روايات حبروايات حبغير مصنف

رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان – الفصل الحادي والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع روايات حب جديدة للكاتبة مايسة ريان علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان. 

رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان (الفصل الحادي والعشرون)

رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان
رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان

رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان | الفصل الحادي والعشرون

رأته أيمان جالسا على الشرفه يسند رأسه على ظهر مقعده مغلق العنين يفوته منظر رائع للنجوم اللامعه فى سماء الربيع الصافيه .
منذ مجيئها أزداد تعلقها به ولكن حقيقة مشاعرة تجاهها ظلت مبهمه , يعاملها كصديقه مقربه وهى تأمل فى أكثر من ذلك , وهما فى فرنسا قبل أشهر ظنت ان عواطفه تميل الى أبنة عمه ولكن خلال الشهور الماضيه وجدت أن ظنها لا أساس له من الصحه بل على العكس فعلاقتهما فاترة جدا , فجينا فتاة غريبه سيئة الطباع تعادى كل من فى البيت ويعادونها حتى جدتها مستاءة منها ويوسف بالكاد يتحدث اليها , أقتربت منه ولمست كتفه وشعرت به يجفل من شروده … فيما كان يفكر ؟
أيمان : ممكن أقعد معاك ؟
أعتدل فى جلسته وأبتسم لها
يوسف : طبعا أتفضلى .
جلست أيمان على المقعد المجاور له فقال
يوسف : أوعى تكون ماما تعبتك معاها فى تنظيم الحفله وعطلتك عن شغلك ؟
أيمان : لا أبدا بالعكس .. وأحتمال كمان أنضم للجمعيه مع عمتو .
ضحك يوسف
يوسف : أندمجتى معانا بسرعه .
أيمان : فعلا .
ساد الصمت للحظات قطعه يوسف بسؤاله
يوسف : خالى ماقلش هينزل مصر أمتى ؟
أيمان : فى حركة التنقلات اللى جايه فى أواخر يونيه .
صمتا مرة أخرى فتابعت أيمان
أيمان : قعادى معاكو طول .. لتكونوا زهقتوا منى .
نظر اليها بعتب
يوسف : معقول تقولى كده .. البيت بيتك يا ايمان أنتى عارفه ان الكل هنا بيحبك .
ايمان : وأنت ؟
أرتبك يوسف وشعرت أيمان بالحرج لقد خرج منها السؤال دون تفكير وهى لم تعتاد على الكلام دون أن تحسب حسابه جيدا فتابعت بسرعه
أيمان : أقصد يعنى أن الحمل عليك هنا كبير .. البيت ما شاء الله مليان وأنا جيت زودت العدد .
أبتسم لها وقال
يوسف : لا مايهمكيش أنا متعود على الزحمه .. وياريت كانوا كلهم مريحين زيك .. كان ساعتها بقى جنه .
حلقت أيمان فى السماء بسعاده وأتسعت أبتسامتها وتألقت .

*****
كانت جينا تختبئ فى الظلام خلف الأشجار, وجزت على أسنانها بغيظ وتمنت لو تستطيع أن تستمع الى ما يقولان ولكن المسافه كانت بعيده .
كانت تتمشى فى الحديقه بعد العشاء عندما رأت يوسف يخرج الى الشرفه فأختبأت خلف الأشجار لتمتع عينيها برؤيته دون أن يراها فمنذ أن جاء الى حجرتها صباح اليوم ليعطيها دعوات الحفل وهى تلوم نفسها لأنها لم تنتهز الفرصه وتتحدث اليه وكانت تفكر بجديه فى أن تذهب اليه وهو جالس على الشرفه وتتحدث معه وتعرف سبب بعده عنها وان كانت معرفته بحبها له هو ما يضايقه فستأكد له أنه مخطئ فى فهم مشاعرها نحوه وكانت على وشك التوجه اليه عندما خرجت أيمان وجلست معه وأمتلئت بالغيره والكره لها
عبد الرحمن : أنتى واقفه عندك فى الضلمه بتعملى أيه ؟
أجفلها صوته المباغت وكاد أن يتوقف قلبها من الرعب وألتصقت بجذع الشجرة تنظر جاحظة العينين الى وجهه الذى ظهر من وراء السور وكان الضؤ ينعكس على عدستى نظارته الطبيه فجعلهما تبدوان مضيئتان , وضعت يدها على قلبها الخافق بجنون
جينا : الله يخرب بيتك … أنت فعلا دكتور مجانين .
قال بعبوس
عبد الرحمن : أنا آسف لو كنت خضيتك .. لمحتك وانا واقف فى شباك أوضتى واقفه بقالك كتير فقولت أشوف لو فى مشكله .
أقتربت منه وقالت بغيظ
جينا : عارف أيه هيه المشكله ؟
عبد الرحمن : أية ؟
جينا : أنت .
قال بدهشه
عبد الرحمن : أنا ؟.. وأنا عملت أيه؟
جينا : بتتحشر فى اللى مالكش فيه .. هوه أنا كنت واقفه فى جنينة بيتكوا يا أخى ؟
أحمر وجهه حرجا
عبد الرحمن : أنا آسف .
تركته جينا غاضبه وسارت بمحاذاة السور الى الحديقه الخلفيه .
لم يتحرك عبد الرحمن من مكانه , هو متأكد من أنها كانت تقف هنا لسبب معين , عدل النظاره فوق عينيه ومد بصره الى حيث كانت تنظر ورأى رجل وفتاة يجلسان على الشرفه متجاورين , هذا هو المشهد الذى كانت تقف وتراقبه … لماذا ؟

******
فى اليوم التالى بعد أن أنهى يوسف عمله نزل الى الجراج وركب سيارته ولم يجد لديه الرغبه فى الرجوع الى البيت فأتصل بشريف
يوشف : أيوه يا شريف أنت فين ؟
شريف : فى المكتب .
يوسف : قدامك كتير على ما تخلص ؟
شريف : لا أبدا كان معايا عميل لسه ماشى وكنت مروح ع البيت .
يوسف : طب خليك عندك أنا جاي أخدك ونتعشى بره .
أنهى الأتصال وخرج بسيارته الى الطريق .
وصل يوسف أمام مكتب شريف ووجده ينتظره على الرصيف أمام البنايه , ركب شريف فى المقعد المجاور له وهو يقول
شريف : هتضطر ترجعنى هنا تانى عشان أخد عربيتى عندى محكمه الصبح
ثم أنطلق يوسف بالسيارة
******
كانا جالسين على كورنيش النيل وبيد كلا منهما كوب شاى ساخن وأمامهم على صفحة النهر العظيم تراصت المراكب تتلألأ بأنوارها وتنبعث منها أصوات موسيقى الأغانى الشعبيه , لم يتوقع يوسف أن تقع أيمان فى حبه , لقد أستخدمها كدرع يختبئ خلفه ويفهم جينا أنها غير قادرة على التلاعب بحياته فأنقلب السحر على الساحر , أيمان فتاة رقيقه وحساسه وتأثرت به وبالأمس فقط لاحظ هذا وأحتار ماذا يفعل بشأنها ؟
قال شريف دون تعاطف
شريف : وأيه اللى مضايقك فى أن أيمان بتحبك ؟
يوسف : أنت هتستعبط ؟
شريف : وأستعبط ليه ؟.. أنت مش كنت عايز تنسى جينا وقربت من أيمان عشان كده .. خلاص أتجوزها وبكده تجبر نفسك بجد أنك تنساها .
يوسف : أنا مش عشان أنسى جينا أحطم أنسانه تانيه مالهاش أى ذنب .
شريف : وأنت ماأخدتش بالك غير دلوقتى ؟.. بقالك شهور بتعذب فى واحده وتعشم فى التانيه .. ولما لقيت الموضوع دخل فى الجد خفت كالعاده وعايز تهرب .
أنفعل يوسف
يوسف : أنت مش قادر تفهمنى .
شريف : ولا أنت فاهم نفسك .
أطرق يوسف بتجهم
يوسف : عندك حق .
بعد صمت طويل قال شريف بنفاد صبر
شريف : أطلب منها الجواز من غير ماتقولها أنك بتحبها .
نظر اليه يوسف بدهشه
يوسف : هيه مين ؟
شريف : جينا طبعا .. قدرت تنساها ؟
أبتسم ساخرا من نفسه لقد أظهر قلبه مناعة شديدة ضد نسيانها لقد أنتشر مرض عشقها فى كل خلايا جسده وسيطر على روحه وعقله وأصبح من المستحيل أن يجد دواء قادر على شفاءه منها الا بأنفصال روحه عن جسده
أبتسم شريف وربت على كتفه
سأله يوسف بأهتمام
يوسف : ودلوقتى الأقتراح العجيب بتاعك ده معناه أيه ؟.. أزاى أطلب منها الجواز من غير ماقولها أنى بحبها .
أبتسم شريف
شريف : يعنى مثلا تقولها أنها كانت رغبة والدك الله يرحمه .. أو حتى رغبتك فى أن الشركه ماتخرجش بره العيله ولو بتحبك صدقنى هتوافق مهما كانت أسبابك ولو رفضت ساعتها كرامتك هتفضل محفوظه
فكر يوسف فى أقتراح شريف
تابع شريف مازحا
شريف : ويمكن توافق بس عشان خاطر تغيظ أمك .. مانت عارفها .
فكر يوسف بمراره هل أصبح يائسا الى هذه الدرجه ؟ يسعى لدفعها للزواج به لأسباب وحجج غير حقيقيه ؟
هل سيقبل حقا أن يجعلها زوجته وهى لا تحبه كما يتمنى ؟
******
بعد أن عادت سارة تلملم شتات نفسها وتتصالح مع الحياة حولها .. يظهر لها فجأة ناسفا كل آمالها .. لم تتوقع رؤيته من جديد وقد كادت أن تنساه , مرت خمس سنوات من الخوف والقلق سلمت بأنه أختفى الى الأبد , وبعد نجاح معرضها شعرت بأنها تستطيع أن تنجح فى أشياء أخرى فبدأت تهتم بأبنتها وتشعر بالثقه فى نفسها , وظنت أنها قد كفرت عن ذنبها بما يكفى وليفاجئها هذا الذنب القديم ويظهر أمامها , لقد أعتبرت زواجها منه ذنبا .. ذنبا أقترفته فى حق نفسها وفى حق عائلتها وفى حق أبنتها
لقد عاد ليبتزها , يطلب منها مبلغ كبير ليطلقها ويتنازل لها عن أبنته وان رفضت سيذهب الى أسرتها ويفضح كذبتها , لم تعرف الى من تذهب ومن أين لها أن تأتى بمبلغ كهذا دون أن يعرف يوسف , ولكنها لم تجد غيرها , جينا هى الشخص الوحيد القادرعلى مساعدتها
كانتا فى حجرة تلك الأخيره وجينا تسألها بدهشه
جينا : محتاجاهم فى شغل ؟
أجابتها سارة بأرتباك
سارة : يعنى .. تقدرى تقولى كده .
جينا : ومالك وشك أحمر كده ليه .. مكسوفه تطلبى منى فلوس .
ثم ضحكت ولكن العذاب فى عينى سارة جعلها تعبس وتسألها
جينا : مالك يا سارة ؟
سارة : أرجوك يا جينا متسألنيش .. وهطلب منك طلب تانى … مش عايزه يوسف يعرف أنى أخدت منك المبلغ ده .
قالت عابسه
جينا : أزاى يا سارة مش عايزاه يعرف ؟ .. ما انتى عارفه أن كل حساباتى وحساباتك أنتى كمان تحت أيده ومبلغ كبير زى ده هيلاحظه بسهوله وهيسألنى صرفته فى أيه ومن الطبيعى أنى أقوله .
أنهارت سارة باكيه على الفراش , ركعت جينا أمامها وسألتها بقلق
جينا : مالك يا سارة فى أيه ؟
جففت سارة دموعها وحاولت أن تسيطر على تشنجاتها وبكلمات متقطعه سردت لها ما يحدث معها , قامت جينا وجلست بجوارها ووجهها شاحب من الصدمه
جينا : يعنى ما ماتش فى حادثه زى ما قولتى وكمان أنتى لسه مراته .
هزت رأسها أيجابا وعادت للبكاء
جينا : طب ما قولتيش الحقيقه ليه ؟
سارة : لأن جوازنا ما أستمرش غير شهرين بس وبعدها هجرنى .. سابنى لوحدى فى أيطاليا وهرب.
جينا : وطول السنه اللى غيبتيها كنتى عايشه لوحدك ؟
هزت رأسها ايجابا وهى تمسح أنفها بمنديل
سارة : لما عرف أن أنا حامل ما بقاش طايقنى وخصوصا لما أكتشف أن أنا ماليش سيطرة على ميراثى وأن كل حاجه فى أيد يوسف .. صحيت فجأة فى يوم مالقيتهوش ولا حتى سابلى ورقه يقول اذا كان هيرجع والا لأ .
جينا : ماتصلتيش بينا ليه ؟
سارة : خفت .. عملتلكو فضيحه لما هربت من البيت فماكنش ينفع أرجع بعد شهرين وأنا حامل وأزود همكوا .. كان لازم أدفع التمن لوحدى .
سألتها جينا
جينا : وكنتى بتصرفى على نفسك منين ؟
سارة : كنت بنزل الشارع أرسم صور للسياح .. كان بيجينى منها دخل كويس لكن بعد ولادة سما مابقتش قادرة أفضل بعيد وقررت أرجع ولما سألنى يوسف عن جوزى أضطريت أقول أنه مات .. كان صعب عليا أقول أنه هجرنى بعد شهرين بس من جوازنا .
ربتت جينا على كتفها
جينا : خلاص يا سارة ماتشيليش هم .. أنا هتصرف من غير ما يوسف يعرف .
لن تخبر يوسف شيئا ولكن هناك شخص من حقه أن يعرف .
******
أستمع شريف الى جينا بوجه هادئ يخفى تحته مشاعر غضب شديد ومراره , طوال هذه السنوات وهى تحمل كل هذا العبئ وحدها ولم تشاركه أياه ؟.. وظلت طوال عام كامل تعيش وحدها فى بلد غريب تاركه أياه يتعذب ظنا منه أنها تتنعم بين ذراعى رجل أخر
جينا : أنا فتحت حساب فى بنك مش بنتعامل معاه وهتبعتلى ليليان الفلوس عليه .
وجد شريف صوته أخير
شريف : وسارة هتوافق أنى أتدخل ؟ .. أنتى قولتى أنها مش عايزة حد يعرف حاجه .
جينا : حد من العيله يا شريف وده اللى أنا وعدتها بيه .. لكن أنا واثقه أنها محتاجالك .. أنا عارفه انها بتعزك .. ثم أننا أزاى هنعرف نتعامل مع بنى آدم زى ده لوحدنا .
هز شريف رأسه , هذه المرة لن يتركها وحدها .
******
شحب وجه سارة بشده وهى ترى شريف يتقدم ناحيه طاولتهم ويحمل حقيبة أوراقه بيده
نظرت سارة الى جينا بلوم
سارة : ليه كده يا جينا .. أنتى مش وعدتينى .
جينا : وعدتك أنى ما قولش ليوسف ولا حد من العيله .. ثم أن شريف هوه المحامى بتاعى وماقدرش أدفع مبلغ زى ده من غير ضمانات .
ثم نظرت بأشمئزاز الى كريم زوج سارة الذى كان جالسا فى المقعد المواجه لهما .
وقف شريف أمام طاولتهم
شريف : السلام عليكم .
أطرقت سارة شاعرة بالخجل والعار وردت جينا
جينا : وعليكم السلام .
سأل كريم بعصبيه
كريم : مين حضرتك ؟
ردت جينا
جينا : دكتور شريف .. المحامى بتاع سارة .
كريم : وايه لزمت المحامى ؟
شريف : هوه حضرتك فاكر أنك هتاخد مبلغ كبير زى ده وتمشى كده من غير أى ضمانات ؟
تململ كريم فى جلسته
كريم : وأيه هيه الضمانات اللى أنت عايزها ؟
شريف : مش هنتكلم هنا .. حجزت قاعة أجتماعات فى الفندق هنتكلم فيها .
فوجئت سارة بيد شريف تلتف حول أصابعها وهى تسير بجواره مطأطأة الرأس فرفعت وجهها اليه ورأت شفتاه تبتسمان اليها والحنان فى عينيه وضغط أصابعه على أصابعها بطريقه أخبرتها بكل شئ .. أخبرتها بأنه بجانبها ولن يتركها .. سيحبها ويحميها ولن يجعل شئ يؤذيها … سالت دمعتين من عينيها وهزت له رأسها وأبتسمت له بثقه .
******
كريم : أنا مش همضى على الورق ده .
ودفع بالأوراق من أمامه بعصبيه , وتبادلت سارة وجينا النظرات القلقه
أخذ شريف الأوراق بهدؤ
شريف : وأنت مش هتاخد الفلوس .
نظر كريم الى سارة بغضب
كريم : يبقى نتقابل عند أخوكى .
رد شريف بهدؤ وهو يلاحظ وجه سارة الذى توتر وهى تنظر اليه
شريف : مافيش داعى .. تليفون صغير وأجيبهولك لحد هنا بنفسه .. وأسيبه يعمل فيك اللى كان عايز يعمله من سنين دا غير بقى لما يعرف اللى أنت عاملته فى أخته لما سيبتها لوحدها فى بلد غريب وهيه حامل ومن غير ولا مليم وهربت .. ساعتها لو قتلك يبقى شويه عليك .
جاء دور كريم ليشحب وجهه
كريم : بس الأوراق اللى معاك دى تودينى فى داهيه .
شريف : الأوراق دى ضمانه أنك لما تاخد الفلوس ماتفكرش تانى أنك تتعرض لسارة أو لسما .
كريم : أنا هسافر .. ومش هتشوفونى تانى .
شريف : وأيه اللى يضمن أنك ما ترجعش فى يوم وتبتزها مرة تانيه أو تطلب حضانه سما أو حتى حق أنك تشوفها ؟
عقد كريم حاجبيه بتفكير فتابع شريف يدفعه أكثر
شريف : أوعى تكون فاكر أن الفلوس دى تمن سكاتك عشان أهلها مايعرفوش أنك لسه عايش وأنها لسه على زمتك ؟ … لا … الفلوس دى مقابل التنازل عن حقك فى سما وتعهد منك بعدم التعرض ليها هيه أو أمها فى المستقبل .. الأوراق اللى قدامك دى مش هنستخدمها قانونا الا فى حالة مطالبتك بحضانة سما أو مجرد أنك تفكر تظهر فى حياتها.
سحب كريم الأوراق ووقعها بسرعه ولكنه أحتفظ بها فى يده
كريم : الفلوس الأول .
أخرج شريف شيك من حقيبته
شريف : ده شيك محرر لحامله .. هتصرفه بعد ماتخرج من هنا على طول لكن الأول هطلق سارة .. المأذون مستنى بره .
كريم : واضمن منين أن بعد ما أطلق وتخدوا الورق اللى مضيت عليه ما توقفوش صرف الشيك .
سحبه شريف فجأة من ياقة قميصه وقال بغضب
شريف : أسمع ياله .. كل اللى بيحصل ده مش على مزاجى .. ولكنى مش عايز أزعل سارة .. أنا ممكن أطلقها منك بالمحكمه وأرفع عليك قضايا نفقه ليها هيه وبنتها تخليك تبيع هدومك عشان تسددهم .. دا غير قضايا النصب اللى عليك .. أنا عملت تحرياتى عنك كويس أوى .. بلاغ واحد للنائب العام وأسمك بكرة يتحط فى قايمة الممنوعين من السفر وتتحرك كل القضايا اللى أتحفظت ضدك .. أنا معايا أسامى وعناوين كل اللى نصبت عليهم يعنى أقدر أأذيك بأكتر من طريقه لكن أحنا مش عايزين شوشرة على الأقل عشان بنتك لما تكبر وتعرف أن أبوها مسجون ماتتعقدش … ودلوقتى هتطلقها وتاخد الفلوس ومش عايزين نشوف وشك تانى .
لقد تحررت أخيرا .. أنتهى الكابوس ولم يعد هناك ما يخيفها أو يقلقها .. فاليوم معها شريف .

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والعشرون من رواية أميرة القصر بقلم مايسة ريان
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية أميرة القصر
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق