غير مصنف

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الثامن والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن والثلاثون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثامن والثلاثون

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد - منال سالم
رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثامن والثلاثون

جرى أدهم مسرعاً على السلالم ليحاول اللحاق بيارا ، ولكن للأسف لم يجد إلا سيارة تنطلق مسرعة وفي داخلها يارا ، جرى ادهم وراء السيارة ولكنه لم يستطع اللحاق بها و…
-يارا بصريخ من داخل السيارة : أدهـــــــــــــــــم ..!!
-شخص ما: سكت البت دي بدل ما تفضحنا
-شخص أخر وهو يلكمها بقوة: اخررسي يا بت …….. طااااخ

-ادهم وهو يجري خلف السيارة : يـــــــــــــــــارا .. يااااااااااارا
-شخص أخر: دوس ياض بنزين لحسن الواد طري ده يحصلنا
-شخص ما: يا عم اطمن ، مش هيلحقنا
-شخص أخر: أموت أنا في الشغل اللي بيخلص بسرعة
-شخص ثالث: اسكت ياض انت وهو عشان هكلم الباشا أطمنه
-شخص ما: طيب

-شخص ثالث هاتفياً : أيوه يا باشا ، البت معانا خلاص
-عدلي هاتفياً: معاكو ، طب ودوها ع البيت القديم
-شخص ثالث: حاضر يا باشا
-عدلي : في حد شافكو ؟؟؟؟
-شخص ثالث: آآآآ…
-عدلي : ما تنطق في حد شافكوا
-شخص ثالث: هما ماشافوناش بالظبط ، بس آآآ ..
-عدلي: في ايه ؟؟؟
-شخص ثالث: البت التانية اللي كانت معاها خلصنا عليها
-عدلي: اييييه ؟؟؟
-شخص ثالث: متقلقش يا باشا ، هي ماشفتش وش حد فينا ، بس زيادة حرص موتناها
-عدلي: انتو اغبية ، في حد قالكوا تعملوا كده
-شخص ثالث: محدش هيعرف حاجة يا باشا ، اطمن ، احنا في السليم
-عدلي: اقول ايه بس انا مشغل معايا بهايم !!!!!
-شخص ثالث: يا باشا احنا مش سايبين ورانا أي دليل
-عدلي: انت تخرس خالص ، وتجيبلي البت ع البيت ، وانا جاي أتفاهم معاكو ،وأشوف اللي نيلتوه
-شخص ثالث: حاضر يا باشا

أنهى عدلي المكالمة مع أفراد العصابة ، ثم صاح احدهما في الباقي بــ…
-شخص ثالث: عاجبكوا الحال ؟؟ اهو الباشا اتضايق من اللي حصل
-شخص ما: يعني كنا هنتصرف ازاي ، ماهو البت التانية طلعتلنا فجأة
-شخص أخر: طالما محدش شافنا ولا عرف حاجة يبقى احنا في السليم ، وبعدين زمانت البت الوقتي بتتحاسب ، يعني خلاص المشكلة اتحلت
-شخص ثالث: طب اطلع ع البيت القديم
-شخص ما: حاضر يا كبير

………..
كاد ادهم أن يجن لأنه لم يستطع اللحاق بمن خطفوا يارا ، لكن لحسن الحظ استطاع أن يلتقط اول أرقام من السيارة ، فربما سوف يساعده هذا في ايجادها ، عاد أدهم مسرعاً إلى المنزل حيث سمر المطعونة ، كان خالد يحاول ايقاف النزيف ، وكانت سيارة الاسعاف في طريقها إليهم و…
-أدهم وهو يلهث : ملحقتش يارا يا خالد ، ملحقتهاش
-خالد: طب اهدى
-أدهم: فضلت أجري ورا العربية لكن هما سبقوني ، يارا ضاعت مني وأنا السبب ، أنا اللي غفلت عنها وملحقتهاش ، ملحقتهاش !!!!!
-خالد: اهدى شوية ، احنا هنوصلها ان شاء الله
-ادهم: ولاد الكلب خدوها من وسطنا واحنا مش حاسين ، كان فين عقلي وأنا عارف انها مددة في أي وقت
-خالد: هنرجعها يا ادهم هنرجعها
-ادهم: يااااا رب ، اومال سمر ازيها الوقتي ؟؟؟
-خالد: انا حاولت أوقف النزيف والاسعاف جاي في الطريق
-أدهم: ربنا يسترها عليها ، البت دي مالهاش ذنب في اللي حصل
-خالد : اها .. نصيبها للأسف
………….
في المستشفى العام بالغردقة ،،،،

وصلت سيارة الاسعاف ، ونقلت سمر إلى المشفى القريب ، كانت الاصابة غير خطيرة ، ولكن رغم هذا فقدت الكثير من الدماء ، ظلأدهم يندب حظه ويلوم نفسه كثيراً نتيجة ما حدث ليارا و…

-أدهم: انا مش عارف أعمل ايه يا خالد ، هوصل ليارا أزاي ؟؟ احنا لازم نكلم البوليس ونعرفهم باللي حصل
-خالد: لأ استنى ، احنا نكلم جاسر ونعرفه باللي حصل ، هو عنده الناس اللي تقدر تساعدنا اننا نوصل ليارا
-أدهم: ايوه صح .. لازم نوصلها .. متخافيش يا يارا ، أنا هاعمل المستحيل عشان أوصلك
ثم خرج الطبيب من غرفة الطواريء و…
-الطبيب : احنا محتاجين نقل دم للآنسة
-أدهم: فصيلة دمها ايه ؟؟؟
-الطبيب: A موجب
-خالد: ايوه أنا فصيلة دمي زيها
-الطبيب: طب ممكن حضرتك تتفضل معانا
-خالد: اوك .. أدهم !
-ادهم: أيوه
-خالد: ماتضيعش وقت كتير يا أدهم ، اتصل بجاسر وعرفه باللي حصل ، وهو هيساعدنا ،مهما كان دي اخته
-ادهم: حاضر

……….
في غرفة اخرى بالمشفى ،،،،
كان خالد جالساً على أحد الأسرة لكي يتبرع بدمه لسمر حينما جاءت إليه الممرضة وهي تحمل متعلقات سمر و…
-الممرضة: اتفضل يا حضرت
-خالد: ايه دول ؟؟؟
-الممرضة: دي حاجات الآنسة اللي جوا يا حضرت ، أنا جبتهالك بدل ما تضيع في الدوشة
-خالد: اها… طيب شكراً

تفحص خالد متعلقات سمر الشخصية التي أعطتها له الممرضة ، فوجدها حافظة نقود وهاتف محمول وميدالية مفاتيح ، فوضعهم بداخل جيب بدلته كي لا يفقدهم …
-خالد: أحسن حاجة اعنهم في جيبي لحد ما أشوف هاعمل ايه بيهم بعد كده …!!

………………..

اتصل ادهم بجاسر ليبلغه بما حدث فجن جنونه حينما عرف ما جرى لأخته يارا و…
-جاسر : انت بتقول اييييه ؟؟؟ يعني ايه اتخطفت
-أدهم: اللي حصل يا جاسر
-جاسر: وازاي ده يحصل وانتو الاتنين معاها
-أدهم: أصل .. أصل أنا وخالد كنا بنتخانق و..آآآ.. و
-جاسر: اصل ايه ؟؟؟ انتو .. انتو عارفين ممكن يكون حاصلها ايه بسببكم ؟؟؟
-أدهم: أنا شوفت أول 3 أرقام للعربية
-جاسر: طب قولهالي واوصفلي العربية بالظبط وأنا هحاول أتصرف من عندي
-ادهم: جاسر ، لو في أي حاجة مضايقاك مني انساها الوقتي ، انا محتاج اننا كلنا نكون سوا عشان يارا مش عشاني
-جاسر: انت عبيط ، يارا دي أختي قبل ماتكون مراتك !! وأنا مش هاسيبها ، اقفل معايا خليني أشوف هاتصرف ازاي

………..
طلب أدهم والده أيضاً ليبلغه بما حدث و…
-رأفت بصدمة: يارا !!! اتخطفت ؟؟؟
-ادهم: ايوه يا بابا
-رأفت: طب ازاي وانت كنت معاها ؟؟؟؟؟
-ادهم: أنا .. أنا كنت بتكلم مع خالد وآآ…
-رأفت: خالد !! هو كان عندك في الغردقة
-ادهم: ايوه ، بس مش ده المهم الوقتي يا بابا ، المهم احنا عاوزين نتصرف ونجيب يارا بأي شكل ، يارا ممكن تضيع مني ، وأنا مش هاستحمل يجرالها حاجة ، والله ما هستحمل !!!!
-رأفت: ان شاء الله هانجيبها ، بس لازم تعرفني ليه خالد جه عندك ؟؟؟
-أدهم: مش وقته يا بابا ، انا كل اللي يهمني يارا وبس ، مش خالد جه عندي ولا لأ !!
-رأفت: طيب أنا هاعمل اتصالاتي واحاول أوصل لأي حاجة
-أدهم: بابا لازم تحط في الاعتبار حياة يارا قبل أي حاجة
-رأفت: اطمن يا بني ، يارا دي بنتي
-ادهم: وهي مراتي الوقتي

………………….
كان جاسر يجري العديد من الاتصالات التليفونية مع عدد من اصدقائه خاصة في المرور والمباحث الجنائية من اجل التوصل ليارا دون إثارة الشبهات حول عملية البحث و…
-جاسر هاتفيا: أيوه هي دي الأرقام والمواصفات
-المتصل: ……………
–جاسر: تمام .. ايوه كانت في الغردقة
-المتصل: …………………
-جاسر: مش بعيد انها تكون مسروقة ، بس لازم نتأكد
-المتصل: ……………………………
-جاسر: خلاص ماشي ، وانا لو عرفت أي جديد برضوه هبلغك
……….

-جاسر هاتفيا: ايوه يا إسلام ، عاوزك في حاجة مهمة اوي
-اسلم: خير يا جاسر
-جاسر: اختي الصغيرة اتخطفت
-اسلام : اييييه ؟؟؟ اتخطفت ، وده مين اللي اتجرأ وعمل كده ؟؟؟
-جاسر: انا شاكك في واحد معين بس مش متأكد منه
-اسلام: طب اديني اسمه وانا هعمل اللازم
-جاسر: اسمه عدلي وهو مدير شركة (( …..)) و……..
-اسلام : تمام ، انا هتصرف وابلغك بكل الجديد ، وان شاء الله ترجع بالسلامة
-جاسر: يا رب ان شاء الله ، بس مش هوصيك السرية
-اسلام : اطمن يا جاسر بيه ، عمليات الخطف دي دايماً بتحصل واحنا ان شاء الله مش هنرتاح إلا لما نوصلها
-جاسر: انا هبعتلك صورة ليها كمان عشان يبقى عندك خلفية بشكلها
-اسلام: تمام اوي

………………….

في فيلا رأفت الصياد ،،،،،
أبلغ خالد أخيه عمر بما حدث مع يارا و…
-عمر هاتفياً : ازاي تتخطف يا خالد ؟؟
-خالد : اهوو اللي حصل
-عمر: طب هتتصرفوا ازاي ؟؟ يارا لازم ترجع
-خالد: ادينا بنحاول نعمل اللي علينا
-عمر : اللي عليكوا مش كفاية لوحده ، لازم تتصرفوا !!!
-خالد: طيب ، أنا هاقفل الوقتي ، ونتكلم بعدين
-عمر: ماشي ، بس أمانة عليك يا شيخ تطمني أما تعرف حاجة عن يارا ، ماتسبنيش كده
-خالد: طيب يا عمر ، سلام دلوقتي

……………….
في المستشفى العام بالغردقة ،،،،

خرج الطبيب ليطمئن خالد على سمر بعد نقل الدم إليها و….
-الطبيب: الحمدلله ، الآنسة اللي معاك بقت احسن
-خالد: طب الحمدلله
-الطبيب: ان شاء الله يومين بالكتير وتخرج من هنا
-خالد: يومين !!!
-الطبيب: اها .. يكون الجرح لَم منها وقدرت تقف على رجلها
-خالد: الله مش حضرتك قولت انها كويسة
-الطبيب: ايوه ، بس أخدة طعنة في البطن ، ولازم نطمن عليها عشان لا قدر الله لو في مضاعفات ولا حاجة
-خالد: اها .. مافيش مشكلة
-الطبيب: اوك .. عن اذنك
-خالد: اتفضل

-خالد في نفسه: طب المفروض انا أعمل ايه الوقتي مع البنت دي ، لازم حد من اهلها يعرف باللي جرالها وإلا ممكن يفكروا ان في حاجة وحشة حصلتلها .. طيب أجيب أرقامهم منين ولا أكلمهم ازاي ؟؟ مممم… أيوه صح أنا معايا الموبايل بتاعها ، هحاول أشوف ان كان في رقم لحد من عيلتها متسجل عليه ….!!!

……….
بحث خالد في هاتف سمر عن أي رقم لعائلتها وبالفعل وجد رقم والدها في بداية القائمة فطلبه و…
-عبد الجواد هاتفياً: الووو ، ايوه يا سمر ، انتي فين يا بنتي كل ده ، مش قولتي هاتروحي شوية عند صاحبتك وترجعي ، احنا أعدين مستنينك
-خالد : الوووو .. ايوه يا حاج
-عبد الجواد باستغراب: مين معايا ؟؟؟
-خالد: حضرتك والد الآنسة سمر
-عبد الجواد: ايوه ، انت مين ؟؟؟ وبتعمل ايه بموبايل بنتي ؟؟؟؟
-خالد: احم… أنا خالد الصياد ، وآآآ… كنت بكلم حضرتك عشان أبلغك ان بنتك في المستشفى وآآآآ….
-عبد الجواد بصدمة: بنتي في المستشفى ؟؟؟ حصلها ايه ؟؟؟
-خالد: حادثة بسيطة ، بس اطمن هي كويسة الوقتي
-عبد الجواد: بالله عليك يا بني تطمني ؟؟؟ هي كويسة ولا… ولا .. آآآآ
-خالد: والله هي كويسة ، أنا بس قولت ابلغك باللي حصل ، وأنا موجود معاها حالياً
-عبد الجواد: طب… طب هي في مستشفى ايه يا بني ؟؟؟
-خالد: في مستشفى الغردقة العام
-عبد الجواد: طب أنا جاي ع طول ، مسافة السكة
-خالد: اوك

………………………

في فيلا رأفت الصياد
كان عمر يجلس حزيناً في غرفة المعيشة ويدعو الله أن ينجي يارا مما أصابها ، فدخلت عليه فريدة و…
-عمر: يا رب نجيها من اللي هي فيه ، يارب متخلييش حاجة تحصلها ياااا رب
-فريدة: مالك يا عمر
-عمر: مافيش
-فريدة: طب قوم البس عشان تروح التمرين ، انت ناسي عندك بطولة كمان كام يوم
-عمر: لأ مش رايح
-فريدة: ليه ان شاء الله
-عمر: هو كده
-فريدة: ولد اتكلم معايا عدل !!!
-عمر: سوري يا ماما ، بس أنا فعلاً مش فايق أروح التمرين دلوقتي
-فريدة: ليه ان شاء الله ؟؟؟؟؟؟
-عمر: ماما ، أنا هاقوم
-فريدة: استنى يا عمر ، أنا لسه مخلصتش كلامي
………..

وفي نفس الوقت كان رأفت قد دلف للفيلا فأسرع عمر إليه ليستفسر منه عن يارا و…
-عمر بلهفة : بابا عرفت أي حاجة عن يارا
-رأفت: لأ لسه يا بني
-عمر: استر يا رب
-رأفت: اطمن يا عمر ان شاء الله هنوصلها ، احنا مش ساكتين
-فريدة بعدم فهم : هو في ايه ؟؟؟
-رأفت: يارا مخطوفة وبندور عليها
-فريدة بفرحة : ايييه؟؟ اتخطفت !! بجد ؟؟؟
-رأفت: ايوه يا فريدة ، هو في هزار في الكلام دخ
-فريدة: احسن ، اياكش ماتلاقوها ، ولا عادت ترجع البيت ده تاني
-عمر: سامع يا بابا !!!
-رأفت بحدة : فريـــــــــدة !!!
-فريدة: ده بقى اللي مضايقك يا عمر ومش مخليك عاوز تروح التمرين ، مالكش دعوة بيها البت دي !!!
-عمر: اهو عشان كده مكونتش عاوز أقولك
-فريدة: سيبك من الكلام الفاضي ده والتفت أحسن لمستقبلك وللبطولات اللي وراك ..!!
-عمر: يارا مش كلام فاضي ، دي بني آدمة زينا ، وفي موقف صعب جداً وكان ممكن يكون أي حد فينا يتعرضله !!
-رأفت: في ايه يا فريدة ، اللي بتكلمي عنها دي بنت اخويا مش حد غريب ، واحنا في حالة ما يعلم بيها إلا ربنا وانتي فرحانة ومافيش عندك دم خالص
-فريدة: اووف ..
-عمر: بابا طب أدهم وخالد عملوا أي حاجة ؟؟
-فريدة بصوت هامس : اياكش تولع مطرح ماهي أعدة ولا عنت أشوف وشها ده
-رأفت: اخواتك مش ساكتين، وكمان جاسر مكلف أصحابه يقلبوا الدنيا لحد ما يعرفوا هي فين
-عمر: يا رب نلاقيها قريب
-رأفت: ان شاء الله يا عمر ، وانا كمان مسافر الغردقة الوقتي
-فريدة: نعم ؟؟؟ هتسافر
-رأفت: ايوه ، هسافر ، عندك مانع ؟؟؟ دي بنت أخويا مش حد من الشارع !!
-فريدة: أصل يعني مشاوير ع الفاضي ، ومافيش داعي انك آآآآ…
-رأفت مقاطعاً: فريدة حاسبي من وشي السعادي ، عشان أنا ممكن اطلع ضيقتي عليكي !!!
-فريدة: اتفضل
-عمر وهو يسير خلف والده : بابا هو أنا ممكن اسافر معاك ، بجد هاموت من القلق ع يارا
-رأفت: لأ مش هاينفع يا بني ، لازم تستنى هنا مع مامتك ، مايصحش نسيبها لوحدها
-عمر: استغفر الله العظيم ، واشمعنى أنا اللي أفضل
-رأفت: معلش ، وانا والله هطمنك

-فريدة في نفسها: أحسن خبر بجد سمعته في حياتي هو ده .. يا سلااااااام لو يقتلوها ولا يدبحوها ، ياااااه ، هتبقى حاجة جمييييييلة اوي
………………………

في مستشفى الغردقة العام ،،،،

وصل الأستاذ عبد الجواد إلى المستشفى وهو يلهث من التعب وعلى وجهه ملامح التوتر والقلق وظل يسأل عن مكان ابنته إلى أن عرف من الاستقبال رقم غرفتها ، فتوجه إليها و….
-عبد الجواد : والنبي يا بني في بنت جتلكم من شوية المستشفى هنا ؟؟
-موظف الاستقبال: اسمها ايه يا حاج ؟؟؟
-عبد الجواد : اسمها سمر يا بني ، سمر عبد الجواد
-موظف الاستقبال: طيب ثواني أشوفها
-عبد الجواد: ماشي يا بني ، دور على الاسم ، استرها يا رب ، اجعل العواقب سليمة يا رب
-موظف الاستقبال : أيوه يا حاج ، هي موجودة عندنا فعلا ، هتلاقيها في الأوضة ((…))
-عبد الجواد : ودي مكانها فين ؟؟؟؟
-موظف الاستقبال: اطلع الدور التالت هتلاقي الأوضة 3 واحدة ع ايدك اليمين
-عبد الجواد وهو يجري مسرعاً : شكراااا يا بني

………………
أسرع الأستاذ عبد الجواد إلى الطابق الثالث حيث توجد غرفة ابنته ، ثم وجد أحد الأشخاص في الطرقة ، فحاول ان يستفسر منه أكثر عن …
-عبد الجواد: معلش يا بني لو سمحت
-خالد: خير يا حاج
-عبد الجواد : ممكن تقولي بس في الأوضة رقم (( …)) ، أصل أنا تايه ومش عارف هي فين بالظبط
-خالد بتردد : آآآ… هو حضرتك والد الآنسة سمر
-عبد الجواد: ايوه أنا ، انت تعرفها ؟؟ قولي الله يكرمك هي فين ؟؟؟؟
-خالد: هي في الأوضة اللي هناك دي
-عبد الجواد : شكراً يا بني .. بس انت مقولتليش انت مين ؟؟؟؟
-خالد: احم .. أنا .. انا خالد الصياد
-عبد الجواد: ايوه .. انت اللي كلمتني صح ؟؟؟
-خالد: أيوه يا حاج
-عبد الجواد: أنا مش عارف أشكرك ازاي يا بني ع اللي عملته ، أنا بس هاروح اطمن ع بنتي وأرجعلك
-خالد: اتفضل ، ومتقلقش عليها هي كويسة
-عبد الجواد: الحمدلله يا رب ، الحمدلله
………

دلف عبد الجواد إلى غرفة ابنته بالمشفى ليطمئن عليها ، وجدها نائمة ثم سأل الطبيب عن صحتها وبالفعل طمأنه الطبيب عليها ، وبعد ذلك خرج ليقابل خالد و…
-عبد الجواد : بنتي عاملة ايه يا دكتور ؟؟؟؟؟
-الطبيب: بخير يا حاج ، متقلقش
-عبد الجواد: طب هو ايه اللي حصلها ؟؟؟
-الطبيب: هي جت المستشفى وكانت أخدة طاعنة في البطن
-عبد الجواد بفزع: اييييييه ؟؟؟
-الطبيب: اهدى يا حاج ، الحمدلله احنا لحقناها ، كانت محتاجة نقل دم ، والاستاذ اللي جابها اتبرعلها بالدم ، ومتقلقش يومين بأمر الله وهتخرج من المستشفى
-عبد الجواد: يعني حالتها كويسة ؟؟
-الطبيب: ايوه يا حاج
………..
خرج عبد الجواد ليتحدث مع خالد ويشكره على ما فعل و…
-عبد الجواد: أستاذ خالد
-خالد: ايوه يا حاج
-عبد الجواد: أنا .. انا مش عارف أشكرك ازاي ع اللي عملته مع بنتي ، الحمدلله الدكتور طمني عليها ، وأنا جاي أشكرك ع اللي عملته
-خالد: أنا معملتش حاجة يا حاج آآآ…
-عبد الجواد: انا اسمي عبد الجواد يا بني
-خالد: انا والله معملتش حاجة يا حاج عبد الجواد ، أنا بالعكس عاوز أعتذرلك ع الموقف اللي بنتك اتحطت فيه بالغلط ، هي للأسف كانت موجودة وقت ما يارا اتخطفت وآآآ…
-عبد الجواد بخضة: هو يارا اتخطفت ؟؟؟
-خالد: ايوه
-عبد الجواد: لا حول ولا قوة إلا بالله ، طب حصل ازاي ده ؟؟
-خالد: للأسف من شوية ، وبنت حضرتك كانت موجودة وقت ما ده حصل ، وللأسف اتخدت غلط في الرجلين
-عبد الجواد: لله الأمر من قبل ومن بعد ، ربنا يردهالكم سالمة غانمة ان شاء الله
-خالد: يا رب امين
-عبد الجواد: لو في حاجة يا بني أقدر أقوم بيها ، قولي ، وأنا والله مش هتأخر ، يارا دي زي سمر بنتي بالظبط
-خالد: الله يكرمك يا حاج ويقومهالك بالسلام ، أنا مضطر استأذن ، والحمدلله اننا اطمنا على الآنسة سمر
-عبد الجواد : اه يا بني اتفضل ، وابقى طمنا ع يارا ، وربنا يرجعهالكم بالسلامة
-خالد: ان شاء الله ، عن اذنك

…………………………
في منزل ما قديم ومهجور ،،،،

وصل الخاطفون بيارا إلى منزل قديم ومهجور في أحد المناطق المنعزلة على الطريق للقاهرة و…
-يارا وهي تقاومهم : ممممم.. مممممم
-شخص ما: احدفها عندك ياله
-شخص اخر: حاضر ، والنبي الجميل ده خسارته في البهدلة
-شخص ما: ملكش دعوة بدل ما يجي الباشا ينفخنا كلنا
-يارا: ممممم…ممممممم
-شخص أخر: طيب .. اترزعي هنا يا حلوة ، لحد ما نشوف هنعمل معاكي ايييه

ألقي أحد أفراد العصابة بيارا على الأرض في غرفة قديمة ، ثم أغلق الباب خلفها و…

-يارا في نفسها: مين دول ، وعاوزين مني ايه ؟؟ انا … أنا خايفة أوي .. يارب نجيني من اللي أنا فيه ده ، أنا لازم أحاول اهرب من هنا ، بس ازاي هأهرب وأنا متكتفة كده ، لازم أتصرف ، لازم أشوف هعمل ايه…………………………………… !!!!
في منزل يارا بالغردقة ،،،
كان ادهم يحاول التفكير في الشخص الذي ربما يكون له علاقة بخطف يارا ، وكانت جميع شكوكه تتمحور حول عدلي ، خاصة هو المستفيد الوحيد من تلك المسألة و…
-أدهم: هو الزفت عدلي اللي ورا اللي حصل ليارا ، أيوه عاوز يخلص منها ويكوش ع كل حاجة ، ماهو مين ليه مصلحة في اللي حصلها غيره ..!!!

ثم طرق شخص ما باب المنزل ، كان ادهم على وشك فتحه ولكنه سمع صوتاً نسائياً يعرفه ، فنظر من العين السحرية ليجدها الجارة سامية و…
-سامية من الخارج : افتحي يا يارا ، افتحي يا عروسة ، أنا طنطك سامية
-أدهم وهو ينظر من العين السحرية : أعوذو بالله ، ايه اللي جاب الولية الفقرية الحسودية دي دلوقتي ، أل انا كنت ناقصها
-سامية (طق….طق …طق ) : يا يارااااا .. افتحي يا حبيبتي
-أدهم في نفسه: أنا لو مافتحتلهاش يبقى مش هاخلص النهاردة

قرر أدهم أن يفتح لها الباب و…
-أدهم: خير
-سامية: ازيك يا أدهم ، عامل ايه ؟؟
-ادهم: الحمدلله
-سامية: اومال فين يارا
-ادهم في نفسه: أنا لو قولت للولية دي أي حاجة مش بعيد تنشر الخبر في المنطقة كلها ، ده غير ان عينها اعوذو بالله مش بعيد يارا تروح فيها بسببها
-سامية: ايه يا بني ؟؟ فين يارا ؟؟؟
-ادهم: نامية يا حاجة ، تحبي أقولها حاجة أما تصحى
-سامية: نايمة !! طب ازاي ؟؟ ده أنا كنت سامعة دوشة جاية من عندكو من شوية ، وشوفت عربية اسعاف وآآآآآ…..
-أدهم مقاطعاً: مش احنا يا حاجة ، مش احنا ، وعن اذنك بقى لحسن أنا كمان تعبان ، مع السلامة
-سامية: طيب لما تصحى قولها اني عديت عليها
-ادهم: ان شاء الله

أغلق أدهم الباب في وجه الجارة الحسودية سامية وهو يزفر في ضيق ، هو يريد أن يعرف أي شيء عن يارا ، ولا يتحمل المكوث في المنزل في انتظار أي خبر عنها و…
-ادهم وهو يزفر في ضيق: لحد امتى هافضل متنيل أعد كده في البيت مش عارف أعمل أي حاجة ، لحد امتى ؟؟؟ أناهموت ع يارا ومحدش حاسس بيا !! لازم اتصرف ، مش هافضل أعد كده

ثم سمع أدهم طرقاً أخر على باب المنزل و…
-ادهم بضيق: قسماً بالله لو طلعت الولية دي لهطلع عليها غلبي كله ..

ذهب ادهم ليفتح الباب ليجد أن الطارق هذه المرة هو أخيه خالد و…
-أدهم: خالد
-خالد: ايوه أنا ..
-ادهم: في جديد ؟؟؟
-خالد: لأ لسه
-ادهم: أنا خلاص اتخنقت وهاتجنن ، أعد في مكاني مش بأعمل أي حاجة ، والله اعلم يارا بيحصلها ايه الوقتي
-خالد: ماينفعش نتحرك من غير جاسر ما يكلمنا
-ادهم: وانا مش هاستنى جاسر
-خالد: استنى يا أدهم ، انت هاتروح فين تدور عليها الوقتي
-ادهم وهو يتحرك ناحية الباب : هادور عليها في أي حتة ، بس مش هافضل أعد كده وهي بتتبهدل برا
-خالد وهو يمسك ذراعه: اصبر بلاش تهور

ثم رن هاتف خالد برقم جاسر ، فأجاب عليه فوراً و…
-خالد: ده جاسر بيتصل
-ادهم: طب رد عليه يمكن يكون عرف حاجة
-خالد: اها

-خالد هاتفياً: الووو ، ايوه يا جاسر ، ها ايه الأخبار، عرفت أي حاجة ؟؟؟؟
-جاسر هاتفياً: يعني مش أوي ، بس اللي وصلني من أصحابي في المرور ان العربية اللي ادتوني أرقامها ومواصفاتها متبلغ عن سرقتها
-ادهم مقاطعاً: ها قالك اييه ؟؟؟
-خالد: ثواني بس اسمع
-جاسر: بقولك يا خالد العربية مسروقة من يوم واحد بس ، لأ ومن الغردقة كمان
-خالد: يوم !! ومن الغردقة !!!
-جاسر: ايوه ، وفي نفس الوقت العربية دي مدخلتش القاهرة ، مافيش أي كاميرا ع الطريق أو رادار لاقطها
خالد: يعني في احتمال انها لسه هنا في الغردقة
-جاسر: بنسبة كبيرة ، ماتستبعدش ده
-خالد: طب وهتعمل ايه ؟؟؟
-جاسر: أنا مكلم زمايل ليا في المباحث وهما شغالين ، وان شاء الله هنوصل لحاجة ، أنا مش ساكت .. دي يارا مش اي حد
-خالد: يا مسهل يا رب
-ادهم: ها ؟؟ ايه الأخبار ؟؟ طمني
-خالد لأدهم : حاضر يا ادهم ، هاتكلم مع جاسر وبعدين أقولك
-أدهم: طيب
-خالد هاتفياً: ماشي يا جاسر ، كلمني لو عرفت حاجة تانية
-جاسر: ماشي ، سلام

-ادهم: ما ترد عليا عرفت ايه ؟؟؟
-خالد: مافيش جديد لسه
-ادهم: اووووف
-خالد: اصبر يا أدهم ، وان شاء الله هنلاقيها
-ادهم: ولحد ما ده يحصل هنفضل كده أعدين مستنين أي خبر عنها !!!
-خالد: مقدمناش حاجة غير كده
-ادهم: وانا مش هاقدر اقعد كده ، هانزل أدور عليها في الشوارع ، يمكن أعرف أي حاجة
-خالد: يا أدهم استنى
-ادهم: لأ … !!!!!!!

نزل أدهم من المنزل وهو في حالة يرثى لها ، كان يريد أن ينفث عن ضيقه وغضبه وحزنه على يارا بعيداً عن أي أحد ، ظل يقود سيارته وهو يبكي حزناً عليها ، لم يتصور أنه سيفقدها بعد أن بدأت تشكل جزءاُ هاماً من حياته و…
-ادهم وهو يقود سيارته: ليه ؟؟ ليه يحصلنا كده ؟؟ ده أنا كنت خلاص قربت منها ، يارا بقت حياتي من يوم ما حبيتها ، أنا مش عارف ده حصل امتى ، بس أنا اللي عارفه اني هاموت عليها ، مش مستحمل بعدها عني ، انتي فين يا يارا ؟؟؟؟ انتي فين يا حب حياتي !!!

……………

في المنزل القديم المهجور ،،،،

كانت يارا تحاول أن تستكشف أين هي ، حاولت أن تتحرر من البل الذي يقيدها وجرحت يدها وهي تفعل ذلك ، ولكنها أصرت على الاستمرار في المحاولة ، فهي لا تريد أن تظل حبيسة في ذلك المكان البغيض ، وكانت تسمع للحوارات الدائرة بين الأشخاص الذين قاموا بخطفها و….
-يارا في نفسها: أنا.. انا مش هافضل محبوسة هنا ، لازم احاول اهرب من هنا ، بس هاعمل ده ازاي ، وفي شوحطة برا واقفين ممكن يقتلوني لو عملت ده ، أول حاجة بس لازم أعملها اني أفك الحبل اللي رابط ايدي .. آآآآآه … مش قادرة ، ده رابطينه جامد أوي، آآآه .. ايدي ، مش مهم الوجع ، المهم اني اهرب

-شخص ما بالخارج : هو الباشا قال جاي امتى ؟؟
-شخص أخر: هو في الطريق
-شخص ما : يعني زمانته على وصول
-شخص أخر: ايوه
-شخص ما: طيب فل أوي ، خلونا نقبض بقى ونشبرأ ع نفسنا شوية بدل ما العملية ناشفة على الأخر
-شخص أخر: اها … عندك حق

……………….
في فيلا رأفت الصياد ،،،
كانت فريدة في قمة سعادتها ، وقررت أن تحضر لحفل ما تقيمه في المساء في الفيلا و…
-فريدة: صبااااااااااح ، يا صبااااااااح
-صباح: ايوه يا فريدة هانم
-فريدة: بقولك ايه ، عاوزة الفيلا تتوضب كويس وتنضف كده
-صباح: حاضر يا هانم
-فريدة: و عاوزاكي تكلمي المطعم يبعت حاجات تكفي لعمل بوفيه مفتوح على مستوى عالي
-صباح باستغراب : بوفيه مفتوح
-فريدة: ايوه ، عندي حفلة النهاردة وعاوزاها تكون مبهرة
-صباح بدهشة: حفلة !!
-فريدة: اها .. بقالي كتير ماحتفلتش ولا غيرت جو
-صباح بتردد: بس آآآآ… بس
-فريدة: من غير بس ، يالا اعملي اللي بقولك عليه ، أه ولما تيجي البنت بتاعة البيوتي سنتر خليها تطلعلي الأوضة
-صباح : حاضر يا هانم .. !!

صعدت فريدة إلى غرفتها لتستعد لحفلتها المسائية ، بينما ظلت صباح تتعجب في ضيق مما تفعله فريدة و….
-صباح في نفسها: الولية دي معندهاش دم فعلا ، البونية الغلبانة مخطوفة والكل بيدر عليها ، ودي عاوزة تعمل حفلة وتزيط .. صدق اللي قال فعلاً ده اللي اختشوا ماتوا !!!
…………

لاحظ عمر قيام صباح بعمليات توضيب في الفيلا ، فاستغرب لهذا كثيراً و…
-عمر : صباح هو في ايه ؟؟؟
-صباح: فريدة هانم عاملة حفلة النهاردة
-عمر: نعم ؟؟ حفلة !
-صباح: ايوه يا عمر بيه
-عمر: هي ماما حصلها حاجة عشان تعمل حفلة واحنا في الظروف دي ؟؟؟
-صباح: والله ما أنا عارفة يا بني
-عمر: أنا لازم اكلمها ، مايصحش اللي هي بتعمله ده ، احنا في ايه ولا ايه
-صباح: يا ريت يا عمر بيه

……….
صعد عمر إلى غرفة والدته ليتحدث معها بشأن الحفلة التي ستقيمها في المساء و…
-عمر : ماما ، هو الكلام اللي سمعته ده بجد
-فريدة: كلام ايييه ؟؟
-عمر: انك ناوية تعملي حفلة بالليل هنا في الفيلا
-فريدة: اها
-عمر: يعني ده حقيقي
-فريدة: ايوه ، هو انا مش من حقي أفرح شوية واهون على نفسي
-عمر: من حقك يا ماما ، بس لما نكون في ظروف تانية غير دي
-فريدة: اوووف، ظروف ايه دي اللي تمنع اني أعمل حفلة
-عمر: يارا يا ماما
-فريدة: وأنا مالي بيها ، دي حاجة تخصني أنا مش هي
-عمر : ياماما ازاي نعمل حفلة وهي مخطوفة ومش عارفين عنها أي حاجة
-فريدة: بقولك ايه أنا مش فاضية للكلام الفارغ ده ، مخطوفة ، متولع فيها ، مايهمنيش !!
-عمر: بجد أنا مستغربك والله .. يعني انتي ترضي يا ماما ان يكون حد فينا في مصيبة وبابا بيحتفل
-فريدة: بعد الشر عنكو ، بس هي تستاهل كل حاجة بتجرالها ، دي بت بتاعة مشاكل وخرابة بيوت ، فده كان اقل حاجة ممكن تحصلها ، مش كفاية سرقت ابني مني وضحكت عليه واتجوزته ، ده أنا لو اطول أخنقها بايدي كنت عملت ده
-عمر: الظاهر ان كلامي مع حضرتك مالوش أي لازمة .. عن اذنك
-فريدة: هه … اوك امشي يا عمر ، وخليني أستعد للبارتي بتاعتي .. واو ، أخيرا هاخد حريتي في بيتي وأعمل اللي عاوزاه !!!

……………………
في احد مكاتب المباحث الجنائية ،،،،
-اسلام: العربية موصلتش القاهرة ، وده فيه احتمالين انها لسه في الغردقة ، أو في مكان قريب من القاهرة
-وائل: وممكن أصلاً يكونوا اتخلصوا من العربية ، وكانت بس وسيلة لخطف يارا
-اسلام: جايز برضوه
-وائل: احنا نحاول نشوف كاميرات المراقبة اللي ع طول الطريق من الغردقة للقاهرة ، لعل وعسى آآآ…
-أيمن: انت عارف المسافة اد ايه ، احنا بنتكلم في فوق الـ 500 كيلو !!
-وائل: والله ممكن كاميرا منهم تكشف عن أي حاجة
-اسلام: احنا نحاول نشوف اقتراح أيمن بيه ، ونمشي في الخط التاني ، اننا نسأل المجرمين المعروفين في الغردقة ، اللي شغالين مرشدين لينا ، ان كان حد عرف حاجة كده ولا كده عن عملية خطف
-وائل: اها
-اسلام: وماتنسوش ان احنا كمان معانا اسم مشتبه فيه
-وائل: الراجل اللي اسمه عدلي
-اسلام: اها
-ايمن: أنا بعت المخبرين بتوعي يراقبوه ويبلغوني بأخر أخباره
-اسلام: تمام ، وربنا يسهل ونوصل لأي حاجة
-وائل: يا رب
……………………

في منزل يارا بالغردقة ،،،،

كان خالد يجلس بمفرده في المنزل ينظر لصور يارا وجدتها الموضوعين فوق الأرفف الزجاجية و…
-خالد: ضحكتك حلوة يا يارا ، مكونتيش شايلة أي هم في الصور دي ، من يوم ما دخلتي حياتنا وضحكتك اتبدلت ، دايماً حزينة ومش واثقة في حد ، ويوم ما خدتي قرار يخصك أنا جيت عليكي ، يا ترى أنا فعلاً كنت غلطان لما انفعلت على ادهم وعليكي ؟؟؟؟ بس أنا ..أنا خايف أوي عليكي ! خايف حد يجرحك ولا يضايقك ، يا ترى ده حب ولا ..آآآ… ولا حاجة تانية ، أنا مش عارف !! بس اللي واثق فيه اني مش هاسكت لحد ما أرجعك بالسلامة !!

وضع خالد يده في جيب بدلته ليتفاجيء انه مازال محتفظاً بمتعلقات سمر الشخصية و…
-خالد: الله !! دي الحاجة بتاعة سمر لسه معايا ، ازاي أنا نسيت أديها لأبوها ، اوووف .. الراجل يقول عليا ايه الوقتي اني حرامي وسرقت حاجتها ؟؟ بس هو أصلاً مايعرفش ان حاجتها معايا ، بأمر الله أول حاجة هاعملها بكرة إني أرجعلها اللي يخصها !!

أخرج خالد حافظة النقود الخاصة بسمر وفتحها فوجد صورة لها بالداخل مع عائلتها وبعض النقود ، ظل ينظر للصورة قليلاً ، ثم أغلق الحافظة ، وفتح هاتفها المحمول ونظر إلى الصور الموجودة بالاستديو الخاص بالهاتف ، فوجد صوراً كثيرة لسمر مع يارا في أماكن عدة بالغردقة ، وصوراً اخرى لسمر مع أناس أخرين و….
-خالد: ماشاء الله ، ده الموبايل مليان صور مش ممكن ، ممممم… دول مع يارا ، لأ فعلاً حلوين ، أول مرة أخد بالي انك يا سمر فيكي شبه من يارا ، تحس ان الروح واحدة ، وده باين أوي في صوركم مع بعض !! ومين دول كمان؟؟؟ مممم… الله ايه اللي أنا بعمله ده ! مايصحش أشوف حاجة ماتخصنيش بدون استئذان صاحبها ، اووف .. الواحد متلخبط ومش عارف بيعمل ايه .. يا رب هونها علينا كلنا !!!

………………….
في المنزل القديم المهجور ،،،،
بعد عدة محاولات من يارا ، استطاعت أن تحرر قبضتي يدها من الحبل الذي كان يربطها و…
-يارا في نفسها : الحمدلله ، آآآآآه .. قربت أخرج ايدي من الحبل ده .. آآآآه .. يا مــ…مهون يا رب .. اوووف ، أخيراااااا

بعد أن انتهت يارا من تحرير يدها ، نهضت من على الأرض ، وظلت تتأمل المكان حولها في محاولة منها أن تجد أي منفذ لتهرب منه ، وبالفعل وجدت نافذة عالية في أعلى الحائط ، كان أفراد العصابة بالخارج مندمجين في تناول الطعام ، فاستغلت يارا الفرصة وقررت أن تهرب من تلك النافذة ، كل ما عليها أن تفعله هو أن تصل لتلك النافذة ، وتخرج منها بهدوء دون أن تحدث أي جلبة فتلفت أنظارهم إليها …
-يارا في نفسها: ايوه ، مافيش قدامي إلا الشباك ده عشان أقدر أهرب منه ، لازم أخلي بالي وإلا المجرمين اللي بره لو حسوا باللي أنا بعمله ممكن يدبحوني .. !!

ظلت يارا تجمع بعض الأشياء القيدمة وتضعها بهدوء فوق بعضها البعض حتى كونت مدرجاً يُمكنها من الصعود إلى النافذة
-يارا: الحمدلله ، كده كويس أوي ، أنا بس أطلع ع البتوع دول وأوصل للشباك وأفتحه ، ومنه أنط لبره ، وابقى حرة نفسي ان شاء الله

تسلقت يارا المدرج الذي صممته بوضع الأشياء القديمة فوق بعضها البعض ، واقتربت من النافذة ، حاولت بدون أن تحدث أي ضوضاء أن تفتحها ، ونجحت في هذا ، ثم تسلقتها ، وقفزت خارج الغرفة ..
-يارا في نفسها: هااانت … قربت أوصل أهوو ، يا رب ، ايييه .. اوووه ، الشباك ده بس لو يتفتح بشويش هاعرف آخرج .. ايوه ، ايوه هو خلاص اتفتح ، اخيرااااا ، هاخرج من المكان ده ع رجلي ، الحمدلله يا رب ، الحمدلله

وما إن خرجت يارا من ذلك المنزل القديم ، حتى جرت بأقصى سرعتها بعيداً عنه ، حاولت أن تبحث عن الطريق العام ، عن أي سيارة أو شخص ليساعدها .. ظلت تجري وتجري وتجري إلى أن لمحت سيارة تأتي من بعيد فأسرعت إليها و…
-يارا: يا ربي ، لازم أجري من هنا .. ايوه ، حتى لو هاموت من التعب مش لازم أقف خالص ، اومال فين الطريق ؟؟ لازم أوصله أكيد هلاقي حد فيه يساعدني ، ايووه .. الله ! ده .. ده في عربية جاية اهي من هناك لازم ألحقها وأوقفها بسرعة

توجهت يارا ناحية السيارة ، وظلت تصرخ وتشير إليها بيدها لكي تتوقف ، وبالفعل توقف قائد السيارة و…
-يارا بصوت عالي : يا كاااااابتن ، ياااااااااااا كابتن ، وقف العربية الله يكرمك ، أرجووووك ساعدني ، ياااااااااااا كابتن ، الحقني ..

-يارا وهي تلهث بعد أن توقفت السيارة : هه .. الحمدلله ، هاااه ، أنا كنت خايفة انك ماتوقفليش ، بس الحمدلله انك وقفتلي

ترجل قائد السيارة منها ، لتتفاجيء يارا بأنه ……..
-عدلي: وهو أنا ينفع ماقفلكيش يا … يا يارا !!!
-يارا بصدمة : لألألأ .. مش ممكن .. آآآ… انت

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والثلاثون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق