غير مصنف

رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم – الفصل السابع والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة رحاب إبراهيم علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع والثلاثون من رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم. 

رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم – الفصل السابع والثلاثون

تابع الجزء الأول من هنا: جميع فصول رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم

رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم
رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم

رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم – الفصل السابع والثلاثون

ببداية يوم جديد …يقولون دائماً أن هناك أملًا ما …فهل بسهم شعاع الشمس هذا الأمل على حياتهم ؟

اعدت كريمة طاولة الافطار وانتظرت مجيئهم دون أن تصعد وتيقظهم وقد علمت بأمر فهد بالأمس ..لذلك فضلت الانتظار …..

خرجت ليالي من غرفة مريم بوجه عابس وتوجهت لغرفتها لتدلف لداخل الغرفة بتقطيبة اظهرت اليأس بعيناها حتى اخفض عمر هاتفه من جانب أذنه وقال :-
_ مريم كويسة ؟
زفر ليالي بضيق وهي تجلس على الفراش وتضع يدها على وجهها بعصبية ثم اجابت :-
_ مش حاسه ، انا عارفة بنتي كويس …. مش راضية تتحرك من مكانها ولا عايزة تفطر ..انا خايفة عليها أووي يا عمر
نهض عمر بإستياء وقال :-
_ حتى فهد تليفونه مقفول ، رنيت عليه كذا مرة ومافيش فايدة ….بس هلاقيه وهجيبه
قال هذا وتوجه للخارج وكأن المعارك تضرم أمامه ولا تهدأ ….
______________________________صلّ على النبي الحبيب
حملقت بالفراغ بوجه شاحب كالاموات وعيناها الزرقاوين كعين هرة قد وقعت ببئر عميق ويئست من النجاة ..وتغلب الألم على اهدابها ليذبل الجفون كجفاف الزهور ….
لم تنتبه لمقبض الباب وهو يتحرك ليطل منه وجه ابيها وبين يداه طبق به بعض الاطعمة ليقترب منها بعد أن اغلق الباب بهدوء ثم خطا ليجلس بجانبها …….
وضع عمر الطبق بجانبه ثم جذبها من يدها لتعتدل وقال :-
_ صليتي ؟
هزت مريم رأسها بالايجاب وقالت :-
_ صليت القيام والفجر والضحى …
ابتسم عمر بمحبة وقال :-
_ ربنا يحميكي يا حبيبتي ….. يلا عشان تفطري
رفضت وكأن الطعام سما سيغور بجوفها غضبا ليتابع حديثه بتقطيبة :-
_ طب ينفع تسيبيني كدا جعان ! ، ما وحشكيش الفطار مع بابا
ارتعش فمها من ثورة البكاء الذي تجاهد حتى لا تظهر ثم رمت رأسها على صدره وانسالت عبراتها بحزن صامت ، فربت علي رأسها مطمئنا وقال :-
_ عيطي يا مريم ….عيطي عشان ترتاحي وتخرجي اللي جواكي وانا هفضل جانبك لحد ما ترتاحي …
حاوطت يداها خصر ابيها ورأسها مدفون على صدره وقالت بالكاد :-
_ انا مش عايزة اتكلم ، سيبني اعيط لحد ما اهدأ يا بابا
مرر يده على شعرها بحنان وقال :-
_ خلاص هتكلم انا …. انا ما كنش لازم أوافق على جوازك من آدم ….
تابع بمكر وقال :-
_ هو رافض يطلقك ، وانا مش هجبر تعيشي معاه وأنتي ما بتحبيهوش ومش عايزاه ……انما بالنسبة للي حصل امبارح فأنا مصدقه لأنه مش كداب …
ارتجف قلبها فجأة حتى ابتعدت قليلا ونظرت لوجه والدها الحاني وقالت بدهشة :-
_ مصدقه !! معقول ؟!
هز رأسه بالايجاب وقال بعقلانية :-
_ آدم مش من النوع اللي يتجبر على حاجة تحت أي ضغط ، وامبارح هو قال بنفسه أنه كان ناوي يبعد عنك لكن ماقدرش ورجع ….. بس في حاجة انا مش فاهمها …أنتي يا مريم
جعدت ما بين حاجبيها تعجبا وتمتمت:-
_ انا ؟
ربت عمر على جانب وجهها برفق ونظرة محبة وقال :-
_ أنتي لما عشتي معاه كنتي عايزة تكملي ، ولا مستسلمة للامر الواقع واللي حصل حصل خلاص؟ …لأن في فرق كبير بينهم

نظرت للاسفل بخجل ولم تجيبه حتى لمعت نظرات المكر بعيناه وتابع :-
_ طب قوليلي بصراحة …امبارح لو ما كناش جينا كنتي هتسمعيه ولا وجودنا أثر على الموقف ؟
لاحظ احمرار وجهها بالتدريج فتأكد أنه في الطريق لغايته وقال فجأة :-
_ اطلقك منه من غير تردد ولا احاول أعرف الحقيقة الأول
رفعت عيناها بألم وحاولت أن تجيب ولكن الكمها الحرج ليبتسم لها قائلا :-
_ انتي بتحبيه يا مريم ….. صح ؟ …..المرادي لازم تجاوبي
ضغطت على شفتيها السفلى وقالت بنبرة مرتعشة من البكاء :-
_ اه …بحبه
رقت نبرة عمر وتابع اسألته :-
_ من امتى ؟
تنهدت مريم تنهيدة يملأوها الحزن وقالت :-
_ من زمان ، منا زمان أوي ….وكنت ساعات بنام معيطة لما كنت اسمعه بيكلم واحدة زميلته حتى لو كلام عادي …. ولما كان بينجح بتقدير عالي ومايبقاش فرحان كنت ببقى عايزة اتنطط من الفرحة وابقى متغاظة منه ….. بس هو دايما معاملته كانت قاسية معايا أووي …
نظر لها بتذمر ثم قال بمرح :-
_ طب ما قولتليش ليه مش احنا صحاب …. بس انا مبسوط انك طلعتي بيه يا مريم ولو أني كنت حاسس بكدا بس ماكنتش متأكد …….واللي عايز اقولهولك أن آدم وصله نفس احساسي …
مسحت مريم عيناها بأطراف اناملها باستغراب وتساءلت :-
_ مش فاهمة !
اوضح لها الأمر قائلا :-
_ كتير كنت بسمعك تقوليله أنه زي أخوكي …. عشان تغظيه …بس هو رتب تفكيره على الاساس ده وبقى بيعاملك المعاملة دي عشان ما يزودش على نفسه حمل أكتر من اللي شايله ….. تعرفي أنه كان فرحان بجوازه منك يمكن اكتر مننا كلنا بس كان بيداري …عشان هو بيحبك يا مريم زي ما انتي ما بتحبيه بالضبط …..

بلعت ريقها بصدمة وقالت وقد سرى الامل بداخلها :-
_ بيحبني !!
هز عمر رأسه بابتسامة مرحة وتفحص وجهها الذي دبت به الدماء بعودة حياة الأمل من جديد ثم أخذ بعض الطعام وقال :-
_ طب نفطر الأول عشان انا جوعت وبعدين نكمل …هأكلك بإيدي
اطاعت الامر برضا هادئ وقد صوب عمر هدفه واصابه …
____________________لا حول ولا قوة إلا بالله

كان يلتفون حول مائدة الطعام وقد اصرت ريهام أن تطعم مالم بيدها وهذا ما كام سيجعله ينفجر ضاحكا بأحد المرات حتى قالت :-
_ خطوبتك فاضلها كام يوم يا حبيبي وبعدها بشهرين على طول الفرح مش هنطول …
قال باسم فجأة وقد تعجب قليلا من الامر :-
_ عمر ومراته رجعوا من السفر … مدير فرع الشركة قالي من شوية ….
تعجب ريهام وقالت :-
_ هو مش المفروض هيقعدو ٣ اسابيع كمان !
رمق مالك أنس بحدة في حين ان الآخر اتسعت ابتسامته وقال بمرح :-
_ طب كويس عشان يحضروا خطوبة مالك
اجاب باسم بلطف :-
_ اه والله فرحت جدا انهم رجعوا القاهرة ، وعمر كمان وحشني اوي انا مش متعود اقعد الفترة دي كلها وما اشفهوش ….
نهض مالك بحدة وهتف :-
_ انا عايز اروح اوضتي …
نهض أنس من جانبه وقال بنبرة خبيثة :-
_ اسند عليا يا مالك ده انا اخوك …سندك
رمقه مالك بعصبية ثم وضع يداه على كتفه مجبرا وتوجه لغرفته متظاهرا بالعرج ……

امام غرفة مالك البعيدة عن الانظار ….
نفض مالك يداه من كتف شقيقه ثم قال بخفوت :-
_ ياريت ما يكنش حصل اللي في دماغي وإلا ما هيحصل كويس يا أنس …واللي تقدر تعمله اعمله …
احتدت نظرة انس واجاب بنرفزة :-
_ يعني أنت عملت ده كله لييييه ! ، مش عشان تتجوز اللي بتحبها …..ولا عندك أنت بتبقى حلوة !
اطرف مالم عيناه بدهشة ثم اجابه بغضب :-
_ انا لنا عملت كدا كنت متأكد ان ياسمين بتحبني وعايزاني وكان فاضل بس اثبت لأمي كدا ، وبعدين مريم اتجوزت خلاص عايز منها اااايه ؟!
زم أنس شفتيه بضيق وقال :-
_ مش مهم .. تتطلق .
ضيق مالك عيناه بذهول ثم قال :-
_ تتطلق !! ، انت عايز ايه بالضبط يا أنس ، أنت مش كنت هتموت وتتكلم مع علياء بنت عم ياسمين وما بطلتش كلام عنها من يوم قراية الفاتحة !!
استاء أنس من الحديث ثم زفر بحنق وذهب من امام مالك ..
هز مالك رأسه بيأس وقال بإنزعاج :-
_ بضيع كل حاجة حلوة من ايدك …انت عدو نفسك للاسف
__________________________ سبحان الله وبحمده

جفف آدم رأسه عقب خروج من حمام الغرفة الفندقية الذي يكسوها اثاث راقي غلب عليه اللون الابيض حتى القى المنشفة على ظهر المقعد ليؤدي فرضه بدقائق …..

بعد الانتهاء اضجع مرة أخرى على الفراش ونظر لشاشة التلفاز ولكنه لا يرى بها شيء …..مشاهد تتحرك امامه وكأنه يراها من خلف زجاج قاتم ……
انتبه لرنين هاتفه لينتفض سريعا بانفاس متسارعة ليزفر بحنق بعد أن رأى رقم المتصل …اجاب بنفاذ صبر :-
_ أيوة يا ندى ؟!
اطلقت ضحكتها بغنج متعمد بعد أن حيته بتحية الصباح ثم قالت :-
_ ايه دكتور مش هتيجي الجامعة ولا ااايه !!، المحاضرة بدأت وحضرتك لسه ما جيتش ….
تابعت بمكر قائلة :-
_ ولا حتى شوفت مريم لحد دلوقتي !
صرّ على اسنانه بغيظ وحاول بكل قوته أن يظل هادئا ثم قال بقوة :- بقلم رحاب إبراهيم
_ هناخد أجازة كام يوم انا ومراتي نتفسح فيهم في أي مكان …عندك مانع ؟!
اعتدلت نبرة ندى بعصبية واجاب بحدة :-
_ لأ طبعا … happy Time
اجابها وشعور الملل يغمر صوته :-
_ شكرااا …بعد اذنك بقى
أغلق الهاتف بوجهها ثم اغلقها تماما والقاه بعصبية على الكمود بجانبه ……
_______________________________الله اكبر

اطرقت ندى هاتفها على بينش المدرج مع زفرة عصبية احمرت لها وجنتيها حتى قالت شروق بقلق :-
_ حصل ايه ؟
نظرت ندى لشروق بغضب عنيف والقت كتيب بوجهها أمام بعض الفتايات وهتفت :-
_ مش طايقة اشوف وشك السعادي خاالص يا شروق
تجمدت شروق من الحرج والانظار تلتفت لها بتعجب حتى نهضت شروق وخرجت من المدرج بالكامل …..
اتت هنا من الخارج لتصطدم بكتف شروف الذي تركض للخارج بدموع صامته حتى رمقت هنا ندى بدهشة وقالت :-
_ شروق مالها ؟
هتفت بها ندى بغضب وقالت :-
_ زعقتلها …تحبي ازعقلك انتي كمان
رفعت هنا حاجبيها بشدة وقالت بصوت عالٍ :-
لا بجد !! ، مش معايا الشويتين بتوعك دول ها ، لمي نفسك يا ندى عشان ما اخليش المدرج كله يتفرج عليكي
التفتت ندى حولها بقلق ثم اخذت حقيبتها بنظرة حادة لهنا ثم ذهبت للخارج ايضاً …….
__________________________ استغفروا الله

مع تواتر المحطات واحدة تلو الأخرى ….والمشهد السريع المطل من النافذة وكانه رجف جسدها لينتبه فهد لذلك واسقط رأسها ينظر لوجهها ليرى عيناها الشاردة بتيهة الغفوة ….قال بقلق :-
_ مالك ؟ ….نامي تاني يا فاطمة ولما نوصل هصحيكي
اجابت ولكنها لم تجيب على ذلك بل قالت :-
_ هو انا لو جرالي حاجة يا فهد …..هتعمل ايه ؟
دق قلبه بجنون تحت اذناها وبدأ صدره يعلو ويهبط دون انتظام حتى شدد يداه عليها وبيده الاخرى قبض على اناملها بقوة المتها وقال بتحذير :-
_ مش بحب اسمع الكلام ده يا فاطمة ……
رفعت عيناها بلوم وقالت :-
_ده سؤال !
نظر لعيناها بعشق وقال :-
_ مالوش اجابة عندي
تعجبت قليلا ولم تنتبه لغزو نظرته بعيناها وقالت بعبوس :-
_ ليه ؟!! …..
ابتلع ريقه بمرارة واجاب :-
_ لان الروح ما بتسألش قبل ما تفارقنا …… الروح بتحيينا ولو راحت …رحنا
اشتبكة نظرتها بعيناه بقوة وقالت بصدق :-
_ وانا عارفة اني روحك
رمت رأسها على صدره من جديد وابتسم بمحبة فائضة لم تكن تتخيلها بيوما ……

مر الوقت …دفوف النسمات …وسحب الاماني … وعيون الأمل …تتمايل أمام عيناها التي آبت أن تغفو بحلما لم يكن يوما بزلزلة عشقها في الحقيقة …… ودبت سحابة الخيال بسماء العمر لتصبغ الضحكات بلون الزهور الوردية …الندية بعمر فاطمة القلب ….فاطمة قلب الفهد

توقف القطار بالمحطة المقصودة ونظرت حولها بابتسامة لجسد الاشجار الطيبة الاصل …….وأشارت لعربة كار من بعيد يتكدس بنصفها قش الأرز وقال بسعادة :-
_ ماركبتش العربية الكارو من زماااان
تطلع فهد للبعيد ولم يعرف لماذا ابتسم وقد غمرها سحر الريف بطاقة مرحة عجيبة وقال وهو يشير براسه :-
_ يلاااا😉
قلدته فاطمة بضحكة وقالت :-
_ يلاااا🙌
حمل الحقائب بيداه وركضت هي أمامه بمرح ونشاط حتى تحدثوا مع الرجل الريفي ذو العمامة البيضاء وسمح لهم بالركوب …..
لكمته فاطمة بكتفه وقالت :-
_ هوريك البلد بحالها انا عارفة كل مكان فيها رغم أني ماكنتش باجي هنا كتير بس حافظة كل شبر هنا ….
استنشق فهد الهواء النقي وهو مبتسم حتى اجاب :-
_ مكان جميل ومريح
ومرت لحظات وهم يتأملون المكان بمرح حتى قالت فاطنة فجأة للرجل الفلاح الذي يسوق العربة :-
_ وجف يا حچ هنيه خلينا ندلى على دوار عمي الحج وهدان ….
اتسعت عين فهد بذهول ثم اطلق ضحكة عالية وقال :-
_ اللهم صل على النبي 😂 عيدي اللي قولتيه ده تاني 😂
لكمته بضحكة وقالت :-
_ والله اتعلمت صعيدي من المسلسلات … وما تضحكش علينا بقى لتنجتل يا بوي 😂 😄
ضحك مرة أخرى على كلماتها حتى انزلها من العربة وتوجهوا لمنزل عمها ……..
قال متسائلا :-
_ اكيد انتي عارفة البيت ؟
اومات بقوة وتأكيد :-
_ اومااال 😊😎

مرت بعد قليل أمام منزل واقتربت منه مشيرة بحماس :-
_ اااااهو البيت اهوووو
قرعت الباب بابتسامة حتى خرج طفل لا يتعدى السادسة من عمره بصدر عاري …..رمقته فاطمة بتعجب متساءلة :-
_مين ده 😒
رد فهد سريعا :-
_ انتي بتسأليني انا 😶
كادت أن تتحدث مع الطفل حتى اغلق بوجهها باب المنزل الخشبي ……نظر اليها فهد وكتم ضحكته من تقطيبتها

وتكرر ذلك الموقف مرة أخرى وبدأ يشعر بنفاذ الصبر وهتف بها قائلا :-
_ ااااستني بقى …انا هتصرف
نظر حوله ورأى احد الاطفال الذي يركض خلف أحد الماعز فهتف مناديا حتى أتى الطفل بنظرة ترقب من مظهرهم وكأنه يرى كائنات فضائية …قال فهد :-
_ تعرف بيت الحج وهدان فين ؟
صمت الطفل لدقيقة ثم قال :-
_ ده چدي …..مين انتوا ؟
ضيق فهد عينه على فاطمة الذي تفاجئت بذهول وقال :-
_ قريبك ولا تعرفيه ولا يعرفك ! ، مشاء الله
ده انا افتكرت من كلامك أن اسمك مكتوب على الشجر !
قالت مراوغة بمرح :-
_ نبقى نكتبه احنا ابو الافاهيد 😂
رد قائلا :-
_ بتهزري ولكي نفس ! …… حسابنا مش دلوقتي
وقال للطفل :-
_يلا يابني ورينا بيت جدك
اخذهم الطفل لمنزل وهدان …….

مرو بعدة منازل ريفية بسيطة حتى وقف الطفل أمام منزل متوسط المساحة ولاحظوا بعض الاضواء المعلقة بالمنزل المقابل مما يوحي بوجود عرس قريب ……

دلفت فاطمة للبيت حتى قبض فهد على يدها بنظرة داعمة ودلفوا للداخل سويا ……
قال الطفل مشيرا لغرفة كبيرة نسبيا :-
_ ادخلوا المندرة وهروح اشيع ابوي يچي
جلست فاطمة على الاريكة ذات القماش المقلم وجلس فهد بجانبها بعد أن وضع حقائبهم جانبا …..
اتت نعيمة لاهثة عندما رأتهم من سطح المنزل عندما كانت تضع الطعام للحمام في مسكنه ….
وركضت الى ابنتها بضمة اشتياق وقالت :-
_ وحشتيني يااافاطمة أوووي
نظرت لها فاطمة بحزن وأسى ثم ضمتها مرة أخرى وبكت على فقدان والدها بهذا الشكل
رحبت نعيمة بفهد بشدة وقالت :-
_ عمها هيفرح أوي لما يشوفك ….
تعجب فهد بعض الشيء ثم قال :-
_ وانا عايز اشوفه
قالت نعيمة :-
_ طب تعالوا معايا ، انتوا جايين من سفر ومحتاجين ترتاحوا شوية على ما احضرلكم الغدا …..
قالت فاطمة بلهفة :-
_ اخواتي فين ؟ نفسي اشوفهم
اجاب نعيمة بهدوء :-
_ راحوا مع ابن عمك يحملوا الزرع من الغيطان ، شبطوا فيه لحد ما خادهم معاه وممكن يتأخروا لبليل….
ثم اخذتهم لغرفة علوية ……
______________________________الله أكبر
بعد أن انهى عمر حديثه مع مريم وتطرق إلى زواج فهد وعلم منها كل شيء ذهب مسرعا لليالي واوضح لها ما حدث حتى قالت ليالي بدهشة :-
_ اومال ليه أنس قالنا أن فهد أتجوز عرفي ؟!
زفر عمر بغيظ وقال :-
_ مش عارف هو قال كدا ليه ……بس المهم أن فهد ما اتجوزش عرفي بجد …اتجوز شرعي على سنة الله ورسوله وقدام الناس …..
تنهدت ليالي بقوة واجابت :-
_ بس غلط بردو مهما يكن
اوضح بهدوء :-
_ غلط عن غلط يفرق ، البنت مش وحشة زي ما كنتي فاكرة دي اتجوزت في ظرف صعب لو أي واحدة مكانها مش هتقدر تعترض ….
تستاءلت بقلق :-
_ هو لسه ما ردش عليك بردو ؟
هز رأسه نفيا :-
_ لسه …تليفونه مقفول وانا بدأت اقلق عليه

*********************

إلي هنا ينتهي الفصل السابع والثلاثون من رواية وحوش لا تعشق رحاب إبراهيم
تابع من هنا: جميع فصول رواية وحوش لا تعشق بقلم رحاب ابراهيم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق