روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةرواية رومانسيةغير مصنف

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان – الفصل الثامن عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة أسماء سليمان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثامن عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان. 

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان – (الفصل الثامن عشر)

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان
رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان – (الفصل الثامن عشر)

في شقة فوزية
مروان دخل اوضته وبكي بحرقة لم يبكي بها من قبل – ولكن ماذا حدث لم يحدث شيء جديد طول عمر حسام بيشيل اسمك من المهمات – ليه المرة دي اتعصبت علي اخوك واعلنت عن ما بصدرك من غصب – ليه المرة دي خدت موقف علي الرغم من وعدك لنفسك انك عمرك ما هتكلم حسام لانك شايفه مش حسام اخوك وابوك دا واحد شبه حسام فقط ويحمل نفس اسمه بعد موضوع صافي – ماذا حدث لك
رجع مروان بعقله الي دقائق سابقة وتذكر اتصال صديقة فارس – وكان حوار عاديا وانهي مروان حديثة بتروحوا وتيجوا بالسلامة وانا في انتظاركم هنا – واجاب فارس بشكرا يا مروان – ولكن في هذه اللحظة دخلت اخت فارس الصغيرة وسمعته بيقول مرران – فقالت ساخرة معتقدة ان اخوها افل الموبايل انت بتكلم مروان اللي اخوة مش بيطلعه مهمات معاكم وخايف عليه زي البنات ههههههه
مروان سمع كلامها وصعبت عليه نفسه هو عارف انه تريقه كل الناس اللي في القطاع لكن كمان يوصل ويبقي تريقه اهل اصحابه ولبانه علي السنتهم فثارت نفسه وتعصب علي حسام
وفي هذه اللحظة سمع خبطات فوزية علي باب غرفتة – ولما مروان مفتحش لها فتحت الباب ودخلت
مروان بعصبية يجهل مصدرها اما من حوار اخت صاحبة او عصبيتة امام اخوة الاكبر : لو سمحتي يا ماما اطلعي بره انا عايز انام
فوزية بقلق : مش قبل ما اتكلم معاك – وبعدين ايه ماما دي فين فوفا
مروان بنفاذ صبر : يوووو يا ماما اطلعي بره لو سمحتي
اماني بعد ما قربت منه : اهدا يا مروان – وفهمنا في ايه – وليه اتكلمت كدا مع ابيه حسام
وفي اللحظة دي موبايل مروان رن – ورد وقال حالا يا افندم مسافة الطريق شكرا انا متشكر قوي – مروان نط من علي السرير وحضن فوزية ولف بيها وقال ليها بحبك بحبك يا فوفا – وباس اماني اللي قالت سبحان مغير الاحوال – ونط جاب شنطة من فوق الدولاب وحط فيها هدوم وباس ايد فوزية وقال ليها ادعيلي يا فوفا
فوزية بضحكة لانها يمكن مش عارفة ايه اللي حصل بس هيا متاكدة ان حسام اتصرف : دعيالك يا ابن بطني – ربنا يحميك ويسعدك يا رب
اماني : يارب يا ماما – تعالي نقعد بره
فوزية : اعملي ليا قهوة الاول اظبط دماغي
اماني : عيوني
@@@@@@@@@@@
مروان نزل السلم جري – وفي الدور الارضي ومن اعلي درجات السلم فيه – لمح جذمه سوداء يعلم صاحبها – وبنزوله درجة بعد درجة بدا يشوف رجل من يرتدي الجذمه السوداء – بالنزول اكثر اصبح يري الركب ثم الوسط الي ان وصل الي الصدر والوجه – انه حسام العاصي وقف ادام عربية وحاطط ايده في جيبه منتظر نزول اخوة وابنه – مروان وقف بص عليه وقال في سره طول عمري بحلم اكون زيك في قوتك واخلاقك وفي حلاوتك
مروان علق الشنطة علي ضهرة وجري علي اخوة وعملوا الحركة بتاعتهم اللي بقالهم سنين معملوهاش – حسام رفع مروان وركبته علي صدرة وبعدين لف بيه كتير ونزله وقال وهوبيعدل هدوم مروان وبيضحك في نفس الوقت
حسام : انا اسف انا كنت بعمل كدا علشان خايف عليك وخوفي خلاني فكرت غلط وظلمتك – سامحني
مروان وهو بيحضن اخوة : كنت عارف اني مش ههون عليك – شكرا لانك رجعت اسمي تاني – وانا اسف اني اتعصبت عليك
حسام وهوبيطبط علي كتفه : والسبب التاني اللي متعرفهوش لما ترجع بالسلامة هقولك عليه – يله روح وعرف الدنيا بحالها ان حمزة العاضي خلف اسدين مش اسد واحد
مروان بمكر بعد ما حضنة تاني : بس مين اللي خلاك تغير رائيك
حسام بابتسامه افتكر كلام سوسن ولسه هينطق اسمها قال : واحد صاحبي
مروان داري ضحكته وباسه من راسه وقال : البوسه دي ليك
حسام بشك : وبعدين
مروان : عايز اعمل حاجة كدا بس توعدني متتحركش ولا تعمل اي رد فعل
حسام بضحكة : انت ناوي علي ايه – احنا في الشارع
مروان وهوبيبص علي الطريق : وافق بس – علشان خاطري
حسام : حاضر وامري لله
مروان باس حسام من رقبته برقه وطلع يجري نط في التاكسي اللي كان معدي وخرج بجسمه من التاكسي وقال بصوت عالي : وصل دي للي خلاك تغير رائك بوسه من نفس المكان بس بحنيه لانه رقيق قوي
حسام بضحكها بصوت عالي وسمعها الحرس لاول مرة : ههههه – هو انا مفقوس للدرجة دي
حسام طلع علي شقة فوزية وطلب من اماني تطلع لسوسن تطمن علي الولاد – اما فوزية حضنته وباست ايده
حسام بجدية : انت بتعملي ايه يا ماما – انا اللي ابوس ايدك ورجلك كمان – وحكي ليها عن ما فعله مع مروان منذ تعينه في المخابرات
فوزية : كنت متاكده انك هتفرحه
حسام : كنت خايف عليه يا ماما – انت عارفة ان بابا استشهد في مهمة ولحد دلوقتي مروان واماني ميعرفوش – وانا مكنتش عايز مروان يدخل شرطة من الاساس – ولما لقيته مصر قلت لما يتخرج هوديه المرور او الجوازات – بس فاجني انه عايز يبقي في المخابرات
فوزية : العمر الواحد والرب واحد – ولو ليه نصيب في حاجة هيشوفها
حسام : يارب يرجع بالسلامة هو واصحابه
فوزية بخبث : بس طبعا سوسن اللي خليتك تغير رائك صح
حسام بهروب : لا طبعا – انا صعب عليا مروان ومحبتوش يبقي زعلان
فوزية بتقرصه من ودانه : ههه ماشي هحاول اصدق
@@@@@@
في فيلا زهرة
تاني يوم في فيلا زهرة والجميع موجود اعمام سوسن جمال وطارق وزوجاتهم وبناتهم رندا ورانيا ورباب ودهب وفيروز – وزهرة وفوزية وحسام وسوسن ودعاء وأماني والاولاد – واعتذرت فوزيه لعدم حضور مروان لانه طلع مهمة من امبارح
الاولاد في حمام السباحة بيلعبوا في المياه خاصة ادم وعمر اللي العلاقة بنم بقت قوية – أماني ودعاء في المطبخ – حسام ومحمد بيشوا الفراخ وسوسن وبنات اعمامها بيجهزوا السفرة
حسام استاذن من محمد وقال في سره دي فرصه – وقلع التيشرت ونط في حمام السباحة – وعمل حركات في المياه – ويعوم علي ضهرة ونزل تحت المياه لفترات طويله ويطلع تاني ويشيل عمر وادم ويغطسهم في المياه ويطلعهم تاني
في الوقت دا رندا ورانيا ورباب اول ما شافوا حسام وجسمه المنمق والرشيق جريوا علي سوسن وقعدوا يقرصوا ويضربوا فيها ويقولوا
رندا : دا لابس كورسيه حرام عليكي – دا تخين – انت عامية مش بتشوفي
سوسن : دي اذواق بقه
رباب : دا يجنن – ربنا يخدك
رنده : دا جسمة كله شعر – تولعي في نار جهنم يا بعيدة
حسام لما شافهم بيضربوا سوسن صعبت عليه وراح عليهم وقال
حسام بدلع : ممكن تستعجلوا أماني ودعاء لان جوعت قوي
رانيا : حاضر يا ابيه
حسام بدلع اكبر : قلب ابيه
سوسن بهمس مع غيظ : وجع قلبك
حسام بص لسوسن وغمز ليها بعيونه بس سوسن لما شافته بحلقت قوي بعيونها وقالت في عقلها تهيئات تهيئات والنعمة تهيئات
المفتش كورمبو فوزية بتراقب تصرفات ابنها وقالت في سرها فينك يا مروان – الخطة نجحت يا وله – حسام بدا يرجع زي الاول وبدا يتكلم مع البنات عادي ويتقبل وجودهم
انتهي اليوم بسعاده علي الجميع وبحقد من بنات عم سوسن علي جوزها الموز بزيادة – وبسعادة اكبر علي فوزية اللي حست ان ابنها هيرجع ليها قريب قوي فاضل بس علاقته مع سوسن تبقي طبيعية – وسوسن استاذنت من فوزية انها تبيت مع دعاء لانها مسافره بعد يومين – وطلب ادم يبيت معاها والباص يعدي عليه هنا – وحسام هيموت من الغضب لان فوزيه سمحت ليها انها تبيت مع اخواتها وانه هينحرم من الخناقات معاها يومين بحالهم – واد ايه هتوحشه عروسة البحر الجميله والعنيدة
فوزية وحسام سلموا علي دعاء وعمر وعبد الله – وعمر حضن حسام وقاله : هتوحشني يا عمو حسام
حسام : رقمي معاك – تكلمني في اي وقت وتبعت ليا فيديوهات ومقاطع لتدريبك علشان اوجهك منها
عمر بفرحة : حاضر
وعدي اليومين وسافرت دعاء وعمر وعبد الله – اما محمد هيتاخر شويه علشان بيجهز اوراقه ويبقي يلحق اخته
@@@@@@@@@
بعد10 ايام – جرس الباب رن وفتحت الدادة عواطف وكان مروان – حسام جري وخده في حضنه لانه طول الفترة اللي فاتت كان قلقان عليه – علي الرغم من انه دايما بيطمن عليه من زميله اللي مروان خارج تحت قيادته – اما فوزية جريت من المطبخ عليه
مروان بفخر : في ايه يا جماعة انتم مش واثقين قدراتي ولا ايه
حسام : لا ياسيدي احنا واثقين – بس وحشتنا والبيت من غيرك ملوش طعم
فوزية : انا كان قلبي حاسس علشان كدا بعملك الاكل اللي بتحبة
مروان : حبيتي يا فوفا
حسام : عملت ايه
مروان : بعدين – فين سوسن
فوزية : في الشغل وزمانها راجعة
حسام بتأكيد : اعمل حسابك من الفجر يوميا هندرب سوا – لو معنديش شغل
مروان حضنه وقال : بجد
حسام : انا في الشغل مش بعرف اخويا
مروان : تمام يا افندم
حمد الله علي السلامه يا ميرو صوت سوسن من الخلف
مروان : سوسن وحشتتي جدا – تعالي عايزك – واخد سوسن ودخل البلكونه
حسام بغيظ : ميرو – وحشتيني – العيال دي لازم تتربي من الاول – اصبر عليا يا مروان انت والست سوسن
فوزية سمعته وقالت : بتقول حاجة يا حسام
حسام : جهزي الاكل بسرعة لابنك احسن جعان
فوزية بمكر : خليه براحته يتكلم مع سوسن – يبقي ياكل بعدين
حسام في سره – دا انتم متفقين عليا بقه – وهنا رن تليفونه وبعد عن فوزية وقال
حسام بنرفزة : يعني ايه مش عارفين
مجهول : محدش عارف خالص يا باشا – الموضوع شكله سري جدا
حسام : طيب القسم اللي اطلقت فيه – اكيد حد من العساكر او الظباط اللي هناك سمع او شاف اي حاجة
مجهول : حاولنا لكن مفيش نتيجة – احنا داخلين علي شهر من ساعة ما حضرتك كلمتنا
حسام : غريبة قوي
مجهول : فيه حاجة مش طبيعية في الموضوع كدا – بس عامة احنا هنحاول تاني
حسام : طيب لو فيه جديد كلمني
وبعدين قال يا تري سرك ايه يا سوسن اللي محدش يعرفه غيرك – ما هو مش مقنع ان سبب طلاقك يكون ان سامر مش عايز يخلف زي ما وقعت زهرة في الكلام – ولا كل الاسباب الحقيرة ولا الاشاعات اللي طلعت عليكي– انا حتي في اليوم اللي هنت فيه كرمتك وقربت منك بطريقة مهينة لنفسي قبل ما تكون ليكي – كان عندي امل انك تنهاري وتقولي ايه اللي حصل وتدافعي عن نفسك وتحكي لكن دا محصلش – اد كدا انت بير من الاسرار – وانا هفضل وراه لحد ما اعرفه مش علشان مش واثق فيكي لا علشان ارد ليكي كرامتك وانتقم لك من سامر ابو مسلم ودا يبقي اعتذراي ليكي عن كل اللي عملته معاكي
@@@@@@@@@@@@@@
في البلكونه
مروان بلهفة : ايه رائك بقه
سوسن بضحكة : هو انتم تخصص انك تخبطوا البنات بالعربيات ولا ايه
مروان : مكنتش قاصد – كنت فرحان ان اول مهمة ليا الحمد لله عدت علي خير – والروساء شكروا فيا – فسرحت وانا بسوق العربية وخبطتها
سوسن : طيب وعايز مني ايه
مروان : تقولي ليا اعمل ايه
سوسن بعدم فهم : انت خبطت واحدة بالعربية واعتذرت وعرضت توديها المستشفي رفضت وقالت لك حصل خير – خلاص الموضوع منتهي
مروان بحيرة : كنت فاكر دا – بس طول الطريق بفكر فيها – اول ما المهمة خلصت كنت عايز اطير واحكي لحسام علي كل حاجة حصلت علشان استفيد منه – وكمان كنت واقع من الجوع ودلوقتي نسيت كل دا ومش شاغل بالي غيرها
سوسن بضحكة : انت حبيت ولا ايه يا ميرو
مروان باستغراب : بالسرعة دي
سوسن : الوقت مش مهم – اوقات فيه ناس بتحب في ثواني وناس تانيه بتحب في ساعات وناس تالته ممكن تاخد سنين علشان تكتشف انها بتحب
مروان : بس في حاجة كدا قلقاني
سوسن : ايه هيا
مروان : البنت هدومها عاديه ومش استيل – وشكلها من طبقة تحت تحت تحت المتوسطة
سوسن : وايه يعني – المهم لبسها محترم – واخلاقها حلوه – يعني هتبيقي مبسوط لو لبسه مش لبسه – ولا غنيه بس اخلاقها زفت
مروان : معاكي حق – انا هستني لحد ما تقريرها يكون عندي – وبعدين اقرر
سوسن : تمام اسال عليها الاول وبعدين نروح نخطبها
مروان بتحذير : مش عايز حد من الناس اللي بره يعرف حاجة
سوسن : متقلش
@@@@@
مرت الايام بسلام علي كل ابطالنا حسام بيغرق في حب سوسن بس لسه بياوح وبيتعمد ينرفزها علشان يتكلم معاها – ومروان عمال يطلع مهمات كتير جوا البلد وخارجها وحسام بيدربه لما بيبقي في الاجازة وحكي ليه عن موضوع استشهاد حمزة العاصي وان دا كان سبب منعة من خروجة في مهمات صعبة لانه كان خايف عليه
بالاضافه ان حسام بيخرج غيظه من مروان في التدريب ومطلع عينه لانه بيدلع سوسن وبيقول ليها وحشتيني ويا سو– فوزيه بتراقب حسام وبتتصرف لما يبرخم علي سوسن وتجبرة انه يوصلها او يكلمها وطبعا بيظهر انه متضايق بس بقي علي قلبه زي العسل – اماني وزوجها هاني بتقضوا شهر عسل من اول وجديد – ومحمد بيخلص اجراءات السفر واجراءات المعافاه من الجيش لانه وحيد وكمان بيحضر مفاجاة مع زهرة لسوسن من العيار التقيل – سوسن في شغلها كالعادة تدخل مناقصة وتكسب فلوس اكتر ولا جديد في علاقتها مع حسام من ناحيتها – وسحر وعلي غارقنين في الحب بس للقدر راي اخر
@@@@@@@@@
في الشركة عند سوسن
سوسن بعد ما دخلت شركتها واتفاجأت بوجود سحر : صباح الخير يا سحوره
سحر بزعل واضح عيلها : صباح الخير
سوسن بحيرة : مالك في ايه
سحر وهيا بتداري عنيها : مفيش حاجة
سوسن : شكلك بيقول ان في حاجة – وكمان جايه الشغل قبلي يبقي اكيد في حاجة
سحر معرفتش تمسك دموعها وسوسن قلقت جامد عليها – سوسن راحت لمسعد وبعتته مشوار علشان تعرف تتكلم مع صاحبة عمرها – ورجعت تاني لسحر
سوسن بخوف : في ايه – احكي
سحر : بكاء شديد بانهيار
سوسن : طيب عيطي
سحر بكت كتير وسوسن بكت معاها لحد ما سحر سكت بعد دقائق وقالت : طيب انتي بتعطي ليه
سوسن ببكاء : مشاركة وجدانيه – مالك في ايه – في مشكله بينك وبين علي
سحر وهيا بتمسح دموعها : لا – علي دا اعظم هديه من ربنا ليا
سوسن : ما شاء الله – طيب في ايه
سحر : انا مش هخلف خالص يا سوسن – وخلاص داخلة علي 30 سنة – بكاء متواصل
سوسن بعد فهم : نعم – ليه بتقولي كدا
سحر : احنا متجوزين بقالنا اكتر من سنة – ولما محصلش حمل روحنا حللنا وعملنا فحوصات وكلها طلعت سليمة بس مش بيحصل حمل – واكتر من دكتور قال ان الموضوع موضوع وقت بس
سوسن : طيب كويس وبعدين
سحر : علي شاف دكتور كبير تاني روحنا ليه ومعانا الفحوصات ولما شافها طلب نعمل تحليل كدا لازم يحصل بعد العلاقة الزوجية مباشرة
سوسن : ايوة كملي
سحر : طلعت مش هعرف اخلف خالص – بكاء مرير
سوسن وهيا بتطبط عليها : ليه عندك ايه يمنع الخلفة – فهميني ابوسك ايدك وبطلي عياط
سحر بصوت مخلوط بالبكاء : اللي فهمته من الدكتور بعد ما شاف نتيجة التحليل ان الحيوانات المنويه مش موجودة او ميته في عنق الرحم بسبب ان جسمي بيفرز اجسام مضادة بتقتل الحيوانات المنويه قبل ما توصل قناه فالوب وتمنع دخول الحيوانات المنوية للرحم وميحصلش اخصاب من اساسه يعني علي سليم وانا عندي مشكلة
سوسن : والدكتور نصح بايه – اكيد هو اتعرض لمشاكل زي دي كتير
سحر : انا زعلت وعيطت وطلعت اجري ومتدش الدكتور فرصة يكمل كلامه
سوسن : وعلي عمل ايه
سحر : طلع يجري ورايا وساب الدكتور – وانا بقول لعلي يتجوز ويخلف عيل ويطلقني – ضحك عليا ونزل مشي راح الشغل
سوسن باستغراب : ضحك ومشي – ونزل وانت بتعيطي مش ممكن – استحاله علي بيموت فيكي – وميعملش كدا ابدا
سحر : ايوه عمل كدا – انا بكرهه – بكرهه – بكرهه
بحبك بحبك بحبك صوت من الخلف وكان علي
سوسن : علي – انت ازاي تسبها بتعيط وتنزل علي شغلك وهيا بالحالة دي
علي بهدوء وضحكة : ازيك يا سوسن – اخبارك – انا عارف اني مقصر معاكي بس سجلت ماجستير واخد كل وقتي
سوسن : سيبك مني – انت ازاي تعمل في سحر كدا
علي قرب من سحر وركع علي ركبته وقالها تقبلي مني الهدية دي وكانت شنطة فيها لبس لبيبي عنده ايام – سحر بكت كتير وعلي خدها من حضنة وهو بيضحك عليها
سوسن بعصبيه : انت بتعمل ايه يا علي
@@@@@@@@@@@@@@
عند مروان في الشغل
رئيس مروان : انا مبسوط منك يا مروان – في تحسن رهيب في مستواك
مروان : شكرا يا افندم
رئيس مروان : بس طبعا انا عايز اكتر من كدا – ودا المتوقع من ابن حمزة العاصي واخو حسام العاصي
مروان : ان شاء الله اكون عند حسن ظنك
مروان خرج من مكتب رئيسه وطاير من السعادة وقابل عمار في الطريق
عمار بأدب وطريقة مختلفة عن طريقة كلامه مع مروان : مروان انا عايز اعتذر لحسام باشا
مروان باستغراب : ليه
عمار : علشان اختك اللي عاكستها في المركب
مروان بمكر : اختي – اه – خلاص ملوش لزمه حصل خير
عمار : يعني هو مش زعلان مني
مروان : خلاص بقه هو نسي الموضوع هتروح تعتذر هيفتكر الموضوع تاني
عمار بفرحة : حلو قوي – كدا تمام – بس في موضوع تاني عايز اكلمك فيه
مروان : خير انا مش فاضي
عمار : انا طالب القرب منك
مروان بعدم فهم : في مين
عمار : اختك
مروان بصدمة من طلب عمار : اختي مين
عمار : اللي عاكستها في الباخرة
مروان : هاررررر اسود
عمار : ليه نهار اسود – علشان عايز اتجوز اختك
مروان : بلاش
عمار : بلاش ليه مش اد المقام – انا كنت فاكر انك هتبقي الوسطة وتمهد الموضوع لاخوك – بس الظاهر انك لسه زعلان مني علشان كنت بتريق عليك زمان – انا اسف يا سيدي سامحني بقه
مروان : انت مش فاهم حاجة – بلاش وانسي الموضوع
عمار : عامة انا هروح اكلم حسام باشا بنفسي – كنت فاكر انك هتساعدني يا صاحبي
مروان بخبث لان عمار ضايقه كتير : روح بس افتكر اني قلت لك بلاش
@@@@@@
في الشركة عند سوسن
سوسن بعصبية : علي – رد عليا
علي بهدوء : يا جماعة انتم مكبرين الموضوع
سحر بعد ما قامت من علي المكتب : ازاي يعني مكبرينه – وازاي تجيب هديه زي دي انت قاصد تجرحني وتحسسني بعجزي صح
علي : معاش ولا كان اللي يجرحك يا سحورتي – انا مش هعاتبك دلوقتي لان مقدر اللي انت فيه
سوسن : كلمني انا يا علي وفهمني ايه اللي بيحصل
علي : يا حماعة كل الموضوع اننا مش هنعرف نخلف طبيعي وهنخلق IVF
سوسن : IVF يعني ايه
علي : In vitro fertilisation
سحر بعصبية : كلمني عربي
سوسن : اهدي يا سحر ولو سمحت يا علي فهمنا ايه الطلاسم دي
علي بهدوء : اطفال انابيب يا حياتي – لما سبتك الصبح روحت لصحبي متخصص في اطفال الانابيب ومعايا التحاليل وقال كله تمام – وطبعا انا عارف الكلام دا بس قلت اتاكد من متخصص لاني تخصص عنايه – ولما قال نسبة النجاح حلوة اشتريت هدوم البييي دا ودخلت لقيتك بتقولي بكرهه بكرهه بكرهه – علي فكرة انا زعلان ولازم اتصالح ببوسه حالا
سوسن : هههههههههههه
سحر رومت نفسها في حضن جوزها وحبيبها وعشقها الاول والاخير وقالت: انا اسفة سامحني انا كان صعبان عليا تسبني وتمشي وانا ببكي حسيت اني هونت عليك – وكمان موضوع الخلفة مأثر علي اعصابي
علي : لا هونت ولا هتوني ابدا – بس مردتش اقولك علي اطفال الانابيب الا لما اتاكد بس – ومهنش عليا عياطك وروحت لصحبي صحيته من النوم بالعافية وجيت بسرعة اطمنك
سحر : سامحني انا اسفة
سوسن بضحكة : يا جماعة لحظوا اني واقفه
علي بهزار : طيب ما تمشي واقفه ليه
سحر بعدت عن علي وغمزت لسوسن وبعدين علي قال : لا مش زي كل مرة تتفقوا عليا
سحر وسوسن مسكوا الملفات وضربوا علي وجرويا ورا بعض الشركة وكانهم عيال صغيرة
استاذه سوسن موجودة لو سمحتم صوت من الخلف
سوسن بارتباك من الدخول المفاجيء للشخص وهما في الموقف دا : انا
عميل : اظاهر اني جيت في وقت مش مناسب – كنا عايزين قساطر وماسكات اكسجين ب 20000
سوسن بجدية بتحاول ترسمها : اتفضل
@@@@
في شقة فوزية
فوزيه وسوسن في البلكونه بيشربوا قهوة ومعاهم ادم
فوزية : لا مينفعش ادم يروح معسكر لوحدة
سوسن : ليه بس
فوزية : اخاف عليه
سوسن : المعسكرات دي حلوه – بتعلمهم ازاي يعتمدوا علي نفسهم ومعاهم اكتر من مشرف
ادم برجاء : علشان خاطري يا تيته
فوزية : خلاص هقول لحسام
وبعد لحظات حسام ومراون دخلوا الشقة –حيث انهوا تدريبهم اليومي
فوزية كلمت حسام بخصوص موضوع معسكر ادم – ومروان اخد سوسن علي جنب في الصاله وقال
مروان : السي في طلع لوز اللوز
سوسن بفرحة : مبرووك مقدما
مروان : بس انا عملت حاجة كدا
سوسن : عملت ايه
مروان : روحت ليها الشغل وعملت نفسي هخبطها تاني علشان افتح معاها حوار – والمرة دي اتكلمنا واخدنا ارقام بعض
سوسن : حاسة اني فيه حاجة بعد الكلام دا
مروان : مقلتش اني ظابط واني من عيله غنية
سوسن : ليه
مروان : يا سو مش عايزها تخاف مني وكمان عايزها تحب مروان بس – مش مروان حمزة العاصي الظابط الغني اللي عنده عربيات واملاك
سوسن : معرفش يا مروان بس انا مش بحب اللف والدوران
مروان : ولا انا – بس البنت حالتهم الماديه وحشه وكمان بتدي دروس في البيوت عليشان تحسن من مستواها
سوسن : مش عيب خالص – تصدق اني احترمتها قوي
مروان : هو انا ادهولت من شويه يا سو – بس خايف تفهم اني بعطف عليها
سوسن : ماشي يا ميرو بس حاول تقول ليها الحقيقة في اقرب فرصه
مروان : حاضر يا احلي سوسن في الدنيا – بس علي اتفاقنا ومحدش يعرف
حسام كان داخل عليهم وسمع مروان بيقول محدش يعرف وانغاظ قوي من احلي سوسن دي وقال
حسام بغيظ : مش هنتغدي ولا نستني شويه لحد ما تخلصوا كلام
مروان وسوسن جريوا علي السفرة زي الاطفال وقعدوا جنب بعض يكملوا كلامهم ويضحكوا في همس
حسام هيموت من الغيظ ولسه هيحط غيظة في الاكل موبايله رن وقال : اخيرا مبرووك – طبعا انا الشاهد الاول
مروان بفرحة : لووووي
سوسن باستغراب : في ايه
مروان : طالما حسام بيقول الشاهد الاول – يبقي دا شريف ابن خالي حددوا الفرح اخيرا
سوسن : اخيرا – مش فاهمة
مروان : اصل شريف من سن حسام وكان مصصم ميكتبش كتابه ولا يتجوز الا لما يناقش الدكتوراه – هو دكتور في كليه الاعلام
سوسن في محاوله للفهم : هو مستواه المادي حلو وكان يقدر يتجوز يعني
مروان : ايوه مستواه كويس جدا – بس هنقول ايه عقول – انا لو اطول اتجوز السنة اللي فاتت كنت عملتها
سوسن غمزته له : يارب
حسام بعد انتهاء المكالمة والغيظ تملكة من سوسن اللي بتغمز لمروان كدا عيني عينك قال: فرح شريف الخميس الجاي كله يحضر نفسه
فوزية : عقبالك يا مروان – وموضوع ادم يا حسام
حسام : سبيني افكر – وخلينا نجهز نفسنا للفرح – احنا مش اغراب ولازم نكون معاه في الكام يوم دول يا مروان ونساعدة والحمد لله معنديش مهمات في الشغل – هكون في المكتب بس
مراون : طبعا معاك حق – وانا كمان فاضي
حسام في سره يارب مفاجأتي ليكي في فرح شريف تعجبك يا سوسن
@@@@@
كفايا عليكم كدا
حسام دلوقتي بيدور وبيشوف سوسن اتطلقت ليه
شكل موضوعك يا سوسن سري جدا
شكلك وقعت يا ميرو والهوا رماك
ايه المفاجاه اللي بيحضرها محمد وزهرة لسوسن
يا تري لو راح عمار يطلب ايد سوسن حسام ممكن يعمل فيه ايه المرة دي
ايه المفاجأة اللي بتحضرها لسوسن يا حسام ربنا يستر
كل هذا وما خفي كان اعظم واكثر في قسمتي

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من رواية قسمتي بقلم اسماء سليمان

تابع صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق