قصص نبيل

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الرابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع والعشرون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الرابع والعشرون

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الرابع والعشرون

في مستشفى الشرطة ،،،

بالفعل توجه الجميع إلى مستشفى الشرطة للاطمئنان على جاسر ، وكانت المفاجأة هناك حينما وجدوا يارا تجلس خارج الغرفة و…
-عمر: يارا !! انتي هنا ؟؟؟
-رأفت: يارا ، بنتي ؟؟؟
-خالد: يارا !!
-أدهم: انتي ؟؟
-فريدة: فين جاسر ؟؟ عملتي فيه ايه ؟؟؟
-شاهي: أكيد انتي السبب في اللي حصل لأخويا !!
-ناهد: ابني فين ؟؟
-يوسف: اهدوا يا جماعة انتو هنا في مستشفى مش في شارع !
-رأفت: معلش يا بني ، فين جاسر ؟؟
-يوسف: هو بخير ، الدكتور معاه جوا بيغيرله ع الجرح وآآآ
-ناهد : جرح !! ابني حصله ايه ؟؟؟
-يوسف: ولا حاجة ، اتعرضنا بس لضرب نار واحنا في الكمين والحمدلله عدت ع خير
-شاهي: انتي ايه اللي وداكي عند جاسر ؟؟؟
-فريدة: أكييييد بتكمل لعبتها
-رأفت بحدة: فرييييييييدة !!!
-فريدة: خلاص هاسكت
-عمر هامساً: ماهربتيش ليه ؟؟؟
-يارا: والله كنت خلاص قربت أوصل ، بس حظي النحس وقعني في طريق جاسر ، هو اللي كان موجود في الكمين
-عمر: نحسسسس
-خالد: حسابنا في البيت يا يارا
-يارا: هه
-خالد: اللي حصل النهاردة ده مش هيعدي بالساهل
-رأفت: مش عاوز حد يتكلم مع يارا ، خلاص ، يارا كلامها معايا أنا وبس
-أدهم قد أخذ يفكر في شيئا ما : مممم…
-ناهد: أنا عاوزة أدخل اشوف ابني ، واطمن عليه
-يوسف: حاضر ، أما الدكتور يخرج من عنده

ساد الصمت لبعض الوقت ، ثم خرج الطبيب من داخل الغرفة و…
-ناهد بلهفة: طمني يا بني ؟؟ جاسر ابني كويس ؟؟؟
-الطبيب: الحمدلله ، هو بخير تقدروا تدخلوا تطمنوا عليه
-ناهد: شكراً يا بني
-فريدة وهي تنظر ليارا : محور الشر في البيت كله هي البت دي
-شاهي: أيوه يا أنطي

دلف الجميع إلى داخل الغرفة ليطمئنوا على جاسر ما عدا يارا التي فضلت الانتظار في الخارج وجلس معها عمر و…
-ناهد ببكاء : جاسر حبيبي ، ازيك يا بني ؟؟؟ انت كويس ، فيك حاجة ؟؟ حاسس بايه ؟؟
-جاسر: الحمدلله تمام
-ناهد: ايه اللي حصلك ؟؟
-جاسر: ماتقلقيش يا أمي ، دي حاجة بسيطة والله
-رأفت: حمدلله ع السلامة
-جاسر : الله يسلمك يا عمي ، يارا كويسة صح ؟
-رأفت: ايوه
-جاسر: هي فين ؟؟؟
-رأفت: موجودة برا
-جاسر: طب خليها تدخل معاكو
-رأفت: نادي على يارا من بره يا خالد
-خالد: حاضر

…………….
-عمر: الحمدلله انك انتي بخير
-يارا: الحمدلله
-عمر: بس تصدقي أنا فرحان انك رجعتي تاني
-يارا: يعني رجعت للجنة ياخي
-عمر: لأ .. بس كفاية انك موجودة معايا

-خالد: يارا
-يارا: نعم
-خالد: تعالي جوا عاوزينك
-عمر: في ايه ؟
-خالد: مافيش حاجة
-عمر: اوعى حد يكلمها
-خالد: مافيش حاجة يا عمر ، جاسر بس بيسأل عليها
-يارا: طيب ، انا داخلة
………..
دلفت يارا إلى داخل الغرفة و…
-جاسر: ازيك يا يارا الوقتي ؟
-يارا : الحمدلله ، المهم انت اخبارك ايه ؟
-جاسر: زي ما انتي شايفة ، الحمدلله
-يارا: يستاهل الحمد على كل حال ، وميرسي ع اللي عملته معايا
-جاسر: أنا معملتش حاجة ، المهم انك بخير قصادي

-فريدة هامسة لأدهم: واخد بالك !
-ادهم: أها

-رأفت: كتر خيرك يا بني ، دايما بتثبت انك راجل ابن راجل
-جاسر: يارا غالية عليا ، قصدي علينا كلنا ، وانا مكونتش هسيبها مهما حصل
-رأفت: ده العشم برضوه
-ناهد: ارتاح يا بني وبلاش تتكلم كتير
-جاسر: أنا بس كنت عاوز أعرف ايه اللي شاهي عملته عشان يارا تسيب البيت في الوقت ده وترجع تاني الغردقة
-شاهي: هه
-خالد: آآآ…
-فريدة: مش وقته يا جاسر ، بعدين هنبقى نقولك
-رأفت: محصلش حاجة يا جاسر خلاص
-جاسر باصرار: ل أنا عاوز أعرف ، شاهي عملت ايه تاني
-شاهي: آآآ… أنا ..أنا معملتش حاجة
-عمر: لأ عملتي ، هزأتيها قصاد الناس كلهم ورميتيها في البسين ومسحتي بكرامتها البلاط
-فريدة بحدة: عمــــر !! اسكت
-رأفت: خلاص يا عمر ، نتكلم بعدين
-عمر: لأ مش هاكست ، مشلازم يعرف اخته عملت ايه
-جاسر بضيق: عملتي كده يا شاهي ؟؟؟ انطقي ؟؟؟
-شاهي: آآآآ…
-ناهد: اهدى يا جاسر
-جاسر بحدة: لأ مش ههدى غير لما أعرف الهانم عملت كده ليه ؟؟
-شاهي: أنا آآآآ….أنا مقصدش
-جاسر: متقصديش ؟؟؟ لا والله
-شاهي: آآآآ… أصل آآآ…
-جاسر بضيق : مش عيب عليكي تعملي في بنات الناس كده ؟؟؟ افرضي انتي كنتي مكانها ترضي حد يبهدلك بالشكل ده ؟؟؟ انتي نسيتي انك ضيفة عندها ؟؟؟؟؟
-فريدة: خلاص يا جاسر مافيش داعي للزعيق
-رأفت: خلاص يا بني الموضوع اتحل
-جاسر: يا عمي ان كانت اختي مش عارفة الأصول نعرفها !!!!
-رأفت: اهدى بس
-فريدة لأدهم: شايف البت دي عملت ايه في جاسر ؟؟ عملتله غسيل مخ !
-أدهم: هه..
-فريدة: اكييييد هي اللي بخت في ودانه السم عشان يبهدل اخته قدامنا ، ماهي لما ملاقش فايدة منك انت ولا أخوك ، قالت ترسم ع جاسر ، ,اهو برضوه من العيلة وابن ناس !
-ادهم: ممم…
-جاسر: معلش يا يارا ، امسحيها فيا
-يارا: محصلش حاجة خلاص
-جاسر: لأ أنا عارف انه حصل ، وانتي عشان كويسة مش بتكلمي
-عمر: أخيراااا حد في البيت ده بيفهم
-ناهد: ارتاح يا بني ، عشان خاطري متجهدش نفسك
-جاسر: أنا كويس الحمدلله ، وكلامي هيبقى مع شاهي لما أخرج من هنا
-ناهد: اخرج بس بالسلامة من هنا وبعدين نتكلم
-جاسر: ان شاء الله

ثم دلف الطبيب إلى داخل الغرفة و…
-الطبيب: بعد اذنكم يا جماعة ، الرائد محتاج يرتاح شوية
-رأفت: طبعاً ، يالا بينا
-جاسر: يارا
-يارا: ايوه
-جاسر: خلي بالك من نفسك
-يارا برقة: حاضر

-فريدة: السهوكة اشتغلت
-أدهم: اووف

-جاسر: ماما روحي معاهم
-ناهد: لأ أنا هبات معاك هنا ، مش هسيبك
-جاسر: يا ماما ماينفعش ، روحي مع شاهي
-ناهد: لا يمكن أبداااا ، أنا مش هسيبك يا جاسر وده أخر كلام
-فريدة: خلاص يا جاسر ، كده كده شاهي هتفضل بايتة معانا النهاردة كمان
-جاسر: ماشي
-خالد: حمدلله ع سلامتك يا خالد مرة تانية
-جاسر: شكراً يا خالد

………………………
في فيلا رأفت الصياد ،،،
عاد الجميع إلى الفيلا ماعدا ناهد التي فضلت البقاء مع ابنها في المسشفى ، طلب رأفت أن يتحدث مع يارا قليلاً قبل أن تصعد إلى غرفتها و…
-رأفت: يارا ، تعالي عاوزك شوية
-يارا: اوك

دخل رأفت مع يارا إلى غرفة المكتب و..
-رأفت: ممكن أفهم ليه سيبتي البيت ومشيتي ؟
-يارا: آآآ…
-رأفت: مش عشان حتت بت ضايقتك شوية تمشي
-يارا: أنا تعبت ، وزهقت
-رأفت: مش مبرر برضه انك تسيبي البيت وتمشي ، لازم تكوني أقوى من كده يا بنتي
-يارا: يا عمي أنا ساعات كتير بحس ان أنا لوحدي
-رأفت: انتي مش لوحدك ، احنا كلنا معاكي
-يارا: مين بالظبط اللي معايا ؟؟؟ انا مش بلاقي حد إلا عمر وبس
-رأفت: من هنا ورايح هتلاقيني معاكي في كل حاجة ، واوعي تاني مرة تسيبي البيت ده مهما كان اللي حصل فيه ، فاهمة
-يارا: ربنا يسهل
-رأفت: اطلعي اوضتك ارتاحي ، اليوم كانفعلا طويل النهاردة
-يارا: اوك

……………………
في غرفة فريدة ،،،،
-فريدة: خلاص يا شاهي اهدي
-شاهي: يعني بدل ما يجي في صفي بيهزأني ، اومال لو مكنش أخويا وأنا من لحمه ودمه
-فريدة: معلش يا حبيبتي ، بكرة هنحاسبها ع اللي عملته كله

ثم طرق ادهم باب الغرفة و…
-أدهم: ممكن أدخل
-فريدة: تعالى يا حبيبي
-أدهم: ازيك يا شاهي الوقتي ؟؟
-شاهي: زي الزفت طبعاً يا أدهم ، انت مش شايف جاسر عمل فيا ايه من 5 دقايق أعدها مع البت دي
-أدهم: أها
-فريدة: خلاص يا شوشو .. كل حاجة هتتحل
-شاهي ببكاء : ده كان أسوأ عيد ميلاد في حياتي ، أنا متوقعتش ان ده يحصلي !!
-فريدة: بس يا حبيبتي ، دموعك بتقطع فيا
-أدهم: شاهي بليز بطلي تعيطي
-شاهي: انت …انت مش عارف يا أدهم البت دي بتعمل في الواحد ايه ؟؟ طالما جه جاسر في صفها مش بعيد تسحرله وتخليه يموتني ولا آآآآ… ولا الله أعلم ممكن ايه تاني تعمله !!!!!
-أدهم: اطمني أنا هتصرف معاها
-فريدة: ناوي على ايه يا أدهم
-ادهم: كل خير .. اصبروا .. بس لازم تبقوا عارفين ان اللي هعمله ده عشان خاطر مصلحة الكل
-شاهي: انت ..انت هتقتلها ؟؟
-فريدة: اوعى يا جاسر ، متضيعش نفسك عشان بت زي دي
-أدهم: مش للدرجادي
-فريدة: اومال ايه ؟؟؟
-أدهم: بعدين هتعرفوا ، أنا بس كنت جاي أطمن ع شاهي
-فريدة: تسلم يا حبيبي ، كلك ذوق
-شاهي: ميرسي يا ادهووومة

………………………..

في صباح اليوم التالي ،،،،
ذهب الجميع إلى المشفى للاطمئنان على جاسر ، بينما ظل باقياً في الفيلا يارا وصباح وعمر … و.. أدهم … !!!
………..

في غرفة ادهم ،،،،
كان أدهم يتحدث مع أحد الأشخاص هاتفياً ليطلب منه احضار بعض الأشياء إلى الفيلا بسرعة و…
-أدهم هاتفياً: عاوزك تجيبلي الـ stuff ده بسرعة
-المتصل : …………………………
-أدهم: تمام ، يبقى تكون عندي كمان 10 دقايق
-المتصل: ………………………….
-أدهم: اوك ، انا هستناك بره الفيلا ..!!!

وبالفعل خرج أدهم إلى خارج الفيلا ، وأخذ من شخص ما بعض الأشياء ، ثم ودعه وانصرف عائداً إلى الفيلا …

توجه أدهم إلى غرفة عمر و….
-أدهم : اصح ياله ، عاوزك
-عمر وهو ناعس : هه ، في ايه ؟؟
-أدهم: فوقلي كده واسمعني كويس
-عمر: عاوز ايه ع الصبح
-ادهم: هتعمل اللي هاقولك عليه بالنص ، وإلا قسماً بالله ماهرحمك
-عمر: انت هتقتلني ولا ايه ؟؟؟
-أدهم: لأ .. ! بس ماتستبعدش ده !!!
-عمر: طب عاوز ايه ؟؟؟؟
-أدهم: عاوزك تدي العصير ده ليارا
-عمر: طب ما تدهولها انت
-ادهم: وله ، بقولك ايه ، ادهولها واتأكد انها هتشربه
-عمر: انت حاطط لها سم فيران فيه ؟؟؟
-ادهم: انت أهبل ولا عبيط
-عمر: لأ أنا مش أهبل .. بس آآآ… بسانت ناوي ع ايه بالظبط ، واشمعنى يارا ؟؟
-أدهم: هتعرف بعدين ، بس المهم اديها العصير ده ، يالا انجزز في يومك
-عمر: طيب ، استنى أما أغسل وشي الأول ، ولا هروحلها كده بعوماصي ..!!

…………………..
في غرفة يارا ،،،،
حمل عمر صينية افطار ووضع بها العصير ، ثم طرق عمر باب غرفة يارا وهو متوجس خيفة مما قد يحدث و..
-عمر في نفسه : استر يا رب ، عديها ع خير
-أدهم من بعيد وهو يشير له : يالا ياض ،، انجز !
-عمر: طيب !

طق…طق …..طق
-يارا من داخل غرفتها : أيوه
-عمر: افتحي يا يارا ، انا عمر
-يارا: حاضر ، ثواني يا عمر
-عمر: اوك

فتحت يارا باب الغرفة و…
-يارا: خير يا عمر في حاجة ؟
-عمر: آآآ… أنا ..انا كنت جايبلك فطار ..آآآ.. قولت يعني نفطر سوا وكده
-يارا: بس انا ..أنا ماليش نفس
-عمر: هه .. ليه بس آآآ .. طب ده انا كنت عشمان اننا هناكل مع بع ونفتح نفس بعض وكده
-يارا: والله يا عمر ما ليا نفس
-عمر: طب أنا هفضل شايل الصينية دي كتير ، خلينا حتى أسندها عندك
-يارا: طب تعالى ، حطها عندك يا عمر
-عمر بتردد: آآآ… يارا
-يارا: ايوه يا عمر
-عمر: طب لو مش عاوزة تاكلي حاجة ، خلاص اشربي العصير ده
-يارا: والله ماليا نفس لأي حاجة
-عمر وهو يعطيها العصير : يعني هتكسفي ايدي
-يارا: ممم..
-عمر: عشان خاطري بس ، أي حاجة وإلا كده هتقعي من طولك
-يارا مستسلمة: حاضر يا عمر ، والله ماهكسفك ، هات العصير
-عمر: اتفضلي

وبدأت يارا ترتشف من العصير قليلاً و…
-يارا: مبسوط يا عمر
-عمر بقلق: هه..
-يارا: مالك يا عمر ، وشك لونه مخطوف كده ليه
-عمر: آآآ…

وفجأة وقع العصير من يد يارا التي أمسكت برأسها ثم سقطت هي الأخرى على الأرض و…
-عمر بخضة: أنا قولت من الأول العصير ده طلع مسموم ، يااااارا .. يا ياااارا

ثم فتح أدهم باب الغرفة و…
-عمر: انت عملت ايه فيها ؟؟ حطيتلها ايه في العصير ؟؟؟ انت مش قايلي انه مافيهوش حاجة خطيرة
-أدهم: ده مخدر !
-عمر: ايييه ؟؟؟
-أدهم: اطلع بره شوفلي السكة
-عمر: ليه ؟؟؟
-ادهم: يالا بسرعة ، مافيش وقت نضيعه

خرج عمر من الغرفة وهو يتلفت حوله ليتأكد من عدم وجود أي أحد بالخارج ثم أبلغ أدهم بهذا و…
-عمر: مافيش حد بره ، ممكن بقى تفهمني انت ناوي على ايه ؟؟
-أدهم: هتعرف دلوقتي ، حاسب بس

حمل أدهم يارا وتوجه بها نحو غرفته ، ثم وضعها على الفراش ووضع فوقها الملاءة و…
-عمر بدهشة: انت واخدها ورايح على فين ؟؟
-أدهم: تعالى ورايا
-عمر: قلبي مش مطمن ، حاسس انك ناوي ع كارثة
-ادهم: ششششش ..

