غير مصنف

رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود – الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية جديدة للكاتبة نهلة داود علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع عشر من  رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود.

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود – الفصل التاسع عشر

رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود
رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود

رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود – الفصل التاسع عشر

اما ريم فبمجرد شعورها بانغلاق الباب خرجت من الغرفه وهي معتقده رحيله لكي تهاتف نهي صديقتها لكي تجلب لها الكتب وثيابها ولكنها ما ان فتحت باب غرفتها حتي صدمت بوجود مراد واقف وامامه مصطفي
ريم بدهشه مصطفي في ايه
مصطفي متصنع الاهتمام وهو يقترب من ريم ازيك يا ريم جاي اطمن عليكي وهم ليضع يده عليها ولكنها تراجعت خطوه للخلف ونظرت لمراد فوجدته ينظر باحتقار لمصطفي
ريم بغضب جاي ليه يا مصطفي يتري الفلوس مكفتش ولا جاي تاخدها النهارده ومخدتهاش امبارح
مصطفي بارتباك لا وهو ينظر لمراد لا لا ياريم ايه الكلام ده انا جاي اطمن عليكي .
ريم بصراخ تطمن عليا تطمن ازاي ايه جاي تشوف مت ولا لسا ممكن تكسب شويه كمان من ورايا
مصطفي بغضب عيب يا ريم انا اخوكي الكبير
ريم بضحك هستيري اخويا والله ضحكتني اخويا وسرعان ما تحول الضحك الي صراخ بغضب لا يمكن تكون اخ الاخ بيحافظ وبيحمي وعلي العموم ماشي مش انتا اخويا طب ياخويا احب اطمنك اختك مش كويسه ثم اشارت علي مراد الانسان ده اغتصب اختك وكان بيديها تمن شرفها وساومني علي شرفي تقدر بقي تاخدلي حقي ثم اقتربت منه وهي تنظر لوجهه وتصرخ به ها تقدر قولي يا اخويا تقدر تحمي اختك تقدر تردلي كرامتي تقدر تقتله وتنتقم لشرف اختك وظلت تصرخ به هوا صامت وناكس راسه لاسفل وايضا مراد لم ينطق بحرف واحد
ريم بصراخ ها رد يا مصطفي رد يا اخويا رد ثم امسكت يده وخفض صوتها وكانها تترجاه ها تقدر تاخد حق اختك منه تقدر تازيه زي ما ازاني
فلم يكن من مصطفي الا انه سحب يديه من يدها وتركها وذهب ثافقا الباب خلفه نظرت ريم للباب الذي خرج منه مصطفي ووقفت صامته
مراد وقد هم بالكلام وفي صوته حزن ريم انا ولكن قبل ان ينطق
ريم اطمن يا مراد بيه مش هتلاقيلي حد يقف قصادك
مراد سريعا لا يا ريم انا وقبل ان ينطق
ريم بصراخ وغضب انتا ايه بس كفايه كدا عاوز تقول ايه تاني ما خلاص ايه في انتقام تاني كفايه كدا انتا اخدت كل حاجه حلوه في حياتي مسبتش اي حاجه تفضلي انا بكرهك لدرجه انتا متتصورهاش سبوني في حالي بقي وهمت لتدلف للغرفه ولكن اوقفها صوت مراد
مراد بحزن انا اسف يا ريم
ريم بصراخ وغضب وقد التفتت اليه اسف دلوقتي اسف واما اغتصبتني ليه مكنتش اسف واما ذلتي وخرجتني من عندك زي اي وحده رخيصه ليه مكنتش اسف واما هنت كرامتي وانوثتي وشرفي ليه ساعتها مكنتش اسف واما مرعتش سني ولا ظروفي وساومتني علي شرفي ليه مكنتش اسف ثم علا صراخها بشده
دلوقتي اسف والمفروض اني اقلك ايه انتا ايه بس لا يمكن تكون انسان عارف انتا عملت فيا ايه ثم نظرت له بشده لا هتكون عارف ازاي انتا انتقمت مني بس لان اخويا خد حبيبتك طب انتا اخدت عمري كله اخدت روحي وشرفي ومستقبلي وحياتي قلي بقا انتقم منك ازاي لا والمفروض اني اسامح واسكت وتقولي بحبك اقلك اه وانا كمان ثم ظهر في صوتها الضعف وتجمعت الدموع في عينيها طب قولي ازاي ازاي احب انسان دمرني وكسرني عارف يعني ايه اشوفك قدامي ومش عارفه احد حقي منك ومش لا قيه حد يخدلي حقي منك ثم اذداد بكائها عارف حسيت بايه اما عرفت اني حامل منك عارف قرفت من نفسي ازاي كرهتك وكرهت نفسي وكرهت الشي الي كان جوايا منك بسببك كرهت ابني واعتبرته شي مقرف عشان منك وبتقولي اسف انتا لا رحمتي ولا رحمت حاجتي ولا ضعفي ولا خوفي قدامك عارف انا مبلغتش عليك ليه خفت منك كنت عارفه ان ماليش حد ولا اصلا حد هيقدر عليك عارف احساسي كان ايه والظابط بيقولي بس انتي كنتي حامل ومش متجوزه
طب تقدر تتخيل يوم فرحي الي المفروض كان امبارح حسيت بايه وانا بتجوز غصب عشان الفضيحه حرمتني من فرحتي ومن اني اختار الشخص الي اتجوزه ومن اني احب دنتا حتي حرمتني من فرحه اي بنت بفستانها الابيض وتقولي اسامحك عارف امي كانت بتقولي ايه قبل ما تموت كانت بتقلي نفسي اشوفك يا ريم عروسه بالفستان الابيض الحمد لله انها ماتت قبل ماتشوفني كدا ثم وقعت علي الارض تبكي بحرقه
اما مراد فقد وقف مصدوما من كميه وجعها ولاول مره تدمع عيناه حزنا عليها وعلي ما فعله بها ولم يستطع تمالك نفسه وذهب ليحتضنها ولكن ريم وقفت مسرعه وازاحته عنها بعنف شد يد
ريم بحده وغضب شديد اياك بس تفكر تلمسني تاني ثم تركته ودلفت غرفتها تبكي بشده وصوت شهقاتها يعلو بشده ومراد واقف علي باب الغرفه ولاول مره بحياته يشعر بالعجز فهو قد اذي تلك الريم بشده فاي اسف او مغفره تشفع له ثم خرج من منزله يقود سيارته بسرعه جنونيه وكلام ربم يتردد في اذنه

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود
تابع من هنا: جميع فصول رواية أفقدنى عذريتى بقلم نهلة داود
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق