غير مصنف

رواية جحيم ابن عمى – ماهى عاطف – الفصل الحادى والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة وأجمل الروايات الممتعة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ماهى عاطف علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى والعشرون من رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف

رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف – الفصل الحادى والعشرون

إقرأ أيضا: روايات عالمية

رواية جحيم ابن عمى - ماهى عاطف
رواية جحيم ابن عمى – ماهى عاطف

رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف – الفصل الحادى والعشرون

 تابع من هنا: روايات رومانسية جريئة

ذهب إياد ليصتحب ليان معه الى الشركه قام بالإتصال عليها لكن اغلق عندما وجدها مغادرة القصر ذهب اليها ثم قال…..:صباح الخير
ليان بتفأجا……:إياد انت بتعمل ايه هنا مقولتليش يعني انت جاي
إياد…..:عادى محبتش اقولك المهم يلا بينا نروح الشركه
ليان…..:يلا
ثم قاد السيارة متجهاً الى الشركه….بعد ساعة دلف الى الشركه وهو واضعاً يده بيدها وجميع الانظار عليهم ارتبكت ليان من نظراتهم هذه لكن إياد ضَم يدها الى صدره ليطمئنها انه بجانبه ابتسمت له ليان بادلها هو الآخر الابتسامه ثم دلف الى مكتبه تطلعت ليان الى ان اختفى ثم عكست اتجاهها وذهبت الى مكتب زياد طرقت الباب واذن لها بالدخول تفأجا زياد من وجودها فى مكتبه ثم قال…..:ليان
ليان….:ازيك يا استاذ زياد
زياد…..:الحمدلله وانتى
ليان….:الحمدلله،،احم كنت عايزة اتكلم معاك فى موضوع ضروري يخص ندى
زياد بقلق…..:موضوع ايه اتفضلى اتكلمى
ليان…..:عايزاك تبعد ندى عن ماجد بأى طريقة متخلهاش تتعامل معاه
زياد بإستغراب….:براحة كدة واحكيلى فى اي
تنهدت ليان ثم قصت عليه ماقاله لها ماجد فى لندن وانه يحب ندى كثيراً وانه مصراً على اخذها منه وقصت عليه ماحدث فى حفل الخطوبة والحديث الذى قاله انه لايتركها وشأنها أبداً
كور زياد يده وظل يتحكم فى نفسه كى لا يقتل هذا الوقح لتطلعه على زوجته وظن انه سياخذها منه مهما كلفه الأمر
ليان…..:بس كدة وجالى فى الخطوبة وهددنى انه هياخدها منك وهيتجوزها خلى بالك منها ماجد بقا مش طبيعي وممكن يعملها حاجه
زياد…..:حاضر ياليان شكراً جداً ليكي
ليان….:العفو على ايه ندى دى اختى بعد اذنك هروح مكتبي علشان عندي شغل
زياد…..:اتفضلى
ثم غادرت ليان بينما قال زياد….:شكلك يا ماجد مش هتجبها لبرا بس ماشي اقسم بالله اللى هيقرب منها هيكون عقابه الموت ومش هسيبه أبداً
ثم زفر بضيق وجلس يتابع عمله
•••••••••••••••••••••••••••••••••••
عند ماجد كان جالس بغرفته يفكر فى ندى وكيف اخذها من زياد فكر في شئ ثم التقط هاتفه وقام بالإتصال على فتاة ما…..
الفتاة…..:ميجو يخربيت عقلك وحشتني اوى
ماجد…..:وانتي كمان عامله ايه ياعمري
الفتاة…..:الحمدلله
ماجد…..:عايزة تنزلى مصر من اول بكره
الفتاة بإستغراب….:لية
ماجد….:عايزك تساعدينى فى انى اخد ندى من زياد واتجوزها
الفتاة…..:بس هو متجوزها
ماجد…..:عارف بس عايزك تساعدينى انى اخدها منه،،وعلى مااظن انك قولتيلى انك بتحبي زياد اوى من ايام ما كان متجوز فرح
الفتاة…..:اوكى يا بيبى هنزل مصر بكرة سلام
ماجد…..:سلام ياروحي
ثم اغلق معها وابتسم بشر ثم قال…..:اللعب هيبدأ يا زياد وندى كلها ايام وتكون فى حضنى وعلى سريري
ثم دلف الى الحمام وخرج ارتدى ملابسه وهبط الى اسفل ثم جلس يتناول طعامه وغادر الى الشركه
دلف الى الشركه بغرور وثقة كبيره لايجرؤ احد على النظر اليه ثم دلف الى مكتبه وجلس يتابع عمله وسط ابتسامته الخبيثة
قاطعه صوت طرقات الباب زفر بضيق ثم قال بجمود…..:ادخل
سما….:صباح الخير ياماجد
ماجد بإقتضاب….:صباح النور ياسما
سما….:مالك شكلك متضايق
ماجد بعصبيه…..:وانتى مالك بتدخلى لية فى اللى ملكيش فى انتى هنا سكرتيره متنسيش نفسك يلا اتفضل على بره ولما اعوزك هكلمك
سما والدموع متحجرة فى عيونها…..:انا كنت اديك الملف دا محمود بيه بيقول لحضرتك امضي وابعته معايا
ماجد بجمود…..:هاتى
ثم التقط منها الملف وقام بتوقيعه واخذته سما قالت……:بعداذنك
ثم غادرت الى مكتبها مسرعاً كى لاتبين له انها تبكى بينما قال ماجد…..:كدة احسن علشان متتعلقش بيا اكتر من كدة
ثم جلس يتابع عمله……
بينما سما دلفت الى مكتبها ثم جلست تبكى بشدة على حديثه معها كانت تظن انه يحبها مثلما شعرت هى بحبه ضربت بخفة على جبينتها ثم قالت…..:فاكرة انه هيبص لواحدة زيك انتى فين وهو فين فعلاً زى ماقال انتى يدوب سكرتيره عندهم مش اكتر ولا اقل كويس انه قال لي كدة علشان اعرف ان مفيش مشاعر اتجاهى
ثم مسحت دموعها بظهر يدها وجلست تتابع عملها

“لم نُخلق للبقاء،فإصنع لروحك اثراً طيباً يبقي من بعدك”💔

•••••••••••••••••••••••••••••••
عند زياد كان يريد توقيع والده على بعض الملفات التقط الاوراق ثم ذهب الى مكتب والده طرق الباب واذن له احمد بالدخول وكان يتحدث عبر الفون
احمد…..:بجد ياحببتي جاية بكرة مصر
الفتاة…..:اه ياعمو انشاءالله هاجى اسلم عليكم وبعد كدة هروح اقعد في فندق
احمد……:نعععم دا لية انشاءالله بنت اخويا انا تقعد فى فندق لا طبعاً مش هيحصل أبداً
الفتاة….:يا عمو انا….
قاطعها احمد….:زى ماسمعتى هتيجى تعيشى معانا ودا اخر كلام عندي هبعتلك بكرة إياد يجيبك من المطار
الفتاة…..:شكرا جدا يا عمو مش عارفه اقولك ايه
احمد….:متقوليش حاجه انتى بنت اخويا وانا بعتبرك زى ندى بالظبط
الفتاة….:ربنا يخليك سلام بقا هاروح اجهز شنطتى
احمد….:مع السلامه
اغلق معها وسط استغراب زياد …
زياد…..:بابا انتى كنت بتكلم مين
احمد….:دى بنت عمك مجدى الله يرحمه كانت عايشة فى أمريكا وقررت ترجع مصر بكرة
زياد….:امممم اوك،،كنت عايزك توقعلى الملفات دى
التقط منه الملفات وقام بتوقيعها ثم اخذهم زياد وغادر الى مكتب ندى بينما جلس احمد يتابع عمله
•••••••••••••••••••••••••••••••••
دلف زياد الى مكتب ندى وجدها تعمل بجهد ذهب اليها وجلس امامها ثم ضرب بيده بخفة على المكتب ثم قال……: ايه كل الاهتمام دا
ندى وهى تنظر الى اللاب توب الخاص بها…..: بتقول حاجه
زياد بغيظ….: مبقولش بعد اذنك
جاء ليغادر وجد ندى تحتضنه من الخلف ثم قالت…..: اسفة ياحبيبي
التفت اليها زياد بغضب مصطنع….: اوعى ياندى
ندى…..: خلاص بقا متزعلش
زياد…..: خلاص ابعدى عنى عايز اخرج
ندى…..: زياد خلاص قولتلك اسفة
زياد….: لا اعتذارك مش مقبول
ندى….: اُمال اعملك ايه علشان تقبله
زياد بمكر…..: انتى عارفه
تفهمت ندى مقصده ثم اقتربت منه بخجل وجراءة وقبلته بقوة تفأجا زياد من جراتها هذه وجاءت لتبعد فاجأها زياد عندما رفعها اليه وقبلها بشوق وحب تجاوبت ندى معه فى قبلته ثم ابتعد عنها وقال….:مكنتش اعرف انك جريئة كدة
ندي بخجل….:بس بقاا
زياد…..:خلاص ماشي
ندى….:لسة زعلان
زياد……:لا ادام خدت اللى عايزه مش زعلان
ثم ضحك وضحكت هى الاخرى وقال زياد….:خلصتى شغل
ندى…..:اه خلاص خلصت فاضل شويه حاجات على اللاب توب هعملها فى البيت بتسال ليه
زيادبخبث…:اصلك وحشتيني اوى وعايز اروح بقاا
ندى بحدة…..:زيااااااد
زياد بخوف مصطنع…..:ا اقصد انى خلصت الشغل وهروح هاتيجى معايا
ندى…..:اه
ثم التقطت اشيائها وغادرت معه الى القصر
•••••••••••••••••••••••••••••••••
انهى ماجد عمله وغادر مكتبه فى ذلك الوقت قد غادرت سما مكتبها تفأجات به نظرت اليه بطرف عينها وادعت ان الامر لم تعايره اي اهتمام ثم ركبت سيارتها وغادرت الى بيتها بينما قال ماجد…..:احسن حاجه انها تجاهلتنى انا كنت بدأت احس انها بتحبنى بس طلعت بتوهم
ثم ارتدى نظارته وغادر الى القصر
••••••••••••••••••••••••••••••••
بعدما غادر زياد وندي الي القصر وجدوا الجميع جالس يشاهدوا التلفاز ومي نائمه في حضن سهام وحمزة يأكل الشوكولاته القوا السلام عليهم وجلسوا معهم
ندي…..: ايه دا مي نامت هاتيها يا ماما اطلعها
زياد…..: وتطلعيها انتي ليه ماتقولي لفتحية تطلعها
ندي…..:يازياد محصلش حاجه في اي
زياد….: مفيش بس مش عايزك تتعبي
ندي….: مفيش تعب ولا حاجه هاتيها يا ماما
ثم حملتها وصعدت بها…
زياد….: بعد اذنكم هطلع انام
سهام….: مش هتأكل
زياد بهمس…: مش عايز اطفح عايز الحقها قبل ماتنام،،،،ثم قال لوالدته….: لا مش جعان بعد اذنكم
ثم صعد الي اعلي دلف الي غرفته ولم يجد ندي علم انها مازالت في غرفة مي وحمزة اغلق الباب وذهب اليهم..
دلفت ندي وهي تحمل مي ثم وضعتها علي السرير وجاءت لتغادر وجدت مي تمسك يدها التفت لها ندي بإستغراب ثم قالت مي….: مامي معلس نامي معايا النهارده
ندي بدون تردد….: حاضر ياقلب مامي
ثم جلست تسطحت بجانبها وظلت تعبث بشعرها ومي تحتضنها…. في ذلك الوقت دلف زياد الي الغرفة وجد ندي نائمة تقدم منها ثم قال بهمس…: ندي
لم تفيق ندي ظل ينادي بإسمها في هذه المرة استيقظت ندي ثم قالت بنعاس…..: ايه يازياد
زياد….: هو انتي نمتي ليه هنا
ندي…..: مي قالتلي نامي معايا النهارده
زياد……: نععععععععم تنامي فين
ندي….: في ايه يا زياد البنت هتصحي وطي صوتك
زياد…..: تنامي فين ياختي عيدي كدة
كتمت ندى ضحكتها علي منظره…..: جنب مي في اي
زياد….: مي نامت قومي ياندي قدامي متعصبينيش
ندي…..: يا زياد….
قاطعها زياد…..: نددددددي اخر كلام اتفضلي قدامي
جاءت ندي لتغادر وجدت مي تتململ في فراشها وتهتف باسمها…..
مي….: مامي انتي رايحه فين
جاء زياد ليجيب قاطعته ندي بسرعه…..: هشرب واجي تاني ياحببتي
زياد بغيظ…..:تصبحي على خير ياندي
ثم غادر الي غرفته بينما قالت ندي….: اوووف مش وقت زعلاك يا زياد الصبح ابقي اصلحك
ثم جلست بجانب مي وغطت في نوم عميق
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
قام إياد بإيصال ليان الي القصر ترجل من السيارة ثم ذهب وقام بفتح الباب لها….
إياد….:بقولك ايه ياليان ايه رأيك اعزمك بكرة علي الغداء
ليان….:اوك
إياد…..:مش مصدق انك هتكوني مراتي بعداربع ايام بجد مش قادر اوصفلك سعادتي ربنا يخليكي ليا يارب ونعيش مع بعض حياة سعيدة انتي قدرتي تخليني انسي منار من خلال الاسبوعين دول بجد انتي احلي حاجه في حياتي بحبك
ليان…..:انت انسان كويس يا إياد وقلبك ابيض انا حبيتك ورضيت اني اتجوزك لانك محتاجلي وانا محتاجاك وانشالله اقدر اسعدك في حياتك الجاية
إياد…..: يارب ليان انتي حجزتي الفستان
ليان…..: الصراحه لا كنت هقول لندي وليان يجوا معايا المول نشتري اللي ناقصني
إياد…..: لا متتعبيش نفسك انا هبعت حد يجبهولك ويوصلهولك لحد عندك انشاءالله بعد بكره انشاءالله
ليان…..: بجد شكرا جدا ليك بس مكنتش عايزة اتعبك
إياد….:بس ياعبيطة اتعيبيني انتي وملكيش دعوة
ليان….:تصبح على خير
إياد……:وانتي من اهلي
ابتسمت وبادلها الإبتسامة هو الاخر ثم غادر الي القصر بينما دلفت ليان الي الداخل
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
عند مراد قد وصل الي القصر القي السلام علي اهله ثم جلس بتعب
ابتسام….:مالك ياحبيبي شكلك تعبان
مراد….:لا بس مرهق شويه وعايز انام بعداذنكم
حسن…..:مش هتطفح
مراد…..:حسن ممكن تخرس علشان مش قادر اتخانق معاك
حسن….:خلاص هسكت ياخويا وبعدين ارحم نفسك شويه دا كلهم اربع ايام وتتجوز يعني هتبقي عريس بعد كام يوم يابرنس والعة معاك يابا …ثم غمزله تفهم مراد الي تلميحاته ثم قال بحدة…..:حسسسسسن انا طالع انام علشان لو فضلت هنا لحظة ممكن اقتلك
ثم صعد الي غرفته…
في الاسفل
عمرو….:هو انت معندكش دم لية اخوك تعبان وانت مهزق والله مراد دا بيفهم مش زيك كدة قاعد في البيت لا شُغله ولامشغله والله مانت نافع مش عارف مين دي اللي هتتجوزك كتك القرف
ثم صعد الي غرفته وتابعته ابتسام….ثم قال حسن…..:هو بابا كان بيكلمني انا والا بيتهيألي لا شكلي بيتهيألي
ثم صعد الي غرفته
“حسن بيمثلني اووي😂”

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والعشرون من رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف
تابع من هنا: جميع فصول رواية جحيم ابن عمى بقلم ماهى عاطف
تابع من هنا: جميع فصول رواية رواية احفاد الجارحي بقلم آية محمد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حزينة
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: رواية احببتها في انتقامي بقلم عليا حمدى
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق