روايات إجتماعيةروايات إجتماعيةروايات رومانسيةروايات رومانسية جريئةغير مصنف

روايه رحم للايجار بقلم ريحانة الجنة – الفصل السابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة ريحانة الجنة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل السابع من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة . 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة (الفصل السابع)

اقرأ أيضا: رواية صخر بقلم  لولو الصياد

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة 

رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة | الفصل السابع

رعد كان مصدوم وبيسأل نفسه. معقول يا همس انتي كدة وكنتي بتضحكي عليا. وكان نفسه يخنقها بيإيده ويسألها ليه عملتي كدة. بس كان في نفس الوقت قلقان عليها لما شاف عليها اثار الضرب اللي اتضربته وكمان دراعها المتجبس. مكنش فاهم حاجة.

همس كان حالها حال حاست انها اتعرت قصاده. وانه هيفهمها غلط. وندمت علي انها ضعفت وسمعت كلام زينب.

مها:لما شافت همس بالكدمات اللي وشها والجبس اتضايقت وبأرف. ايه ده يا هادي ملقتش غير دي دي شكلها خارجة من حادثة. وشكلها ميطمنش
هادي: لا انتي بيتهيألك. دي حاجة بسيطة مش هتأثر علي العملية والجبس ده كلها اسبوعين ثلاثة ويتفك. وبعدين تحاليلها كلها نضيفة وتمام.
مها: بس انا مش عايزاها غيارها.
هادي: يا مدام مها صدقيني. ده هي دي المطلوبة. التحاليل بتاعتها والسونار والاشعة كمان زي الفل. مش هنلاقي زيها بسرعة وهنتعب
مها: قولت لا شوف غيرها.
هادي: امري لله. خديها يا زينب.
زينب: اخدت همس ولسة هتمشي.
رعد: استني عندك.
همس. وزينب: لفوا الاتنين تاني
رعد: راح وقف قدام همس وبيبصلها بحدة. وغضب. انا موافق عليها هي اللي هتعمل العملية
مها: بس يا رعد انت مش شايف شكلها احنا مش ناقصين وجع دماغ
رعد: انا قولت هي اللي هتعمل العملية. خلصنا
مها: بس..
رعد: بصوت عالي. قولت خلاص مش عايز كلام كتير.
هادي: زينب خدي همس وروحي انتي دلوقتي
خرجت زينب وهمس اللي كانت لسة بتعيط.
مها: انا بجد مش فاهمة دي شكلها كأيب اوي وكمان بتعيط. محسساني انها مغصوبة مش شغلانتها اصلا
رعد: كان متغاظ من كلام مها وحاسس انه بيوجعه. هادي هي البنت دي بتشتغل معاك من امتي
هادي: لا هي لسة جديدة اول مرة المرة دي. بس متقلقش انا عارفها كويس. مفيش مخلوق هيعرف حاجة انا مفهمها كل التفاصيل
رعد : تمام. يالا يا مها انا عندي شغل
مها: تمام. يالا بينا

خرج رعد ومها وقصاد المستشفي.
رعد: يالا يا مها اركبي مع السواق. وروحي انتي
مها: ليه يا حبيبي. ما نروح سوا بعربيتك.
رعد: اولا بقي كفياكي. حبيبي حبيبي اللي مسكاها دي. وبعدين انا عندي مشاوير كتير مش مروح دلوقتي
مها: رعد مش احنا اتفقنا ..
رعد: قاطعها. مها مش وقته الكلام ده امشي علي البيت وبعدين نتكلم.
مها: ماشي هروح. بس هستناك مش هنام. وركبت مها مع السواق ومشيت
رعد: ركب عربيته وفضل واقف مستني همس. ولقاها خارجة وماشية وكانت بتعيط. قرب منها بالعربية براحة. وهي شافته وخافت
رعد:بحزم. فتحلها الباب اركبي
همس: خايفة. ااااانا.
رعد: بيجز علي سنانه. قولت اركبي انا مش طايق نفسي. وبصوت عالي. اركبي
همس: ركبت. وهي بتعيط.
رعد: مش كفاية بقي دموع التماسيح دي ولا ايه. فاكرة انك هتضحكي عليا زي المرة اللي فاتت. اتاري بقي ناجي كان عنده حق. وبسخرية. ده انتي طلعتي مدوراها
همس: لو سامحت كفاية انا مش ناقصة. انت متعرفش حاجة يبقي متحكمش عليا
رعد: مسكها من دراعها وضغط عليه. معرفش ايه هاه. المرة اللي فاتت تنصبي علي ناجي وتسرقيه وتعملي بريئة وشريفة. والمرة دي انا شايفك بعيني . انتي عارفة انا قابلتك فين ولا لا. انتي جاية تأجري رحمك. فاهمه يعني ايه. بتبعي نفسك ليه يا همس ليه
همس: كانت بتتألم من وجع دراعها. وكمان من كلامه اللي وجعها اكتر.
همس: عيطت زيادة. قولتلك انت متعرفش حاجة متعرفش حاجة سيبني في حالي حرام عليك. انا ربنا اللي عالم بيا
رعد: لا مش هسيبك. ولازم اعرف وافهم انتي ايه حكايتك اتكلمي
همس: انا هقولك. انا بعد ما خلصت ثانوي. كان بابا الله يرحمه لسة عايش وماما ماتت وانا صغيره. وليا اخت وحيدة اسمها هبة هي اكبر مني. من وانا في المدرسة وكان بيجيلي عرسان كتير وكمان ابراهيم ابن عمي كان منهم. بس بابا مكنش موافق وقال عليه صايع وملوش شغلانة. ودخلت الجامعة سنة واحدة. واتقدملي عماد جوزي الله يرحمه. كان شاب محترم خريج حقوق. وبيتضرب في مكتب محامي. وبابا حبه اوي وانا كمان اعجبت بيه واتجوزنا. وفي السنة الاولي حملت في محمد ابني وطبعا مكنتش بروح الكليه. وراحت عليا السنة. وبعدها ولدت وكنت عايشة ومبسوطة وحمدا ربنا. وهبة اختي كمان اتجوزت منصور وعاشه مع بابا في شقته. وبابا مات بعد ما انا ولدت بشهرين. وزعلت عليه اوي. وبعد ما عدي حاوالي سنتين. كنت انا وعماد وابني محمد في الملاهي. واحنا راجعين عملنا حادثة. وجوزي وابني ماتوا قصاد عيني مكنتش عارفة انا ببكي علي مين علي جوزي اللي مشوفتش منه غير كل خير . ولا ابني اللي لسة مكملش سنتين. عشت اسود ايام كلها حزن ووجع. ربنا وحده اللي عالم عدت عليا ازاي. وفي. خلال كام شهر.صاحب الشقة كان عايزها. لان انا وعماد كنا متجوزين في ايجار جديد. وانت عارف الايجار الجديد. علي مزاج صاحب الشقة. خلصت الفلوس اللي معايا. وصاحب الشقة مشاني. وبعت هفشي ورجعت عيشت مع هبة ومنصور جوزها. في بيت بابا. ومن اول يوم وانا حاسة وشايفة نظرات منصور ليا. كنت في الاول بقول يمكن صعبانة عليه. من اللي انا فيه. بس بعد كدة اتضح انه طمعان فيا وابتدي يعاكسني. كنت علي طول خايفة ومرعوبة. عمرك ما هتحس احساسي. عارف يا عني ايه اني كنت بنام وعيني مفتحة من الخوف. عارف يعني ايه كل لما اروح في النوم اقوم مفزوعة لحسن الاقيه جنبي. عارف يعني ايه معرفش اخد حمام زي كل الناس.وابقي قافلة علي نفسي وكمان مرعوبة منه. انا كنت بقعد عند الجيران لحد ما هبة اختي ترجع. وعلشان كدة كنت برضي بأي شغل المهم مقعدش معاه في البيت.. انهارت من العياط اكتر
رعد: حس انها مش ممكن تكون بتمثل. مسك ايديها. اهدي يا همس اهدي.
همس: لا مش ههدي مش انت عايز تسمع انا هسمعك. لما روحت لناجي علشان اشتغل انا حكتلك اللي حصل. وهي دي الحقيقة لكن انا مش حرامية ولا نصابة زي ما قولت عليا. انا كل اللي يشوفني يطمع فيا حتي ابن عمي قالهالي بصراحة. لو متجوزتهوش هيخدني غصب. حتي ده رضيت بيه وقولت اتجوزه وانا مش طايقاه. بس مكنش فإيدي حاجة هو ولا منصور اللي مش عارفة هخلص منه ازاي خصوصا بعد ما اتهجم عليا. وهبة مش موجودة
رعد: انتي بتقولي ايه هي ايه الحكاية .
دول شوية كلاب وعايزين يتربوا. وانتي هتتجوزي ابن عمك ده فعلا وانتي مش عايزاه. ازاي
همس: كنت. قبل ما الاتنين اللي متجوزهم مايجوني ويضربوني ويبهدلوني كدة. اصل البيه متجوز اتنين.
رعد: ؟هما اللي عملوا فيكي كدة انا افتكرتها حادثة. ستات دي ولا وحوش
همس: بعدها قولت لا انا مش ممكن اعمل كدة ووافقت علي الشغل مع دكتور هادي وزينب هي اللي اقنعتني مكنش قدامي حل تاني كان لازم امشي واسيب البيت مكنش ينفع اقعد مع منصور اكتر من كدة ولا ابراهيم اللي اكيد هو كمان مش هيسيبني في حالي بعد ما رفضت اتجوزه.
رعد: طيب مش انا قولتلك هشغلك وكان ممكن اجبلك مكان تقعدي فيه. ليه مجتيش يا همس
همس: بتعيط وساكته.
رعد: ردي يا همس ليه مجتيش وقولتيلي وانا كنت هساعدك. بصوت عالي . ردي ليه مجتيش
همس: بخوف. كنت خايفة منك
رعد:!! خايفة مني. خايفة ليه
همس: كنت خايفة تكون. زيهم وتستغل ظروفي.
رعد: ليه يا همس شوفتي مني ايه يخليكي تفكري كدة.
همس: بصريخ. مشوفتش بس كل اللي قابلتهم كدة كلهم طمعانين كلهم زبالة انا خلاص تعبت والله انا بتمني الموت كل يوم ومبيجيش. مبيجيش .
رعد: كان قلبه بيتعصر من الالم عليها وهو شايفها كدة. وحتي مش قادر يخدها في حضنه. مسك ايديها. كفاية يا همس لو سمحتي انا مش عايز اشوفك كدة
همس: لا انا خلاص زهقت من كل اللي انا فيه سيبني يارب اموت وارتاح. وفتحت باب العربية ونزلت بسرعة وبتجري وكان فيه عربية جاية عليها و همس اغمي عليها
رعد: اول ما نزلت. نزل وراها ولما وقعت من الخوف والعربية بتقرب. جري عليها وشالها. وحطها في العربية. همس. همس فوقي
همس: مفقتش. ولسة غايبة عن الوعي
رعد: اخدها وطلع علي الفندق. وجابلها دكتور.

في الجناح في الفندق
رعد: خير يا دكتور. مالها
الدكتور: لا ابدا هي واضح انها كانت زعلانة شويه. وكمان شكلها مأكلتش من فترة. هي محتاجة راحة جسدية ونفسية.
رعد: هز راسه. حاضر متشكر اوي
ومشي الدكتور. ورعد راح قعد جنب همس اللي لسة غايبة عن الوعي علي السرير. وهو حزين عليها. وكان بيملس علي شعرها. وعلي الكدمات اللي في وشها.
رعد: معقول كل ده حصلك. وانتي لوحدك يا رتني كنت قابلتك من زمان مكنتش هخلي كلب منهم يقرب منك. ومسك ايديها وباسها. اوعدك مش هخليكي ترجعلهم تاني وهتفضلي معايا. مش هسيبك تاني يا حبيبتي هتفضلي في حضني
همس: ابتدت تفوق بس عنيها مش واضح ليها الرؤية. وبتعب. اانا فين هو ايه اللي حصل
رعد: ابتسم. انتي كويسة متقلقيش
همس: فتحت عنيها. لقت نفسها في اوضة وكمان في السرير ورعد قاعد قصادها. خافت علي نفسها. اانت عملت ايه ليه كدة ده انا كنت فكراك محترم
رعد: اهدي لو سامحتي.اولا انا محترم مفهاش كلام. ثانيا انا معملتش حاجة انتي كويسة انتي اغمي عليكي وانا جبتك هنا وجبتلك دكتور. ولسة ماشي حالا.
همس: يعني بالله عليك معملتش فيا حاجة.
رعد: صعبان عليه الرعب اللي هي فيه من اللي شافته. لا والله ماجيت جنبك. انا مقدر خوفك وقلقك بس صدقيني والله ما لمستك.
همس: طيب ليه جبتني هنا ومودتنيش مستشفي
رعد: علشان انتي هتقعدي هنا
همس: هنا فين
رعد: هنا في الجناح ده في الفندق
همس: فندق. اانا مش فاهمة حاجة
رعد: همس انتي مش هترجعي لاختك وجوزها دول تاني. وهتقعدي هنا لحد ما تعملي العملية
همس: عيطت. لا انا خلاص مش هعمل العملية. يمكن اللي حصل ده انذار علشان ربنا يرجعني عن الذنب ده. انا اصلا مكنتش مرتاحة
رعد: لا هتعمليها. بس مش بنفس الطريقة. اللي كنتي هتعمليها بيها
همس:؟ مش فاهمة ازاي
رعد: همس انا هتجوزك
همس:

**********************
عدي كان مش مصدق اللي شايفه. البنت دي شبه حلا بالظبط. نفس الشكل واللون والملامح والشعر..كان يبصلها ويحقق فيها خايف يكون بيتهيألو. وبعدين فاق لنفسه.
عدي: طيب انا اعمل ايه دلوقتي. لو اختها المستشفي. حدخل في س وج ومين دي وجبتها ازاي. لا انا هخدها البيت عندي.
وشالها عدي وراح علي شقته. ودخلها الاوضة ونيمها في السرير. وحاول يفوقها. بس هي واخدة مخدر . ومش هتفوق بسهولة.
عدي فضل قاعد قصاها. بيبصلها وبيبتسم. مش ممكن في شبه كدة. اكني شايف حلا قصاد عيني. بس يتري مين دي وكانت بتعمل ايه علي البحر في الوقت ده.
وقام وقف قصاد الشباك واهو بيفكر في حلا وبعد شوية. سمع صوتها بتأن وابتدت تفوق. قرب منها وقعد علي الكرسي اللي قصادها.
هنا: بتحاول تقوم وماسكة راسها. وبتتألم. ااه يا دماغي. انا فين انت مين
عدي: اول لما فتحت عنيها. تنح وسرح. مش ممكن ازاي نفس لون العين كمان. دي عنين حلا
هنا: قعدت تبص علي نفسها وعلي عدي اللي متنح ليها. انت يا جدع انت انت عملت فيا ايه وقامت مسكته من هدومه.
عدي: اهدي. اهدي يا أنسة انا معملتش حاجة. انتي مش كان في شباب عايزة تخطفك. فاكرة ولا لا
هنا: عقدت حاجبها. اه صحيح. انت اه . مش انت كنت جاي تجري من بعيد
عدي: الله ينور عليكي كويس. ان الذاكرة لسة شغالة. ممكن بقي تسيبي هدومي
هنا: بصت لإيديها. علشان كانت ماسكة فيه اكنها. كانت هضربه. احمم وسابت ايديها. وانا فين بقي كدة ان شاء الله
عدي: في بيتي
هنا: نعم يا عم الظريف. وجبتني بيتك ليه انت اتهبلت
عدي: اللهم طولك يا روح. انت بالعة ايه اتهدي بقي كدة واسمعي. كنت هعمل ايه وانتي متخدرة ومغمي عليكي. جبتك هنا لحد ما تفوقي.والحمد لله اني كنت موجود كان زمانهم خطفوكي والله اعلم كانوا عملوا فيكي ايه
هنا: لا عندك حاسب. انا اصلا كنت هخلص عليهم. اه انا 100راجل.
عدي: هههههههه. لا بجد ده انتي كنتي عاملة في ايديهم زي الكتكوت المبلول
هنا: ما تحسن الفاظك. يا جدع انت. وبكبرياء هما بس اللي خدوني علي خوانا. لكن انا كنت ممكن اشلفتهم
عدي: ههههههههه. اه ما انا عارف
هنا: انت مش مصدق. لا انا محدش يقدر عليا
عدي: ماشي يا عم فندام. ممكن بقي تقوليلي انتي مين وايه اللي نزلك في وقت متأخر زي ده لوحدك.
هنا: بان عليها الحزن. لا مش ممكن دي حاجة خاصة ومش عايزة اتكلم فيها
عدي: بس كدة اهلك ممكن يقلقوا عليكي. تحبي اوصلك ليهم
هنا:انتهدت. لا متقلقش محدش هيقلق. وانا متشكرة ليك. انا همشي عن اذنك. وجات تقوم
عدي: وقف قصادها. انتي مش هترجعي لاهلك
هنا:دموعها نزلت. ومسحتها. لا انا هشوف مكان اقعد فيه.
عدي: حس ان وراها حاجة. بس مش عايزة تتكلم. طيب لو تحبي خليكي هنا الليلة وامشي الصبح
هنا: بصتله بغضب. قصدك ايه يا جدع انت لا مش علشان ساعتني. وعرفت اني ماليش اهل هتسوق فيها وتفتكر اني سهلة. لا انا ممكن اكلك بسناني
عدي: يخربيتك. اقفلي البوتجاز اللي اتفتح في بوقك ده. انا مقصدش حاجة من اللي جات في دماغك. انا قصدي تباتي لوحدك هنا. وانا في اوضة تانية. وكمان الباب ليه مفتاح اقفلي علي نفسك. لو خايفة مني.
هنا:حكت شعرها وهي بتفكر وبتعض شفيفها.
عدي: ابتسم. لان حلا كانت بتعمل نفس الحركة وهي بتفكر
هنا: مالك يا جدع انت مسهوك كدة ليه
عدي: يخربيت فصلانك. انتي يا بنتي لسانك ده ايه. فظيعة.
هنا: اصلك بصراحة بصاتك مش عجباني. مش مرتحالك
عدي: اتنهد. اسف لو انا نظراتي ضايقتك. بس لما تعرفي سببها هتعزريني. وعموما زي ما قولتلك. اقفلي علي نفسك. وعلي فكرة انا مش حد وحش لا انا راجل ومش من النوع اللي في دماغك. اسيبك دلوقتي ترتاحي… اه المفتاح في الباب عن اذنك.. وخرج عدي وقفل الباب وراه
هنا: انتي غبية يعني الراجل بيساعدك. وكمان شكله محترم وانتي عمالة تديله فوق دماغه. ده كويس انه مطردنيش. اوففف لا انا هخرج اقوله كلمتين عدلين.
وخرجت هنا تدور علي عدي لقته قاعد في الريسبشن. وماسك صورة وعنيه فيها دموع. هنا بصت حاوليها لقت صور ليها في كل حته وكمان صورة. بالحجم الطبيعي. تنحت وقربت من عدي وقعدت جنبه.
هنا: صور مين دي
عدي: بحزن. دي تبقي حلا مراتي الله يرحمها. عرفتي ليه انا كنت ببصلك بإهتمام. مش لاني عنيني زايغة ولا وحش. لا لاني مكنتش مصدق الشبه اللي بينكم
هنا: بتضرب كف علي كف. لا اله الا الله. هو في كدة ده انا حاسة اني باصة لنفسي في المرايا. الله يرحمها
عدي: الله يرحمها. كانت احلي حاجة في حياتي. او بمعني اصح كانت حياتي كلها
هنا: زعلت علشانه. قامت وقعدت جنبه. معلش ربنا يصبرك
عدي: تعرفي النهاردة ذكري وفاتها الثلاثة. زي النهاردة من 3 سنين. عشت يوم من اسوأ ايام حياتي. يوم صعب صعب اوي وانا شايلها بين ايديها وهي ميتة. ودموعه نزلت ومكنش قادر يسيطر عليها
هنا: عيطت علشانه وعلي حالها هي كمان. وافتكرت مرفت مامتها وانها مش فاضل ليها حد غير ابوها اللي سايبها لمراته تبهدلها
عدي: مسح دموعه. وقام. الاكل عنك في المطبخ لو جعانة كلي وادخلي اقفلي علي نفسك. تصبحي علي خير. ودخل اوضته ومسك صورة حلا وبكي اكتر واكتر
عدي: ليه ليه سبتيني. انا مش عارف هي طلعتلي منين. ظهرت في حياتي ليه علشان تجدد وجعي. انا اول ما شوفتها يا حلا حسيت انها انتي كنت عايز اخدها في حضني. بس مش علشانها لا علشانك انا عايزك انتي يا حلا عايزك انتي يا حبيبتي.
في القاهرة في الفندق وفي جناح همس. الباب خبط. وهمس سألت مين رعد رد عليها. فتحتله
رعد: اول لما شافها. ابتسم من جمالها. لانها اخدت حمام وغيرت هدومها ولبست من الهدوم اللي اشتراها رعد ليها وشعرها كان لسة مبلول وكان شكلها يجنن.
همس: اتفضل. ادخل
دخل رعد و بعديه جه العشاء
رعد: تعالي اقعدي واقفة ليه
همس: بإحراج حاضر بس هو احنا ممكن نسيب الباب مفتوح
رعد: بغضب لا مش ممكن. وبعدين هو انا مش قولتلك متخفيش مني انا مش هأذيكي. اقعدي علشان ناكل
همس: بخوف. حاضر وقعدت علشان تاكل
رعد: مرر ايده في شعره. وبيحاول ميتعصبش. همس
همس: نعم
رعد: ممكن تثقي فيا. انا مش زي ناجي ولا منصور ولا ابرهيم.
انا رعد الحديدي فاهمة. يعني مش من النوع الزبالة ده. فهماني يا همس
همس: هزت راسها. فاهمة. اسفة بس اعذرني انا مشفتش حد بيعمل كدة. يعني كل اللي قابلتهم. كانوا..
رعد: قاطعها. انسي يا همس. انسي كل اللي شوفتيه. من هنا ورايح اللي هيفكر يبصلك بس هنسفه. انتي هتبقي مراتي. عارفة يعني ايه
همس: بس انا خايفة تحصل مشاكل لما يعرفوا اني هتجوز بالشكل ده. خايفة يعملولك فضايح
رعد: قولتلك متخافيش. طول ما انتي معايا. وبعدين انتي مش هتقولي اننا هنتجوز علشان العملية. هتقوليلهم. اني عايز اتجوزك عادي
همس: بس هما اكيد هيستغربوا. من جوازنا. اصل انا فين يعني وحضرتك فين. مش معقول انك تتجوز واحدة زي كدة عادي من غير سبب
رعد: بص في عنيها بحب. لا في اني بحبك ومن اول نظرة
همس: تنحت 
احلي مفاجأه دي ولا اي 💃😉
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع من رواية رحم للإيجار بقلم ريحانة الجنة
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من الروايات الأخري
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق