روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةروايات رومانسيةروايات رومانسية جريئةغير مصنف

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة – المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع المقدمة من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (المقدمة)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | المقدمة

اولا اعرفكم علي ابطال قصتنا وهما رعد وهمس. اما باقي الابطال هنتعرف عليهم من خلال الحلقات والاحداث.
هو رعد : شخصية قوية حاد الطباع شديد الغضب. يمتاز بملامح رجولية قويه وقاسية. ولكن في نفس الوقت وسيم برجولته ببشرة قمحي وعيون سوداء كسواد الليل وحادة كعيون الصقر. وطول يافع وجسم قوي يدل علي شدته وصلابته. وحازم في حياته يكره الخطا والضعف. وليس من النوع الذي يحب النساء ولا العلاقات النسائية يشمأز منها ويراها ضعف ومهانة. ولا يعترف بالحب
…………………………………………
هي همس: فتاه هادئة تائهة متعبة من هموم الحياة. وظلم الناس لها والجميع يطمع بها ويريدها. تهرب من فخ هذا تقع في يد ذاك. حتي وقعت بين يديه
…………………………………………
هو: زوجته عاقر. ويريد ولد فقابلها وظن انها رحم للإيجار . ولكن احبها وبجانب ذالك هي ستنجب له ابنه المنتظر
…………………………………………
هي: سألت نفسها هل حقا انا حبيبته ام انا
( رحم للإيجار)
…………………………………………
البداية
تبدأ قصتنا في اول مشاهدها في ڤيلا عائلة الحديدي والتي يعيش بها رعد الحديدي وزوجته وابنة عمه في نفس الوقت مها الحديدي. وايضا جدهم وكبير عائلة الحديدي توفيق الحديدي

تنزل مها من اعلي للفطور مع جدها توفيق.

علي السفرة قاعد توفيق الحديدي وبيفطر كعادته.
مها:صباح الخير يا جدو. وباسته وقعدت تفطر
توفيق: ابتسم.صباح النور يا حبيبة جدو. هاه قوليلي عاملة ايه مع رعد
مها: بزهف. هعمل ايه عادي مفيش جديد.
توفيق: اتنهد. انا بس نفسي اعرف انتوا طول عمركم عايشين مع بعض. وكمان متجوزين بقالكم 5 سنين ليه مش قادرين تحبه بعض وتتفقه انا عايز اتطمن عليكم.
مها: جدو انت عارف من الاول ان انا ورعد اتجوزنا بس علشان نرضي حضرتك لكن انا عمري ما حبيت رعد. وهو كمان عمره ماحبني رعد اصلا مبيعرفش يحب ولا عنده قلب يحب بيه. انسان قاسي ومغرور. انا لولا زعلك كنت اتطلقت منه من زمان.
توفيق: بغضب وصرامة. خبط بإيده علي الترابيزة بقوة. انا قولت مسمعش كلمة طلاق دي تاني. ولا منك ولا منه. والا انتي عارفة هعمل ايه لا انتي ولا هو هطوله جنيه واحد من ثروتي
مها:بخوف. خلاص يا جدو انا بس بقولك علي اللي انا حاسة بيه.
توفيق: بجدية. لا متقوليش. وانا عند وعدي اول لما تخلفه ولد انا هكتبله ثروتي كلها. بس المهم اشوف حفيد ليا. انا مش فاضلي من ولادي وولادهم غيركم انتم الاتنين
مها:اتنهدت. اعمل ايه بس يا جدو ما انت عارف كل حاجة كل شهر والتاني عملية وتعب وانا خلاص تعبت
توفيق:معلش استحملي. احنا بنتعب اوي علشان نقنع رعد بحكاية العملية دي كل شوية. ده ولد عنيد ومتعب
مها:حاضر يا جدو هستحمله. بس هو يخنق جدا كل مرة بيطلع روحي علشان يروح للدكتور هادي علشان ياخد منه العينة
توفيق: عارف المهم انتي ملكيش دعوة حضري نفسك انتي بس للعملية اللي بعد يومين. انا اصلا كلمته علشان يروح لهادي وهكلمه تاني وافكره
مها:اوك يا جدو. عن اذنك علشان اروح السنتر
توفيق: ماشي مع السلامة. طمنيني عليكي لما توصلي
مها:حاضر يا جدو. متقلقش ما هو البيه بيخلي السواق هو اللي يوصلني في كل حته ومبيخلنيش اسوق من يوم ما اتجوزته انسان معقد
توفيق: معلش خلينا نسايسه بس لحد لما تحملي. وانا وقتها هعرفه عنده وغروره ده هيوصله لفين
مها: تمام اشوفك بالليل باي.

(في مجموعة شركات رعد الحديدي)
في مكتب رعد
رعد قاعد علي مكتبه بيتابع بعض الاوراق ودخلت السكرتيرة نانسي.
نانسي:رعد بيه الفاكس ده جه لحضرتك من شركة تجميل في إيطاليا
رعد:بجدية.وشركة تجميل تبعتلي فاكس ليه
نانسي:بيقولوا ان مدام مها طلبت اجهزة وادوات تجميل للسنتر بتاعها من هناك وطلبت انهم يبعتوا فاكس الاستلام علي حضرتك
رعد: رجع ظهره علي الكرسي وابتسم بخبث. مها اه قولتيلي. تمام ابعتيلهم وقوليلهم ان احنا مطلبناش حاجة ومش هندفع وخلي الهانم تبقي تدفع هي
نانسي:ابتسمت وقربت من رعد وبرقة ودلع. واضح ان مدام مها مزعلاك. بس في ست في الدنيا تزعل رعد باشا تؤتؤ غلطانة
رعد:كان بيسمعها ببرود وثبات. وبعد كدة مسك ايديها وضغط عليها وبحزم.لو فكرتي تعيدي اللي عملتيه ده تاني هتشوفي مني معاملة متتوقعيهاش ده غير انك مش هتقعدي هنا يوم واحد. سامعة
نانسي:بتتألم من وجع ايديها. اي اي ححاضر انا اسفة مقصودش
رعد:وهو بيزيد في ضغط ايده. انا رعد الحديدي. غير اي حد هلاس وتافه اشتغلتي معاه انا مليش في جو السفالة ده انتي فاهمة
نانسي:عيطت من الالم والله خلاص اخر مرة بس سيب ايدي

في الوقت ده دخل عدي صاحب رعد من ايام الكلية وبيشتغل معاه كمان وعلاقتهم قوية جدا لتقارب افكارهم وطباعهم. مع اختلاف بسيط ان عدي لين شوية عن رعد وحساس وجرب الحب وعاشه غير رعد اللي عمره ما عرف الحب اصلا قبل كدة. نرجع للمشهد

عدي: اول ما دخل وشافهم كدة. ايه يا رعد في ايه
رعد:ساب ايد نانسي وزقها بعيد عنه.و بأرف امشي علي مكتبك ولسة حسابك معايا جاي اتفضلي
خرجت نانسي: وهي بتفرك ايديها من الوجع وبتعيط
عدي:في ايه بس هو انت كدة علي طول عصبي ومش طايق حد.عملتلك ايه بس البنت الغلابنة دي
رعد:بجدية هه غلبانة. دي بجحة انا بس مش عارف البنات دي بتجيب البجاحة والسفالة دي منين متربوش دول في بيت اهلهم
عدي:ليه بس عملت ايه
رعد:جاية تتمايص عليا وتقرب مني وشوية شوية كانت هتقعد علي رجلي. حاجة زفت وانت عارف انا بكره الاسلوب ده. فاكراني زي الزبالة اللي كانت شغالة معاهم
عدي:طيب اهدي بس وانا هتكلم معاها
رعد:ولا تتكلم ولا حاجة انا اصلا مش عايزها هنا.انقلها في اي حته وهاتلي راجل مكانها مفهوم
عدي: اتنهد.مفهوم بس روق كدة مالك اكيد مش نانسي هي اللي منرفزاك كدة
رعد: حط ايده في جيبه.ووقف قدام الشباك اللي مكتبه. هو فيه غيرهم بيعصبني ويحرق دمي ربنا يريحني منهم هما الاتنين واخلص بقي
عدي:تقصد جدك ومها
رعد: طبعا الاتنين نفس الفصيلة.حاجة زفت
عدي: هو توفيق بيه لسة مصر علي حكاية الخلفة دي ومن مها بالذات
رعد:ايوة.وهي اصلا شكلها ارض بور ولا ليها في الخلفة ولا نيلة وكل شوية عملية وعينة وحاجة تخنق.انا بس لولا انتقامي من توفيق اللي مش هعرف احققه الا لما الهانم دي تخلف كنت خليت ايامهم هما الاتنين اسود ايام.بس معلش خليني معاهم للاخر لما اشوف اخرتها ايه
عدي: انت لسة مصمم علي انتقامك ده انسي يا رعد بقي خلاص جدك كبر
رعد: بغضب. انسي انسي ايه انسي امي اللي زلها وعذبها لمجرد انها مش من عيلة الحديدي انسي انه بعد موت ايويا. اهنها وشغلها خدامة في الفيلا انسي انه كان بيخليها تنام في الارض في عز البرد زيها زي كلاب السكك. انسي ايه يا عدي انسي انها كانت راضيه بكل ده ومتحملاه علشان بس تكون جنبي وميطردهاش بره البيت وتفضل عايشة معايا انسي اني كنت كل يوم ابكي عليها وعلي حالها وانا طفل 10 سنين مش قادر اعملها حاجة . امي تعبت اوي يا عدي واتزلت واتبهدلت علي ايد توفيق 5 سنين شافتفيهم الذل والمرض من معاملته ليها وفي الاخر ماتت من التعب والشغل اللي كانت بتشتغله. وحتي رفض يومها يجبلها دكتور وانا كنت عندي 15 سنة ومش عارف اعمل ايه حاولت اتصل بالاسعاف ضربني وقفل التليفون وسابها تموت قصاد عيني. وجاي دلوقتي تقولي انسي مستحيل انا بس اول لما يكتب كل ما يملك لابني. هرميه زي الكلب في الشارع ححطه. في دار مسنين ولا حد هيسأل فيه.
عدي: طبطب علي رعد . انا عارف انت
اتعذبت قد ايه واللي شوفته مكنش سهل. بس هو كمان جدك حاول تسامحه.
رعد: بتحدي. ابدا مستحيل اسامحه ومتقولش جدك دي تاني ده توفيق الحديدي وبس. انا مليش اهل حتي بنت ابنه انا اتجوزتها بس علشان احقق انتقامي منه. ده غير شريكاته اللي بحاول اوقعهاله يوم ورا يوم. لازم اخسره كل حاجة.
عدي: والله انا مش عارف اقولك ايه انت حر. المهم احنا عندنا ورق مهم عايزين نرتجعه مع بعض بخصوص الثفقة الجديدة.
رعد: لا انا دماغي مش رايقة انا هنزل اتمشي شوية وبعدين اتغدا ولما ارجع نتكلم مش جاي معايا
عدي: لا انا عندي شغل كتير. واصلا مليش نفس .
رعد :خلاص انت حر سلام. واخد رعد مفاتيحه وتليفونه. ونزل

رعد اخد عربيته وماشي والشارع اللي فيه شركته هادي الي حادا ما فهو ماشي بسرعة شوية وتليفونه رن … الو ايوة يا عدي في ايه
عدي: ايوة يا رعد حاول متتأخرش الشركة الالمانية باعتت فاكس ولازم تيجي علشان نشوف هنرد عليهم نقولهم ايه.
رعد: يا عدي ما انت عارف كل حاجة رد عليهم انت.
عدي: ما انت عارف انا مقدرش اقرر حاجة زي دي منغيرك

في الوقت ده طلعت واحدة قدام عربية رعد فاجأة رعد فرمل بسرعة بس كان خباطها خلاص.

رعد : اقفل يا عدي دلوقتي بسرعة هكلمك بعدين. وقفل تليفونه.

نزل رعد بسرعة يشوف البنت اللي خبطها. قرب منها كانت فاقدة الوعي. رفعها من الارض وحاول يفوقها.
رعد: يا انسه انتي ولا مدام فوقي وبيخط علي وشها علشان تفوق ابتدت همس تفتح عنيها. ولما فتحتها لقت نفسها في حضن رعد ومقربها منه وحاطت ايديه علي وشها
رعد: اول لما فتحت عنيها بصلها بإهتمام. اكنه مكنش مركز في ملامحها من قلقه عليها فضله شوية باصين لبعض من غير ماحد يتكلم بعد كدة رعد فاق لنفسه.
رعد: رسم الجدية علي وشه. انتي كويسة
همس: اه اه انا كويسة. واتألمت ومسكت رجلها. اه رجلي
رعد: بص علي رجلها لقاها اتجرحت وفيها دم. انتي رجلك اتجرحت تعالي انا هوديكي اقرب مستشفي. وقرب منها اكتر علشان يشيلها
همس: اتكسفت. اانت هتعمل ايه
رعد: هعمل ايه هشيلك
همس:لا لا ااانا هقوم. كفاية انك كنت عمال تفعص فيا اوعي متشكرة
رعد: بغضب؟؟ اه ايه. افعص فيكي ليه يعني. من قلة الستات ده انتي متسويش انا الحق عليا اني حاولت اساعد واحدة.زيك
همس: بغيظ. انا انا مسواش. شكرا ليك يا ابن الناس. ما انتوا علشان راكبين عربيات وبطونكوا مليانة. تدوسوا علي الغلابة
رعد: تملكه الغضب وخبط العربية بإيده. انتي بتقولي ايه يا بتاعة انتي انتي اللي طلعتي قدامي. فاجأة زي القضا.
همس: بصت في الارض وعيطت وافتكرت انها فعلا كانت ماشية سرحانه. عندك حق انا اللي غلطانة. انا اسفة. وحاولت تقوم وهي رجلها مش عارفة تدوس عليها
رعد: كان علي قد ما هو غضبان من كلامها. بس صعبت عليه لما عيطت وشافها مش قادرة تقف. بس حاول ميبينش ده. احمم طيب تعالي اوديكي مستشفي
همس: وهي بتمشي. شكرا متتعبش نفسك. واول ما جات تمشي كانت هتقع
رعد: لحقها وساندها. متبقيش عنيدة تعالي واسمعي الكلام. وشالها وقعدها في العربية. ولف وركب وساق العربية

رعد كان كل شوية يبصلها وهو سايق. وبيكلم نفسه. في ايه يا رعد من امتي قلبك حنين كدة ما كنت سيبتها وانت مالك. لا طبعا انا اللي خبطها يبقي لازم اساعدها. بس كدة ولا علشان عجبتك. لا لا طبعا انا مليش في السكة دي. اه بس هي حلوة اوي. يووووه اسكت بقي وركز في الطريق
همس: هو انا زوتها معاه في الكلام. ده شكله ابن ناس ومحترم. وكفاية انه مصمم يساعدني.

رعد فضل طول الطريق ساكت واخدها المستشفي وهناك كلهم طبعا عارفين رعد. وهمس شافت هما قد ايه بيحترموه وبيخافوا منه. عرفت انه اكيد راجل مهم وبعد ما اسعفوها وربطولها رجلها وهما خارجين
رعد: بحزم. تحبي اوصلك لاي مكان
همس: لا متشركة. كفاية اللي انت عملته معايا. وانا اسفة اني مكنتش مركزة
رعد: كان حاسس بحاجة غريبة. مش عايزها تمشي. لا مفيش داعي للشكر. انا كمان كنت بتكلم في التلفون ومش مركز
همس: طيب عن اذنك
رعد: مسك ايديها. استني. هوقفلك تاكسي تعالي
همس: هي اصلا معهاش فلوس للتاكسي. لا لا انا همشي واركب اي حاجة
رعد: فهم انها معهاش فلوس. لا مش هينفع انتي تعبانة ومش عايزاني اوصلك يبقي تركبي تاكسي. تعالي ووقفلها تاكسي. ودفع للتاكسي بزيادة. توصلها مكان ماهي عايزة وقدام بيتها مهما كان فين مفهوم
السواق: بص للفلوس وفرح. من عنيا يا باشا ده انا هوصلها لحدباب الشقة كمان.
همس ورعد كانوا باصين لبعض كأنهم بيودعوا بعض ومشيت همس بالتاكسي وفضل رعد واقف وباصص عليها.
رعد: مش ممكن انا ازاي حتي مسألتهاش عن اسمها. ايه بس الغباء ده. الله وانا عايز اسمها ليه انت يا رعد النهاردة غريب. انا لازم ارجع الشركة وانسي اللي حصل ده كله. لبس نظارته الشمس وركب عربيته ومش رجع الشركة .

جميع فصول رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 
الفصل الأول 
الفصل الثاني
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصل السابع
الفصل الثامن
الفصل التاسع
الفصل العاشر
الفصل الحادي عشر
الفصل الثاني عشر
الفصل الثالث عشر
الفصل الرابع عشر
الفصل الخامس عشر
الفصل السادس عشر
الفصل السابع عشر
الفصل الثامن عشر
الفصل التاسع عشر
الفصل العشرون

*********************
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق