غير مصنف

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الثالث والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثالث والعشرون

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد - منال سالم
رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثالث والعشرون

في احد نقاط التفتيش بطريق القاهرة الغردقة ،،،

كان جاسر متواجداً مع عدد من زملائه في نقطة التفتيش للقيام بمهمتهم في تأمين الطريق خاصة بعد أن اعتذر احدم عن الحضور لظروف طارئة و…
-يوسف: معلش يا جاسر بيه جبناك في يوم اجازتك
-جاسر: وده ينفع برضوه يا يوسف بيه ، حتى الأجازة مش عارفين نتهنى بيها
-يوسف: هنعمل ايه بس طارق مراته بتولد فاعتذر ، ومكنش في بديل نجيبه تاني ، ان شاء الله هنعوضك
-جاسر: هو في حد بيتعوض برضوه يا يوسف بيه ؟؟
-يوسف: انت عارف ان شغلتنا دي مالهاش لا اجازات ولا مواعيد ، دي ضريبة خدمة الوطن !
-جاسر: ايوه
-يوسف: بص الشغل في المعاد ده بيبقى رايق ع الاخر ، كل اللي جاي أو راجع بيبقى يا طالع يصيف يا راجع من المصيف
-جاسر: اها
-يوسف بغمزة: ممكن نقابل وفد سياحي آآآ.. انت عارف بقى ، مليان مزز وكده وتبقى الليلة طرية
-جاسر: ممممم
-يوسف: وممكن نقابل واد سيس من اياهم ضارب سيجارة بني متلغمة ويقل ادبه وآآآ…
-جاسر مقاطعاً: متقلقش انا واخد ع كده
-يوسف: طب حلو اوي ، واحنا سهرتنا للصبح ان شاء الله ، ومتقلقش هتشوف العجب هنا
-جاسر: يا مهون
-يوسف بصوت مرتفع: فتشلي المكروباص اللي راكن هناك ده يا أمين
-أمين الشرطة : حاضر يا باشا ، يالا يا رجالة !

……………………
في محطة السوبر جيت ،،،،
أوصل عمر يارا إلى محطة السوبر جيت ، ثم حجز لها تذكرة ذهاب إلى الغردقة و..
-عمر وهو يعطيها التذكرة : اتفضلي يا يارا ، تذكرتك اهي
-يارا: شكراً يا عمر
-عمر وهو يقدم لها بعض النقود : وخدي دول كمان
-يارا: ايه دول ؟؟؟
-عمر: دي فلوس خليها معاكي
-يارا: بس أنا مش محتاجة لكل ده
-عمر: خليهم بس معاكي ، لحد ما توصلي بالسلامة وبعد كده ماترديهومش
-يارا: عمر !! أنا مش عارفة أقولك ايه؟؟؟
-عمر: متقوليش حاجة ، أنا أهم حاجة عندي انك تكوني بخير
-يارا وهي تصافح عمر: بجد أنا عمري ما هقابل حد زيك كده في طيبتك وأخلاقك دي
-عمر: بس بقى عشان ان دمعتي قريبة ، وهي خلاص قربت تفر من عيني !!
-يارا: دايما هاكون ع اتصال بيك عشان اطمن ع أحوالك
-عمر: وأنا ان شاء الله هحاول أتصرف واجي اسأل عليكي
-يارا: بأمر الله
-عمر: طب يالا عشان متتأخريش ، ميعاد الباص جه
-يارا: اوك
-عمر: يارا !!!
-يارا: أيوه ؟؟؟
-عمر: هتوحشيني أوي !!
-يارا: وانت كمان يا عمر
-عمر: خدي بالك من نفسك
-يارا: حاضر ، وانت كمان انتبه ع دروسك وتدريباتك
-عمر: ماشي .. لا إله إلا الله
-يارا: محمد رسول الله
-عمر: مع السلامة يا يارا !
-يارا: سلام يا عمـــر …

ركبت يارا الاتوبيس المتجه إلى الغردقة ، ووقف عمر يودعها والدموع تترقرق في عيني كل منهما .. كان عمر يشعر أنه فقد جزءاً قد ملأ فراغ كبير في حياته ، ويارا شعرت أنها فقدت انساناً حانياً عليها ..