أغلق ادهم باب غرفته خلفهما ثم طلب من عمر أن يمسك بالهاتف المحمول و…
-أدهم: عاوزك تصور يارا وهي معايا
-عمر: نعـــــــــــــم ياخويا ؟؟؟
-ادهم: اعمل اللي بقولك عليه
-عمر: لأ طبعاً ، انت اتجننت ؟؟؟ مش هيحصل أبداااااا ، ده لو فيها قطع رقبتي
-أدهم: بص بقى من الأخر كده أنا هتجوز يارا
-عمر: نعم ؟؟؟ تتجوز مين ؟؟؟ ده مش هيحصل ، على جثتي لو فكرت في ده
-أدهم بحدة: فوق ياض وانت بتتكلم ، اللي بقوله هيحصل
-عمر: أنا بحب يارا
-أدهم: لأ طبعاً انت بس متعلق بيها عشانه الوحيدة اللي بتعبرك في البيت ده ، غير كده هي بالنسبالك زي أي حد
-عمر: لأ متقولش كده
-أدهم: أنا هتجوز يارا عشان أحميها
-عمر: أهبل أنا عشان أصدق ده ، دي يارا تطيق العمى ولاتطيقك
-أدهم: ماهو عشان كده بقولك صورني وأنا معها
-عمر: طب ازاي ؟؟ انت ..انت واعي للي بتقوله ده ؟؟؟
-أدهم: أيوه ، وعشان الهانم توافق بيا لازم أجبرها ع ده
-عمر: لألألألأ… أنا مش ممكن أشارك في الجريمة دي
-أدهم: جريمة ايه ، ده جواز
-عمر: هو في جواز يجي بالشكل ده ؟؟
-أدهم: أمك مش هتوافق أبداً اني أتجوز يارا ، ولا هي هتوافق اني اتجوزها ، وانا بصراحة كده بحبها من زمان بس مش عارف أصرحلها
-عمر: يا سلاااااااااااام .. انت فاكرني مختوم ع قفايا عشان أصدق اللي بتقوله ده ؟؟؟
-أدهم: خلاص اطلع برا، وأنا هتصرف ، بس مترجعش تقول ياريتك اتجوزت يارا يا أدهم ، ده أنا لو حكيتلك ع اللي فريدة هانم ناوية عليه مع يارا مش ممكن تصدقني
-عمر: ليه يعني ، ناوية على ايه ؟؟؟
-ادهم: بلاوي سودة ، وانا لما هتجوز يارا هحميها منها
-عمر: لألألألأ … انا كلها كام سنة واكبر واتجوزها
-أدهم: انت بالنسبالها أخ وبس ، افهم الكلام ده
-عمر: فرق السن مش مهم
-أدهم: انت معلق نفسك بالأوهام .. يارا هتكون مراتي أنا !
-عمر: لألألأ …
-أدهم: عمــــر .. امك هتقتل يارا لو أنا متجوزتهاش ، يا رب تكون فهمت !!
-عمر: نعم ؟؟؟
-أدهم: ايوه
-عمر: مش مصدقك
-أدهم: براحتك .. بس اعمل حسابك باللي هنعمله يبقى هنحميها من أي أذى ، امك هتخاف تقرب منها طول ما أنا جوزها ، عارف ليه ؟؟
-عمر: ليه ؟؟؟
-أدهم: لأنها بتحبني وهتخاف إني أزعل منها
-عمر: ممم… مش مقتنع بصراحة
-ادهم: أنا غلبت معاك !!! خلاص حاسب أما أرجعها أوضتها ، بس اوعى في يوم تلومني لو حصلها حاجة
-عمر: هه
-أدهم: لأحسن تكون مفكر ان امك هتموتها بايدها .. تبقى عبيط وأهبل بجد ، في حوادث كتير بتحصل ، عربية طايشة تخبطها ، حرامي بدل ما يسرقها يدبحها ، تطلب أكل جاهز يكون مسموم وآآآ…
-عمر: خلاص .. خلاص كفاية
-أدهم: أنا بوعيك ، أنا اكبر منك وفاهم أمك ودماغها
-عمر: عشان يارا بس أنا هساعدك ، بس اوعدني الأول انك مش هتأذيها
-أدهم: عييييب رقبتي
-عمر: كده أنا اطمنت !! ناوي على ايه بقى ؟؟
-أدهم: بص احنا هنقلعها
-عمر: ايييييييييه ، من أولها كده هنقلعها ؟؟؟
-أدهم: ياض افهم ، هنقلعها التيشيرت بتاعها بس وهي متغطية بالملاية ، وهنشمر رجل البنطلون بتاعها حبة ونبين رجلها من تحت الملاية وأنا هنام جمبها وتصورنا ، فهي لما تصحى وتشوف نفسها كده هتتخض ، ولما أوريها صورها كده وأطلب منها يا أتجوزها يا أقول لعمها باللي حصل ، وطبعاً هي عشان نفسها هتوافق ع طول اني اتجوزها واستر عليها
-عمر: والله العظيم أنا خايف منك
-أدهم : متخافش ، اومال أنا جايبك معايا ليه
-عمر: أيوه عشان أخدم عليكو
-أدهم: يالا بقى قبل ما تفوق
-عمر: استر يا رب ، قلبي مش مطمن …….
كانت يارا نائمة بفعل المخدر على فراش أدهم ، بينما كان عمر وأدهم يتناقشان حول ….
-أدهم: خلاص فهمت هتعمل ايه؟
-عمر: اه ، هتنيل أصورك وانت جمبها
-ادهم: عاوز صور نار ، مش هوصيك
-عمر: ماتقلقش هصورك صور توديك جهنم حدف
-أدهم: اهو هو ده الشغل
-عمر: أعوذو بالله ، ده انت مش اخويا ! ده ابليس يقولك يا عمي
-أدهم: انجز يالا قبل ما تصحى
-عمر: اتنيل اطلع ع السرير
-أدهم: ثانية اقلع التيشرت بتاعي
-عمر: اقلع ياخويا اقلع ، ماهو الموضوع جايلك ع الطبطاب
-ادهم: عاوز مرة تصورني بالفانلة ومرة من غيرها
-عمر: هو حد قالك اني بصور اعلان قطونيل لا سمح الله ؟؟
-أدهم: ياض عشان الشغل يطلع مظبوط

صعد أدهم على الفراش بجوار يارا ، ثم وضع الملاءة فوقه و..
-أدهم: كده انا باين في الصورة ولا أقرب أكتر
-عمر: اقسم بالله طالع في الصورة ، ومتقربش منها
-أدهم: ليه بس عشان الصور تبان منطقية
-عمر: لا منطقية ولا غيره ، خليك مكانك ، انا مش بصور فيلم استغفر الله هنا !!
-أدهم: فقري ، وبعدين يارا هتشكرك ع المعروف اللي عملته معاها
-عمر: لأ طبعااااا ،أنا واثق ان يارا هتضربني بالنار لما تعرف اني كنت شريكك في الجريمة دي
-أدهم: والله ما هتعملك حاجة ، ها صورت كام صورة ؟؟
-عمر: اتنين
-أدهم: بس
-عمر: كفاية
-أدهم: لأ أنا ألبوم محترم
-عمر: محترم !!! أشك !!!
-أدهم: عاوزك ياض تصورني صور كده كلها شقاوة ونعنشة
-عمر: قولي انك عاوز البوم ابن ستين في سبعين
-ادهم: ايوووه ، خليك كده معايا ع الخط
-عمر: مش هيحصل ، ع جثتي
-أدهم بحدة : عمـــــــر !! أعمل اللي بقولك عليه احسنلك ، كده كده انت شريكي في اللي حصل
-عمر: حسبي الله ونعم الوكيل

بدأ أدهم في الاقتراب من يارا وهي نائمة ، ثم وضع يده على الوسادة وكأنها نائمة في أحضانه و…
-أدهم: صور
-عمر: الهي تولع يا بعيد
-أدهم: بسسسس .. صور وانت ساكت
-عمر: ده انت هتولع في جهنم باللي بتعمله ده
-أدهم: ششش ، بص أنا هانتور شعرها عليا ، وانت صورنا
-عمر: طيب ، انجز بقى ، وكفاية كده
-أدهم: ماشي ، بس وريني الأول الصور اللي صورتها يمكن أحب أعيد تاني اللي عملناه
-عمر: هو ده تصويري وان كان عاجبك ، ماشي !!
-ادهم: طيب
-عمر: قوم بقى من جمبها
-ادهم: اووف .. انت غيران ولا ايه ؟؟ وبعدين دي هتبقى مرات أخوك ، يعني المفروض تتقبل ده
-عمر: على عيني أسيبها
-أدهم: اطمن .. طول ماهي معايا مش هيحصلها حاجة ، وأنا اديتك وعد
-عمر: وده اللي مخوفني منك
-أدهم وهو يرى الصور: مممم… مش بطال
-عمر: هو ايه اللي مش بطال ، ده انت تحمد ربنا اني وافقت اصورك الصور الزفت دي
-أدهم: صور ايه اللي زفت ، ده انت مش مبينها خالص ، ومطلع خيالات في الصور
-عمر: ايوه ، ده اللي عندي !!!
-ادهم : اوعى كده ، انا هصورها
-عمر بعشم : وأنا هنام مكانك صح ؟؟
-أدهم: لأ يا خفيف .. اتفرج بقى على شغل المحترفين

بدأ أدهم يلتقط عدة صور ليارا وهي نائمة ، وما إن انتهى حتى أمر عمر بالخروج من الغرفة و…
-أدهم: اطلع بقى يا حلو ، انا كده تمام
-عمر: مش هيحصل ، أنا أعد في قلب الأوضة دي للصبح
-أدهم: يا غبي افهم ، يارا لما تصحى لازم تشوفني أنا بس اللي أعد معاها ، وإلا هتفهم ان ده فيلم معمول فيها
-عمر: لأ مش ماشي برضوه
-ادهم: طب أخبيك فين
-عمر: تحت السرير طبعاااااا ، ده المكان الطبيعي
-أدهم: اخبيك ازاي تحت السرير ، وهو مقفول من الجانبين
-عمر: معرفش اتصرف
-أدهم: ومش معقول هاخبيك في الدولاب
-عمر: لأ أنا كده هموت مخنوق
-أدهم: خلاص استخبى بره في البلكونة ، بس اوعى تشوفك ، انت فاهم !!
-عمر: ماشي
-أدهم: داري نفسك كويس
-عمر: عارف لو عملت حركة غدر ولا خيانة هعمل فيك ايه ؟؟؟
-ادهم: غدر ايه اللي هعمله بس

بدأت يارا تستعيد وعيها وتتقلب على الفراش ، فأسرع أدهم بدفع عمر للاختباء داخل الشرفة و…
-أدهم : بسرعة ، دي بتفوق أهي
-عمر: أنا أعدلك هنا ، استر يارب
-أدهم: مش عاوز صوت ، ولا حركة ..
-عمر: أدهم ، بلاش تغدر بيها
-أدهم: يا عم ماهو كل حاجة قدامك ، هو أنا لمستها أصلاً
-عمر: ماشي

أغلق أدهم الشرفة بسرعة ، ثم خلع فانلته الداخلية ، ثم جلس بالشورت فقط على الكنبة المقابلة للفراش منتظراً أن تستيقظ يارا و…
-عمر من داخل الشرفة: وده اللي اسمه مش هتغدر ، اخصصص ع كده !!!
…….
بدأت يارا تفتح عينها تدريجياً ، حاولت أن تتغلب على الصداع الذي كانت تشعر به ، استغربت في البداية انها في مكان أخر ، ولكن ما إن رأت أدهم يجلس مقابلها بلا ملابس وهو يبتسم لها وممسكاً بكأس في يده حتى نهضت من الفراش و…
-ادهم: أهلا بست العرايس ، ولانقول صباحية مباركة
-يارا برعب: انت..انت … ايه اللي جابك هنا ؟؟
-ادهم: ايه اللي جابني هنا ؟؟ انتي بتسألي غلط على فكرة ؟؟
-يارا: آآآ… أقصدك ايه ؟؟؟
-أدهم: انتي اللي منورة أوضتي بوجودك فيها
-يارا وهي تنظر حولها: أنا ..أنا ايه اللي جابني هنا ؟؟؟؟
-ادهم : رجليكي يا حلوة
-يارا: لأ مش ممكن ، أنا كنت ..انا .. أيوه أخر حاجة كنت مع عمر وآآآ…

-عمر من داخل الشرفة: عيني عليكي يا يارا ، أنا السبب في اللي بيحصل ، والله عشان مصلحتك بس عملت كده

-أدهم: أيوه فعلاً كنتي معاه ، وهو بنفسه اللي جابك هنا
-يارا: ايييييه ؟؟؟

-عمر من داخل الشرفة: اه يا واطي ، سلمتني كده ليها و بعتني بالرخيص ، اتفووو

-أدهم: عمر كان بس بيلعب عليكي عشان تصدقيه ويقدر يجرجرك لعندي
-يارا بعدم تصديق: مش معقوول ، مش ممكن عمر يعمل كده ؟؟؟؟
-عمر: أه يا كدااااااب ، ده انت هتطأطأ في جهنم من كتر كدبك
-أدهم: بس الصراحة مش هانكر انه خدمني باللي عمله
-يارا: لأ .. مش ممكن
-ادهم: أنا عارف انك مش مصدقة ، بس كل حاجة عملها قبض تمنها ، ولا تكوني مفكرة انه عمل كده لله في لله ، هو بس كان مستني فرصته معاكي
-يارا: لألألألألأ
-عمر: ده أنا هطبق في زوارة رقابتك ، ايه الكلام اللي بتقوله ده !!!!
-أدهم: شايفة الموبايل اللي جمبك ده يا قطة ، بصي فيه كده وقوليلي رأيك .. امسكيه ماتتكسفيش ، ده فيه حاجات تخصك !!

أمسكت يارا بالهاتف المحمول ونظرت إلى الصور الموجودة بداخله و…
-يارا بعدم تصديق : مش ممكن ، مش معقول
-أدهم بثقة: لأ ممكن أوي .. ايه رأيك في الصور دي؟؟ حلوة صح ؟؟ كان مزاجك عالي أوي فيها الصراحة
-يارا: انت ..انت … عملت الصور دي ازاي
-أدهم: ايه مش معقول ، انتي بجد لحقتي تنسيي ؟؟؟ ده انت كنتي مولعة الدنيا ع الأخر .. اووووباااا مش قادر أحكيلك ، كنتي خرباها .. يالهوي ، طلعتي فعلاً صاروخ
-يارا: انت كداب
-أدهم: عندك الصور أهي ، تحبي بقى أبروزهالك ولا أعملهالك بوستر كبير ، ايه رأيك في بانر يتعلق كده ع مدخل الفيلا ، ولا أقولك أبعتها واتس لعمك ؟؟؟
-عمر من داخل الشرفة: ده انت إبليس بنفسه هيقف يصقفلك ويصفر ويقول أدهم بيه استاذي وتاج راسي ..!!!!!

-يارا: حرام عليك تعمل فيا كده ، أنا عملتلك اييييه ؟؟؟؟
-أدهم: انتي .. ده انتي هتشوفي أيام ما يعلم بيهاإلا ربنا
-يارا: انت عاوز ايه مني ؟؟؟ عاوز ايييييه ؟؟؟
-ادهم: بصي يا حلوة ومن غير لف ولا دوران ، أنا هطلبك للجواز من أبويا ، وانتي زي الشاطرة هتوافقي
-يارا: مش هيحصل
-أدهم: وماله ، بس أما هيشوف الصور دي ، بيتهيألي هيغير رأيه فيكي ، ولا أقولك أنا هوريها لجاسر حبيب القلب الجديد
-يارا: جــ…جاسر !! انت ..انت
-ادهم: أيوه جاسر ، شوفي بقى لما يعرف ان بنت عمنا المصون بايتة في حضن ابن عمها ، ومقضياها ، وأخر النهار عنده بتطمن عليه ّ!!!!
-يارا: حسبي الله ونعم الوكيل فيك
-ادهم: بالذوق بالعافية هتوافقي تتجوزيني !!
-يارا: لألألألأ
-ادهم: تحبي أطلبك للجواز بفضيحة ، ولا نخلي الطابق مستور أحسن ؟؟ الكورة في ملعبك واختاري يا قطة اللي يناسبك
-يارا: حرام عليك تعمل فيا كده
-أدهم: ده لسه الحرام كله جاي قدام ، واياكي تفكري تهربي مني ، هاجيبك يعني هاجيبك .. ده أنا ادهم الصياد يا ..يا حلوة
-عمر من داخل الشرفة: ده انت أدهم الشيطان مش الصياد !!!!!

-أدهم: خدي وقتك وفكري يا حلوة ، وأنا كده كده هطلبك للجواز بعد الغدا ، ويالا بقى من أوضتي لأحسن محتاج أخد شاور وانتي معطلاني ..
-يارا: منك لله ، منك لله
-أدهم: كلنا مننا لله .. طريقك أخضر

خرجت يارا من غرفة ادهم والدموع تتفجر أنهاراً من عيونها ، بينما ظل أدهم يصفر بفرحة نصر ، ثم فتح عمر الشرفة وقفز فوق أخيه و…
-عمر: انت مش ممكن تكون بني آدم ، انت شيطان .. شيطان
-أدهم: في ايه يا عم
-عمر: ايه اللي انت عملته ده ؟؟
-ادهم: هو أنا لسه عملت حاجة
-عمر: ده انت طلعتني شريكك في الجريمة ، طلعتني أوطى خلق الله ، كده البت مش هتبص في وشي للأبد
-أدهم: وماله
-عمر: وماله ؟؟؟ انت ..انت
-أدهم: عشان لو فكرت تغدر بيا البت ماتصدقكش أبدااااا
-عمر: هي أصلاً هتولع فيا لما تشوفني ، ربنا يهدك
-أدهم بارتياح: ياااااااااااااااااااااه .. أول مرة أحسن اني …آآآآ
-عمر: واطي
-ادهم: لأ
-عمر: زبالة
-أدهم: لأ
-عمر: حيوان قذر
-أدهم: لألألأ … انت شغال شتيمة على فكرة وانا ساكتلك !!!!!!
-عمر: أنا مش بشتمك ، أنا بديك الوصف المناسب ليك !!!!!!!!
-أدهم: استعد بقى للميلودراما اللي جاية
-عمر: ناوي ع ايه تاني
-أدهم وهو يمسك بخدود عمر : It’s Show Time يا عموري
-عمر متآلما: آآآآه

…………………………
في المستشفى ،،،،،
-جاسر: مالهاش لازمة الأعدة هنا ، أنا عاوز أرجع البيت تاني
-ناهد: لما الدكتور يقول ترجع يبقى ترجع
-جاسر: يا أمي ، أنا بقيت كويس والله
-ناهد: برضوه
-جاسر: اومال شاهي فين ؟؟؟
-ناهد: واقفة مع خالتك بره
-جاسر: طب كويس عشان أنا كنت عاوز أفاتحك في موضوع
-ناهد: خير يا بني ؟؟
-جاسر: ماما أنا نويت والنية لله إني أخطب
-ناهد بفرحة : بجد ؟؟
-جاسر : ايوه يا ماما
-ناهد: الحمدلله يا رب ، ومين دي بقى سعيدة الحظ اللي أمها دعيالها عشان تبقى من نصيبك
-جاسر: يارا !
-ناهد بصدمة: يارا مين ؟؟؟
-جاسر: يارا يا ماما، يارا بنت أخو رأفت بيه
-ناهد: لأ مش ممكن
-جاسر: في ايه يا ماما
-ناهد: مش ممكن أوافق انك تتجوز البنت دي
-جاسر: ليه بس يا ماما
-ناهد: كله إلا كده ؟؟؟
-جاسر: يا ماما البنت كويسة وماتتعيبش
-ناهد: أيوه أنا عارفة ان البنت كويسة وماتتعيبش بس لأ
-جاسر: ليه ؟؟؟ قوليلي سبب مقنع
-ناهد: من غير ليه ، هو كده
-جاسر: طالما مافيش سبب مقنع يبقى أنا هاكلم عمي رأفت واطلب منه ايد بنت أخوه يارا !!!
-ناهد: لو صممت ع اللي في دماغك يا جاسر لا انت ابني ولا أعرفك
-جاسر: ليه كل ده يا ماما
-ناهد بغضب : هو كده ، فاهمني ، هو كده احنا مش هنعيده تاني ، فااااااهم ، مش هنعيده !!!!!!
-جاسر: هو ايه اللي مش هنعيده
-ناهد وهي تتجه لباب الغرفة : مش مهم تفهم ، مش مهم تعرف .. بس جواز من يارا لأ ، مش هيحصل يا جاسر !
-جاسر: ماما
…………

أغلقت ناهد باب الغرفة وهي تكاد تختنق ، ثم أخرجت هاتفها المحمول وطلبت شخصاً ما و..
-ناهد ببكاء : الووو .. ايوه يا عدلي ، الحقني في مصيبة …………. !!!!!
………………..

في فيلا رأفت الصياد ،،،،

طلب أدهم أن يجلس مع والده في مكتبه ليحدثه في أمراً هاماً و…
-رأفت: عاوز ايه ؟؟
-أدهم: اقعد كده يا بابا عشان الموضوع اللي أنا عاوزك فيه هيفرحك أوي
-رأفت: هو من امتى في حاجة في البيت ده بتفرح
-أدهم: الكلام اللي هاقولك عليه أكيد
-رأفت: استر يا رب ، قول عاوز ايه
-ادهم: بابا أنا عاوز أتجوز
-رأفت: وده من امتى ان شاء الله
-أدهم: من زمان ، بس مكونتش لاقي الفرصة المناسبة
-رأفت: يا سلام ، ودلوقتي لاقيتها ؟؟؟؟؟
-ادهم: ايوه
-رأفت: ومين دي تعيسة الحظ اللي ربنا ناوي يبيلها بيك
-أدهم: احم… يـ… يارا
-رأفت: يارا مين ؟؟؟
-أدهم: يارا يا بابا ، ياااااااااااااارا بنت أخوك
-رأفت: انت بتهزر يا أدهم صح
-أدهم: لأ طبعاً يا بابا ، أنا بكلمك جد الجد
-رأفت: مش ممكن ، ده حتى استحالة أصدق كلامك ده
-أدهم: يا بابا صدقني ، يارا وأنا بنحب بعض
-رأفت: و ده حصل امتى وازاي ؟؟؟
-أدهم: من زمان ، بس محدش كان واخد باله
-رأفت: يا شيييخ !!!
-أدهم: اه يا بابا ، ها ايه رأيك ؟؟
-رأفت: والله .. آآآ.. أنا مش عارف أقولك ايه
-أدهم: وافق يا بابا ، من فضلك وافق
-رأفت: والله لازم اسأل يارا الأول ، وهي اللي تقولي يا أه يا لأ ..
-أدهم بثقة: اطمن يا بابا ، هتوافق ان شاء الله
-رأفت: وايه اللي مخليك متأكد من كده
-أدهم: عشان واثق من حب يارا ليا

ثم دلف خالد إلى غرفة المكتب وتفاجيء بوجود أدهم مع أبيه و..
-خالد: سوري مكونتش أعرف أنكم أعدين هنا
-رأفت: هه
-أدهم: تعالى يا خالد ، احنا مش بنقول حاجة سر ، اكيد لازم هتعرف
-خالد: أعرف ايه
-أدهم: مش أنا نويت أتجوز
-خالد : لا والله ! وده من امتى ان شاء الله ؟؟
-أدهم: من دلوقتي
-خالد: مبروك يا سيدي
-رأفت: مش لما تعرف الأول مين وتبقى تباركله
-خالد: هتكون مين يعني يا بابا ؟؟
-أدهم: يارا !!!
-خالد بصدمة: نعم ؟؟؟ مييييييييييين ؟؟؟
-رأفت: يارا بنت أخويا
-أدهم: ايه رأيك بقى يا خالد
-خالد: انت أكيد اتجننت
-ادهم: لأ طبعااا
-خالد: استحالة تتجوز يارا ، أستحالة ترضى بيك
-أدهم: لأ يا خالد ، يارا موافقة تتجوزني ، ومستعد أخليك تسمع ده منها !!!
-خالد بعدم تصديق : مش ممكن ، مش معقول
-أدهم: تعالى اسألها بنفسك لو مش مصدقني !!
-خالد: بابا !! سامع الهبل اللي بيقوله ده
-أدهم: ده مش هبل
-رأفت: أنا هسأل يارا بنفسي ، ولو وافقت تتجوزك أنا هجوزهالك فوراً
-خالد: مش ممكن يا بابا تعمل كده
-رأفت: لأ ممكن لو هي موافقة !!!

-رأفت بصوت مرتفع: صباااااااااااح .. صبااااااااااح
-صباح: أيوه يا رأفت بيه
-رأفت: ناديلي يارا بسرعة من فوق وخليها تنزلي المكتب فوراً
-صباح: حاضر يا بيه

……………….
في غرفة يارا ،،،،
كان عمر يحاول أن يهون على يارا ما حدث ، ظل يطرق باب الغرفة عدة مرات ويتوسل لها أن تفتح له الباب أو تسامحه على الأقل
-عمر: يارا افتحي ، عشان خاطري افتحي ، والله العظيم أنا اضحك عليا ، أدهم ده كداب ، أنا معملتش حاجة صدقيني .. يا ياااااارا ، سامحيني والله انا مقصدش ، محصلش حاجة والله ، يا يارا بس افتحي عشان أعرف اتكلم معاكي

-صباح: عمر بيه
-عمر: خير يا صباح في ايه
-صباح: أنا عاوزة يارا هانم
-عمر: يا ريت لو تعرفي تخرجيها من الأوضة
-صباح وهي تطرق الباب: يارا هانم ، يا ست البنات !! رأفت بيه عاوزك تحت في المكتب
-يارا من الداخل: قوليله نازلة
-صباح: حاضر

فتحت يارا باب الغرفة وآثار البكاء تعلو عيناها ، حاول عمر أن يتحدث معها ويبرر لها موقفه ولكنها تجاهلته تماماً و…
-عمر: بصي يا يارا ، أنا بريء ، والله أدهم ضحك عليا ، هو فهمني انه بيعمل كده لمصلحتك عشان ،عشان خايف عليكي .. اسمعيني بس ، أنا استحالة اسمح ان حد يأذيكي
-يارا: …………

وصلت يارا إلى غرفة المكتب ، فرأت أدهم مبتسماً ابتسامة النصر ، وخالد ورأفت ينتظران بالداخل ، فدلفت إلى داخل غرفة المكتب و…
-رأفت متسائلاً : يارا يا بنتي ، أدهم ابني كان طلب مني طلب ، وأنا ماينفعش دايله موافقتي من غير ما أسمع موافقتك انتي الأول
-خالد: بابا مافيش داعي تجبرها ع حاجة
-رأفت: ما أنا لسه بقول أهو مش هوافق إلا لما أسمع موافقتها الأول
-يارا: خير يا عمي
-رأفت: أدهم آآآ… طلب .. انه ..انه يتجوزك !!!
-خالد: اوعي تكوني موافقة عليه !!!
-رأفت: ها يا بنتي قولتي ايه

كانت يارا في حيرة من أمرها ، نظرت إلى أدهم قبل أن تجيب ووجدته يبتسم لها ابتسامة شيطانية ويرسل لها بقبلة في الهواء و..
-خالد: يارا متخليش حد يفرض عليكي حاجة انتي مش عاوزاها ، خدي وقتك في التفكير
-أدهم: يا عم هي موافقة
-رأفت: اسمع منها الأول
-خالد: يارا ، أدهم ده مابيحبـ…
-يارا مقاطعة: أنا موافقة ……

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع والعشرون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
Exit mobile version