غير مصنف

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف – الفصل الثاني

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة منار الشريف علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثاني من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف.

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف – الفصل الثاني

تابع من هنا: روايات إجتماعية

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف

تابع أيضا: روايات رومانسية جريئة

رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف – الفصل الثاني

بعد ثلاث ساعات أستيقظت روبا على رنين منبه الهاتف و أرتدت ملابسها المكونة من بنطلون جينز أسود و قميص حريري أبيض و سرحت شعرها و خرجت من غرفتها و كانو جميعهم  في غرفة الجلوس فألقت التحية و جلست بجوار ملك وهمست لها قائلة

_هو ريان لسة موجود

_أيوه لسة موجود كنا لسة بنتفق وبنتناقش على حفلة خطوبتي علشان كده هو هنا انتي مضايقة من وجودة

_ أكيد لاء طبعا قالتها روبا بتأكيد

ليلي
_اتمني أنك تكوني ارتحتي في النوم يا حبيبتي

_أيوه يا طنط ارتحت فعلا أوي

_روبا إحنا هنخرج النهاردة بليل نحتفل بوجودك واننا شوفناكي تاني بعد المدة دي

_مفيش داعي للخروج يا ملك

ملك بتصميم
_ لاء خلاص انا قررت و إنتهى الأمر يا جميل وانا قلت لماما وبابا و وافقو

_طيب ومين إللي هيروح معانا قالتها بنوع من الفضول

قالت ملك مبتسمه
_ انا وانتي و ريان وسيف خطيبي

نظرت ملك إلى ريان و قالت

_ريان اية رأيك تيجي معانا نخرج النهاردة

_ اوكيه مفيش أي مانع عندي هتخرجو أمتي

_بص دلوقتي الساعة 5  يبقي هنخرج علي الساعة 8 كويس

قال ريان وهو ينهض من مكانة
_ طيب تمام يبقي كدة انا همشي دلوقتي هروح اخلص شوية شغل قبل معادنا يلا سلام

ذهب ريان وقالت ملك

_ روبي اية رأيك نطلع نقعد شوية في الجنينة قبل معاد الخروج

_طيب تمام يلا بينا

ذهبتا إلى الحديقة و جلستا على المقاعد المصنوعة من البامبو الموضوعة هناك

_ يلا بقي قوليلي شكلة عامل أذاي سيف

ملك بهيام
_ممم هقولك اية بس يا روبي شوفي يا ستي هو أبيض و طويل وشعرة اشقر ووسيم جدآ وكلة رجولة

قالت روبا ضاحكة
_ والله فضولي مخليني متشوقة علشان أشوفة جدآ

_ بصي هو شخص لطيف وهادي هتتبسطي لما تتعرفي علية

وجلستا تتحدثان إلى أن قالت روبا
_اعتقد أننا لازم نقوم دلوقتي نحضر نفسنا لأن الوقت أخدنا و الساعة قربت علي 8

_أيوه فعلآ الكلام والوقت أخدنا طيب يلا بينا

عادتا إلى داخل المنزل و ذهبتا كل منهما إلى غرفتها و بدأت روبا بتحضير نفسها
فأرتدت فستان صيفي قصير أبيض اللون بة رسومات لزهور خضراء متداخلة مع القماش و صففت شعرها ووضعت بعض الزينة الخفيفة على وجهها فبدت رائعة الجمال سمعت طرق على الباب فذهبت لتفتح فوجدت ملك بفستان أحمر مخملي

_واو يا لوكا اية الجميل دة

ملك بخجل
_ميرسي يا روبي وانتي كمان جميلة جدآ

ملك
_ شكلك كدة خلصتي

_اه خلاص

_طيب يلا بينا سيف جه ومستنينا تحت

_ طيب و ريان مجاش لية

_انا اتصلت بية و قال انة جاي في الطريق لينا

_انا متحمسة علشان أشوف سيف إللي مش بتجيبي غير في سيرتة

ذهبتا هما الاثنتان إلى الغرفة التي ينتظر فيها سيف  و القت روبا التحية على سيف و صافحتة قالت ملك لسيف

_حبيبي أعرفك دي روبا قريبتي وصحبتي المقربة إللي حكتلك عليها قبل كدة

سيف بأسلوب راقي ولبق
_أهلا بيكي سعيد بمعرفتك وحمد الله علي السلامة

_ ميرسي الله يسلمك

وقالت بمرح

_انت سيف يا سيدي إللي خطفت قلب لوكا انت محظوظ جدآ علي فكرة قالتها روبا و هي تبتسم

في ذلك الوقت دلف ريان إلي الداخل والقى عليهم التحية و قال
_انا جيت يلا بينا علشان نمشي

ركبت ملك مع سيف في سيارتة و ركبت روبا مع ريان في السيارة ..

ريان
_عدي وقت وسنين كتير مش كدة

_أيوه فعلا  معاك حق

_متجوزتيش لسة

_انا لسة عندي 22 سنة معتقدش إني جاهزة حاليا للتفكير في الجواز دلوقتي

صمتت للحظات و بعدها اكملت قائلة
_وكمان لسة ملقتش الشخص المناسب إللي ممكن يخليني أوافق علي الجواز منة واخد القرار دة

قال ريان بتفكير
_ ممممم يعني هي دي الحكاية أنك لسة مش لاقية الشخص المناسب

سألته هي بفضول
_طيب وانت اتجوزت أو خطبت أو في حياتك حد

_لاء انا كمان زيك بالظبط ملقتش لسة البنت المناسبة وعلي فكرة نسيت إني أقولك أنك بقيتي جميلة جدآ

و نظر إليها ريان و قال في نفسة
_اتغيرت روبا كتير كانت الأول جميلة ودلوقتي بقت أجمل بكتير

عندما نظر إليها شعرت روبا بإزدياد سرعة نبضات قلبها وقالت بخجل
_شكرآ على المجاملة اللطيفة دي

_لاء دي مش مجاملة انتي فعلآ جميلة

و بعد قليل وصلو إلى نادي ليلي خاص فقط بالطبقة المخملية كان جميلا من الخارج و الداخل خرج ريان من السيارة مسرعآ ليفتح الباب لروبا بأسلوب راقي

روبا بأبتسامه خجلة
_شكرآ لزوقك يا ريان

دلفو جميعآ للداخل و جلسو على طاوله محجوزة خصيصآ لهم و طلبو مشروبآ واخذو يتحدثون كانت الموسيقى الموضوعة جميلة جدآ فنهض سيف و ملك للرقص و بقى ريان و روبا لوحدهما على الطاولة و كانا صامتين فکسر ريان حاجز الصمت بسؤال روبا حيث قال

_ممكن أرقص معاكي

نظرت روبا إليه بإرتباك ثم قبلت بذلك رقصا قليلا ثم قال ريان

_روبا ليه جيتي هنا لوحدك

_ومين إللي كان مفروض أجيبه معايا

_مش كدة بس انا أقصد عن والدك ووالدتك هما فين وليه مجوش

نظرت إليه روبا نظره تملؤها الحزن و كانت عينيها تملؤهم الدموع اخفضت رأسها و قالت

_عن إذنك هروح التواليت

فعاد ريان ليجلس على الطاولة وهو ممتعض و بداء يفكر

_هو اية الغلط في إللي انا قلتة ضايقها أوي كدة

لاحظت ملك ذلك لأنهما كان في بداية الرقصة عندما ذهبت روبا لدورة المياه فذهبت هي و سيف إلى ريان فقالت ملك

_اية إللي حصل مالها روبا يا ريان هي تعبانة قالتها ملك بقلق

_لاء مش تعبانة

_طيب مالها

ريان بحيرة
_مش عارف مالها كنت بتكلم معاها و فجأة اضايقت و قالت إنها هتروح التواليت

سيف
_ طيب انت قلتلها اية بالظبط

_ أبدا سالتها عن باباها ومامتها

_طيب خلاص انا فهمت دلوقتي سبب زعلها …

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني من رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف
تابع من هنا: جميع فصول رواية حين نلتقي بقلم منار الشريف

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق