غير مصنف

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الثالث عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الثالث عشر من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثالث عشر

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد - منال سالم
رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثالث عشر

في شركة الصياد ،،،
عادت يارا إلى مكتبها بالطابق الثالث ، وبدأت تحاول أن تفهم ما يجب عليها عمله من الأستاذ منير الذي لم يبخل عليها بشيء و…
-منير: ها كده فهمتي ؟
-يارا: أها
-منير: طيب يالا كده ابدأي ووريني هتعملي ايه
-يارا: اوك

عكفت يارا على انهاء ما كُلفت به من مهام ، وأخذ الاستاذ منير يراقبها وهي تحاول انجاز عملها و…
-منير في نفسه: شكلك فعلاً بتاعة شغل مش جاية تهزري زي ما كنت مفكر ، ربنا يعينك يا بنتي
-يارا في نفسها: ايه كل ده ، هو انتو مسبتوش حد إلا لما اشتغلتوا معاه ، يالهوي ، هو أنا هلحق أخلص ده كله النهاردة ، ده أنا كده ممكن أبات للفجر

مرت عدة ساعات ويارا مازالت تعمل في تسجيل القوائم الخاصة بالأرباح ، ثم أخبرها الاستاذ منير بأن وقت ساعة الراحة قد جاء و…
-منير: يارا يا بنتي
-يارا: هه ، ايوه يا استاذ منير
-منير: ده معاد البريك بتاعنا
-يارا باستغراب : ايه ده هو في بريك هنا ؟؟
-منير: طبعاً ، ها ناوية تيجي معايا ولا هتقعدي ؟؟
-يارا: الظاهر ان مكتوب عليا أعد النهاردة ، مش هاقدر أجي يا استاذ منير، حضرتك شايف اللي قدامي
-منير: أها … تمام ، طيب تحبي أجيبلك حاجة معايا من الكافيتريا ؟؟
-يارا: لأ شكراً
-منير: طيب ، عن اذنك
-يارا: اتفضل يا استاذ منير

قضت يارا فترة الراحة في محاولة انجاز ما لديها من أعمال ، عاد منير للمكتب ووجد يارا منهمكة ، أشفق عليها ولكن ليس بيده أي شيء
-منير في نفسه : والله لو كنت أقدر يا بنتي كنت أكتفيت بده ، بس هعمل ايه ، أنا عبد المأمور

ثم رن هاتف المكتب ، فأجاب منير و…
-منير هاتفياً: ألوو ، ايوه
-المتصل: ………………………………..
-منير وهو ينظر ليارا: الوقتي ؟
-المتصل : ………………………………….
-منير: طيب ، حاضر

أنهى منير المكالمة وتوجه نحو مكتب يارا ليبلغها بأن خالد يريد رؤيتها بالاضافة إلى ما أنجزته من أعمال و…
-منير: يارا
-يارا: أيوه يا أستاذ منير
-منير: هاتي اللي خلصتيه ووديه للمهندس خالد ، هو عاوز يشوفه الوقتي
-يارا: بس أنا لسه مخلصتش
-منير: هو طلبك وعاوز يطلع ع اللي عملتيه
-يارا: طيب

توجهت يارا إلى الطابق العاشر حيث مكتب خالد ، سمحت لها السكرتيرة بالدخول و…
-خالد: ها يا آنسة يارا ، وريني اللي عملتيه
-يارا: بس أنا لسه مخلصتش
-خالد: بقولك أنا عاوز أشوف اللي انجزتيه
-يارا: اوك .. اتفضل
-خالد وهو ينظر للورق بقرف: ايه ده ؟؟
-يارا : ده اللي أنا بكتبه
-خالد: انتي .. كاتباه ع ورق عادي !!
-يارا: أيوه ، فيها حاجة ؟؟؟
-خالد: أه طبعااااا فيها كتير ، من امتى واحنا بنكتب ع ورق عادي هنا في الشغل ، كل شغلنا بيتكتب ع الكمبيوتر وبعدين يطبع نسختين
-يارا: أنا مكونتش أعرف ده
-خالد: وهتعرفي ازاي ، وانتي غبية مش بتفهمي !!!!!
-يارا: نعم ؟؟؟
-خالد: واحدة المفروض انها بتشغل في شركة من أكبر الشركات في البلد هيكون الموظفين فيها لسه بيستخدموا الورق والقلم في تسجيل معلومات مهمة
-يارا: وأنا…أنا هعرف منين
-خالد: الكلام ده ماينفعش معايا ، اتفضلي عديه تاني
-يارا: ايييه ، ده انا تعبت عقبال ما وصــ….

لم تكمل يارا كلامها حيث وجدت خالد يمزق الأوراق ويلقي بها في وجهها مما أصابها بالصدمة
-خالد: ده اسمه كلام فارغ ، اتفضلي
-يارا بصدمة: ايييه ده !!
-خالد: ده اللي المفروض يتعمل مع المهزلة دي
-يارا غير مصدقة: تـ…تعبي و..مجهودي كده راح
-خالد: اتفضلي عيدي من الأول اللي عملتيه تاني ويكون مكتوب ع الكمبيوتر
-يارا: طب.. كنت..كنت اديني الورق وأنا أنقله
-خالد ببرود : مش عملتيه مرة ، عادي أعمليه تاني !!!
-يارا: حسبي الله ونعم الوكيل
-خالد بحدة : اييييه عندك اعتراض ؟؟؟؟؟؟؟؟
-يارا وهي تنظر له بغل : مم…..
-خالد: روحي ع مكتبك
-يارا في نفسها : منك لله يا شيخ ، حسبي الله ونعم الوكيل فيك ، تعبي ضيعته ع الفاضي .. ياما نفسي أطبق في زومارة رقبتك يا ..يا…
-خالد بصوت مرتفع : انتي هتفضلي تبصيلي كده كتير ، اتفضلي على مكتبك !!!!
-يارا بحنق وهي تجز على اسنانها : ماشي
-خالد : مش أنا قولتلك اسمها حاضر ؟؟ هتفضلي غبية كده كتير
-يارا بغضب : حــ…حااااااااضر ، أنا مااااااااااشية

ثم رحلت يارا وعلى وجهها بركان غضب ثائر ، بينما جلس خالد على مكتبه ليكمل ما لديه من أعمال … ولكن دلفت إليه السكرتيرة لتعطيه المظروف الذي تركته يارا معها
-السكرتيرة: اتفضل يا بشمهندس ، الجواب ده عشانك
-خالد: من مين ؟؟؟
-السكرتيرة: من الآنسة يارا يا فندم
-خالد بثقة: ايه قدمت استقالتها ؟؟
-السكرتيرة: معرفش يا فندم
-خالد: طيب اتفضلي انتي ع مكتبك
-السكرتيرة : حاضر

فتح خالد المظروف ليجد بداخله أموال ورسالة يارا فقرأها (( شكراً .. أنا لا أقبل الاحسان من الأخرين )) ، فتضايق كثيراً ، ثم قرر أن يذهب إليها ليوبخها على ما فعلت و..
-خالد: ايييه ده ؟؟؟ اتهبلتي دي ، حطالي فلوس في ظرف وتقولي كلام فارغ زي ده ، ماشي يا يارا !!!!! طيب ، أنا ليا لي معاكي كلام … والوقتي !
…….

توجه خالد إلى مكتب يارا ، بينما عادت هي إلى مكتبها وهي تسب وتزفر في ضيق و…
-يارا: أنا اللي غبية ولا انت اللي حيوان ومعندكش دم ولا زوق ، ولا في قلبك رحمة ، ربنا يرزقك باللي تعكنن عليك
-منير: خير يا بنتي ، عمل ايه معاكي البشمهندس خالد ، ها عجبه شغلك ؟؟
-يارا: عمله اسود ومهبب على دماغه
-منير: أفندم
-يارا وهي تقلد صوته بطريقة كوميدية : البيه قطعلي الورق وقالي شركة كبيرة زي شركتنا دي مش بتستخدم الورق والقلم ، احنا بنكتب شغلنا ع الكمبيوتر ، وزي ما عملتيه مرة اعمليه تاني ..!!

وصل خالد إلى المكتب ووقف خلف يارا يستمع إليها وهي تقلده ، لمحه الأستاذ منير وحاول أن ينبهها و…
-يارا مكملة : البعيد مش مكفيه اني طالع عيني من الصبح في حاجة أول مرة أعملها ، وبدل ما يقولي شكراً بيقطعلي الورق ويرميه في وشي
-منير: مــ…معلش يا بنتي آآآ
-يارا: هو مفكرنا ايه ؟؟؟ عبيد عنده !! ده احنا بشر ولينا طاقة
-منير: خلاص يا يارا
-يارا : أل يعني هو بس اللي بيتخنق لوحده ، ما احنا كمان بيجيلنا وقت نتخنق فيه ، هو فعلا شبه أبو الغضب ، نفس منظره وشكله المكشر ده .. أه لو أشوفه قدامي كنت …كنت آآآآ
لم يجد الأستاذ منير أي حل أخر لكي يحاول منع يارا من الاستمرار فيما تقول سوى الصياح بصوت مرتفع و…
-منير بصوت مرتفع: أهلا يا بشمهندس خالد .. اتفضل حضرتك
-يارا بصوت هامس لمنير: هو وافق ورايا صح ؟؟
-منير وهو يهز رأسه بالايجاب : أها …
-يارا: احم .. وانت عامل ايه يا استاذ منير ؟؟ كويس صح !
-خالد من الخلف بصوت مفزع : آنسة ياااااااارا
-يارا وقد ارتعدت: يااامه
-خالد: بصيلي وأنا بكلمك
-يارا: هه

التفتت يارا لتتحدث مع خالد الغاضب و…
-يارا بابتسامة بلهاء: أيوه يا بشمهندس
-خالد وهو يكور قبضتي يده بنرفزة: انتي …انتي ازاي .. آآآ

تراجعت يارا للخلف ووضعت يدها أمام وجهها كالملاكم لتحميه ، فاستفسر خالد عما تفعل و..
-خالد: ايه اللي بتعمليه ده
-يارا: آآآ… هه .. ولا حاجة
-خالد: اتفضلي خدي
-يارا: ايه ده
-خالد: الجواب اللي سيادتك سيباهولي مع السكرتيرة
-يارا: هه.. بس .. انا مش عاوزة اللي فيه ، دول بتوعك ، آآآ..قصدي بتوع حضرتك
-خالد: الأمور الشخصية مكانها مش الشركة يا آنسة ، فااااااااااااااااهمة !!
-يارا : بس آآآآ…
جذب خالد يد يارا بقوة ، ثم فتحها ووضع بداخلها المظروف و…
-خالد: الشغل معمول للشغل وبس ، مش للجوابات ولا غيره ، اتفضلي !
-يارا: آآآآ…
-خالد: وتاني مرة لما تحبي تتريقي عليا اتأكدي الأول اني مش موجود ، فاااهمة !!!
-يارا وهي تهز رأسها بالموافقة : اها !

ترك خالد يارا وهو مغتاظ منها ، بينما ظلت يارا واقفة في مكانها تكفر في خطوتها التالية معه ..
-منير: الحمد لله يا بنتي انها عدت ع خير
-يارا: هه ، بتقول حاجة يا استاذ منير
-منير: بقولك الحمدلله ان اللي عملتيه عدى على خير
-يارا: أها
-منير: ابقي خلي بالك بعد كده وانتي بتكلمي
-يارا: اها
-منير: يالا يا بنتي كملي اللي وراكي
-يارا: أكمل ايه بس ، قول أبدأ من الأول خالص
-منير: معلش ، أديكي بتتعلمي

……………
جاء وقت الانصراف من العمل فأرسل رأفت في طلب يارا لتذهب معه إلى الفيلا و…
-رأفت: يارا هتروح معانا
-خالد: بس أعتقد انها لسه مخلصتش اللي كلفتها بيه
-رأفت: خف عليها شوية ، مايبقاش كده من أول يوم
-خالد: يابابا
-رأفت: خلاص بقى
-خالد: ماشي يا بابا ، عشان خاطرك بس ، المرادي وخلاص
-رأفت: انت مش جاي ؟
-خالد: لأ ، عندي اجتماع وبعد كده هروح
-رأفت: طيب يا بني ، ربنا يعينك

………
في مكتب يارا ،،،
-رن الهاتف مرة ثالثة واجاب الاستاذ منير و…
-منير هاتفياً : الووو .. أيوه
-المتصل : ……………………………..
-منير: حاضر هاقولها
-المتصل: ……………………..
-منير: طيب ، سلام

-منير ليارا: يارا يابنتي ، عمك المهندس رأفت منتظرك تحت
-يارا: بس انا لسه مخلصتش شغل
-منير: هو بيقولك سيبي شغلك وتعالي معاه
-يارا: والبيه ابنه وافق على كده
-منير: اكيد طبعااا
-يارا: اوووف ، أنا أصلا تعبانة ومش قادرة ع الاخر
-منير: هما أول يومين بيبقوا كده ، وبعدين هتتعودي ع الشغل وتعبه
-يارا: ربنا المعين ، ده انا لسه عندي شغل تاني
-منير: شغل تاني ؟
-يارا: هه ، متخدش في بالك يا استاذ منير
-منير: طيب يالا عشان أقفل المكتب
-يارا: أوك

نزلت يارا من مكتبها لتجد عمها ينتظرها بالردهة وعادت معه إلى المنزل و…
-رأفت: ها يا يارا ، عملتي ايه يا حبيبتي في الشغل النهاردة
-يارا : ياااه ، ده كان آآآ… نسمة الواحد محسش بيه
-رأفت ضاحكاً: هههههههههههه معلش يا بنتي ، هو في الشغل كده ، ميعرفش أبوه
-يارا: لأ واضح فعلا
-رأفت: خدي يا بنتي دول
-يارا: ايه دول ؟؟
-رأفت: ده كارت فيزا باسمك ، أنا خليت موظف من الحسابات يعملهولك ، وده كارت عضوية النادي ، ودي فلوس كاش تبقى معاكي
-يارا: بس دول كتير
-رأفت: كتير ايه بس ، دول حقك يا حبيبتي
-يارا: شكراً يا عمو
-رأفت: مش يالا بينا بقى ، لأحسن أنا واقع من الجوع
-يارا: بس أنا آآآ..
-رأفت: انتي ايه
-يارا: عندي تدريب في النادي ، ولا حضرتك نسيت
-رأفت: برضوه يا يارا مصممة تروحي التدريب ده
-يارا: معلش يا عمو حضرتك وعدتني توافق طالما انا باجي الشغل معاك
-رأفت على مضض: ماشي
-يارا: ربنا يخليك ليا يا عمي

……………………
في فيلا رأفت الصياد ،،،

عادت يارا مع عمها إلى الفيلا لتبدل ملابسها بأخرى رياضية لتذهب إلى النادي ، كانت فريدة تشعر بالضيق من ذهاب يارا إلى العمل و…
-فريدة بضيق: نيلتي ايه بنت الخدامين دي في الشغل
-رأفت: لسه برضوه بتقولي عليها كده
-فريدة: مش ده اصلها
-رأفت: يوووه ، وبتنسي برضوه انها بنت أخويا وعليها ليا حق ، ومهما قولتي ولا عملتي ده مش هيغير الحقيقة ، فاتقبليها عشان ترتاحي
-فريدة: عاوزني أتقبل انك جبت واحدة من الشارع تعيش معايا هنا ، وتأثر على ولادي ، لأ وكمان بدل ما تخلي ولادك هما بس اللي يمسكوا الشغل ، جيبهالي تشتغل معاك وتعرف أسرار الشغل
-رأفت: اسطوانة كل يوم .. أقولك على حاجة قولي لصباح تجهز الغدا خلينا أكل وأرتاح شوية
-فريدة: دايماً مش عارفة أخد معاك لا حق ولا باطل !!!!!

………..
استعدت يارا للذهاب إلى النادي ، وقابلت عمر الذي كان ذاهباً أيضاً إليه من أجل تدريب التنس الخاص به و…
-عمر: يارا ، ازيك ، بجد مفتقدك
-يارا: ازيك يا عمر
-عمر: انا تمام ، انتي عاملة ايه ؟؟؟
-يارا: ماتشوفش وحش
-عمر: طالما كده يبقى شوفتي الوش الوحش بتاع خالد
-يارا: ابو الغضب
-عمر ضاحكاً: هههههههههههههههه انتي سمتيه أبو الغضب
-يارا: ده أقل حاجة ، مطلعهم عليا
-عمر: أنا قولتلك خالد في الشغل واحد تاني خالص ، محدش بيرضى يشتغل معاه من كده ، واللي بيشتغل مابيعمرش معاه
-يارا: اعمل ايه ، مضطرية لده
-عمر: ربنا يهون عليكي .. انتي رايحة فين كده
-يارا: النادي
-عمر وهو يخبط كفها: اشطااا ، يعني طريقنا واحد
-يارا : أها

وبينما كان كلاً من عمر ويارا في طريقهم للخروج صادفا خالد الذي ….
-خالد: على فين
-يارا: ع النادي يا بشمهندس
-خالد: ايه بشمهندس دي ، احنا في البيت يبقى تقوليلي خالد
-يارا: افندم ؟؟؟
-عمر: يالا يا يارا عشان مانتأخرش
-يارا في نفسها: ده اكيد مش طبيعي …………………….. !!

وبينما كان كلاً من عمر ويارا في طريقهم للخروج صادفا خالد الذي ….
-خالد: على فين
-يارا: ع النادي يا بشمهندس
-خالد: ايه بشمهندس دي ، احنا في البيت يبقى تقوليلي خالد
-يارا: افندم ؟؟؟
-عمر: يالا يا يارا عشان مانتأخرش
-يارا في نفسها: ده اكيد مش طبيعي!!
ظلت يارا تتأمل خالد لبرهة من الوقت إلى أن قاطعها صوته و…
-خالد: مالك بتبصلي كده ليه
-يارا: هه .. ولا حاجة
-عمر: السواق جهز العربية ، تعالي
-يارا: اوك
-يارا: أه قبل ما أنسى يا بشمهندس
-خالد: برضوه بشمهندس
-يارا وهي تعطيه المظروف: اتفضل
-خالد: تاني !!!
-يارا: اظن ان المسائل الشخصية مكانها هنا .. وأنا مش محتاجة لحاجة ، ولو بفرض عوزت أي حاجة هطلبها من حد تاني .. عن اذنك بقى لأحسن اتأخرت
وقف خالد مشدوهاً مما فعلته يارا ، بينما توجهت هي مع عمر إلى النادي … أخذ خالد يفكر في شيئ ما ، ثم أخذ سيارته وانطلق خارج الفيلا……
……………….
في النادي ،،،،
كانت رزان تحاول الاتصال بأدهم الذي يرفض أن يرد على اتصالاتها
-أدهم: يوووه ، مابتزهئيش ، برضوه مش هرد عليكي ، أنا أروح أكلمك امبارح تعمليلي فيها خضرا الشريفة ، خلاص اشربي بقى
-باسل: يا أدهم عبرها دي برضوه رووزا
-أدهم: تؤ .. انا زهقت
-هيثم: حد يزهق من الجمال برضوه
-أدهم: أنا رايح الجيم ، ناويين تيجوا ولا مبلطين هنا
-باسل: لأ أنا أعد في مزز هناك أهوو يمكن أظبط حاجة كده ولا كده
-أدهم: وماله .. بس لو حاجة تستاهل اديني رنة وأنا أجيلك
-باسل: طبعاااا يا معلم
توجه أدهم إلى الصالة الرياضية ليتمرن قليلاً ، لاحظ أدهم وجود لافتة جديدة تشير إلى افتتاح صالة لتدريب الأطفال على الآيروبيك ، كان على وشك أن يقرأ الاسم الخاص بالمدربة ولكن قاطعه أحد ما و….
-أدهم: تعلن ادارة النادي عن بدء دورة آيروبيك للأطفال من سن 4سنوات إلى 12 سنة وذلك في أيام السبت والاثنين والأربعاء تحت اشراف المدربة الشــ….آآآآ
-أحد الأشخاص: أدهم باشا ، منور
-أدهم: شكراااا
-أحد الأشخاص : طالع الجيم
-ادهم: أها
-أحد الأشخاص : طب يالا ، أنا كمان طالع
-ادهم: اوك …
………….
جاءت يارا مع عمر إلى النادي وصادفا في طريقهما هيثم وباسل و…
-باسل وهو يشير إلى يارا : الله ، مش دي البت بتاعة المرجيحة
-هيثم: مرجيحة ايه ؟
-باسل: يا بني ركز قريبة ادهم
-هيثم: أها … اه هي
-باسل: طب تعالى كده
-هيثم: ناوي على ايه ، ماترسيني ع الدور ، احنا مش ناقصين نقع مع أدهم تاني
-باسل: يا عم متخافش .. احنا هنتسلى شوية
-هيثم: باسل ، أدهم لو عرف انك بتضايق قريبته مش هيسكتلك
-باسل: الله مش أنا بظبطله المزز ، فيها ايه لما أظبط أنا كمان من عنده
-هيثم: تقصد ايه ؟؟
-باسل: أنا بفوتله بنات تحل من على حبل المشنقة ، يبقى من حقي أنا كمان أخد شوية من اللي عنده
-هيثم: بس دي بت عادية مافيهاش حاجة مميزة ، غير ان شكلها كده بلدي مش ستايل خالص
-باسل: وماله ، ده حتى البلدي يوكل
-هيثم: والله العظيم انت ناوي تودينا في داهية !!!!
-باسل: تعالى بس
…..
اعترض باسل طريق يارا وعمر و…
-باسل: الله ، ده الجميل منور النادي
-يارا بخضة : اعوذو بالله
-باسل: ايه يا قمر لحقتي تنسيني بسرعة
-يارا بقرف: هي الأشكال دي برضوه تتنسى
-باسل: أشكال !!! ماشي ، مقبولة منك
-عمر: عاوز ايه يا باسل
-باسل: انا جاي أسلم
-عمر: ماشي يا عمنا ، وأديك سلمت ، هوينا بقى
-باسل: انت مش وراك درس يا عمورة ، متروح تشوفه كده ، وتسيب الأكبر منك يتكلم
-عمر: مممم… درس وأكبر مني ، طب وعلى ايه ما أنا أطلب بالمرة ولي أمري أخويا أدهم يجي يشوف النظام ماشي ازاي
-باسل بقلق: هه ، أدهم ! لأ مافيش داعي ، أنا بس كنت جاي أمسي .. اسيبكم بقى
-عمر: بالسلامة
-يارا: واد رخم
-عمر: جدااااا ..
-يارا: أصحاب أخوك شبهه
-عمر: لأ أبدااااا .. أدهم غير !
-يارا: صدقني كلهم واحد والعينة بينة
-عمر: يالا روحي انتي ع الجيم ، وأما تخلصي قوليلي عشان نرجع سوا
-يارا: اوك
………
صعدت يارا إلى الصالة الرياضية حيث القاعة التي تم تخصيصها لها ، وبدأت في تدريب الأطفال ، كانت الموسيقى حماسية ومشجعة على التدريب .. قضى الأطفال وقتاً طيباً و…
-أحد الأطفال: حلوة أوي يا مس يارا
-يارا: برافو عليك ، انت شاطر
-طفل أخر: وأنا شاطر برضوه
-يارا: اه جداااا
-طفل ثالث: مس يارا عاوزين أغنية كمان
-يارا: اوك
بدأت يارا مرة أخرى في تدريب الأطفال ، وأرهقت نفسها كثيراً في تدريبات الآيروبيك للأطفال ، مما جعلها تشعر بالدوخة والتعب
-طفل ما : مس يارا ، انتي كويسة
-يارا: هه .. أه يا حبيبي متقلقش
-طفل أخر: احنا كده خلاص يا مس
-يارا: أيوه يا حبايبي ، بعد بكرة هنكمل ان شاء الله
-طفل ما: هتوحشينا يا مس يارا ، هنستناكي
-يارا: طبعاً يا حبايبي
قامت يارا بالاطمئنان على تسليم الأطفال لأمهاتهم قبل أن تغلق الأضواء بالصالة ، ولكن للأسف كانت تشعر بأنها ليست على مايرام
-يارا في نفسها: مش قادرة خالص .. آآآآه ، أنا حاسة اني هاقع من طولي ! ايوه .. بس ده من ايه ؟؟ .. اها الظاهر اني نسيت أكل من الصبحية .. منه لله ابو الغضب ضيع عليا البريك ورجع بعد كده البيت زي الملاك البريء معملش حاجة .. أنا يدوب ده أسند نفسي لحد ما يجي عمر وأخليه يشتريلي حاجة أكلها .. أيوه أنا هطلبه يجيلي على هنا …
-يارا هاتفيا: ألوو .. ايوه يا عمر انت فين
-عمر: أنا بغير هدومي وجاي ع طول
-يارا: طب تعلالي فوق في الجيم
-عمر: ليه ؟
-يارا: معلش أصلي تعبانة شوية
-عمر: أنا جاي على طول
-يارا: اوك
………….
في أحد المولات التجارية الشهرية ،،،
دلف خالد إلى محل خاص ببيع الملابس النسائية الكلاسيك ، وأخذ ينتقي بعضاً منها و…
-المساعدة: أي خدمة يا فندم
-خالد: اه يا ريت بعد اذنك
-المساعدة: حضرتك بتدور على حاجة معينة
-خالد: أها ، أنا عاوز بدل كلاسيك
-المساعدة: مقاس ايه يا فندم ؟؟؟
-خالد: بصي أنا مش عارف المقاس بالظبط ، بس هي أقل منك في الحجم كده ، واقصر شوية
-المساعدة: تمام ؟؟ واللون ؟؟
-خالد: أسود وكحلي ورمادي ،وعاوز الشيمزات بتاعتهم
-المساعدة: Full classical suit ؟؟ مظبوط
-خالد: ايوه ، بس القمصان تكون فاتحة
-المساعدة: حاضر يا فندم .. البدل تحبها جيب بس ولا بنطلون ؟؟؟
-خالد: من ده ومن ده
-المساعدة: تمام يا فندم .. ايه رأي حضرتك في الجموعة دي ؟؟
-خالد: أها ..
-المساعدة: وفي New Collection هناك يا فندم تقدر حضرتك تبض عليهم
-خالد: اوك
-المساعدة : اتفضل يا فندم من هنا
-خالد في نفسه: كده خلصنا من أول حاجة ، فاضل لسه كذا حاجة .. يا مسهل يااا رب ، عندهم حق الستات يضيعوا وقت جامد في الشراء
مر الوقت على خالد وهو قد اشترى عدة أطقم كلاسيكية ليارا بالاضافة إلى حقائب يد حريمي قيمة ، وأحذية كلاسكية مفتوحة من الخلف ذات مقاس كبير لأنه كان محتاراً في مقاس قدم يارا ، ثم طلب في النهاية أن يتم تغليف كل شيء كهدايا ، وبعدها قرر العودة إلى الفيلا …
………………….
في النادي ،،،،
كانت رزان تحاول البحث عن أدهم ، ولكنها لم تجده ، فاتصلت برقم باسل لتعرف منه …
-رزان في نفسها : راح فين ده بس ، هو بيعاقبني عشان طنشته امبارح ؟؟ هو عارف كويس .. لأ ده كمان واثق اني مقدرش أستغنى عنه !! اوووف ليه بس بتعذبني معاك يت أدهم .. لازم أحاول أوصله بأي طريقة !
……..
-رزان هاتفياً: الوو ، باسل
-باسل: روووزا ، انتي فين يا جميلة الجميلات
-رزان: أدهم موجود عندك يا باسل ؟
-باسل: لأ هو مش موجود معايا
-رزان : طب ما تعرفش هو فين ؟؟؟
-باسل: هو كان قايل انه رايح الجيم
-رزان: يعني هو لسه هناك ؟؟
-باسل: مش عارف .. بس ممكن تلاقيه لسه
-رزان: أوك ، باي
-باسل: باي
توجهت رزان نحو الصالة الرياضية وهي على أمل أن تجد أدهم مازال يتمرن هناك …
…………………
في نفس الوقت تقريباً كان ادهم قد فرغ من تدريبات اللياقة البدنية ثم جلس مع أصدقائه في الصالة يتحدث قليلاً ، وما إن انتهى حتى جمع أشيائه ليغادر الصالة ، وبينما هو في طريقه للنزول ، لمح يارا وهي تسند رأسها على الحائط و…
-أدهم باستغراب: الله ! يارا
-يارا: آآآآه يا دماغي ، صداع هيفرتكها
-أدهم وقد اقترب منها : يارا ، انتي بتعملي ايه هنا ؟
-يارا: هه ، عادي يعني
-ادهم: انتي دخلتي النادي ازاي ؟؟ حد من العيلة دخلك ؟؟؟
-يارا: ولو دخلت لوحدي يعني هيحصل حاجة ؟؟
-أدهم: مقصدش ، بس انتي جو النادي ده آآآ
-يارا مقاطعة: ميلقش عليا صح ؟ ولا مش مستوايا
-ادهم: انتي ع فكرة فهماني غلط
-يارا: لأ فهماك صح .. وألاعيبك دي مش هاتخيل عليا
-أدهم: ألاعيبي ؟؟؟
-يارا: أيوه ، ممكن بعد اذنك بقى تسيبني لوحدي
-ادهم: تصدقي أنا غلطان اني جاي اكلم واحدة زيك وأديها اكتر من حقها
-يارا وهي تحاول أن تبدو متوازنة : و…واحدة زيي !!!
-أدهم مكملاً بعصبية : مليون بنت غيرك تتمنى رضايا ولا نظرة مني حتى ، وانتي عمالة تتآمري عليا ، على ايه مش فاهم !!! انتي واحدة عادية ، بالعكس أقل من أقل واحدة أعرفها وآآآآ…
لم تستمع يارا إلى ما قاله أدهم بل مالت فجأة عليه وسقطت في أحضانه و..
-يارا وهي تميل عليه: آآآه
-أدهم بخضة : ياااااارا
-يارا وهي شبه واعية: الأرض بـ…بتلف بيا كـ…كده
-أدهم: يارا .. مالك في ايه
-يارا: ………..
غابت يارا عن الوعي وهي تستند عليه ، فحاول أدهم أن يفيقها و…
-أدهم وهو يهز وجهها قليلاً : يااارا ، سمعاني ، مالك بس ؟؟ طب ردي عليا لو سمعاني
-يارا: آآ.. آآ….
كانت رزان قد وصلت إلى الصالة الرياضية ، دلفت إلى الداخل وما إن صعدت سلالم الدرج حتى تفاجئت بوجود يارا في أحضان أدهم فعلى وجهها الغضب والغل و…
-رزان بصوت عالي وغاضب: أدهــــــــــــم ……………… !!!
-أدهم: آآآآ… رزان
أسند أدهم يارا بجوار الحائط وذهب ليتحدث مع رزان الغاضبة و…
-رزان: بقى أنت مش عاوز ترد على تليفونات عشان دي
-أدهم: يا بنتي اصبري ، ماتفهميش الموضوع غلط ، هي بس تعبانة وأنا بحاول أفوقها ، ماانتي شايفاها اهوو قدامك !!!
-رزان: تفوقها برضوه ، ولا بتتسرمح معاها
-أدهم بضيق: ايييه بتسرمح دي ، ما تلمي نفسك يا رزان
-رزان: بقى ماتعبرنيش أنا رزان بنت الحسب والنسب عشان خاطر السنكوحة دي
-ادهم: لأ عندك بقى ، انتي كده زودتيها ع الأخر
ثم وصل عمر إلى الصالة ووجد الشجار القائم بين أدهم ورزان و..
-عمر: في ايه اللي بيحصل هنا ؟؟؟
-أدهم: خلاص يا رزان ، انتي كده جبتي اخرك معايا
-رزان: اييييييه ؟؟؟؟
-عمر: الله !! دي يارا مالها
جرى عمر ناحية يارا ليرى ما الذي أصابها و..
-عمر ليارا: ياااارا ، مالك؟؟؟ ايه اللي حصلك ، ده أنا كنت سايبك كويسة ؟؟؟
-يارا : هـــه ….
-عمر: ردي عليا !!
…..
-أدهم: اللي سمعتيه !
-رزان: تـــ…تقصد ايه ؟؟؟
-أدهم: من هنا ورايح أخرنا السلام وبس ، ده لو رديت عليكي أصلاً
-رزان: يعني ايه اللي بتقوله ده ؟؟
-ادهم: يعني لحد كده وخلااااص بح !!!
-رزان بلهفة : أدهم ، سوري أنا مقصدش ، أنا بس بغيير عليك ، ومش بستحمل أشوفك مع حد تاني
-أدهم: والله انتي عارفة اني كده ومن زمان . مش جديد عليكي يعني
-رزان : بليز أدهم
-أدهم: حلي بقى عن سمايا ، خليني أشوف بنت عمي مالها
-رزان: ادهم .. ياااااا أدهم
توجه أدهم ناحية يارا و…
-أدهم: لسه مفاقتش
-عمر: أنا حاولت أفوقها بالمياه زي ما عملت انت قبل كده بس مافيش فايدة ، يدوب بس بتهز راسها
-أدهم مقترباً من أذن يارا: يااااااارا .. سمعاني
-يارا: آآ…
-أدهم: لو سمعاني هزي راسك
-يارا وقد هزت رأسها قليلاً: آآآ…هه
-عمر: انا معايا برفيوم في الـ bag بتاعتي
-أدهم: طب هاته
-عمر: اوك .. لحظة
وفجأة لمح الكابتن سليم ما يحدث و..
-الكابتن سليم: في ايه يا جماعة ، الله ! يارا!
-أدهم بضيق: أه هي ..
-الكابتن سليم وقد جلس عى ركبتيه : مالها ؟؟ ايه اللي حصلها ؟؟
-أدهم: تقريباً دايخة شوية
-الكابتن سليم: اكيد الأطفال أرهقوها النهاردة
-أدهم مستفهماً: اطفال مين ؟
-الكابتن سليم: هو حضرتك يا كابتن أدهم متعرفش ان يارا بتشتغل معانا في النادي
-ادهم بدهشة: نعم ؟؟ بتشتغل هنا ؟؟ طب ازاي ؟؟؟
-عمر مقاطعاً وهو يعطي أدهم زجاجة البرفان : اتفضل يا أدهم
-ادهم وهو يتفحص زجاجة البرفان : مش عارف ليه حاسس انها شبه البرفيوم يتاعي
-عمر: أه هي ، ما أنا خدتها من ع التسريحة بتاعتك
-ادهم: لا والله
-عمر: ده الكلام ده من أسبوع
-أدهم: وقعتك سودة
-عمر: ما هي طول عمرها سودة ، هي من أمتى جابت ألوان يعني ؟؟
رش أدهم البرفان على يده وقربها من أنف يارا لتشتمها وتفيق
-يارا: ممم…
قام الكابتن سليم بمحاولة افاقة يارا ، وأخذ يخبط بيده خدودها برفق و..
-الكابتن سليم: يااااارا .. ياااارا
-أدهم بضيق: يعني هي كده هتفوق ؟؟
-الكابتن سليم: ثواني بس أنا بحاول معاها
-أدهم: مش لازم يعني محاولتك دي
-الكابتن سليم: ممكن بس سكرها يكون نزل ولا حاجة ، احنا محتاجين حاجة مسكرة
-عمر وقد أخذ يتذكر شيئاً ما : ممم…
-ادهم: ممكن عصير ؟؟؟
-عمر: أنا معايا عصير ، ثواني اجيبه
-ادهم: وساكت ياخي ، هاته بسرعة
-عمر: اوك
-الكابتن سليم: كويس اوي
-عمر: اتفضل خليها تشرب العصير ده
-الكابتن سليم وهو يأخذ العصير : هاته يا عمر أنا هشربهولها
-أدهم بضيق في نفسه : أم الرزالة !!!
-أدهم: عنك يا كابتن ، ده واجب عليا أنا .. ما هو أنا أولى من الغريب ولا ايه رأيك
-الكابتن سليم باحراج: أهــا .. اتفضل
أعطى أدهم العصير ليارا لترتشف بعضاً منه ، وبالفعل أفاقت يارا قليلاً و…
-عمر بفرحة: ابتدت تفوق ايه
-الكابتن سليم: يارا سمعاني ؟
-يارا بدهشة: أها.. آآآ.. فـ..في ايه ؟
-الكابتن سليم : انتي الوقتي أحسن
-أدهم: انتي كويسة ؟؟ لسه حاسة بحاجة ؟؟؟
-يارا: لأ ..أنا.. أنا كـ..كويسة ، هو في…ايه..حصل ؟
-أدهم: انتي دوختي شوية ومقدرتيش تقفي ع رجلك
-يارا: أها
-عمر: يعني انتي بقيتي أحسن الوقتي
-يارا: أه
-الكابتن سليم: تعالي في مكتبي ارتاحي شوية
-أدهم: لأ هي هتروح البيت !
-الكابتن سليم: استنى بس يا كابتن ادهم لما تفوق خالص
-أدهم: لأ كده تمام أوي ، وشكراً يا سيدي ع خدماتك
-الكابتن سليم: ده أنا معملتش حاجة
-أدهم: لا والله ، أنا مرضي باللي انت عملته ده ..
استندت يارا على عمر حتى تقف على قدميها ، ثم شكرت الكابتن سليم على مساعدتها ، وانصرف بعد ذلك الكابتن ، فطلب ادهم من يارا أن يوصلها إلى الفيلا و..
-يارا: شكراً يا كابتن ع مساعدتك ، انا كويسة
-الكابتن سليم: على ايه بس يا يارا ، ده واجبي ، ولو احتاجتي أي حاجة كلميني ع طول
-يارا: حاضر
-الكابتن سليم: ده رقمي اهو ، عشان لو احتاجتيني في حاجة
-أدهم بصوت منخفض : استغفر الله العظيم ، أنا واقف بترقطس كده عيني عينك
-عمر: شايف الناس الذوق
-أدهم: اسكت ياله
-يارا: ميرسي يا كابتن سليم
-الكابتن سليم: حمدلله ع سلامتك ، وخلي بالك من نفسك
-يارا: الله يسلمك
-أدهم: هي كانت قايمة من عملية لا سمح الله واحنا منعرفش
-عمر: ههههههههههههه
-أدهم: بتضحك يا ظريف
-عمر محاولاً اخفاء ابتسامته : احم.. لأ
-الكابتن سليم: هشوفك تاني أكيد ، وحاولي متتعيش نفسك أوي مع الأطفال
-يارا: ان شاء الله
-الكابتن سليم: أشوفك ع خير ، سلام
-يارا: سلام يا كابتن
-ادهم: مش يالا بينا بقى ، ولا في حد تاني هنستناه
-يارا: على فين ؟؟
-ادهم: عشان أروحكوا انتو الجوز ، ولا ناويين تباتوا هنا ؟؟؟؟
-يارا: أنا هستنى السواق
-عمر: وأنا قاعد معاها وش
-أدهم: هي كلمة ، أنا هوصلكم يعني هوصلكم
-يارا: يوووه
-أدهم: اتفضلوا انتو الاتنين ، مش هستنى كتير
-عمر: معلش يا يارا ، خلينا نروح معاه وخلاص ، عشان خاطري أنا
-يارا: اووف ..
-عمر: يالا بقى ، ده أنا بقولك عشان خاطري
-يارا: عشان خاطرك بس
-عمر: دايماً كده نصفاني يا ست البنات
-يارا: طيب اسندني بقى لأحسن دماغي لسه بتلف حبة
-عمر بفرحة وهو يمسك بيدها ليسندها : من عينيا ، انتي بس أؤمري
وفجأة وجدت يارا أدهم يبعد يد عمر عنها ويحملها بين ذراعيه و..
-عمر: انت بتعمل ايه يا أدهم
-أدهم: هنقضيها شكل مكسحين ، خلونا ننجز بقى في يومكم
-يارا: الله !!! ايه اللي بتعمله ده
-أدهم: ريحي كده شوية ، وانت يا فرقع لوز هات الشنط وحصلني
-عمر: شيال ابوكم أنا
-ادهم: بتقول حاجة
-عمر بضيق : بقول حاضر ، جاي أهوو
-يارا: والله انت مجنون !!
-أدهم: انتي لسه متعرفنيش أصلاً ، ولا تعرفي جناني عامل ازاي …!!!!
خرج أدهم ومعه يارا وعمر ، ركبت يارا بالمقعد الخلفي ، بينما جلس عمر بجوار أدهم ثم انطلق أدهم بسيارته نحو …
-عمر باستغراب : انت واخدنا ع فين ؟؟؟ ده مش طريق البيت
-أدهم: جعان عاوز اكل
-يارا: أووف ، أنا عاوزة أروح بقى ، تعبانة طول اليوم
تجاهل أدهم يارا وتوجه إلى أقرب مطعم مأكولات ، ثم صف سيارته وتوجه إلى الداخل و..
-يارا بضيق: شايف اخوك ، مش كان زمانا الوقتي روحنا مع السواق ، واتعشيت ونمت
-عمر: بصي ادهم ده بحالات ، اللي في دماغه بيعمله
-يارا: بحالات يبقى على نفسه مش علينا
-عمر: استحملي شوية، هو أكيد هيجيب أكل تيك أواي ، يعني مش هيقعد ياكل فوق ويطنشنا
-يارا: اوووف
عاد أدهم بعد قليل وبيده حقائب بلاستيكية مليئة بالطعام الجاهز و..
-أدهم: خدوا
-عمر: ايه ده ؟
-ادهم: أكل .. أنا قولت أعزمكم ع حاجة خفيفة كده
-عمر: كل ده حاجة خفيفة
-ادهم: كُل من سكات ، يا تقول الحمد لله
-عمر: الحمدلله.. ربنا يكتر من خيراتك يا شيخ أدهم
-أدهم: خدي يا يارا ، ده عشانك
-يارا: ميرسي ، مش عاوزة
-أدهم: يا شيخة خدي ده أنا عازمك
-يارا: ماشي هاخد بس ع شرط
-ادهم: ايه ؟
-يارا: اني أدفع تمنها
-أدهم: انتي هبلة ؟؟ عاوزاني أخد منك تمن الأكل
-يارا: أنا متعودتش حد يجيبلي حاجة ومردهاش
-ادهم: دي مش حاجة ، ده أكل ، وبعدين مش انتي مريضة
-يارا: يعني
-أدهم: والمفروض يعني عيادة المريض واجبة
-يارا: أها
-أدهم: وأنا بدل ما أدخل عليكي بكيس جوافة ولا كيس برتقال ، جبتلك أكل
-عمر: يا سلااااااام .. والصراحة انت أبو الواجب كله
-أدهم: يالا ، اتفضلي
-عمر: الراجل عداه العيب يا يارا ، وبيقول كلام مقنع !
-يارا: تصدق أنا اقتنعت
-أدهم: الحمدلله ، اتفضلي بقى
أخذت يارا الطعام من أدهم وبدأوا في تناوله …
………………..
في فيلا رأفت الصياد ،،،
وصل خالد إلى الفيلا وهو يحمل الكثير من الحقائب والهدايا المغلفة .. قابل وهو يصعد درجات السلم فريدة التي رمقته بنظرة فاحصة و..
-فريدة: ايه اللي أخرك كل ده يا خالد
-خالد: عادي يا ماما ، كان ورايا شوية مصالح وأشغال بخلصها
-فريدة: وبعدين ايه اللي في ايدك ده ؟
-خالد: هه .. حاجات !!
-فريدة: ما أنا عارفة انها حاجات ، بس ايه
-خالد: ماما ، أنا تعبان وعندي شغل من بدري ، ياريت بس تقولي لصباح تجهزلي الأكل بسرعة
-فريدة: طب قولي عملت ايه مع اللي ما تتسمى ؟؟
-خالد باستغراب : تقصدي مين ؟؟
-فريدة: هيكون مين غيرها ؟؟؟ الهانم اللي محتلية الفيلا .. بنت الخدامين
-خالد: ياريت يا أمي متقوليش عليها كده ، وبعدين هي كويسة وبتشتغل
-فريدة : عاوزاك تطردها من الشغل و..
-خالد مقاطعاً: ماما هي مش موظفة عشان أطردها ، دي بتشتغل في ملكها .. وأنا بدربها وبس .. عن اذنك
-فريدة: اووف ، دايماً مش بعرف أخد منك لا حق ولا باطل
نزلت فريدة لتبلغ صباح بأن تجهز الطعام لخالد ، فاستغل خالد فرصة عدم وجودها وتوجه ناحية غرفة يارا ، فتح باب الغرفة ثم وضع الحقائب وعلب الهدايا على فراشها ، وانصرف وعلى وجهه ابتسامة عريضة …
………………..
بعد أن تناول أدهم وعمر ويارا الطعام في السيارة ، عاد بهم أدهم إلى الفيلا و..
-أدهم: تصدقوا أول مرة أتبسط كده
-عمر: ليه يعني ؟
-أدهم: من زمان مجربتش إني اكل في العربية
-يارا: ليه يعني ؟؟ ايه اللي كان مانعك؟؟؟
-ادهم: اصحابي بيحبوا دايما اننا ناكل في افخم الأماكن ونقضي وقتنا هناك
-يارا: والله المفروض تعمل اللي انت بتحبه زي ما بتعمل اللي بيحبه أصحابك
-أدهم وهو ينظر لها في المرآة : الظاهر اني ناوي احب حاجات جديدة
-يارا: أحم … طب بص قدامك بدل ما تخبط في حد ومنلحقش كلنا نعمل أي حاجة
-عمر: طب هنعمل ايه مع الست فريدة هانم
-يارا: في ايه بالظبط ؟؟
-عمر: في موضوع الأكل بره
-يارا: أنا عادي ، ده أمك ماهتصدق اني ماقعدش معاها
-عمر: على رأيك
-أدهم: راعي اني اللي بتتكلمي عنها دي أمي برضوه
-يارا بابتسامة مصطنعة : لامؤاخذة
-عمر: طيب أنا هعمل ايه ؟؟
-أدهم: هي أصلاً مش هتسألني أنا بعمل ايه
-عمر: يعني أنا اللي بختي مايل فيكو ؟؟
-أدهم: ليك ربنا بقى
……………….
في فيلا رأفت الصياد ،،،
كانت فريدة جالسة في الحديقة تتابع أحدث الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي ، وإذ بها تتفاجيء بوصول أدهم وبصحبته يارا وعمر والضحكات لا تفارقه …
-فريدة في نفسها: ايه اللي أنا شايفاه بعيني ده ؟؟؟؟؟ مش ممكن أدهم وعمر مع الزفتة دي !!!!!!
-ادهم من بعيد: فريدة هانم أعدة هناك أهي يا فرقع لوز
-عمر: فين ؟؟
-أدهم: ع شمالك
-عمر: استر ياللي بتستر
-أدهم: استلقى وعدك يا حلو
-يارا: أنا طالعة
-عمر: ماتخديني معاكي
-يارا: لو كان بإيدي كنت خدتك ، بس انت عارف بيني وبين مامتك عمــــــار ..
-ادهم: أنا رايحلها ، اخلع انت يا عمر
-عمر: حبيبي يا أدهوم ، والله ما هنسالك الجميل ده
-أدهم وهو ينظر ليارا : عشان تعرف لما الغزالة بتكون رايقة بظبط الدنيا
-عمر: ربنا يروق غزالتك ع طووول
توجه أدهم ناحية فريدة المتجهمة ، بينما فر عمر بسرعة وجرى ناحية الفيلا ولحقت به يارا و..
-أدهم: فيروووو … my pretty lady
-فريدة: انت كنت بتعمل ايه مع البت دي ؟
-أدهم: بت مين ؟؟
-فريدة: يعني مش عارف ، الزفتة اللي كانت راكبة معاك
-أدهم: ولا حاجة .. كنت في النادي ، ولاقيتها هي وعمر فقولت أوصلهم في سكتي بالمرة
-فريدة: ادهم حبيبي ، خلي بالك من البنت دي ، هي مش سهلة
-أدهم: عيب عليكي يا ماما ، ده أنا أدهم الصياد .. مش أي حد !!
-فريدة: حبيبي أنا مش عاوزة البت دي تضحك عليك ولا آآآ…
-أدهم مقاطعاً: شيليها من دماغك يا فيرووو، البت دي أنا مفرقش معاها أصلاً
-فريدة: هي تطول اصلاً أنك تعبرها
-ادهم: قوليلي بقى ايه اخر الأخبار ؟؟
-فريدة: اخبار ايه ؟
-ادهم: الفيس بوك ، وسيدات المجتمع الراقي …
-فريدة: ماشي ، اضحك عليا بكلامك ده
-ادهم: قلبي يا فيرووو
……………..
صعدت يارا إلى غرفتها ، وما إن فتحت الباب حتى تفاجئت بما هو موجود على فراشها و..
-يارا بدهشة : اييييه ده ؟؟؟ مين اللي جاب الحاجات دي هنا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث عشر من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق