غير مصنف

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد – الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية والروايات الإجتماعية حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة الشيماء محمد والتى سبق ونشرنا لها العديد من الروايات ؛ وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل التاسع عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل التاسع عشر

اقرأ أيضا:  روايات متزوجين

رواية عشقت متمرده - الشيماء محمد
رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل التاسع عشر

فاتن سيطرت عليها فكره واحده.. انها تخلص من ندي وبتدور علي طريقه تعمل بيها ده….
ندي نفذت وعدها ومع ادم في كل خطوه وهو اتعمد يخليها معاه في كل حاجه بحيث ما تغيبش لحظه عن عنيه.. طول النهار مع بعض واخر النهار بيبعدوا بالعافيه بيوصلها ويفضلوا في العربيه قدام الباب ساعه او اكتر…
في اجتماع
ادم: دلوقتي فاضلنا خطوه ان احنا نبدأ نشوف مين في الماركات العالميه اللي هيدخل معانا او هيأجر محلات.. بس حاليا اهم واحد عندي صاحب محلات بنده وده صاحب اكبر سلسله سوبر ماركت في المملكه وطبعا لو فتح فرع هنا هيكون شيئ كويس…
سالم: بنده؟؟ ده زي هايبر ون وكارفور صح؟
ادم: بالظبط بس علي مستوي اعلي.. المهم ان احنا نقابله.. مريم عرفتي حاجه ؟؟
مريم: عرفت كل حاجه عنه وجبتلك عنوانه وكل حاجه عنه هو اسمه فهد محمد القرشي بس ايه اللي هيخليه يوافق يستثمر هنا؟؟
ندي: سيبولي انا موضوع اقناعه
ادم والكل بصولها باستغراب
ادم: اشمعني يعني؟؟
ندي: لان انا اعرفه معرفه شخصيه
ادم بغيره: تعرفيه منين ان شاءالله؟
ندي: اعرفه من زمان… اتقابلنا في امريكا وكان مقرب جدا من العيله هناك وبالتالي معرفتي بيه قويه مش مجرد معرفه عابره… انا هقابله وهتكلم معاه
ادم: انتي لا هتقابليه ولا هتتكلمي معاه؟
ندي: ليه بقي ان شاءالله؟
ادم: علشان انا قلت كده
ندي بذهول: افندم؟؟
ادم: اللي سمعتيه
الكل عارف ان خناقه جديده هتبدأ وهتستمر لحد ما حد فيهم يسيب المكان
ندي: لا طبعا… ادم!
ادم : افندم!! مقابله مش هتقابليه
ندي وقفت وادم وقف قصادها
ندي: انا بقولك اعرفه وهتكلم معاه انت ايه مشكلتك؟
ادم: مشكلتي اني مش عايزك تقابليه ولا عايزك تتكلمي معاه اقفلي بقي الموضوع ده
ندي: لا مش هقفله
ادم: وانا بقولك اقفليه
ندي: مش هقفله يا ادم… انا سبق وسيبت الشغل هنا وانت جيتلي وقولتلي انك محتاجني يبقي سيبني اساعدك
ادم: مش دي الطريقه اللي عايزك تساعديني بيها
ندي بصدمه وكأنها استوعبت حاجه مهمه
ندي: انت مش محتاجني اصلا هنا… انت بس كنت عايز تخليني قدام عنيك صح؟ هههه وانا صدقتك بعد اذنكم
اخدت شنطتها ومشيت وادم بيناديها بس ما ردتش عليه.. كان هيولع.. الكل بيبصله ومستنيه يتكلم بس قام وقف مره واحده ومشي وري ندي من غير ولا كلمه
لحقها بره واقفه مع كام موظف وسط المكاتب راحلها ومسكها من دراعها علشان ياخدها مكتبه يتكلموا بس شدت دراعها منه ووقفت قصاده بتحدي قدام الكل
ندي: انا مش هتكلم معاك.. انا شغلي هنا انتهي
ادم: ما تلويش دراعي انا مبحبش الاسلوب ده
ندي: انا ما بلويش دراعك انا بس بقولك ايه اللي هيحصل
طبعا صوتهم كان عالي فاللي جوه الاجتماع خرجوا
سالم: اهدوا انتو الاتنين لا ده مكانه ولا وقته
الاتنين بصوا لسالم ومع بعض
الاتنين: حضرتك ما تتدخلش
سالم رفع ايديه: قطعوا بعض
ادم: باباكي عنده حق لمي الدور وتعالي نتكلم جوه
ندي: انا مش عايزه اتكلم معاك اصلا…
ادم: كل ده علشان قولتلك مش هتقابليه؟؟؟
ندي: كل ده علشان سيادتك ما بتثقش فيا… انت زي ما انت… انت عمرك ما وثقت فيا ولا هتثق؟؟
ادم: ايه دخل الثقه دلوقتي هاه؟؟ ليه ما تسميهاش حب او غيره مثلا؟ ؟
ندي: لان الغيره بتبقي غير كده يا ادم.. ساعت ما اتكلمت انا ومهندس وائل دي كانت غيره.. في الحفله كانت غيره لكن دلوقتي ده تملك.. لما تبقي خطوه كبيره في المشروع زي دي وانا اقدر اساعدك فيها وانت ترفض لمجرد الرفض يبقي ده مش منطقي ولا دي غيره ابدا ويبقي انت اصلا مش محتاجني هنا وانا هنا كصوره او براوز انت حاطو مش اكتر
ادم: كلامك مش صح انتي مش هنا صوره
ندي: يبقي اثبت كلامك ده… ثق فيا مره يا ادم
ادم: الموضوع مالوش علاقه بالثقه يا ندي
ندي: الموضوع كله ثقه يا ادم… يا اما انت مش واثق فيا وفي اخلاقي وعلشان كده رافض ان انا اقابله؟؟؟ يا اما مش واثق فيا ان انا ابقي مسؤله عن خطوه مهمه في مشروعك؟؟ في كلتا الحالتين الموضوع ثقه
ادم: انا مفكرتش كده ابدا.. انا اولا لو عندي شك في اخلاقك او مش بثق فيكي مكنتش هطلب منك تتجوزيني ابدا ( الكل بيهمهم) وثانيا المشروع ده كله ما يهمنيش ده مجرد بيزنس وبعدين انا مستعد اسلمك عمري وحياتي فمشروع ايه ده اللي هخاف عليه.. مازلتي سطحيه يا ندي في امور كتير… مقابله مش هتقابلي الراجل ده واللي عندي قلته
سابها ومشي بس هيا وقفته
ندي: انا سطحيه اوك… انت رافض ليه؟ بتفكر ازاي؟
ادم: بفكر زي ما بفكر بعد اذنك
راح لمكتبه ورزع الباب وراه وطبعا ندي وراه ورزعت الباب اكتر وصوتهم مازال عالي
سالم: كل واحد علي مكتبه العرض المجاني خلص يالا
ندي وادم كملوا خناقهم
ادم: يا الله منك يا ندي… انتي عايزه ايه مني؟
ندي : افهم انت ليه رافض اقابله يا اما قسما بالله يا ادم لهخرج من المكتب ده ومن البلد كلها
ادم: انتي بتهدديني ولا ايه؟ الاسلوب ده ما بينفعش معايا علي فكره
ندي: انا ما بهددكش انا بس بقولك اللي هيحصل.. انا مش هقدر افضل في مكان انت فيه وما اشوفكش ومش هقدر ابعد عنك ولا انت هتسيبني ابعد يبقي الحل اني اسيب البلد كلها تاني
ادم: انتي عايزه ايه دلوقتي؟ انا تعبت
ندي: عايزه افهم… ايه اللي صعب في ده؟ ليه حاطط حواجز بينا؟؟
ادم: الحواجز سيادتك اللي حطاها… انتي اللي رافضه اننا نكون مع بعض وبسبب حجج ملهاش لازمه
ندي: ممكن تكون بالنسبالك ملهاش لازمه لكن بالنسبالي مهمه
ادم: وده نفس كلامي اسباب رفضي ممكن تكون ملهاش لازمه في نظرك لكن بالنسبالي انا مهمه
ندي: هقابله ومش هتمنعني وهجيبلك موافقته علي المشروع
ادم بنرفزه: مش عايزها.. عارفه انا غيرت رأيي اصلا انا مش هكلمه نهائي ريحي نفسك بقي
ندي يدوب هترد الباب اتفتح ودخلت مريم
مريم: لحظه وكملوا خناقكم( الاتنين بصولها) معلومه صغيره ما اديتونيش فرصه اقولها…
ادم: انجزي يا مريم
مريم: فهد القرشي اللي بتتخانقوا عليه مش هنا هو في السعوديه وتحديدا في الرياض بس حبيت اوضح النقطه دي
خرجت مريم وسابتهم
ادم: اعتقد كده الموضوع اتقفل
ندي: هسافرله
ادم: نعم؟؟ لااااا انتي كده بقي اتجننتي رسمي… انا معنديش استعداد اكمل معاكي الجنون ده بعد اذنك
سابلها المكتب ومشي خالص
ندي خرجت هيا كمان والكل بيبصلها والكل عايز يعرف خناقتهم خلصت علي ايه؟؟
تاني يوم ندي راحت لمريم: مريم هاتيلي كل حاجه عرفتيها عن فهد القرشي

مريم: بس ادم
ندي: سيبي ادم ليا.. هاتيلي بس اللي طلبته وجهزيلي نسخه من المشروع واحجزيلي علي اقرب طياره للرياض
مريم فاتحه بوقها ومش عارفه ترد
ندي: اقفلي بقوك ونفذي اللي قلتلك عليه.. واه صح احجزي تذكرتين مش تذكره واحده واحجزيلي فندق كويس علشان ننزل فيه
مريم: تذكرتين لمين؟؟ سالم بيه هيسافر معاكي؟؟
ندي بابتسامه: ادم اللي هيسافر.. جهزيهم وقوليلي
مريم: حاضر بس لعلمك ادم مش هنا النهارده ومش هيجي الشغل
ندي: عارفه
مريم جهزت المطلوب وعطته لندي وهيا بالليل راحت لادم ودي كانت اول مره تروحله شقته…
خبطت وادم فتح كان بلبس البيت ودي اول مره تشوفه بلبس في البيت غير الجلابيه بصتله من فوق لتحت باعجاب ظاهر
ادم: هتدخلي ولا هتفضلي تتفرجي من بره كتير
دخل ادم وساب الباب مفتوح وراه وهيا دخلت وقفلته
عجبتها الشقه اللي جوها كان هادي ورمانسي
ادم قعد علي الانتريه قدام اللاب بتاعه وكان فيه موسيقي واطيه شغاله فندي راحت وعلت الصوت ولقت اغنيتها شغاله اللي غنتها في الحفله فبصت لادم اللي لقته باصصلها واتقابلت عنيهم وبعدها بص للاب بتاعه.. ندي وطت الصوت تاني وخليته هادي وراحت وقفت قصاد ادم وقفلت اللاب بتاعه
ادم رجع لوري في قعدته وبصلها وطبق ايديه علي صدره
ادم: افندم؟
ندي طلعت ظرف من شنطتها وحدفته قدامه علي اللاب بتاعه بصله
ادم: ايه ده؟
ندي: افتحه وشوف
ادم مد ايده وفتحه وقلب فيه ورماه تاني بغيظ
ادم: عايزاني اقول ايه؟
ندي: عرفت ايه دول؟
ادم: تذكره سيادتك للرياض
ندي: وتحتها تذكرتك انت
ادم: وبعدين معاكي؟؟ هو انتي بتعارضيني ليه؟ من يوم ما عرفتك للنهارده بتعارضيني لمجرد المعارضه
ندي: لا طبعا انت بس اللي ما بتحاولش تفهمني وما بتحاولش تعرفني اسبابك.. يجري ايه لو قولتلي ما تعمليش كذا علشان كذا؟؟ بلاش صيغه الامر معايا يا ادم ارجوك
ادم: ويجري ايه لو انتي نفذتي اللي انا بطلبه وبعدها تسأليني ليه وانا ساعتها هقنعك؟؟
ندي: لاني ما اتعودتش اعمل حاجه انا مش مقتنعه بيها وبعدين الصح انك تفهمني الاول انت عايز ايه وبعدها تستني مني اعمله ولا ايه؟ انت نفسك ما بتعملش اي حاجه غير المقتنع بيه صح ولا بيتهيألي؟
ادم: ندي انا تعبت من الخناق ارجوكي كفايا.. انتي حجزتي التذاكر سافري انتي حره بس انا مش هسافر.. خدي باباكي معاكي انا لأ
ندي: ليه يا ادم ارجوك بقي؟
ادم: لا يا ندي سافري انتي بس لعلمك ده هيكون النهايه لينا علشان بس تبقي الامور واضحه… انا قلتلك ابعدي عن الموضوع ده وانتي رفضتي فاسف مش هكمل مع واحده بترمي كلامي عرض الحائط
ندي: هو انت مش واخد بالك ان احنا متطلقين اصلا ولا ايه؟
ادم: لا واخد بالي كويس بس عارف اننا بنحب بعض وعارف اننا هنرجع لبعض الموضوع وقت مش اكتر لكن كده احنا وصلنا لحيطه سد
ندي: كل اللي طلباه منك ليه؟ ليه؟ ليه؟
ادم بنفاذ صبر: لاني خايف اوكي… خايف يا ندي..
ندي باستغراب: خايف؟؟ خايف من ايه؟
ادم: خايف انه يكون لك ماضي معاه هو كمان وخايف انك لما تروحي تقنعيه يفتكر ان ماضيه لسه عايش وخايف انك تضطري تعملي حاجه غصب عنك وخايف انه يوافق لمجرد انه يوصلك انتي… والاهم من كل ده مش عايز ابني مشروع علي اساسك انت وبعدين انتي ازاي عايزاني اقبل ان ادخل شريك معايا وافق انه يشاركني علشان كان علي علاقه سابقه بمراتي؟؟ ازاي؟ نقف قصاد بعض ازاي؟؟ بلاش …انا اقف قصاد نفسي ازاي؟؟ انتي بتفكري ازاي؟؟
ندي واقفه مذهوله ومبسوطه من جواها وسابته يخلص كلامه وبعدها قربت منه وقفت قصاده وهو جه يبعد بس مسكته من وشه وقربت قوي ومره واحده ادم مسك ايديها وبعدها عن وشه بس لسه ما سابهمش من ايده
ندي: انا بحبك قوي
ادم: وانا عارف ده بس برضه مش موافق
جه يبعد بس هيا ما سابتش ايديه فوقف مكانه وبصلها
ادم: ومش هتغيري رأيي بده
ندي ابتسمت: عارفه بس في نقطه مهمه انت ما عطتنيش فرصه اوضحهالك
ادم: اتفضلي
ندي: ان انا وهو مش بينا العلاقه دي… ده كان واحد من اللي امي اتجوزتهم.. الوحيد اللي انا احترمته وحبيته واعتبرته زي ابويا بس امي ملهاش في الجد والمحترم وبالتالي اتطلقت منه بس انا وهو فضلنا علي اتصال وفي اي وقت بحتاج لحاجه مش بيتأخر وبيعتبرني بنته.. عرفت ان رفضك مالوش اساس؟؟
ادم باستغراب: وما قولتيش ده ليه من الاول؟؟
ندي: انت اديتني فرصه؟؟ وبعدين انا كنت ناويه اقولك اول ما نبقي لوحدنا لاني محبتش اتكلم كده قدام بابا وقدام الموظفين بس انت اللي معطتنيش فرصه
ادم: كان ممكن تقوليلي بعدين وخلاص بس انتي وقفتي قصادي
ندي: لاني ما بحبكش تأمر وبس ومش عايزه ده
ادم: ويجري ايه لو تنفذي اللي انا بقوله من غير خناق؟
ندي: ويجري ايه لو انت تطلب باسلوب كويس؟
ادم: انا كده وده اسلوبي
ندي: وانا كمان كده
ادم: وبعدين؟
ندي: قابلني في نص الطريق… حاول تفهمني انت عايز ايه وانا هحاول انفذه
ادم: اتفقنا بس برضه انا معترض علي سفرك
ندي: ليه بقي؟ وبعدين انا نفسي اعمل عمره يا ادم ممكن؟؟
ادم: عمره؟؟ دي ممكن طبعا.. طيب خلينا نتجوز قبل ما نسافر يا ندي وتسافري مراتي؟؟
ندي بعد تفكير: لا اسفه.. مش هقدر.. سيب فاتن وانا شبيك لبيك لكن وهيا موجوده لأ
ادم: خلاص انتي حره انتي كده كده اصلا مراتي
ندي بابتسامه: مراتك؟؟ لامتي؟؟
ادم: لاخر يوم في عمري انا اصلا كنت متخلف ساعت ما طلقتك
ندي: كنت ومازلت
ادم: ماشي مازلت مش عاجبك؟؟
ندي: ماهو المصيبه انه عاجبني والمصيبه اني بعشقك يا ادم قوي
قربت منه وسندت راسها علي صدره
ادم: والمصيبه الحاليه انك لو ما بعدتيش حالا مش هضمنلك ايه اللي ممكن يحصل
ندي ضحكت وبعدت: هتنزل توصلني؟؟
ادم: هغير ثواني
ادم دخل يغير هدومه واتصل بسالم
ادم : ايوه يا عمي انا هوصل ندي عندك دلوقتي البيت ومحتاج منك خدمه
سالم : طبعا قول علي طول
ادم : محتاج منك ترفض سفرنا انا وهيا مع بعض وانه ما ينفعش نسافر كده من غير علاقه شرعيه تربطنا ولو هيا مصره علي السفر يبقي تسافر وهيا مراتي وبالتالي نكتب الكتاب
سالم : ادم انت عايزني تاني اجبرها علي الجواز منك ؟؟
ادم : عمي انت عارف اننا بنحب بعض انت بس اعمل الخطوه دي والباقي سيبه عليا انا ارجوك يا عمي دي اول مره اطلب منك طلب وزي ما انا ساعدتك قبل كده بطلب منك تساعدني
سالم : يا ابني انت عارف غلاوتك عندي بس خايف اخسرها
ادم : ما تخافش وسيبها عليا اتفقنا
سالم : اتفقنا وربنا يستر
وصلوا البيت وادم وصلها وسالم خرجلهم
سالم : استني يا ادم وادخلوا عايزكم انتو الاتنين
دخلوا وقعدوا
ندي : خير يا بابا ؟
سالم : دلوقتي سيادتك هتسافري مع ادم بصفته ايه ؟؟ يعني مسافرين مع بعض ازاي ؟؟
ندي : ده بزنس يا بابا
سالم : ولا بزنس ولا غيره .. انتي الحمد لله اتغيرتي وبقيتي متدينه وبقيتي عارفه الحلال والحرام .. سفرك معاه حرام شرعا
ندي : بابا اعتبرنا كل واحد مسافر لوحده
سالم : سفرك لوحدك بدون محرم برضه حرام
ندي : يووه يا بابا انت عايز توصل لايه ؟؟ وانت ساكت ليه ما تتكلم
ادم : انا عندي حل بس اتمني تسمعيه وما تعارضيش وخلاص
ندي : اتفضل قول
ادم : نكتب كتابنا قبل ما نسافر وبكده هتسافري وانتي مراتي واعتبر محرم ليكي
ندي : وده اللي انت عايزه .. بتلوي دراعي
ادم : انا بحبك وانتي عارفه ده كويس .. بس حاليا لا مش بلوي دراعك احنا هنكتب الكتاب ولو عايزه تلغيه او تطلقي بعد ما نرجع حاجه ترجعلك انا عمري ما جبرتك علي اي شيء ولو عايزه تكملي معايا هكون اسعد راجل في الكون كله .. بس في نقطه مهمه لو انفصلنا تاني يبقي كده اتطلقنا مرتين هاه ؟ فاضلنا واحده كمان والموضوع يخلص ..القرار في ايديكي
ندي : بابا اتكلم
سالم : كلام ادم صح .. يا تسافري وانتي مراته يا تلغي فكره السفر تماما .. القرار في ايدك
ندي حاولت تتكلم بس سكتت ومره واحده سابتهم وطلعت اوضتها
ادم وسالم فضلوا شويه بيتكلموا ويدوب ادم هيمشي ندي نزلت
ندي : انت لسه مكانك ؟؟
ادم : انتي عايزه ايه ؟؟
ندي : فين المأذون اللي جبته ؟؟ مش ورانا طياره الصبح ؟؟
ادم ابتسم : جاي في الطريق
خرج اتصل بسعد وقاله يجيبله مأذون من تحت الارض ويجي واتصل بكريمه وبلغها باللي حصل بسرعه
كريمه : تاني يا ادم جواز بالشكل ده ؟
ادم : اوعدك يا كراملتي هعمل فرح ما اتعملش قبل كده
كريمه : واوعدني ان دخلتك تكون هنا ؟؟ في البيت ده ؟
ادم : بس كده انتي تشاوري
جه المأذون مع سعد وكتبوا الكتاب وكان سالم وسعد شهود وندي من جواها فرحانه بس زعلانه في نفس الوقت كانت بتتمني تتجوز ادم بفرح كبير ومن غير ما يكون لها شريك
الكل مشي وسابهم لوحدهم
ادم : بقيتي مراتي تاني
مسك ايديها وبيشدها يقربها منه وقرب منها جامد علشان يبوسها ومره واحده رفعت راسها و وشها في وشه وبتحدي
ندي : اوعي تتخيل للحظه اني هبقي مراتك بجد وانك ليك حقوق والكلام الفاضي ده ؟ طول ما فاتن هانم علي ذمتك انا ابعد من نجوم السما .. علشان بس نبقي واضحين يا حبيبي
ادم بعد : ولازمتها ايه حبيبي اللي في الاخر دي !!! تصبحي علي خير هجيلك بدري ونطلع علي المطار
وفعلا جالها واخدها علي المطار و وصلوا الرياض ونزلوا في الفندق اللي مريم حجزتلهم فيه وندي كلمت فهد ورحب بيها جدا هيا وادم واتقابلوا ورفض يتكلم في الشغل نهائي الا لما يضايفهم بطريقه تليق بيهم وتليق بيه اولا..
اتجمعوا كلهم مع بعض علشان يتكلموا في الشغل وبدأ ادم وندي يشرحوا فكرتهم ومشروعهم ولاقي ترحاب كبير من فهد واستعد ورحب انه يمول المشروع كله من الالف للياء بس ادم رفض تماما الفكره واتفق انه بس يفتح فرع عنده في مشروعه…
ادم مع ندي في الفندق بيتعشوا
ندي: حاسه اني في سجن كده جوه الكابينه دي
ادم: هما نظامهم كده.. كل المطعم كباين متقفله بحيث كل واحد مع عيلته براحتهم ومحدش يضايق حد
ندي: ماشي يعملوا اماكن كده واماكن كده وكل واحد حر يقعد في المكان اللي يريحه
ادم: ده نظام بلد هتغيره علي مزاجك؟؟ هما بيطبقوا الشريعه.. ممنوع الاختلاط فبالتالي مانعينو
ندي: اهو دي خنقه المهم هنسافر من هنا امتي؟
ادم: بكره الصبح بدري هناخد الطياره لجده ومنها نشوف اي حاجه لمكه
ندي: ما تتخيلش انا متحمسه قد ايه وفرحانه قد ايه؟ ما تخيلتش ابدا ان ممكن اعمل عمره او اجي مكان زي ده ابدا ابدا
ادم: ربك لما يريد بقي.. ربنا يتقبلها منك ان شاءالله ..المهم قومي نامي علشان الفجر هنصلي ونطلع علي المطار يالا…. ايه بتبصيلي كده ليه؟ شكلك عايزه تقولي حاجه؟
ندي: انا؟؟ لا انا مش عايزه
ادم: معني انك انتي مش عايزه وبتبصيلي كده يبقي مستنيه مني انا اقول حاجه!! في ايه المفروض اقوله؟
ندي: ايوه ايه بقي؟؟
ادم: ايه بقي؟
ندي: ادم بقي
ادم: ماهو انا لو اعرف اقول علي طول… مش عارف
ندي: انت مديونلي باعتذار
ادم: انا؟؟ اشمعني بقي؟؟
ندي: علشان فهد
ادم: ماله فهد مش فاهم؟؟
ندي: علشان اللي انت عملته قبل ما نيجي واتهامك ليا اني علي علاقه بيه وعدم ثقتك فيا
ادم: انا امتي اتهمتك؟؟ ولا امتي قولت اني مش واثق فيكي؟؟ علي فكره انتي بتغيري الحقايق كده
ندي: امال اتخانقت معايا خناقه كبيره ليه؟؟
ادم: انا قولتلك اسبابي واعتقد انك تقبلتيها وما اعتقدش برضه انه كان من ضمنها عدم ثقه او اتهامات
ندي: ده فعلا صح
ادم: طيب امال ايه بقي؟
ندي: برضه ده ما يمنعش اني مستنيه منك اعتذار
ادم ضحك: قومي يالا علشان هنصحي بدري يالا ربنا يهديكي كمان وكمان يالا
اخدها وطلعوا ووصلها لحد باب اوضتها وقبل ما تدخل مسكها من دراعها وهمس في ودنها من غير ما يلفها ليه
ادم: حقك عليا يا ستي اني اتخانقت معاكي وفعلا كنت غلطان اني اتسرعت في الحكم سواء عليكي او علي فهد ومتشكر جدا انك اصريتي علي موقفك وجبتينا في الرحله الرائعه دي… كده مرضيه؟؟
ندي لفتله وبصتله بصه طويله وما ردتش بس قربت وباسته في خده ودخلت اوضتها وهو راح اوضته…

الفجر طلعوا ندي استغربت ادم في لبس الاحرام بتاعو بس حست بهيبه.. وصلوا جده ومنها لمكه راحوا الفندق حطوا حاجتهم واتغدوا وطلعوا علي الحرم علي طول
اول ما ندي شافت الكعبه دموعها نزلت وحست باحساس غريب جواها..، وكأن مفيش شيئ في الدنيا دي كلها له معني الا ده.. وكأن حياتها كلها ملهاش لازمه وانها اتولدت في اللحظه دي وبدئت من اللحظه دي.. ادم سابها واقفه تستمتع بلحظتها دي وتفكر في كل حياتها وتعيد حساباتها لحد ما بصتله
ادم: يالا نبدأ
ندي ابتسمت: يالا
ادم طول الوقت بيدعي ان ربنا يقرب ندي منه وتكون ديما جنبه ومن نصيبه ويخلصه من فاتن علي خير او لو فضلت ما يظلمهاش معاه… ويلهمه ديما للصح…
عملوا طوافهم وخلصوه وادم معاها لو معرفتش حاجه بيقولها خلصوا الطواف وصلوا الركعتين وراحوا للسعي ما بين الصفا والمروه
ندي: ياه ده طويل قوي اروح شوط وارجع شوط صح لحد ما اكمل سبعه؟؟
ادم: اه يا قلبي انا.. تروحي شوط وترجعي دي شوط وهكذا لحد ما تكملي السبعه
ندي: يا لهووي يا ادم ده كتير جدا ليه كل ده؟
ادم: لان ده اللي عملته ستنا هاجر لما كانت بتدور علي ميه لابنها.. كانت بتجري المسافه دي رايح جاي سبع مرات وعلشان كده اتعمل السعي بين الصفا والمروه وده علي حد علمي
ندي: طيب اقول ايه؟
ادم: كل اللي نفسك فيه.. اتكلمي مع ربنا.. اشكيله! اطلبي منه؟؟ ادعي!؟ اللي يريحك قوليه.. مش شرط صيغه او دعاء محفوظ بس افتحيلو قلبك
ندي شايفه ادم جديد عليها بتعشقه من الاول وجديد
ندي: طيب يالا نبدأ
ادم: يالا
خلصوا السعي
ندي: كده خلصنا صح؟
ادم: اه بس فاضل حاجه بسيطه
ندي: ايه هيا؟
ادم: نتحلل
ندي: ازاي؟ نعمل ايه يعني؟
ادم: تقصي شعرك
ندي بخضه: ايه؟ اقص شعري؟ لا طبعا
ادم: اسمعي للاخر… تقصي جزء بسيط من طوله سنتيمتر كده مش اكتر
ندي: اه انا اتخضيت.. كده ماشي وانت؟؟
ادم: وانا كذلك.. السنه التقصير بس الحلاقه افضل
ندي بخبث: وانت هتحلقه؟؟ خالص خالص؟
ادم: ايه رأيك انتي؟
ندي: لا وانا مالي انت حر
روحوا علي الفندق وادم نزل يحلق واتفق يشوفها بالليل لما يتعشوا.. اول ما شافته بالليل شهقت من شكله وضحكت
ادم: للدرجه دي وحش؟؟
ندي: شكلك غريب وانت بطاطسايه كده
ادم: انا بطاطسايه ماشي يا ست ندي المهم يالا نتعشي
ندي شافت شخصيه تانيه في ادم او بمعني تاني شافته علي حقيقته… خوفه عليها وتقديره ليها وحبه اللي بيبان في كل حاجه بيعملها كل ده قربها اكتر منه وفهمها اكتر لشخصيته، دلوقتي بس عرفت وفهمت هو ليه ارتبط بفاتن.. مكنتش مقتنعه ان احساسه بالمسؤليه يخليه يعمل كده بس دلوقتي فهمت وتصرفه زود تقديرها ليه
قبل ما يمشوا
ندي: تعرف؟
ادم: ايه؟
ندي: انا بحبك قوي
ادم ساب اللي في ايده وبصلها باستغراب
ندي: مستغرب ليه؟
ادم: يعني بقالنا فتره ما اتكلمناش في اي حاجه زي كده فاستغربتها دلوقتي مش اكتر
ندي: لان انا حاسه نفسي قدام ادم جديد.. ادم مختلف عن اللي عرفته قبل كده
ادم: حبيبت قلبي انا زي ما انا ما اتغيرتش من اول يوم شفتيني فيه.. بس انتي كل يوم بتفهميني اكتر.. وبتقربي اكتر بس كده
ندي: فعلا انا حاسه اني قربت منك قوي بالسفريه دي واحساس انك انت مسؤل عني ده عاجبني.. ادم!!
ادم: عيون ادم
ندي: تتجوزني؟ ؟
ادم تنح: افندم؟ انتي بتهزري صح؟ انتي اصلا مراتي
ندي: لا ابدا بتكلم جدوجد جدا كمان.. تتجوزني بجد ؟
ادم: وفاتن؟؟
ندي: لو قبلت الوضع ده خليها ما قبلتش براحتها
ادم: ممكن اعرف ايه اللي خلاكي تغيري رأيك؟؟
ندي: لان في حاجات كتيره اتغيرت.. نظرتي للامور اتغيرت.. نظرتي ليك اتغيرت.. وبعدين انا عارفه انك بتحبني وهتراعي ربنا فيا وغير كده انت عندك المقدره سواء الماديه او غيرها انك تفتح بيتين فليه لأ؟؟ وبعدين مش هرضي اني افرح علي حساب حد.. وكفايه قوي انك بتحبني…
ادم مسك ايدها وباسها: انتي ما تتخيليش انا شايفك ايه دلوقتي… انتي ملاكي الجميل.. اول ما ننزل نتجوز بإذن الله
ندي: هو انا مش خلاص مراتك ؟ عايزه انزل وانا مراتك…
ادم: ياريت بس انا بعتبر اننا كتبنا كتابنا بس لسه بقي الفرح وبعدين انا وعدت امي اني هعمل فرح كبير جدا وان ليله دخلتنا هتكون في البيت
ندي: ما ليش دعوه اللي عرفاه اني عايزه افضل معاك علي طول
ادم معرفش يرد لان قلبه بيدق بطريقه غريبه زي مراهق بيحب لاول مره
ندي: ايه ساكت ليه؟
ادم: لا ابدا .. مش هعيد ارتباطي بيكي تاني بالطريقه دي.. ندي انا عايز اعمل فرح ما اتعملش قبل كده وعايز اشوفك عروسه بالفستان الابيض واعتقد ان انتي كمان زيي ولا ايه؟
ندي: زيك.. زيك طبعا بس ده ما يمنعش اني عايزه افضل علي طول معاك
ادم: كلها بكره هنسافر واول ما نوصل مصر هنعمل فرح كبير جدا ايه رأيك
ندي: تمام طيب تيجي نكلم بابا ومامتك نبلغهم يجهزولنا لاكبر فرح في الدنيا
ادم: اوك يالا
فعلا اتصلوا باهلهم وبلغوهم.. سالم فرح جدا وقالهم انه هينزل يتفق مع اكبر قاعه يعملوا فيها الفرح
كريمه: طيب يا ادم وفاتن؟؟ هتسيبها خلاص؟؟
ادم: انتي ايه رأيك؟
كريمه: حبيبي دي حياتك وبعدين انا كنت معترضه من الاول علي ارتباطك بيها
ادم: يالا اهو اللي حصل.. المهم لا مش هسيبها ندي مش معترضه علي وجودها اما هيا بقي حره عايزه تفضل خليها عايزه تطلق هيا حره فمعلش هسيبلك مهمه انك تبلغي عيلتها اني رجعت مراتي لذمتي
كريمه: بتدبسني يعني؟؟
ادم: لا ابدا والله لو مش عايزه خلاص لما ارجع انا البلد اقولهم بس ما حبتش اني اعمل الموضوع ده في السر علشان محدش يفهمه غلط
كريمه: عارفه حبيبي انا بس بهزر.. هروح النهارده وهبلغهم انت ما تقلقش وبكره هتلاقينا كلنا عندك وهبلغ اخواتك وهنعمل احتفال بيكم علي الضيق
ادم: تسلميلي يا ست الكل
كريمه: صح ادم طيب انت علي كده هتعملوا الفرح فين وامتي ولا هتعمل حاجه علي الضيق ؟؟
ادم: لا يا امي لأ طبعا.. انا المره دي عايز فرح ومش اي فرح كمان انا عايز فرح يليق بيا انتي فاهمه؟ عايزك تعملي كل اللي كنتي بتحلمي بيه
كريمه بفرحه: بس كده من عيوني.. هعملك فرح الكل يحكي ويتحاكي بيه
ادم: ربنا يخليكي ليا بس في نقطه مهمه
كريمه: قول يا قلب امك
ادم: الوقت مهم… عايز الفرح بسرعه
كريمه بحذر: ليه؟ وليه الوقت مهم؟ ما تسيبونا نعمل فرح كبير ونجهزله كويس ؟؟
ادم: امي الوقت مهم لان خلاص انا وهيا جبنا اخرنا.. وعلي يدك احنا حياتنا كانت ازاي؟ الموضوع وما فيه اني مشتاقلها مش اكتر
كريمه: ربنا يسعدكم
ادم قفل وبص وراه كانت ندي واقفه ومستمتعه بالحوار اللي سمعاه
ندي: هيا مامتك قالت ايه انت اعترضت عليه؟ وايه اللي انت ما تعملوش؟؟
ادم: كانت عايزانا نستني شويه تجهز لفرح كبير عايزه وقت يعني
ندي: وانت قلتلها ايه ؟
ادم: اللي انتي سمعتيه
ندي: وايه هو اللي انا سمعته
ادم: ساعات بحس انك طفله كبيره
ندي حطت ايديها حوالين رقبته واتعلقت فيها
ندي: انا فعلا طفله عندك اعتراض؟
ادم: وانا اقدر اعترض اصلا؟؟ انا بحبك زي ما انتي
ندي: هتعملي فرح كبير ؟
ادم: هعملك
ندي: وهلبس فستان ابيض
ادم: هتلبسي احلي فستان
ندي: وايه كمان ؟؟
ادم: هعملك كل اللي تشاوري عليه
ندي: كله كله ؟ مش هتقولي لأ؟
ادم :مش هقولك
ندي : هتخليني اشتغل براحتي ؟
ادم : انا من امتي اتدخلت في شغلك
ندي : ايه كمان ؟ هتعملي ايه كمان
ادم: ندي بس… انا غلطان لاهلك.. بصي حبيبتي انا صرفت نظر عن الجوازه دي
ندي ضحكت: اوك انا بس بضايقك
ادم: واديكي ضايقتيني
ندي: طب اصالحك ايه رأيك؟
ادم: صالحيني
……..،،،،،،،،……..،،،،،،،،،،،……….،،،،،،،،،،،،،
كريمه راحت لعيله فاتن وقالتلهم ان ادم رد مراته وطبعا ابوها لانه راجل صعيدي وفاهم الاصول تفهم الموضوع وما اعترضش ابدا لكن فاتن هيا اللي اعترضت
فاتن: ادم اتجوز عليا؟؟
كريمه: والله يا حبيبتي الوضع معكوس انتي اللي اتجوزك عليها
فاتن: دي كانت طليجته
كريمه: واهو ربنا صلح ما بينهم
فاتن: طيب وانا؟؟
كريمه: انتي معززه مكرمه
فاتن: اه يتجوزها هناك ويفضل معاها وانا يجيلي مره في الشهر صح؟ انا لا يمكن اوافج ابدا
كريمه: والله يا بنتي دي حياتك ودي حاجه ترجعلك انتي حره شوفي ايه اللي عناسبك؟؟
فاتن: انا مش موافجه انه يتجوز
كريمه: لا يا حبيبتي انتي مش من حجك تجولي حاجه زي دي.. ادم مرته ردها ده موضوع منتهي.. انتي بجي شوفي ايه اللي يناسبك؟؟
فاتن: اه يعني اخبط دماغي في الحيط؟؟ انا ماليش كلمه صح؟
كريمه: بصي يا فاتن انتي ما تعمليش دراما.. انتي عارفه كويس ادم اتجوزك ليه اصلا فمش من حجك ابدا تعترضي
فاتن: يعني احط جزمه في بوجي واسكت صح؟؟ لا مش انا دي ابدا.. ومش حته واحده اللي هتاخد ادم مني
كريمه بصتلها باستغراب.. ايه اللي عجبها في دي؟ وليه عرفت ابنها عليها؟ كان عقلها فين؟
كريمه: علي العموم فكري واللي يناسبك اعمليه بعد اذنكم علشان الحج اجهز للسفر
سابتهم ومشيت ندمانه انها ورطت ابنها الورطه دي…
فاتن لنفسها : مش هتاخديه مني .. انا اللي هبجي مرت الكبير مش انتي يا امريكاويه
ادم وندي نزلوا علي مصر وابوها وسعد كانوا في استقبالهم وروحوا كلهم علي اتفاق انهم خلال اسبوع هيكون الفرح لان حجز القاعه مفيش بدري عن كده ..
كل واحد روح بيته وادم لقي اخواته وامه مستنينه وكانوا واحشينو وهو واحشهم.. ادم المرح بتاع زمان
بالليل اجتمعوا كلهم وسهروا سهره للصبح ندي ما فارقتش حضن ادم ابدا… طول الليل بيرقصوا سلو مع بعض وبيعيدوا ذكرياتهم…
رجعوا لاشغالهم والكل بيباركلهم في الشركه والكل بيساعد في تجهيز الفرح….
ادم سافر البلد يعزم اهلو علي الفرح ويعزم معارفو كلهم وفعلا عمل كل المطلوب وقبل ما يسافر القاهره بالليل كان نايم
كريمه: ادم اصحي ادم
ادم صحي: في ايه خير؟؟ ندي جرالها حاجه؟
كريمه: بعد الشر عليها ياقلبي لأ
ادم: طيب ايه؟ بتصحيني ليه؟
كريمه: اختك بتولد وجوزها اخدها علي المستشفي قوم وديني عندها
ادم قام بسرعه: لحظه وهجهز
اخد ادم امه علي المستشفي وقضوا الليله مع اخته لحد ما ولدت وجابت بنوته زي القمر
الصبح بدري ندي بتكلمه
ندي: طلعت علي الطريق ولا لسه؟
ادم: لا يا قلبي ما طلعتش
ندي: ليه؟ وحشتني بقي؟ يالا اطلع
ادم: شكلك انتي اللي هتطلعي مش انا
ندي: مش فاهمه
ادم: ايتن ولدت
ندي بفرحه: بجد؟ امتي اخص عليك ما قولتليش
ادم: اهدي اهدي… لسه والده مكملتش ساعتين وما حبتش اصحيكي
ندي: حمدالله علي سلامتها والبيبي اخباره ايه؟
ادم: الحمد لله الاتنين بخير
ندي: طيب انا هجيب بابي ونجيي اوك بيبي
ادم: في انتظارك
ندي: ادم صح كده هنأجل الفرح؟؟ صح؟؟
ادم: والله ما عارف يا ندي شكلها كده.. ممكن نأجله اسبوع ولا اسبوعين لحد ما ايتن تتحسن.. علي العموم ده سابق لاوانه
ندي: طيب نيجي الاول وبعدها نتكلم
ندي بلغت ابوها واتحركوا الاتنين علي الطريق ووصلوا الاستراحه
ندي: بابي نوقف شويه.. انا ميته من الجوع وبعدين بحب الاستراحه دي بالذات ياما انا وادم وقفنا فيها
دخلوا الاتنين يريحوا شويه في الاستراحه
ادم طول الوقت مستني ندي تيجي والوقت طول وتليفونها اتقفل وابوها ما بيردش وبدأ يقلق
كريمه: ايه يا حبيبي مالك؟ لو عايز تريح روح انت
ادم: لا ابدا بس قلقان.. ندي اتحركت هيا وابوها من بدري والمفروض يكونوا وصلوا من ساعه بس اتاخروا وتليفون ندي مغلق وابوها مش بيرد
كريمه: ما تقلقش ان شاءالله خير.. الغايب حجته معاه وبعدين الاخبار الوحشه بتوصل.. فاطمن ان شاءالله خير وهيجوا
دخل ادم وقعد جنب اخته بس القلق والخوف بيكبر في قلبه وعينه علي التليفون وكلهم ملاحظين ده
ايتن: ما تقلقش ادم دلوقتي هتلاقيهم داخلين
ادم: ان شاءالله المهم انتي تقومي بالسلامه ونخرج من هنا… وبعدين يا كنتي بدرتي يا اخرتي
ايتن: ليه ان شاءالله؟
ادم: يعني جايه في توقيت!؟؟ اعمل فرح انا ولا اجلو ولا اعمل ايه؟ هاه؟
ايتن: امم كده.. اعملو في معادوا انا ان شاءالله خلال اسبوع هبقي كويسه ايوه كنت عايزه ارقص واتنطط بس ملحوقه في فرح امجد بقي
حاولت ايتن تلطف الجو علشان تخرج اخوها من حاله القلق اللي مسيطره عليه
اخيرا تليفونه رن
ادم: ده ابو ندي.. الو ايوه انتو فين؟
سالم: الحقني يا ادم الحقني
ادم وقف: في ايه؟ ايه اللي حصل؟
سالم: ندي… ندي يا ادم
ادم: عمي اهدي وقولي ندي مالها في ايه؟
الكل وقف واتوتر
سالم: الحقني يا ادم ندي مفيش وملهاش اثر.. مش لاقيها.. ندي اتخطفت
سالم قال الكلمه وادم وقف جامد ولا قادر ينطق ولا قادر يتحرك

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق