قصص نبيل

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد – الفصل السابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية والروايات الإجتماعية حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة الشيماء محمد والتى سبق ونشرنا لها العديد من الروايات ؛ وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السابع عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل السابع عشر

اقرأ أيضا:  روايات متزوجين

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل السابع عشر

ندي: انت لقيت حاجه.. قولي مخبي ايه؟
جاسر: قولتلك الصبح ما تحطيش امال كتيره
ندي: جاسر قول علي طول لقيت ايه؟
جاسر: الرقم اللي بعتلك الصوره
ندي: رقمها هيا صح؟
جاسر: للاسف ده رقم متسجل باسم ادم نفسه.. ادم اللي بعتلك الصور
ندي اتصدمت استحاله يكون ادم؟؟ ايوه هو قاسي بس مش بالشكل ده ابدا
ندي: استحاله ادم يعملها فاهم؟ انت غلطان
جاسر: ممكن اكون فعلا غلطان بس برضه ده ما يمنعش انه ممكن يكون ادم بيحاول يفهمك انك صفحه قديمه هو قلبها خلاص؟؟
ندي: لا يا جاسر لأ.. ادم مش كده انت بس ما تعرفوش
جاسر: اعرف انه رجل اعمال ناجح جدا وله اسمه ووزنه في عالم رجال العمال واكيد هو ما وصلش لده من فراغ… شخصيه زي دي بتتعود تبقي قياديه بتاخد قرارت صعبه والعواطف عامة مش بتبقي اساسيه عنده.. فشخصيته ما تستبعديش منها حاجه زي دي
ندي: انت ما تعرفوش فاهم؟ ما تعرفوش؟؟ لو وصلت لحاجه مفيده ابقي كلمني بعد اذنك
قامت وقبل ما تخرج
جاسر: ندي… اسف لو كنت ضايقتك بس مش ديما الحقيقه بتبقي علي هوانا وياريت ما تبنيش امال كتير

سابته وخرجت وجريت علي بيتها تعيط.. كل يوم حلم بينهار وامل بيختفي… لحد امتي هتتحمل؟؟ ولامتي هتقاوم اليأس؟؟ والاهم لامتي هتفضل بعيده عنه وسيباه لواحده غيرها؟؟؟
تاني يوم ما راحتش الشركه نهائي عند ادم وده خلاه هيتجنن وكل دقيقه يفكر يكلمها بس مش لاقي سبب مقنع يكلمها بيه..
ابوها بالليل رجع وقاعدين مع بعض
سالم :انا وادم خلاص هندمج الشركتين
ندي بفتور: مبروك
سالم: بتقوليها كده ليه؟ ندي سبق وقولتلك لو متضايقه نلغي الموضوع ده؟؟
ندي: لا لا ابدا.. انا بس تعبانه ومحتاجه ارتاح اليوم كان طويل تصبح علي خير
سالم: وانتي من اهله.. ( مشيت كام خطوه) اه صح يا ندي هنعمل حفله كبيره بمناسبه الدمج ده بعد يومين علشان بس تجهزي
ندي: ان شاءالله
ندي تاني يوم برضه ماراحتش بس بتعرف من امل كل حركات ادم وعرفت منها ان خطيبته موجوده في القاهره وكل شويه بتفكر تروح تخنقها او تعمل فيها اي حاجه.. الاخر قررت تروح وتبطل هرب وتبطل تقدمهولها علي طبق من فضه،. لازم تحارب علشانه!!
راحت علي الشركه وما راحتش فاضيه لا كان معاها حاجه ملفوفه وراحت تحديدا علي مكتب ادم.. مريم حاولت توقفها بس ندي باشاره ثبتتها مكانها وفتحت الباب مره واحده كانت فاتن قاعده علي كرسي وادم علي كرسي والقعده زي ما تكون قعدت بيزنس
ندي وهيا داخله: hi babe, miss you
ادم بصلها باستغراب لان دي اول مره تقوله كده؟
ندي: اوووه عندك ضيوف… سوري
فاتن: لا انا مش ضيوف
ندي: سوري انتي مين؟ حاسه اني شفتك قبل كده؟ فكريني كده بنفسك.
فاتن: انا مراته
فاتن قالتها وكأنها بتغيظها
ندي: اه مراته!!! الزوجه المطيعه.. اوووهه جميل… lovely oh Adam, she is antique
ادم: leave it alone
ندي: why? I have just started
ادم: ندي. What do you want?
ندي: nothing babe
ادم: ندي؟ خير؟
ندي طلعت اللفه الكبيره في ايدها وكانت زي فستان او بدله وطلعتها
ندي: جبتلك البدله بتاعت الحفله babe زي ما طلبت مني.. علي ذوقي
ادم اتفاجئ بكلامها وبالبدله وعرف ان ندي بتحاول تعمل مشاكل ومعرفش يكدبها ولا يسكت ولا يعمل ايه؟
ادم: البدله؟؟ بدله ايه؟
ندي: الحفله بيبي… انت مشغول كتر خيرك ومحتاج كل مساعده المهم يالا شوف مقاسها هتعجبك ولا؟
ادم: اقيسها؟؟
ندي: طبعا يالا
راحت ندي عليه ووقفته غصب ومسكت الجاكت ويدوب هتلبسهولو اتدخلت فاتن
فاتن :انا هساعده بعد اذنك
ندي: اه وماله اتفضلي!! لبسيه
ادم كان هيولع لانه ما بيحبش يتلعب بيه ابدا وندي عملاه لعبه بين ايديها
ندي: تحفه عليك وبالكرافات هتبقي احلي واحلي.. ما تتخيلش شكل الكرافات اللي جبتها تعبت كتير لحد ما لقيت حاجه تليق علي الفستان اللي انت اخترتهولي بس ما تقلقش لقيت
ادم فتح بوقه: فستان!!
ندي: ايه؟؟ مش مصدقني؟؟ لقيت ما تقلقش.. هنبقي ثنائي رائع
فاتن: ادم جابلك فستان للحفله؟؟
ندي: اه بس عادي يعني ما تقلقيش ده مجرد واجهه علشان الصحافه والكلام ده.. وواجهه للشركه لان الحفله دي مهمه.. ما تقلقيش انتي جوزك في امان مني..
فاتن :لا ما تخافيش مش قلقانه
ندي: اه طيب كويس.. حبيبتي انتي تعبانه؟؟ وشك اصفر خالص!! ارتاحي ارتاحي.. ادم هاتلها عصير فريش علشان تفوق كده الظاهر انك مجوعها؟؟ طيب وديها تتغدي في المطعم اللي انا وانت بنروحه.. رائع هيعجبك صدقيني اكله تحفه
ادم: ندي!!
ندي: ايه في حاجه!! اه سوري انا طولت هنا صح؟ واحد وخطيبته وانا في النص.. سوري ما اخدتش بالي اسيبكم بقي انتو يا عيني ما بتشفوش بعض غير كل فين وانا فين!! وبعدين انا معاك علي طول هسيبك باي.. فاتن باي لو احتجتي حاجه كلميني علي طول انا موجوده اوكي باي
سابتهم وخرجت والاتنين في حاله غير الحاله
الاتنين فضلوا ساكتين مش بيتكلموا لحد ما فاتن نطقت
فاتن: جبتلها فستان!؟ وبعدين انت مقولتليش اصلا انها شغاله معاك هنا؟
ادم: ابوها شريكي واتفاجئت بيها مسكت شغل ابوها كله
فاتن: فض الشراكه
ادم: نعم؟؟ انتي بتقولي ايه؟
فاتن: انت مش محتاجو فض الشراكه
ادم: انتي مش عارفه انتي بتقولي ايه فاسكتي احسن
فاتن: متمسك بيه ليه؟ ولا متمسك ببنته؟؟
ادم: سالم ده في مقام والدي فاهمه؟ اعرفه من وانا عيل صغير صاحب وصديق مقرب لوالدي الله يرحمه فعمري ابدا ما اعمل حاجه زي دي مهما يحصل وبعدين ما تدخليش في اللي ما يخصكيش
ادم: طيب مش هتدخل.. بس ليه بتجيبلها فستان للحفله وليه انا اصلا معرفش ان في حفله من اصله والف ليه وليه يا ادم؟؟؟
ادم: الحفله شغل وانا ما بقولش لحد عن شغلي او بتكلم عنه
فاتن: بس انا المفروض اكون معاك؟
ادم: تعملي ايه؟ ندي دخلت مجالنا وعارفه معظم المعزومين لان اغلبهم عايزينهم في شغل فبالتالي الحفله اقرب منها للبيزنس عن انها مجرد حفله وندي وجودها ومظهرها مهم فهمتي؟!
فاتن: لا مفهمتش… ايه علاقه كل ده باني ابقي موجوده معاك؟؟
ادم: يووه يا ندي بقي.. عايزه تيجي تعالي اسكتي بقي وما تصدعينيش
فاتن: اسمي فاتن علي فكره مش ندي.. بس معلش واخده عقلك
ادم: لا مش كده.. بس علشان طول الوقت هنا واسمها علي لساني
نظره فاتن عرفت ادم انه عكها زياده مش حط مبرر
ادم: يالا انا هروح تعالي اوصلك شقتكم عند اخواتك يالا
فاتن: لا الاول عايزه فستان للحفله
ادم: انتي برضه عايزه تحضريها؟؟
فاتن: ده طبعا لو سيادتك ما مانعتش؟
ادم: براحتك يالا
اخدها يجيب معاها فستان وكان في قمه خنقته.. كل ما بتوريه فستان بيقولها حلو وخلاص وهيا مش عارفه تختار اي شيئ مناسب لمستوي الحفله في الاخر ادم اضطر ينقي هو فستان لان مظهرها مهم
فاتن: الحفله امتي بالظبط؟
ادم: بالليل بكره علي الساعه 7 كده هتبدأ
فاتن: طيب تمام هبقي جاهزه قبلها
ادم: اوك هبقي ابعتلك السواق
فاتن: وانت مش هتجيلي ليه؟
ادم: لاني لازم ابقي موجود في تجهيزاتها اصلا.. انا تقريبا النهار كله هبقي موجود في مكان الحفله
فاتن: وطبعا الهانم هتبقي معاك؟
ادم بنفاذ صبر: الله اعلم بس هيا اكيد زيك هتبقي محتاجه تجهز نفسها للحفله..
ادم سابها ومشي وهو مستغرب من اللي ندي عملته ومعرفش يفسره…
تاني يوم اول ما وصل شغله راحلها والشرر بيتطاير من عنيه
ادم: سيادتك كنتي عايزه تعملي ايه؟
ندي: صباح النور بيبي
ادم: وايه حكايه بيبي اللي طالعالي فيها دي!؟ ده احنا لما كنا متجوزين مكونتيش بتقوليها؟؟ عايزه توصلي لايه يا ندي؟
ندي: مش عايزه حاجه وبعدين مكنتش بقولها لانك بشخصيتك القديمه مكنتش هتفهمها
ادم: مكنتش هفهمها اه؟؟ والبدله والفستان والكرافات دول معناهم ايه؟ عايزه تخليها تتخانق معايا ولا تغير منك؟؟
ندي: بيبي هيا من غير حاجه لازم تغير مني؟؟ هيا فين وانا فين؟
ادم: كنت فاكر انك اتغيرتي بجد بس مازلت زي ما انتي الناس عندك طبقات
ندي: فهمتيني غلط انا ما قصدتش ابدا غني وفقر او فوارق اجتماعيه نهائي
ادم: امال تقصدي ايه؟
ندي قربت قوي منه وهمست في ودنه: اقصد ان انا مكاني جوه قلبك لكن هيا ملهاش مكان اصلا…
بعدت ومشيت بس ادم حصلها وشدها من دراعها جامد
ادم: بطلي تلعبي وتتسلي بحياه الناس يا ندي وخلي بالك من نقطه مهمه قوي انتي ناسياها
ندي: اللي هيا؟
ادم: ان هيا مراتي وعلي ذمتي وانتي….،، انتي مجرد بنت شريكي… ما تديش لنفسك حجم اكبر من حجمك انتي مجرد ماضي وانتهي وما تعنيليش شيئ نهائي
ندي بصتله بصدمه ووجع حقيقي خلاه كان عايز يسحب كلامه بس سابته ومشيت ومعطتلوش فرصه يتكلم وندم علي كل حرف نطقه…
راحت ندي علي جاسر
ندي: ارجوك قولي انك وصلت لاي حاجه؟
جاسر: ندي… فوقي بقي… دي مجرد مدرسه نكره لا راحت ولا جت ابدا… ملهاش حياه خاصه او مغامرات او اي شيئ بره البلد.. دي مجرد بنت بسيطه الحظ خدمها مش اكتر ولا اقل
ندي: لا استحاله انا قلبي مش مطمنلها وقلبي عمره ما بيكدب عليا
جاسر: قلبك ما بيكدبش بس بيقولك اللي انتي عايزه تسمعيه… ندي طبيعي انك ما تحبيهاش وطبيعي انك تكرهيها.. دي اخدت منك حبيبك فاحساسك طبيعي جدا بس مش شرط يكون له اسباب او اسرار… كل ما تقبلتي الواقع كل ما كان افضلك
ندي: وايه هو الواقع؟؟ هاه؟
جاسر: ان ادم تخطاكي وكمل حياته وانتي ذكري حلوه عدت
ندي: لا طبعا ادم بيحبني
جاسر: كان ..دلوقتي هو راجل متجوز… وبعدين لو بيحبك ايه اللي مانعه يعترفلك بالحب ده؟؟ قوه؟ قوي؟؟ شخصيه؟ وعنده شخصيه جباره؟؟ فلوس؟ وغني؟؟ خوف؟ ما بيخفش ابدا من حد؟؟ عادات وتقاليد؟؟ ما بتهموش؟؟ تقدري بقي تقوليلي ايه اللي مانعه انه يكون معاكي الا اذا كان فعلا تخطاكي؟؟
ندي رافضه تصدق كلامه ده
ندي: طيب انا هثبتلك..
جاسر: انتي مش محتاجه تثبتيلي حاجه
ندي: خلاص هثبت لنفسي ما تزعلش
جاسر: ازاي؟
ندي: انت هتيجي معايا حفله النهارده وهعرف ادم عليك كصديق مقرب قديم وبس يعني هعرفه بصداقتنا
جاسر: ده راجل متفتح وعادي ان يكون ليك اصدقاء
ندي: مش بقولك انت ما تعرفوش؟
جاسر: وبعدين ناويه علي ايه؟
ندي: مش ناويه انا بس عايزه اعرف اذا كان بيحبني فعلا ولا زي ما انت قولت تخطاني؟؟

ندي لبست فستانها الطويل وكانت ايه في الجمال بطرحتها وميكبها الهادي الرائع ولمساتها الجميله
سالم: يالا يا ندي؟ بسم الله ما شاء الله ايه الجمال ده؟
ندي: مرسي بابي بس اسبقني انت
سالم: لا طبعا وانتي؟؟
ندي: جاسر هيجيبني
سالم: جاسر؟؟ جاسر مين؟
ندي: مقدم جاسر مش فاكرو؟؟
سالم: ساعت ما قبض عليكي تحري علشان معكيش بطاقه ولا باسبور؟؟
ندي: ايوه هو ده… بعدين ما انت عارف اننا بقينا اصحاب جدا
سالم: اه عارف بس ايه اللي فكرك بيه؟
ندي: قابلته من فتره كده صدفه وبنشوف بعض من وقت للتاني المهم روح انت علشان ما تتأخرش علي ادم وانا وراك ما تقلقش
سالم: ولو ادم سألني عنك؟
ندي: قوله عادي جايه مع صديق قديم
سالم: ندي انتي بتخططي لايه؟
ندي: ولا اي حاجه يا بابا انا بس استسلمت وبطلت احارب علي ادم وبحاول اشوف بقي حياتي ويكون ليا اصحاب هنا واستقر مش اكتر.. يالا انت اتفضل

راح سالم وطبعا ادم اول ما شافه راحله
ادم: امال فين ندي؟؟
سالم: جايه ورايا
ادم باستغراب: وراك؟ ومجاتش معاك ليه؟
سالم: معاها صديق قديم مقرب هيوصلها
ادم بضيق: صديق قديم؟؟ صديق مين؟؟ وشافته فين وليه جايه معاه اصلا؟؟ ويعني ايه اصلا صديق؟
سالم: ايييه حملك شويه؟؟ واحد كانت تعرفه زمان وكانوا اصحاب قوي وقابلته من فتره وجددوا صحوبيتهم عادي يعني يا ادم؟
سالم اشترك في خطه ندي من غير ما يعرف اصلا بكلامه بس يمكن لان هو كمان عايز يعرف ادم بيحب بنته فعلا ولا لأ؟
ادم: يعني ايه صاحبها؟؟ انا مش فاهم انت ليه بتقبل بحاجات زي كده؟
سالم: وانا مش عارف انت ليه مهتم اصلا يا ادم؟ هيا حره وكبيره وعاقله.. مراتك بتدور عليك روحلها
ادم بص وراه لقاها فعلا جايه عليه.. قال جمله كده في سره وكأنه بيشتم او بيعترض بس راحلها
ادم: انا مش فاهم ايه كميه الميكب اللي انتي حطاها دي؟ حد قالك انك رقاصه ولا بنت من بنات الليل؟؟
فاتن: انت بتقول ايه؟
ادم: بقول ان الميكب بتاعك اوفر بطريقه مستفزه
فاتن: ولما ندي كانت بتحطه مكنتش بتتكلم يعني؟
ادم: يادي ندي اللي انتي حطاها في بالك دي؟ ندي مكنتش بتحط كده ابدا وبعدين دي مكنتش لا متدينه ولا عندها عيب ولا حرام وطلقتها علشان الاسباب دي انتي بقي بتقلديها ليه؟
فاتن: علشان يمكن تشوفني لاني مهما اعمل انت مش شايفني اصلا مهما اقول… انت مش حاسس بيا

فاتن لاحظت ان ادم مش معاها نهائي ولا سامعها ولا شايفها وعنيه مركزه بعيد تماما بصت لقت ندي داخله وللاسف كانت زي الاميره بفستانها البسيط اللي فوق الرائع ومكياجها الهادي ولعنت حظها بس فرحت ان معاها واحد جنبها ومكنش اي واحد لا كان راجل منتهي الشياكه والوسامه وما يقلش ابدا عن ادم… هيا ابتسمت وادم كان هيطلع نار من عنيه
ندي جت عليهم تسلم
ندي: هاي سوري لو اتأخرت.. فاتن ازيك شكلك….. مختلف… ادم ازيك.. البدله تحفه عليك
ادم: والفستان برضه عليكي!! معرفتيناش؟؟
جاسر اتدخل: سوري انا جاسر محمد السلماني
ادم: ليك علاقه بشركه السلماني للامن؟؟
ندي: شركته… جاسر ده ادم الحسيني ودي خطيبته فاتن
تم التعارف وادم كان باين عليه قوي انه هينفجر من الغيظ مهما يحاول يداري او يخبي
ندي مع جاسر
ندي: ايه؟؟ شايف ايه؟ وبصراحه؟؟ فعلا بيحب خطيبته؟؟
جاسر: هو مش شايفها اصلا… عينه مش نازله من عليكي وهيتجنن وحاسس ان في اي وقت هيتهور ويجي يتخانق معايا
ندي: يعني مش بيتهيألي؟؟
جاسر: لا يا ندي.. الراجل ده فعلا بيحبك… طيب ايه السر؟؟ وليه بعتلك الصور دي؟؟ ممكن يكون بعتها لان معندوش القدره انه يبعد هو فعايزك انتي اللي تبعدي
ندي: جاسر!!! ادم ما بعتش الصور دي… انا عارفه انا بقولك ايه… وفاتن دي وراها سر لازم اعرفو
جاسر: لا بقي دي بنت عاديه في مكان غير مكانها وملهاش في اللف والدوران والا كانت عرفت تتعامل معاه او معاكي او حتي عرفت تكون متناسبه في حفله زي دي… مشكلتك مش فيها
ندي: مشكلتي فيها بالظبط… بقولك؟ تعال نشرب اي حاجه

ندي وجاسر مع بعض بيتكلموا وفاتن اصرت انها ترقص سلو مع ادم علي الرغم انها ما بتعرفش
ادم عينه مش نازله عن ندي وبيبصلها بغيظ!! بتمني!! بحب؟!! بولهه!! نظراته ندي معرفتش تفسرها..
بس شايفه مع الغيظ حاجه تانيه… شوق غريب وتمني ودعوه صامته من عنيه.. نظراتهم اتقابلت لمده طويله
ندي: جاسر معلش اعذرني بعد اذنك
جريت ندي من الحفله تهرب من عنين ادم اللي مكتفاها وخنقاها ومخليها مش قادره حتي تتنفس
ندي خرجت بره القاعه وطلعت تجري وسمعت حد بيجري وراها وللاسف الحد ده كان ادم…

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
Exit mobile version