غير مصنف

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد – الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية والروايات الإجتماعية حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة الشيماء محمد والتى سبق ونشرنا لها العديد من الروايات ؛ وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل السابع من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل السابع

اقرأ أيضا:  روايات متزوجين

رواية عشقت متمرده - الشيماء محمد
رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل السابع

ندي ركبت ياقوت وطلعت تجري بسرعه والحصان مجنون وبيطاوع جنانها مكنتش عارفه هيا رايحه فين ولا شايفه ايه الطريق ؟؟؟ ومره واحده الحصان نط علي الطريق العام واتفاجئت بعربيه في وشها معرفتش تعمل ايه ولا عرفت تتصرف ازاي بس الحصان وقف علي رجليه في وش العربيه وهيا طارت بعيد وصوت فرامل جامد وده كان اخر حاجه حست بيها وسمعتها قبل السواد ما يهجم عليها …
الناس اتلموا عليها وعرفوها وعرفوا ياقوت @وبيطلبوا الاسعاف ولان البلد صغيره فالخبر وصل بسرعه للبيت
فتحي داخل يجري وري ادم اللي يدوب داخل البيت
فتحي: ادم بيه يا ادم بيه… الحج امصيبه
الكل طلع علي صوت فتحي بسرعه
كريمه: في ايه يا راجل انت؟؟؟
ادم: في ايه يا فتحي انطق بسرعه
فتحي: ست ندي
ادم قلبه وقع بين رجليه
ادم: مالها؟؟؟ انطق
فتحي: اخدت ياقوت وخرجت
ادم خايف يسمع الباقي لانه عارف جنون الاتنين
كريمه: حصلهم ايه انطق
فتحي: عملوا حادثه علي الطريج
ادم مستناش حرف تاني وطلع يجري ووراه فتحي
ندي الناس فوقوها وهتموت من الخوف علي حصان جوزها والاسعاف وصلت ورفضتها وقالت انها كويسه ووصل الدكتور البطري بتاع البلد ووصل ادم اللي طلع يجري علي مراته
ادم: انتي كويسه!؟؟ فيكي حاجه؟؟ كويسه؟
ماسكها وبيفتش فيها كلها زي المجنون خايف عليها
ندي: انا كويسه شوف ياقوت
ادم هنا استوعب رفيق عمره وبصله وراح جري عليه وقعد جنبه في الارض
الدكتور كان بيكشف عليه وناس كتيره ملمومه
الدكتور: ادم بيه
ادم رفع وشه: حالته ايه؟؟
الدكتور: انا اسف بس في الحاله دي احسن حل اننا نريحه من عذابه…
ندي اتفاجئت بكلام الدكتور وما تخيلتش ابدا ان دي ممكن تكون نتيجه تهورها!؟ او ان حصان ادم يتإذي بسببها وبسبب طيشها!!!
ادم: انت بتقول ايه؟؟ حصاني قوي وبيستحمل
الدكتور: وكبير في السن ورجليه متكسره ومش هتخف وهيفضل يتألم كده يبقي الحل ايه؟؟؟ ماتفكرش بعواطفك ايوه هو قرار صعب بس ده الصح… انا هديله حقنه ونريحه….
ادم: لأ… لو حد هينهي حياته هيكون انا
ندي حطت ايدها علي قلبها وحست بوجع ادم….
ادم مسك بندقيه فتحي ووجها ناحيه حصانه وبيحاول يقتله والكل مستصعب الموقف
فتحي: عنك انت ادم بيه اني هجوم بيها
ادم: لا يا فتحي
ادم يدوب هيضغط علي الزناد فحصانه رفع راسه وبص لصاحبه نظره طووويله وبعدها ريح دماغه تاني… ادم فضل شويه وبعدها رمي البندقيه
ادم: هعالجه… عايز انجله علي البيت
الدكتور: قرارك عاطفي يا ادم بيه
ادم: قراري وانا حر فيه… اني مش هجتله طول ماهو مفتح عينه وبيتنفس… هساعده وهعالجه لاخر نفس… انا مش هدخل بيه سباق وعايز اقصي سرعاته… انا عايزو بس يجف علي رجليه
الدكتور: في سنه ده مش هيقف
ادم زعق: مش راح تعرف تعالجه جول وانا اجيب غيرك.. جتل مش عجتله ودلوجتي اتفضل شوف طريجه ننجله بيها البيت اذا سمحت…
ندي قربت: اسفه يا ادم مكنتش اقصد
ادم: فتحي
فتحي: اوامرك
ادم: وصل الهانم البيت
ندي ما نطقتش ومعارضتش واتحركت مع فتحي من سكات
اول ما دخلت البيت كريمه جريت عليهم
كريمه: انتي كويسه يا بنتي
ندي: اه كويسه
كريمه: ادم فين؟؟
ندي: مع ياقوت هو اللي اتصاب جامد
كريمه بزعل: قدر الله وماشاء فعل الحمد لله انها جت علي جد اكده… بس انتي ليه خرجتي بياجوت؟؟ ريحانه فين؟؟
ندي سكتت وبصت للارض وما ردتش
كريمه: خرجتي بيه عندا في ادم صوح!؟ يعني مش فاهمه بتستفادي ايه لما عتعانديه او تأذيه؟؟ هو غلط معاكي في ايه؟؟
ندي: انا مش قصدي أأذيه ابدا
كريمه: في كل مره بتعانديه فيها او بتعارضي كلامه و بتحطي راسه في الارض بتأذيه.. اطلعي ارتاحي
طلعت وفضلت رايحه جايه عايزه تطمن… جسمها كله بدأ يوجعها جامد بس رافضه تقول لحد او تتكلم.. الكل بيبصلها باتهام.. حتي الخدم جابولها الاكل وسابوها.. حست انها مكروهه جدا…
اخيرا ادم رجع بعد ساعات طويله من الانتظار.. كان متبهدل وهدومه متبهدله.. دخل وهيا جريت عليه
ندي: اخباره ايه؟؟ طمني عليه!!!
ادم زقها من قدامه ودخل الحمام ياخد شاور وخرج بعد فتره وكان نازل تاني ووقفت قدامه تاني وكانت قصاد الباب
ندي: مش هتخرج غير لما ترد عليا… اخباره ايه؟؟
ادم: انا مش فاهم هو انتي بتسألي ليه؟؟ يفرج معاكي اصلا؟؟
ندي: انا مكنتش اقصد
ادم: فعلا مكنتيش تجصدي… وانتي من امتي بتجصدي؟؟ موتي بهايم الفلاحين وطيورهم ومكنتيش تجصدي… سبتي ابوكي لوحدته ومحسيتيش بيه ومكنتيش تجصدي.. عماله تغري في كل راجل بلبسك ده ومكنتيش تجصدي… علمتي ايتن تجف جام الكل وترجص وتتمايع ومكنتيش تجصدي… اتسببتي في جرح اغلي حاجه عندي وهتتسببي بموته وبرضه ما تجصديش… امال انتي جصدك ايه؟؟ مخلوجه ليه؟؟ غرضك ايه؟؟ تأذي في خلج الله وخلاص؟؟؟ كنتي عايزه تعانديني لمجرد العناد.. عاندتيني اهو كده استريحتي؟؟ اديكي اهو رديتي كل حاجه عملتها فيكي مع اني مش عارف انا اذيتك في ايه علشان انتي مصره تأذيني بكل طريجه ممكنه؟؟ اديكي اهو هتتسببي بموت ياجوت اتمني تكوني مرتاحه؟؟ اتفضلي ابعدي عن وشي… انا بعد الساعات و الدجايج والشهر ده يخلص علشان اكون في حل من وعدي لابوكي وتخرجي بره بيتي.. انتي اذيه في اي بيت انا مش عارف اصلا ابوكي عايزك يعمل بيكي ايه؟؟ انتي البعد عنك غنيمه…
زقها من وشه وخرج لحصانه اللي بيواجه الموت
ندي فضلت كتير واقفه مكانها دموعها جامده لا راضيه تختفي ولا راضيه تنزل.. بتعيد كل كلمه سمعتها من ادم.. طول عمرها حاسه بالاحساس ده ان محدش عايزها ومحدش بيحبها ابدا وادم اهو اكد الاحساس ده… ابوها وامها انفصلوا وهيا اكتر واحده عانت من الانفصال ده.. عامله تعاني من كل راجل بيدخل مع امها لحد ما كرهت كل الرجاله حتي ابوها كرهته لانه اتخلي عنها وسابها لامها اللي مش فاضيالها من مغامرتها العاطفيه… هيا فعلا زي ما قال ادم مش حاسه بالانتماء لاي مكان ومش عارفه تحس بالامان في اي مكان… ومش عارفه تعمل ايه؟ هيا تايهه مجروحه من الدنيا كلها بس للاسف محدش حاسس بيها ابدا.. حتي ادم اهو هو كمان مش عايزهاومش طايقها… فضلت قاعده مكانها مش عارفه قد ايه بس حست بادم بيدخل الاوضه وكالعاده تجاهلها بس استغرب قعدتها هاديه كده علي السرير.. غير هدومه ودخل السرير ينام من غير ولا حرف… وفعلا من تعب النهار نام.. صحي الصبح ملقاش ندي جنبه ويدوب هيدور عليها سمع صوت الميه في الحمام فعرف انها في الحمام… كان عايز يدخل الحمام ويغير علشان ينزل يطمن علي ياقوت بس ندي طولت فنزل يطمن علي حصانه الاول يكون هيا خرجت…
نزل ولقي فتحي معاه
ادم: اخباره ايه يا فتحي؟؟
فتحي: زي ماهو بس انا خايف لنكون فعلا بنعذبه؟؟
ادم: هو روح زينا يا فتحي اشمعنا احنا لما بنعجز او بنعمل حادثه الكل بيعمل كل اللي يقدر عليه علشان يعالجنا؟؟ ليه ما بيموتوناش علشان نرتاح من الألم؟؟
فتحي: احنا نختلف يا بيه؟؟ ده حيوان؟؟
ادم: ايه الفرق؟؟ احنا بنحس وهما ما بيحسوش؟؟؟ ليه نعالج نفسنا والحيوان نقتله بحجه اننا نريحه؟؟ انا هعالجه يا فتحي وبإذن الله هيقف تاني….
فتحي: بإذن الله… البت عزيزه بتشاور
ادم بص وراه وشافها وبص لفتحي باستفسار
فتحي: جصدها الفطار جاهز
ابتسم ادم: طيب روح افطر مع مراتك روح…
فتحي: لا انا هفضل جنب ياجوت وهيا تجيبلي الفطار اهنيه
ادم: لا روح افطر معاها واهو حمد السايس هيفضل معاه روح لمراتك
ادم مشي هو وفتحي ورايحين ناحيه البيت
ندي قامت بدري قبل ما ادم يصحي ودخلت تاخد شاور يمكن جسمها يهدي من الالم اللي فيه.. دخلت وفتحت الميه بحيث تملي البانيو ميه دافيه وتنام فيه شويه… فعلا نامت شويه بس الميه بدأت تعلي واتفاجئت انها مش قادره تتحرك نهائي ولا قادره تقوم ولا قادره تحرك ايديها او رجليها جسمها كله اتخشب زي ما تكون مشلوله… حست بادم لما صحي بس رفضت تنادي عليه لانها اولا مش عيزاه يشمت فيها او يعرف انها تعبانه وثانيا لانها مش عيزاه يشوفها كده ولا يحس انها محتاجاله….
ادم دخل هو وفتحي يفطروا ولقي كريمه مستنياه
ادم: ابعتى حد ينادي لندي تفطر معانا
كريمه: عزيزه… عزيزه
عزيزه: ايوه يا ست الحجه اتفضلي
كريمه: ندي جالتلك ايه؟؟؟
عزيزه: خبطت عليها في الحمام بس ما ردتش عليا يا ست الحجه وجولتها الفطار جاهز وبرضك مردتش
كريمه: طيب روحي انتي خلاص افطري وفطري جوزك
مشيت عزيزه وسابتهم يفطروا وادم سرحان تماما
كريمه: انت بتتعصب عليها كتير.. انا مش قادره افهمك يا ادم ما تعتبرها ضيفه هتاخد يومين وتمشي
ادم رافض المنطق ده ومش عارف ليه؟؟؟
ادم: الضيفه دي الكل عارف انها مراتي وشايله اسمي وبعدين هيا ليها حركات بتحرق الدم
كريمه: والله انا شايفه كل اللي بتعمله عادي ورد فعل مش اكتر
ادم بنرفزه: يعني لما كانت هتموت ياقوت وهيا كمان ده كان عادي؟؟ ولا سمت بهايم الناس ده كان عادي ولا لما خلت بنتك ترقص وسط الرجاله ده عادي؟؟؟ ايه هو اللي عادي بس؟؟؟
كريمه: اختك مش صغيره علشان ندي تخليها ترقص وبعدين امجد كان بيرقص معاها وده فرح مش ذنبهايعني … وموضوع الزرع ده انت غلطان لانك ما تابعتهاش فيه وبعدين حذرت الدكتور وهو اهمل تحذيرها اما ياقوت بقي فده تمرد عليك وعلي تحكماتك انت وعند فيك.. العناد يولد الكفر
ادم: انتي معايا ولا معاها؟؟ انتي بتبرريرها ليه؟؟
كريمه: انا مش معاها ولا عليها ولا ببرر تصرفاتها انا بحلل تصرفاتها… انا مستغربه انت ليه بتاخد كل تصرفاتها علي اعصابك زي ما تكون حبيبتك او مراتك بجد؟؟؟
كريمه رمت السؤال علشان تشوف رد فعل ابنها اللي بص لامه وكأنه مستنكر سؤالها وحاول يرد عليها او ينكر انها حبيبته بس لسانه ما طاوعوش يقولها… وقام وقف
كريمه: رايح فين؟
ادم: هشوف ندي مش عوايدها تتأخر في الحمام كده ولا انها ما تردش علي حد هطمن عليها وانزل
ندي فوق بتعاني علشان وشها يفضل مرفوع فوق الميه وحاسه انها هتغرق… الميه كل شويه تغطي وشها وهيا بترفعه بالعافيه وبتفكر كل شويه تستسلم وخلاص يعني هتستني ايه ولامتي؟؟؟ وبعدين ادم طول ما نزل مش هيرجع غير اخر النهار واهل البيت مش بيدخلو اوضتها كتير لانها متعوده تنام للظهر
ادم طلع برضه ملقهاش في الاوضه وبرضه صوت الميه شغال… اتردد يخبط عليها ولا لأ؟؟
وقف قدام باب الحمام متردد
ادم: ندي… انا نازل ما عيزاش حاجه مني؟
ندي سمعت صوته وعايزه ترد بس الميه بتغطي وشها وبتغرق ومش قادره تتطلع اي صوت
ادم: طب علي الاجل ردي عبريني؟ المهم براحتك انا نازل سلام…
ندي هتعيط لازم تطلع اي صوت اي حركه اي حاجه تخليه يدخل لانه عمره ما هيدخل عليها الحمام ابدا الا لو هيا اتحركت
يالا يا ندي بس اي صوت قاومي اتحركي ما تستسلميش للموت انتي ياما واجهتي… انطقي.. قولي اسمه
ادم خرج للاوضه ومش عارف ليه القلق ماليه وزعلان انه كان قاسي قوي عليها
ندي بصوت مكتوم: ا… د…م
ادم حس انه سمعها وقف مكانه ومش عارف هو سمعها بجد ولا اتهيأله؟؟
رجع وقف قدام الحمام: انتي قولتي حاجه؟
ندي: ا… ا…د
معرفتش تكمل الكلمه ولا تنطق
ادم: ندي في ايه؟؟ انطجي
فتح الباب بس مقفول من جوه.. بدأ يخبط جامد وبرضه مفيش اي رد كده عرف واتأكد ان في حاجه غلط حاول يكسر الباب وفضل يخبط فيه جامد وكربمه سمعت صوت الخبط وادم فطلعت بسرعه ووراها عزيزه اللي ما بتفارقهاش نهائي
كريمه: في ايه يا ادم؟؟ ندي مالها؟؟
ادم: معرفش يا امي معرفش
كريمه : بت يا عزيزه نادي علي فتحي يكسر مع ادم الباب
ادم بصوت جامد : لأ .. امي مراتي في الحمام والله اعلم وضعها ايه وتقولي نادي علي راجل معايا !!!
فضل يخبط في الباب جامد لحد ما اتفتح اخيرا
ندي اول ما عنيها اتقابلت مع ادم ابتسمت بارتياح واستسلمت بعد ما سلمت حياتها لجوزها
اول ما استسلمت غطست في الميه فادم جري عليها يرفعها بسرعه من الميه وهنا اتفاجئ بمنظر جسمها الازرق كله .. اماكن كتيره قوي وعرف انها تعبانه وكانت بتتألم بصمت او هو معطهاش فرصه تشتكي وجعها او مكنش عندها حد تشتكيله واتشغل بحصانه واهمل مراته
ادم: امي اتصلي بالاسعاف بسرعه..
كريمه: حاضر …عزيزه هاتي حاجه نغطيها بسرعه
عزيزه جريت وجابت فوطه كبيره يلفوها بيها
عزيزه خرجت لفتحي بره وقالتله يتصل بالاسعاف فاتصل وجري يستناهم
ادم شال ندي من الميه وامه غطتها وحطها في السرير ومكنش عارف يعمل ايه؟
كريمه: اطلع بره انت دلوقتي وشوف الاسعاف اتأخرت ليه؟؟
ادم: انا مش هطلع واسيبها
امه هنا لمحت حبه ظاهر في عنيه واتأكدت من مخاوفها وعرفت ان ابنها وقع في غرام الامريكية
كريمه: اطلع بره يا ادم البنت مش لابسه خلينها نلبسها قبل الاسعاف ما تيجي ولا عايزهم ياخدوها كده ؟؟؟
ادم بص لامه وبص لندي وخرج بره زي المجنون ينادي علي فتحي علشان يشوف الاسعاف والدكتور اتأخروا ليه؟؟
وصل الدكتور بالاسعاف وطلع وادم خبط علي امه وسمحتله يدخل بس خرجته تاني
كريمه: خليك انت هنا لحد ما الدكتور يكشف عليها وانا هكون معاها
ادم كان هينفجر في امه بس نظره واحده منها جمدته مكانه
كريمه: مش من حقك
ادم: دي مراتي
كريمه: بجد؟؟ فوق لنفسك واستني هنا
قفلت الباب في وشه وهو كان عايز يكسر اي حاجه بس فضل رايح جاي قدام الباب زي الاسد المحبوس في قفص هيتجنن.. ازاي ما حسش بيها؟؟ ازاي سابها تتألم طول الليل؟؟ ازاي نزل الصبح من غير ما يطمن عليها!؟ ازاي اهملها بالشكل ده؟؟ طيب ازاي هيواجه ابوها ويقوله انه معرفش يحافظ علي بنته؟؟ ألف ازاي وازاي وألف سؤال وسؤال وهيتجنن اكتر واكتر واللحظه بتعدي بساعه
فتحي جنبه حاسس برئيسه لان اول مره يشوفه كده وعرف قد ايه هو بيحب مراته… وقد ايه اتعلق بيها!! عرف بس ما نطقش بس بيراقبه من بعيد ومستني اي اوامر منه….
الباب اتفتح اخيرا وادم طار عليه
ادم: حالتها ايه؟؟
الدكتور: انا لازم انقلها مستشفي
ادم بخوف: مالها؟
الدكتور: مبدئيا كده عندها تلات اضلع مكسورين وكتفها مخلوع ولازم يترد والخوف انه يكون عندها نزيف داخلي فلازم نطمن باشعه..
ادم: طيب مستني ايه؟
الدكتور: حضرتك واقف في طريقي
ادم وسعله والدكتور نادي علي المسعفين معاه ينزلوها وادم واقف جنبها يبصلها بخوف وقلق ظاهرين للاعمي … المسعفين اخدوها وهو وراها وركب معاها وفتحي وراه بعربيه ادم ومعاه كريمه وعزيزه
وصلوا المستشفي واخدوها علي الاشعه واخيرا خرجت كان ادم هينهار من اللوم والخوف والقلق
الدكتور: الحمد لله يا ادم بيه المدام بخير ومعندهاش نزيف داخلي وان شاءالله الكسور هتتعالج حاليا دكتور العظام معاها وممكن تتفضل تدخلها
ادم دخل هو وامه
دكتور العظام: حاليا انا هثبت الاضلع بتاعتها وهنلفها
يدوب هيكشفها الام وقفت قدام ابنها
كريمه بهمس: اطلع بره دلوقتي
ادم بيتنفس بصوت مسموع وللحظه امه حست انه مش هيسمع كلامها وانه هيعارضها بس لف وشه وخرج بره فعلا بس مقدرش يسيطر علي اعصابه
اول مره يخاف كده او يحس بتأنيب الضمير او التوتر ده هيموت من القلق
الممرضه خرجت: لو سمحت المدام فاقت واعتقد ان وجودك جنبها حاليا مهم
ادم دخل بسرعه كانت فعلا فتحت عنيها وبتبص للكل نظرات زايغه مليانه خوف والم
ادم جري عليها: ما تخافيش انا جنبك اهوه
الدكتور: للاسف مكنتش عايزها تفوق دلوقتي
ادم: ليه؟؟؟
الدكتور: لاني حاليا هرد كتفها مكانه وده بعد الفتره دي كلها هيكون قمه في الالم وممكن يغمي عليها تاني
ادم: معلش بقي اهو نصيبها كده… ندي الدكتور هيرجعلك كتفك مكانه اوك؟؟ فهماني؟؟
شاورت بدماغها بألم
الدكتور: معلش سندها معايا عايزها قاعده نص قعده حتي علشان بس يكون اسهل انك تسيطر عليها
ادم: اسيطر عليها؟؟؟ هيا كلها ما بتتحركش اصلا
الدكتور: هتتحرك ما تقلقش
سندوها وهيا بتتأوه وتأن وهما بيعدلوها
ادم: براحه براحه عليها
بصتله وكأن هو بر الامان ليها وهو حاول يطمنها بس مش قادر
الدكتور مسك دراعها ويدوب بيحركه أنت ونفسها عالي وبتبص لادم اللي مش عارف يعمل ايه؟
الدكتور: اوك يا ادم مستعد؟ هعد لتلاته وارده
الدكتور عد 1،2 وراح رده مره واحده وهيا المره دي صرخت بصوتها كله وادم ضمها في حضنه وحس بيها بتترخي مره واحده وعرف انها اغمي عليها تاني
ادم: هيا كويسه!؟؟
الدكتور: ما تخافش ده كويس ليها
الدكتور عمل كل اللي يقدر عليه وسابهم وخرج
كريمه: روح انت وانا هفضل معاها
ادم: لا طبعا مش هسيبها روحي حضرتك
كريمه: ادم… ردود افعالك دي مش طبيعيه ولا مقبوله
ادم: امي ارجوكي مش وقته
كريمه: ارجوك انت اوعي تنسي كميه الاختلافات بينكم؟ اوعي تنسي تربيتها؟؟ دينها اخلاقها؟؟ اوعي تنسي انك بتتخانق معاها مليون مره في اليوم الواحد
ادم: عارف كل ده انتي عايزه ايه مني دلوقتي؟
كريمه: بفكرك انها ما تنفعكش
ادم: فاكر يا امي ممكن بقي تسيبيني دلوقتي؟؟؟
امه سابته وخرجت وهو حط راسه بين ايديه
معقوله فعلا يكون حبها؟؟؟ وللاسف الاجابه كانت واضحه وضوح الشمس…… وللاسف امه حاسه بيه لان دي اول مره تشوف ابنها كده
فاقت وادم معاها لسه وهو اخد باله منها
ادم: حمدالله علي السلامه حاسه بايه؟
ندي: تعباااااانه
ادم: احمدي ربنا لانه مش بيدي فرص لكل الاغبيه.. في ناس غباؤهم زياده
ندي: ااااهههه تعبااانه
ادم انفجر فيها : ولما انتي تعبانه مقولتيش ليه؟؟ مقولتيش من امبارح ليه؟؟ تقصدي ايه بده؟؟ كنتي عايزه تموتي نفسك صح؟ وتشيليني انا ذنبك؟؟ علي طول انانيه ما بتفكريش غير في نفسك وبس صح؟ كنت هقول ايه لابوكي لما يسألني بنتي فين؟؟ ولا عملت فيها ايه؟؟ هاه كنت هقوله ايه؟
ندي ملاحظتش ان لهجه ادم كلها كانت عاديه ومش صعيديه ابدا
ندي بتعب: هو ده اللي انت عامل حسابه؟ ابويا؟؟
ادم استوعب انه بيتكلم عادي فبدأ يركز في كلامه
ادم: كنتي هتموتي يا متخلفه مجولتيش ليه انك تعبانه؟
ندي: وانت محستش بيا ليه اني تعبانه؟؟؟ حصانك كان قالك انه تعبان؟؟ انت ليه قاسي كده؟ انت ليه كده؟؟ حرام عليك انا تعبانه وانت بتعذبني.. حصانك لما عرفت انه تعبان اخدته في حضنك وكنت حنين معاه قوي ليه بتعاملني انا كده؟؟ ليه قاسي كده؟
ادم: حصاني ما بيعارضنيش في كل حرف وكلمه بنطجهم؟؟ حصاني ما بيجننيش!؟ حصاني ده رفيج عمري وانتي بغبائك كنتي هتموتيه
ندي: ااااااااااه اطلع بره انا مش قادره ااااااه
ادم حس ان الاه دي بتوجعه قوي فسكت وقرب منها
ادم: ايه اللي تاعبك؟؟
ندي: انت اكتر حاجه تعباني ارجوك
ادم قعد جنبها: اسف مش هتنرفز عليكي تاني وهأجل خناجي معاكي دلوجت المهم انتي بس تجومي بالسلامه
ندي يدوب هترد بس لمحت نظره في عنيه وقفتها.. مفهمتش دي نظره ايه؟ حب؟ حنيه؟ خوف؟ ايه بالظبط؟ ولا كلهم متجمعين مع بعض، قررت انها تشوف اخره ايه معاها؟؟
ندي: انا مش مرتاحه في السرير ده ولا مرتاحه في الرقده دي!!
ادم باهتمام: طيب ايه اللي هيريحك عايزه ايه؟
ندي: عايزه ابقي قاعده ربع قاعده كده مش عايزه انام علي ظهري صدري واجعني
دي كانت حقيقه بجد مكنتش قادره تنام كده
ادم بدأ يعدلها براحه
ندي: ااه براحه… براحه يا ادم
ادم: حاضر انتي بس امسكي فيا
حطت ايدها حاولين رقبته وهو بيحاول يقعدها ويحط مخدات وراها علشان يريحها
ادم: هاه كده احسن ارتحتي؟؟
ندي: احسن بس برضه مش قوي
فضل ادم يعدل فيها وبرضه بتقوله انها مش مرتاحه مع انها كانت مرتاحه
ادم: وبعدين؟
ندي: مش عارفه انا تعبانه وجسمي كله واجعني
ادم: معلش ده هياخد وقت
ندي: طيب ينفع تيجي انت ورايا تسندني المخدات دي مش مريحاني؟؟؟
ادم اتردد شويه بس وافق وقعد فعلا وراها وخلاها تسند عليه هو علي صدره
ادم: هااااه ارتحتي؟؟
ندي: مش قوي
ادم: يووووه عايزه ايه تاني؟؟
ندي: ما تتنرفزش عليا ممكن؟؟
ادم: حاضر هاه عايزه ايه تاني سيادتك؟؟
ندي: بتتريق ماشي؟؟ المهم عايزه حاجه احط عليها ايدي اللي وجعاني دي
ادم فكر ومعرفش يعمل ايه؟ حطلها مخده تحت ايدها بس مريحتهاش
ندي: مش كده
شدت ايده وحطتها حوالين وسطها
ندي: حط ايدك التانيه
ادم لف ايديه حوالين وسطها وهيا سندت دراعها علي دراعه ونامت كلها في حضنه
ادم: كده مرتاحه؟؟
ندي: جدا ما تتخيليش قد ايه؟
ادم: لا متخيل يا حلوه متخيل… نامي بجي
ندي ضحكت لانها حاسه انه متوتر جدا وفعلا استرخت ونامت في حضن حبيبها…. ايه ده من امتي هو حبيبها؟؟ من امتي بترتاح في حضنه؟؟؟
مفيش اجابه لانها مش عارفه امتي حبته وامتي اتعلقت بيه؟؟؟
ادم مع الوقت استرخي ونام هو كمان… امه جابتلهم اكل وجت تطمن عليهم.. فتحت الباب ولقتهم في الوضع ده ومعرفتش تعمل ايه؟ خايفه علي ابنها يتجرح او يتوجع… خرجت بره ولقت الممرضه جايه
كريمه: انتي جايه هنا؟؟
الممرضه: ايوه يا هانم
كريمه: طيب خبطي وصحيهم لانهم نايمين
الممرضه: طيب اتفضلي
كريمه: لا علشان ما احرجهمش
الممرضه فعلا خبطت ودخلت صحتهم
ادم صحي وصحي ندي اللي اتأوهت وهيا بتحاول تعدل نفسها
ادم: براحه براحه…
الممرضه: الدكتور جاي يطمن عليها
حاول ادم يقوم بس ندي مسكته
ندي: خليك
ادم برقه: مش هينفع الدكتور هيجي يكشف عليكي.. ارتاحي بس
ندي: مش برتاح وانت بعيد
ادم بابتسامه: مش هبعد
قام ادم وامه دخلت والدكتور كمان دخل
ندي: هو انا هينفع اخرج امتي؟
الدكتور: لوتحبي تخرجي النهارده براحتك بس اهم حاجه ترتاحي
ندي: خلاص ادم وديني بيتي لو سمحت؟
ادم زعل انها عايزه تمشي وتروح بيتها
ادم: بيتك؟؟ هتستحملي الطريج اصلا؟
ندي باستغراب: طريق ايه؟؟ هو احنا فين هنا؟
ادم: في المستشفي طبعا
ندي: طيب ده يدوب عشر دقايق.. طريق ايه اللي بتتكلم عنه؟؟
ادم: بيت ايه اللي عتتكلمي عنه الاول؟؟
ندي: بيتنا يا ادم بيتك… انت فاكرني بتكلم عن ايه؟
ادم ابتسم جواه لانه كان فاكرها تقصد بيت ابوها
ادم: ايوه هو البيت ده بس برضه هتستحملي الطريج ؟
ندي: ان شاءالله
اخد ادم ندي وروحو كلهم البيت واول ما وصلوا لقت اهل البلد مستنيها يطمنوا عليها
ادم وقف وراح لمراته نزلها بس مقدرتش تتحرك فشالها واستأذن من الناس لانها تعبانه وطلعها علي اوضتها حطها وريحها علي قد ما يقدر… ويدوب هيبعد مسكته من هدومه بايدها السليمه واتقابلت عنيهم

ادم :لازم انزل للناس اللي تحت دي
ندي: ممكن ما تتأخرش؟؟
ادم جاوبها بابتسامه وهو خارج معجبتوش نظره امه فتجاهلها وخرج وسابهم مع بعض…
ادم فعلا ماقعدش كتير تحت مع الناس وراح اطمن علي ياقوت ورجع لمراته وفضل جنبها طول الوقت
الليل جه والمفروض انهم هيناموا
ادم رقد ويدوب هيغمض عنيه بس لقي مراته بصاله جامد….
ادم: ايه؟؟
ندي: عايزه انام انا كمان
ادم: طيب ما تنامي
ندي: مش مرتاحه… النهارده ما نمتش غير وانا معاك
ادم ابتسم واتعدل وقرب منها بحيث ينيمها علي صدره وفعلا ناموا الاتنين مع بعض
الصبح صحيت مالقتوش معاها ودخلتلها كريمه وعزيزه يساعدوها في كل اللي تحتاجه.. ندي حست ان كريمه ام ليها مش مجرد حماه ليها
ادم جه بعدها بفتره ودخل سلم عليها وكانت مكشره لانه سابها الصبح ونزل ويدوب هتتكلم فاجئها باحلي ورده حمرا في ايده وعطاهلها
ادم: احلي ورده لاجمل وارق ورده في الدنيا كلاتها
ندي الدنيا لفت بيها متخيلتش ابدا موقف زي ده.. متخيلتش انه ممكن في وقت يكون رومانسي او رقيق كده او يهتم بتفاصيل بسيطه زي دي
ادم: صباح الخير يا جمر عامله ايه دلوجت ؟ اتمني تكوني بخير؟
ندي بابتسامه واسعه: انا بقيت كويسه اول ما شفتك
ادم ردها عجبه جدا وقعد جنبها يدردش معاها
ادم: فطرتي؟؟
ندي: مستنياك..
لمعت فكره دلع في دماغ ندي وقررت تشوف ادم هيوصل معاها لايه
ندي: ممكن اطلب طلب صغنن قبل ما نفطر؟؟
ادم: اطلبي طلب كبير يا ستي مش صغنن
ندي كان جنبها المشط وكانت كريمه مسرحالها شعرها مسكت وعطته لادم اللي بصله باستغراب
ادم: نعم؟؟
ندي: مش عارفه اسرح بإيد واحده ممكن تساعدني؟؟
ادم: هناديلك عزيزه او امي لحظه
جه يقوم مسكته
ندي: انا بطلب من جوزي يساعدني.. مش عايزه عزيزه ولا عايزه ماما عايزه جوزي
ادم: مش هعرف
ندي: انا مش رايحه حفله انا بس عيزاه متسرح مش اكتر ارجوك
عطته المشط وهو قعد وراها وبدأ يسرح شعرها واول ما مسكه في ايده اتفاجئ قد ايه ناعم وطويل ودي كانت اول مره في حياته يكون بين ايديه شعر واحده والواحده دي حبيبته… فضل وقت كتير وهيا مستنياه يخلص لحد ما تعبت من القعده فسندت علي صدره
ندي: مش قادره اكتر من كده وانت مش بتخلص
ادم: اسف يا جمر..
ندي: ينفع افضل كده علي طول؟؟؟
سندت جامد عليه وغرقت في حضنه
ادم لف ايديه حواليها
ادم: لاخر العمر لو تحبي…..
فضلو كتير الاتنين من غير كلام لحد ما الباب خبط فاتعدل ادم وقام
ادم: ادخل
دخلت عزيزه: الفطار يا سي ادم اجيبه هنا؟؟؟
ادم: اكيد طبعا ولا انتي مش واخده بالك ان ندي تعبانه؟؟
عزيزه: حاضر يا سي ادم
جابتلهم الفطار وهو قعد واكلها لحد ما اكتفوا
ادم خرج وراح لشيخ البلد
شيخ البلد : يا اهلا يا سي ادم اتفضل
ادم : اهلا بحضرتك يا مولانا .. انا كان عندي استفسار صغير
شيخ البلد : طبعا يا ابني اتفضل
ادم : هو لو واحد .. مش واحد لا اقصد ابو واحده جوز بنته بدون علمها فهل الزواج ده بيكون صحيح ولا لأ ؟؟
شيخ البلد : وهيا لما عرفت رافضه ولا جابله !!
ادم : لو رافضه
شيخ البلد : شوف يا ابني يحرم على ابو المرأة أنه يجبرها على الزواج بمن لا ترغب به ولا ترضاه ، لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَا تُنْكَحُ الْبِكْرُ حَتَّى تُسْتَأْذَنَ ). رواه البخاري ومسلم
ادم : ماشي بس الجواز تم وهيا حاليا في بيته !! هل قعدتها في بيته حرام ؟؟ يعني جوازهم صحيح ولا باطل ؟؟
شيخ البلد : ما هيا علي جولك اهو انها رفضاه يا ابني فكيف هتعيش معاه تحت سجف واحد .. لازم الاستئذان الاول
ادم : يا شيخنا الاستئذان ده كان في الاول دلوقتي انا بنتكلم انه خلاص العقد تم حكم عيشتهم مع بعض ايه !!! هيا حلاله ولا لأ !!
شيخ البلد : إذا تم عجد الزواج مع الإكراه ، فالعجد يكون موجوف على إجازة المرأة ، فلو هيا أجازته صار عجداً صحيحاً ، وإن لم تجزه فهو عجد فاسد .
عن بُرَيْدَةَ بن الحصيب قال : جَاءَتْ فَتَاةٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَتْ : إِنَّ أَبِي زَوَّجَنِي ابْنَ أَخِيهِ لِيَرْفَعَ بِي خَسِيسَتَهُ .
فَجَعَلَ الْأَمْرَ إِلَيْهَا .
فَقَالَتْ : قَدْ أَجَزْتُ مَا صَنَعَ أَبِي ، وَلَكِنْ أَرَدْتُ أَنْ تَعْلَمَ النِّسَاءُ أَنْ لَيْسَ إِلَى الْآبَاءِ مِنْ الْأَمْرِ شَيْءٌ.
رواه ابن ماجه
ادم : برضه انا مش فاهم .. هيا مراتي ولا مش مراتي
الشيخ اتفاجئ بكلام ادم وبصله وادم اتراجع بسرعه
ادم : يعني اقصد ان دلوقتي في الحاله دي هل الزواج صحيح ولا لأ !! يعني اتكلمت وحطيت نفسي مكان اللي بيسأل 😔!! في الحاله دي يعني هيا مراته شرعا ولا قانونا بس
الشيخ : بالمفتشر كده يا ابني لو هيا وافقت وعجبها الزوج يكون زواج صحيح اما لو رافضه فالعجد باطل ومن حقها تطلج منه او ترفه جضيه عليه تطلب الطلاج وهتاخده بسهوله
ادم فكر وسكت : يعني لو هيا موافقه يبقي ده جواز شرعي وصحيح .. صح كده ؟!
شيخ البلد : باذن الله
ادم روح وجواه متلخبط جدا ومش عارف هيعمل ايه !!
ايام تعبها ورتها شخصيه جديده في ادم.. شخصيه محبه حنينه.. شخصيه اول مره تتعامل معاها لانها عمرها ما داقت طعم الحب والخوف والحنيه غير في البيت ده وبس.. سواء من كريمه او ادم او ايتن وحتي امجد كمان حست باهتمامه بيها… كل يوم بتصحي علي ورده جميله بلون مختلف
البيت ده متحاوطه فيه بالحب في كل النواحي وتبقي غبيه لو فرطت في الحب ده… لازم تأقلم نفسها علي الجو ده وعلي ادم وطباعه وقسوته وحنيته… صحتها بدأت تتحسن وبدأت تخرج شويه شويه وطبعا ادم معاها وبقت تروح تقعد مع ياقوت وكل شويه بتقرب اكتر من ادم وهو بيقرب… طول الوقت تقريبا في حضنه… اتحسنت وجسمها كله اتحسن
في ليله ادم رجع متأخر جدا ودخل اخد شاور وطلع لبس بنطلون وتيشرت عادي مش جلبيه وقعد جنبها.. فضلت تبصله كتير باعجاب ظاهر
ادم : سهرانه ليه ؟؟ تعبانه ولا حاجه؟
ندي : لا لا انا كويسه بس كنت مستنياك
ادم:اهممم طيب بطلي تبحلجيلي اكده
ندي : اعمل ايه ؟؟
ادم ابتسم: اتبصيلي
ندي: امال ابصلك ازاي؟؟
ادم: معرفش بس ما تبصيش كده
ندي بتقرب عليه: امال ابص ازاي؟
هيا بتقرب وهو بيرجع بجسمه لوري
ادم: ندي!!!
ندي: عيوني
ادم: كده مش كويس.. انتي تعبانه حاولي ترتاحي
ندي: انا مش تعبانه ومش عايزه ارتاح علي فكره في حاجه مهمه انت مش واخد بالك منها
ادم: اللي هيا
ندي: ان انا مراتك
لحظات صمت عدت وكأنه بيوزن الكلام او بيحاول يقنع نفسه انها فعلا مراته.. حاول يفتكر اي موقف يضايقه منها بس مفيش.. عنيه مركزه علي شفايفها وبس وهيا بدأت تتوتر…
ندي: بتفكر في ايه يا ادم؟؟
ادم مردش عليها بس قرب منها اكتر وجت تتكلم قاطعها بشفايفه ودي كانت اول مره يبوسها وبمعني تاني اول مره يبوس واحده في حياته… مكنش عارف يهدي او يكون رقيق او جنتل كان عنيف… بعد عنها وحاول يقوم وهو بيعتذر انه اتهور كده
ندي مش مستوعبه ايه اللي حصل بس حاسه انها كانت طايره ومره واحده بتفوق علي واقع ادم مش فيه بصت حواليها لقته هيخرج بره فقامت جري وقفت قدامه
ادم: اسف اعذريني
ندي بتحرك راسها لأ ما يعتذرش وهيا كمان من غير مقدمات حطت ايديها حوالين رقبته وباسته ودي كانت دعوه صريحه هو لباها… شالها وحطها علي السرير واخيرا قدر ينطق
ادم: ندي انتي عارفه احنا بنعمل ايه؟؟؟
ندي: انا مراتك
ادم: هتندمي!!
ندي: انا مراتك
ادم: انا جاهل ومتخلف ومابفهمش وصعيدي
ندي: وانا مراتك
ادم: انا
حطت ايدها علي بوقه علشان ما يتكلمش تاني وافتكر كلام الشيخ انها طالما موافقه يبقي هيا مراته شرعا
ندي: ما تفكرش كتير انا مراتك.وده المهم
وهنا هو كمان سكت واتكلم بلغه تانيه …
كريمه في اوضتها سمعت الاذان اللي قبل الفجر ومستنيه ادم زي هوايده يطلع ويعدي عليها قبل ما ينزل للصلاه بس ما جاش وخافت تروح عليه نومه وما يصليش … فضلت مكانها متردده تصحيه ولا تسيبه ينام بس مقدرتش تفضل كتير فقامت مره واحده وراحت اوضه ابنها خبطت عليها براحه
ادم مش عايز يبعد عن حضن ندي وهيا ماسكه فيه
ندي بهمس: ما تقومش احنا نايمين واللي بيخبط هيمشي المهم ما تبعدش
بس الخبط استمر
كريمه: ادم…. ادم
ادم اول ما سمع صوت امه قام وبيدور علي هدومه يلبسها بسرعه
كريمه استغربت لان نوم ابنها مش تقيل وحاولت تدخل بس الباب مقفول ودي برضه اول مره يعملها .. ياتري يا ازم قافل ليه من جوه او عي تكون …
كريمه بزعيق: ادم
ادم بصوت مبحوح: ايوه لحظه
اخيرا فتح الباب وشكله غني عن اي كلام… امه بصتله وبصت لندي اللي باين قوي توترها تحت الغطا.. ما اتكلمتش بس شدت ابنها بره من دراعه وقفلت الباب وراه وشدته لاوضتها ودخلوا وقفلت الباب
ادم: في ايه يا امي؟؟؟
كريمه: انت مش عارف في ايه؟؟
ادم: لا مش عارف….
ادم بيهرب من عنين امه وهيا وقفت قصاده
كريمه: في كتير يا ادم… في انها مش مراتك واللي بيحصل ده غلط وانا مش هسمح بيه
ادم: لا يا امي ندي مراتي علي سنه الله ورسوله وهيا عايشه في بيتي علي الاساس ده
كريمه: لا طبعا… انت جبتها غصبا عنها واهم شرط للجواز هو قبول الطرفين وهيا ما قبلتش وجبتها غصب عنها واتفقت مع ابوها انك ما هتلمسهاش وكان غلط اصلا من الاول اني اوافق علي الجنون ده وغلط اكبر اني اسمحلكم تفضلوا في اوضه واحده..
ادم: انا ما بعملش حاجه غصب عنها واكيد انتي اخدتي بالك انا مش فارض نفسي عليها واحنا مش صغيرين
كريمه: انت بتهرج صح؟ انت راجل وهيا ست ونايمين في سرير واحد لازم طبعا مشاعركم تتحرك… اللي بيحصل بينكم ده رغبه
ادم: انا عمري ما اتحركت بناءا علي رغبه وانا مش مراهق ومريت بكتير قبل كده ودي مش اول مره يتعرض عليا الموضوع ده علشان اول ما واحده تشاورلي هجري علي حضنها.. انا عشت في امريكيا سنين ومليون واحده رمت نفسها تحت رجليا بس عمري ابدا ما ضعفت او استسلمت لواحده… فعمري ابدا ما حركتني رغبه ..ولعلمك بقي انا سألت شيخ عن علاقتنا دي وقال طالما نها موافقه يبقي الجواز شرعي … انا عارف انا بعمل ايه وعايز ايه؟؟
كريمه: ودي المصيبه انك عارف انت عايز ايه؟ طيب معاك جوازكم شرعي بس انت فكرت هيا عايزه ايه؟؟ فكرت لما تصحي الصبح وتفوق من الحاله دي رغبتها هتكون ايه؟؟ فكرت يا ادم ولا لغيت عقلك تماما؟؟؟
لا مفكرتش… طيب بلاش لو عرضت حاليا عليها انك تسيبها وترجع بلدها هتختارك انت؟؟؟ سكوتك معناه انك عارف اختيارها ايه؟؟؟ بعدين حبيبي انت من امتي كده؟ بقي دي اللي تختارها في الاخر زوجه؟؟؟ دي اللي هتشاركك طموحك وحياتك؟؟؟ دي اللي هتصونك وتشيل اسمك! ادم انت لغيت عقلك تماما وماشي وري رغبه بدليل انك بتعمل غلط وغلط كبير وبتجادل فيه
ادم: انا ما بجادلش انا…
كريمه.: انت ايه!؟؟ اوعي تقول انك بتحبها…. اوعي تغلط في حق نفسك كده… اوعي يا عمري كله لانها مش هتديك غير الوجع والالم.. فوق يا حبيبي فوق… فكر وحكم عقلك واديها حريه الاختيار علي الاقل وشوفها هتختار ايه؟ ولو اختارتك يبقي الاول تبدأ صح.. اعملها فرح وخليني افرح بيك… وساعتها هتبقي مراتك فعلا لكن مش كده…. علي العموم انا كنت بصحيك علشان تلحق صلاه الفجر بس
ادم: حاضر …بعد اذنك يا امي
ادم خرج من اوضه امه وفضل كتير واقف قدام اوضته متردد يدخل وفي الاخر اخد قراره…

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق