غير مصنف

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الحادى والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الحادى والثلاثون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الحادى والثلاثون

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد - منال سالم
رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الحادى والثلاثون

في فيلا رأفت الصياد ،،،،
-جاسر: اختي مش هسيبها ، هتعيش معايا وده اللي المفروض يتعمل
-رأفت : ماشي يا بني ، بس صدقني هي مش هترضى انها تيجي معاك خصوصاً بعد كل اللي مرت بيه ، ومش هتصدق أي حاجة تتقالها بالساهل
-جاسر: وأنا مش هستسلم ، هأثبت لنفسي قبلها بالدليل اني أخوها ، أنا هعوضها عن اللي فات ، هجمع أسرتي حواليا
-رأفت: أنا عارف انك هتقدر تعمل كده ، بس لازم تدي يارا وشاهي الوقت انهم يتقبلوا ده ، شاهي اختك برضوه واللي حصل مش قليل عليها
-خالد: فعلا .. لازم تقف مع شاهي زي ما انت ناوي تقف مع يارا ، واحنا معاك
-أدهم: أنا رأيي تركز مع شاهي اكتر
-عمر: بالظبط
-رأفت: الفترة اللي جاية هي اهم فترة في حياتكم كلكم ، ولازم تبتدوها صح
-جاسر: ماشي .. بس هي مسألة أيام ! لكن بعد كده يارا وشاهي هيعيشوا معايا أنا وبسس
-رأفت: ان شاء الله

انصرف جاسر من الفيلا ، وطلب رأفت من عمر أن يلحق بيارا للاطمئنان عليها ، بينما ظل أدهم وخالد ورأفت يتناقشون سوياً و…
-رأفت: عمــر
-عمر: ايوه يا بابا
-رأفت: روح شوف يارا واقعد معاها ، ماتسيبهاش لوحدها
-عمر: غالي والطلب رخيص يا بابا ، ده أنا هلزقلها ..!!
-أدهم بغيظ : جيالك ع الطبطاب
-عمر: هذا من فضل ربي ، الحاجة بتيجي لحد عندي كده من غير ما أسعالها ، الحمدلله يارب
دلف عمر إلى داخل الفيلا و…
-أدهم: يعني انت يا بابا موافق ان يارا تسيب البيت وتعيش مع جاسر وعيلته؟؟؟
-رأفت: طالما الحقيقة بانت قصاد الكل ، من حقه ان اخته تعيش معاه
-خالد: بس احنا عارفين ان ناهد مرات عدلي ، وعدلي الأكيييييد انه ماهيصدق ان يارا تعيش مع ناهد عشان ينفذ خطته الدنيئة
-أدهم: بالظبط
-رأفت: والله أنا ما عارف ، احنا حتى كل ظنونا وشكوكنا حوالين عدلي من غير دليل ، محتاجين أوراق أو دليل يثبت اللي بنقوله ده
-خالد: يبقى مقدمناش غير اننا ندور على اللي يثبت ان عدلي ليه يد في اللي حصل لعمي رفعت الله يرحمه وانه بيدبر لقتل يارا
-أدهم: طب فيديو يوم الاجتماع
-خالد: مايثبتش حاجة ، مش قوي بالدرجة اللي تدينه
-رأفت: مممم…
-ادهم: طب والعمل
-خالد: بصراحة أنا بفكر إني أسافر ألمانيا أجمع كل المعلومات عن عدلي وشكرته بالمستندات ، واشوف مع مستر شرودر هنعمل ايه في اللي يخص يارا
-رأفت: فكرة برضوه
-أدهم: يا ريت والله يا خالد ، ويا سلام بقى لو تطول في السفرية اد شهرين تلاتة كده لحد ما تجمع كل الأوراق والمستندات براحة راحتك
-خالد:أفندم ؟؟؟
-أدهم: بهزر معاك
-رأفت: خلاص يا خالد يا بني ، شوف ايه المطلوب وأعمله وانا معاك
-خالد: تمام ، انا هحاول أجهز نفسي للسفر ، بس ياريت محدش يعرف حاجة باللي هنعمله ده
-رأفت: اكيد طبعاااا
-أدهم: اطمن

………………….
في المستشفى ،،،،
أفاقت شاهي ، وتذكرت ما حدثت خاصة حينما رأت وجه والدتها أمامها و…
-شاهي بضيق: ليييه ؟؟ ليه عملتي فينا كده !!!
-ناهد: شاهي حبيبتي ، الحمدلله انك فوقتي
-شاهي: ليييه يا مامي ، ليييه ؟؟؟
-ناهد: أنا غلطانة يا بنتي ، أنا مكونتش أقصد
-شاهي: طب أنا كده أبقى بنت مين ؟؟ مين بابا ؟؟؟ ميييين ؟؟؟؟
-ناهد: انتي بنت أبوكي يسري يا حبيبتي ، والله بنت يسري
-شاهي: لألألألأ .. ممكن اطلع بنت أي حد تاني وانتي مخبية ده ، زي جاسر ، طول عمره مفكر انه ابن بابي ، وفي الأخر طلع ابن حد تاني، هطلع انا أحسن منه
-ناهد: لأ يا شاهي متقوليش كده ، انتي بنتي وبنت يسري الله يرحمه
-شاهي ببكاء: ليييه ، ليه عملتي فينا كده ؟؟؟
-ناهد: الظروف يا حبيبتي هي اللي أجبرتني أعمل ده ، لكن أنا ندمانة يا حبيبتي
-شاهي: أنا.. أنا مصدومة !! أنا أكيد بحلم
-ناهد: شوشو اهدي يا حبيبتي ، كل حاجة هتبقى كويسة
-شاهي: كويسة !!!!!
-ناهد: أيوه يا حبيبتي ، أنا هصلح كل حاجة ، اسمعيني بس للأخر وهتعرفي اني مظلومة
-شاهي وهي تضع يديها على أذنها : أنا مش قادرة أشوفك ، مش قادرة أسمعك ، لألألألأ مش قادرة
-ناهد: اهدي يا شاهي
-شاهي بصريخ : لألألألألألأ… انتي هاتقولي أكيد إني مش بنتك ، مش عاوزة أسمع أي حاجة ، حرااااام ، طول عمري كنت عايشة في وهم
-ناهد: لأ يا حبيبتي ، انتي بنتي والله بنتي
-شاهي: لألألألألأ… حرااااااام

خرجت ناهد مسرعة تطلب المساعدة من إحدى الممرضات الموجودة بالخارج والتي استدعت الطبيب على الفور و…
-الطبيب: بسرعة امسكيها كويس ، حالتها سيئة
-الممرضة: حاضر يا دكتور
-ناهد: بنتي حبيبتي
-الطبيب: ارجوكي يا مدام اطلعي بره الوقتي
-ناهد: أنا مش هاسيب بنتي
-الطبيب: يا مدام حضرتك مش شايفة حالتها عاملة ازاي ، اطلعي بره من فضلك
-الممرضة: يا مدام تعالي معايا
-ناهد: حبيبتي يا شوشو ، أنا السبب في ده كله
-الطبيب: يالا يا مدام ، لمصلحة بنتك اطلعي الوقتي بره

خرجت ناهد خارج غرفة شاهي ودموعها تغرق خدودها ، وكان جاسر قد عاد لتوه من عند عمه ، فاستفسر عما يحدث مع شاهي و…
-جاسر بلهفة: في ايه اللي بيحصل هنا
-ناهد ببكاء: اهيء.. شاهي . شــ…شاهي
-جاسر: مالها شاهي
-ناهد: تعبانة أوي جوا ، والدكتور طردني من عندها
-جاسر: اييييه ؟؟؟ وده حصل من ايييه ؟؟؟
-ناهد: معرفش ، هي فاقت وفجأة بدأت تصرخ بكلام مش مفهوم وآآآ…
-الطبيب مقاطعاً: يا مدام أنا فهمت حضرتك ان الآنسة شاهي بتعاني من حالة نفسية سيئة ومحتاجة انها تبعد عن أي ضغوط عصبية ونفسية
-ناهد: حـ…حاضر يا دكتور ، أنا هعمل كل اللي تقولي عليه ، المهم انها تبقى كويسة وترجع زي الأول
-جاسر: طب هي عاملة ايه الوقتي ؟؟؟
-الطبيب: هي خدت حقنة مهدئة ! وأنا لسه عند كلامي ، لازم تتابعوا مع دكتور نفساني بدل ما حالتها تدهور اكتر من كده
-جاسر: حاضر يا دكتور
-ناهد: بنتي حبيبتي !
-جاسر: أي حاجة هتحصل لشاهي انتي هتكوني مسئولة عنها
-ناهد: جــ…جاسر
-جاسر : لو سمحتي يا ناهد هانم ، سيبي شاهي في حالها الوقتي
-ناهد: دي…دي بنتي !!
-جاسر: بنتك هتضيع بسبب اللي عملتيه ، ارجوكي سيبها تستوعب اللي حصل !! وابعدي عنها الفترة دي
-ناهد: لألألأ يا جاسر متقولش كده

كان جاسر يفكر في طريقة من أجل معرفة مكان الأوراق التي تثبت زواج ناهد من رفعت الصياد ومقارنتها بورق شهادة ميلاده وعقد زواج ناهد من يسري ، وبالتالي يصل إلى أول طرف الخيط الذي يثبت صحة كلام ناهد من عدمه …
-جاسر : انتي آآآ… انتي فعلا ندمانة ع اللي عملتيه
-ناهد: ايوه يا بني ، ومستعدة أعمل أي حاجة عشان اثبتلك ده
-جاسر: أي حاجة
-ناهد: أيوه ، انا وعدتك اني هصلح كل غلطي ، انت نسيت مش أنا قولتلك هات يارا تيجي تعيش معانا وأنا هعوضها عن اللي فات
-جاسر: ماشي ، وأنا مستعد أسامحك ع اللي عملتيه بس بشرط
-ناهد: ايه هو
-جاسر: هو شرط واحد بس
-ناهد: قول يا بني
-جاسر: فين الورق اللي يثبت جوازك من رفعت الصياد
-ناهد: هه
-جاسر: أنا عاوز الورق اللي بيثبت انك مرات رفعت الصياد ، ولا هو كان جواز آآآ…
-ناهد: لألألألأ أنا كنت متجوزاه والله
-جاسر: طب فين الورق ؟؟؟
-ناهد: آآآ.. هو موجود
-جاسر: طب هاتيه ! ولا تكوني بتكدبي عليا وبتسكتني بأي حاجة وخلاص ،ع العموم أنا آآآ…
-ناهد مقاطعة : لألألأ ، الورق موجود يا جاسر بس آآآ…
-جاسر: بس ايه ؟
-ناهد: هو مش معايا
-جاسر: يعني ايه مش معاكي ، انتي سايبه فين
-ناهد: في آآآ….
-جاسر: سايباه في الفيلا ؟
-ناهد: آآآ… لأ
-جاسر: مع البيه جوزك اللي اسمه عدلي ؟؟؟
-ناهد: لأ.. برضوه
-جاسر: اومال فين ؟؟؟
-ناهد: آآآ.. في .. في
-جاسر: فين يا ناهد هانم ؟؟
-ناهد: في ألمانيا
-جاسر بدهشة: نعم !!!
-ناهد: هو في ألمانيا في بيتي أنا وآآآ… وعدلي اللي هناك
-جاسر بضيق: بيتك !!
-ناهد: أنا..أنا
-جاسر: خلاص، خلاص.. متقوليش حاجة
-ناهد: لو عاوزني أجيبلك الورق أنا مستعدة أسافر اجيبهولك بس أما اطمن الأول ع شاهي ، أنا معايا المفاتيح وأرقام الخزنة هناك وآآآ…
-جاسر: مافيش داعي انك تسافري ، خلاص أنا مش عاوز حاجة
-ناهد: لألألألأ ، أنا عاوزة اثبتلك صحة كلامي
-جاسر: طيب هاتلي أرقام الخزنة والمفاتيح وأنا هتصرف
-ناهد: هه
-جاسر محاولاً خداع ناهد : اطمني ! متخافيش ، أنا عاوز أثبت اني ابن رفعت الصياد عشان أجيب حقي اللي ضاع السنين اللي فاتت كلها بنفسي
-ناهد بفرحة :بجد ؟؟؟
-جاسر: ايوه ، معدتش عندي حاجة اخسرها
-ناهد: ايوه يا بني أنا مش عاوزاك تسيب حقك ولا حقي
-جاسر: اها ..
-ناهد: ثواني يا بني أكتبلك الأرقام وأجيبلك المفاتيح
-جاسر: بس ياريت متجبيش سيرة لعدلي جوزك بده ، أنا عاوز أجيب حقنا بدون مساعدة من حد ، مش عاوز حد يشاركنا في ده
-ناهد: طبعاً يا بني ، اطمن ، انت عارف بكلامك ده رديت فيا الروح من تاني
-جاسر: اها
-ناهد مكملة: انا حاسة ان كل حاجة هتتغير للأحسن
-جاسر: ان شاء الله ، ده اللي هيحصل ، كل حاجة هتتغير !!! بس أنا عاوز منك الفترة الجاية تاخدي بالك من شاهي ، بيتهيألي ده مش هايكون صعب
-ناهد: اطمن يا بني ، شاهي بنتي وأكيد يهمني مصلحتها
-جاسر: اوك .. وانا واثق من ده

…………………..

عقد جاسر العزم على السفر إلى ألمانيا ، ثم اتصل برأفت الصياد ليبلغه بهذا وما اتفق عليه مع والدته ناهد ، ثم اقترح رأفت عليه أن يسافر هو وخالد سوياً من اجل الحصول على جميع الأوراق التي تخصه هو ويارا …
-رأفت هاتفياُ: كويس أوي يا بني انك انت عملت كده
-جاسر: ايوه ، مكنش قدامي غير اني أعمل ده ، وأنا هحاول اخلص اجراءات السفر لألمانيا عشان آآآ…
-رأفت: سيب الموضوع ده عليا ، أنا هخلصلك ورقك مع خالد
-جاسر باستغراب: مع خالد !!!
-رأفت: أيوه ، خالد كمان هيسافر ألمانيا عشان يشوف موضوع ميراث يارا اللي هناك ، فانا رأيي انكو تسافروا سوا وتخلصوا كل حاجة مع بعض
-جاسر: أها
-رأفت: ان شاء الله في السفرية دي تتحل كل حاجة ، وتوصلوا للحقيقة
-جاسر: ان شاء الله

…………………….
بفضل معارف رأفت وعلاقاته القوية مع مسئولين رفيعي المستوى ، استطاع أن ينهي الاجراءات الخاصة بسفر كلاً من خالد وجاسر إلى ألمانيا ، بينما حصل جاسر على اجازة مفتوحة من عمله حتى يستطيع أن يتصرف بحرية خلال الفترة القادمة ..

تم نقل شاهي إلى مصحة نفسية لمعالجتها نفسياً مما حدث وما مرت به من أحداث دمرتها ودفعتها نحو الانتحار، حاول جاسر ان يتأكد من حصول اخته على الرعاية الكاملة خاصة خلال فترة سفره للخارج ، واستمر في ايهام والدته بأنه يسعى للحصول على حقه المسلوب ، كما أكد عليها عدم اخبار عدلي بأي شيء حتى يضمن أن يسير كل شيء وفق ما يريد …
………………….

في فيلا رأفت الصياد ،،،
كان خالد على موعد مع السفر ، وتعمد خالد ألا يخبر يارا أو والدته أو حتى عمر بهذا ، وإنما أبلغ الجميع أن سفره المفاجيء لألمانيا من اجل انهاء اجراءات صفقة هامة للشركة و…
-فريدة: كان لازم يعني تسافر يا خالد واحنا في الظروف دي
-رأفت: سيبه يا فريدة ، هو يعني رايح يتفسح ، ده رايح يشتغل
-خالد: ده هما يومين يا ماما ، مش هاغيب
-فريدة: برضوه ،مكنش ينفع أي حد تاني غيرك
-خالد: يا ماما محدش هيخاف ع الشغل زينا
-رأفت: خد بالك من نفسك يا بني
-فريدة: وكُل كويس ، أوعى تسيب نفسك من غير أكل
-خالد: حاضر ..!!

-صباح : خالد بيه ، جاسر بيه وصل تحت ومنتظر حضرتك في العربية
-فريدة باستغراب : جاسر !!
-خالد: آآآ… أصل هو اللي هيوصلني للمطار يا ماما
-فريدة: اها
-خالد: يالا مش عاوزين حاجة ؟
-رأفت: لأ يا بني ، خلي بالك ع نفسك بس
-خالد: إن شاء الله
-رأفت: يالا يا بني عشان متتأخرش ع ميعاد الطيارة
-خالد: ماشي ، بس أسلم الأول ع يارا وعمر وأدهم
-فريدة: اووف
-خالد: معلش يا ماما ، شيء واجب ، هما فييين ؟؟ مش باينين ليه؟؟
-فريدة: انا معرفش اخواتك بيغطسوا فين ، لكن البت دي مرزوعة في اوضتها
-خالد: ماسمهاش بتاعة ، اسمها يارا يا ماما
-فريدة: Whatever

توجه خالد نحو غرفة يارا لكي يسلم عليها قبل أن يسافر و…
-خالد ( طق..طق …طق) : يارا
-يارا من الداخل: ايوه ، جاية اهو
فتحت يارا باب غرفتها لتتفاجيء بوجود خالد و…
-خالد: يارا ، أنا جاي أسلم عليكي قبل ما أسافر
-يارا: تسافر !
-خالد: ايوه ، ورايا كام حاجة في الشغل عاوز اخلصها
-يارا: اها ، ربنا يعينك
-خالد: يارا عاوزك تعرفي ان أي حاجة عملتها وبعملها عشان مصلحتك
-يارا: شكراً
-خالد: مش هوصيكي يا يارا على نفسك
-يارا: ان شاء الله ، وع العموم احنا كلنا هننتظرك ، وتروح وترجع بالسلامة
-خالد: اللهم أمين ، المهم خلي بالك من نفسك يا يارا
-يارا: ان شاء الله
-خالد: مع السلامة ، اشوف وشك بخير
-يارا: الله يسلمك ، ونشوفك ع خير ان شاء الله
-خالد: بأمر الله

………………….
توجه خالد إلى بوابة الفيلا حيث ينتظره جاسر ، وتوجه الاثنان سويا إلى المطار حيث الرحلة الهامة إلى ألمانيا …
-خالد: جاهز يا جاسر
-جاسر: ايوه ، ربنا المستعان
-خالد: ان شاء الله نوصل للحقيقة ولكل اللي عاوزين نعرفه
-جاسر: يا رب أمين

…………….

في فيلا رأفت الصياد ،،،
في مكتب رأفت ،،،
طلب رأفت من صباح أن تنادي ليارا لكي يتحدث معها في أمر هام و..
-رأفت: صبااااااح ، يا صباااااااااح
-صباح: ايوه يا رأفت بيه
-رأفت: ناديلي يارا ، خليها تيجي تكلمني
-صباح: حاضر
-رأفت: قوليلها تيجي الوقتي
-صباح: حاضر يا رأفت بيه

وبالفعل أبلغت صباح يارا برغبة عمها رأفت في رؤيتها في مكتبه ، فتوجهت يارا إليه و….
-يارا: خير يا عمي
-رأفت: ايه يا بنتي ، هتفضلي واخدة جمب كده لوحدك ومنعزلةعن الناس كلها
-يارا: عادي يا عمو ، أنا بحاول بس أفوق من كل اللي حصل وأستوعبه
-رأفت: الحياة مش بتقف على حاجة ، أنا عاوزك ترجعي زي الأول
-يارا: ربنا يسهل
-رأفت: انا مش عاوزك تشيلي هم أي حاجة ، كل حاجة بتعدي ، وكل مشكلة وليها حل
-يارا: أها
-رأفت: قوليلي بقى ، مش ناوية تنزلي الشركة تاني
-يارا: ان شاء الله ، يومين كده ولا حاجة
-رأفت: لالالالا .. أنا مش هاقبل أي حجج ، انتي بكرة الصبح ان شاء الله هترجعي تنوري مكتبك في الشركة ، انتي مشوفتيش أنا وضبتهولك ازاي ، يارب بس يعجبك ذوقي
-يارا: أكيد طبعاً هيعجبني يا عمي
-رأفت: هستناكي ، جهزي نفسك ، ان شاء الله بكرة الصبح هتيجي معايا
-يارا: ربنا يسهل
-رأفت: وبعدين بلاش الحبسة السودة دي ، اخرجي وغيري جو ، روحي النادي ، انزلي اشتري أي حاجة ، ده كل البنات اللي في سنك مش راحمين نفسهم طلبات وشرا
-يارا: أصل أنا يعني مش غاوية الحاجات دي
-رأفت: رفهي عن نفسك يا بنتي ، والله ده هيغير من مودك كتير
-يارا: ان شاء الله يا عمي
-رأفت: اوعديني يا بنتي انك تعملي كده ، ترجعي زي الأول وأحسن
-يارا: أوعدك يا عمي

انصرفت يارا إلى غرفتها وقد أخذت العهد على نفسها أن تحاول أن تبدأ من جديد ..

………………….
في صباح اليوم التالي ،،،
بدأ يوم جديد في حياة يارا التي استعدت للذهاب إلى العمل بصحبة عمها و…
-صباح: صباح الفل على ست البنات
-يارا: صباح الخير عليكي يا صباح
-صباح بابتسامة : ست يارا
-يارا: ايوه يا صباح
-صباح: آآآ… كنت عاوزة أقولك آآآ..
-يارا: خير يا صباح
-صباح: رأفت بيه مستنيكي في العربية بتاعته من بدري
-يارا: والله ، طب ده انا مش هلحق أفطر
-صباح: اجهز لحضرتك فطار تخديه في الشركة
-يارا: هه .. لأ مش مشكلة ، انا هبقى اطلب أي حاجة أكلها على خفيف ، سلام قى الوقتي لأحسن مايصحش أتأخر عليه اكتر من كده
-صباح مبتسمة: ربنا يجعلك في كل خطوة سلام و.. آآآ.. وسعادة

توجهت يارا إلى سيارة عمها ، فتحت باب السيارة لتركب في الخلف و…
-يارا: الله ! أومال فين عمي ؟؟
-أدهم وهو جالس مكان السائق : صباح الخير
-يارا: انت !!
-أدهم: أينعم
-يارا: بتعمل ايه هنا مكان السواق ؟؟
-ادهم: أصل أنا قررت أكون السواق بتاعك النهاردة وآآآ.. وكل يوم
-يارا بدهشة : نعم ؟؟
-أدهم: طبعاااا .. اومال ايه يا … يا أم عيالي ان شاء الله
-يارا: أفندم ؟؟؟ عيد كده تاني اللي قولته
-ادهم: بقولك يالا يا أم العيال
-يارا: عيال مين ؟؟؟
-ادهم بخبث: عيالي ان شاء الله
-يارا: استغفر الله العظيم يا رب ، بص يا أدهم ، أنا مش فايقة لهزارك ده اللي ع الصبح ، أنا عاوز أركز في الشغل ، ولو سمحت تبطل الحركات دي معايا ، ممكن ؟
-أدهم: هو انا لسه عملت حاجة ، ده أنا بقول يا هادي
-يارا: نعم ؟؟
-أدهم: فطرتي ولا لسه ؟؟
-يارا: اوووف ، أدهم اتوكل على الله وخلي السواق يركب مكانك خليني ألحق أروح الشركة
-أدهم: نعم ؟؟ سواق ايه اللي اخليه يجي يقعد معاكي لوحده
-يارا: الله ! ماهو طول عمره بيوصلني ، ايه الغريب في كده
-أدهم: خلاص جبرنا معدتش في سواق
-يارا بخضة: ايه ده قطعتوا عيشوه ؟؟ حرام عليكوا ، ليه تعملوا كده
-أدهم: اييييه ، اصبري شوية ع رزقك ، احنا مقطعناش عيش حد ، انا بس فكرت أريحه شوية ، أنا شايف الراجل بيشقى ودايخ معانا في المشاوير ، رايح جاي ، جاي رايح ، فقولت أخلي في قلبي شوية رحمة وأتولى مهمة توصيلك للشركة ، شوفتي أنا حنين ازاي
-يارا: لأ واضح فعلاً
-أدهم: ولسه ياما هتشوفي العجب مني
-يارا: ربنا يستر
-ادهم: نتوكل بقى على الله
-يارا بدهشة: الله ، هو احنا مش هنستنى عمي
-ادهم: عمك مين
-يارا: ابوك
-أدهم: لأ أبا الحاج راح الشركة من بدري
-يارا: نعم ؟؟ ازاي قدر يصحى بدري ويروح لوحده
-أدهم: الراجل ماشاء الله من الجيل المتربي ع السمنة البلدي ، مش زينا جيل مخستع ، بصي وشي خاسس ازاي ؟؟ يرضيكي كده
-يارا: لا والله
-ادهم: ايوه ، ده أنا حتى الدكتور موصيني أقعد جمب الحاجات اللي تفتح الشهية عشان صحتي ترد
-يارا: يا سلام ، ده باعتبار ان انا دوا فاتح للشهية
-ادهم: وهو في احلى من كده فاتح للشهية
-يارا: ممم.. طب اطلع يا اسطى ع الشركة
-أدهم وهو ينطلق بالسيارة نحو الشركة : اسطى !!!!
-يارا: ايه مش عاجبك ؟؟
-ادهم بخبث : لأ عاجبني ، اسطى اسطى بس المهم نفضل اتنين مش تلاتة لحد ما نوصل بالسلامة الشركة ..!!!
-يارا مستفهمة : تلاتة !! طب مين التالت ده اللي هيركب معانا ؟؟
-أدهم بثقة: الشيطــــــان
-يارا: نعم ؟؟؟
-أدهم: اصله هو استغفر الله العظيم عمال يرمح في دماغي من الصبحية ، وانا حايشه بالعافية انه يطلع من دماغي ويجي يقعد جمبنا ،وأنا عارفه ماهيصدق
-يارا: أها .. قولتلي بقى ، طب استعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، ماشي!! احنا مش ناقصين ذنوب ع الصبح ، عاوزين نكسب حسنات مش سيئات
-ادهم وهو يعدل المرآة الأمامية ويوجهها ناحية يارا : عندك حق ، انا فعلا عاوز اشوف الحسنات الحلوة اللي منورة رقبتك .. قصدي أعد الحسنات دي ، يوووه آآآ..قصدي أكسب حسنات واهوو كله بثوابه ..!!!
-يارا مقاطعة: لو سمحت
-أدهم: ما أنا بحاول أتوب اهوو وأدور على الحسنات
-يارا: بص قدامك
-ادهم: لأ أنا مبسوط أوي كده
-يارا: في حد يسوق وعينه ع المراية دي طول الوقت
-ادهم بابتسامة : أيوه أنا
-يارا: والله بعمايلك دي مش هنوصل الشركة
-ادهم: ان شاء الله هنوصل

قاد أدهم السيارة بسرعة بطيئة جداً لا تتجاوز الـ 30 كيلو متراً كحد أقصى مما أصاب يارا بالضيق والملل و…
-يارا: مافيش اسرع من كده
-أدهم: الله !! بلاش تسربعيني ، وبعدين في التأني السلامة ، وفي البسكلتة الندامة
-يارا: بسكلتة !!
-ادهم بغمزة : ماهي العجلة هي البسكلتة ولا ايه ؟
-يارا: ممم.. تصدق مكونتش أعرف ، بس احنا كده مش هنوصل ولا السنة الجاية
-ادهم: وماله
-يارا: أفندم
-أدهم: قصدي متلبوخنيش ، وبعدين انتي مش شايفة الشبورة قصادي عاملة ازاي ، عاوزانا نعمل حادثة !!!
-يارا : شبورة ايييه دي اللي في الشارع السعادي ؟؟؟ ده الشمس طالعة مزنهرة أهي في السما ، بص كويس وشوووف
-ادهم: ما أنا باصص اهو كويس وشايف القمر منور معايا تحت
-يارا: أنا مش هخلص منك بقى
-ادهم: لأ
-يارا: يا مهون يا رب
-ادهم: ايوه ادعي كده من قلبك ، ربنا يهون علينا ويقرب البعيد
……………

في شركة الصياد ،،،،،
وصل أدهم إلى الشركة بعد وقت طويل ، كادت يارا أن تفقد أعصابها من طريقة ادهم الجديدة معها و…
-يارا: ان شاء الله دي أخر مرة أركب معاك فيها العربية
-أدهم: عندك حق ، العربية مش آمان ، احنا أحسن حاجة نعملها نركب البسكلتة ، انتي قدامي وورا الجادون ، وأنا أحاوطك بدراعاتي عشان ماتوقعيش
-يارا: وأهو بالمرة نغني سوق بينا يا اسطى على الكورنيش
-أدهم مكملاً : ناكل درة ونشرب مانجة .. ♫
-يارا: والله العظيم انت فايق ورايق
-أدهم: وهو في حد يشوفك ومايبقاش رايق
-يارا: لالالا ، مش ممكن ، انت اكيد مش طبيعي
-ادهم: اه ، جسى قورتي كده هتلاقيني سخنان حبتين
-يارا: ياااا ربي ، عن اذنك

………………………

توجهت يارا إلى مكتبها الجديد والذي انبهرت بتصميمه الرائع و شكرت عمها كثيراً على مجهوده فيه و…
-يارا بفرحة وانبهار: ماشاء الله يا عمو ، المكتب رائع
-رأفت: عجبك
-يارا: جدااااا ، أنا متوقعتش انه يكون كده
-رأفت: طبعااااا ، دي أقل حاجة تليق بيارا رفعت الصياد
-يارا: ربنا يخليك لينا يارب
-رأفت: وفي طقم سكرتارية خاص بيكي ، مسئول عن كل حاجة تخص شغلك وهيساعدك في كل حاجة
-يارا: تمام أوي
-رأفت: وطبعا لو احتاجتي أي حاجة أنا موجود
-يارا: اوك يا عمو
-رأفت: اه بالمناسبة مكتب ادهم جمبك
-يارا: جمبي !!
-رأفت: ايوه ، انا قولت تبقوا جمب بعض عشان لو في حاجة في الشغل متأخرة تنجزوها سوا
-يارا بضيق : أها
-رأفت: عاوز اشوف حماستك في الشغل
-يارا: ان شاء الله
-رأفت: اسيبك بقى الوقتي ، ولو عوزتي حاجة عندك السكرتارية يا تكلميني
-يارا: اوك

انصرف رأفت إلى مكتبه ، بينما ظلت يارا تتأمل مكتبها في فرحة إلى أن قطع تأملها أدهم ، حيث دلف إلى الداخل من باب جانبي وهو يحمل صينية بها شربات و….
-أدهم بفرحة: أحلى شربات بمناسبة المكتب الجديد
-يارا بخضة: انت… انت دخلت هنا ازاي
-أدهم: من الباب طبعاً
-يارا: أقصد ايه اللي جابك هنا ؟؟؟
-ادهم: ايه ده انتي متعرفيش ، مش أنا وصيت بابا يعمل باب بينا كده ، اذ ربما يعني أحتاج لحاجة كده ولا كده ، مش معقول هفضل داخل خارج قصاد الموظفين
-يارا: أنا هقفل الباب ده بالمفتاح
-أدهم: لأ ده من غير كالون أصلاً ، حاجة كده مالهاش لازمة ، وقريب أوي هنشيله
-يارا: يا رب هون
-ادهم وهو يمد يده بالشربات : خدي بقى اشربي ده
-يارا: ايه ده
-أدهم ببراءة : شربات فرحنا
-يارا : نعـــــــم ؟؟؟ فرح مين ان شاء الله ؟؟؟
-أدهم: بقول فرحتنا مش فرحنا ، انتي كده دايماً ظلماني وبتفهميني غلط !
-يارا: يا سلاااام ، أنا برضوه
-ادهم: أيوه طبعاً ، وأنا مش هاسكت على ده بعد كده
-يارا: هتعمل ايه يعني
-ادهم وهو يقترب منها: هاصلح غلطي
-يارا بتوتر: من فضلك
-أدهم: هو انتي خليتي فيها من فضلي
-يارا: ارجوك
-ادهم برومانسية : ده أنا آآ.. آآآآ
-يارا بصوت مرتفع وقوي : اتفضـــــــــــل يا عموووو رأفت
-ادهم بخضة : ميييين ؟؟ فيييين ؟؟
-يارا وقد ابتعدت عنه وتوجهت ناحية باب مكتبها : اتفضل بقى من غير مطرود ، أنا ورايا شغل
-أدهم وهو يتجه ناحية الباب المشترك : لأ أنا هخرج من هنا ، أصل الباب ده جرار ، لا بيصد ولا بيرد .. حاجة كده آآآ…
-يارا مكملة: مالهاش لازمة
-أدهم: الله يفتح عليكي يا أخت يارا

خرج أدهم من باب الغرفة المشترك ، بينما ابتسمت يارا و…
-يارا بابتسامة : واحد مجنون
-أدهم وهو يدلف مرة أخرى للمكتب: أه والله ، أنا فعلاً مجنون ، بس مجنون يارا ..!!

………………………….

في مكتب رأفت ،،،،
كان رأفت يتحدث مع أحد الأشخاص حول أهمية حضور احد المؤتمرات المنعقدة في مدينة الغردقة و….
-رأفت هاتفياً: أها ، تمام ، والمؤتمر ده امتى
-المتصل : ………………….
-رأفت: مممم.. بس انا عندي ضغط اليومين دول
-المتصل: …………………….
-رأفت: هو الصراحة فرصة اننا نشوف الجديد في عالم العقارات ، انت قولتلي هيتعمل فين ؟؟
-المتصل : …………………..
-رأفت: ايه ده بجد ؟؟ في الغردقة ! طب والله كويس اوي
-المتصل : ……………………..
-رأفت وقد أخذ يفكر في شيء ما : لالالا .. اطمن أنا هتصرف واخلي حد تبعي يحضر المؤتمر
-المتصل : …………………………
-رأفت: على بركة الله ، متقلقش ، مش هضيع الفرصة دي ان شاء الله
-المتصل: ………………………
-رأفت: ماشي ماشي .. أشوفك ع خير ان شاء الله ، سلام ..!!

-رأفت لنفسه بعد ان أنهى المكالمة: والله فكرة ، أنا لو قولت ليارا ع المؤتمر ده اكيييد هتوافق انها تروح ، وخصوصاً انه في الغردقة ، واهي فرصة تشوف أصحابها وزمايلها اللي هناك ، وكمان تزور قبر جدتها نجاة ..

طلب رأفت من السكرتيرة أن تبلغ يارا بأن تحضر إلى مكتبه على الفور و…
-رأفت للسكرتيرة : ابعتيلي الآنسة يارا فوراً ع مكتبي ، قويلها عمك عاوز حالاً
-السكرتيرة: حاضر يا فندم
-رأفت: ولو مشغولة خليها تسيب اللي في ايدها
-السكرتيرة: تمام يا فندم
………..
حضرت يارا إلى مكتب عمها الذي أبلغها برغبته في أن تحضر المؤتمر بالغردقة ، رحبت يارا بالفكرة كثيراً و…
-رأفت: ها ايه رأيك ؟
-يارا: أنا موافقة طبعا يا عمو
-رأفت: انا قولت كده برضوه انك اول ما هتعرفي ان المؤتمر في الغردقة هتوافقي بدون تفكير
-يارا: طبعاً ، حضرتك متعرفش اد ايه الغردقة وحشتني جدا ، وأصحابي وزمايلي نفسي كنت اشوفهم من زمان ، ده غير اني عاوزة أزور جدتي الله يرحمها
-رأفت: الله يرحمها
-يارا: اللهم امين
-رأفت: خلاص يا بنتي ، جهزي نفسك لحضور المؤتمر ، هو هيكون بكرة ان شاء الله ، وأنا هاحجزلك تذاكر الطيارة ، وهتلاقي مندوب الشركة هناك هيساعدك ويدلك ع كل حاجة
-يارا: اوك يا عمو
-رأفت: بس اعملي حسابك مافيش بيات هناك ، التذكرة رايح جاي ، هتخلصي المؤتمر وتسلمي ع أصحابك وترجعي
-يارا: اوك
-ادهم وقد دلف للمكتب: تذكرة ايه دي اللي بتحكوا عنها
-يارا: حاجة تبع الشغل
-أدهم: يعني مش تذاكر سينما
-رأفت: هو في حد أصلاً بيروح السينما الوقتي
-أدهم وهو ينظر ليارا : لا والله يا بابا مافيش ، بس أنا ممكن اروح لو في ناس معينة رايحة
-يارا: ماشي يا عمو ، هتعوز مني حاجة تانية
-رأفت: لأ ، وانتي استعدي وشوفي المطلوب ايه ، انا هبعتلك نسخة من كل حاجة عن المؤتمر
-يارا: اوك .. عن اذنك
-رأفت: اتفضلي
-ادهم: مؤتمر ايه ده يا بابا
-رأفت: ده مؤتمر عن الاستثمار العقاري ، حاجة كده بنستفيد منها في صفقات وأفكار جديدة
-أدهم: اها .. وده هيكون فين ؟
-رأفت: في الغردقة
-أدهم: ايه ، الغردقة
-رأفت: ايوه ، وانا كلفت يارا انها تروح المؤتمر ده
-أدهم: لوحدها
-رأفت: اها .. وبعدين أحمد مندوب الشركة هيكون هناك
-أدهم: يا سلااااام .. يعني عادي تروح مع أحمد ده كده لوحدها
-رأفت: هي رايحة تتفسح ، ده شغل
-ادهم: طب أنا بقى عاوز احضر المؤتمر ده
-رأفت: اشمعنى ؟؟؟
-أدهم: أنا عاوز أكتسب خبرة ، دي فيها ايه دي
-رأفت: لا والله ، وانت من امتى بتهتم بالمؤتمرات يعني ؟؟ ده انا ياما كنت بسترجاك تروح تحضر مع اخوك وتتعلم منه وكنت بترفض
-أدهم: أهوو طقت في دماغي أروح الوقتي ، وبعدين أنا رايح مخصوص عشان يـ… قصدي أتعلم
-رأفت: طيب ، خلاص جهز نفسك للسفر مع يارا
-ادهم بفرحة : اشطاااا
-رأفت: هحجز كده تذكرتين في الطيارة لبكرة ، وأقول لأحمد يستناكوا
-ادهم: طيارة ايه اللي هنسافر بيها ، انا ان شاء الله هسافر بالعربية
-رأفت: ليه يا بني
-ادهم بكذب : أصل آآآ… اصل الباسبور بتاعي عاوز يتجدد ، وأنا ملحقتش اعمله
-رأفت: هو أنا مش كنت مجددهولك من قريب
-أدهم: أه ، بس خلصت صلاحيته
-رأفت: ازاي يعني
-ادهم: عادي يا بابا ، زي اي حاجة ما بتخلص ، المهم أحنا هنسافر بالعربية ، ,اهو نسلي بعض في الطريق .. دي فرصة يابابا فررررصة
-رأفت بعدم فهم: فرصة ايه ؟؟؟؟؟
-أدهم: فرررصة أتعلم وأكتسب خبـــــــــرات .. وأنا أمــوت في الخبرات اللي من النوع ده .

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الحادى والثلاثون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق