غير مصنف

رواية يونس بقلم إسراء على – الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة وأجمل الروايات الممتعة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة إسراء على ورواياتها التى نالت مؤخرا شهرة على مواقع البحث نقدمها علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الخامس عشر من رواية يونس بقلم إسراء على

رواية يونس بقلم إسراء على  – الفصل الخامس عشر

إقرأ أيضا: حدوتة رومانسية

رواية يونس بقلم إسراء على
رواية يونس بقلم إسراء على

 رواية يونس بقلم إسراء على  – الفصل الخامس عشر



الحب يستأذن المرأة في أن يدخل قلبها، وأما الرجل فإنه يقتحم قلبه دون استئذان، وهذه هي مصيبتنا.


تملك اليأس قلبه..وضع يده على عيناه وصرخ مرة أخرى


-بتوووول!!!


أبعد يده عن عيناه ونظر إلى المبنى الكلاسيكي وعند غُرفةً ما..شعر بـ إنقباضة قوية في قلبه..حتى أنه وضع يده على صدره من الألم..لا يعلم لِما يشعر بـ ذلك الألم..حدق بـ قوة ليرى شبح شخصان أحدهما يتراجع إلى الخلف وذراعه وكأنهما تُبعدان شيئًا عنه..الأخر يتقدم منه..لم يعدْ هناك مجال شك أنها مُعذبة فؤاده…


لم يُفكر مرتان..وإنطلق ناحية المبنى وأستغل تلك الأحجار البارزة في صعود المبنى..وبـ مهارة وإحتراف صعد سريعًا إلى أعلى..لم يهتم إلى جروح يده التي بدأت تتناثر منها الدماء..وأكمل وقلبه كـ مضخات تتقافز خوفًا..ليس عليه بل على تلك الجنية التي بين براثن صقر جارح…


صعد إلى الغُرفة ومن خلال النافذة إستطاع أن يرى ما في الداخل..كانت عيناه تقدحان بـ شرر يحرق الأخضر واليابس وحروق نحره البارزة أنبأت بـ وقوع كارثة مُفجعة..كور قبضته وبـ عنف بالغ حطّم النافذة…


*************************************


في الداخل كانت تقف ما بينه وبين الحائط..يضع يداه حول عنقها ويقترب بـ بطئ مُتخابث..وبـ نبرة ماكرة تشدق


-حقًا عز الدين أوفر الرجال حظًا بكِ..يمتلك الحق في إحراق العالم من أجلك


إسترعى إنتباهها عبارته التي بدت غامضة في الثوان الأولى ولكن ما لبثت أن توضّح معناها..لتقول بـ ملامح مشدوهه


-أنت تعمل لدى عز!!
-أشار بـ سبابته نافيًا وقال:لا..بل أعمل معه


إقترب من أُذنها فـ أغمضت عيناها..فـ تشدق بـ نبرة تُشبه فحيح الأفاعي


-أتعلمين أنه تواصل معي من أجل إعادتكِ له!!


ثم إبتعد يتفرش ملامحها المبهوتة..ثم أكمل حديثه وهو يضحك


-وأنا سوف أُعيدكِ له..ولكن بعد أن أتسلى قليلًا


تصاعدت دقات قلبها وبدأت تتلوى من أسفله حتى تتخلص من براثنه..ولكنه كان قد أحكم قيده عليها..أمسك يدها وقيدهما أعلى رأسها ومن ثم أخذ نفسًا عميق وهو يقول بـ نبرة قد ملأتها الرغبة


-رائحتك رائعة..تُشه الأطفال في نعومتها..أُريد تذوقها


شحب وجهها تدريجيًا ومن ثم صرخت..وعلى إثر صرختها..سمعا صوت تحطُم زجاج..إلتفت سام ولكن لم يُسعفه الوقت..فـ وجد من ينقض على عنقه..يُمسك حنجرته وكأنه على وشك إقتلاعها..تحول وجهه سام إلى كُتلة زرقاء..باغته يونس بـ لكمة عنيفة أدت إلى كسر أنفه..وهدر بـ صوتٍ قاتم


-أُيها الوغد..سأقتلك


كانت بتول مُنكمشة على نفسها خوفًا..وعبراتها تتسابق في النزول..نهض سام وهو يترنح ليُباغته مرة أخرى بـ ضربة من قبضته إلى قفصه الصدري..أدت إلى كسر عدد من أضلعه..كاد يونس أن يُكمل ما يفعله ولكنه سمع وقع أقدام كثيرة…


وجهه نظره إلى بتول المُنكمشة على نفسها..ليشعر بـ غصة قوية في فؤاده..ولكنه تقدم منها سريعًا وما أن أمسك يدها حتى إنتفضت فزعة..ليقول هو بـ تهدئة


-هششش..أنا يونس متخافيش


هزت رأسها ليجذبها هو بـ يده ثم قال وهو يتجه إلى أحد النوافذ


-مقدمناش وقت..لازم نهرب قبل أما الحرس يوصلوا
-هتفت بـ خوف:هنهرب منين!!
-هنّطْ


ولم يدع لها فرصة ليقوم عقلها بـ تحليل ما قاله..ليقوم بـ تحطيم زجاج النافذة في الجهه المُعاكسة..ومن ثم قفزا من النافذة..وبتول تصرخ..وكان أسفلهما حوض سباحة..ليسقطا به…


***********************************


تمدد عدي على فراشه وهو يشعر بـ ألم في صدره..تنهد أكثر من مرة ومشهد إقتراب سيف منها يتكرر أمامه..إعتدل جالسًا بـ عنف وأخذ يفرك وجهه بـ قوة..همس مُستغفرًا


-أستغفر الله العظيم..أستغفر الله العظيم يارب


أغمض عيناه وهو يزفر بـ ضيق..صوت طرقات خفيفة على باب غُرفته وتبعها دلوف والدته والتي كانت تبتسم بـ بشاشة..رفع وجهه ليرى والدته وتلقائيًا إبتسم وقال بـ سعادة


-ست الكل منورة أوضتي!!..تعالي يا صفوة قلبي
-إبتسمت صفوة وقالت:إزيك يا عدي!!
-ضحك عدي وقال بـ مزاح:أنتي أول مرة تشوفيني ولا إيه!!


تقدمت منه وجلست بـ جانبه..ولا زالت تبتسم ثم قالت


-أنا فعلًا حاسة أني أول مرة أشوفك من سنتين
-أمسك عدي يدها بـ حنو وقال:عاوزك تنسي السنتين دول يا ماما..يونس هيرجع بس لما يرجع الحق لأصحابه…
-ربتت على وجنته ثم قالت بـ دعاء:ربنا يرجعهولي بالسلامة ويخليكوا ليا..
-ويخليكي لينا يا ست الكل


ثم مال على يدها يُقبلها لتبتسم بـ رضا وهى تربت على خُصلاته السوداء..إرتفع بـ رأسه وسألته بـ جدية


-ها قولي بقى مالك!!
-عقد ما بين حاجبيه وقال:مش فاهم..أنا كويس
-إبتسمت مرة أخرى وقالت:عيب تكون شحط كدا وتكدب عليا


ضحك عدي وهو ينظر إلى والدته..ثم قال بـ هدوء


-أولًا أنا مبكدبش..ثانيًا أنا فعلًا كويس ومفيش حاجة
-أنا أمك يا عدي ومهما كبرت هفضل فهماك


صمتت قليلًا..وعدي يُحدق بها بـ جمود..عادت لتُكمل حديثها قائلة


-واللي فيك دا حب..وحي من طرف واحد


إتسعت حدقتي عدي بـ قوة..ليقول بـ تلعثم


-آآ..أنا..مبحبش..آآ..حد


قهقهت صفوة بـ قوة..ثم ربتت على يده وقالت بـ هدوء


-أمشي ورا قلبك..وقول اللي جواك..الحياه مش هتعيشها مرتين..وبدل الوجع والهم دا روح قولها
-تنهد عدي وقال بـ خفوت:ولو رفضتني!!
-تبقى ع الأقل حاولت عشان متندمش لما تروح منك..الحاجة اللي بتحبها عافر عشان توصلها..


صمتت ثم قالت


-“وما نيل المطالب بالتنمي ولكن تُؤخذ الدنيا غِلابا”..الحاجة مش هتجيلك لحد عندك..لأ لازم تتعب عشان تحس بـ حلاوتها…


نهضت صفوة ثم قالت بـ نبرة ضاحكة


-أما أروح أعمل الأكل لسيادة العقيد زمانه جي


وتحركت في إتجاه باب الغُرفة..وقبل أن تدلف إلى الخارج هتف عدي


-ماما!!


إلتفتت إليه صفوة فـ إبتسم عدي وقال


-شكرًا يا حاجة صفوة..عقبال لما تفرحي بيا
-فرحتك هتكمل بـ وجود أخوك معاك…


ثم خرجت وتركت عدي..وبداخله شُعلة أمل وحماس قد إشتعلت..جعلته يأخذ مفاتيحه وهاتفه..ثم دلف إلى الخارج عازمًا على الذهاب إليها…


*******************************************


طفى على سطح الماء..وأخذ يدور بـ رأسه بحثًا عنها..ليجدها تشق الماء وتخرج من أسفله مُخرجه شهيق قوي من فاها..إتجه يونس إليها وأمسك يدها ثم سحبها قائلًا بـ جدية


-يلا بسرعة مفيش وقت…


وخرج من الماء ثم مد يده لها وسحبها..وقد بدآ في العدو وبدأ معها صوت طلقات الرصاص التي أُمطرت عليهم كـ الأمطار..صرخت بتول خوفًا وكادت أن تقف ولكن يونس لم يسمح لها وأكملا الركض…


أوقفه ثلاث رجال ذوي بنية ضخمة وقد أشهروا أسلحتهم في وجهه..إتسعت عينا بتول هلعًا..وأمسكت يد يونس بـ قوة تستمد منه الأمان..بينما يونس قد إصطنع الإستسلام واضعًا يده خلف رأسه..وما أن تقدم منه أحدهم حتى لكمه في أنفه وأخذ السلاح منه..أتخذه كـ درع يتلقى الرصاصات في جميع أنحاء جسده ويونس يُصوب فوهه سلاحه إلى الأخران..وفي ثوان كانت الرصاصات تخترق جسديهما لتهوى جثتيهما على الأرض..دفع من معه أرضًا..وأمسك يد بتول مرة أخرى والتي كانت تنتفض بـ خوف..وسحبها خلفه راكضان بـ أقصى سرعتيهما…


وبعد مدة من الركض لم تتخطى الدقائق..توقف يونس عند إحدى حاويات القُمامة الضخمة وأخرج منها حقيبة ظهر متوسطة الطول..إرتداها سريعًا ثم إلتفت إلى بتول التي لم تتوقف عن النحيب..أحاط وجهها بين راحتيه وقال بـ جدية


-بتول مش وقت خوف وعياط..إحنا لازم نتحرك بسرعة ونفكر كويس..وأنا مش هعرف أفكر طول ما أنتي خايفة..خليكي قوية


أماءت بـ رأسها ولا زالت تبكي..ليمد يداه ويُزيل عبراتها هاتفًا بـ حنو


-طول ما أنتي معايا بعد ربنا مش عاوزك تخافي..أنا هنا عشان أحميكي..فاهمة!!


هزت رأسها بـ موافقة بلا وعي وكأن لنبرته العذبة صدى ساحر في روحها جعلها ساكنة..تشعر بـ كم هائل من الأمان في وجوده..إبتسم يونس وقال


-يلا…


وعادا يركضان مرة أخرى..لتظهر سيارة من العدم..تُمطرهم بـ وابل من الرصاص..كان يونس يعمل كـ درع لحماية بتول من خدش قد يُصيبها..إتجه إلى أحد الزوايا وقد بدى على وجهه الإنهاك..خبأ بتول في تلك الزاوية ثم نزع عنه الحقيبة وأعطاها إياها وقال بـ نبرة لاهثة إثر الركض


-أنا هشتتهم وأنتي حاولي تهربي


ولم ينتظر ردها..وقبل أن يتحرك أمسكت يده هاتفة بـ توسل وبكاء


-مستبنيش عشان خاطري أنا خايفة
-أغمض يونس عيناه وقال دون أن يستدير:لو فضلت معاكي هيقتلوكي..وأنا مش مستعد أخسرك يا بتول..مش مستعد أخسر قلبي..


حاول أن يُبعد يدها ولكنها تشبثت به أكثر ثم هتفت بـ نبرة مُتحشرجة


-خايفة معرفش ألاقيك


هنا وإستدرا لها..أمسك يدها وقال بـ هدوء خارجي


-أنا هلاقيكي..قلبي هيعرف زي ما عرف أول مرة…


أنهى حديثه ثم طبع قُبلة رقيقة على جبينها..أغمضت عيناها وكذلك هو فعل..إبتعد عنها وقال بـ جدية


-أول لما أجري فـ أي إتجاه..أجري أنتي عكسه..أهم حاجة متجريش في الطريق العمومي..خليكي فـ الطرق الجانبية والضلمة..خلي بالك من نفسك…


ثم ركض بعيدًا عنها قبل أن تتحطم مقاومته ويبقى معها..يُفضل أن يموت بـ أحضانها..تابعته حتى إختفى عن ناظريها..لتبدأ هى بـ العدو في الإتجاه المُقابل كما قال..كانت عبراتها تهطل بـ غزارة وهى تدعو في نفسها


-يارب رجعهولي بالسلامة..يارب يلاقيني..أنا خايفة أوي…


***************************************


ترجل من سيارته ودلف إلى البناية..توقف أمام المصعد وما هى إلا ثوان وحضر..إستقل عدي المصعد وبـ داخله كم هائل من الحماس المشحون بـ طاقة عجيبة تُسمى بـ الحب..سيموت دفاعًا عنها..سيموت دفاعًا عن عشق هو بـ الأساس ملكه ولن يدعه لأي شخصًا كان…


وصل المصعد إلى الطابق المنشود..دلف خارجه وتوجه إلى منزلها..قام بـ دق الجرس عدة مرات بـ تواصل دون إنقطاع..إلى أن سمع صوتها المُنزعج يقول


-أيوة..ثواني


أخفض يده عن الجرس و وقف مُبتسم الثغر..فتحت هى الباب بـ عنف ثم هدرت بـ ضيق


-أظن دي قلة آآآ….


وبترت عبارتها وهى ترى عدي يقف أمامها وعلى ثغره إبتسامة عذبة والتي كانت ولا تزال السبب في جعل خافقها كـ مضخات قوية..إبتعلت ريقها بـ توتر ثم همست بـ نبرة مُتلعثمة


-عـ..عدي..با..شا
-رد عليها وهو لا يزال يبتسم:ممكن أدخل
-أتفضل…


قالتها وهى تُشير بـ يدها إلى الداخل..ليدلف هو بـ خطوات واثقة هادئة..إلى أن وصل إلى غُرفة الصالون..أشارت له بـ الجلوس وقبل أن تتحدث هتف هو


-أنتي بتحبي سيف؟!


ضيقت عيناها بـ إستغراب..ثم إتسعت بـ صدمة..رافعة حاجبيها بـ تعجب..كانت ملامح وجهها تشي بـ صورة مضحكة عما تمر به..أجاء إلى هنا لكي يسألني إذ كنتُ أحب سيف أم لا!!..بـ الطبع هو معتوه..هتفت بـ صدمة


-هو..هو حضرتك قولت إيه!!


نهض عدي عن مكانه وإتجه إلى مكانها..إنحنى بـ جذعه العلوي..وعاد سؤاله بـ صوته الرخيم


-سألتك إذا كنتي بتحبي سيف ولا لأ!!
-أعادت رأسها إلى الخلف بـ توتر من قربه وقالت:دا ليه علاقة بـ الشغل؟!
-همس بـ :أيوة


صمتت تستشف جديته من نبرته ونظراته وكِلتاهما أكدتان على جديته الصارمة بـ نعومة وجاذبية تجعلها تذوب..هتفت بـ شرود وهى تُحدق بـ عيناه


-مقدرش أحبه وأنا فـ قلبي حد تاني


إمتعضت ملامحه بـ درجة كبيرة..وقد بدى الغضب جليًا على صوته الذي زأر به


-هو مين!!


لم تهتم بـ إمتعاض ملامحه..ولم تلتفت إلى صوته الغاضب وأكملت تحديقها به وهتفت بما يجيش في قلبها مُذن سنون


-واحد بشتغل معاه من سنتين..هو رائد..من أول أما شوفته وأنا عشقاه..كل اللي بفكر فيه من زمان إني لما أخلص اللي بعمله..هو إزاي أعترفله بحبي..كانت أكتر حاجة مخوفاني أنه ميقبلش حبي ويرميه..بحبه ومش هقدر أحب غيره


إرتخت معالم وجهه المُمتعضة وحل مكانها دهشة ثم سعادة..أشرق وجهه بـ إبتسامة وبدأت نبضاته في الإرتفاع ثم قال بـ حماس


-واسمه عدي!!
-أماءت بـ رأسها وأكملت بـ شرود:وأخوه اسمه يونس


لم يستطع عدي الإحتمال أكثر ليجذبها من ذراعها إلى أحضانه..لتستفيق هى على ذلك الإرتطام ونبرته الساحرة وهى تهتف


-بحبك يا روضة..بحبك يا روضة قلبي
-إلتفت بـ يدها حول خصره وقالت:وأنا كمان بحبك


هتفتها وقلبها يتراقص فرحًا على معذوفة كلمة “بحبك” التي لحنتها شفتاه بـ عذوبة لم تكن لتذوب بها مع أحدًا أخر..فـ في أعظم أمانيها لم تكن لتتمنى أن يُبادلها العشق الذي تكنه له مُذ أن رأته…


ولم يكن عدي بـ أقل طربًا منها..فـ قلبه كان يتآكله الخوف من الرفض..أو تصريحها بـ أنها تعشق سيف..ولكن صدى كلمات والدته هى من حمسته إما أن تكون له أو إما أن تكون له..فـ هو لن يترضي أن تكون لغيره..لن يدعها تهرب من بين أنامله مهما طال الزمن…


**************************************


كانت تركض بلا هوادة وعيناها لا تتوقفان عن ذرف العبرات..تذكرت أنه ما أن إبتعد عنها يونس حتى جاء ذلك الذي يُدعى سام ثم سحبها من يدها بـ قوة مُستغلًا إنشغال يونس عنها مع أنچلي..حاولت الحديث ولكنه لم يكرن ليرد عليها..حاولت الفكاك منه ولكن قبضته إعتصرت معصمها..وكل ما حدث في ثوان كان وهو يُدخلها الغُرفة وحديثه الغامض عن عز الدين..والذي أكدّ أنه رجل فاسد..حسمت أمرها أنه صفحة لن تطويها فحسب بل ستقوم بـ تمزيقها إربًا..كان تتأمل أن يكون كل ما شاهدته كذب أو تلفيق..ولكن بعد ما حدث مُنذ قليل وتبخرت أمالها وذهبت أدراج الرياح…


سمعت صوت أقدام تقترب منها..لتعود وتركض مرة أخرى وهى تشعر بـ خوفٍ لا حد له..ظلت تُناجي ربها


-يارب..يارب


سمعت صوت الأقدام تقترب منها بـ سرعة..ليُصيبها الهلع بـ درجة أكبر..وأخذت تعدو..ولكن صوت الأقدام يقترب أكثر..حتى شعرت بـ يد تُوضع على منكبها فـ صرخت بـ خوف


-يوووونس
-إهدي يا بتول


وما أن سمعت صوته ولم تُفكر مرتان..إرتمت في أحضانه بـ خوف..كان جسدها يرتعش بـ صورة مُقلقة..طوقها هو بين ذراعيها..ليجدها تدفن رأسها في صدره..ثم سمعها تُهمهم بـ تبعثر


-أنا..كنت خايفة..وأنت..جيت..وخفت..خفت…


أبعدها يونس عن أحضانه وقال بـ إطمئنان


-هششش..خلاص أنا أهو جمبك..ومفيش داعي تخافي
-هزت رأسها بـ نفي ثم تشدقت بـ نحيب:كنت خايفة يجرالك حاجة مش خايفة ع نفسي


إبتسم يونس بـ سعادة..وطرب قلبه لما قالته..ليعود ويجذبها في أحضانه مرة أخرى مُربتًا على ظهرها بـ حنو..ثم قال بـ هدوء


-أنا كويس..وبقيت كويس أكتر لما شوفتك بخير..وهكون كويس أكتر لما تبطلي عياط


إبتعدت عنه ومسحت عبراتها بـ ظهر يدها وقالت بـ نبرة طفولية


-أهو..بطلت عياط
-إبتسم وأكمل:أيوة كدا..يلا بقى نمشي عشان محدش يحصلنا..
-يلا


ثم تحركا بـ خطوات أشبه بـ الركض..تجمد يونس وهو يشعر بـ أناملها تتخلل أنامله لتُمسك بـ كفها الرقيق كفه الغليظ..نظر لها يونس بـ صدمة..لتقول بـ خجل


-ببقى مطمنة لما بتمسك إيدي


أحاط بـ أنامله أناملها الصغيرة ولم يرد عليها..لم يُرِد إفساد سحر تلك اللحظة وما شعر به قلبه من خفقان..نزع حبها من قلبه أمر بات مستحيل الآن..وجموده! لم يعد له وجود فـ جميع مشاعره تتحرك في وجودها تبعث في نفسه بعثرة..تُشتته..تجعله كمن يُحلق في باطن الأرض..ألم أقل أنها تُشيّع في نفسه فوضى!!..


سمع صوتها يهمس بـ تساؤل


-إحنا هنروح فين دلوقتي!!
-أجابها بـ شيئًا من الغموض:ثواني


أوقفها ثم سحب يده على مضض وإتجه خلفها..فتح الحقيبة وأخرج منها جهازًا ما..أخذ يعبث به ثوان..ثم وضعه مرة أخرى بـ مكانه..عقدت حاجبيها وهى تسأله بـ غرابة


-أنت بتعمل إيه!!
-أمسك يدها وتحرك مرة أخرى:هنروح بيت على بعد أتنين كيلو
-طب إزاي؟!..والبيت دا فيه ناس زي دول ولا إيه!!..ممكن تفهمني يا يونس!
-رد عليها بـ هدوء:بصي أي ظابط بيسافر فـ مهمة بره البلد..بيكون ليه كذا بيت بنسميه “بيت أمن”..يقدر يستخدمه مرة واحدة بس وبعدين البيت دا بنخفيه..فهمتي؟!


أماءت بـ رأسها بـ تفهم وقد ظهر على معالم وجهها الإنبهار..لتقول بـ تعجب


-مكنتش أعرف إن كل دا بيحصل وإحنا منعرفش!!
-ضحك يونس وقال:المشكلة أن الناس شايفة الصورة من إتجاه واحدة وبتبتدي تحكم وتحل..مع إنهم لو شافوا الصورة من كل الإتجاهات هيشوفوا أبعاد الصورة كاملة وهيشوفوا برضو الحقيقة كاملة…
-ضحكت هى الأخرى وقالت:وأنا اللي فكرت أن دا كلام أفلام..طلع بجد..وبحق وحقيقي..ربنا يكون فـ عونكوا


أماء بـ رأسه ولم يرد .. ثم أكملا طريقهما وكِلاهما هائم في أفكاره..فـ يونس يُفكر بـ بتول وحبه الذي نهش قلبه وعقله على حد سواء..وبتول تُفكر بـ عز الدين وأنه حان وقت كشف الحقيقة ومعرفة الصورة كاملة كما قال يونس..رفعت رأسها ثم هتفت وهى تبتلع ريقها بـ صعوبة


-يونس!!
-همهم يونس دون أن ينظر لها:هممم


أغمضت بتول عيناها كي تتغلب على ترددها..ثم قالت بـ جمود


-أنا عاوزة أعرف حقيقة عز الدين…

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من رواية يونس بقلم إسراء على

تابع من هنا: جميع فصول رواية يونس بقلم إسراء على
تابع من هنا: جميع فصول رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبدالحميد

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
اقرأ أيضا: رواية احببتها في انتقامي بقلم عليا حمدى
يمكنك تحميل تطبيق قصص وروايات عربية من متجر جوجل بلاي للإستمتاع بكل قصصنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق