غير مصنف

رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد – الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية والروايات الإجتماعية حيث نغوص اليوم داخل صعيد مصر ورواية باللهجة الصعيدية للكاتبة المميزة الشيماء محمد والتى سبق ونشرنا لها العديد من الروايات ؛ وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثامن من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل الثامن

اقرأ أيضا:  روايات متزوجين

رواية عشقت متمرده - الشيماء محمد
رواية عشقت متمرده – الشيماء محمد

رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد – الفصل الثامن

ادم خرج من اوضه امه وفضل كتير واقف قدام اوضته متردد يدخل وفي الاخر اخد قراره…
مشي وطلع الجنينه وراح قعد جنب حصانه يفكر هيعمل ايه وهيتصرف ازاي وعقله مش راضي ينصفه بإي قرار صح… كل ما بيوصل لقرار بيرفضه قلبه او عقله ومعرفش يخلي الاتنين يتفقوا وفي الاخر ساب القرار للايام وهيا تاخده نيابه عنه…
ندي قاعده مستنياه يرجعلها تاني وعماله تكدب نفسها ان ممكن امه تمنعه لانه مش الشخصيه الانقياديه دي!
بس ممكن يبعد لانه فاق او لانه مش عايزها… طول الليل في الانتظار وشويه شويه اليأس بدأ يتملكها وعرفت انه مش هيرجع لحضنها تاني الليله دي ولا اي ليله كمان…. كان لازم توقف مع نفسها.. كان لازم تسترد روحها اللي بدأت تتعلق بيه… كان لازم تمشي من البيت ده بسرعه..،
النهار طلع وادم اضطر يدخل اوضه نومه يغير هدومه وحمد ربنا لما لقاها نايمه غير بسرعه وهرب قبل ما تصحي لانه مش عايز يواجهها..
صحيت هيا ولقت هدومه اللي قلعها وعرفت انه مش عايز يواجهها.. واقفه حيرانه بتفكر تمشي هيا كمان ولا تعمل ايه؟ قاطع تفكيرها خبط علي الباب ودخلت عزيزه ومعاها بنتين من الشغالات
ندي: في ايه؟
عزيزه: مفيش يا هانم بس هنلم حاجه سي ادم ونوديها اوضه تانيه
ندي اتصدمت باللي سمعته… للدرجه دي عايز يبعد عنها؟؟ للدرجه دي حاسس انه غلط في حق نفسه؟؟ للدرجه دي هيا كانت غبيه ومتخلفه!؟؟
فضلت ساكته تماما لحد البنات خلصوا وخرجوا بره الاوضه
كريمه: خلصتي يا عزيزه؟؟
عزيزه: ايوه يا هانم نجلنا حاجه سي ادم كلياتها من الاوضه وحطيناها في الاوضه البحريه زي ما حضرتك امرتي بالظبط
كريمه: طيب كويس روحي انتي
كريمه بتدعي جواها ان يكون قرارها صح وانها متكونش بتعمل حاجه غلط لانها غلطت الاول لما سابتهم كده ومش فاهمه عقلها كان فين لما قبلت بالوضع ده؟؟
ادم رجع اخر النهار سأل عن كريمه وعرف انها بتزور حد من اصحابها بره وهو طلع لاوضته كانت ندي قاعده علي السرير والاتنين تجاهلو بعض…
دخل علي جوه وفتح دولابه يجيب هدوم يغير لانه كان مهدود وكانت ليله طويله امبارح ويوم اطول
اتفاجئ ادم ان دولابه فاضي تماما.. بص حواليه ملقاش اي اثر ليه في الاوضه… فضل لحظات عاجز عن التفكير معقول هو كان فارض نفسه عليها كده؟ معقوله كانت مجرد رغبه مش اكتر ولما فاقت بعدته تماما خوفا منه او خوفا انها تضعف تاني؟؟ معقوله انها اعقل منه وشافت قدامه وهو كان اعمي؟؟
خرج بره ووقف قصادها حتي مش عارف يتكلم وفجأه هيا اللي اتكلمت
ندي: جاي ليه هنا؟؟ هاه!؟؟ عايز ايه؟ سيادتك مالكش اي حاجه هنا؟؟ اطلع بره اتفضل
ادم مش مستوعب ولا كلامها ولا طريقه كلامها بقي دي اللي كانت متعلقه في رقبته وكان…. كان ايه؟ كان هيغلط معاها؟؟؟؟كويس ان مفيش حاجه حصلت بينهم .. بس لازم يفهم ايه اللي غيرها كده وليه بتطرده بالطريقه دي؟؟
ادم: ندمتي صح؟
ندي بغيظ وكانت عايزه توجعه زي ما وجعها الليله اللي فاتت بتخليه عنها كده وهيا محتاجاله
ندي:مش عارفه كان عقلي فين؟؟ كنت متخلفه؟؟ غبيه؟؟ الظاهر ان القعده كتير مع حد غبي ومتخلف بتأثر علي الواحد؟؟
ادم كلامها وجعه قوي: مش حذرتك امبارح؟؟ واترجيتيني… انتي اتعلقتي في رجبتي واترجيتيني
ندي: رغبه… الوجع ووقفتك معايا ووجودك جنبي مش اكتر شوشروا تفكيري وخلوني افكر بغباء
ادم: طيب احمدي ربنا ان اني مش غبي جوي اكده ولا متخلف جوي… واه سوري لو دخلت هنا بس بجالي اكتر من 30 سنه بدخل الاوضه دي.. بعد اذنك
يدوب هيخرج
ندي: استني
امل بسيط انتعش جواه وفرح انها هتوقفه قبل ما يمشي
ادم: افندم
ندي: التلات شهور خلصوا انا عايزه امشي من هنا وعايزه اسافر بقي.. لو سمحت
مقدرتش تنطق الكلمه دي ومعرفتش تقول ايه؟
ادم: كملي لو سمحت ايه؟
ندي: عايزه حريتي بقي انت وعدتني
ادم وندي اتقابلت عنيهم في نظره غريبه مليانه وجع
ادم: وعدت فعلا
ندي: خلاص هجهز نفسي
ادم بيفكر في اي حاجه ميخليهاش تمشي بس لحد ما عقله يستوعب اللي بيحصل ده؟؟ واخيرا افتكر حاجه مهمه
ادم: ابوكي مسافر بجاله شهرين اهوه زي ما انتي عارفه لما يرجع ان شاءالله بالسلامه ..
ندي: وانت مالك وماله؟؟
ادم: مش هطلجك وابوكي مش موجود لازم اسلمك ليه زي ما استلمتك منيه
ندي: تسلمني؟؟؟ انت فاكرني ايه؟؟
ادم: عهده في امانتي لحد ما يرجع بعد اذنك
خرج وهيا كانت هتموت من الغيظ واتمنت لو تقدر؟؟ لو تقدر حتي تضربه؟؟ عايزه تعمل اي حاجه؟؟ وفي الاخر قعدت علي سريرها تعيط لانها افتكرت اخر مره اتهورت فيها اذت ياقوت…
ادم خرج ونادي لعزيزه وسألها حاجته فين وراح اوضته الجديده اللي فارغه وبارده وملهاش اي ملامح واتخنق منها جدا لدرجه مقدرش يقعد فيها فسابها وخرج… راح لحصانه يقعد جنبه.. وبدأ يفكر انه فعلا لازم يسيبها تمشي ولازم يديها حريتها بقي.. مفيش فايده…
الاتنين بيتجاهلو بعض تماما وما بيتواجدوش في اي مكان مع بعض وكريمه مراقباهم بوجع وفهمت ان كل واحد فيهم افتكر ان التاني طرده من حياته بسبب اللي هيا عملته وكتير بتحاول توضح ان دي اوامرها هيا بس الاتنين رافضين يسموعها او الاتنين فاكرين انها بتتدخل علشان تهدي الحرب بينهم….
كريمه : وبعدين وياك !! لامتي !!
ادم : خير يا امي
كريمه : هتفضل لامتى هربان من البيت وتسافر لمصر وترجع وتروح وتيجي .. انت بطلت تقعد في البيت
ادم : حضرتك محتاجه مني حاجه وانا مقصر فيها !!
كريمه : مقصر في راحتك انت .. حبيبي انا اللي نقلت حاجتك من الاوضه مش هيا
ادم : وانا ما اعترضتش علي كلام حضرتك
كريمه : يا ابني كان لازم اعمل كده .. كانت قعدتكم مع بعض من الاول غلط اصلا
ادم : واهو صلحنا الغلط .. محتاجه مني حاجه ! انا طالع اريح شويه
سابها وخرج وبيفكر في ندي وفي امه اللي بتحاول تخفف عنه باي طريقه حتي لو علي حساب نفسها
كريمه دخلت لندي اللي حابسه نفسها
كريمه : وبعدين يا حبيبتي لامتي الحبسه دي
ندي : ما تشغليش بالك بيا حضرتك
كريمه : يا حبيبتي ادم مالوش دعوه انا اللي جيت من غير ما يعرف واخدت حاجته .. انا عارفه ظروف جوازكم فلو عايزين ببعض يبقي تبدؤا صح من الاول
ندي كانت هتحن بس افتكرت كل كلام ادم واهاناته ليها
ندي : اول ما بابي يرجع من السفر هيجي وهسافر معاه وهمشي لامريكا ومش هرجع تاني ابدا
كريمه : لا حول ولا قوه الا بالله ربنا يهديكم
فشلت كريمه في انها تصلح بينهم
وفي يوم اهل البلد راحوا لادم البيت يتكلموا معاه
ادم: خير ايه اللي حصل تاني؟؟؟
# لا خير يا باشا احنا بس جايين للهانم الصغيره
ادم باستغراب: خير؟؟
# لا المره دي خير احنا جايين نتشكرها
ادم: علي ايه؟
@ الطلايع بتاعت المحصول بانت وان شاءالله هيبجي محصول محصلش جبل اكده… وده بفضل العلاج بتاعها
ادم: العلاج اللي جيتو تتخانقوا عليه؟؟
§ جلبك ابيض بجي يا بيه بس علي يدك حضرتك شفت اللي حوصل ساعتها…
ادم: قلبي ابيض؟؟ علي العموم انا هناديلها وانتو تتكلموا معاها… فتحي نادي للهانم
فتحي راح لعزيزه وطلب منها تبلغ ندي ان ادم عايزها تطلع في اجتماعه مع اهل البلد وعزيزه بلغتها
ندي: عايزني ليه؟
عزيزه: والله ما اعرف يا هانم
ندي: طيب بلغيه اني مش فاضيه
عزيزه شهقت: يا لهوي يا هانم…
ندي: ايه يا لهوي دي؟ عايزه ايه؟
عزيزه: غلط يا هانم انه يطلبك جدام اهل البلد كلهم وانتي ترفضي تطلعيله حضرتك كده بتصغيريه جدامهم
ندي: مش انتي اللي هتقوليلي غلط وصح وبعدين انا حره انزلي قوليله مش فاضيه
نزلت عزيزه بعد فشلها في اقناع ندي انها تنزل وكريمه دخلت بعد ما سمعت حوارهم
كريمه: وبعدين معاكي؟
ندي: اسفه يا ماما بس انا حره ومش ملزمه اسمع كلامه
كريمه: محدش جال اسمعي كلامه بس ادم طول عمره كبير في البلد دي… من يوم ما ابوه اتوفي وهو شال حمل كبير علي اكتافه وجدر يشيله وله مكانته واحترامه بين الناس ومهما تكون خلافاتكم مش من حجك ابدا تهدي احترامه ده او تهزي صورته جدام اهل بلده اللي انتي شوفتي كييف عيحترموه ؟؟ لان اكده عتغلطي في حج البيت ده كله وانتي غلطتي كتير وسامحناكي فكري بعجلك… انتي خسرتي ادم بلاش تخسري باجي اهل البيت
قالت جملتها ومشيت وندي كانت عايزه تتخانق معاها بس هيا عندها حق في كل كلمه نطقتها؟؟ هيا بتتسبب في مشاكل من ساعه ما دخلت البيت ده وحاليا كريمه قالتها صريحه ان هتخسرها هيا كمان…
ادم فتحي دخله وقاله في ودنه
فتحي: الهانم مش جايه
ادم اتوتر للحظه وحس بغضب مالوش اول من اخر بس سيطر علي نفسه قدام الناس وبيفكر هيقول ايه للناس دي؟
يدوب هينطق الباب اتفتح وندي دخلت ومشيت ناحيته وعنيهم متعلقه ببعض لحد ما وقفت جنبه واستغربت ان الكل بيهنيها ويشكرها وهيا مش فاهمه في ايه؟
# حجك علينا ياهانم سامحيني
@ انتي جميلك في رجبتنا
$ احنا مهما نعمل مش هنرد جميلك ده ابدا
وكل واحد بكلمه وهيا زي الاطرش في الزفه
ادم اخد باله انها مش فاهمه هما بيتكلموا عن ايه فشاور للكل يسكت
ادم: هما بيشكروكي
ندي: علي ايه؟
ادم: علاجك بدأت نتايجه تبان علي المحصول بتاعهم فحبوا يوروكي طلايع الزرع
ندي: يعني ايه طلايع؟؟
ادم ابتسم ومد ايده لواحد من الناس اخد منه واحده دره يورريهالها
ادم: دي!! الدره اللي لساتها صغيره يدوبك طالعه عيسموها طلايع وطبعا باين من شكلها ان المحصول السنه دي بإذن الله هيبجي كويس
لمحت ندي في عنين ادم نظره فخر بيها وانه مبسوط جدا وفكرت للحظه لو مكانتش نزلت كان ايه اللي هيحصل؟؟ مش وقته المهم انها تفرح باللحظه دي
ندي: بس في حاجه
ادم: خير؟
ندي: المحصول محتاج جرعه منشطه تانيه علشان النتايج تبقي مضمونه وتبقي احسن من كده
اهل البلد ردوا: احنا كلنا وراكي يا هانم والمره دي حضرتك اللي هتكوني معانا من غير حد في النص ده لو توافقي حضرتك؟؟
هيا بصت لادم
ادم: ما تبصيليش دي حاجه ترجعلك وده مجهودك انتي!!!
ابتسمت ووافقت ومشيت اخيرا متلخبطه مش عارفه تفسر ادم وشخصيته
ساعات بيكون متسلط وساعات بيكون بسيط متفتح وساعات غبي وساعات شعله ذكاء وساعات بتحسه متعلم جدا وساعات متخلف.. معدتش قادره تفهم تركيب شخصيته… بس الراجل اللي كان النهارده ده راجل قمه في التفتح والفهم والمراعاه والذكاء…..
بدأت ندي تجهز الجرعه الجديده من العلاج وبتخرج الصبح ترجع اخر النهار وفي مره رجعت اتفاجئت بصوت عرفاه جدا فدخلت تجري ونطت حضنت اللي جاي…
ندي: بابا… حمدالله علي السلامه
سالم :يا اهلا بست البنات… الجماعه كانوا بيحكولي عنك
ندي: عن مصايبي الكتير
سالم: مصايب؟؟ مصايب ايه؟
ندي: امال بيحكولك ايه؟
سالم: وقفتك مع اهل البلد والعلاج اللي انتي عطيتيه ليهم وانجازاتك هنا
ندي استغربت وبصت لادم المبتسم اللي باصص للارض واتمنت لو تقدر تحضنه في اللحظه دي
سالم: انتي ما تتخيليش انا فرحان بيكي قد ايه؟ انا فخور بيكي يا ندي
ندي احساسها ساعتها مكنش يتوصف لان دي اول مره تحس بالاحساس ده وتحس ان ليها هدف وقيمه وليها وجود…
وبعد ما اختلت هيا وابوها لوحدهم
سالم: هاه عامله ايه؟ وادم عامل معاكي ايه؟
ندي بعد سكوتها فتره: انا كويسه
سالم: وادم؟؟
ندي: ادم؟؟؟ والله ما اعرف اهو…. مستحملني بالعافيه ولولا انه بيقدرك كان رماني بره بيته من زمان
سالم: لا طبعا يبقي انتي لسه ما تعرفيش مين هو ادم… يا بنتي انا ما اخترتش ادم اعتباطا ولو معنديش ثقه تامه فيه مكنتش هسمح للحظه انك تفضلي في بيته وتحت رعايته.. ادم انسان محترم وكويس جدا
ندي: شخصيته غريبه مش قادره احددها… مثقف! جاهل! غبي! ذكي! قاسي! حنين! رجعي! متفتح! كل حاجه وضدها في نفس الوقت مش فاهماه
سالم: يمكن لان هو فعلا فيه الصفات دي كلها بيحقق توازن بينهم.. انتي يدوب في القشره الخارجيه بتاعته محاولتيش توصلي لعمقه،، المهم!
ندي: ايه المهم؟
سالم: ادم قالي انك لسه عايزه تمشي؟؟؟
ندي: مش عارفه اذا كنت عايزه امشي ولا لأ؟ مش قادره احدد انا عايزه ايه؟ بس اللي انا عرفاه اني بدأت حاجه عايزه اخلصها الاول.. اهل البلد اعتمدوا عليا ومش هينفع اتخلي عنهم.. لازم اكمل معاهم
ابوها ابتسم لان بنته القديمه مكنش بيهمها حد ولا بتهتم بمصلحه اي حد غير نفسها…..
قضي معاها يومين ومشي وهو ماشي مع ادم
ادم: اسف
سالم: علي ايه؟
ادم: اني مقدرتش اعمل اي حاجه
سالم: انت عملت كتير جدا
ادم: انا ما عملتش اي حاجه هيا زي ما هيا.. هوائيه، متسرعه، ما بتهتمش لاي حد، بتعند لمجرد العند؟ عايزه تمشي.. كل حاجه زي ما هيا
سالم: لا طبعا… هيا بتساعد اهل البلد وبقي ليها هدف وده شيئ كان لا يمكن تعمله قبل كده.. تعرف انها رفضت تمشي معايا بحجه انها لازم توقف مع اهل البلد بس انا ما اعتقدش ان ده السبب الاساسي
ادم: امال ايه السبب الاساسي؟؟
سالم: شوف انت…
ادم ضحك: هههههه لا اوعي تضحك علي نفسك… انا وهيا ما بنتفقش اصلا ولو كنا كويسين يوم فاحنا مختلفين عشره احنا اختلافتنا وخناقتنا ما بتنتهيش
سالم: وده الطبيعي بين الازواج
ادم: احنا مش ازواج احنا مجرد اتنين ما بيتفقوش نهائي
سالم: سيب الايام تقول انتو ايه اتفقنا؟ المهم هسافر انا علشان اظبط لصفقتنا الجديده
ادم: تمام
يدوب هيمشي
سالم: ادم… هو انت امتي هتقولها علي طبيعتك؟؟ مش يمكن ده يساعد؟؟
ادم: لا طبعا مش هيساعد ده هيشوش قرارتها مش اكتر مش عايزها تعرف حاجه عني وخصوصا دلوقتي
سالم: ينفع اسألك ليه؟؟
ادم: الاجابه بسيطه جدا… لو هيا عايزه تفضل معايا يبقي توافق عليا زي ما انا.. تقبلني بطبيعتي البسيطه
سالم: الفوارق الاجتماعيه ليها اثر
ادم: وانا ما انكرتش ده بس انا بشخصيتي دي عندي برضه اللي يغطي الفرق التعليمي… ولا ايه؟
سالم: مع اني مش مقتنع بس براحتك اسيبك انا سلام
سالم مشي وادم بيفكر ليه يا تري ندي فضلت وما مشيتش مع ابوها؟ ؟ ؟
كان بيوقف جنبها وبيساعدها في شغلها علي قد ما بيقدر.. كان ديما جنبها وهيا ديما جنبه وسؤال واحد بيلح علي كل واحد فيهم.. ليه خرج من اوضتها وحياتها بالشكل ده ؟؟ وهيا بتفكر ليه هو سابها ومشي؟؟ والاتنين ما صدقوش كريمه لما قالتلهم ان هيا اللي عملت ده….
كان معاها في المعمل والعصر اذن
ادم : انا هروح اصلي العصر معيزاش حاجه ؟
ندي : لا متشكره
ادم : ندي
ندي : هاه
ادم : ايه رأيك لو نصلي انا وانتي مع بعض … اصلا مش هلحق صلاه الجماعه .. عجبال ما اوصل الجامع هيكونوا خلصوا
ندي : انا اصلي !!!
ادم : وليه لأ !! صغيره يعني ولا ايه !! يالا
مد ايده ليها وهيا اترددت كتير وعنيها متعلقه بعنيه وبايده الممدوده
ادم بهمس : متردده ليه !! يالا
ندي : انا مش محجبه
ادم : مشوار الالف ميل عيبدأ بخطوه .. خدي خطوه ليا تعالي
ندي بصتله : انت بعيد قوي
ادم : مدي يدك وجربي مني وهتلاجيني جريي منيكي فوج ما تتخيلي بس انتي مديلي يدك
ندي حطت ايدها في ايده وهو ضم ايدها جامد واخدها معاه واتوضي قدامها علشان هيا كمان تتوضي
ندي : هو انا ينفع اصلي كده اصلا ؟
ادم بصلها : لا ما ينفعش واصل
قلع عبايته ولبسهالها والعمه ولبسهالها زي طرحه وبصلها
ندي : شكلي بقي تحفه !
ادم : بجيتي جمر .. ملاك .. نصلي ؟
ودي كانت اول مره لندي تصلي واحساس غريب قوي جواها واخدها وروحوا وكلم مامته انها باسلوب غير مباشر تعلمها ازاي تصلي وابسط امور دينها واحده واحده
وفعلا كريمه بتلم كل بنات البيت وتتكلم معاهم ومن ضمنهم ندي بحيث ما تحسش ان الكلام ليها هيا …
ادم كان نازل
ندي : رايح فين ؟؟
ادم : هبص علي الاراضي واشوف ايه الاخبار
ندي بتردد : ينفع اجي معاك !!
ادم فكر : وليه لا .. غيري هدماتك وتعالي
ندي طلعت تغير وهو استناها لحد ما نزلت
ندي نزلت : يالا
ادم بصلها كتير وساكت وهيا بصتله : في ايه يالا !
ادم : من غير خناج ولا زعل ولا عناد لو جولتلك تغيري بلوزتك دي هتجولي ايه !!
ندي بصت لبلوزتها : بكم اهي مالها !!
ادم : ضيجه عليكي
ندي : ادم
ادم حرك دماغه : اني شايفها ضيجه
ندي : طيب هتفرق معاك في ايه ؟ قولي بصراحه مجرد تحكم ولا علشان منظرك ولا ايه بالظبط
ادم : عايزه الصراحه !! حاضريا ستي هجولك بصراحه .. ماعيزش حد يشوفك بهدوم ضيجه او عريانه او او او غيري
ندي سكتت كتير : ودي اسمها ايه ؟؟
ادم : سميها غيره
ندي قربت منه : غيره علشان انت كبير البلد وما ينفعش مراتك تلبس كده ولا غيره زوج صعيدي علي اهل بيته ولا غيره حبيب علي حبيبته ؟؟ انهي غيره يا ادم !!!
ادم : هيا تفرج يا ندي .. اهي كلها غيره
ندي : اه تفرق معايا انهي غيره يا ادم
ادم معرفش يقولها ايه : التلاته يا ندي ارتحتي اكده
ندي ابتسمت وطلعت غيرت هدومها ونزلت معاه لفوا علي الاراضي مع بعض وبدئت بعد كده تحاول تراعي لبسها وادم ملاحظ ده ومبسوط بيه جدا ..ادم كل شويه يحاول يعلمها حاجه جديده وبسيطه من غير ما تلاحظ انه بيعلمها حاجه ..
كان اخر يوم في شغل ندي في الارض مع الاهالي وتعبت كتير في اليوم ده وادم دخلها كانت هلكانه
ادم: تعبتي كتير ارتاحي بجي شويه
شدها ادم وقعدها علي كرسي واستغرب لما حط ايديه علي اكتافها وبدأ يدلكهم ليها علشان يريحها! وهيا كمان استغربت تصرفه ده وحنيته اللي كل شويه بتحاول تخرج وهو يكبتها تاني…. وقفت مره واحده وهو رجع لوري وكأنه فاق وعايز ينسحب وفعلا مشي خطوتين بس هيا جريت وقفت قصاده
ندي: بتهرب ليه؟؟ ليه كل ما بنقرب انت بتهرب ؟
ادم: انا مش بهرب انا بس مش عايزك تندمي وتعملي حاجه غصب عنيكي
ندي: لا ارجوك بلاش تعمل نفسك خايف علي مصلحتي وبلاش تزوق الحقيقه خليك صريح علي الاقل مع نفسك واعترف انك بس بتهتم بنفسك
ادم: انا ما بزوجش حجايج ولا بهتم بنفسي
ندي: ارجوك
ادم: ارجوكي انتي امتي اهتميت بنفسي هاه؟
ندي: لما هربت مني ومن حضني!!!! لما خرجت بره اوضتي ساعتها انت كنت بتحمي نفسك مني
ادم: قصدك لما طردتيني بره اوضتك؟؟؟
ندي: انا؟؟ انت بتقول ايه؟ انا ما طردتكش انت اللي هربت
ادم: انا عمري ما هربت ولو هربت يبجي هربت فعلا من حضنك في الليله اياها… بس كان علشانك.. علشان خفت تندمي وتعملي حاجه انتي مش مستعدالها
ندي: انت هربت مني الليله دي وتاني يوم اخدت كل حاجتك من الاوضه وما تتخيلش ده جرحني قد ايه؟ وحسسني اني رخيصه فارضه نفسي عليك وانت علشان تحمي نفسك هربت
ادم: انا ما خرجتش… انا اتفاجئت بان دولابي فاضي ولا نسيتي؟؟ اول ما رجعت رجعت علي اوضتي ودخلت علي الدولاب علشان اغير خلجاتي واتفاجئت بيه فاضي وبعدين بالعجل اكده لو انا خرجت حاجتي بره هرجع ليه علي اوضتك؟؟ وهدخل افتح الدولاب ليه؟ ليه ما رحتش علي الاوضه الجديده؟؟؟ انا اتفاجئت انك طردتيني بره وساعتها فهمت انك ندمتي علي اللي حصل وانك انتي بتحمي نفسيكي مني.. انا هربت مره واحده بس علشان نفكر بالعجل ونجرر هنعمل ايه؟ كنت عايزك تاخدي جرارك بالراحه ومن غير ضغط واذا جررتي تفضلي يبجي ده جرارك من غير ضغط مني او تكوني تحت تأثير وجفتي معاكي وانتي تعبانه.. كنت عايزك واثجه من جرارك
ندي: طيب انت خرجت ليه ساعتها ومين اللي خرج حاجتك لو مش انت؟؟
ادم: خرجت علشان مكنتش هستحمل ندمك لو انا عملت حاجه انتي مش عيزاها وبعدين اكيد امي هيا اللي خرجت الحاجه
ندي: هيا فعلا قالتلي انها هيا بس كنت فاكراها بتحاول تدافع عنك
ادم: وجالتلي انا كمان وفكرت نفس تفكيرك ده
ندي: وبعدين؟
ادم: وبعدين عندك انتي؟؟ انتي عايزه تعملي ايه؟
ندي قربت منه ووقفت قصاده عنيهم في عنين بعض قربت اكتر منه وووقفت علي طراطيف صوابعها وباسته في خده برقه
ندي: عايزه يكون ليا حق فيك….
ادم ضمها ليه بحب وشوق ولهفه و اخيرا بعد عنها غصب عنه
ندي: ما تبعدش تاني ارجوك
ادم: لو هنفضل مع بعض يبجي لازم نعملها بطريجه صوح.. تجبلي تتجوزيني!؟
ندي استغربت: انا متجوزاك اصلا
ادم: من اول لحظه بتحاربيني… وجولتيلي انك عمرك ما اعتبرتي نفسك مرتي واني كمان صراحه ما اعتبرتكيش مرتي والا كنت هاخد حجوجي منك كامله
ندي بصت للارض واتكسفت بس رفعلها وشها تبصله
ادم: دلوجتي بديكي حريه الاختيار واللي هتختاريه هنفذه.. موافجه تتجوزيني من اول وجديد جواز بجد نبدؤا صوح المره دي؟؟
ندي: موافقه طبعا… موافقه يا ادم
ادم ضمها في حضنه وحس بفرحه ملهاش اول من اخر قربت منه علشان يبوسها تاني بس حط ايده علي شفايفها
ادم: ما تتخيليش رغبتي فيكي جد ايه.. بس المره دي لازم نبدأ صوح.. عايز اعملك فرح ما اتعملش جبل كده لحد وتلبسيلي فستان ابيض.. عايز اشوفك عروسه…
ندي: بجد!! هتعملي فرح؟؟
ادم: هعملك احلي فرح لاحلي عروسه … ومن اهنيه لحد ما ده يحصل انتي خطيبتي مش مرتي فبالتالي ده مش من حجي
شاور علي شفايفها
ندي: بس انا مراتك صح؟
ادم: علي الورج اه… وشرعا كمان طالما موافجه بس اني عايز اتجوزك من جديد بموافجتك انتي
ندي: يبقي نصبر…
اخدها ادم في حضنه واخدها يروحوا بيتهم واتفقوا يتصلوا بابوها اول ما يوصلوا وفضلوا يحطوا النقط فوق الحروف… وطول الطريق بيرسموا في بيت احلامهم واخيرا وصلوا البيت ودخلوا ايديهم في ايدين بعض واول ما دخلوا كان في مفاجأة في انتظارهم… مفاجأة هتزلزل كيانهم وبيتهم الهش اللي بنوه في احلامهم من دقايق…. واتحط حبهم الوليد في الاختبار…،

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية عشقت متمرده بقلم الشيماء محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق