غير مصنف

رواية لم تكن خادمتى ج2 – أميمة خالد – الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية جديدة للكاتبة أميمة خالد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس عشر من رواية لم تكن خادمتى ج2 بقلم أميمة خالد. 

رواية لم تكن خادمتى ج2 بقلم أميمة خالد – الفصل الخامس عشر

اقرأ أيضا : روايات إجتماعية
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد
رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد

رواية لم تكن خادمتى بقلم أميمة خالد ج2 – الفصل الخامس عشر

وصلت نورا البيت و غيرت لولادها و نيمتهم و دخلت اوضتها وكان حازم صاحي طبعا
نورا: ايه المصحيك لحد دلوقتي يا حبيبي
حازم ابتسم : هنام ازاي قبل ما اطمن انكوا وصلتوا بخير …. القاعدة كانت حلوة؟
نورا: ايوه … انت يومك كان حلو النهارده؟
حازم: يعني ماشي حاله يلا ننام عشان نخرج انا وانتي بكره زي ما اتفقنا
نورا: انصرفت في موضوع العيال؟
حازم: ايوه دادة نادية هتيجي بكره ليهم
طفوا النور و كل واحد خد جنب بيفكر في الرسالة لحد ما غلبهم النوم لحد تاني يوم الصبح صحيت نورا و ملقتش حازم جنبها قامت صلت الصبح وخرجت كان حمزة قاعد مع حازم ابوه بيلعبوا
حمزه جري علي نورا لما شافها : صباح الخير يا ماما
نورا باسته: صباح النور يا حبيبي ….. ايه يا حازم فين حورية وحازم
حازم: نايمين حمزة بس الصحي …. اجهزي دادة نادية علي وصول خلاص

اسر وصل شقته القديمة وفي ايديه شنطة هدومه قفل الباب وافتكر كل ذكرياته وايامه الحلوة و الوحشه و هزاره مع ابوه وجوازه و ابنه و…….تمارا نزلت منه دموع وقعد سند علي اقرب حيطة وافتكر

دخل اسر مكتبه : تماااراا
تمارا بهدوء: افندم
اسر: عايز قهوة دماغي هتنفجر
تمارا: حاضر
غابت خمس دقايق ورجعت بالقهوة علي وشها ابتسامه خبيثة وأسر ما صدق مسك القهوة وشربها وهي واقفة قدامه بنفس الابتسامه
تمارا: الف هنا
اسر: انتي بتحطي ايه في القهوة دي
تمارا: هحط ايه يعني ده نفسي حلو بس
قام اسر في اللحظه دي مسكها من دراعها بغل….بت هتستعبطي هو انا اهبل بتحطي ايه في القهوة
تمارا بمنتهي الثبات: حشيش بحس انك جاي مش مبسوط ف بحاول ابسطك … عجبتك الدماغ مش كده ؟
اسر …. تمارا انا فيه يوم كامل من حياتي مش فاكره دورت في الفون في الكاميرات مفيش اي حاجه انتي بس العارفه انا واثق
رجع اسر من تفكيره و ذكرياته وقام دخل اوضته وفتح شنطة هدومه وطلع منها حشيش ولفه و ولعها لكن الحقيقة عمر الحشيش مع عمل معاه مفعول القهوه ف اكيد هي مكنتش بتحط حشيش زي ما قالت اسر عمره ما ندم علي انه قتلها و مش دايما المخدرات بتريح بتفتح باب تفكير مش بيتقفل
هو فعلا نورا كرهته؟ هي حبيته اصلا؟ ولا حبيت صاحبه وفلوسه؟ هي ما صدقت واتجوزت حازم مبعدتش حتي و ربت ابنها
فضل التفكير شغال هو كان بطل إدمان في المصحه بس رجع تاني اهو للإدمان رجع لنقطة الوجع

حازم ونورا في العربية في صمت تام و جو مشحون من غير سبب واضح قطع حازم الصمت ده
حازم: ساكتة يعني وكأنك خارجه مغصوبة او مع حد غريب
نورا :ليه يا حبيبي بتقول كده؟ …..انا بس بقول نخلي الكلام لما نوصل
حازم:مممممم افضل فعلا بس ده ميمنعش ابدا اني اشوف ضحكتك
ابتسمت نورا: واضح ان فيه حاجات هتختفي
حازم: او هتوضح

وليد كان بيحاول بكل جهده يوصل لملك كان زي المجنون فجأة من غير اي مقدمات هي اختفت حرفيا ولا بتروح الشغل ولا بترد علي مكالمات او رسايل حتي لما راح ليها البيت قالوا لي ان هي مشيت

طارق : صباح الخير يا حبيبتي
صحي طارق وكان قاعد مكانه علي السرير مش مصدق ابدا ان حلمه اتحقق ابقي قدامه
خديجه بنوم : صباح النور ….الساعة كام؟؟
طارق : 8 بالظبط
خديجة : يا نهار ابيض الباص اياد المدرسة
ضحك طارق عليها جدا : اهدي النهارده السبت اجازة
قعدت خديجة وخدت نفس طويل …. اخص عليك يا طارق بتضحك علي ايه انا اتخضيت
طارق مسك ايديها وباسها سلامتك من الخضة قومي نفطر يلا
“انت مجبر علي العيش مع مجموعة من المنافقين والموهومين و الكذابين مع عدم وجود طاقة لاحتمال كل هذه التفاهات”
فرانز كافكا
المنقوله الأقرب لقلب حازم دايما في اي موقف بيخرجه عن شعوره بيفتكرها عشان بتحكم في انفعاله
وصل حازم و نورا شفتهم القديمه اول ما عرفوا بعض كانت متزينه بجو رومانسي ورد و شموع دخلت نورا الأول و انبهرت بالمكان طبعا
نورا وهي بتتمشي في الشقه و حازم وراها …. الله بجد حلوة اوي انا بحب الشقة دي جدا يا حازم ولفت وحضنتوا وبحبك انت كمان جدا
حضنها حازم بعدين بعد عنها خطوتين …. انا شايف في ان في حاجات كتير محتاجين نتكلم فيها
نورا … فعلا زي ايه ؟
فتح حازم تليفونه و قالها زي الصورة دي مثلا كانت صورتها وهي واقفه مع أسر اخر مرة رجعت نورا خطوتين لورا و قالتله او كده يا حازم في اللحظة دي طلعت الفون بتاعها وفيه صورته مع خديجة في النادي

حازم سكت ثواني يفكر وحط ايديه الاتنين علي راسه و رفع وشه وبص لنورا البتبصله بإستغراب
نورا: في ايه؟
حازم: تفتكري متفقين؟
نورا: هما مين اسر وخديجة
بصلها حازم وسكت
حازم: قومي تعالي معايا
نورا: علي فين وبعدين انت مقولتش بردو الحصل
حازم شدها من ايديها وخرجوا و ركبوا العربية
نورا بعصبيه: يا حازم فهمني في ايه مش فهمه
حازم: احكيلي الحصل بس واحنا في الطريق
نورا : طريق لفين
حازم : لأسر
نورا بصدمه: ايه اسر!!!
حازم: انجزي يا نورا قولي
حكيت نورا الحصل وكلام اسر ليها كله
عند أسر كان بيشرب سيجارة و بيفكر هيعمل ايه بس رن الجرس قام يفتح وافتكر انه البواب
اسر: حاضر يا عم مح…… حازم
حازم كان واقف و وراه نورا

خديجه لابسة بيجامه بيتي و رافعه شعرها و فاتحه اللاب بتشتغل عليه دخل عليها اياد
اياد: مامي
خديجة بصتله بسرعه ايه يا روحي
اياد: عايز اروح النادي
خديجه بصتله بإهتمام: ليه يا روحي مفيش النهارده تمرينات ليك
اياد: عشان انا متضايق و زهقان لوحدي كده
خديجه: بس النهارده اجازة ليا وليك و لبابا كمان نقعد سوا
اياد: بس احنا مش سوا انتي شغالة وبابا بس من اللاب والفون
طارق جيه من وراه بيضحك وشاله: ايه يا عم هو عشان مكالمه تعمل كل ده قولتلك هنلعب سوا دلوقتي بلاي استيشن
خديجة: وانا خلصت وهدخل اعمل كيكه
طارق : ايه ده لا لا انا هطلب من بره
خديجه: يا روحي خايف علي تعبي
اياد بضحك: لا يا مامي انتي بتعمليها وحشه اوي
خطبه طارق بهزار وضحك
خديجه : بقي كده طيب والله لادخل اعمل كيكه وهتاكلوها

وليد في كافيه مع معتز صاحبه و بيحكي لي عن اختفاء ملك
معتز: وليد بس بالشكل ده هي مختفيه عن قصد لكن هي كويسة عشان بعد الشر لو هي كان فيها حاجه كنت هتعرف
وليد بحزن و استغراب: وهي تعمل كده ليه انا عملت ايه عشان توجع قلبي عليها كده؟؟
معتز بأسف: مش عارف يا صاحبي بجد معرفش
قطع كلامهم صوت رسالة علي فون وليد بص ليها بإندهاش وبص لمعتز
معتز: ايه يا وليد ملك فيها حاجه؟؟

اسر : اتفضلوا ادخلوا
حازم اتنهد ودخل و ماسك نورا في ايديه و دخلوا سوا اسر بص عليهم و أبتسم بسخرية
اسر: خير
حازم: انا دورت عليك كتير و ملقتكش ومعرفش انت خرجت ازاي من المصحه و….
قاطعه اسر : ميخصكش كل ده انجز
حازم رفع حاجبه لفوق : عندك حق فعلا … جيت لنورا ليه ؟
اسر: وهي لسانها اتقطع مش عارفه تسأل ولا هاكلها
حازم: وتتكلم ليه وهي اخيرا بقي ليها راجل
اسر: ايوه صح راجل حرامي …. بس من الاخر انا بس عرفتها اني موجود عشان هاخد ابني واربيه
حازم : تشوف ابنك تمام ممكن نظبطها لكن تاخده ده علي جثتي
ضحك اسر بصوت عالي : أما نشوف و دلوقتي اطلعوا بره
حازم بتحذير : متقربش من ولادي ولا من حازم
اسر بغل : حازم ده ابني وانت نفسك فصلته عن ولادك وميشرفش ابني ان انت التربيه
حازم ابتسم بسخرية: بجد امال يتشرف بأب قاتل و خارج من مصحه
اسر بعصبية ووشه احمر : اطلعو بره برره
حازم مسك نورا قدامه وخرج وأسر قفل الباب وراهم وخد نفس طويل و اتصل بالفون
اسر : ايوه انا قولت كل الكلام سلام

د/أسعد : انتي عارفه انك بتضعفي و بتتعبي لما تخرجي صح
ملك بإبتسامه باهته: صح بس عايزة اخرج مبحبش القعدة دي
د/اسعد: حاضر الأنتي عيزاه بس ارجوكي متعمليش مجهود
ملك : وعد يا دكتور حاضر

فايزة سندت ملك و روحوا و طلعتها اوضتها
ملك: ماما اسر مرجعش
فايزة : شكله لاء انا كنت معاكي ف المستشفي هعرف منين المهم ارتاحي انتي وعلي فكرة وليد كلمك كتير ابقي كلميه يا ملك
ملك : حاضر يا ماما الصبح تصبحي على خير

حازم في العربية هو و نورا راجعين البيت و الاتنين بيفكروا في كلام اسر و نورا ساندة راسها علي الازاز و بتعيط
حازم: انتي بتعيطي ليه حنيتي ؟
نورا : ايه البتقوله ده يعني مينفعش اني زعلانه علي حال ابني ولا هو فعلا مش ابنك هتهتم ليه
حازم : انزلي وصلنا ومش هرد علي كلامك
فتح حازم باب و وراه نورا شهقت و بصت لحازم الوقع المفتاح من ايديه و بصلها بخوف

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية لم تكن خادمتى ج2 بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع فصول رواية لم تكن خادمتى ج2 بقلم أميمة خالد
تابع أيضا : جميع فصول رواية خادمتى ولكن ج1 بقلم أميمة خالد
تابع من هنا: جميع فصول رواية أقدار القمر بقلم مروة أمين
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من قصص رومانسية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق