قصص نبيل

رواية أثواب حريرية – إلهام رفعت – الفصل الثامن والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة وأجمل الروايات الممتعة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية اجتماعية واقعية وصعيدية جديدة للكاتبة إلهام رفعت ورواياتها التى نالت مؤخرا شهرة على مواقع البحث نقدمها علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن والعشرون من رواية أثواب حريرية بقلم إلهام رفعت

رواية أثواب حريرية بقلم إلهام رفعت – الفصل الثامن والعشرون

اقرأ أيضا : حدوتة قبل النوم

رواية أثواب حريرية – إلهام رفعت

 رواية أثواب حريرية بقلم إلهام رفعت – الفصل الثامن والعشرون

تابع من هنا: روايات رومانسية جريئة

صرخت بهيستيرية والكلاب الضالة تطاردها هي ووالدتها، ألقت زينب شعلة الإنارة التي بيدها ليتسنى لها الهروب دون قيود ولم ترهب ظلمة الأجواء بقدر هلعها من هذه الحيوانات المسعورة، هتفت والدتها بذعر وهي تلحق بها من خلفها:
-الطريج دا واعر جوي، مش جولتلك يا زينب المكان دا ملبوس والكلاب بتحرس العفاريت اللي فيه!!
من حديثها ظهر جهل واضح وربما أسطورة قديمة يفتعلها البعض خاصة بالمكان، ابتلعت زينب ريقها وتوقفت مجهدة تلتقط أنفاسها بصعوبة، بعد فينة صغيرة ردت عليها باجهاد:
-أنا كنت أعرف منين، هي جالتلي على المكان ده
هدأت والدتها قليلاً وأصوات الكلاب تبتعد عنهن، بالفعل قد نجوا من ضرواتهم، قالت لها بضيق:
-حساتها بتلعب بيكي، باينلها ست مش سهلة مكارة
انزعجت زينب فهذا يعني خداع الأخيرة لها، قالت:
-دي تستاهل اللي هي فيه، أنا هسودها عليها أكتر الملعونة دي
قالت والدتها باستشاطة:
-ومش بعيد تكون عاوزة تخلص منك، دا ربنا نجانا بأعجوبة
زادتها غلول فسرت زينب أسنانها تريد الانتقام منها، هتفت:
-أنا هروحلها وهتشوف الحرباية دي هاعمل فيها أيه!!……
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فتحت الباب عليها بغتةً فاضطربت الأخيرة قليلاً، بخطوات مهرولة تقدمت زينب منها وعينيها توقد غضبًا، لم تجاهد عزيزة في استشفاف تبدل حالتها لكنها ابتسمت باستفزاز لعلمها بالسبب، وقفت زينب أمامها متضايقة من ذلك، قالت:
-يعني كنتي بتكدبي عليا!
اكتفت عزيزة بالنظر لها، رغم تجاعيد وجهها وهيئتها المجهدة كانت ملامحها تدل على ذكاء مغمور يظهر تدريجيًا، وجدتها زينب غامضة لأن تفهمها، مقارنةً بها فهي طفلة أمامها، من شدة غيظها قالت متوعدة:
-أنا هجول لجعفر كلام عليكي أخليه يجتلك
صمتت لتفكر سريعًا ثم تابعت باختلاق كذبة:
-هجوله إنك جعدتي تخبطي علشان اتخدع وافتحلك علشان عاوزة تسجطيني، وهو ما هيصدج ويخلص منك، دا روحه في العيل!
وجدت عزيزة رعونة لا مثيل لها في هذه الفتاة الغبية، مررت نظراتها عليها ككل، سألتها بسخرية:
-هي فين بطنك؟
جحظت زينب عينيها بقوة ثم أخفضت نظراتها نحو بطنها، من طيشها تناست أن تضع الوسادة ولم تحاذر فقد عادت من الخارج متجهة لها مباشرةً، عاودت النظر لها وقد امتقعت، التوى فم عزيزة ببسمة خبيثة ثم أسندت ظهرها للحائط مغتبطة، خاطبتها بمقايضة رخيصة:
-هربيني من إهنه قصاد إن أسكت ومفضحكيش……….!!
____________________________________

عاونه على الجلوس على الأريكة المقابلة لغرفة العناية المشددة ثم خاطبه مهونًا عليه:
-أديك سمعت أهو، الرصاصة في كتفها والموضوع بسيط
ارتاح أنيس لكن ليس كثيرًا، فقبل كل ذلك تحيّر في أمر مفتعل هذه الجريمة في حق ابنته، جلس جاسم بجانبه ينفخ وأصابعه تتوغل داخل شعره، هتف بغضب:
-مين عاوز يخلص منها، هي عملت حاجة في حد!
اغتم أنيس وقال:
-دا أكيد حد بيكرهني قاصد يحرق قلبي عليها، باينة قوي خصوصًا لما مسكت بدالي الشغل
هتف جاسم بغل:
-لا ما افتكرش، أنا حاسس إن مراد هو اللي عمل كده بسبب اللي حصل
تاه أنيس بفكره وهو يقول بعدم اقتناع:
-لا لا، مش ممكن يعمل كده!!
رد جاسم بكراهية:
-مراد كرامته وجعاه، ومش من النوع اللي يسكت على إهانتها ليه، الفترة اللي فاتت مكنتش مرتاحله
زفر أنيس وقد نفذ صبره، قال:
-المهم تقوم بالسلامة، وبعدين نشوف مين اللي عمل كده، بنتي أهم من أي حاجة!
وافقه جاسم الرأي ثم صمت لكن في نفسه لم ينفض التفكير فيما حدث، لحظات قليلة ودلف الطبيب فهرعا ناحيته، قال الطبيب بعملية:
-طلعنا الرصاصة وخالتها مستقرة، قولتلكم الموضوع بسيط متقلقوش
استفهم جاسم بمفهوم:
-هتخرج إمتى؟
-يومين وتخرج وممكن تكمل علاج في البيت
-طيب ومش هنشوفها ونطمن عليها؟
سأله أنيس بلهفة، رد الطبيب بجدية:
-ساعتين كده على ما مفعول المخدر يروح……!!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
خارج المشفى ظل يوسف دائب الوقوف عند المدخل يصرخ بهياج؛ كي يدخل لرؤيتها، حتى دفعه الأمن للابتعاد بدلاً من استخدام القوة معه، وصل موسى هو الآخر للمشفى فرآه، خاطبه بعدم فهم:
-إنت واقف كده ليه؟
اقترب منه يوسف عابسًا، قال:
-مش عاوزين يدخلوني، أكيد حد موصيهم مدخلش
زم موسى ثغره متفهمًا، حدثه بتعقل:
-الوقت اتأخر روّح إنت، ولو عايز تطمن عليها تعالى الصبح وهخليك تشوفها، تلاقي جاسم أمرهم بكده، أصله بيغيِر
بالفعل هذا الوقح من فعل ذلك، أحس موسى بأنه متوقًا ليطمئن عليها، قال له بلطف:
-هاتصل بيك واقولك عاملة أيه متقلقش
سأل يوسف بتحير:
-مسكوا اللي عمل كده؟
رد نافخًا بتثبيط:
-للأسف هرب
اقتطب يوسف فقال موسى بجدية:
-امشي إنت يا يوسف ومتنساش بعد بكرة هتيجي معايا المطار في حد عزيز عليا جاي القاهرة……….!!
____________________________________

-عرفتوا باللي حصل امبارح بليل!
لم تجد سميحة لمن يلتفت لحديثها أثناء تناولهم الطعام لكنها تابعت بنفس مكرها:
-البت اللي كانت بتشتغل خدامة عندنا ضربوها بالنار ويمكن ماتت!
جذبتهم هنا بتلميحها على غزل، انتبهت هدير وتلقائيًا وجهت نظراتها لـ مراد، عبست حين توقف عن الطعام ويبدو عليه عدم الرضى، ربما الحزن عليها لا تعرف!، نظرت أمامها مغتاظة بائسة، بينما ابتسمت سميحة بتشفٍ واستطردت:
-دي أخرة أمثالها هي وأبوها!
تدخل السيد رشدي قائلاً باستياء:
-لزمته أيه الكلام ده يا سميحة، وحرام تشمتي في حد حتى لو بنكرهه!
ردت سميحة مدعية البراءة:
-أنا بس لما عرفت قولت أقولكم، أصل أخرة قلة الأدب وحشة
انتهت سميحة من جملتها ثم نظرت بدجنة ناحية مراد، فطنت كما توقعت أنه لم يتناسى تلك اللعينة، لم تهتم كثيرًا كون أبيها يقف مساندًا لابنتها، دون أن ينتبه أحد كان السيد رشدي يختلس النظرات لـ مراد، تضايق من حالته التي تبدلت وعدم التزامه بتعليماته أمامهم، لمح ضيق هدير فهب قائلاً باقتراح:
-أنا باقول مراد وهدير يسافروا اسكندرية ولا الغردقة يغيروا جو
هنا انتفض مراد غير موافق، قال:
-عندي شغل كتير يا جدي، مش فاضي اليومين دول
نظرت له هدير بألم وعتاب لكن لم تعلق على رفضه، بينما لامه السيد رشدي بعينيه فتجاهل مراد كل ذلك، نهض قائلاً باقتضاب:
-أنا رايح المخزن!
ثم تحرك للخارج فامتعضت سميحة منه فقد أوجم ابنتها وكسر قلبها، نهض السيد هو الآخر قائلاً باعتزام ضايق سميحة أيضًا:
-فين ماهر علشان يوصلني عند قسمت……….!!
___________________________________

وضعت الصينية أمامه فوق المنضدة وعليها كوبين من الشاي، جلست فتحية بجانبه ثم استفهمت بفضول:
-قول بقى يا يوسف عاوز تقولي أيه؟
لمحت الحزن مفعم على خلقته فقلقت، رد بهدوء حزين:
-غزل!
-مالها؟
سألت بجهل فقال باختناق:
-غزل في المستشفى مضروبة بالنار
شهقت بارتعاد ثم هتفت بخوف بائن:
-هي عاملة أيه؟، عاوزة اطمن عليها
رد سريعًا ليخفف من زعرها على الأخيرة:
-موسى بيه طمني عليها، قال إصابتها مش خطيرة
رغم ذلك لم يخمد خوف فتحية عليها، قالت:
-عاوزة أشوفها!
حدق أمامه بغضب وقال:
-محدش هيسمحلك، للأسف فيه واحد هناك مش عاوز أي حد كانت تعرفه يقرب منها
قالت فتحية بتخمين:
-قصدك خطيبها!
أومأ بايجاب ثم اطرق رأسه بحزن، تيقنت فتحية ما به فهو يحبها كما كانت تعلم، سألته بتردد:
-لسه بتحبها يا يوسف؟
انتبه لسؤالها لكن ظل واجمًا للحظات، جاوب معللاً مشاعره نحوها:
-من أول يوم شوفتها وحسيت مسؤولة مني أنا، قولت دي لازم تكون ليا، كبرت قدام عنيا وكنت بأحب أعوضها عن كل حاجة اتحرمت منها، حسيتها مظلومة ونصيبها وحش
مسح عبراته التي شردت من عينيه ثم تابع:
-هي حلوة وأنا تعبت معاها ومن حقي ألاقي تمن لتعبي ده، وهي إنها تبقى ليا!
وجدت فتحية في حديثه حب لم تتفهمه، لكن من وجهة نظرها أدركت بأنه يريد سعادتها..

وقفت نوال عند باب المطبخ تستمع لهما بعفوية، حزنت من مصارحته بمشاعره المكنونة نحو من كانت أخته، اتضحت الأمور الآن فقد حضر معها هنا من أجلها، ولجت لداخل المطبخ تبكي متحسرة فقد ظنت أن الدنيا فتحت ذراعيها لها…

تذكر يوسف أمر والديه فوجعه قلبه كثيرًا، قال:
-عاوز أزور قبر أبويا وأمي!
ثم بكى أكثر فربتت فتحية على كتفه وأجهشت بالبكاء، قالت:
-روح يا يوسف، هما أكيد هيسمعوك، وأكيد مش زعلانين منك، هما بس خايفين عليك وعلى…..
لم تنطق فتحية اسم اخته كونها جلبت العار والسمعة السيئة ولم ترد لفت انتباهه لها، هي مخطئة فلم ينسى لحظة أن يبحث عنها ويعثر عليها كي ينتقم منها، قال بمعنى:
-لما أخلص مشوار موسى بيه هسافر على طول……..!!
__________________________________

جمعت في الخفاء ما استطاعت أن تنهبه منه، في هذا الجلباب الذي ربطته من الأسفل وضعت أمل علبة مصوغاتها، أيضِا ملابسها، لم تكتفي بذلك حتى توجهت خلسة للخزنة لتستولي على جميع النقود الموجودة بداخلها، دستها جيدًا ثم ربطت الجلباب باحكام، أخذت تضبط أنفاسها ثم قالت:
-لازم أهرب بسرعة وأنفد بجلدي، لو عرف هيموتني
ثم انتظرت مرتعبة حتى غفا الجميع، باستثناء الحرس، عرفت طريق للهروب سهل ثم دلفت من باب السراية الجانبي وهي تنظر هنا وهناك، تزايدت ضربات قلبها خشية أن يقبض أحد عليها، ركضت مسرعة نحو حظيرة المواشي ومنها خطت للخارج وقد تصببت عرقًا، صرخت حين ظهرت هانم المخبولة أمامها فجأة من غرفة مهجورة بجانب الحظيرة، ابتعدت عنها مسافة كافية وكذلك انكمشت هانم متخوفة خلف كومة الحطب، ابتلعت أمل ريقها ثم قالت لها بحنق:
-هو إنتي، جلبي نزل في رجليا!
تجاهلتها أمل ثم تابعت هروبها فأوقفتها هانم قائلة حين تعرفت عليها:
-أمك، أبوكي!
تريد هانم إخبارها برحيلهما لكن لم توفق، فقد تفهمت أمل أنها تسبها، خاطبتها باشمئزاز:
-أمك وأبوكي إنتي
ثم ركضت مغادرة من المكان قبل أن يلاحظها أحد فوقوفها خطر، توجهت بعد وقت من الركض الذي أتعبها وأجهد قدميها ناحية محطة القطار، وجدت بعض الرجال يتحدثون جماعة فتوترت، خاصة أنهم بادروا بالتطلع عليها، ازدردت ريقها ثم ابتعدت عنهم تتخبط، وجدت سيدة عجوز تجلس فسارت نحوها، جلست بجانبها محتضنة اللفة، بخمارها حاولت أن تخبئ وجهها كي لا يتعرف عليها أحد ثم ترقبت قدوم القطار شاعرة بتوقف الساعة حين تأخر، تذكرت سوء معاملة أسعد فقالت:
-إنت اللي جبرتني أعمل إكده، خدتني لحم وعاوز ترميني عضم، بس آني مهرضاش بذُلك ليا……………!!
__________________________________

أسندها كي تستلقي على تختها دون أن تتألم ولسانه يردد:
-على مهلك يا حبيبتي!
على الناحية الأخرى منها جلس أنيس متسائلاً:
-فيه حاجة بتوجعك؟
هزت غزل رأسها بلا، دثرها جاسم حتى بطنها وهو يتأمل وجهها المتعب، خاطبها بلطافة:
-هنا أحسن ليكي من المستشفى، على الأقل نشوفك براحتنا
كررت سؤالها الذي علق على لسانها منذ أفاقت:
-مين اللي عمل كده فيا، مين عاوز يقتلني؟!
ثم نظرت لوالدها كي يجيب، نظر أنيس لـ جاسم متحيرًا، لكن هتف جاسم بغيظ:
-أنا باقول مراد ومحدش مصدقني
هتف أنيس بامتعاض:
-مش عاوزين نخلق مشاكل يا جاسم علشان حاجة شاكين فيها، الموضوع مع النيابة وهي هتعرف الحقيقة
صوب جاسم وجهه متجهمًا لـ غزل، هتف:
-اللي عمل كده أنا مش هسيبه، وهدفعه تمن ده كويس، أنا بس عاوزك ترتاحي وكله هيبقى تمام
تنهدت غزل بتعب ولم تعلق على ذلك، قالت:
-عاوزة ارتاح شوية، ممكن؟
مسد أنيس على رأسها وقال:
-ممكن طبعًا
ثم أحنى رأسه ليقبل جبهتها، نهض أنيس ثم سحب جاسم من يده قائلاً بأمر:
-تعالى نتكلم في المكتب يا جاسم
سار معه جاسم على مضض ثم تركوها بمفردها، زاغت غزل وهي تحدق بالسقف، شغلها معرفة من يرغب في التخلُص منها؟، ضاق ذراعها لكن لم تشك بـأحد بعينه، قررت أن تغمض عينيها وتنام لكن استأذنت الخادمة بالدخول، ظنتها غزل تجلب الطعام لها لكن وجدتها تدخل بمفردها وتتجه نحوها، خاطبتها الخادمة باحترام وهي تمسك بالتليفون الموضوع على الكومود:
-فيه واحد عاوز يكلم سيادتك يا هانم!
لا إراديًا اعتقدت غزل أنه يوسف، تناولت السماعة منها فوضعت الخادمة الجهاز بجانبها ثم هدجت للخارج، هنا نطقت غزل قائلة:
-ألو!
-إنتي عاملة أيه؟
لم تتوقع أن يحاول أن يطمئن عليها لكن ابتسمت بتعب، قالت:
-الحمد لله!
قال بنبرة حانية أثلجت صدرها:
-كنت هاموت لما عرفت اللي حصلك، مش عارف فيه أيه بس محبتش يحصلك حاجة
اغترت كثيرًا كعادتها من محاولته في التقرب منها، ردت:
-جاسم بيشك فيك إنك اللي حاولت تقتلني!
هتف مراد بصوت هائج خفيض:
-وإنتي مصدقاه، إن ممكن أعمل كده معاكي أو مع غيرك!
ردت نافية وهي توضح:
-جاسم مش طبيعي، هو بيعمل كده علشان بيغير منك، أصله شافنا سوا آخر مرة
قال بشغف أحبته:
-عاوز أشوفك
مطت شفتيها ثم نظرت أمامها بمكر، قالت:
-هي المدام مش جنبك، ولا خايف منها وبتكلمني من وراها
انفعل من حديثها المحتقر لهيبته ثم قال:
-أنا محدش يهمني وإنتي عارفة كده
ردت ساخطة:
-أومال طلقتني يعني واختارتها، تقدر تقولي ليه بتكلمني دلوقت، عاوز مني أيه تاني!
سألته متهكمة بصوت متهدج بغضب ولم يجد مراد المبرر لما حدث، رغم سعادة غزل من حديثه الحنون معها اغتاظت وهي تتذكر، طال انتظارها وهو لم يقنعها بسبب واحد فاغلقت السماعة فورًا، شعرت بألم في كتفها المربوط نتيجة تسارع أنفاسها، اكتربت فما تمر عليه لن يتحمله أحد، بداية من معرفة نسبها الحقيقي مرورًا لما هي عليه الآن، اذعنت غزل للنوم أفضل لربما تجد الأفضل في أحلامها…….!!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
التفت مرتبكًا وهي تخاطبه من خلفه تدعيه للنوم أثناء وقوفه بالشرفة، نظر لها مراد للحظات كي يستشف من طلعتها استماعها له، وجد ملامحها ليس بها شيء فرد عليها:
-أيوة هنام
ثم تحرك لداخل الغرفة لكن وقفت هدير لوهلة تنظر بغموض للتليفون الموضوع على المنضدة، تنهدت ثم ولجت هي الأخرى، وجدته أخذ وضعية النوم فاقتربت منه قائلة بتلجلج:
-مش عاوز تقعد معايا شوية؟
كان يواليها ظهره ثم بعض تفكير سريع منه قال:
-لأ أنا هنام
صمتت هدير واحترمت رغبته، استلقت بجانبه وولته ظهرها هي الأخرى، أحست بجفاء حقيقي منذ افترق عن الأخيرة، كادت تبكي لكنها تماسكت، وبالفعل لن تحبذ أن تستمر علاقتهما هكذا جافــة………..!!
____________________________________

حين استعادت صحتها وبدأت تتحرك بطبيعية سمح جاسم فقط لخالتها أن تراها، ليست فتحية بل هدى، وذلك بعد محاولتها الاطمئنان عليها..
ولجت السيدة هدى الفيلا بحذر لكن كانت مرغمة على ذلك، فإن علم السيد رشدي بمجيئها لبؤرة هذا القذر لن تعرف ردة فعله حينها، قابلها في البهو أنيس ثم تلاطف في الحديث المرحب بها لكن تعمدت تجاهله، دنت من غزل التي تجلس على الأريكة وحولها زهور أشكال وألوان، بالطبع جاءت لأجلها، نظرت لها غزل وهي تتقدم منها بقسمات غير مفسرة، لم تعرف تسعد أم تتضايق، لكنها صمتت، جلست السيدة هدى بجانبها ثم قالت:
-حمد الله على سلامتك
ردت باقتضاب:
-الله يسلمك!
وجهت هدى بصرها للرباط الطبي الملفوف حول كتفها وجزء من ذراعها ثم استفهمت:
-مين عمل كده؟
ردت غزل بفظاظة:
-أكيد حد بيكرهني، هيكون بيحبني يعني، بس هنعرفه
جهلت هدى إلام ترمي هي، قالت:
-أنا قاعدة بقالي كام يوم في شقة مامتك، تعالي اقعدي معايا، مش عاوزة تعرفي حاجة عن والدتك، معقول مش نفسك في كده
حثتها هدى ببعض العطف والحنان عله ينفع معها، نظرت لها غزل مطولاً مستشفة أن هذه السيدة تتفهم عليها، صدقًا فكرت في ذلك، تدخل أنيس الذي حضر لينضم لهن، قال بلؤم:
-غزل حبت تشوف مامتها وأنا ورتلها الصور أنا وهالة مع بعض
رمقته هدى بانزعاج لسماجته ووضاعته، هي تخجل حتى من لمس قدميها لعتبة بابه، قالت لها بنبرة مترجية:
-يومين بس يا غزل، هتقعدي معايا لحد ما تشدي حيلك ولو الجو معجبكيش معايا إرجعي تاني هنا
نظرت غزل لوالدها الذي أعطاها الحرية في ذلك، كذلك نظرت لـ جاسم الذي يقف صامتًا لكنه قرر الحديث حين قال:
-يا ريت يكونوا يومين بس، علشان أنا وغزل هنكتب كتابنا بعد يومين
منعت هدى نفسها من التعقيب على هذه الخطوة، قالت:
-يومين بس وبراحتها!
ثم تطلعت لـ غزل التي قالت بموافقة:
-خلاص هاجي معاكي…………!!
___________________________________

قاد السيارة متجهًا للفيلا بعدما عاد من المطار للتو، جلس موسى على المقعد المجاور له ثم أدار رأسه لينظر للخلف، خاطب أختيه بتودد:
-القاهرة اتغيرت مش كده، بقت أرقى
هزت هند اخته الكبرى رأسها وقالت:
-مصر حلوة قوي والكل برة بيحسدها عن الجمال اللي فيها، أصحابي كانوا هناك هيتجننوا ويجوا يشوفوا مصر والسحر بتاعها
انتبه موسى لسكوت ياسمين ثم خاطبها بمحبة:
-ياسمين باين مش عاجبك وجودك هنا!
ردت بمعنى لا مشكلة:
-عادي!، أنا بس بأحب الحياة الغربية أكتر
رد بمغزى:
-لازم تتعودي علشان خلاص هتقعدوا هنا، مش الدراسة بتاعتك خلصت وهند كتر خيرها رغم إنها خلصت بس قعدت علشانك!
تأففت في نفسها ثم سكتت، غمزتها هند كي ترسم السرور لكن تذمرت ورفضت..
بعد وقت وصلوا للفيلا فأحبت هند ثراء أخيها، كذلك أعجبت ياسمين بوضعه المرموق لكن يوجد من يجعلها تنفر، ترجل يوسف أولاً كي يفتح الباب المواجه لـ هند، ترجلت ثم شكرته:
-ميرسي!
ابتسم بتصنع لها ثم أخذت هي تتجول بنظراتها لما حولها، تضايقت ياسمين من غلق يوسف للباب وتركها هي، خاطبته باستهجان:
-وأنا مش هتفتحلي ولا أيه؟
بعد تحير انتبه يوسف أنها تخاطبه، كذلك لاحظ موسى انها ما زالت بالسيارة، تحرك أولاً ثم قال بأناقة:
-افتحلك أنا
ثم فتح لها الباب فترجلت متأففة، قالت:
-باين المعاملة من أولها، واللي بيشتغلوا هنا Donkies!(حمير)
ابتلع يوسف إهانتها رغم عدم معرفته بمعناها لكنه استشفها بحنكته بعدما نظر له موسى باعتذار، رد عليها بجدية:
-ياسمين إنتي ممكن تشتمي أي حد، بس يوسف دراعي اليمين وهو اللي بيمشيلي شغلي وباخده معايا في أي مكان!
تحركت رافضة الوقوف موضعها تستمع لذلك، قالت بضيق:
-هدخل ارتاح تعبت من السفر
قالت هند معللة ردة فعل أختها:
-على ما تتعود على الحياة هنا هتفهم كل حاجة
قال يوسف بعدم رغبة:
-أنا همشي عندي مشوار، عاوزني في حاجة
-لا يا يوسف، بكرة نتقابل في المينا
أومأ له بتفهم ثم استقل نفس السيارة، حين تحرك بها اقتربت هند من أخيها قائلة:
-شكله زعل من طريقة ياسمين، دا جنتل وباين ابن ناس
نفخ موسى بقوة ثم قال مزعوجًا:
-ياسمين لازم اطلع اتكلم معاها علشان تحترم نفسها، دي ممكن تتسبب إنه يبطل يشتغل معايا بلسانها ده…………!!
__________________________________

كانت ترتب ثيابه وهي جالسة على التخت، أو كما الظاهر لكن كانت بطرف عينيها تراقب ماذا يفعل؟، وقف ضرغام أمام خزنته الخاصة بجانب الفراش وأخذ يضع بداخلها حزم من النقود، لاحظت نسمة وجود بعض الأوراق بالأسفل، توترت داخليًا لكن ظلت أمامه طبيعية، حين انتهى توجه ليرتدي جلبابه، سألته باهتمام:
-إنت خارج؟
ثم توجهت نحوه بعدما تركت ما بيدها، قامت بتطويق خصره حين رد:
-فيه بضاعة جاية ولازم أمضي على استلامها
قالت بمحبة وهي تضع رأسها على صدره:
-أصلك بتوحشني، والمفروض إننا عرسان جُداد
ابتسم عفويًا ثم سألها:
-مبسوطة معايا؟
شهقت قائلة بعتاب وهي تنظر إليه:
-إنت حمايتي، أنا خلاص مبقتش عاوزة حاجة غير رضاك عني، كفاية العِز اللي معيشني فيه أنا مافيش حاجة بقيت بحتاجاها
ثم رفعت نفسها لتقبل وجنته متابعة:
-ربنا ما يحرمني منك!
ارتاح ضرغام لها وخطوة زواجه التي كان يرفضها بات يتقبلها، رغم صغر سِنها عنه لكن وجد فيها الصلاح وربما ستغنيه عما افتقده قديمًا وهو في ريعان شبابه، قال بمفهوم:
-طيب همشي علشان ما اتأخرش
ابتسمت له فدلف هو للخارج، وقفت نسمة للحظات متجمدة موضعها، تيقنت بأنه وثق بها ويتعامل أمامها باعتيادية شديدة، تنهدت ثم استدارت لتنظر لخزنة النقود وظلت شاردة فيها، تعرف أن خطوتها ليست بالسهلة لكن هي مجرد خيط في لعبة وليس بمقدورها الخروج……….!!
____________________________________

حين فتح باب الشقة تفاجأ بها تجلس وتنتظره، أوصد يوسف الباب وقد أشرق وجهه من رؤيته لها بعافية، دنا منها لكن ظلت هي جالسة، جلس بجانبها قائلاً:
-مصدقتش لما كلمتيني وقولتي عاوزة أشوفك
استغلت غزل حالتها المريضة لتخرج ما في جعبتها اليوم، قالت بضيق مزيف:
-يوسف أنا مش عيلة ولا غبية علشان تقولي اتجوزتك، سهل قوي أثبت إنها مزورة
رد بجدية:
-طيب نتجوز بجد ومافيش داعي للتزوير
نظرت له غزل لبعض الوقت، تتمعن فيه النظر، تتذكر يوسف القديم، هو وسيم ولم تكرهه مهما فعل بها، قالت:
-إنت الوحيد اللي مهما عملت معايا حاجة مش هزعل منه، هقول بيحبني وخايف عليا، هقول اتربيت معاه وحفظاه، عارف دا معناه أيه
حرك رأسه بعدم فهم، قالت بأعين دامعة:
-علشان لو اعتبرتك غير أخويا هزعل لو ضايقتني، لو ضربتني هكرهك، الأخوات بجد هما اللي مش بيزعلوا من بعض
سأل بقسمات غير راضية:
-جصدك أيه يا غزل؟
ردت بعقلانية:
-إنت مصدق نفسك إنك عاوزني، هتقدر تنسى إني أختك وتقرب مني، لو كان جوابك أيوة علشان معتبرني مش أختك فأنا ما اقدرش، مش هتعود
قال بطلعة حزينة:
-إنتي قولتي إنك بتحبيني!
وضحت بجدية:
-طبعًا باحبك، وعارفة إنك بتحبني، خلينا أخوات يا يوسف!
لم يتمالك نفسه حيث انفعل هاتفًا:
-أنا جيت هنا علشانك، سيبت كل حاجة وسيبت أهلي اللي ماتوا من غير ما أشوفهم علشان جريت وراكي، وفي الآخر تجوليلي كده
اعتلى وجهها صدمة كبيرة ثم قالت:
-إنت بتقول أيه؟
بدت غير مستوعبة ما يقوله حتى لمعت عيناه بدموع وهو يقول:
-أيوة ماتوا من الفجر، ماتوا مالجوش حد يسأل عنهم، يعني إنتي السبب، وبعد دا كله عاوزاني أجبل تخاريفك دي
شعرت غزل بدوار مفاجئ جعلها تسند رأسها على الأريكة وضعف عام في سائر جسدها، للحظات لم يشفق عليها بسبب مهاتراتها، لكن رغمًا عنه سألها:
-مالك؟
وجدها غير واعية فحاول إفاقتها قائلاً:
-غزل حصلك أيه؟…. غزل!
لم تجيب فحملها بحذر لغرفة النوم كي يجعلها تستريح، وهو يضعها بحذر غمغمت:
-مش عاوزة!
لم يعرف سبب كلمتها لكن خشي أن يُصيبها مكروه وهي معه، قلق عليها وتفهم أنها تضايقت على موت والديه، تأملها وهي غافية أمامه بابهام، وهو يتطلع عليها عاود بذاكرته للوراء، وقت كانت تلعب معه ويتحدثا معًا، لوهلة لام والديه فهما السبب في بُعدها عنه، تنهد ليزيح كل ما بعقله، للحظة شيطانية دفعه شيء ما لاستغلال نومها هكذا ويقترب منها، رفض أن يحدث ذلك فلن يقبل ويعرف الحرام جيدًا، دثرها لترتاح قليلاً ثم توجه نحو الخارج يجلس ويفكـر…..!!
___________________________________

تركت اللوكاندة التي مكثت فيها لثلاثة أيام بعد مضايقة صاحب المكان لها، كونها فتاة صغيرة وبمفردها، سارت أمل بالشوارع وهي تحتضن اللفة مبهورة بكم السيارات والحافلات الكبيرة، للحظات حسدت الناس هنا على تعودهم للحياة في المدينة، بعكسها لم تفقه شيء، حتى الكتابة..
زمت ثغرها متذكرة الورقة التي أعطاها لها الرجل بالحفل وقالت لنفسها “ربما هناك من ينفعها”، تذكرت أين وضعتها، أجل في علبة المصوغات فقالت:
-أيوة مع الدهب، أنا فاكرة
ثم توجهت لمكان يخلو من الناس وبحرس اخرجتها كي لا تلفت الأنظار لها، وجدتها بعد تعثر ثم تهللت، عاودت ربط اللفة جيدًا ثم قالت لنفسها بحيرة ممتزجة بالجهل:
-طيب هعرف كيف اللي مكتوب فيها
ثم وزعت أنظارها لمن حولها، وجدت رجل كبير بالعُمر بداخل دكان صغير بجانب الطريق فاقتربت منه..
وصلت لعنده ثم خاطبته بلطف:
-ممكن تجولي الورجة دي مكتوب فيها أيه يا حاج
من خلف عويناته الطبية نظر لها الرجل مضيقًا عينيه، مدت أمل له الورقة ثم تابعت:
-الورجة أهي يا حاج!
تطلع الرجل على الورقة ثم قال بمعرفة وهو يتناولها:
-دا كارت مش ورقة
لم تهتم أمل فقرأ الرجل المدون عليها، قال بمفهوم:
-دا كارت راجل أعمال وعليه تليفونه
سألت بجهل:
-يعني أيه الكلام ده؟
وجدها أمية فقرر مساعدتها قائلاً:
-يعني تتصلي بالرقم ده صاحب الكارت يكلمك
ابتهجت ووافقت على ذلك قائلة:
-ومستني أيه، يلا اتصل بالرجم!
قال بجدية:
-المكالمة بجنية
في هذه تفهمت عليه، قالت:
-معايا، هديك!
دق الرجل الرقم ثم وضعه على أذنه حتى الرد، ردت الخادمة عليه فسأل وهو يقرأ الاسم على الكارت:
-عاوز أكلم موسى بيه القاضي……….!!
_________________________________

أخذت ردهة الشقة ذهابًا وإيابًا قلقة عليها فقد تأخرت وقد حل الليل، فركت هدى يديها بخوف، اعتقدت ربما ذهبت لوالدها، رفضت أن تتصل به فماذا سيحدث إن لم تكن عنده؟، زفرت مرات عديدة مزعوجة، قالت نعمة بهدوء:
-ارتاحي يا ست هدى والغايب حجته معاه، تلاقي خالتها مسكت فيها علشان تقعد معاها
هتفت هدى بانفعال:
-دي مبقتش خالتها، ولو حابت تقعد كانت تكلمني، لكن البنت دي مش عجباني، فيه بنت محترمة تقعد برة ونص الليل داخل علينا
ثم خبطت كف بكف مستشاطة، وجدن من يقرع الجرس فهتفت بتمنٍ:
-تلاقيها هي!…. افتحي بسرعة
هرعت نعمة كي تفتح الباب، وجدته السيد مراد فنفخت بضيق ثم ارتمت على المقعد، سألها بجدية وهو يقترب منها:
-فيه أيه يا ماما، مكلماني بليل كده فيه حاجة
لم تجد هدى غيره لتستنجد به، قالت بتردد:
-أصل غزل جبتها تقعد معايا يومين، قالت هتروح لخالتها ومش هتغيب، دلوقتي الساعة داخلة على اتناشر ولسه مجاتش
قال متفهمًا:
-طيب متزعليش نفسك هتروح فين يعني
هتفت باستياء ولم تظهر سوء أخلاق الأخيرة:
-مش عارفة، خايفة عليها دا كان فيه حد عاوز يموتها، مش بعيد اتخطفت، دا اللي مخوفني
اقلقته بحديثها ثم قال بعزيمة:
-أنا هروح أشوفها فين وليه لحد دلوقت مرجعتش!
ثم توجه ناحية الباب فوجدها تفتحه بمفتاح أعطته لها هدى، تفاجأت غزل به ولم تخفي امتعاضها من وجوده هنا، اغلقت الباب ثم تحركت من جانبه قائلة باستهتار:
-مساء الخير
نهضت هدى لتستفهم عن سبب غيابها لكن سبقها مراد الذي خاطبها بحزم:
-كنتي فين لحد دلوقت؟
استدارت له وبدت من نظراتها أنها تقلل منه، ردت باستخفاف لم يعجبه:
-وإنت دخلك أيه علشان تسألني؟!…………………….

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن والعشرون من رواية أثواب حريرية بقلم إلهام رفعت
تابع من هنا: جميع فصول رواية أثواب حريرية بقلم إلهام رفعت
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات عربية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: رواية احببتها في انتقامي بقلم عليا حمدى
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا
Exit mobile version