……………………

في نقطة التفتيش بالطريق ،،،،،

وصل الاتوبيس بعد ساعة من انطلاقه إلى نقطة التفتيش و…
-يوسف: أنا طالع اشوف الاتوبيس ده ، وانت شوف العربية اللي وراه يا جاسر بيه
-جاسر: عنك يا يوسف بيه ، أنا هطلع افتشه وخليك انت مرتاح
-يوسف: اوك
-جاسر بصوت مرتفع: اجهز يا عسكري منك ليه ، فتش الأتوبيس ده حتة حتة ، مش ناقصين يكون في حد ارهابي متنيل مستخبي فيه
-العسكري: حاضر يا باشا

تعرفت يارا على صوت الظابط الذي ينادي على العساكر في الأسفل ، وايقنت أنه هو حينما رأته
-يارا برعب : لأ مش ممكن ده… ده جاســـــــــر ………..!! أعمل أنا ايه الوقتي ؟؟ ده ..ده لو شافني هنا مش..مش بعيد آآآ..يرجعني تاني ليهم .. لألألأ .. مش لازم يشوفني ، طب أتصرف ازاي ؟؟ أحسن حاجة أغطي وشي كده واعمل نفسي نايمة كده ، وربنا يستر بقى !!

……………………

في فيلا رأفت الصياد ،،،

عاد عمر من الخارج وعلى وجهه الحزن و..
-عمر: بجد البيت هيبقى قبر من غيرك يا يارا ، كان غصب عني اني أسيبك تمشي بس هاعمل ايه ، مش هستحمل تتعذبي هنا ، ومحدش هيدافع عنك غيري

كانت شاهي تقف في الشرفة تتحدث هاتفياً مع رزان حينما لمحت عمر يدلف لداخل الفيلا و…
-شاهي هاتفياً: طبعاً ، أنا كنت ناويالها ع أكتر من كده ، بس لأجل بختها نفدت مني
-رزان: الصراحة الكل في النادي وع الواتس بيحكوا عن اللي حصل ، بس مقولتليش أدهم جابلك ايه ؟؟
-شاهي بتردد: آآآ.. جابلي حاجة ماتتوصفش
-رزان: ايه هي يعني ؟
-شاهي وقد لمحت عمر : هه.. هي عبارة عن آآآ… الله ! مش ده عمر ؟؟؟ أيوه هو
-رزان: عمر مين ؟؟؟
-شاهي: بقولك ايه يا رووزا ، أنا هقفل دلوقتي واكلمك بعدين
-رزان: ليه في ايه ؟؟
-شاهي: بعدين ، بعدين

رأت ناهد ابنتها وهي تدلف من الشرفة وترتدي ملابسها وتتجه لخارج الغرفة فاستوقفتها و
-ناهد: في ايه يا شاهي ؟؟ رايحة فين ؟؟
-شاهي: رايحة أشوف عمر
-ناهد باستغراب: عمر مين ؟؟؟
-شاهي: عمر أخو ادهم
-ناهد: وتشوفيه الوقتي ليه ؟؟؟
-شاهي: أصلي لمحته راجع من برا ، فعاوزة أعرف كان فين
-ناهد: ملكيش دعوة يا شاهي ، سيبيه في حاله
-شاهي: لأ طبعاً مش هاسيبه ، اصل خروجه ورجوعه الوقتي من بره مش مريحني ، حاسة ان وراه حاجة
-ناهد: شاهي ، كفاية أوي اللي حصل النهاردة ، ده خالتك كان ممكن تطلق في اللي حصل ، واحنا كان ممكن نطرد من الفيلا بعد اللي عملتيه لكن جوز خالتك طلع راجل ابن اصول ومحترم ومكلمناش بكلمة واحدة
-شاهي: يوووه ، مامي ! أنا عارفة أنا بعمل ايه
-ناهد: انتي مش عارفة حاجة خالص !!!
-شاهي: بعدين نتكلم

أسرعت شاهي في خطواتها لتلحق بعمر ثم استوقفته و…
-شاهي: كنت فين يا عمر
-عمر: وانتي مالك !!!
-شاهي: لأ مالي ونص
-عمر: بقولك ايه ابعدي ع السعادي عشان أنا مش فايقلك خالص
-شاهي: مش هابعد عنك غير لما أعرف انت كنت فين ؟؟؟
-عمر: استغفر الله العظيم يا رب ، يا بنتي حد مسلطك عليا ، خليني أطلع أوضتي أرتاح
-شاهي بصوت مرتفع: ترتاح من ايه يا عمر ، انت ليه مش عاوزني أعرف انت كنت فين ، ولا خايف حد يعرف في الفيلا انك خرجت من غير ما يعرفوا
-عمر: والنبي علي صوتك أكتر لأحسن اللي فوق لسه ماسمعوش

………………
في غرفة المعيشة ،،،،
-سمعت فريدة وأدهم صوت شجار بين عمر وشاهي بالخارج و…
-فريدة: ايه صوت الزعيق اللي بره ده
-أدهم: ده عمر بين مع شاهي
-فريدة: طب تعالى نشوف في ايه بيحصل بره
-أدهم: اوك
………………

في غرفة المكتب ،،،،
استمع رأفت مع خالد لصوت شاهي العالي واشتباكها مع عمر ، فخرجا من الغرفة ليعرفا السبب و…
-خالد: مكنش يصح يا بابا انك تمد ايدك ع مامام مهما كان
-رأفت: امك خرجت الواحد عن شعوره
-خالد: كنت اصبر عليها شوية
-رأفت: اصبر عليها لحد ما تخلي البنت تنتحر ولا تعمل حاجة في نفسها ، امك هتفضل طول عمرها كده ومش هتتغير
-خالد: ايه الصوت اللي بره ده
-رأفت: تعالى نشوف في ايه
-خالد: ده عمر مع شاهي
-رأفت: آهي دي النسخة المصغرة من امك !!!!

………….
-عمر: هو انتي مفكرة اني هخاف منك ؟؟؟ ده انتي واحدة أصلاً لو الواحد يطول كان خنقها بايده من زمان بسبب عمايلها السودة
-شاهي: عمايلي السودة ، ولا عمايل البت البيئة اللي مأثرة عليك دي

-رأفت بحدة: في ايه تاني اللي بيحصل هنا ؟؟؟
-شاهي: تعالي يا انكل رأفت شوف عمر بيعمل ايه ؟؟؟
-رأفت: عملت ايه يا عمر
-أدهم: في ايه ؟؟
-خالد: هببت ايه انت التاني ؟؟؟؟
-عمر: أنا معملتش حاجة
-شاهي: اومال كنت جاي تتسحب من بره ليه السعادي ؟؟؟
-عمر: وانتي مالك ؟؟؟
-فريدة: نعم ؟؟ بتتسحب ؟؟؟
-رأفت: كنت فين يا عمر ؟؟؟
-أدهم: رد ياله ع أبوك ؟؟
-عمر: كنت مع يارا !
-الجميع : ايييييييييييييييه ؟؟؟

………………………..
في نقطة التفتيش بالطريق ،،،،
-جاسر بصوت مرتفع : نزل الناس كلها اللي في الباص ده وفتشوه كويس ، وخد بطايق الكل واكشف عليها
-العسكري: تمام يا فندم
-جاسر: شوفلي العربية الملاكي اللي هناك دي يا أمين
-أمين الشرطة : حاضر يا فندم

بالفعل أنزل العساكر كل من كان يوجد بالاتوبيس وحاولت يارا قد المستطاع أن تتوارى عن الأنظار ، كانت تتابع جاسر بعينيها ، وكلما كانت تشعر أنه يمكن أن يراها تختفي من أمامه فوراً و…
-يارا في نفسها: استر يا رب ومايشوفنيش ، الحمدلله انه ملبوخ ومش مركز معانا وإلا كان زمانه شافني ، الحمدلهر يارب

……………..
عودة إلى فيلا رأفت الصياد مرة أخرى ،،،،
-رأفت مستفهماً : يعني ايه كنت مع يارا وانت لسه راجع من بره
-أدهم: انت أهبل ياض
-خالد: وبعدين فين يارا ؟؟؟
-شاهي: ده كداب يا أنكل
-ناهد: كفاية بقى يا شاهي اللي بتعمليه ده !!!
-شاهي: لأ يا مامي لازم الكل يعرف ان البت دي خلت عمر الكيوت المحترم يتعلم الكدب
-عمر: أنا مش كداب ، وبطلي بقى تتكلمي كده عن الناس وتتهميهم بالباطل
-فريدة: ولد اتكلم عدل مع اللي اكبر منك !!
-عمر: هي عشانها أكبر مني يبقى من حقها انها تتهمني بالكدب وانتو ع طول تصدقوها من غير ما تسمعوني ، انتو بالظبط بتعملوا معايا زي ما بتعملوا مع يارا ، اقسم بالله البت ليها حق تطفش من هنا
-رأفت: بتقول ايه؟؟
-خالد: تطفش
-عمر: والله ده ربنا بيحبها عشان نجدها مننا
-رأفت: فين يارا ؟؟ اتكلم يا عمر ؟؟ هي فيييييين؟؟؟
-خالد: أنا هطلع أشوفها في أوضتها
-عمر: ماتتعبش نفسك ! مش هتلاقيها !!
-رأفت: عمر ، انطق ! فين يارا ؟؟؟؟
-عمر: مش قايل ، بس اللي عاوزكوا تعرفوه اني هربتها من هنا
-أدهم: هربتها ؟؟؟؟
-فريدة في نفسها: خير ما عملت !
-رأفت: يعني ايه هربتها ؟؟؟ اتكلم !!!
-عمر: كل يوم وجودها معانا كان بيدمرها نفسياً ، ,انا مش هفضل أقف اتفرج عليها وهي بتتهان من كل واحد فينا شوية
-خالد: انت اتجننت ازاي تعمل كده
-رأفت: انت عارف انت عملت ايه ؟؟؟ ازاي تسمح لبنت عمك بده ، لأ وكمان تساعدها تمشي في نص الليل من هنا
-عمر: تمشي من هنا على رجليها بدل ما تموت كل ثانية وسطنا ومحدش معبرها غير بس بالذل والاهانة حتى انت يا بابا ، وافق تتفرج عليها هي بتتهزأ من اللي يسوى ومن اللي مايسواش كأن البيت مافيش فيه راجل يحميها ويدافع عنها.!!!

لم يتحمل رأفت كلام عمر اللاذع فصفعه بشدة على وجهه و..
-رأفت وقد صفعه: اخرس !!!
-فريدة: رأفت !!!
-خالد: بابا !!!
-عمر بعصبية : والله لو ضربتني بدل القلم عشرة أنا مش هاسكت ابدااااا وهاقول الحقيقة والكلام اللي بيوجعكم زي ما كانت يارا بتتوجع بكلامكم وتسكت !
-خالد: عمر اهدى
-رأفت: الظاهر ان أنا معرفتش أربيك
-عمر: هو انت من أمتى كنت موجود عشان تربيني ولا تربي أي حد ، انا مافيش حد في البيت ده اهتم بيا إلا يارا، أيوه يارا وبسسس هي الوحيدة اللي حست بيا وانا حسيت بيها ، ولعلمكم أنا مبسوط انها لجأتلي عشان أهربها ، ولو موتوني مش هانطق واقول هي فين
-خالد: عمر ، لازم تعرف اننا كلنا بنحبك وبنحب يارا وعاوزين مصلحتها
-فريدة: هي مش غارت في داهية ، سيبونا بقى منها
-رأفت: يارا لازم ترجع البيت ده فورا ، بالذوق بالعافية هترجع هنا!!!!! انتو فاهمين ، وهتتكلم يعني هتتكلم يا عمر ، حتى لو اضطريت اني أموتك عشان تنطق
-أدهم: بابا ، اهدى !!!
-ناهد: مبسوطة دلوقتي أما ولعتيها بزيادة
-شاهي: أنا ..أنا
-رأفت لشاهي: انتي آوس البلاوي كلها يا شاهي
-شاهي: يا أنكل ..آآآ
-فريدة: رأفت مايصحش يا رأ…
-رأفت مقاطعاً: ده بدل ما تكوني اخت ليها ، عمالة تنفذي اللي فريدة تقولك عليه بالنص ،لأ وكمان طفشتيهالي من هنا !!!
-ناهد: احنا أسفين يا رأفت ع اللي حصل ، وهنلم حاجتنا ونمشي الوقتي
-فريدة: ايه الكلام اللي بتقوليه ده يا ناهد ، تمشوا ايه السعادي
-ناهد: معدتش ينفع نقعد أكتر من كده هنا
-شاهي: يالا يا مامي
-خالد: لأ محدش هيمشي
-رأفت: يا ناهد هانم وجودك هنا على عيني وراسي ، لكن عمايل بنتك خلتني مش طايق أبص في وشها بصراحة
-ناهد: انت عندك حق وأنا هاخد بنتي وأمشي
-أدهم: بابا !! قول حاجة
-رأفت: الصباح رباح يا ناهد هانم
-شاهي: يالا يا مامي .. احنا بنطرد عشان بندافع عن الأصول والتربية
-عمر: في داهية
-فريدة: بتطردوا ايه ، رأفت لو ناهد وبنتها خرجوا من الفيلا الوقتي أنا هخرج معاهم ومش راجعة تاني
-أدهم: بابا ، لازم تمنعم يمشوا
-رأفت مستسلماً: محدش هيمشي من هنا الوقتي
-ناهد: بعد اللي اتقال ده آآآآآ….
-رأفت مقاطعاً: اتفضلي يا ناهد هانم ارتاحي انتي وبنتك فوق ، يالا يا فريدة خديهم معاكي
-فريدة: تعالي يا ناهد ، يالا يا شاهي
-رأفت مشيراً لعمر: هاتولي الزفت ده ع أوضة المكتب
-عمر: والله لو عدمتوني العافية ما هنطق واقول فين يارا !!!
-أدهم: انجر قدامي
-خالد: تعالى !!!

……………………………

في نقطة التفتيش بالطريق ،،،،

انتهى العساكر من تفتيش الأتوبيس ، ومن التحقق من جميع بطاقات الهوية الشخصية ، وبدأوا في تسليمها للركاب ، كانت يارا تتنفس الصعداء لأن جاسر ظل بعيداً عنها ولم يلمحها و…
-يارا: الحمدلله ربنا لبخه بعيد عني ، هانت فاضلي بس أخد بطاقتي ,اكت من هنا .. الحمدلله

بدأ أمين الشرطة في المناداة على الأشخاصبصوت مرتفع لتسليمهم بطاقات الهوية والصعود إلى الأتوبيس و…
-امين الشرطة : داليا رؤوف منسي
-أحد الفتيات: أيوه
-أمين الشرطة : أحمد عبدالله السمان
-أحد الأشخاص : أنا اهوو
-أمين الشرطة : يارا رفعت الصياد

كان دوي الاسم كالصاعقة التي نزلت على كلاً من يارا وجاسر الذي صُدم حينما سمع الاسم بكل وضوح ، فترك ما بيده وتوجه إلى الاتوبيس على الفور ليتأكد مما سمع و…
-جاسر: لأ مش ممكن !!!

-يارا: يادي النصيبة ، يارب ميكونش سمع ، يارب ميكونش خد باله ، كان لام يني تعلي صوتك وانت بتقول الاسم
-أمين الشرطة مكرراً: يارا رفعت الصياد !!
-يارا بقلق: آآآ… ايوه
-أمين الشرطة : اتفضلي .. يالا يا اسطى ، اتوكل على الله
-السائق: حاضر يا بيه

-جاسر بصوت مرتفع من بعيد : يــــــــارااا
-يارا: ماتبوصيش يا يارا ، طنشيه يا يارا ، كأنك مش سمعاه

صعدت يارا إلى الاتوبيس بسرعة ، فأسرع جاسر ورائها وطلب من السائق ألا يتحرك بالأتوبيس ، ثم صعد على متن الاتوبيس وظل يتفقد الركاب و…
-جاسر: الباص ده مايمشيش
-السائق: ليه بس يا باشا ؟؟؟
-جاسر بحدة: افتح الباب بسرعة
-السائق: حاضر يا باشا

-جاسر في نفسه : أنا سمعت الاسم صح ، مش معقول تهيؤات ، لازم اتأكد بنفسي انها هي ..!!

ظل جاسر ينظر بتمعن إلى وجوه الركاب ، بينما جلست يارا في رعب خائفة من أن يراها جاسر و…
-يوسف بصوت مرتفع: جاسر بيه ، في حاجة ؟؟
-جاسر : متأكد بس من حاجة يا يوسف باشا
-يوسف: اوك
-يارا: استر يا رب

لم تكمل يارا كلامها حتى وجدت جاسر أمامها ينظر إليها بغضب و…
-جاسر: يارا
-يارا: آآآآآ…
-جاسر: بتعملي ايه هنا ؟؟؟
-يارا: آآآ..
-جاسر: انتي ازاي تسيبي الفيلا وتيجي لوحدك هنا
-يارا: أنا.. أنا
-جاسر: تعالي معايا
-يارا: هه ، لأ …
-جاسر: ايه ؟؟
-يارا: مــ..مش هينفع ، أنا لازم ارجع الغردقة فوراً
-جاسر: نعم ؟؟؟ ترجعي الغردقة ؟؟؟ طب عمي رأفت عارف بده
-يارا: هه ؟؟؟
…….
-السائق من بعيد: ها يا باشا في حاجة ؟؟؟
-جاسر: خليك في حالك
-السائق: حاضر يا باشا ، أنا بس بسأل ان كان في مشكلة كده ولا كده
-جاسر بحدة: تحب تشرف معانا الليلة
-السائق: خد راحتك يا باشا

…….
-جاسر: تعالي يا يارا ، مش هينفع نكمل كلامنا هنا
-يارا: لأ وأنا مش هينفع أنزل من الباص
-جاسر: تعالي معايا بالذوق أحسنلك
-يارا: آآآآ…

جذب جاسر يارا من يدها بقوة وسحبها خلفه لينزلا سوياً من على الأتوبيس …
-جاسر وهو يجذبها من يدها: يالا بينا
-يارا : استنى بس .. استنى !
-جاسر: لأ ، هنتكلم تحت
-يارا: كده الباص هيمشي وآآآ…
-جاسر مقاطعاً: مايمشي ، يالا !!!

ثم طرق بيده على باب الأتوبيس و…
-جاسر بحدة: يالا يا اسطى من هنا
-السائق: حـ..حاضر يا باشا
-يارا: انت عملت ايه ؟
-جاسر: تعالي معايا هنتكلم جوا في المكتب

لمح يوسف من بعيد ما يحدث بين جاسر واحد الفتيات فتدخل على الفور و…
-يوسف في نفسه: ايه اللي بيحل هناك ده ، ومين البت دي ؟؟

-جاسر: امشي يا يارا معايا
-يارا: استنى بس
-يوسف مقاطعاً: خير يا جاسر بيه ، مين دي ؟؟؟؟
-جاسر: آآآ.. دي بنت عمي رأفت الصياد
-يوسف: أها ، في حاجة ؟؟
-جاسر: لأ ، بس كانت مسافرة لوحدها وانا آآآ.. كنت مستغرب من ده وآآآ…
-يوسف متفهماً : مممم… مافيش مشكلة
-يارا: هه
-جاسر: انا بس بستأذنكيا يوسف بيه 5 دقايق أتكلم معها في الأوضة جوا وارجع تاني
-يوسف: اوك
-جاسر: عن اذنك بس يا يوسف بيه
-يوسف: اتفضل
-جاسر: شكراً
…………….

في داخل الغرفة الموجودة بنقطة التفتيش ،،،
خلع جاسر الحزام الخاص بالمسدس الذي يرتديه ووضعه على الطاولة، وطلب من يارا الجلوس ثم …
-جاسر: ممكن تفهميني ايه اللي بيحصل هنا ؟؟ وازاي تيجي لوحدك في السوبر جيت بالليل ؟؟؟
-يارا: ماحصلش حاجة ، واحدة وراجعة بيتها دي فيها ايه !!
-جاسر: نعم ؟؟ بيتها ؟؟؟ بعد نص الليل ؟؟ وازاي عمي رأفت يسمح بده ؟؟
-يارا: والله ده أمر يخصني لوحدي أنا وبس
-جاسر: لأ مايخصكيش ، انتي مش عايشة لوحدك عشان تتصرفي زي ما أنتي عاوزة وآآآ
-يارا مقاطعة: عاوزني أقعد عشان اختك تبهدل فيا أكتر
-جاسر باستغراب: اختي ؟؟
-يارا: ايوه الست شاهي هانم ، سليلة الحسب والنسب ، بنت الأصول اللي مالهاش زي
-جاسر: اتكلمي عدل يا يارا
-يارا: هو أنا قولت حاجة غلط ؟؟ ده انا بمجد في اختك وبعلي من شأنها
-جاسر: يارا !!
-يارا: خلاص خلاص .. أمثالي المفروض مايتكلموش عن أسيادهم ، فهمت
-جاسر: يارا ماتتكلميش كده !!
-يارا: مش هكلم خالص أصلاً
-جاسر وهو يزفر بضيق: طيب خلاص اهدي ، انا هكلم عمي رأفت وأفهم منه اللي حصل
-يارا بفزع: لأ
-جاسر وهو يخرج الهاتف المحمول من جيبه : لأ ليه بس ؟ ده هو عاوز يطمن عليكي .
-يارا: ماتكلمش حد ، أنا مش عاوزة حد يعرف أنا فين
-جاسر: لأ مش هينفع ، لازم اكلمه واعرفك انك معايا
-يارا: لألألألأ
-جاسر مكملاً: زمانته يا يارا قلقان عليكي ، ماينفعش أسيبه كده
-يارا وهي تحاول أخذ الهاتف من يده : بقولك متكلمش عمي
-جاسر وهو يدفعها بعيدً : لأ هطلبه !

لمحت يارا المسدس الخاص بجاسر على الطاولة فأسرعت ناحيته ، ثم جذبته من جرابه و…
-يارا وهي تهدد جاسر بالمسدس : بقولك سيب الموبايل ومتكلمش حد
-جاسر بقلق: يـ…يارا .. سيبي المسدس من ايدك
-يارا: مش قبل ما تسيب الموبايل
-جاسر: ماشي حاضر
-يارا وهي تمد يدها : هاته
-جاسر: حاضر ، بس ..بس هاتي المسدس
-يارا: لأ
-جاسر وهو يمد يده بالهاتف : طب .. خدي الموبايل أهوو
-يارا : هاته
-جاسر: اتفضلي

مد جاسر يده بالهاتف إلى يارا ، وما إن أمسكت بالهاتف حتى جذبها بشدة إليه وحاول تخليص يدها من المسدس الذي تحمله و…
-جاسر وهو يجذب المسدس من يدها: هاتي ده
-يارا وهي تقاوم: آآآه
-جاسر: كان ممكن تودينا في داهية بعملتك دي ، الحمدلله ربنا ستر
-يارا: آآآ….

وفجأة سُمع صوت طلقات نارية بالخارج وهتاف عالي و…
-يارا بفزع: في ايه
-جاسر: الظاهر ان في كارثة بره بتحصل
-يارا: اييييه ؟؟؟
-جاسر وقد أسرع للخارج : خليكي هنا يا يارا ، متخرجيش مهما حصل
-يارا: يااااالهوي

-يوسف من الخارج : كله يستعد، الأوامر جت بفتح النار ع الأوبترا البيضا اللي جاية علينا
-أمين الشرطة : حاضر يا باشا
-يوسف : أمنوا الكمين كويس
-أمين الشرطة : جاهزين يا باشا
-جاسر : ايه اللي حصل يا يوسف بيه ؟؟؟؟
-يوسف: عربية اوبترا فيا ملثمين ضربوا على الكمين اللي قبلنا نار ، واحنا مكلفين باصطيادهم
-جاسر: تمام يا باشا
-أحد العساكر : باشا ، العربية جاية من بعيد
-يوسف: افتح النار
…….

في داخل الغرفة بنقطة التفتيش ،،
-يارا في نفسها: بيتهيألي الجو بقى هادي الوقتي ، أما أخرج من هنا بدل ما يتحدف عليا قنبلة ولا صاروخ أر بي جي ومحدش يدرى بيا هنا !

……..
توجهت يارا خارج الغرفة وهي تبحث بعينيها عن جاسر ، ولكنها استغربت من اختباء الجميع وانبطاحهم في وضعية استعداد للقنص و…
-جاسر بصوت مرتفع: ياااااااااارا !!
-يارا: هه
-يوسف بحدة : اضــــــــــــــرب !!!!

دوت الطلقات النارية في المنطقة وكأن الحرب أعلنت فيها قبل ثواني ، وما كان من جاسر إلا أن تخلى عن مكانه وتوجه مسرعاً ناحية يارا ليحميها من الطلقات و…
-جاسر بصوت عالي: وطي يا يارا ، انزلي تحت بسررررعة
-يارا: ايييه ؟؟
-جاسر: حااااااااااااسبي ..
في فيلا رأفت الصياد ،،،،
-في غرفة المكتب ،،،،
-رأفت: وديت يارا فين يا عمر ؟
-خالد: اتكلم يا عمر
-عمر: لأ
-ادهم: غصبن عنك هتكلم
-خالد: بالراحة يا أدهم
-أدهم: احنا تعبنا معاه وهو مش سائل فينا ولا أي حاجة
-رأفت: يا بني الله يهديك قولنا فين يارا
-عمر: في الغردقة !
-رأفت: ايييه ؟؟
-خالد: فين ؟؟
-عمر: الغردقة !!
-رأفت: بتعمل ايه هناك ؟؟؟
-عمر: رجعت بيتها تاني
-خالد: انت مجنون ، ازاي تعمل كده ؟؟؟
-عمر: مش احسن ما تفضل تتعذب هنا
-خالد: هي كانت في معتقل ولاحاجة
-رأفت: لا حول ولا قوة إلا بالله
-خالد: وازاي وديتها ؟؟؟؟
-رأفت: البت ضاعت ، البت ضاعت !!!
-عمر: ماضعتش ولا حاجة يا بابا ، دي ركبت السوبر جيت وزمانتها قربت توصل
-رأفت: كمان ركبت لوحدها !!
-خالد: انت غبي !
-عمر: متقولش كده

……………………

في نقطة التفتيش بالطريق ،،،،
دوت الطلقات النارية في المنطقة وكأن الحرب أعلنت فيها قبل ثواني ، وما كان من جاسر إلا أن تخلى عن مكانه وتوجه مسرعاً ناحية يارا ليحميها من الطلقات و…
-جاسر بصوت عالي: وطي يا يارا ، انزلي تحت بسررررعة
-يارا: ايييه ؟؟
-جاسر: حااااااااااااسبي ..!!
-يارا: هه

تلقى جاسر رصاصة في ذراعه وهو يحاول أن يقفز على يارا ليحول بينها وبين التعرض للقتل و…
-جاسر وقد قفز عليها: انزلي لتحت بسرعة
-يارا: ايه اللي بيحصل هنا ؟؟ هي الحرب قامت ولا ايه ؟؟
-جاسر متآلماً : آآآآآه ..
-يارا: جااااسر

-يوسف بحدة: حاسب يا جاسر ، انت في مكان مكشوف
-جاسر وهو يحاول التغلب على آلمه : تعالي معايا بسرعة

اختبأت يارا خلف جاسر وراء أحد الحواجز الموضوعة و…
-جاسر: خرجتي ليه من المكتب ؟؟؟ مش أنا قايلك تقعدي جوا وماتطلعيش منه
-يارا: أنا …أنا مكونتش أعرف ان الدنيا والعة بره كده
-جاسر: والله هي مكنتش كده ، بس ربنا أراد
-يارا وهي تنظر لذراعه: طب انت كويس ؟؟؟
-جاسر: آآآه.. الحمدلله
-يارا: بس…بس الرصاصة جت فيك
-جاسر: لأ ده جرح سطحي ان شاء الله

توقف اطلاق النيران ونجح الكمين في اصابة سائق السيارة وقتل اثنين من الملثمين والقاء القبض على الشخص الرابع ، ثم حضر الاسعاف إلى المنطقة وتم نقل جاسر إلى المستشفى ومعه يارا و…
-يوسف هاتفياً : الوووو
-ناهد: الوو ، ايوه مين معايا
-يوسف: حضرتك معاكي النقيب يوسف زميل الرائد جاسر
-ناهد بخضة: جاسر ابني ؟؟ ماله حصله حاجة ؟؟؟
-يوسف: اطمني هو بخير حالياً
-ناهد: اومال بتكلمني ليه ؟؟؟
-يوسف: أنا بس بعرفك انه موجود في مستشفى الشرطة وآآآ…
-ناهد بصريخ: ابنيييي … يبقى جراله حاجة ، انت مخبي عليا ايه ؟؟؟

-فريدة: في ايه يا ناهد ؟؟؟ ايه اللي حصل ؟؟؟؟؟
-شاهي: مامي في ايه ؟؟؟
-ناهد هاتفيا: ابني ، هاتلي ابني
-يوسف هاتفياً: يا حاجة اهدي شوية ، واسمعيني للأخر ، هو الوقتي موجود في المستشفى ومعاه بنت عمه ،وأنا ببلغك بده عشان تيجي تطمني بنفسه
-ناهد: نعم !! بنت عمه ، أنا جاية حالاً
-فريدة: مين بنت عمه ؟؟؟
-شاهي : في ايه يا مامي ؟؟؟ جاسر ماله
-ناهد: جاسر اتصاب وفي مستشفى الشرطة دلوقتي ، وانا ريحاله
-شاهي: أنا جاية معاكي يا مامي
-فريدة: استني يا ناهد ، أنا كمان جاي معاكي وهخلي رأفت يوصلنا
-ناهد: طيب .. طيب

…………..
أبلغت فريدة رأفت وأبنائها بما حدث و…
-فريدة : ياااا رأفت ، ياااا رأفت
-رأفت: خير ! في ايه تاني ؟؟؟
-فريدة: الحق يا رأفت ، جاسر اتصاب ونقلوه المستشفى
-رأفت: ايه ؟؟ يا ساتر يا رب
-خالد: لا حول ولا قوة إلا بالله
-أدهم: جاسر
-عمر: اووبا
-فريدة: ناهد وشاهي بيلبسوا ورايحينله حالاً
-رأفت: استني أنا جاي أوصلهم
-فريدة: وانت يا أدهم ؟؟؟
-أدهم: جاي طبعاً
-خالد: يالا بينا كلنا ياجماعة ، مايصحش نسيبهم وهما كده
-رأفت: طب ويارا ؟؟؟
-خالد: هنطمن ع جاسر ، وبعدين نطلع ع الغردقة نجيب يارا
-رأفت: اوك

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق