غير مصنف

رواية جحيم ابن عمى – ماهى عاطف – الفصل الرابع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة وأجمل الروايات الممتعة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ماهى عاطف علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع عشر من رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف

رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف – الفصل الرابع عشر

إقرأ أيضا: روايات عالمية

رواية جحيم ابن عمى - ماهى عاطف
رواية جحيم ابن عمى – ماهى عاطف

رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف – الفصل الرابع عشر

 تابع من هنا: روايات رومانسية جريئة

بعدما عرض زياد على ندى المساعدة جلسوا وبدأ

فى شرح لها بعض الأمور ولكن قاطعهم صوت

طرقات الباب وكان مراد بعدما قام بإيصال نغم

الى الجامعة وجاء الى الشركة ومعه حسن كور زياد

يده عندما تذكر هذا الاحمق وهو يتقدم لخطوبتها

قاطع تفكيره مراد عندما ذهب اليهم

مراد…..: ازيك يازياد ازيك يا مدام ندى

ندى وزياد…..: الحمدلله وانت

مراد…..: الحمدلله،، ثم قال…..: احم حسن جى

يعتذر منك يا زياد انت ومدام ندى

حسن…..: انا اسف جدا على اللى حصل مكنتش

اعرف ان مدام ندى مراتك يا زياد متزعلش منى

زياد……: لولا انك اخو مراد انا كنت قتلتك المهم

حصل خير

حسن وهو ينظر لندى…..: انا اسف يا مدام ندى

ندى بإبتسامة……:ولا يهمك يا استاذ حسن حصل خير

حسن…..: انا همشي بقا بعد اذنكم

غادر حسن بينما قال مراد……: زياد تعالي معايا

علشان عايزك

زياد……: اوك اسبقنى انت على مكتبي وانا جاي

غادر مراد بينما قال زياد….: هروح اشوف عايز

ايه وهاجى نكمل شغل

حركت رأسها بإيجاب وغادر زياد الى مكتبه

_______________________
دلف إياد الى الشركة بغرور وكبرياء ثم دلف الى

مكتبه ولم يعاير لأحد اي إهتمام وجلس يتابع

عمله وينتظر ليان……

بعد قليل دلفت ليان الى الشركة بثقة وغرور

وكانت ترتدى بنطلون بوى فريند وبلوزه وردية

اللون وقامت بإدخلها بداخل البنطلون وكوتش

ابيض وعكصت شعرها على هيئة كعكة وطرقت

باب إياد واذن لها بالدخول دلفت الى الداخل

وهى مبتسمة بادلها إياد الإبتسامة

ثم قال لها……:ازيك يا ليان

ليان……:الحمدلله وانت

إياد…..:الحمدلله ممكن تجيبيلى الملفات دى

حركت رأسها بإيجاب وذهبت لتأتى بالملفات ولكن
هيهأت فقد تعثرت قدميها بالسجادة وجاءت لتقع

حاوطها إياد بيده ظل يتطلع الى كل انش فى

وجهها تطلع الى شفتيها الوردية واراد ان يتذوقها

بدون سابق إنذار انقض عليها مثلما ينقض الاسد

على فريسته وقبلها قبلة عصفت كيانه وابتعد

عنها لحاجتها للتنفس لم يتلقى منها سوى صفعة

قوية ثم اشارت له بسبابتها

وقالت بحدة وغضب…..: انت فاكر نفسك مين

علشان تعمل كده انت حيوان انا كل مابحاول ان

اصدق حُبك ليا تعمل حاجه تكرهنى فيك ليييييه

انا بكرهك يا إياد اقولك علي حاجه ابن خالتى

بيحبنى وصارحنى بِحبه وقالى انه عايز يتجوزنى

وانا موافقه عليه وياريت تنسانى بقا وتنسي فكرة

انك ممكن تتجوزنى فاهم واستقالتى هتوصلك

خلال نص ساعه مع تالين بعد اذنك

ثم ركضت ليان الى مكتبها لتختبئ منه بعدما

وجدت عينه يتطاير منها الشرار وغضب بشدة

بعدما وجدها ركضت من امامه حطم كل شئ حوله

ثم قال بشراسة……:انا هوريكي يا ليان وحياة

امك لهوريكى ومش هتكونى مرات حد غيرى

ومحدش يقدر يخدك منى

وهيكون اسمك ليان العراقى

ثم غادر بسيارته الى مكان ما وعزم على فعل شئ

_____________________
عند نغم كانت تبكى بشدة كلما تذكرت ما حدث
منذ قليلاً…..

فلاش باك*
قام مراد بإيصال نغم الى الجامعة ظلوا يتحدثوا

فى بعض الامور دلفت الى الداخل ولكن توقفت

عندما وجدت مراد ينادى بإسمها

مراد……:نغم

نغم…..:نعم

مراد……:هعدى عليكى بعد الجامعة متنسيش

نغم……:حاضر

قاطعهم صوت من خلفهم ينادى بإسمها كان

المُعيد “محمد”بغيرة…..:نغم انتى واقفة كدة لية

استوب✋
” محمد اسماعيل:شاب عمره ٣٤سنة
مُعيد فى الجامعه يُحب نغم بشدة ولكن لا يخبرها بذلك”
جاءت نغم لتُجيب ولكن سبقها مراد

مراد بغيرة….:مراد الالفى خطيبها

محمد بصدمة…..:خطيبها ازاى انا اللى اعرفه انها
مش مخطوبة

مراد……:احنا خطوبتنا كانت امبارح

محمد بزعيق…….:ليييية عملتى كدة ليييية انا

بحبك يا نغم بحبك وعمرى ماحبيت غيرك لية كدة

كنت كل ما اقولك عايز اتكلم معاكي تقوليلى بعد

المحاضرة لية كسرتى قلبي لية….

لم يكمل حديثة لتلقيته لكمة قوية من مراد اوقعته

ارضاً شهقت نغم وتجمع العديد من الاشخاص

ليبعده عنه قبل ان يقوم بقتله ظل يلكمه

ثم قال مراد بعصبيه…..:بتحب مين يا***** انت

وحياة امك مانت قاعد فى الجامعة دى يوم تاني

انا هوريك مراد الالفى هيعمل ايه

ثم جذب نغم من يدها الى خارج الجامعة وقال
بعصبيه……:انتى تعرفيه منين وبتتكلمى معاه لية اصلا

نغم……:والله مابتكلم معاه خالص غير لو مش

فاهمه حاجه بيشرحهالى تاني ومليش معاه كلام

مراد……:والله المفروض بقا انى اصدقك يعني

نغم بعصبيه…..:اسمعنى كويس انا متربية

الحمدلله وعارفة ايه الصح وايه الغلط ودلوقتي لو
بتشك فيا اتفضل سيبنى ومش هتشوف وشى

تاني ودبلتك اهى

قامت بخلع خاتم خطوبتها واعطته له وجاءت لتغادر
جذبها من يدها بعنف وقام بإلبسها مرةً اخرى

مراد بحدة وتحذير……:الدبلة دى متقلعيهاش

تاني من ايدك فاهمة هتندمى لو شوفتك قلعتيها

واعملى حسابك الفرح بتاعنا هيكون بعد اسبوع

نغم بصدمة وغضب……:لا مش موافقة طبعاً

الفرح احنا اتفقنا انه بعد خمس شهور وكلنا وافقنا هتغيره ليه دلوقتي بقا

مراد بنفاذ صبر……:اسمعى الفرح بعد اسبوع

والكلام خلص انا هتفق مع عمى سلام

غادر مراد بينما جلست نغم وحيدة تبكى هى تحبه

وبشدة ولكن لا يمهلها الوقت الكافى لموافقتها

على الزواج بهذه السرعة ثم مسحت دموعها

والتقطت حقيبتها وركبت سيارتها وغادرت الى القصر

______________________
عند مراد دلف الى مكتب زياد ينتظره ليتحدث معه

فى بعض الأمور الخاصة به…..

دلف زياد وجلس ثم قال……:مالك شكلك متضايق

مراد……:اه عايزك فى موضوع

زياد……:اتفضل

قص عليه ما حدث فى الجامعة وبشأن زوجه

زياد……: انت اتجننت بتقولها ايه اللى بينك وبينه

هيكون بينهم ايه وبعدين انت بتقول ان هى كانت

بتصده دايما ومش بتخلى يتكلم معاها وبعدين انت
عملته ايه

مراد…….:مفيش رفضته من الجامعة

زياد بضحك……:حرام عليك والله يعني ترفضه

وتنكد عليها بذمتك مش مكسوف من نفسك روح

صالحها يا غبي انت بتحبها والا لا

مراد……:كل دا وبتسأل انا مش بس بحبها انا

بعشقها يا زياد تعرف نفسي وتفهمى انى مش

متخيل انها تبعد عنى عارف لما قلعت الدبلة

وادتهالى انا حسبت بايه حسيت ان روحى بتروح

منى ولما قولتلها نخلى الفرح الاسبوع الجاى

موفقتش زعلت اوى علشان مش حاسس ان هى بتحبنى زى مابحبها

زياد…..: خلاص ادام اعترفت انك بتحبها روح

صالحها بقا وانا هقول لندى تساعدك فى انها

توافق على الفرح

مراد……:حبيبي ياصاحبى

ابتسم زياد ثم غادر الى مكتب ندى وغادر مراد

الى مكتبه دلف زياد الى مكتب ندى وجدها

مرهقة ذهب اليها…

زياد……:مالك ياندى انتى تعبانه

ندى بتعب…..:لا مفيش بس دايخة ومصدعه شويه

زياد……:طب يلا بينا

ندى……:على فين

زياد…..:هنروح

ندى…..:لا مش هينفع عندي شغل كتير

زياد…….:يولع الشغل اهم حاجه انتى

حاوط زياد بيده خصرها وامسك يدها بيده الاخرى
لم تقدر على قول شئ فهى مريضة ثم ركبوا سيارته وغادر الى القصر

____________________
دلفت نغم الى القصر ومسحت دموعها والقت

السلام وصعدت الى غرفتها…بعد دقائق دلف

زياد وهو ممسكاً بندى شهق الجميع وركضوا اليه

نورا بقلق……:ندى مالها يا زياد

زياد……:مفيش حاجه هى تعبانه من الشغل

هاتطلع تستريح بعد اذنكم

صعدوا كلاً من زياد وندى الى اعلى دلفوا الى الغرفة

جلست ندى على السرير كانت مرهقة ساعدها

زياد على إدخالها الحمام لتنعش بحمام ليزيل عنها التعب

بعد دقائق خرجت ندى اسندها زياد الى السرير

وغطت فى نوم عميق بينما زياد جلس يمسح على

شعرها ينظر الى وجهها وهى نائمة تشبه الأطفال
ابتسم وجلس يتابعها بحب ثم غطى فى نوم عميق هو الآخر

_______________________
دلف إياد الى القصر وهو غاضب بشدة اقسم انه

سيقوم بقتلها إذا تزوجت غيره هو يعلم انها تحبه

مثلما يحبها ولكنها تعاند معه قرر ان يبوح عما

حدث لندى فهى صديقتها المقربة وبئر اسرارها
قاطع تفكيره والده….

محمد……:مالك يا إياد

إياد……:بابا كنت عايز اتكلم معاك شوية لو حضرتك فاضي

محمد……:تعالى معايا المكتب وقول اللى انت عايزه

ذهب كلاً من إياد ومحمد الى المكتب

محمد…..:قول ياحبيبي عايز ايه انا سامعك

تنفس إياد بعمق ثم قال……:بابا انا بحب ليان
صحبة ندى وعايز اتجوزها

محمد……: امممم كنت لسة هسألك هو انتو

امبارح كنت مع بعضكم والا ايه

إياد……:اه كنا مع بعض اصل ليان السكرتيرة بتاعتى

محمد بضحك……:طول عمرك شقى زى ابوك

ضحكوا ثم قال محمد…..:مفيش مشكله خلاص خد ميعاد مع ابوها واحنا نروح نخطبهالك

إياد…..:ربنا يخليك ليا ياحبيبى

محمد……:ويخليك ليا انت واخواتك

ثم استاذن إياد وصعد الى غرفة ندى للتحدث معها
طرق إياد الباب واذن له زياد بالدخول

زياد…….:ازيك يا إياد عامل ايه

إياد……:الحمدلله وانت

زياد……:الحمدلله

تطلع إياد على السرير وجد ندى نائمة ثم قال لزياد……:ندى نايمه كنت عايزها فى موضوع خلاص انا همشي ولما تصحى ابقي اجى مرة تاني

زياد……:اوك

غادر إياد بينما جلس زياد بجانبها مرةً اخرى وظل

يتطلع اليها وقال……: شقلبتى حالى وكيانى

النهارده ومراد بيتكلم معايا حسيت ان انا اللى

بقول عليكى الكلام ده انا رجعت احبك تانى يا

ندى يارب تحسي بيا وتسامحينى انا مش عارف

ايه السبب الرئيسي انك مش راضية تسامحيني

عايزك تدينى فرصة تانى ونبدأ صفحة جديدة فى

حياتنا ونفسي تحيينى بجد وتكونى متجوزانى

بجد مش علشان حمزة ومى بحبك يا ندى

كل هذا سمعته ندى نعم انها فاقت على صوت

إغلاق الباب بعدما ذهب إياد كانت تود ان تقول له

انها بدأت تحس اتجاهه بشئ ولكن كبريائها منعها

ثم غطت فى نوم عميق زفر زياد بضيق ثم دلف
الى الحمام

_____________________
دلفت ليان الى غرفتها تبكى هى تحبه وبشدة لكن

تعتبره جرئ ووقح معها بعض الشئ هى لا تحب

ابن خالتها أبداً ولكن هى اخبرته بذلك لكى تقلل
من جرائته معها فى الحديث…..

ثم قالت……:ياربى اعمل ايه ساعدنى انا بحبه

اوى بس كلامه وحركاته معايا جرئ اوى معايا

انا تعبت مش عارفه اعمل ايه

ثم مسحت دموعها وغادرت غرفتها بعدما سمعت
والدها يناديها

_____________________
دلف مراد الى القصر وهو حزين بشدة لتركها له

لا يعلم ماذا يفعل صعد الى غرفته والتقط هاتفه

عزم على التحدث معها

مراد…..:الو يا نغم

نغم ببرود عكس مابداخلها….:خير

مراد…..:عايز اقبلك علشان اتكلم معاكي

نغم برغم بالفرحة التى بداخلها الا انها اقسمت ان

تتعامل معه بجفاء ثم قالت…..:لا مش عايزة اخرج

مراد……:هو ايه اللى لا بقولك عايز اشوفك

نغم….:وانا قولتلك لا سلام

ثم اغلقت الهاتف بوجهه دون ان تنتظر إجابته

نغم…..:انا هوريك ازاى تشك فيا يامراد

بينما مراد قال بعصبيه……:بتقفلى الموبايل فى

وشى انا هوريكى يا نغم

ثم غادر عزم على عمل شيء

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع عشر من رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف
تابع من هنا: جميع فصول رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف
تابع من هنا: جميع فصول رواية رواية احفاد الجارحي بقلم آية محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حزينة
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: رواية احببتها في انتقامي بقلم عليا حمدى
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق