غير مصنف

رواية ساري بقلم الشيماء محمد – المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والخيال مع قصص رعب علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع رواية جديدة مخيفة جدا ستحبس الأنفاس مع الجزء الثاني من رواية ساري بقلم الشيماء محمد.

رواية ساري بقلم الشيماء محمد – المقدمة

رواية ساري بقلم الشيماء محمد
رواية ساري بقلم الشيماء محمد

رواية ساري بقلم الشيماء محمد – المقدمة

القصه يا حلوين خيال في خيال
ومعرفش انا ان كان في جواز فعلا بين البشر والجن ولا
ده كله تأليف لمجرد ان يمشي مع الاحداث اللي انا عايزاها
لكن مفيش حاجه حقيقية.

كان يجري وراء هدفه لم يهمه ابدا ان يتوقف عندما دخل اراضي محرم دخولها …اراضي مقابر يعرف عنها انها مسكونه ولكنه لم يهتم
فهو لم يؤمن ابدا بمثل هذه الخرافات…
كان الجو مظلم جدا ولم يكن يري امامه بابعد من مترين فكان يجد نفسه يقف فوق قبر ما او يقفز فوق شاهد ما ولكنه لم يتوقف فمهنته
كظابط للقبض علي المجرمين تمنعه من التوقف لمثل هذه التفاهات….

الحياه والموت حاجه مش بايدينا ..فلو مت بطريقه طبيعيه هكمل حياتي عادي محتفظه بكل حاجه بس قلبي هيموت معاك ويبطل يدق..هعيش بس من غير المراره اللي بتحصل لو وقفت قلبي بس طبعا مش بتفرق كتير لان احنا مش بننسي حبنا فهيفضل حبك جوايا لحد ما انا اموت.

عشيرتنا بتعيش بقلب بس قلب ميت بيدق مره واحده بس لو قابل
تؤام روحه وبأيدنا نوقفه لو حبينا بس لو وقف مش بيدق تاني ابدا وبيعيش
الواحد في حاله مراره العمر كله وعمره ما بيحس باي شيء تاني بيفقد
احساسه بكل اللي حواليه…لو اختار ان قلبه يفضل يدق يبقي بيدمج حياته
معاه وبيبقوا روح واحده هما الاتنين..ده لما بيحصل في عشيرتنا بيبقي
شيئ جميل جدا لان احنا مش بنخون ابدا ولو اتنين اندمجوا بيفضلوا مع
بعض عمرهم كلوا وبيفضل الحب ديما موجود بينهم
محمود: ولو حصل زي كده بين اتنين مختلفين انا وانتي مثلا؟؟؟
ساري: ساعتها بيكون قدامي اختيارين يا اما اوقف قلبي وساعتها هعيش
في مراره عمري كله زي ما شرحتلك او اختار اني افضل احبك
وساعتها هتكون حياتي بين ايديك 

والآن مع ………….

جميع فصول رواية ساري بقلم الشيماء محمد

*********************
إلي هنا تنتهي مقدمة رواية ساري بقلم الشيماء محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية فارس عشقي
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

اقرأ أيضا: رواية شهد الحياة بقلم زيزي محمد 
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق