ومحدش راضي يعترف والكل بيقول ما شافوش
ادم طلع ٢٠ ألف جنيه وحطهم علي تربيزه
ادم: التليفون تمنه ما يتخطاش العشره الاف جنيه اللي هيجيبه حلال عليه العشرين ألف دول لان بس عليه حاجات مهمه فارجوكم اللي شافه ياخد مكافئته ويجيبه
وفعلا خلال دقايق التليفون طلع واللي اخده قبض وقال انه ما اخدش باله ان ادم طلبه
وكان المهم في تليفون ادم هو كام صوره لندي….
عند ندي
ندي نازله بفستان طويل وامها شافتها
ماري : وده من اي ده ؟
ندي : في ايه يا ماما معترضه ليه ؟
ماري : معترضه علي كتير .. الفستان الطويل قوي ده ولا الزفت اللي حطاها علي شعرك .. يا بنتي الجمال من حقه يظهر
ندي : يظهر للي يستاهله
افتكرت ادم وحنيته عليها
ماري : يستاهل ايه وقرف ايه روحي يالا غيري القرف ده واعملي شعرك وانزلي
ندي : اسفه يا ماما بس انا كده معجبه بنفسي
نزلوا علي الحفله وهناك الكل كان بينتقدهاا وهيا بترد بمنتهي الهدوء
كريستينا : دي ازيك ايه ده ؟ شكلك غريب
ديفيد : جدا دي .. وايه اللي مغطيه بيه شعرك ده ؟ انتي اتعديتي من المتخلف ده ولا ايه ؟
ندي : المتخلف ده انظف منكم مليون مره وما اسمحش لحد فيكم يغلط فيه .. فاهمين ولا لأ
كريستينا : اوكي اوكي الموضوع مش مستاهل يالا ديف هيا اصلا اتغيرت في كل حاجه مش بس شكلها
ديفيد : يالا كريستينا عندك حق
وكل شويه حد ينتقدها علي شكلها وهيا مش مهتمه بيهم ابدا
في الشغل تاني يوم موظفه عندها اسمها اتعرضت لهجوم علشان محجبه وندي دافعت عنها جدا واخدتها معاها البيت
ماري : هيا وصلت كمان تجيبي الاشكال دي هنا ؟
ندي : دي حريه شخصيه
ماري : انتي حره بس ما تجيش تعيطي زي اول مره
ندي : كنت غلطانه وغبيه
امها سابتها وخرجت وهيا فضلت مع ذكرياتها تفتكر ادم وتندم علي كل لحظه قضتها تعاند فيه او تهاجمه
دموعها نزلت وطلعت تناجي القمر وبصتله .. ياتري يا حبيبي اخبارك ايه وانت عامل ايه وعايش ازاي ؟ فاكرني ولا نسيتني ؟ بتفكر وتتوجع زيي من الفراق ولا مش علي بالك اصلا ؟ استناني حبيبي وانا هرجعلك بس لازم استحقك واستاهلك قبل ما ارجع ؟؟ فكر فيا يا ادم ارجوك !! ارجوك حبيبي .. واخدت قرار انها تنزل مصر تاني وتحاول ترجع ادم ليها من تاني وترجع حبها الضائع وتحاول تنسي ادم غلطها…

ادم طلع البلكونه واحساس غريب بالشوق ماليه .. اخد نفس طويل واتنهد وافتكر ندي وشقاوتها وجنانها .. فعلا كانت بتجننه بكل نفس بتاخده .. قد ايه هو مشتاق لجنانها ده وعصبيتها ومشاكستها ليه ؟؟ قد ايه مشتاق لعنادها قصاده علي كل حرف وهمسه!! يا تري يا ندي لسه فاكراني ولا الحياه واصحابك اخدوكي مني !! كان نفسي يا ندي تتغيري فعلا وتفضلي معايا هنا !! يااااه لو تعرفي انا عشقتك قد ايه !!! ياه لو كنتي حسيتي بوجعي منك ! يارتني كنت صارحتك بحبي ولا كنت قابلتك بشكلي الطبيعي يمكن كنتي ساعتها فضلتي جنبي !! انا لازم اقابلك من تاني واحاول اخليكي تحبيني حتي لو غصب عنك !! افوق بس من مشكله فاتن وعيلتها وهجيلك بس انتي استنيني يا حب عمري !! استنيني ….

اهل البلد مالهمش سيره غير ادم وفاتن وبس وده كان عامل علامه استفهام كبيره
ادم كان كتير يوقف عاجز مش عارف يتصرف وامه جنبه ندمانه لانها هيا اللي دخلتها حياته وهيا اللي اصرت انه يجيبها بس هيا كانت بتحاول تساعد مش اكتر بس للاسف ورطت ابنها اكتر واكتر…
عم محسن : وبعدين ؟؟ هنفضل اكده لميتي ؟؟ الناس كلها ملهاش سيره غير بتك واللي عملته
عم محمد : يعني بيدي ايه ؟؟ البت مغلطتش والراجل محترم وراجع وشكله باين وعمل محضر نكدبه
عم مخسن : بس الناس ماهتسكتش وبعدين ماهو كان فاتح بيته للامريكاويه وصحابها وكان اخر مسخره في بيته وعلشان اكده الناس عتتكلم
عم محمد : ونسكتها كيف ؟
عم محسن : البت فاتن تتجوزرمضان ولدي وهو موافج
عم محمد اتصدم : بس ده ما عيفكش الخط حتي والبت متعلمه ومعاها كليه
عم محسن : واخدت بيها ايه الكليه ؟؟ خليها تجعد جنبك خللها وبعدين مش كفايه انه راضي بيها وهيا موصومه بالعار
عم محمد : عار ايه يا محسن ؟؟ البت ما غلطتش
عم محسن : روح لف علي البيوت بيت بيت وجولهم انها ما عتغلطش يالا روح
عم محمد : ربنا يجدم اللي فيه الخير

ادم بقي عامل زي اللي عايش في دوامه كبيره كل ما بيحاول يخرج بتشده تاني…
تعب من كتر المشاكل وكان علي اتصال بسعد وقاله ان مراته ولدت وجابت ولد سموه ادم وراح ادم يزورهم واتقابل بترحيب جامد من الكل وحس براحه غريبه معاهم
قضي معاهم اليوم كله ونقطته للبيبي كانت نقطه محترمه ومسكوا فيه يحضر معاهم السبوع بالليل وفعلا قعد معاهم
بالليل جه راجل وقعد جنب سعد
سعد: اهلا يا عم علي.. خطوه عزيزه
عم علي: مبروك يا سعد انا لجيتك عامل سبوع وعازم الكل جلت اجي افكرك باللي عليك… انا صبرت عليك كتير بس طالما انت معاك تعزم وتعمل حفلات يبجي تدفع بجي اللي عليك يا اما تسلملي الجيراطين ودول يدوب يغطوا اللي عليك
سعد: الجيراطين دول احنا عايشين عليهم وبعدين يا راجل يا مفتري عايز جراطين تمنهم يعدي ال 100 الف علشان خمسين الف رهن ده يرضي مين؟؟
عم علي: ده كان الاتفاج وبعدين مش جوزت اختك والحمد لله يعني جضيت مصلحتك ولا ايه؟ بجولك بكره يا الدفع يا الجيراطين واه يتربي في عزك
سابهم وخرج وبعد ما خرج الكل بيرغي علي بشاعه الراجل ده
ادم: طيب بتتعاملوا معاه ليه؟
سعد: اللي رماك علي المر…. بتبجي كل الابواب مجفوله فبيضطر يروحله يفك الزنجه وهو عيستغل ظروف الناس
ادم حضر معاهم السبوع واحتفل معاهم ومشي اخر الليل روح بيته…
تاني يوم اخر النهار لقي سعد جايله البيت هو وامه واستقبلهم وامه رحبت بيهم لما عرفها عليهم
سعد: ايه اللي حضرتك عملته ده؟
ادم: عملت ايه؟ انا معملتش حاجه
سعد: فكيت رهن الارض بتاع عم علي وسددت الفلوس
ادم: وفين المشكله؟؟
سعد: ليه عملت اكده حضرتك ذنبك ايه تتحمل مبلغ زي ده؟
كريمه: وانت وجفت ليه في نص الليل وعرضت حياتك للخطر وكان ممكن ابنك بعد الشر يتيتم
سعد: يا حجه دي غير دي
كريمه: دي زي دي بالظبط
ام سعد: ازاي بس يا ستنا الحجه… هو سعد عمل ايه يعني؟؟
كريمه: عمل ايه؟ ؟ بعيد عن حياه ابني اللي انقذها وبعيد عن شرف البنت اللي حماه بلاش كل ده… ابنك شاف حد محتاج مساعده وهو جادر واتدخل وساعده
ادم كمل: وده نفس اللي انا عملته بالظبط وبعدين كنت فاكرك بتعتبريني زيه ولا هو كان كلام؟؟
ام سعد: والله ربنا اللي يعلم غلاوتك
ادم: طالما انا غالي يبقي خلاص ما تكبروش الموضوع بقي
سعد: يبجوا دين في رجبتي
ادم: لا يا عم طيب اقولك فكره… انت شغال علي عربيه نقل كبيره صح؟ انا محتاج حد يشتغل عندي في كام شغلانه كده ايه رأيك تشتغل معايا؟؟
سعد: طبعا حضرتك بس تشاور
ادم: خلاص اتفقنا هتشتغل معايا
سعد: من غير راتب لحد ما اسد اللي عليا
ادم: ايه من غير راتب دي؟؟ انت وراك بيت فاتحو
سعد: لا يا سي ادم ماهو انا مش هجبل
ادم: طيب هنخصم جزء من الراتب ونظبطها انا وانت بعدين اتفقنا المهم ناكل لقمه كده علي ما قسم
قالها وضحك لام سعد اللي ضحكتله
اتعشوا مع بعض وقاعدين يضحكوا ويهزروا وجت ايتن وجوزها وقعدوا
ام سعد كانت جنب ادم فهمستله
ام سعد: مش هتوريني بجي صوره لحبيبتك؟؟
ادم اتفاجئ بس ابتسم وطلع تليفونه ووراها صوره لندي
ام سعد: بسم الله ما شاء الله زي البدر بجي دي تسيبها تمشي من بيتك؟؟
ادم: نصيب بقي هنعمل ايه؟
سعد: اما ما تاكليش دماغ الراجل
ادم: مالكش دعوه انت
ام سعد: اهو كبسك اسكت بجي
الكل بيضحك ويهزر وكريمه فرحت بالناس البسيطه اللي قدروا ببساطتهم يضحكوا ابنها
فتحي دخل وضرب تعظيم لادم
ادم: خير يا فتحي؟؟
فتحي: الست ام عبدالله بره وعايزه تجابل حضرتك ؟
ادم اتنهد: خليها تيجي
سعد: طيب نمشي احنا بجي !
ادم: لا لا اقعد بس دقيقتين وهتمشي اقعد بس
دخلت ام عبدالله وقابلتها كريمه الاول وادم وبدئت ام عبدالله تحكي وتعيط
ادم : انا مافهمش حاجه واصل منيكي اهدي علشان افهم
ام عبدالله : الناس كلها ماسكه سيره بتي واني معرفاش اعمل ايه وابوها مصر يجوزها ابن عمها رمضان .. بتي يا ناس هتضيع مني
ادم : هيا غلطانه انها ما اتصلتش بيكم انا بايدي ايه ؟
ام عبدالله : حضرتك هتعمل زي الناس وعتلومها هيا ؟
ادم : ولا الومها ولا تلومني … حضرتك عايزه ايه مني بالظبط وانا مش هتأخر ؟ اكلم ابوها اقنعه ما يضغطش عليها ؟
ام عبدالله : ما هيجتنعش ده دماغه صرمه جديمه يجوزها
كريمه : امال عايزه ايه من ولدي يا ام فاتن
ام عبدالله ؛ تنفذي اللي اتفجنا عليه انا وانتي .. حضرتك غرقتيني واجنعتيني ان سي ادم ولدك يجيبها بحجه انهم يجربوا من بعض علشان يخطبها !!
ادم اتصدم : افندم ؟ انا اخطبها؟ مين جال التخاريف دي ؟ انتي اتجننتي يا وليه ولا ايه ؟
ام عبدالله : والله ابدا بس اتفاج ستنا الحجه معايا وعلشان اكده وافجت تاجي وياك .. ارجوك يا سعات البيه ساعد بتي وماتسيبهاش تتجوز الولد ده …
كريمه : انا ما وعدتكيش يا وليه انتي وبعدين بتك اللي غلطانه
ام عبدالله : غلطانه ليه ؟ علشان وثجت في ابنك ؟
كريمه : وهو ابني غرر بيها اياك ! حصلت حادثه تتصل باهلها هيا ما اتصلتش ذنب ابني ايه ؟
فضلوا كتير ياخانقوا قصاد بعض لحد ما ادم سكتهم
ادم : ام عبدالله .. طالما امي جالت اني هخطبها يبجي كلامها ما هينزلش الارض واصل وبلغي ابوها اني هاجي اخطبها
كريمه : بس يا ادم
ادم : ما بسش يااما .. مش ده اللي حضرتك هخططتيله ؟ هنفذه بحذافيره ؟؟ بلي الشربات يا اما ولدك هيتجوز

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق