غير مصنف

رواية الفريسة والصياد – منال سالم – الفصل الثانى والأربعون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة منال محمد سالم نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الثانى والأربعون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم 

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثانى والأربعون

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية الفريسة والصياد - منال سالم
رواية الفريسة والصياد – منال سالم

رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم – الفصل الثانى والأربعون

خارج فيلا ناهد الرفاعي ،،،
-ادهم ليارا: الحمدلله ان ربنا نجاكي من المصيبة دي ، الحمدلله انك رجعتي تاني لحضني ، الحمدلله يارب
-يارا: الحمدلله
-ادهم: أنا.. أنا ناوي اعوضك عن كل اللي فات ، وأبدأ حياتي معاكي صــــح ..!

أسرع كلاً من خالد وجاسر ناحية ادهم ويارا لكي يطمئنوا عليهما ، أخذ جاسر يارا في أحضانه و…
-جاسر: حمدلله ع سلامتك يا يارا ، حمدلله ع سلامتك يا أختي ، أنا كنت هاموت من القلق عليكي ، الحمدلله ان ربنا نجاكي
-يارا: آآآآ
-خالد: الف مليون حمدلله ع السلامة يا يارا ، بجد احنا محسناش بقيمتك ولا غلاوتك عندنا إلا لما حصل اللي حصل
-يارا: هه
-خالد: الواحد فعلا عرف ع ايدك يعني ايه يبقى عنده اخوات ويعني ايه يحافظ عليهم
-ناهد من بعيد: يــــــــــــــــارا
-جاسر: ماما
-ناهد: جاسر ، ابني حبيبي
-جاسر: ماما انتي كويسة ؟؟؟
-ناهد: الحمدلله يا بني أنا بخير
-جاسر: اومال فين شاهي ؟؟
-ناهد: اطمن عليها ، هي بخير .. أنا بس كنت عاوزة اطمن ع ..ع يـــارا
-يارا: هه
-ناهد: انا جاية بنفسي عشان أقولك حقك عليا يا بنتي .. حقك عليا في اللي عملته فيكي ، أنا أسفة يا بنتي عن كل حاجة غلط عملتها ، عن كل اساءة اتوجهت بها ليكي
-جاسر: هه
-ناهد: شاهي قالتلي ع اللي عملتيه معاها
-يارا: أنا .. آآآ
-ناهد: انتي مافيش زيك يا بنتي ، انتي أحسن حد عرفناه في الدنيا كلها
-جاسر: ايه ؟؟ أنا مش فاهم حاجة
-خالد : ولا أنا
-ناهد: لولا شجاعة يارا كان زمانت شاهي ضاعت ع ايد الكلاب بتوع عدلي
-جاسر : ايييه ؟؟
-أدهم بفخر : مراتي مالهاش زي
-جاسر: يارا .. أنا … أنا مش عارف أقولك ايه .. انتي فعلاً آآ…
-يارا مقاطعة: أي حد في مكاني كان عمل كده
-جاسر: لأ استحالة ، بعد اللي شاهي كانت بتعمله معاكي متوقعتش انك ممكن تساعديها
-خالد: فعلاااااا يارا مش زي أي حد
-جاسر : انا … أنا كنت عاوز أقولك يا يارا اني سافرت ألمانيا عشان أثبت اني أخوكي وآآآ…
-ناهد مقاطعة: معلش يا بني سيبني انا اللي أتكلم
-جاسر: ثواني يا ماما
-ناهد: لأ يا بني من فضلك .. لازم يارا تعرف بالظبط انك انت مكدبتش في اي حاجة ، فعلاً يا يارا أنا كنت متجوزة من أبوكي الله يرحمه ، وهو طلقني بعد جوازنا بشهرين وأنا خبيت عنه أمر حملي في جاسر واتجوزت ع طول جوزي يسري وفهمته ان جاسر ابنه ، كنت عاوزة احرق قلب باباكي ع ابنه ، لكن انا اللي كنت غلطانة ، أنا اللي أغضبت ربنا وعملت حاجات غلطت ، اتجوزت وأنا في فترة العدة ، ونسبت ابني لحد تاني ، وأنا بتأسف عن ده ، ومستعدية أعترف باللي عملته قدام النيابة عشان الكل ياخد حقه ، ولو قارنتي ورق جوازي من رفعت بورق جوازي من يسري وورق شهادة ميلاد جاسر هتعرفي اني فعلاً كدبت
-جاسر: يارا ، أنا كل همي اني كنت أخدك تحت حضني مع شاهي وأحميكي من أي خطر
-يارا: أنا مش محتاجة لأى اثباتات عشان تقول انك اخويا ..
-جاسر: يعني ايه ؟؟
-ناهد: والله يا بنتي اللي قولتهولك ده الحقيقة
-يارا: أنا مصدقة فعلا ان جاسر هو أخويا من غير أي ورق ولا اثبات
-خالد: هه
-أدهم: آآآ…
-جاسر: بجد ؟؟
-يارا بابتسامة : ايوه ، ماهو مش معقول هاجيب الشجاعة دي من بره
-جاسر وهو يقبل رأسها: لأ طبعاااا يا .. يا أختي

ثم جاءت شاهي لتعتذر عما فعلته ليارا و…
-شاهي بتردد: يـ… يارا
-الجميع : شاهي
-جاسر: شاهي حبيبتي ، انتي كويسة
-شاهي: الحمدلله يا جاسر
-خالد: الف حمدلله ع سلامتك يا شاهي
-شاهي: الله يسلمك يا خالد
-ادهم: الحمدلله انك بخير يا شاهي
-شاهي: الحمدلله ، بس ده راجع لربنا وبعده يارا
-يارا: آآآآ..
-شاهي: يارا أنا … أنا أسفة عن كل حاجة وحشة عملتها فيكي ، أنا أسفة عن كل كلمة قولتها عنك غلط .. انتي طلعتي احسن مني بمليون مرة ، انتي بأخلاقك وشجاعتك معايا طلعتي مش بنت خدامة لأ بنت أصول وناس فعلا .. أنا أسفة ع كلامي اللي كنت بضايقك بيه
-يارا: أنا آآآ…
-شاهي: حقك عليا .. أنا بوعدك ان ده مش هيحصل تاني أبداً مني ، انتي احسن مني بتربيتك واخلاقك
-يارا: انتي .. انتي زي اختي يا شاهي ، ومهما حصل بينا مكنش ينفع أسيبك وأقف اتفرج ع المجرم ده وهو بيقرب منك
-شاهي وهي تحتضن يارا: انتي فعلاً مالكيش زي
-جاسر: والله الدمعة هتفر من عيني
-خالد: وأنا كمان
-ناهد: ربنا يخليكوا ومايحرمكوش أبداً من بعض

-خالد: انا كمان عاوز اعتذر لأدهم اخويا وليارا عن أي اساءة قولتها ليهم ، انا فعلاً كنت مندفع ، مافكرتش انهم ممكن يكونوا بيحبوا بعض ، وكل همي كان نفسي وخلاص ..
-جاسر: اها .. ساعة الغضب الواحد بيبقى مش بيفكر
-ناهد: صح
-خالد: مسامحتي يا أدهم
-أدهم: انت حبيبي يا خالود ، مقدرش أزعل منك
-خالد: وانتي يا يارا
-يارا: آآآآآ… مافيش مشكلة

وبينما هم يتحدثون اقترب منهم إسلام ليبلغهم بما حدث و…
-اسلام: ألف حمدلله ع سلامتكم
-أدهم: الله يسلمك
-جاسر: شكراً يا اسلام ع تعبك معانا
-اسلام: متقولش كده ، ده واجبي
-جاسر: ربنا يخليك يا رب
-اسلام: المهم كنت عاوز أقولكم ان عدلي اتصاب بس هايعيش والاسعاف هتنقله المستشفى وهيتحاسب عن كل حاجة عملها
-يارا: طب والـ … الراجل ال..آآآآ
-اسلام: اللي كان موجود فوق
-يارا: ايوه
-اسلام : اه ده كمان عايش بس هيطلعله كالو في دماغه لكام شهر كده من اللي اتعمل فيه
-يارا ضاحكة : ههههههههههه ده انا اللي عملت فيه ده
-اسلام: لأ برافو فعلا
-جاسر:الحمدلله ان الأمور عدت ع خير
-اسلام: معلش يا جاسر كنت عاوزك في كلمتين ع جمب
-جاسر: اوك يا اسلام
………..

وقف اسلام مع جاسر بعيداً عن الباقيين ليتحدثا سوياً و…
-جاسر: خير يا اسلام في ايه ؟
-اسلام: الحقيقة أنا .. آآآ… انا ..
-جاسر: قول يا اسلام ع طول اللي انت عاوزه
-اسلام: بص أنا عارف انه مش الوقت ولا المكان المناسب لده ، بس أنا .. أنا كنت عاوز اسأل ان .. آآ.. آآآ
-جاسر: يا عم قول ع طول الكلام اللي انت عاوزه
-اسلام: بصراحة كده انا كنت عاوز اسأل ان .. ان كانت اختك الآنسة شاهي مخطوبة ولا آآآ…
-جاسر باستغراب: هه ! ليه ؟؟
-اسلام: يعني آآ…
-جاسر مبتسماً: لا يا سيدي لا مخطوبة ولا متجوزة ولا أي حاجة
-اسلام: طب حلو أوي .. أصل كنت بفكر يعني آآآ
-جاسر: أوعى تقولي ان البت المفعوصة دي لفتت نظرك
-اسلام: الصراحة اه ، ويعني كنت عاوز أتعرف عليها في وجودك طبعاً يعني عشان لو آآآآآ
-جاسر: سبحان الله
-اسلام: هو في حاجة؟
-جاسر : لأ مافيش ، بس اظن نأجل الكلام في المواضيع دي بعدين
-اسلام: ماشي ، بس مبدأيا معندكش مانع صح
-جاسر: أنا معنديش مانع .. بس أسأل صاحبة الشأن وماما طبعا
-اسلام: تمام .. مظبوط

…………..
طلب أحد رجال الاسعاف من يارا أن تأتي معه لكي يفحصها ويضمد جروحها ، فذهبت معها شاهي وناهد ، بينما ظل خالد وادهم يتحدثان سوياً
-خالد: ناوي تعمل ايه يا أدهم انت ويارا ؟
-ادهم: ناوي أبدأ صح
-خالد: تبدأ صح ازاي يعني ؟؟ أنا مش فاهم !
-ادهم: يعني ناوي ابدأ حياتي مع يارا من البداية
-خالد: مش فاهم برضوه
-ادهم: يعني بأمر الله هاعمل فرح محترم ليارا ، وأخليها تحس بإنها عروسة فعلاً مش اضحك عليها وآآآ…
-خالد: يعني ايه اضحك عليها ؟؟
-أدهم: متخدتش في بالك ، المهم يعني أنا نواي أعمل كل حاجة زي المفروض ما بتتعمل
-خالد: كل ده حلو ، بس عندك مشكلة واحدة
-أدهم: مشكلة ايه دي ؟؟
-خالد: فريد هانم الرفاعي
-ادهم: ودي مش بس مشكلة .. دي نصيبة كبيرة !!
-خالد: بالظبط ……….. !!!!

…………………..
في فيلا رأفت الصياد ،،،،
أبلغ خالد أبيه بأمر انقاذ يارا ، وأنهم في طريقهم جميعاً للعودة إلى الفيلا و…
-رأفت بفرحة هاتفياً: الحمدلله يا رب ، الحمدلله
-عمر: بابا في ايه ؟؟
-خالد هاتفياً: احنا جايين في الطريق يا بابا
-رأفت: توصلوا بالسلامة، طب هي يارا جمبك ؟؟؟
-خالد: لأ ، مع أدهم وجاسر
-رأفت: يا خسارة ، لو كانت جمبك كنت كلمتها واطمنت عليها
-خالد: احنا جايين في الطريق
-رأفت: ماشي

أنهى رأفت المكالمة الهاتفية مع ابنه خالد ، ليستفسر منه عمر عن يارا و…
-عمر: ها يا بابا ؟؟؟ عرفت حاجة ؟؟؟
-رأفت: أيوه يا بني ، الحمدلله لاقوا يارا وراجعين بيها ع الفيلا
-عمر: الله اكبررررر … هو ده الكلام
-رأفت : الحمدلله

-فريدة من بعيد: فيه ايه كده مفرحكم
-عمر بفرحة : يارا رجعت ، يااااارا رجعت
-فريدة بصدمة: ايييه
-رأفت مبتسماً: الحمدلله ، تحس ان البيت ده كان ميت من غيرها
-عمر: اه والله يا بابا ، أنا هاطلع أستناها برا ع البوابة
-رأفت: يا بني استنى
-عمر: لألألألأ … ده أنا مصدقت انها رجعت
-فريدة: يعني .. يعني آآآ…

-رأفت بصوت مرتفع : يا صباااااااااااااااااح
-فريدة بقلق في نفسها : صـ… صباح ، لأحسن يكون ناوي انه .. انه يعمل اللي قالي عليه
-صباح: ايوه يا رأفت بيه
-رأفت: جهزي أحسن أكل عندنا كله عشان يارا راجعة الفيلا خلاص
-صباح بفرحة : الحمدلله ، الحمدلله .. لوووولوووولي .. لوووولووولي
-رأفت: ايوه يا صباح عاوزك تملي الفيلا زغاريط للصبح
-صباح: ألف حمد وشكر ليك يا رب ، الحمدلله لوووووولوووولي

-رأفت: ايه يا فريدة مالك ؟؟؟ شكلك مش فرحان
-فريدة: هه .. آآآ
-رأفت: احسنلك تفردي وشك لما يارا ترجع ، وإلا قسماً بالله هانفذ تهديدي
-فريدة: آآآ… طــ…طيب

بعد وقت قليل ، وصلت السيارات بالجميع إلى الفيلا .. سمع عمر أبواق السيارات تأتي من أول الطريق ، فكان أول المنتظرين للترحيب بعودة يارا ، وبالفعل اقتربت أحد السيارات ونزلت منها يارا ، فأسرع عمر إليها و…
-راضي بصوت مرتفع : الست يارا جت ، الست يارا جت
-عمر وهو يجري ناحيتها : يااااارا
-يارا بفرحة: عمـــــر
-عمر وهو يحتضنها: حمدلله ع سلامتك يا يارا ، يااااااااااه ، ده أنا كنت هاتجنن عليكي
-يارا: الله يسلمك
-ادهم: بالراحة شوية ، ده انا اللي اسمها جوزها معملتش كده
-عمر: ما أنا سايبهالك بقالي يومين ، سيبني أخد فرصتي
-يارا: شكراً يا عمر ع سؤالك عني
-عمر: شكراً بس كده ع الناشف مافيش بوسة أي حاجة
-أدهم: اتلم يا زفت
-خالد: احنا هنفضل واقفين كده كتير
-جاسر: يالا يا جماعة ندخل جوا
-رأفت وهو يتجه ناحية يارا : يـــــــــارا ، حبيبتي ، حمدلله ع سلامتك
-يارا: الله يسلمك يا عمي
-رأفت وهو يحتضنها : يااااااه ، الواحد كان هيتجنن عليكي
-يارا: الحمدلله عدت ع خير
-جاسر: الحمدلله ، لولا اللي حصل ده مكنش في حاجات كتير هتتغير
-خالد: بالظبط
-شاهي: ازيك يا انكل
-رأفت: شاهي ، ازيك يا بنتي ؟؟ انتي عاملة ايه الوقتي
-شاهي: تمام
-ناهد: أنا .. أنا مش عارفة اقولك ايه يا رأفت بيه ع اللي عملته معانا
-رأفت: احنا كلنا عيلة واحدة
-جاسر: بالظبط .. وده اللي أنا بقوله
-خالد: أنا رأيي نجيب كراسي ونقعد هنا
-عمر: أحسن برضوه
-رأفت: لالالا .. اتفضلوا يا جماعة كلكم جوا
-يارا في نفسها: أهو أنا مش خايفة غير من دخولي لجوا تاني
في فيلا رأفت الصياد ،،،
توجه الجميع إلى داخل الفيلا ، كانت يارا تتوجس خيفة من فريدة التي طالما كرهتها ، وعاملتها بطريقة سيئة وهي مجرد ابنة شقيق زوجها ، وها هي اليوم تدخل الفيلا وهي زوجة ابنها ، فكيف ستكون ردة فعلها و…
-أدهم: يالا يا يارا
-يارا: هه
-رأفت: تعالي يا بنتي ، نورتي الفيلا من أول وجديد
-يارا: الله يخليك يا عمي
-خالد: تعالى يا جاسر ، يالا يا شاهي
-جاسر: احنا وراك اهوو
-شاهي: اوك
-رأفت: يالا يا ناهد هانم
-ناهد: حاضر يا رأفت بيه

وما إن رأت صباح يارا حتى اطلقت الزغاريط عالياً و…
-صباح من الداخل : لوووولووووولي .. حمدلله ع سلامتك يا ست البنات ، لووولووووولي
-يارا: الله يسلمك يا صباح
-صباح بتردد : ممكن .. آآآ… مكن احضنك وابوسك
-يارا وهي تفتح ذراعيها: أكيييييييد طبعاً
-صباح بفرحة والدموع تترقرق في عينيها: يا حبيبتي يا بنتي ، والله ربنا اللي عالم انتي غالية عندي ازاي .. حمدلله ع سلامتك
-يارا: ربنا يخليكي يااا رب
-عمر: أمانة عليكم مش عاوزين عياط ، كفاية نكد لحد كده ، ده انا وشي طلعله تجاعيد من كتر الاكتئاب
-خالد: عندك حق والله
-جاسر: أنا بقول كده برضوه
-خالد وهو ينظر حوله : اومال فين ماما
-عمر: مش عارف

وبينما كان الجميع منشغلاً بالحديث ، توجه أدهم إلى الداخل ليتحدث مع والدته و…
-أدهم: فيروووو
-فريدة: أدهم !
-أدهم: ازيك يا ماما
-فريدة: كويسة
-ادهم برجاء: ماما يارا رجعت البيت خلاص ، أنا عاوزك آآآآ…
-فريدة بنرفزة : عاوزني أعمل ايه ؟؟ أفرشلها الأرض ورد ، ولا أجيبلها فرقة حسبالله تزفها
-ادهم: لأ مش كده يا ماما ، أنا عاوزك بس تخرجي تضحكي في وشها وترحبي بيها ، دلوقتي يارا بقت مراتي وآآآ….
-فريدة مقاطعة : اه طبعاااا ، ما أنت عملت اللي كنت عاوزه واتجوزتها ، عاوز مني ايه ؟؟ اباركلك ع جوازتك ؟؟ ده مش هايحصل
-أدهم: يا ماما أنا عاوزك تكوني فرحانة لسعادتي ، وانا سعادتي وفرحتي مع يارا
-فريدة: دلوقتي سعادتك وفرحتك مع يارا ، مش دي اللي كنت مش طايقها ؟؟ مش دي اللي كنت عاوز تنتقم منها عشاني ؟؟ لحقت غيرت رأيك ، ولا هي عملتلك غسيل مخ
-أدهم: ماما أنا .. أنا بحب يارا ، ومقدرش أعيش من غيرها
-فريدة بتهكم : بتحبها ؟؟؟ وده حصل من أمتى ؟؟؟ انت عاوز تضحك عليا بكلامك ده
-ادهم: ماما أنا مش بضحك عليكي ، أنا بقول الحقيقة فعلا ، أنا بحب يارا من كل قلبي ، معرفش ده حصل امتى ، أو حصل ازاي ، بس الأكيد إني بحبها ، بحبها أوي ومستعد أعمل أي حاجة عشانها !!
-فريدة: وأنا ؟؟؟
-ادهم: انتي امي وحبيبتي الغالية
-فريدة: لأ واضح فعلاً .. أدهم أنا …

-رأفت مقاطعاً: ايه يا فريدة مش ناوية تيجي تسلمي ع يارا
-فريدة: هه
-رأفت: يالا ، لا تحبي أعمل اللي اتفقنا عليه
-فريدة بضيق: اوووف

نهضت فريدة من مكانها وتوجهت حيث تقف يارا ، فتعجب أدهم كثيراً من ردة فل والدته بعد حديث والده و…
-أدهم: غريبة أوي
-رأفت: هي ايه دي اللي غريبة
-أدهم: اصل أنا بقالي ساعة عمال أتحايل عليها عشان تخرج تسلم ع يارا ، لكن هي كانت رافضة تماماً
-رأفت: اها
-ادهم: وحضرتك بكلمة واحدة سمعت الكلام وقامت !
-رأفت بثقة : احم… هي دي السيطرة يا بني
-أدهم: حلاوتك وانت مسيطر
-رأفت: ولد .. !! أتكلم كويس ، حاسب كده عشان أعدي
-ادهم: حاضر يا بابا ، اتفضل .. اتفضل !

……….
-فريدة بقرف: أهلا
-يارا: آآآ.. ازيك يا .. يا خالتي
-فريدة : اوووف
-جاسر ضاحكاً: ههههههههههه بتقوليلها خالتي زيي .. عشان تصدقيني لما أقولك احنا اخوات
-عمر: تصدق مكوناش نعرف !!

-شاهي: أنطي فريدة مش هاتسلمي ع يارا ؟ أنا عاوزة اقولك هي عملت كتير عشاني ، بجد أنا مكونتش أتخيل ان يارا بالشجاعة دي ولا بالقوة دي
-عمر: فعلاً ، ولا سوبر مان في زمانه
-شاهي: لأ طلعت أقوى
-فريدة: whatever
-رأفت من بعيد : ايه يا فريدة ، انتي لسه واقفة عندك ، مش هاتخديها بالحضن وتبوسيها .. ولا آآآآ…
-فريدة: اووف ، طيب

اقتربت فريدة من يارا ثم جذبتها بقوة إليها وقبلتها بقرف و…
-فريدة هامسة : اوعي تفكري انك كده كسبتي كل حاجة ، انتي لسه متعرفنيش
-يارا: هه
-فريدة بصوت مرتفع: اووه ، حمدلله ع سلامتك ، miss you كتير !
-رأفت: ايوه كده

-خالد: أمك دي ولا حد تاني
-عمر: لأ طبعاً حد تاني .. أكيد أبوك ماسك على أمك ذلة عشان تعمل كده
-خالد: ماتستبعدش ده

-ناهد: مش هتسلمي عليا يا فريدة ؟؟
-فريدة: أه طبعاً هاسلم ، ازيك يا ناهد
-ناهد: الحمدلله
-فريدة: اتمنى انك تكوني عرفتي الغلط اللي عملتبه وآآآ…
-ناهد مقاطعة: خلاص يا فريدة مافيش داعي للكلام ده ، أنا عرفت غلطتي وبحاول أصلحه وأكفر عن كل اللي عملته

-أدهم بصوت مرتفع: ياااااا جمـــــــــــاعة ، معلش ركزوا معايا شوية
-رأفت: خير يا بني
-جاسر: عاوز ايه يا عم ادهم
-خالد: ها
-عمر: أيوه ، إيش تبغي ؟؟
-أدهم: أنا عاوز اطلب ايد يارا من أول وجديد ، واعملها فرح بجد بدل الكروتة اللي احم.. يعني حصلت قبل كده
-عمر بسعادة : ايوووه بقى ، عاوزين نفرح كده وننبسط
-شاهي: أنا موافقة ع الفكرة دي
-ناهد: اه يا ريت فعلا
-رأفت: ممم… فكرة حلوة
-خالد: أنا معاك في ده
-جاسر: وماله

اقترب ادهم من يارا ثم مال عليها قليلاً ليهمس لها و…
-ادهم: ها يا عروسة قولتي ايه ؟؟؟
-يارا: آآآ….
-ادهم بخبث : انتي عارفة ان لأ معناها ايه عندي ، ها ، فاكرة ؟؟ وأنا أحبك وانتي بتقولي لأ
-يارا: اوك
-ادهم: اوك على ايه ؟؟
-يارا: أنا موافقة بس على شرط
-أدهم: ايه هو ؟؟
-يارا: انك ملكش دعوة بيا لحد ما الفرح يخلص ، يعني احنا اخوات وبسسسس
-ادهم: هاه ؟؟ نعم ؟؟؟
-يارا : زي ما سمعت ، بما إني لسه ماعشتش جو العروسة ، فأنا ناوية أعيش كل ثانية فاتتني من أول وجديد
-عمر: الله عليكي
-ناهد: حقك يا بنتي
-شاهي: واو .. وهنعمل ليلة الحنة وحاجات تحفة قبلها
-ناهد: طبعاااا .. احنا عندنا كام عروسة غيرها
-جاسر بلؤم وهو ينظر لشاهي : احم… قريب ان شاء الله هيبقى عندنا عروسة تانية
-ناهد: تقصد ايه يا جاسر ؟
-جاسر مبتسماً: بعدين يا ماما ، خلينا مركزين مع يارا دلوقتي
-ادهم: لالالا .. انا مش موافق ع الكلام ده
-يارا وهي تعقد ساعديها أمام صدرها: هو ده اللي عندي ، take it or leave it
-عمر: بالظبط كده ، ومن اللحظة دي يبدأ الحظر على أدهم
-أدهم: نعم ياخويا
-عمر: يعني محظور عليك الاقتراب من يارا لحد ما الفرح يخلص
-ادهم: ماشي ، يبقى الفرح نعمله بالليل
-رأفت: لأ مش بالسرعادي يا حلو .. ع الأقل ادينا اسبوع ولا اتنين
-أدهم: نعــــــم ؟ اسبوع ولا اتنين ؟؟ ليه ان شاء الله ، هتخترعوا الذرة ، ده الحكاية كلها فستان وبدلة ولؤمتين جاتوه
-عمر: وماتنساش الشندوتشات
-ادهم: أه والشندوتشـ… بس ياله
-عمر: حاضر
-رأفت: هو كده ، لازم العروسة تاخد راحتها
-أدهم: لأ أنا مش موافق ، أنا بسحب اقتراحي ، بلا فرح بلا بتاع ، أنا هاخدها ونمشي
-خالد: خلاص يا عم أدهم ، الفرح بعد 3 ايام ، ماشي
-يارا معترضة : لأ ..
-ادهم : نعم ؟؟؟ أنا سمعت كلمة كده آآآآ…
-يارا: آآآ….
-خالد: هو في ايه ؟
-أدهم: لأ ده سيم بيني وبينها
-خالد: مممم.. بقى كده
-أدهم: أينعم
-خالد: خلاص يبقى نعمل اللي أنا بقول عليه
-جاسر: أناأخوها برضوه ، والمفروض يبقالي رأي ، ولا ايه ؟؟
-خالد: لأ صح .. اتفضل
-أدهم: أنا عارف ، أنا اللي جبته لنفسي .. بصوا بقى خير الأمور الوسط ، الفرح بعد 3 أيام بالظبط .. اتصرفوا ، وادعوا ربنا اني أصبر لحد ما يعدوا
-خالد: اوك
-عمر: أشك انهم يعدوا ع خير
-رأفت: وانا موافق ، ها رأيك ايه يا عروسة ؟؟؟
-يارا : آآآآ
-ادهم: هاااا ؟؟؟
-يارا: ماشي
-ادهم: تمام أوي
-فريدة بضيق: اوووف
-رأفت: أنا مش سامع ليه أي زغاريط ، سمعينا زغروطة يا صباح
-صباح : حاضر يا رأفت بيه ، لوووولووووولي

-رأفت: انتو منورينا بقى يا جماعة هنا في الفيلا لحد ما الفرح يخلص
-جاسر: احنا فعلاً هنضظر نقعد هنا عشان الوضع في فيلتنا
-رأفت: بالظبط
-ناهد: شكراً يا رأفت بيه ع مساعدتك وضيافتك
-رأفت: احنا عيلة واحدة
-ناهد: ده حقيقي
-خالد: بصوا بقى ، أنا وجاسر هنام سوا في أوضتي ، وطنط ناهد وشاهي هيناموا مع بعض في أوضة عمر
-أدهم: حلو أوي
-عمر: وأنا البطة السودة مثلاً .. هنام فين ؟؟؟
-خالد: طبعاااا مع حبيبك أدهم
-عمر: لألأ مش موافق
-أدهم: اعترض بقى
-عمر: أه طبعاً من حقي أعترض
-ادهم: اومال عاوز تنام فين
-عمر مدعياً الخجل: احم .. مع يارا !
-أدهم وقد جرى خلف عمر: وله ، خد هنا ، انا مش هضربك ، انا بس هاعرفك غلطك

ضحك الجميع على تصرفات أدهم وعمر الطفولية ، بينما ظلت فريدة تنظر بازدراء إلى يارا .. ثم صعد الجميع إلى الغرف ليبدأوا مرحلة الاستعداد لزفاف يارا وأدهم المرتقب ..
…………………

تناول الجميع الطعام ، ثم صعدوا إلى غرفهم ليرتاحوا قليلاً ، حل المساء وبدأت الأحداث في الاكتمال …..

في غرفة عمر ،،،،
كانت شاهي لأول مرة في حياتها تشعر بالسعادة ، لأنها تخلت عن الحقد الذي كانت تشعر به تجاه يارا ، وبدأت تنظر لها من وجهة نظر الاخت و..
-شاهي : عارفة يا مامي ، لأول مرة احس من قلبي اني فرحانة ليارا
-ناهد: أها
-شاهي: أنا قبل كده كنت بتمنلها كل شر ، لكن دلوقتي حاسة اني مختلفة في كل حاجة ناحيتها ، وخصوصاً من بعد ما أنقذتني من ايدين الحيوان الـ آآآآ….
-ناهد: ششش .. أنا مش عاوزاكي يا شاهي تقفي عند اللي حصل ده كتير ، ومش عاوزاكي تكوني زيي ، عاوزاكي تعترفي لما تغلطي ، ومش تصلحي غلط بغلط .. أنا غلطت كتير ، وعملت حاجات غلط أكتر ، ولازم اكفر عنها وأصلح كل ده ..
-شاهي: ممم….
-ناهد: وعشان انتي بنتي عاوزاكي تكوني أحسن مني ، مهما كان الشخص اللي قدامك ، اتعاملي معاه بما يرضي الله ، ده هيريحك كتير
-شاهي: انا ناوية اعمل كده ان شاء الله
-ناهد: واوعي تزعلي من اللي حصلك ، كلها تجارب علمتك ، ولسه ياما هتشوفي وتتعلمي
-شاهي: أها
-ناهد: والضربة اللي مش بتموت ، لازم تقوي .. خلي ده مبدأك .. وانوي انك تتغيري للأحسن ، وصدقيني يا حبيبتي ده هيفرق أوي معاكي
-شاهي: الحمدلله

………..
في غرفة خالد ،،،،
كان خالد وجاسر يتحدثان سوياً حول اسلام الذي طلب أن يتعرف على شاهي و..
-خالد: مش معقول ، اسلام وشاهي
-جاسر: تخيل انت
-خالد: ده هو أصلأص ماشفهاش إلا وهي مبدهلة وآآآآ…
-جاسر: اهي الظاهر ان بهدلتها دي عجبته
-خالد: ربنا لما بيريد شيء بيحصل ، محدش يقدر يمنعه
-جاسر: أه والله
-خالد: طب بالمناسبة دي ، كنت عاوز آآآ.. عاوز احكي معاك في حاجة كده
-جاسر : حاجة ايه ؟؟؟
-خالد: بصراحة ومن غير لف ودروان ، أنا في بنت شوفتها وعجبتني
-جاسر: بنت مين دي اللي شدت انتباه خالد الصياد
-خالد: سمر !
-جاسر: مين سمر دي
-خالد: دي واحدة صاحبة يارا
-جاسر: صاحبة يارا !! و دي لحقت تعرفها امتى ؟
-خالد: أنا كنت شوفتها زمان أول ما يارا جدتها ماتت ، وبعدين رجعت شوفتها تاني يوم ما يارا اتخطفت ، هي ياعيني اتصابت وأنا نقلتها المستشفى والحمدلله بقت أحسن
-جاسر: أها .. كمل .. كمل
-خالد: بس ددي كل الحكاية
-جاسر: ايه الكروتة دي ؟؟ لأ أنا عاوز اعرف امتى حصل الـ link بينكو !
-خالد: مش عارف ، يمكن لما ركزت معاها حسيت انها مختلفة ، وصاحبة كويسة يعتمد عليها ، أهلها كمان طيبين أوي وولاد بلد جداااا
-جاسر: ماشاء الله انت كمان عرفت أهلها
-خالد: يعني مش أوي ، بس اتعاملت معاهم في المستشفى ، فلاقيت أبوها عنده عزة نفس ، وامها باين عليها ست طيبة
-جاسر: على بركة الله ، هتقرى الفاتحة امتى
-خالد: حيلك .. حيلك ، فاتحة ايه بس ! ده أنا لسه بفكر في الموضوع وكده
-جاسر: ممم.. طب أنا راضي ذمتك ، انت مش البت عاجباك
-خالد: أها
-جاسر: وشايف ان عيلتها طيبين وكويسين
-خالد: أه اوي
-جاسر: يبقى ليه العطلة
-خالد: مش لما أخد رأي البنت الأول
-جاسر: ان شاء الله هتوافق .. طالما انت حطيت حاجة في دماغك الموضوع ده يبقى مش هاتسيب البنت إلا لما توافق بيك
-خالد مبتسماً: ربنا يسهل
-جاسر: ان شاء الله هيسهل ، عاوزين الفرحة ترجع تنور العيلة تاني
-خالد: عقبال ما نتعبلك يا جاسر
-جاسر: الظاهر ان هيكون مكتوب عليا أفضل سينجل
-خالد: سيبها على الله !
-جاسر: ونعمة بالله

……………….
في غرفة ادهم ،،،،،
كان عمر يتحرك في غرفته ذهاباً وإياباً مما ضايق عمر و…
-عمر: ما تقعد بقى يا عم ادهم ، خيلتني !
-أدهم: اووف ، اسكت ياض خليني أفكر
-عمر: تفكر في ايه ؟؟ ده انت المفروض تكون ملبوخ زي يارا ، هو انت مش عريس برضوه ولا أنا غلطان !!
-ادهم: كل ده شكليات ، انا عاوز أقعد مع يارا نفسها ، ا،ا معرفش لازمته ايه العطلة دي كلها ، يا رتني ما أنسحبت من لساني وطلبت نعمل فرح من اول وجديد
-عمر: احسن ، عشان تحرم
-أدهم: مممممم….
-عمر: ياما كان نفسي أشوفك وانت كده أعد ع نار ، يااااه ، كان حلم واتحقق
-أدهم: اكست ياض ماتفتحش بؤك خالص ، انت فاهم
-عمر: طيب ، أديني هاتنيل أسكت

أخذ أدهم يفكر في طريقة يقضي بها وقته مع يارا و…
-أدهم: وله يا عمر
-عمر : ……………..
-أدهم: انت ياض مش بكلمك
-عمر: انت مش قايلي اسكت !
-ادهم: لأ اتكلم دلوقتي
-عمر: ………
-ادهم: زفت اتعدل معايا بدل ما اطلعهم عليك
-عمر: نعم ، عاوز ايه من زفت
-أدهم: قولي انت كنت روحت اوضة يارا ازاي
-عمر: عادي يعني ، بخبط الباب وبتفتحلي
-ادهم: لأ ياله ، أنا عاوز اروحلها من البلكونة
-عمر: نعم ؟؟؟
-ادهم: ايوه ، أنا مش عاوز حد يشوفني وأنا رايحلها، بصراحة كده عاوز أقعد مع مراتي على انفراد شوية
-عمر: وملاقتش إلا أنا عشان أساعدك ع الرزيلة
-أدهم: رزيلة ايه ياله ، دي مراتي
-عمر: مممم…
-ادهم: ماهو يا تقول عملت ايه عشان تروح أوضتها من البلكونة يا قسماً بالله ، مش هاخليك تلعبتنس تاني
-عمر: أنا أصلاً زهقت منه
-ادهم: يبقى هاكسر جسمك كله وآآآ…
-عمر: انت ليه عنيف كده معايا ، طب ما تطلب مني ده بأدب وأنا هاقولك
-أدهم: يا سلام !
-عمر: اه طبعاً … جرب كده
-ادهم: ماشي ، ممكن يا عمر يا حبيبي تقولي ازاي اروح لأوضة يارا مراتي من البلكونة
-عمر: أه طبعااااا .. بص انت تطلع من هنا ، وتمشي ع السور الرفيع ده ، بس اوعى تبض لتحت ! وبعد كده هتلاقيك عند بلكوتنها
-ادهم: مممم…
-عمر: شوفت الوصفة سهلة ازاي
-ادهم: ده أنا هاطلع عينك ، عمال تذلني من الصبحية ، وفي الاخر تقولي امشي ع السور
-عمر: دي أخرت المعروف الضرب بالكفوف
-ادهم: امشي من وشي
-عمر: لأ أنا أعد هنا
-أدهم: يبقى أنا اللي ماشي
-عمر: رايح فين السعادي
-أدهم وهو يتجه للشرفة : وانت مالك ؟؟
-عمر وهو يشير بيده ناحية الباب: ع فكرة الباب من هنا
-أدهم: اسكت خالص
-عمر: طيب .. طيب

توجه أدهم ناحية الشرفة وبدأ يفكر في كيفية تسلق السور الرفيع دون أن يسقط ويتجه ناحية غرفة يارا .. وبالفعل بدأ في هذا
-أدهم في نفسه: أنا مش عارف انت يا فرقع لوز اتشعبطت عليه ازاي ؟؟ أكيد انت برص يا سحلية عشان تقدر تعمل كده

استمر ادهم في السير على السور الخارجي الرفيع بحذر إلى أن نجح في الوصول إلى شرفة يارا ، ثم قفز بخفية للداخل و…
-ادهم في نفسه: الحمدلله وصلت ، يااااه ، اخيرااا .. مم .. يا ترى يارا بتعمل ايه الوقتي

كانت يارا في تلك الأثناء جالسة على الفراش تشاهد التلفاز وهي ترتدي قميص نوم قطني قصير و…
-أدهم: اه كده .. مش تقوليلي لبس البتاع اللي كنت بشوفه ..ممم .. طيب أفاجئها أنا ازاي ؟؟ ماهو لو أنا دخلت عليها كده ، هتصوت وتلم البيت كله وتبقى فضيحة بجلاجل واللي ما يشتري يتفرج .. مم .. أعمل ايه بس ، الله دي قايمة اهي من مكانها ، رايحة فين دي ؟؟ اشطا ، دي داخلة الحمام ، فرصة أدخل أنا وأستناها أما تخرج ..!!

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثانى والأربعون من رواية الفريسة والصياد بقلم منال سالم

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق